مرحبا بكم

راقبووو .....قصه احبهاااااا ....

مــنــتــدى الــحــكــم والــقــصــص

آخر 10 مشاركات
برج الجدي
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
صفات الثور
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
نوعي الأبراج
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
وصفات صحية للصغار
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
البسبوسة
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
الشعر العربي القديم
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
رؤية المطر
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
حظ الجدي
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
بر الوالدين
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)

 
العودة   منتديات روعة الكون > (¯`·._) الـمنـتـديات الادبــيــة (¯`·._) > مــنــتــدى الــحــكــم والــقــصــص
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 18-06-2007, 11:11
الصورة الرمزية %soso%
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 63
معدل تقييم المستوى: 87
%soso% يستحق التميز

0205 راقبووو .....قصه احبهاااااا ....


اتمنى ان تناااااال اعجابكم
هااااااااااااااي
قصة " أحبها"

بس نصيحه اقروهاااااااا كلهااااااا لا تملون
ok

البدااااايه
.
.

مهره : بنت جامعيه سنه اولى ماشالله عليها جمال وذوق ولا كل البنات
شوق : اخت مهرة اصغر عنها بسنه وحده
نوف : اختهم العوده وهي اكبر من مهرة بسنتين
عبدالله : اخو مهرة العود وهو يدرس في الكلية ... وباقيله سنتين
سعيد + شهد + لولوه + ضحى... عيال عم مهرة
واكبرهم لولوه واصغرهم شهد
========
نشت مهره على صوت امها اللي كانت تواعيها من النوم..
الام:مهااااري يالله قومي بسرعة تاخرتي عالجامعة يالله قومي الدريول ينطرج
مهره : انزين انزين امايه
نشت مهره من النوم راحت غسلت ويا وبدلت ثيابها وفطرت وتجهزت وراحت ويا الدريول عسب يوصلها الجامعه وهي متاخره
وصلت مهرة الجامعة متاخره وفاتتها المحاضرة بسبة السهر على التلفزيون
مياثي : مهاااري وينج ليش ما حظرتي المحاضرة الكل سال عنج
مهرة : والله تاخرت وغلبني النوووم
مياثي : اكيد امس سهرانه
مهرة : هيه بس شو كان الفيلم عجيييييب الصراحه
مياثي : هي خلي الفيلم الحين ينفعج مافي شي بينفعج قد دراستج
مهره : يعني شوووه احرم نفسي
مياثي : لا بس مب طول النهار تشوفين التلفزيون ولا ناسيه الانسه انج تدرسين بالجامعه
مهرة : خلينا الحينه من هالسالفه الا وين البنات ما اشوفهن (مريامي + فطامي + عويش + رويض + سويرة)
مياثي : والله ما ادري يمكن في الكوفي شوب قومي نروح ندورهن
مهرة : يالله قمنا..
وفي هذيج اللحظه يشوف عبدالله اخو مهرة ربعه بالكلية ويروح لهم
عبدالله : السلاااااا عليكم
صقر+ راشد +حمد +زايد : +حميد : وعليكم السلام
عبدالله : اشحالكم يالربع ؟
كلهم : بخير وسهاله ..اشحالك انته
عبدالله :بخير يسركم الحال
صقر : وينك انت ما صرنا نشوفك الا في المناسبات مختفي هالايام يالقاطع
عبدالله : والله مشغول
راشد مشغوول بشووه هذا كله ... عاد اللي يسمع يقول انك متزوج وعندك عيال وشال هم الدنيا عيل لا تزوجت اكيد ما بنشوف ويهك خير شر
عبدالله : لا والله بس تعرفون الظروف ..
يالله عاذرينك هالمرة ...
عبدالله : السموحه منكم بس غصبا عني ..
راشد : مسمووووح
عبدالله : شو اخبار الكليه وياكم؟
حميد : الحمدلله ماشي الحال
حمد : الا شو رايك عبود تيي ويانا اليوم العين مول العصر بنستانس بنصيد لنا جم مصيده
عبدالله : انت بعدك على هالسوالف ما تبت
زايد : وين يتوب ياخي هاذيل بنات الديره كلها الظاهر ناوي يتعرف عليهن
كلهم يضحكووووووون ...
حمد : الظاهر ناوي اسويها
عبدالله : الله يعييهن عليك صدق انك خبل
حمد: اي خبل اسكت الله يخليك انا فواتيري ما ادفعها هن اللي يدفعولي اياهن
عبدالله وزايد : ه صدق ؟
حمد : هي والله ولا الهدايا ..ه اللي تباه ييبولك
زايد : زين زين الله يخليهن لك ...
حمد : انزين شو قلت عبدالله بتيي ويانا
عبدالله : ما ادري
حميد وراشد تكفا تعال يا ريال
عبدالله : عيل تدرون شلون يالله اعتمدوا بروح وياكم بس متى قلتوا؟
زايد: اليوم العصر .....
عبدالله : خلاص عيل انشاءالله بيي
وتموا الشباب يسولفوووون ..وخذتهم السوالف ...
وبعد ما خصلت مهرة الجامعه ردت البيت تعبانه راحت غرفتها ودخلت ثيابها
نزلت تسلم على امها وابوها .... وتموا ينشدونها عن الدراسه
وكان هاليوم يوم الاربعاء يعني اخر يوم وكانت مهره فرحانه لانها بترتاح هاليومين من الجامعه وبلاويها...
وبعدين ساروا يتغدون ...
ابوعبدالله : عيل وين نوف وشووق ؟
عبدالله : شوق راقده تعبانه يايه من المدرسه ..
مهره : ونوف تغدت ورقدت من التعب
ام عبدالله: حليلهن بناتي ياين تعبانات
مهره: هي والله
ام عبدالله: عيل شو رايك يابو عبدالله تودينا باجر رحلة عشان نغير جو ونرتاح ونتفسح
بو عبدالله : والله فكره حلوة وخصوصا انا نحن من زمان ما سرنا رحلات.. خلاص عيل باجر انشالله لي تغدينا بنتجهز وبنسير بوظبي وبنحجر فندق هناك.... بنبات فيه يوم الخميس واليمعه .. وبنعزم عمكم وعياله (( لولوه + شهد + ضحى + سعيد )) هاه شو قلتوا؟
ام عبدالله : والله زين اذا جذي الكل بيستانس
مهرة : الله اكيد بنستانس وايد
عبدالله : انا باجر يمكن ما ايي وياكم
بو عبدالله وام عبدالله : ليش يا ولدي ؟
عبدالله : والله يا يبه ويا امايه انا مواعد الربع تعرفون اني وايد تركتهم بسبب الظروف وما طلعت وياهم وهم زعلانين مني
بو عبدالله : خير انشالله يا ولدي خلاص عيل برايك تم انت هني ونحن كلنا بنسير
وبعد ما كملوا الغدا يلسوا في الميلس تموا يتسولفون لين ما نش عنهن عبدالله عسب يروح ويا ربعه العين مول وعقبها نشن شوق ونوف
خوات مهره وخبروهم عن الرحلة عسب يتجهزون وفي اليوم الثاني ...قامت مهره من الرقاد وهي تعبانه .. وهي حاسه بتعب وارهاق مش عارفة مصدره ... بس حست انها ما تقدر تروح وياهم .. ودخلت عليها امها ..
الام : ها مهاري تجهزتي ؟
مهرة : لا امايه فديتج انا ما بسير وياكم ؟
الام : ليش يا بنيتي ؟
مهره : امايه حاسه بتعب فجاه ياني ما اقدر اسير وياكم
الام : انزين قومي اوديج المستشفى
مهرة : لا امايه فديتج انا ما فيني الا العافية بس شويه تعب يعني ارهاق مع شوية رقاد وبيروح
الام : يعني مب يايه ويانا؟
مهره : لا خلاص سيروا انتوا
الام : عيل برايج مهاري انا بسير الحينه وبخلي البشكاره وياج ان احتجتي اي شي ترا اخوج موجود
مهرة : مشكورة امايه ما قصرتي ...
الام : انتبهي على نفسج
مهره : انشاءالله
العايلة كلها سارت وما بقى غير مهرة والبشكاره في البيت وعبدالله ما كان يدري ان مهرة في البيت لان امه ما حصلته في البيت عسب تقوله ... المهم الام راحت وياهم وييه عبدالله هو وربيعه زايد والباقي روحوا عنهم ما بقى الا زايد وياه
عبدالله : بروح اسوي لك عصير وبرد
زايد : لا ما يحتاج
عبدالله : لا بسير اسوي وبيي
زايد : مشكور
عبدالله سار المطبخ ... ومهره سمعت صوت عبدالله تحسبه يرمس في التلفون ، سارت الميلس وهي ولا تدري ان زايد ربيع عبدالله موجود ودخلت عليه وشافته وشافها هي انصدمت وهو انصدم ... ما عرفت شوووه تسوي تمت تطالعه ولا حست بعمرها الا وهي ماسكه راسها بدون غشوة ولا شيله صكت الباب وقامت تركض مب عارفة شو تسوي طلعت فوق في حجرتها وتمت تصيح وهي تقول ...يا ربييييييه احينه شو اسوي هذا اكيد ربيع عبدالله هذا شو يايببينه حينه ولا يقولي شو اسوي جافني بدون شيلة ولا غشوة هاللي كان قاصر بعد احينه لو يدري بي عبدالله جان دفني مكاني.. زايد انصدم لما جافها وعرف على طول انها اخت عبدالله من ملامحها تشب وايد وعرف انها ما كانت تدري ودخلت وهي مب عارفة انه موجود بس تم يفكر فيها يا ربي شو هالقمر عيون ولا عيون الغزال ولا الشعر طويييل ناعم اسود كانه قطعة حرير وجمااال ورشاقة وطول ماشالله الله عطاها جمال وتم يفكر يفكر فيها زايد.. وحس بشعور غريب حس انه سحرته بجمالها وانه لو يلف الكون ما يلقى مثلها.. ولا شراتها ...

الجزء الثاني
==========
وكان زايد يفكر فيها وما حس بعمره الا لما دخل عليه عبدالله .. وياب له العصير
عبدالله : زيوووود حوووه شو بلاك سرحان ؟؟
زايد : هااااه لالا ماشي
عبدالله : تفكر في شو ؟
زايد : لا ماشي ...
عبدالله : زيود شو بلاك جيه مرتبك ومب عارف شو تقول ؟؟
زايد :قلتلك ماشي ... المهم انا استاذن الحين
عبدالله : وين ساير توك ياي حتى العصير ما شربته
زايد : مالي خلق مشكور
عبدالله : وين ساير يا ريال تم
زايد : معليه بروح احس بتعب
عبدالله : برايك عيل
زايد : فمان الله
وطلع زايد من الغرفه واستغرب عبدالله من تصرفه وهو يقول حوووه ها شو بلاه توه كان زين ويالس يسولف ويضحك فجاة قلب وارتبك جنه خايف
من شي …المهم نسى السالفه عبدالله ..
اما مهره كانت تنتظر لين ما يروح زايد عشان تطلع عند اخوها.. وبعد شوي يت مهره حق عبدالله ...
مهره بعصبيه ..: انته شلون ما تقولي انك موجود هني اتحراك طالع
عبدالله : بسم الله انتي من وين طلعتي ؟؟ليش ما سرتي وياهم
مهره : حسيت بتعب وما سرت وياهم ...
عبدالله : وانا اشدراني انج موجوده .....
مهره : بس انت قلت انك بتطلع ويا ربعك
عبدالله : لحظه لحظه ليكون يتي الميلس.. وانا ما كنت موجود ودخلتي بالغلط
مهره.. هني ارتبكت وما عرفت شو تقول نكرت لان لو اخوها درى بيتضايج وايد وبيعصب عليها وبينازعها وايد وايد.. وهي ما تبا تضايجه
قالتله: لا لا ما ييت لا تخاف اصلا انا عرفت انك ويا ربيعك وانا كنت ابي ادخل الميلس لكني سمعتك تكلم ربيعك ودريت
عبدالله : زين عيل اشوا انج ما دخلتي ...ومن شو عيل انتي معصبه جيه
مهره : ارتكبت زياده وبعدين قالت يعني تخيل اني دخلت....تخيل موقفي
عبدالله: والله ما كنت ادري انج موجوده محد خبرني
مهره : ليش امايه ما قالت لك؟
عبدالله : لا ..عيل بتقولي وما بقولج ان ربيعي بالبيت
مهره : غريبه اكيد كنت مب موجود
عبدالله : هي ما كنت موجود وكنت غالق الجهاز..... عموما حصل خير..

في رحلة ام عبدالله وبو عبدالله وعياله وعمهم وعياله ...
لولوه + شهد + ضحى + سعيد ...خالو عيل وين مهره ما يت؟
ام عبدالله : والله فديتكن اليوم الصبح قامت تعبانه ما قدرت تيي ويانا
لولوه : سلامتها
شهد : ما تشوف شر انشاءالله
ام عبدالله : الشر ما يجيكن..
سعيد : عيل وين عبود هذا بعد ما يه
ام عبدالله : والله مشغول ويا ربعه
سعيد : اها ..
ضحى : خساره لو كانت مهره موجوده جان كانت للرحلة طعم ثاني
ام عبدالله : يالله مرة ثانيه انشاءالله ...
عبدالله ومهره كانوا يالسين يشوفون فلم اجنبي وبعد ما خلص ..الفلم
مهره : حبيبي عبوووودي انا.. شو رايك توديني العين مول ...
عبدالله : مب متفيج
مهره : تكفا عشان خاطري الله يخليك عشاني
عبدالله : انزين خلاص امري لله ..
مهره : مشكووور والله يعلني افداك يالغالي
عبدالله : بل هاي كله عشان طلعه عيل كل يوم بطلعج
مهره + عبدالله :
عبدالله: عيل تجهزي بعد ربع ساعه وانا بنطرج في السياره
مهره : اوكيه
وسارت مهره تجهز ... بعد ما خلصت ركبت مع اخوها وسار وياها العين مووول وهم في العين مول ..مهره يالسه تتشرا
عبدالله : بعدج ما شبعتي ..
مهره : بل ماامداك بهالسرعة مليت
وهم يتمشوووون...الشباب شافوا عبدالله ونادوووه قال حق اخته تنتظر في هالمحل.. زايد اول ما شاف البنت وكانت متغشيه.. عرف على طول انها اخته.. عبدالله سلم عالشبااااب ..زايد سرح تم يفكر فيها ويذكر صورتها لما دخلت بالغلط وتمنى انه يشوفها مرة ثانيه.. قال والله مالي حظ اشوف هالغزاله.. وفي نفس الوقت مهره شافته وتم قلبها يدق وهي تقول : يا ويلي هذا هو نفسه اللي دخلت عليه بس والله انه غاوي وحليو.. وتمت تذكر الموقف اللي مرت فيه وتمت تطالعه وهو تم يطالعها هي تعرف انه يطالعها لكن هو ما يعرف لانها متغشيه بس عرف لانه كان ويا في جهته وتمت تطالعه ..عبدالله لاحظ ان زايد يفكر في شي وخصوصا انه يطالع المحل اللي دخلت اخته.. قال له زايد اشحالك ... زايد ما كان يدري بالدنيا.. تموا الشباب يضحكون يقولون شو بلاه هالخبل.. عبدالله قرب منه ويهز كتفه عقب انتبه زايد
عبدالله : زايد شو بلاك ؟
زايد : لا ماشي
الشباب : كنت سرحان في من ؟
زايد ارتبك وما عرف بشو يرد ... وقام يالف وقال لهم فيه بنيه حلوة مرة من هنيه لو شفتها يا حمد جان ودرت كل اللي ترمسهن..عليها جماال هذا غير الميك اب اللي حاطته
حمد : جان قلتلي ياخي
زايد : وين انا لحقت انا تميت اطالعها وهي اطالعني وتضحك وانا مب حاس بالدنيا
عبدالله تطمن من هالناحيه انه ما كان اللي يطالعها اخته ...وبعدين استاذن الشباب وسار عنهم ..وسار صوب المحل اللي كانت فيه مهرة ...
عبدالله : يالله خلصتي
مهره : هيه خلصت
عبدالله : يالله انزين قومي نظهر
مهره : اوكيه
وطول الوقت هو ساكت وهي ساكته في السياره تفكر فيه ... حست بسعاده لانها شافته وابتسمت ابتسامه بريئة شافها عبدالله ...
عبدالله : شو سر هالابتسامه
مهره : ها ... لا ولاشي
عبدالله : لا في شي
مهره : لا بس اتذكرت موقف يضحك صار بيني وبين ربيعتي
عبدالله : شو هو؟
مهره : حوووه انت اشلك بتدخل في شي ما يخصك فيه
عبدالله : انزين انزين ابويه لا تعصبين كلتينا
تم زايد ويا الشباب يفكر فيها ..الشباب لاحظوا عليه كله سرحان سالوه زيوووود شو بلاك كله سرحان انته هاليومين
زايد : لا ماشي سلامتكم
الشباب: لا في شي
زايد : مافي شي صدقوني بس شوي تعب.... ترخص منهم وقام وركب سيارته وتم يفكر وهو يقول صج انا ليش افكر فيها وايد لهالدرجه صرت مفتون بجمالها لهالدرجه اعجبتني ولا ليكون هذا اللي يسمونه)) الحب)) لالا ما اعتقد انا يوم يومين وبنسى ...وفتح المسجل على الاف ام وكانوا حاطين اغنيه :لا ما نسيتك كيف لا يمكن انساك.. انساك كيف انساك والله قويه.. اهواك واحبك ولي عمر يفداك ...
لما ردت مهره البيت راحت على طول حجرتها وبدلت ثيابها ويلست على النت تتصفح المواقع ..ما لقت شي فتحت مسنجرها كلهم اوف لاين..بندت النت والكمبيوتر ويلست ويا عمرها كان همها انها تشغل نفسها ولا انها تفكر في زايد لانها كانت خايفة من هالمشاعر لكنها ما قدرت وتمت تفكر في زايد ..والله انه حليو وغاوي، عيونه بس الله عيونه.. تسحرني
دق الباب عبدالله وفتح الباب ودخل وشاف مهره سرحانه في عالم ثاني
عبدالله :: مهاري ..
مهره ما حست بشي
عبدالله : مهااااااري شو بلاج
مهره انتبهت: ها خير اخوي شو تبا
عبدالله : انتي هاليومين فيج شي كله سرحانه ... يلس بجنبها وقال لها مهاري حبيبتي انتي شو فيج قوليلي انا اخوج الكبير ..
مهره : لا ماشي بس احس شوي هالايام بصداع ماسك راسي ..
عبدالله .: قومي اوديج المستشفى
مهره : لا لاما يحتاج
عبدالله: ليش؟
مهره : حبيبي صداع وبيروح يعني لو رحت المستشفى بيعطوني ادويه نفسها اللي اخذها
عبدالله : برايج عيل
***
اليوم الجمعه الكل رجع ورجعوا الاهل دخلت ام عبدالله.. وكانت مهرة يالسه ويا اخوها
مهره : هلا والله امايه هلا بج
ام عبدالله : هلا حبيبتي شخبارج والله وحشتيني
مهره : وانا اكثر
عبدالله : حمدلله على السلامه
ابو عبدالله : الله يسلمكم.. شخباركم
عبدالله : تمام الحمدلله يا يبه
مهره : شو بشروا عسى بس استانستوا؟
شوق + نووف : وايد وايد وايد وايد فاتج نص عمرج يا مهره وانت بعد يا عبووود
مهره : والله الود ودي اني ايي وياكم بس تعبت فجاة وما قدرت ايي وياكم ...
عبدالله : يالله المرة اليايه انشاءالله
مهرة : انشاءالله
وفي اليوم الثاني ردت مهرة من الجامعه وبدلت ثيابها ... لان عمها وعياله بييون الحين.. وصلوا سلموا عليهم وتموا يسولفون ..سعيد ويا عبدالله في ميلس الرياييل والبنات والحريم في ميلس الحريم
ولما حطن الغدا .. كلهم قاموا وتغدوا وتموا يسولفون وسوالف وضحك ومعطين البيت جو
تموا لين العصر وروحوا عقبها ....وبعدها مهرة تمت يالسه ما تعرف شو تسوي.. يلست شغلت اذاعة اف ام كانوا حاطين اغنيه
جالس بحالي ولحالي ... هزني الشوق وذكرتك يعني معقولة يا غالي كل هذا وما وحشتك
ونزلت دمعة حارة ومن القلب على خد مهرة.. وهي تقول دم قلبي النزيف ودم عيني دموعي
ولمت نفسها وهي تقول اعترف اني احبك واعترف اني حبيتك وعشقتك وليتني اشوفك واطمن عليك
وتمت على هالحاله لين صلاة العشا راحت وصلت ويا امها وتعشن ورقدت ..
وفي اليوم الثاني قامت نشيطه كالعاده ... وراحت للجامعه ويوم وصلت للجامعه يت في نفس الوقت مياثي ولمحت من بعيد واحد يا ربي لحظه هذذذذا هذذذذا جني اعرفه .... هني زاد نبض قلب مهرة وبقوه لين ما قالت هذا مب جنه زايد ربيع عبدالله امبلا هو.. لالا معقول يكون اخوها لالا يمكن واحد يشب.. لالالا يمكن اغلط اهو نفسه وهني لمح زايد مهاري وشافها وانصدم وما صدق عمره وتم يطالعها ومياثي مستغربه منهم.. زايد ما حس بعمره ولا هي حست بعمرها الا لما زايد طول على صوت الاغنيه بصوت عالي مسموح عالاخير وكانت الاغنيه (( لو يسالوني عنك شلي جرالي منك في حبنا يا غالي قلب العنا هاونك ((
انتبهت مهاري ... وتم يطالعها زايد لين ما دخلت داخل وراحت مياثي تسلم عليها
مياثي : سلااااااااااااام
مهروووه : هلا وعليكم السلام
مياثي : بسالج سوال بس قولي الصج
مهره : مرتبكه اسالي ..
مياثي : ليش تميتي تطالعين خويه جيه جنج تعرفينه من قبل
مهره : خافت لا انا لالا انا ما اعرفه امم
مياثي: لا تلعبينها علي العبيها على هندي ... قولي الصج انا ربيعتج وصديقه عمرج
مهره : الصراحه .... وقالت لها السالفه من اول لاخر
وهناك زايد في السياره ما كان مصدق عمره معقوله هاي تكون ربيعه مياثي عيل يقدر يتعرف عليها بسهوله.. والله واخيرا يالنا الفرج وحمد ربه واااااااايد انه اخيرا التقى بهالغزاله.. صج حس بمعاناة العشاق.. وين كلامه اول كان يتطنز ويقول اي عاشق وحب كلها سوالف خرابيط وبطاليه لكن الحين عرف جيمة الحب والشوق واللهفة والحنين.....
في نفس الوقت قالت مهره لمياثي كل شي.. ومياثي ما ردت عليها الا بابتسامه..
***
في بيت بو سعيد عم عبدالله ...
نزل سعيد من فوق .. ويلس ويا امه وابوه
بو سعيد : هلا ولدي بشر شو اخبار الكليه؟
سعيد : الحمدلله يا يبه ماشي الحال
ام سعيد : انتبه على دراستك .. وشد حيلك
سعيد : انشاءالله يا امايه...الا يبه وامايه ... انا ابا اتزوج
ام سعيد : والله هذي الساعة المباركه
ابو سعيد : بس مب الحين انت كمل دراستك واشتغل.... عقب خذ بنت الحلال
سعيد :........
ام سعيد : ليش تبا وحده معينه
سعيد : هي ابي نوف بنت عمي
ابو سعيد : والله زين انت اولى فيها من الغريب ..
ام سعيد : تستاهلك يا سعيد بعدين هي شو ناقصها بنت جمال ودلال وكفايه انها بنت عمك
سعيد : وانتوا صاجين وانا ابيها هي وبس وما باخذ حد غيرها
ابو سعيد : ليش تحبها لهالدرجه
سعيد : يبه بصراحه احبها موت
ام سعيد : يا حظج يا نوف
كلهم ه
ابو سعيد : عيل خلاص برمس ابو عبدالله عن كل شي وبقوله ان سعيد يباها
سعيد : انزين يا يبه
..........
في بيت بو عبدالله ....
كان بو عبدالله و مهره وعبدالله ونوف وشوق يالسين ويا امهم .... وهم يسولفون يرن التلفون يروح عبدالله يشل التلفون
عبدالله : الووو
ابو سعيد : السلام عليكم
عبدالله : وعليكم السلام هلا عمي
ابو سعيد : هلاااا ولدي اشحالك واشحال اخوانك
عبدالله : بخير يسرك الحال.....وانتو اشحالكم
ابو سعيد : تمام الحمدلله يا وليدي
عبدالله : تبا ابوي؟
ابو سعيد : يا ريت والله
عبدالله : دقيقه عمي... يبه تعال عمي يباك
ابو عبدالله نش وسار يكلمه
ابو عبدالله : يا مرحبا بك
ابو سعيد : هلا والله ياخوي... اشحالك
ابو عبدالله :بخير الحمدلله اشحالك انت
ابو سعيد : تمام الله يسلمك.. اسمع اخويه بغيت اقولك تراي اليوم يايين عندك
ابو عبدالله : حياكم البيت بيتكم
ابو سعيد : تسلم ... بنيكم العصر
ابو عبدالله : حياكم والله
ابو سعيد : الله يحييك
ابو عبدالله : عيل نشوفكم العصر
ابو سعيد : انشاءالله .....يالله مع السلامه
ابو عبدالله : مع السلامه
وخبر ابو عبدالله عياله ان عمهم ويا عياله يايين اليوم ... العصر
ويا العصر ويا عمهم وعياله بيت بو عبدالله...ودخلوا عليهم ... وقاموا البنات وسلموا على عمهم وزوجته وبعدين راحوا عسب يسلمون على عيال عمهم ونزلت نوف من فوق.. نوف سلمت على الكل الا سعيد كانت تستحي موت منه وكانت تحبه وتبادله الشعور وكانت تتمنى انه يكون من نصيبها
يت نوف وراحت سلمت على سعيد
نوف : السلام عليكم
سعيد : هلا والله وعليكم السلام
نوف : سعيد اشحالك ؟
سعيد : بخير الله يسلمج... اشحالج انتي
نوف : بخير يسرك الحال يالغالي
سعيد : وشخبارالدراسه ؟
نوف : الحمدلله تمام ماشي الحال
سعيد : شدي حيلج
نوف : انشاءالله وانت بعد شد حيلك
سعيد : انشاءالله
بعدين قاموا البنات وساروا غرفة مهرة تموا مهرة وخواتها يسولفون ويا بنات عمهم ...
ويلس بو سعيد يرمس بو عبدالله عن نوف وانه سعيد يبيها
بو عبدالله : والله زين خلاص عيل ..
بو سعيد : لا انا اباك تاخذ شور بنتك وتشوف اذا هي تباه ولا لا
بو عبدالله : انشاءالله اكيد بسالها ..
وتموا يسولفوون ويا بعض ...
=======
يلس زايد مرة ثانيه يفكر في مهاري ودخلت عليه مياثي وهو يالس في غرفته بروحه
مياثي : زيود
زايد : هلا.... انتي متى دخلتي؟
مياثي: ه انت اللي سرحان وما تدري بالدنيا.. في شو كنت تفكر جيه
زايد : لا ماشي
مياثي : ترا امايه كله تشتكي منك ...
زايد : امايه !! ليش شو تقول؟
مياثي : تقول يعني انك كله سرحان وتعبان وحالتك حالة كل يوم حالتك تزيد وانك ما تاكل مول
زايد تضايج ..... وقال : ما ادري
مياثي : شو اللي ما تدري؟؟ انته شو بلاك هالايام ؟
زايد ما قدر يكتم اكثر من جيه وخصوصا انها اخته وما يخبي عنها شي قالها انا احب احب احب بصوت عالي
مياثي فجت عيونها: تحب ؟؟؟!
زايد : هيه انا اتعذب كل يوم عشانها
مياثي : ومن هاي سعيدة الحظ؟
زايد : ربيعتج مهرة
مياااثي : هااااااااااا مهااااااري ؟
زايد : هيه
مياثي فرحت لمهاري لانها كانت تعرف ان مهرة تحبه
زايد : مهاري ليش فرحانه انا زعلان وانتي شاقة بوزج...
مياثي: بقولك شي بتفرح له واااايد وايد
زايد : ( ضحك ضحكة استخفاف) وقال شو اللي يفرحني يا حسرتي ..
مياثي : لا شي اكيد بتفرحله شي يتعلق بمهاااري
زايد : هااااااه مهاري قولي ولي يرحم والديج
مياثي : بشرط ..
زايد: بلا شروط يالله قولي
مياثي : ما بقول
زايد : مياثي بتقولين ولا اسبوع الياي ما بوديج بوظبي
مياثي : اممممم لا بتوديني امايه قالت لك وابوي بعد
زايد : بتقولين ولا افلعج بالجلاس على راسج
مياثي : انزين انزين لا تعصب
مياثي : تدري شو هو الخبر ؟
زايد : مياثي قولي ولا ترفعين ضغطي
مياثي ..:مهرة تحبك اليوم قالت لي هالكلام
زايد فج عيونه وما صدق وتم يطالعها وهو يقول حلفي
مياثي : والله والله والله
ما حس بعمره زايد من الفرحه حتى انه قام من مكانه وقام ينطط على الشبريه شرات اليهال وهو يقول تحبني تحبني تحبني .. مياثي استغربت عمرها ما شافت اخوها وهو فرحان جيه
مياثي : لهالدرجه فرحان ؟
زايد: اكيييييد بطير والله من الفرحه هيييييه يااااي تحبني حبيبتي
مياثي : انت لهالدرجه تحبها ومتشقق
زايد : مهما اقول ما اقدر اعبر هاي حبها يجري بعروقي
مياثي : ه شاعري
زايد : يضحك من قلبه الرقيق... عيل كل يوم بوصلج وخلي الدريول يرتاح
مياثي : صج ؟
زايد : هيه عسب اشوفها كل يوم
مياثي : بل يعني عشانها هااااه
زايد : عيل عشان سواد عيونج ه
مياثي : هيييه معليه براويك
زايد : ه
مياثي :ه
ويرن تلفون زايد ...
زايد : الووو
حميد : هلا زيود اشحالك
زايد : بخير يعلك بخير ... وانت شخبارك
حميد : بخير يالحبيب.... اقول ترا الشباب دازيني عسب ارمسك تيي ويانا العين مول اليوم
زايد : خلاص بيي
حميد : قول والله
زايد : والله شو بلاك
حميد : غريبه والله ...زايد يي ويانا والله غريبه كل مرة تقول انك ما تبا تيي وكله حابس عمرك
زايد : ه هذا اول بس تغير الوضع
حميد : شو صاير ؟
زايد : ماشي جلب ويهك خلاص قلت بيي وياكم
حميد : ه شو صاير صج
زايد : لا ترز ويهك يالله انجلع
حميد :ه اوكى عيل برايك... بروح اتصل في عبدالله بشوفه بيي ولا لا
زايد : اوكى
حميد: باي
زايد : باي
......
في بيت بو عبدالله وخلاص بو سعيد وعياله روحوا .. بو عبدالله رمس ام عبدالله بكل شي عن سالفة سعيد
ام عبدالله : والله من متى وانا انتظر هاللحظه واخيرا بفرح ببنتي
ابو عبدالله : الحين انتي روحي رمسي بنتج ويصير خير
ام عبدالله : انشاءالله.. وسارت عن نوف ودقت الباب ويلست عندها ترمسها وقالت لها كل شي
ام عبدالله : هاه موافقه ؟
نوف : مستحيه ومحمره ومب عارفه شو تقول وهي اصلا تموت فيه
ام عبدالله : شو قلتي ليش مستحيه عادي انا امج
نوف : موافقه
ام عبدالله : اكيد ولا بس جيه كلام
نوف : لاااا اكيد موافقه امايه انا اصلا احبه
امها : تحبينه وليش ما تقولين
نوف : الله هداج اقول حق من
امها : على الاقل حقي
نوف : امايه انا استحيت اقولج
امها : عموما الف الف مبروووك
ام عبدالله تحظن بنتها فديتج ... وتقوم امها وتيبب وكل اللي في البيت يسمعها .. بسرعه نشوا وساروا حجرتها كلهم تيمعوا وقالوا شو السالفه
وقالت لهم ام عبدالله كل شي .. عبدالله كان بيطلع بس يوم سمع امه تيبب طلع فوق وهو يركض وعرف السالفه وفرح لاخته وقالها الف الف مبروك وحبها على راسها وبعدين الكل طلع عنها وتمت هي طايره من الفرحه ومن كثر ما هي فرحانه نزلت دموع الفرررررح
واخيرا يه اليوم اللي كنت انتظره على احر من الجمر وخبرت ام عبدالله ابو عبدالله وهو بعد استانس وقررانه يخبر بو سعيد باجر....
سعيد كان وايد يفكر ينطر الخبر ويدعي ربه انه ما ترفضه .... سار عن امه ..
سعيد : امايه رمستوا عمي عن سالفة الزواج
ام سعيد : هي يا وليدي وقالوا بيردون الخبر باجر
سعيد : ياربي انا شو اللي يصبرني لين باجر... امايه ادعي انها ما ترفضني
ام سعيد : لا ما بترفضك انشاءالله ... هي اكيد بعد تحبك مثل ما تحبها
سعيد : يا رب الله يسمع منج

في بيت بو عبدالله الكل درا بالسالفه الا مهرة كانت راقده وقامت وخبروها ... وفرحت وايد وسارت حق نوف
مهرة : واخيرا يا نوف حصلتي اللي تبينه
مهره كانت تدري ان نوف تحب سعيد ...
نوف : هي والله
مهره : الف الف مبروك يا حلوة
نوف : الله يبارك في حياتج يا رب... وعقبالج انشاءالله
مهره بصوت واطي وايد : انشاءالله الله يكتب لي نصيب في زايد يا رب مثل ما كتب ...... لج نصيب في سعيد
نوف : شو تقولين؟
مهره : لا ماشي... انزين انا بسير الحين يالله
نوف : اوكى
وطلعت مهره وهي تفكر في زايد واتصلت من موبايلها على مياثي كان زايد عند مياثي في حجرتها لما رن التلفون
مياثي : الو
مهره : الوووو
مياثي : هلا والله مهااااااري
يوم سمع زايد مهااااري نش وراح يلس حذالها بغا ياخذ التلفون منها بس مياثي عرفت شلون توقفه
مهره : اشحالج
مياثي: تمام وانتي ؟
مهره: يسرج الحال
مياثي: مهاري لحظه
مياثي: زيووود قم من هني ياللزقه فج عني شو بلاك من عرفت اني اكلم مهرة وانت تير عني التلفون
مهره طاح قلبها يوم سمعت هالكلام واستحت..وهو بعد استحا وايد وقال حق مياثي بصوت واطي براويج يالدبه
تمت مياثي ويا مهاري يسولفون وزايد مب راضي يفج عن اخته.. الا بعد ما بندت مهاري عن مياثي ..وتم يسال زايد مياثي كل حرف قالته مهاري ومياثي قالتله كل شي بالتفصيل الممل.. وبعدين سار عسب يطلع ويا ربعه...
.....
في العين مول والربع متجمعين ... رباعه
زايد : هلا والله بالشباب
كلهم : هلااااا والله وين الناس يالقاطع
زايد : موجودين عايشين ناكل ونشرب
عبدالله: اشحالك يالقاطع
زايد : بخير والله .....اشحالكم انتوا
عبدالله : بخير الله يسلمك
عبدالله: وينك لا حس ولا خبر
زايد: ظروف
حميد : اي ظروف هاي اللي تبعدك عنا.... الا بسالك ليش جيه متشقق ياينا من الفرحه
زايد : ه مالك شغل
الربع : الله من زمان ما شفنا هالضحكه شسالفه صج ؟
زايد : ماشي ...انزين قوموا نتمشى
كلهم : قمناااااا
=============
في يوم الثاني ... نشت مهره عسب تسير الكليه ... واتجهزت وراحت ويا الدريول ..ويوم وصلت ..يت مياثي في نفس الموعد اللي تجيله كل يوم وشافها زايد وتخبل وسرح فيها وكان شاري ورود حمرا حق مهره..ويوم نزلت مياثي عطاها اخوها الورود .... وسارت مياثي عند مهاري
مياثي : هلا مهاري اشحالج
مهاري : بخير الله يسلمج
مياثي : هااااج هالورود من زايد
مهاري: قولي والله انتي بس
مياثي : والله
مهاري طارت من الفرحه.. وتمت تغني (( جماله سالب الناظر وذاب بحبه الشاطر سلب عقلي وانا احبه واموت بنظرات عيونه ((فدييييت عيونه
تمت مياثي تضحك ....
مياثي : تصدقين امس وانا ارمسج ابدا ما خذت راحتي كان لاصق فيني مب راضي يقوم عني مع اني سرت غرفتي وتم لاحقني
مهاري : والله يعني سمع كل شي
مياثي : يعني ... بس بعد ما بندتي ما رضى يطلع من الغرفه الا لما اقوله كل شي بالتفصيل
مهاري: فديته والله
مياثي : تتفدينه
مهاري : الا يعلني افداه بالغالي
مياثي : ه يا عيني على الحب
==========
في سيارة زايد سرح في مهره وتذكر اول لقاء له معاها لما دخلت عليه بالغلط .. قال زايد في نفسه: يا ربي هذي احلى غلطة سوتها وتم يفكر فيها الين ما انتبه وشاف الساعة فج عيونه يا ويلي اتاخرت على الكليه..وسار وهو طاير... وفي الطريج وهو مسرع سوا حادث ..ويت الشرطه والاسعاف وتيمعوا الناااس وودوه بسرعة المستشفى ....
في الكليه والشباب يالسين
عبدالله : حوووووه تاخر زايد وينه هذا
حميد : غريبه مب من عوايده
حمد : لا لا تخافون يبيي الحين
صقر : والله تعبنا ونحنا ندق جهازه مغلق
وبعد شوي الا تييلهم مكالمة تبلغهم ان زايد في المستشفى .....وخبروهم اي مستشفى وساروا وهم طايرين
وفي المستشفى
الشباب : خير يا دكتور بشر؟
الدكتور : اول شي الحمدلله على سلامته ...الحمدلله هو بخير الحين... صحيح كانت حالته خطيره لكن الحمدلله الله حفظه
الشبااااااب : انزين يا دكتور شو فيه الحين هو؟
الدكتور : عنده شوي كسر في يديه وشوي تعور في ريله
عبدالله : انزين نقدر ندخل
الدكتور : الحين هو تعبان وخلوه يرتاح تعالوا العصر
حميد : والله انا مب ساير بتم هني الين ما اشوفه
حمد : وانا بعد
عبدالله : وانا بعد مب ساير
صقر : وانا وياكم على طول الخط
الدكتور : يلستكم ما منها فايده روحوا الحين وخلوه
الشباب : مب سايرين الا لما نشوفه قلنا... وبعد ما حنوا على الدكتور وافق انهم يشوفونه ودخلوا عليه وهو نايم كلهم تجمعوا عليه
الشباب : الحمدلله على السلااااامه زايد
زايد : قام وفج عيونه ... ابتسم وقال : الله يسلمكم يا احلى رباعه
الشباب : اشحالك الحين انشاءالله بخير
زايد : الحمدلله على كل حال
وتموا عنده شوي وعقب طلعوا منه عشان يرتاح
عبدالله : انا بتم عنده وانتوا سيروا
صقر : عيل انا بروح وببلغ الربع الباقيين في الكليه وبقولهم ...
حمد : وانا بسير وياك
حميد : انا مب ساير بتم ويا عبدالله ..
وساروا صقر وحمد وبلغوا اللي في الكليه الكل اتفاجا بهالخبر وقالوا لازم نزوره اليوم العصر...
زايد كان ريال حبوب من كل شباب الكليه كانوا يحبونه لطيبته وطيبه قلبه .... وروحه المرحه.
زايد وحميد وهم في المستشفى يالسين بعد شوي يت ام زايد وابوه والام تبجي... شافوا عبدالله وحميد وعرفوا انهم ربع زايد لانه دوم يرمسهم عنهم
عبدالله عرف انهم اهل زايد
عبدالله : السلام عليكم
ابو زايد : وعليكم السلام ... ها بشر وليدي وين زايد
عبدالله : اول شي يا عمي الحمدلله على سلامته ومافيه الا العافيه انشاءالله ... وريحوا بالكم زايد بخير والحمدلله ... ومافي داعي انج تبجين يا ام زايد.. زايد بخير وهو داخل هالغرفه .........
ام زايد : يعني الحين هو بخير ما فيه شي ....
عبدالله : الحمدلله بس شوي متعور بريله وفيه كسر في يده
ابو زايد : الحمدلله ان حالته مب خطييره
ودخلوا عليه وحضنته امه وتمت تصيح عليه
زايد : يمه فديتج انا بخير والله
ام زايد : من شو صار لك الحادث
زايد : كنت مسرع لاني متاخر على الكليه
ابو زايد : شفت هاي نتيجة السرعة
زايد : يا يبه هذا مب وقته الحين هالكلام...
ابو زايد : الحمدلله على سلامتك يا ولدي والله انا ما بغيت اطلع لك سياره لاني خايف عليك من هالحوادث
زايد : المهم صار اللي صار
ودخل الدكتور عليهم
ام زايد : يا دكتور ما قلت لنا متى بيطلع .؟
الدكتور : بعد حوالي اسبوع انشاءالله
ام زايد : بل اسبوووووع وانا شو اللي يصبرني اسبوع يوم واحد بدون وليدي كانه شهر
زايد : فديتج والله يا يمه الله لا يحرمني منج يالله الا هي جم يوم واطلع انشاءالله
ابو زايد : الله يقومك بالسلامه
وطلعوا عنه وخلوه .... وتم عبدالله عنده وحميد عنده من صوب الثاني يالسين ...
رجعت مهاري البيت وهي فرحانه من قلبها بالورود واتصل عبدالله حق امه وقالها انه مب ياي اليوم على الغدا..
مياثي رجعت البيت وخبرتها امها مياثي تمت تصيح وهي تقول : ابا اسير له ابا اسير اشوفه ...
ابو زايد : انشاءالله يالله قومي بنسير له الحين ...
وساروا له ....واتذكرت مياثي مهاري وحليلها لو درت شو بتسوي وقالت احسن ما اخبرها الحين ...
=========
في بيت بو عبدالله وهم يتغدون
بو عبدالله: عيل وين عبدالله
ام عبدالله : قال انه ما بي اليوم يتغدى لانه ربيعه زايد مسوي حادث وهو وياه في المستشفى
ابو عبدالله : خير انشاءالله .. اليوم بروح ازوره
مهاري من سمعت هالكلام ينت وقامت من على الطاولة
ام عبدالله : مهاري وين سايره ما كلتي
مهاري سارت ولا ردت على امها
ابو عبدالله : شو بلاها ما ترد ؟
ام عبدالله : ما ادري عنها بروح اشوفها
سارت الام تشوف مهاري ...
الام : مهاري مهاري شو بلاج قمتي ولا حتى رديتي علي
مهاري : هاه لا ماشي امايه ... بس نسيت شي
الام : شو نسيتي
مهاري : لا ماشي نسيت نسيت ان باجر علي امتحان ولا ذاكرت شي
الام : اها ..على الاقل ردي علي يوم ناديتج على الطاوله
مهاري : اسفه امايه فديتج والله ما انتبهت
الام : خلاص عيل ذاكري
من طلعت الام ومهاري قفلت الباب ويلست تصيييح وتصيييييح من قلبها واتصلت في مياثي وكانت في المستشفى عند اخوها
مهاري : الو
مياثي : هلا مهاري
زايد عرف انها تكلم مهرة
مهاري : وين زايد
مياثي : في المستشفى
مهاري وهي تصيح: حالته خطيره؟
مياثي : لالا اطمنى من هالناحيه بس تعور شوي
زايد خذ الموبايل من اخته ورمسها
زايد : الو
مهاري ما اتكلمت اتفاجات
زايد : الو مهاري
مهاري : ه هلا
زايد : شخبارج... انشاءالله بخير
مهاري : كيف اكون بخير وانت في المستشفى
زايد : لا فديتج انا بخير
مهاري استحت منه ومن كلمة فديتج .. تمت ساكته
زايد : مهاري ليش ساكته
مهاري :لا ماشي بس انا استاذن الحين
زايد : ادريبج مستحيه وايد بس مهاري بقولج شي انا احبج مووووت والله.. احبج حب ما تتخيلينه حبج اليوم خلاني سرحان وانا اسوق وانا اطير في السياره ولا ادري بعمري وانا افكر فيج ..وحتى يوم سويت الحادث والله ما كنت افكر في اي شي الا انتي
مهاري تمت تصيح ما قدرت تمسك عمرها
مهاري : فديت روحك يا روحي
زايد فرح من قلبه هالمرة.. قالها: انا اللي اتفداج لا تصيحين الله يخليج
مهاري : صدقني ما اقدر امسك عمري ..بخليك الحين
زايد : برايج
مهاري : باي
زايد : باي
وتمت مهاري تصيح وتصيح من كلامه هي ما تدري تصيح من الفرحه لانها كلمته ولا من الحادث اللي سواه.. ارتاح زايد لما رمسها وسمع صوتها ....وحس براحة عجيبه وطلب من مياثي رقم مهاري .. مياثي ما رضت تعطيه.. لكن زايد حلف انه ما يتصل فيها بس بيخلي رقمها عنده
وبعد اسبوع طلع زايد من المستشفى .... والحمدلله تشافى تماما ورجع لشباب والكليه ورجع مثل اول واللي ساعده ان الكسر ما كان كبير كان بسيط
ورجع يوصل مياثي للكليه ....وتعود انه يشوف مهاري كل يوم ..وكل يوم يجيب لها هدية .... مرة اهدته مهاري ساعة حلووووة وصج استانس زايد وكان كل يوم يلبسها كانت غالية عنده ويوم يشوفها يتذكرها.....
=====
في بيت ابو عبدالله والكل على الطاوله
عبدالله : شخبار الكلية نوف
نوف : الحمدلله
عبدالله : وشخبار الثانويه شوق ؟
شوق : الحمدلله تمام
ام عبدالله : شدي حيلج يا بنتي نبي نسبة ترفع الراس
شوق : انشاءالله يا امايه
ابو عبدالله : ان يبتي نسبة عالية بسوي لج اللي تبينه
شوق : انشاءالله وبيكون شرطي ابي سياره
ابو عبدالله : شو تبين بالسياره عندنا دريول واخوج ما يقصر وجان تبين انا موجود
شوق : بس انا احب اعتمد على نفسي احب السواقة
ابو عبدالله : انشاءالله يا بنتي بس انجحي ويبي نسبة عاليه.
شوق : انشاءالله يا رب
ام عبدالله : على طاري خالكم اليوم بيي ويا عياله وعمكم بعد
مهرة : والله زين من زمان ما شفناهم ....
عبدالله : متى بيون؟
ام عبدالله : اليوم العصر
عبدالله : زين ما بكون طالع
وكملوا غداهم.. العصر الكل وصل بيت بوعبدالله خالهم وعياله وعمهم وعياله.. الكل يلسوا ويا بعض وتموا يسولفون البنات طلعوا فوق في غرفة شوق.. وراحت مهاري تواعي نوف من الرقاد.. قامت ولبست وتكشخت ونزلت وسلمت على خالها وعمها وسلمت عليهم كلهم يت تبا تسلم على سعيد كانت مستحيه وايد منه ومنزلة راسها طبعا ملجتها وياه بعد شهرين
نوف سلمت عليه
نوف : شخبارك سعيد ؟
سعيد : بخير يسرج الحال ....... اشحالج انتي
نوف : بخير دامك بخير
سعيد : دوم
نوف : وياك انشاءالله....
سعيد : وشخبار الكلية
نوف الحمدلله ماشي الحال....
نوف : انا استاذن الحين بسير فوق البنات يتريوني
سعيد : اوكى
وسارت نوف فوق عند البنات .. وسعيد ويا عبدالله و خالد ولد خال عبدالله ويا اخوه فيصل طلعوا رباعة وساروا يتمشون
=====
عوشة (( بنت خالهم(( وشخبار الكليه وياج نوف
نوف : اففففف زفت والله من اشوف شكل الكليه ييلي اكتئاب حاد
عوشة :
لولوه : اونج تذكرين اول قبل لا تدشين الكليه .... يا حظ اللي في الكليه مرتاحين
نوف : ه هذا اول المدرسة ارحم....
لولوه : ه لالا الكلية ارحم تذكرين ايام الشردات
مهرة : ه والله ذكرتوني في ايام زمااااان
عوشة : يا ريتها لو ترجع ...
ضحى : الله لا يقولها شو كنا نسوي في الابلة نطلع لها قرون
مهاري : ه مساكين والله الابلوات
ضحى : مشكلتهم عاد هاي امنو قالهم يختارون هالوظيفة
مهاري : يترزقووون
ضحى : عيل يتحملون اللي ييلهم
مهاري : ه صدق الله يعيينهم
وخذتهم السوالف لين الساعة 8 فليل وعقبها يو الشباب عشانهم بيرحون والكل سار بيته ..
ومرت الايااااااااااام .. ويا يوم ملجة نوف وسعيد والكل فرحان.. وطبعا مهاري عزمت ربيعتها مياثي ...والكل كان مشغول ... في هاليوم ..
وسارت مهاري الصالون .... واتفقت ويا مياثي انها تيي الصالون وساروا ويا بعض مع بنات عمها وخوات مهاري
وطبعا الكل استانس بعد ما خصلت الملجة والكل رد لبيته .... الا ان مياثي خذتها السوالف ويا مهاري وخواتها وبنات عمها وتموا يسولفون ... وما حست بعمرها انها تاخرت عن البيت .. وتم زايد يتصل في مياثي بس للاسف هي ناسية موبايلها في البيت.. فخاف على اخته وهو يحاتيها ودقات قلبه تزيد قال ما عندي غير اني اتصل حق مهاري ..في البدايه تردد قال واذا كان اخوها عندها...لالالا مب معقوله اكيد بيكون مشغول ما بيلزق عند اخته ... قال ما ادري استحي ارمسها يا ربي مياثي هالخبلة وينها ما دقت علي اممممم يالله باتصل غصبا عني وامري لله.. واتصل زايد وهو مرتبك شوي ..و اول ما شافت مهاري الرقم استغربت امنو هذا
مهاري : الوو
زايد ( مرتبك) : الووو
مهاري عرفت انه زايد وسكتت
زايد : اشحالج مهاري
مهاري قامت من عندهم وسارت البلكونه ترمسه : بخير الله يسلمك اشحالك انت؟
زايد : بخير دام القمر بخير
مهاري ضحكت ضحكة خفيفة بخجل
زايد : فديييت هالضحكه انااااا يا ويل حالي..انا اسف لاني متصل هالوقت.. بس حبيت اعرف وين مياثي تراها اتاخرت
مهاري : مياثي عندنا ...
زايد: والله زين خفت عليها ..حسبتها طلعت لانها نست موبايلها في البيت وبعدين هاي شلون ما تتصل وتصيف عندكم
مهاري : ه لا والله خذتنا السوالف وعادي يالسين نسولف وياها انا وخواتي وبنات عمي
زايد : انزين لو تسمحين ممكن ارمسها شوي ...
مهاري : بس تكفا لا تعصب عليها
زايد : عشانج بس
مهاري : لحظه ... ( واشرت لمياثي انها تلحقها يوم تطلع من الحجره ) وسارت مهاري ولحقتها مياثي
لولوه : مياثي وين سايره
مياثي : هاه لا ماشي الحين بيي بس سايره عند مهاري شوي وبرد
لولوه : اها عيل سيري
وسارت مياثي .... ورمست اخوها
مياثي : الو
زايد : يا الزفتة ليش ما اتصلتي وانا احاتيج
مياثي: والله خذتنا السوالف وما حسيت بعمري الا يوم اتصلت
زايد : والله انج ما تستحين تدرين الحين ساعة جم ساعة 12
مياثي: عادي بيت ربيعتي وهي مستانسة بوجودي
زايد : صج انج ثقيلة ادري انها ربيعتج بس مب جيه عاد معناته تصيفين عندها
مياثي : اقووول لا تنازعني ولا بقول حق مهاري
زايد : انزين انزين خلاص يالله الحين انا بيي وبمر عليييج سامعة
مياثي : اوكى
زايد : باي
مياثي : باي
وبعد عشر دقايق كان زايد عن الباب وسارت مياثي ...وكانت مهاري فوق في حجرتها يالسه تشوف زايد وهو تحت في سيارته الاكس فايف.. بعدين سارت لبنات عمها وبنات خالها في حجرة نوف ...
عوشه : هاه مهاري كنتي ترمسين منو؟
مهاري مرتبكه : لا ارمس ربيعتي
عوشة : وليش قمتي؟
مهاري : وين ارمسها في حشرتكم انتو كل وحده شاقة حلجها من الضحك
عوشة : ويييه لما رحتي لولوه ونوف تموا يحشون فيج حش
مهاري : افااااا جذي يا لولوه وانا طول عمري ما اذكرج الا بالخير
لولوه : ايا النصابه يا عوشة انا كنت احش فيها ولا انتي يالدبه
عوشة : ه لا هاي نوف
نوف : انا مووووول عاد ما رمست عنج هاي عوشة البلوه
مهاري: يالدبه وتقصين علي بعد ...
لولوه : تعرفين شو قالت ؟
مهاري : شوووووووه؟
لولوه وهي تشوف عوشة: اقووووول عويش
عوشة : ه تكفين حبيبتي لا تقولين
لولوه : احينه صرت حبيبتج هاااااه
كلهم ضحكوا.. ولاحظت مهاري اختها يالسه بروحها وما تضحك وكانها تفكر في شي...
مهاري : شوووق شو بلاج
شوق : هااه لا ماشي وابتسمت ابتسامة مصنعة
وقربت منهم وتمت تسولف وياهم ... اما ضحى كانت يالسه في الصالة تحت تشوف التلفزيون مسلسها المفضل
وقرروا بنات عمهم وخالهم يباتون عندهم الليله... وتمت مهاري تفكر في زايد وما يالها رقاد ولاحظت ان شوق مب راقده كانها سرحانه ولا تفكر في شي..... مهاري حاولت ترمسها
مهاري : اليوم في ملجة سعيد ليش ما شفناج وين كنتي ؟
شوق : بسم الله انتي بعدج صاحيه
مهاري : ما يالي رقاد ....
شوق : اها
مهاري : انزين ما جاوبتيني؟
شوق :لا ماشي كنت في حجرتي تعبت فجاه
مهاري :اها انزين بسالج سؤال .... مدري انا ملاحظه عليج اليوم كله سرحانه وحزينه ... حتى الملجة ما يتي حاسه انه في شي بس انتي ما تبين تقولينه لي.. لا تخبين علي انا اختج العوده واعرفج زين
شوق : تبين الصج
مهاري : وهذا اللي ابيه
شوق : انا كنت اصيح في حجرتي ... عشان جيه ما يت
مهاي : تصيحيييييين؟؟؟ ليش شو صاير
شوق : انا احب سعيد.. واليوم ملجته
مهاري : تحبينه افا يا شوق.. تحبينه وانتي تدرين ان اختج تحبه
شوق : وياليت لو ان مشاعري بيدي غصبا عني
مهاري : المفروض ان اليوم تفرحين ملجة اختج
شوق : بس شو اقولج ...
مهاري : لا تقولين شي
شوق : بس انا يا مهاري احبه والله وكنت اتمناه يكون من نصيبي
مهاري : اذا ما خذتيه هذا بتلقين الف واحد يتمناج
شوق : بس وين بحصل اللي احبه
مهاري: صدقيني هاي مشاعر مراهقة ولا اكثر ولا اقل
شوق : ياريت والله تكون مشاعر مراهقة وما اكون صج صج احبه
مهاري : انزين قومي يالله خلينا ننزل تحت نشوف التلفزيون
شوووق : مالي خلق
مهاري : لا بتشوفين وياي يالله قومي
شوق : اوكيه يالله
وقاموا ونزلوا تحت عشان يشوفون التلفزيون حصلوا اخوهم عبدالله يالس ويا ضحى و نوف ..
عبدالله : هاه ما رقدتوا
شوق : لا ما يالنا رقاد
مهره : وانتوا شو مسهرنكم لها الحزه
عبدالله : ماشي توني ياي كنت عند عيال عمكم
ضحى : وانا ونوف ما يالنا رقاد تدرين شبعانين رقاد امس ..
وتموا يشوفون فلم اجنبي لين الفير بعدين كل واحد قام وراح غرفته...
اليوم الثاني عوشة ولولوه وعبدالله قاموا من وقت ...اما عبدالله كان وراه مشاوير ولازم ينجزهم
وساروا يتريقون ... ويا بعض
عبدالله : هاه ماشاءالله عليكن ناشين من الصبح
عوشة و لولوه : مع اني رقدت جم ساعة لكني شبعانه رقاد.. وانت شو اللي مقومنك هالوقت
عبدالله : وراي مشاوير
عوشة : اهاااااا
عبدالله : يالله انا بسير الحينه تامروني بشي
عوشه: سلامتك
عبدالله : الله يسلمج... تبين شي لولوه
لولوه : هيييه
عبدالله : امري
لولوه : وانت راد ابيك تييب لي اسكريم من باسكن روبنز
عبدالله : وين المقاطعه يا بنت عمي
لولوه : خل المقاطعه حقك الصراحه خاطري في اسكريمهم
عبدالله : خلاااص ما يصير خاطرج الا طيب بييب لج وبيب حق عوشه
عوشه : تسلم وما تقصر الحينه اقلب ويهك وعطنا مقفاك
عبدالله : ه انا اقول انا وانتي عمرنا ما نتفق في شي
عوشة : ه يالله يالله الظاهر عطيناك ويه زياده اقول اذا ما ادل وين الباب بدليك
عبدالله : ه لا لا ما يحتاي ادله
عوشة : عيل يالله اذلف
عبدالله : ه والله سوالف عيل برايكن
لولوه: يالله مع السلامه
عوشة : بحفظ الله
عبدالله : الله يسلمكم
وبعد نص ساعة قامت نوف ومهاري و ضحى ...
لولوه : صباح الخيييييير جان ما قمتوا بعد
ضحى : تطنزين حضرتج والله نحنا تمينا سهرانين عسب جيه
عوشة : سهرانين شو تسوون ؟
نوف : كنا نشوف فلم اجنبي
مهاري : اقول وين عبود؟
لولوه : توه قبل نص ساعة سار قال عنده مشاوير
مهاري : اها
عوشة : يالله ما بتتريقون
مهاري : انا مابي مالي نفس
شوق : وانا بعد
عوشة : هااه شوق ما بتتريق لالالا مب من عوايدها اكيد هي مب صاحية ولا تعبانه
شوق : ليش يا حظي شو قالولج عني جيه شراتج انا ما استغني عن الاكل ولا مب جايفة خير
عوشة : بل بل كلتيني ... لالا ما قلت جيه فديتج انا
شوق : شوفوا من يالس يتفداني انتوا
عوشة : عيل خلي سعيدان يتفداج
نووووف : هاااااااه جني سمعت طاري سعييييدان حبيباتي هذا ريلي بعد جم شهر بيصير
عوشة : انزين ما قلنا شي يوم بيصير ريلج عقب تكلمي
نوف : مالت عليج فديته انا سعووووودي
لولوه : ه مشكلة اللي مب جايفين خير
مهاري : اي
ضحى : والله انكم سوالف
عوشه : عيل يالله قوموا نتريق تراني بعدني يوعانه كنت استحي اكل جدام عبدالله
نوف : افا هذا ولد عمج عادي
عوشة : عاد تعرفين انتي بعد انا استحي من كل حد
ضحى : انتي لو فيج ذرة حيا زين بعد
الكل : هاي
عوشة : جذيه يا ضحى انا ما فيني حيا
ضحى: لا فديتج والله امزح
مهاري : وين شوق ؟
نوف : راقده بعدها
لولوه : انزين يالله ما بتقومن
مهاري : يالله
وقاموا ساروا يتريقون .... بعد ساعتين رجع عبدالله ... وقامت شوق وشافهن يالسين في الميلس يسولفن
عبدالله : سلام عليكم
الكل : وعليكم السلام والرحمه
عوشه : هاه ييت
عبدالله : شرات ما تشوفين
عوشة : انزين وين الايسكريم
عبدالله : حطيته في الثلاجه جان تبين سيري يبيلج
عوشة : انزين مشكور
عبدالله : العفو
مهاري : عبووووود
عبدالله : امري
مهاري : الله يخليك اليوم ودني العين مول ابي اشتري شويه اغراض
عبدالله : انتي كل اسبوع تروحين ما تشبعين من العين مول
مهاري : مدري بس احب هالسنتر
عبدالله : خليه وقت ثاني
مهاري : تكفىىىى
عبدالله : بعدين
مهاري : الله يخلييييييييك
لولوه : هيه بنسير وياج عقب انت فرنا بيتنا
شوق : شو رايكن تباتون عندنا الليله بعد
نوف : حلوه الفكره شو رايكن
مهاري : اصلا بيباتووون غصبا عنهم
ضحى : هيه انتوا قرروا ونحن ننفذ
عوشة : عيل بتصل حق امايه بعدين بقولها اكيد بتوافق
نوف : اوكى
عبدالله : بس مب متفيج اوديكم المول
ضحى : لا تدلع يا ولد العم
نوف : يالله عاااااد نبي نطلع ملينا
شوق : تكفاااااااااا اخويه
عبدالله : خلاص امري لله
مهاري: واخيييرا
عبدالله : العصر بوديكن المول
نوف : اوكى
انزين يالله انا بروح فوق شوي اتسبح
وسار عبدالله تسبح و خلهن يسولفون وبعد ما خلص قال خلني ايلس على النت شويه ودخل النت وفتح المسن لقى اضافه من ايميل بنيه استغرب من هذي؟؟ قال خلني اضيفها واشوف شو تبي
عبدالله : السلام عليكم
المزيونه : وعليكم السلام والرحمه
عبدالله : اشحالج
المزيونه : بخير حبيبي
عبدالله : من انتي؟
المزيونه : انا وحده معجبه فييييييييك
عبدالله : معجبة فيني ليش انتي تعرفيني ولا تعرفين شكلي عشان تقولين معجبه فيك
المزيونه : اعرفك واعرف شكلك بس موبايلك لا ممكن تعطيني اياه فديتك انا صج احبك انت ليش ما تفهم
عبدالله : لو سمحتي اختي الزمي حدودج وعن حركاتج هاي البايخه....
المزيونه : انا احبك انت ليش جيه قاسي ارجوك افهمني انا عمري ما حبيت حد غيرك انا اصيح ليل نهار وما تغفى عيني ارجووووك افهمني انا احبك وعمري ما قلتها لغيرك ارجوك
عبدالله انكسر خاطره لجل هالبنيه وقال بشوف برمسها وبعرف شلون عرفتني ومن وين ..؟؟ وكيف؟
عبدالله : اوكى اتصلي على هالرقم ((..........))
المزيونه : مشكووووور انا مب مصدقة صج ولا جذب حلم علم الله اعلم
عبدالله : اتصلي الحينه
المزيونه : اكيد احينه بتصل
دق موبايل عبدالله وعلى طول رد
عبدالله : الوووووووووو
زايد :واااااا ه صاااادوه يالمغازلجي
عبدالله اتفاجا من زايد : الله يغربلك يا شيخ
زايد : معليه يا القدوه يالمثالي بقولها حق الشباب
عبدالله : الله يلعن ابليسك يا زايد ياخي والله انك كلب منت هين
زايد : هيه بعد ما سويتها فييييك رديتها لك شرات ما سويت فيني ذاك اليوم
عبدالله : ه الله يخس ابليسك لين الحين تذكر
زايد : واذكر بالتفصيل بعد وحليلي انا يالس على البحر في نص الليل وبروحي وانت تييلي بالعبايه والشيلة وتخرعني ه تحريتك جني يا ريال
عبدالله : الله يغربلك بس كيف لما اتصلت لي ما طلع زايد؟؟؟؟
زايد : هيه غيرت الرقم وحبيت اسوي فيك مقلب صغير
عبدالله : مقلب صغير ويا ويهك والله كسرت خاطري على المسن وانت تترجاني وانا اقول من هاي الخبله
زايد : ه خبله هااااااه هاي انا الحينه الخبله
عبدالله : وزووووووود .......
زايد : يالله تعيش وتاكل غيرهاااااااا..
عبدالله : ه معليه يالهرم براويك
زايد : انزين اسمع اليوم تعال المقهى اوكيه ...الشباب يتريونك
عبدالله : انزين ما بنطول باجر ورانا كلية
زايد : لا انا باجر ما بسير
عبدالله : ليش؟
زايد : لا ماشي باجر مشغول
عبدالله : شو مشغول فيه يعني اهم من الدراسه؟
زايد : الا يوم واحد.. ترا ولد عمي يوسف بيسافر برا بيدرس بروح وياه المطار.. وبسير المستشفى بسوي فحوصات حق ابوي شوي هالايام اشوفه تعبان
عبدالله : سلم على ولد عمك ... وسلامة ابوك والله ..ما يشوف اي شر
زايد : الله يسلمك والله ... يالله ننطرك في المقهى الساعة 8
عبدالله : انشاءالله
زايد : عيل الساعه 8 بمر عليك شو رايك
عبدالله : لالالا انا بييكم بودي شوي الاهل السوق وبعدين بيي
زايد : اها ... خلاص عيل برايك
عبدالله : اوكى
زايد : مع السلامه
عبدالله : مع السلامه ...
بعد ما خلص عبدالله.. سار نزل تحت عند خواته وبنات عمه.. وشافن يشوفن فلم اجنبي, يلس وياهن وتم يشوف الفلم بعد شوي رن التلفون..
قامت نوف ترد عليه
نوف : الو
سعيد : السلاااااام عليكم
نوف : هلا وعليكم السلام والرحمه
سعيد : اشحالج يا غزاله
نوف : بخيررر الله يسلمك... واشحالكم انتوا وشخبار عمي ومرته
سعيد : الحمدلله كلهم بخير حبيبتي... اقول
نوف : هلا
عبدالله : امنو نووووف
نوف : سعيد ولد عمي
عبدالله : عطيني ارمسه
نوف : لحظه
عبدالله : هلا والله
سعيد : هلا بك .... اشحالك يا ريال
عبدالله بخير حبوب وينك
سعيد : موجودين شو اخبارك
عبدالله : الحمدلله تمااام
سعيد : واشحال عمي
عبدالله : الحمدلله بخير
سعيد : الا اقول
عبدالله : امرني
سعيد : ترا ابوي اليوم عازمكم على العشى ....
عبدالله : والله يا ريت بس انا مشغول اليوم
سعيد : روح زين انته متى بس مب مشغول ...
عبدالله : شو اسوي والله بس ربعي اليوم مواعديني
سعيد : ويا ويهك احينه ربعك اهم منااااااااا
عبدالله : فديت راسك لا بس من زمان ما شفتهم
سعيد : يالله اجلب ويهك قبل ايام سرت لهم
عبدالله : مب ذاكره عليك
سعيد : قل ماشاءالله تتهرب يعني
عبدالله : لا والله ... خلاص ولا يهمك بنيي وبقول حق ابويه بعد
سعيد : زين عيل برايك .... لا تنسى تقول حق عمي
عبدالله : انشاءالله يالله برايك
سعيد : اوكى مع السلامة
عبدالله : مع السلامه....
بعد ما بند عبدالله ......
نوف : سعيداااااااان شو قالك عبدالله ؟
عبدالله : وانتي اشلج يالرزه
نوف : صدق
عبدالله : ماشي قوم عمي اليوم عازمينا على العشى
نوف : اهااا.. الله من زمان ما سرنا لهم
عبدالله : انتي اصلا بتسيرين هناك عشان سعيد علينا الحركات
نوف :
عبدالله : عيل وين ابويه
مهاري : ما ادري بس اعتقد هو في المكتب
عبدالله : عيل بروح اتصل حق ربعي
وانتي مهاري سيري اتصلي بابوي
مهاري : انشاءالله ...
وسارت خبرت ابوها ان عمهم عازمينهم على العشى ..اما عبدالله سار اتصل في زايد وتعذر له.. انه ما يقدر يسير لهم اليوم لانه معزوم..
الساعه 4 اتجهزت مهاري وخواتها وبنات عمها عسب بيرحون العين مول.. وساروا ويا عبدالله في سيارته ..وهم حاطين اغاني ومرتبشين ..ووصلوا العين مول.. وعلى طول تذكرت مهاري حبيب الروح زايد اللي كانت تشوفه.. قالت في نفسها يا ربي متى بيمر هاليوم واشوفه باجر وهو يوصل اخته وحشني والله.. يا ربي يوم واحد بدون ما اشوفه كانه شهر يمر علي ..وسرحت لين ما يت عوشة وقطعت حبل افكارها ..
عوشة : مهاري والصمخ شو بلاج ؟؟؟
مهاري : لالا ماشي قولي شو تبين
عوشة : شو رايج بهالقميص
مهاري : ذوقج حلو ....
عوشة : صح انه غالي بس عاجبني حيل
مهاري : هي وخاصه انه لونه البنفسجي
عوشة : اكييييييد عيناوي
مهاري : ه
لولوه : اقوووووول مهاري وعوشة شوفوا شوفوا منوا ذاك اللي يالس ...
مهاري : وين وين؟
لولوه : هذاك اللي يالس على هالطاوله
عوشة: اي طاولة فيهن ..
لولوه : اللي يالس ويا حرمة
مهاري: شهقت هذا مب جنه ...
عوشة : وانتي صااااجه
نوف : شو بلاكن يالسن تطالعن الناس جذيه
ضحى : ما ادري عنهن
شوق : يالله شو شريتن؟
لولوه : الحقوا الحقوا شوفوا امنو يالس ويا وحده
نوف : شو صاير؟؟
شوق : هذا جنه سعيد
نوف : لاااااااااا سعيد مستحيييل
نوف ما صدقت بغى يغمى عليها.. معقوله اللي تحبه راح يخونها ويا وحده ثانيه.. جذبت عينها ما صدقت.. ونزلت دمعة حااااااره من القلب اااااه يا سعيد هاي اخرتها جيه تسوي فيني.. وصاحت من القلب ومهاري تهدي فيهاااا والبنات كلهن يالسين يهدون فيها
عوشة : خلاص خلاص تكفين لا تصيحين
نوووووف : سعيييييييييد لييييييش انا شو سويييييت
مهاري : خفي صوتج الله يخليج الناس بدوا يطالعووون.. ضحى اتصلي بسرعه في عبدالله قولي له يي بسرعه
ضحى : انشاءالله واتصلت فيه
عبدالله ياهن بسرعه : هاه خلصتوا
مهاري : الحق الحق
عبدالله : شوووو صاير
عوشة : شفنا سعيد ويا وحده ..
عبدالله : امنوووو
شوق : شفنا سعيد ويا وحده
عبدالله : مب وقته المزح الحينه شو صاير
ضحى : الله هداك نحن ما نمزح شفناه والله ويا وحده
عبدالله : من تكووون
مهاري : ما ندري شفنا وحده شقرا يالسه وياه وهو يضحك وياها..
عبدالله : مستحيل سعيد ما عنده هالخرابيط.. بعدين اكيد واحد يشب
ضحى : امبلا هو ابصم لك والله انه هو انا اعرف شكله عدل ولا يمكن في يوم اخربط بينه وبين واحد ثاني
نوف : تجذب عيوننااااا يا عبدالله انا ما اباااااه خلاص افصخوا خطوبتي لا ما ابااااااه اكر الكلب يجذب علي ويقول انه يحبني جذااااب.. يالس ويا وحده احينه بروحه له و بفضحه
عبدالله : شوي شوي شو هالكلام يا نوف تعالي
ومسكتها مهاري وشوف وعوشة
لولوه : لالا مب ناقصين فضايح
عبدالله : نوف عيب
نوف : ودني البيت بسرعه
عبدالله : انشاءالله يالله ...
وسار عبدالله وهو مب مصدق ولا نوووف المسكينه المنهاره اللي كانت تحبه من قلبها.. واللي عمرها ما تخيلت اللي يصير.. ومحد كان مصدق ان سعيد يكون جذيه معقوله ؟؟
نوف اول ما وصلت البيت ما عرفت شو تسوي غير انها تروح حجرتها ..وتمت تفكر قالت لالا سعيد ما يخوني سعيد يحبني بس انا يمكن تسرعت.. بس شو اسوي والله من حبي له يا ربي.. بس لازم اثق فيه الحين انا يوم شفته ويا وحده على طول صحت وما تمالكت نفسي مب شرط يحبها.. عيل شووو شو يبي فيها ومن تكون ؟
دخل عليها عبدالله وشافها سرحانه
عبدالله : نوف حبيبتي
نوف ما انتبهت له
عبدالله : نووووف
نوف : هاه انت من متى هني
عبدالله : توني داخل عليج لا تشيلين هم حبيبتي انا اخوج وادريبج... صدقيني سعيد مب راعي هالسوالف انا اعرفه عاشرته هذا صديق الطفوله
نوف ارتاحت من كلامه : ياريت والله تدري بكلامك هذا ريحتني ...
عبدالله : انزين يالله قومي بدلي نحن بنسير من الحين بيت عمي ...
نوف : لالا مابا اروح روحوا انتوا
عبدالله : ليش لا بتييين
نوف : عبدالله تكفا اخوي والله مب ناقصه ما اريد ما اريييييد
عبدالله : عيل شو اقول حق امي ؟
نوف : قولها اي شي تصرف قولها تعبانه ما اريد
عبدالله بعد ما حس انها متضايجه وايد : برايج عيل
وطلع من عندها وخبر امه
ام عبدالله : ليش نوف ما بتيي
عبدالله : تقول تعبانه
ام عبدالله : انا بروح اشوفها وانتوا اسبقوني ابوكم في المكتب بعدين بيلحقنا
عبدالله : انزين
وسارت مهاري ويا بنات عمها
-----
سارت الام فوق عند نوف ودخلت عليها وشافت وييها متغير
الام : نوووووف يمه حبيبتي شو بلاج
نوف : هلا امايه لا مافيني شي شوي تعبانه
الام : شو بلاه ويهج
نوف : مافيني شي امايه شوي تعبانه
الام : ما بتييين ويانا
نوف : لا امايه اسفه
الام : لا حبيبتي ما اروم اخليج بروحج جذي قومي يالله ولا ما بروح انا
نوف : امايه حبيبتي انتي روحي انا بخير شو بلاج
الام : خلاص ما بسير حبيبتي ما اقدر اخليج بروحج والله بيلس احاتيج
نوف بعد ما حست ان ماشي فايده ... وما تبي تخرب عليهم : انشاءالله امايه الحين بقوم
الام : يالله انا انطرج في السياره ويا اخوج وبنات عمج
نوف : انشاءالله
وبدلت نوف وسارت وياهم ... وهم في السياره الكل لاحظ سكوت نوف وكانها في عالم ثاني.. بعد ما كانت تسولف وتضحك والبسمه ما تفارج ويا
ام عبدالله : نوف شو رايج اوديج المستشفى حالتج مب عاجبتني
نوف ما ردت
ام عبدالله : نوووووف
نوف : هلا امايه
ام عبدالله : ليش ما تردين
نوف : ما سمعتج شو قلتي
ام عبدالله : قلتلج شو رايج نوديج المستشفى حالتج مب عاجبتني
نوف : لالالا امايه انا بخير الحمدلله بس شوي راسي يعورني
ام عبدالله : غريبه اكيد مسخنه
نوف : لالا الحمدلله
ام عبدالله : عيل شو بلاج؟
عوشة حبت تغير السالفه : اففففف باجر بنرد لجامعاتنا
شوق : اسكتي الله يخليج ما لحقنا نشتري شي من المول حق الجامعه
ام عبدالله : عيل سرتوا المول شو تسوون ؟
مهاري بعد ما عطت شوق وعوشة بنص عين: امبلا شرينا امايه بس الظاهر ذوقي ما عجبهم
لولوه : لا عجبنا انتي كله ولا ذوقج
مهاري : بدينا بالطنازه افتكينا من عوشة تيين انتي
عوشة : هااااه سمعت حد يناديني
لولوه : لالا محد نادج ما ادري من وين تسمعين انتي
مهاري : افففففف الحين هاي شو بيفكنا من شر لسانها
عبدالله : بسكن انتن ما تشبعن ....يالله قربنا نوصل
وصلوا بيت عمهم ... الكل نزل عدا نوف ما كان ودها تنزل عسب ما تشوف سعيد
عبدالله : نوف يالله انزلي شو تتريين
نوف : مابي انزل
عبدالله : يعني شو اقفل السياره واخليج هني في الحر
نوف : احسن ولا اجامل سعيد
عبدالله : شو تقولين انتي يالله يالله انزلي ...
نوف : بنزل والله عشان خاطرك
عبدالله : يالله انزين
نزلت نوف ... وسارت سلمت على عمها ومرته لكن سعيد ما كان موجود
عبدالله : عيل وين سعيد ما اشوفه ؟
ابو سعيد : والله طلع بقوم الحين بتصل فيه
عبدالله : لالا عمي ارتاح انا بتصل فيه
اتصل عبدالله في سعيد
سعيد : الو
عبدالله : هلا
سعيد : يا مراااااحب والله
عبدالله : اشحالك
سعيد : تمام الغالي اشحالك انت
عبدالله : بخير الله يسلمك .. وينك فيه تراي في بيت عمي
سعيد : والله ... ييتوا من وقت قلت يمكن تتاخرون
عبدالله : لا والله عمي اتصل في ابوي وقاله نيي الحين
سعيد : خلاص عيل انا الحين برد البيت
عبدالله : يالله ننطرك
سعيد : اوكى ..باي
عبدالله : باي
بعد خمس دقايق من ضحك وسوالف الا نوف اللي كانت ساكته طول الوقت والكل لاحظ.. دخل سعيد عليهم ..وسلم عمه وعياله الا نوف قرب من نوف عشان يسلم عليها.. واول ما شافته تغير ويا دمعت عينها حست بشي غريب.. سعيد حس انه في شي مب طبيعي سلم عليها وردت عليه حاولت تخفي مشاعرها لكن ما قدرت.. الكل لاحظ ان اول ما دخل سعيد تغير ويا ابتسمت له لكن مب من الخاطر عشان تبين انه مافي شي..
سعيد : اشحالج نووووف
نوف : تمام... شخبارك انت
سعيد : يسرج الحال
وتغير ويا زياده يوم يلس سعيد حذال عبدالله ...
وتموا يسولفووون ويضحكون الا نوف ...كانت في عالم ثاني عيونها كانت كلها حزن في حزن
بعد ما لاحظت ان الكل يطالعها باستغراب حبت انها ما تبين شي
نوف : شو بلاها عيونكم علي ما دريت اني حلوه جيه ومعجبيني كثر
عبدالله استغرب منها بس عرف انها ما تبا تبين لهم شي : ومن قال انا نحن معجبين فيج سيري اطالعي شكلج في المنظره شرات الساحره اللي تطير بالمخمه
عوشه : ه هي وانت صاج عبدالله
نوف : انا ساحره يالاهبل
لولوه : لاااااااا هاي عوشه
عوشة : مشكوره يا اختي ويي منج اكثر
مهاري : الله يعيينك سعيد بتاخذ هالساحره
تموا كلهم يضحكون على سوالفهم
سعيد : حرام عليكم وين بلقا شرات هالقمر هذي
عوشة : مبين القمر اللي كانت وياك في المول
نوف تغير ويا وايد .... وسعيد مب مستوعب الكلام.. وعبدالله خز عوشة بنظره قويه
ام سعيد : من هاي اللي في المول ؟
ابو سعيد : اي قمر اللي في المول ليش المول مفتوح من فوق ؟
مهاري تغير السالفه : تتمصخر انتوا صدقتوا
عوشة تمت متلومة كيف طلع هالكلام من لسانها : امزح وياكم
سعيد تغير وي وايد : انزين انا بسير فوق بتسبح وبرد
ابو سعيد : اوكى
بعد شوي من قام سعيد لحقه عبدالله فوق ....
عبدالله : الحمدلله اني حصلت فرصة ارمسك ....
سعيد : امر
عبدالله : ترا البنات شافوك يوم كنت ويا هاذيج الشقرا في المول
سعيد : واللللللللللللللللللللللللللللللله.... حتى نوف
عبدالله : هيه من هاي
سعيد : نوف زعلت ؟
عبدالله : الا صاحت ....
سعيد : ما تسوى علي والله افدي دموعها
عبدالله : ما علينا من هذي
سعيد : هذي صديقتي كانت تدرس وياي يوم كنت ادرس في دبي
عبدالله : شو علاقتك فيها
سعيد : مافي شي بينا لا يروح مخك بعيد ...
عبدالله : عيل شو كنت تسوي وياها ؟
سعيد : شوف انا ولد عمك وانا عمري ما خبيت عليك شي واقولك كل شي والحين يه الوقت اني اقولك.. هذي انا كنت ادرس وياها ..وهي حبتني بس انا ما احبها والله بالعكس كنت الجا لها اذا ما فهمت شي كانت هي الوحيده اللي تفهمني وافهم منها.. وقابلتها اليوم عشان انهي كل شي بيني وبينها ..عشاني خلاص مخطوب وبعدين بتزوج...بس هي كانت تحسب اني انا قابلتها عشاني ابيها ومابا اضيعها
عبدالله : انزين كمل شو صار ؟
سعيد : ماشي قلت لها انا الصراحه ما احبج وانا اليوم قابلتج عشان انهي كل شي بيني وبينج لكن هي صاحت وكسرت خاطري ما اعرف شو اقولها.. اخر شي قلته لها ... انا اسف انا ما قلت لج في يوم انا احبج لكن انتي تعلقتي فيني.. قالت بس انت خليتني اتعلق فيك
قلت لها: انا ما كنت اقصد شي بعلاقتي وياج بالعكس انتي كصديقه
عبدالله : بس ماشي صداقة بين الحرمه والريال
سعيد : صدقني والله ما كنت احبها والله كانت كصديقه وبس
عبدالله : مصدقك لا تحلف
سعيد : صدقني والله انا عمري ما حبيت حد غير نوف بس الحين شو اسوي
عبدالله : انا بقولها كل شي وبفهمها انت لا تخاف ثق فيني انت بس سير اتسبح وانا بنزل تحت يالله بعد شوي بيحطون العشا
سعيد : اوكى انت انزل وانا بلحقك
عبدالله : اوكى
نزل عبدالله وبعد دقايق لحقه سعيد ..... بعد ساعه حطوا العشا وتعشوا ..... وبعدين يلسوا عندهم شوي
عبدالله : شو رايك بو عسكور تسمعنا من القصايد اللي حافظها شوي
سعيد : امممممم
بو عبدالله : من زمان ما سمعتنا صوتك
بو سعيد : هيه والله
عوشه : سعيد يالله عاد
لولوه : شو قلت
سعيد : انشاءالله على امركم
خذ سعيد نفس عميييق وتم يشل بصوته العذب وهو يطالع نوف في عيونها ونظراته كلها حزن واسى :
كنِّي خطا جيتك وقلبي أحْمِلَه ... حالي شغوف ولا تناظر لهفتي
سر الغرام اللي بقلبي تجهله ... وانته غرامك في حشايه ومهجتي
أنا عطيتك من غرامي أجمله ... وانته ولا حتى تحس بلوعتي
لو كان تدري بلِّي قلبي يحمله ... حبٍ صدوقٍ وانت عمري ومنيتي
حبٍ وفيٍ كل اقوله وارسله ... عبر الحروف وينقرا في نظرتي
ليلي سهر .. ليلي حزن ما أطوله ... لولا طيوفك به تخفِّف علِّتي
أسمع صدى صوتك وقلبي يسأله ... والقى ردودك هي عذابي وحيرتي
رجواك انا رجوى الليالي المقبله ... خل السعاده تبتسم في دنيتي
ملّيت من صبري وكثر الأسئله ... ودي أحس بطعم وقتي وراحتي
وانِّي بقلبك لي مكان ومنزله ... واهنا بحبِّي وتحقَّق فرحتي
يا ضي عمري وراحته ومستقبله ... يا تاج راسي لا تزوِّد حسرتي
نوف كانت شوي وبتصيح وهي تناظر عيونه حست بشعور غريب.. الكل استغرب من سعيد لما تم يناظر نوف وسر نظراته الغريبه
عبدالله : صح لسااااانك
مهاري : الللله صوتك ماشاءالله وايد حلو
سعيد : صح بدنك تسلمين مهاري وعيونج الحلوه
عوووشة : وانا عيوني مب حلوه
سعيد : انتي .... انتي قمرررر
لولوه : عيل نوف شو تكون ؟
سعيد انحرج بس تشجع وقال : نوف حياتي ودنيتي كلها
نوف حست بــ قممممة الاحراج كانت تتمنى ان الارض تنشق وتبلعها
ابو عبدالله : يالله بعد جم شهر بتصير لك
ام سعيد : فديتها والله نوف
سعيد : بس هي شكلها ما تباني
ام عبدالله : اشدعوى عاد يا ولدي شو ما تباك وين بتحصل شراتك صح يا نوف
الكل كان ينطر رد نوف .... وهي كانت منحرجه ما تعرف شو تقول
نوف : هيه اكيد
سعيد ابتسم ابتسامه ترد الروح
عوووشه : نوف شو بلاه ويهج
نوف : انجلعي يالله
مهاري : لازم تحرجينها يعني
لولوه : ه تعرفونها هذي
وتموا يسولفون .. وما تاخروا عندهم لان باجر وراهم كليات و دوامات ...
رجعوا البيت والكل سار غرفته ... اهني استغل الفرصه عبدالله ودخل على نوف....
نوف: هلا عبدالله
عبدالله : نوف انا ياينج ابا اقولج عن سالفه سعيد
نوف : خير شو قالك
عبدالله : جنه الموضوع مب هامنج
نوف : لو مب هامني جان ما صحت وسويت هالمناحه
عبدالله : ه وانتي الصاجه المهم هذي وحده كانت تدرس وياه في الكليه يوم كان يدرس في دبي ....
نوف : يا سلاااااام انزين
عبدالله : شوفي نوف هو قالي انها هي تحبه وهو قابلها عشان ينهي كل اللي بينه وبينها
نوف : وهو ما كان يحبها؟
عبدالله : حلف اكثر من مرة وقال انها شرات صديقته كانت.. كان يطلب منها المساعده يوم ما يفهم شي كانت الوحيده اللي تفهمه وقاللي انه ما يحبها بس هي تعلقت فيه وانه يحبج انتي وبس ماله غيرج
نوف استحت
عبدالله .. : يعني مكان داعي اللي سويتيه انتي تسرعتي
نوف : والله من حبي له
عبدالله : لازم تثقين فيه ولا شلون تبين تاخذينه
نوف : انشاءالله
عبدالله : انشاءالله هذا يكون درس لج
نوف : الحمدلله ...
عبدالله : عيل انا بخليج الحين بسير ارقد
نوف : تصبح على خير
عبدالله : وانتي من اهله....
بعد ما طلع عبدالله حست نوف براحه ورقدت وهي تفكر في غزالها
-----
اليوم الثاني نشت مهاري من وقت الصبح..وهي كلها شوق وامل انها تشوف زايد ..لكن للاسف اليوم هذا ما وصل زايد ميثة يت ويا الدريول ..مهاري حست باحباط شدييييد وزعلت لانها ما شافته هاليووم ...
مهاري : صباح الخير
ميثة : هلا صباح الورد يا احلى ورده
مهاري : صباح المجاملات
ميثه : ه لا والله ما اجامل انتي فعلا احلى ورده هذا مب كلامي كلام زايد
مهاري احمر ويا: الا على طاري زايد ليش ما وصلج اليوم
ميثه : ه ليش تولهتي عليه؟
مهاري : عن البياخه صج ليش ما وصلج فيه شي
ميثه : تطمني ما فيه الا كل الخير
مهاري : عيل ؟
ميثه : ماشي ..اليوم ولد عمي بيسافر تعرفينه ربيعه لازم يودعه في المطار بيسير يدرس برع وبعدين بيودي ابوي شوي المستشفى.. بيسوي له تحاليل تعبان شوي هالايام
مهاري : سلامات والله انشاءالله ما فيه الا كل عافيه
ميثه : انشاءالله ...عيل وين البنااات ما نسمع حشرتهن
مهاري : ما ادري عنهن يوم نشوفهن وبعدين يختفن
ميثه : قومي نسير ندورهن
مهاري : يالله.......
قامت مياثي ويا مهاري يدوروهن.. حصلوا منى وفطوم وساره وامون ويا بعض يالسات يسولفن
مهاري + مياثي : سلااااااااااام
كلهم : وعليكم هلااااا
مهاري : وينكم انتووووا من متى ونحن ندوركم
امووون : والله يالسات نسولف
مياثي : عيل وين العنووووود ما اشوفها ؟
ساره : وحليلها مرقدينها في المستشفى
مهاري + مياثي : شوووووووه عن المزح يالله عاد
ساره : والله ما امزح صج هي في المستشفى
فطوم : هيه حليلها اخوها سوا حادث وكانت وياه وتعورت
مهاري : فديتها والله وليش ما خبرتوني هااااه
منى : ما ادري انا اليوم سالت البنات عنج قالولي انج غايبه
مهاري : من هذووول اللي قالولج جيه؟
منى : قوم ريم
مهاري : هيه صح انا امس جذبت عليها قلتلها اني بغيب عشان بس افتك من حشرتها
منى : ليييييش
مهاري : ماشي سالفه مستويه المهم انا لازم اروح المستشفى اطمن عليها
مياثي : اكيد انا بعد بسير
منى : انا امس رحت لها وبعد اليوم بسير لها
فطوم : اكيد وانا بيي وياكم
مياثي : وانتي ساره
ساره : شو بقول بعد اكيد بيي وياكم
امون : نسيتوني
مهاري : لا ما نسيناج خلاص اليوم بنسير انشاءالله العصر يكون انسب وقت
منى : خلاص العصر الساعه 5 اوكيه ؟
كلهم : اوكييييه
مياثي : شو اخباركم بعد
ساره : ماشي الحال مافي اخبار يديده
مهاري : شو ما عرستوا
امون : لا ننطرج ه
مياثي : لا انطروها قريب بتتزوج
منى + فطوم + ساره : شوووووه
امووون : عن المزح
مياثي : امزح وياكم لا تصدقووون
منى : اتحرا بعد
فطوووم : الا على طاري العرس ترا عقب شهر عرس اخوووي ولازم تيوون
مهاري : ما ادري والله احتمال ما اقدر ايي
فطوم : الا بتييييين
مهاري : بشوووف
فطوم : والله ان ما ييتي بزززززعل منج
مهاري : خلاص خلاص كله ولا زعلج يالغاليه ...
فطوووم : انزين انتي وبتيين والباجي ما سمعنا رايهم
منى : اذا مهاري يت اضمني انا يايه
مياثي : انا بعد
اموون : انا بحاول يمكن اخوي ما يخليني
ساره : انا بعد
فطوووووم : لاااا انا برمس اخوانكم
امون :: من صدقج
ساره : خخخخخخخ تبينه ينحرني
فطوم : لابرمس امهاتكم عشان تقنع اخوانكم
ساره : اذا جذيه اكيد بيوديني ما بيرفض لامي طلب
امون : وانا بعد
فطوم : عيل باجر برمسها ولا يهمكم
============
في بيت بو عبدالله كان يالس في حجرته دخلت عليه ام عبدالله
ام عبدالله : غريبه ليش ما سرت المكتب ؟
بو عبدالله : والله تعبان شوي مالي خلق اسير
ام عبدالله : سلامتك من الشر والله فيني ولا فيك
بو عبدالله : فال الله ولا فالج يا ام عبدالله لا تقولين جيه
ام عبدالله : فديتك والله
بوعبدالله : فديت اللي يتفداني ه
ام عبدالله : فديت هالضحكه
بو عبدالله : الا يا ام عبدالله ابي ارمسج في سالفه ....
ام عبدالله : امر انت بس
بو عبدالله : انتي تدرين ان بنتنا مهاري كبرت الحين وماشاءالله عليها صارت عروسه
ام عبدالله : بدون مقدمات قول شو عندك
بو عبدالله : انزين انا اقصد ان في واحد طلب ايدها مني
ام عبدالله : والللللللله
بو عبدالله : هيه يا ام عبدالله
ام عبدالله قامت ويببت بصوت عالي
بو عبدالله : اسكتي عاد بعدنا ما عرفنا رايي البنت
ام عبدالله : انزين قولي وين شافها؟
بو عبدالله : اهله شافوها يوم كان ملجة نوف
ام عبدالله : هيييييه
بو عبدالله : وعيبتهم ويبونها حق ولدهم
ام عبدالله : انزين وانت شو قلت لهم
بو عبدالله : شو قلت بعد قلت بشاور البنت انتي عاد رمسيها
ام عبدالله : انشاءالله يابو عبدالله .... بس انت تعرفهم سالت عنهم؟
بو عبدالله : اول شي شاوريها وعقب نسال عنهم
ام عبدالله : انشاءالله
كانت ام عبدالله تنطر مهاري بفارغ الصبر الين ما ترد من جامعتها ... عشان تشاورها وكانت فرحااانه مب شايلتها الارض من الفرحه بنتها بتتزوج.. بنتها الغاليه.. كانت تنطر هاليوم بفارغ الصبر تشوف فيها مهاري بتتزوج ....
رجع عبدالله من كليته وحصل امه يالسه في الصاله فرحانه ومبتسمه
عبدالله : السلااااام عليكم يا احلى ام
ام عبدالله : هلا والله وليييدي وعليكم السلام
عبدالله قرب من امه وحبها على راسها : اشحالج اليوم يمه
ام عبدالله : بخير يعلك بخير ....
عبدالله : الله ويهج اليوم منور شسالفه
ام عبدالله : منور بشوفتك يا ولدي قولي شخبار الكليه والدراسه
عبدالله : الحمدلله اليوم كان عندي امتحان سويت زين كان وايد سهل
ام عبدالله : الله يوفقك يا ولدي....
عبدالله : يمه حطي لي غدا يوعااااان
ام عبدالله : معليه حبيبي انطر شوي الين خواتك ما يووون انا بسير ازهب الغدا وانت روح بدل ثيابك
عبدالله : انزين يمه
سار عبدالله فوق وسارت الام المطبخ
وصلت مهاري ويا نوف وشوق البيت ....بعد ما خذاهم الدريول.. وكل وحده سارت حجرتها تبدل ثيابها ونزلن تحت وحصلن الغدى جاهز
تغدوا وخلصوا وعقبها يلسوا في الصاله يدقون سوالف وضحك
دخلت ام عبدالله عليهم : مهاري يمه تعالي شوي ابيج في سالفه
الكل سكت
مهاري : خير امايه
ام عبدالله : خير بويهج حبيبتي بس ابيج بسالفه
مهاري : انشاءالله
قامت مهاري وسارت ويا امها حجرتها كانت مهاري مستغربه اي سالفه شو صاير؟؟.. ام عبدالله يلست ويا بنتها على الشبريه ..
ام عبدالله : ما اعرف وين ابتدي
مهاري : امايه شو صاير
ام عبدالله : لا مافي شي كل الخير حبيبتي
مهاري : عيل يالله قولي
ام عبدالله : انزين حبيبتي تدرين الحين انج انتي بنت كبيره وعقلتي وماشاءالله صرتي بنيه عاقله وفاهمه و صرتي عروسه
مهاري من يابت امها هالطاري تغير ويا
مهاري : كملي
ام عبدالله : والحين الكل يبيج يمه
مهاري انصدمت
ام عبدالله : شو فيج
مهاري : لاماشي كملي
ام عبدالله : انزين وفي واحد طلب ايدج من ابووج
مهاري تغير ويا بالمرة حتى هي انصدمت ما عرفت شو تقول : امنو هذا
ام عبدالله : اهله شافوج في ملجة نوف وعيبتيهم وحبوا يخطبونج لولدهم
مهاري صار ويا جنه حد صااب عليها ماااي بارد ثلج مب قادره تستوعب وتمت تقول في نفسها مستحييييل اللي يصير .... انا ماارضى اكوون لحد الا لزايد وبس لا لاااااا مستحيل انا مابي حد غير زايد ولا ما بتزوج حد غيره .....آآآه
ام عبدالله : مهااااااااري شو بلاج وين وصلتي ؟
مهاري : لا ماشي
ام عبدالله : أنزين شو قلتي
مهاري تبي تقول انها ما تباه بس قالت لا اتسرع .. وبقولها اني بفكر في الموضوع على اساس انها ما تبين ان في واحد محدد في بالها
مهاري: انزين امايه عطيني وقت افكر
ام عبدالله : انشاءالله يا بنتي بس متى بتردين علي؟
مهاري: انشاءالله باجر ولا عقب باجر لان اليوم مشغوله
ام عبدالله : خذي وقتج ....
طلعت عنها امها ويلست مهاري تقول مستحيل اخذه لالالا انا مابي غير زايد ليته هو بداله ....وتمت تفكررر وتفكر في اول صدفه لها وياه..رن التلفون وقطع حبل افكارها
مهاري : الووو
مياثي : هلااا مهاري
مهاري : هلا والله شخبارج
مياثي : تمام شو اخبارج انتي
مهاري : اخباري سوده
مياثي : شووووه عسى ما شر
مهاري: لا ماشي سلامتج
مياثي : يالله عاد شسالفه
مهاري: ماشي ماشي
مياثي : والله قطعتي قلبي قوووولي
مهاري : السالفه ان واحد طلب ايدي وانا ماريده
مياثي : لييييش هلج عصبووج عليه
مهاري: لااااا مستحيل يغصبوني على شي انا ماريده
مياثي : عيل ارفضيه
مهاري: اكيد برفضه بس شو اقول شو السبب
مياثي: بسيييييطه قولي الدراسه وجذيه وانج ما تفكرين بالزواج الحينه لانها بتشغلج عن دراستج وانتي الحين ما همج الا مستقبلج
مهاري : اممممم والله زين خلاص عيل بقول حق امي برد لها الخبر باجر
مياثي : وليش باجر؟؟؟؟
مهاري : على اساس اني قلت لها اني اليوم مشغوله
مياثي : اهااااا اوكيه عيل انا بخليج بسير ارقد شويه وعقب بنش عسب نسير المستشفى
مهاري: اوكيه واتصلي في البنات ذكريهم يا خوفي ينسووون
مياثي : اها خايفه على الفاتوره
مهاري : ه ويا ويهج لا والله خلاص انا بتصل فيهن
مياثي : ه امزح وياج خلاص يالله انا بتصل فيهن الحين
مهاري : اوكيه عيل يالله انا بعد برقد تعبانه من هالجامعه
مياثي : اوكيييه نوم العوافي
مهاري : الله يعافيج
مياثي : مع السلامه
مهاري : مع السلامه
===
بعد ما بندت مياثي دخل عليها بعد شوي زايد
زايد: كنتي ترمسين منوووه
مياثي : وانته شلك
زايد : صدق والله ترمسين منو
مياثي : ربيعتي
زايد : اكيد مهاري صح
مياثي : هيه مهاري
زايد من سمع طاريها سار وقرب من اخته :انزين شخبارها شو مسويه شو كنتوا تقولون ...؟
مياثي : افففففف وانته ليش جيه رزه
زايد : عاد صج شو كنتوا تقولون
مياثي : اشياء خاصه
زايد : الله يخليج قولي تكفين
مياثي : بشرط
زايد : امري
مياثي : تطلعني باجر لين ما امل واقولك خلاص لاعة جبدي ابي ارد البيت
زايد : خلاص تم واذا تبين اليوم بعد مع اني مشغول لكن بفضى لج بس قولي
مياثي : لحظه شو بعد عندي شرط
زايد : قولي
مياثي : في الويك اند توديني بوظبي
زايد : تمممممممممم.... بس قولي الله يخليج
مياثي : بعد عندي شرط...
زايد بصوت عالي : ميااااااااااثي تشوفين هالشاشه والله بكسرها على راسج حرقتي اعصابي تراج
مياثي : بل بل انزين خلاص.... بقولك ... بس اخاف تييلك جلطه من هالخبر
زايد : هااااه شو صاير تكلمي
مياثي : بقولك ماشي واحد تقدم لها ويبي يخطبها
زايد من يابت طاري هالسالفه حس ان الدنيا تلف به وتدور انصدم تفاجا من الخبر ..... وبشكل مفاجا قال :وهي شو قالت؟؟؟؟
مياثي : قالت بتفكرررررر وبترد الخبر باجر
زايد :وانا اناااااا اناااااا
مياثي : باجر بترد على امها الخبر انها مب موافقه
زايد : الله يغربلج يالهبله
مياثي : قلتلك بتييلك جلطه ما سمعت
زايد : ريحتيني
مياثي : لهالدرجه تحبهاااااا خخخخ
زايد : خاطري اسمع صوتها
مياثي : انجلع يالله عطيتك ويه زياده
زايد : تبين اطلعج بعد هااااه لا تخافين مكانج البيت
مياثي : لاااااااا انت قلت مالي خص والله ان ما طلعتني بقول حق امي
زايد : خلاص يابوي لا تفضحينا ....
مياثي : انزين اسمع اليوم الله يخليك اباك توديني المستشفى لان ربيعتي مسويه حادث ابي ازورها
زايد : يحليلها متى سوت الحادث؟
مياثي : قبل امس
زايد : اوكى بوديج..
مياثي : انزين اطلع يالله ابي ارقد ساعه 4 واعني انزين
زايد : اوكى انا بسير ايلس على النت شويه من زمان ما دخلت
مياثي : اوكى
طلع زايد وسار غرفته وشبك عالنت.. فتح المسن ما حصل حد اون لاين.. شاف عدد الرسائل في البريد الوارد 1..قال خلني اشوف من مطرش لي ..فتح الرساله حصلها من ايميل اسمه مهره وكرت حلو بعنوان ((تدري اني موت احبك وان مالي غير حبك واللي ينبض في ضلوعي ما هو قلبي هذا قلبك ((زايد استانس وايد وايد وايد .. مهاري طرشت له هالكرت يوم كانت في الجامعه.. وضافها على المسن..في نفس الوقت كانت مهاري يالسه عالنت وصلت لها اضافه من ايميل غريب ...استغربت منو هذا وضافته قالت خلني اشوف شو يبي؟ .
زايد : السلام عليكم
مهره : وعليكم السلام
زايد : اشحالج ؟
مهره : تمام منو وياي ؟؟؟؟
زايد : توقعي
مهره : والله الصراحه ما اعرف حد بهالايميل
زايد : انا زايد
مهاري قلبها وقف هذا زايد استانست : هلا والله وغلاااااا
زايد : هلا فيج يالغلا كله
مهره : شو اخبارك ؟
زايد : بخير دامج بخير
مهره : دووووووووم
زايد: الله يسلمج
فجاه دق الباب اخوها عبدالله واضطرت انها تبند المسنجر في وي.. وقامت فتحت الباب
عبدالله: انتي ما رقدتي
مهاري : مثل ما تشوف
عبدالله : انزين بسالج امايه شو كانت تريد منج اليوم
مهاري : ماشي
عبدالله : شو ماشي اكيد شي سالفه
مهاري : السالفه يا اخوي العزيز ان في واحد ياي يخطبني
عبدالله : وتقولين ماشي
مهاري : مستحيه اقولك
عبدالله : تستحين من اخووج انزين شو قلتي موافقه وبعدين منو هذا ؟؟
مهاري : سيف ..
عبدالله : هيه عرفته
مهاري : هيه هله شافوني يوم ملجة نوف ويبوني حق ولدهم
عبدالله : وشو قالت العروس؟
مهاري: عروس عاد لا بعدني افكر
عبدالله : ترا الكل يمدح فيه وفي اخلاقه صج والنعم ريال
مهاري سرحت في زايد وما اهتمت لكلامه
عبدالله: حوووه ارمس اليدار انا
مهاري: انزين عطوني وقت افكر
عبدالله : خذي وقتج عروستنااااا
مهاري : انزين ممكن تطلع ابي ارقد
عبدالله: اوكى ... انا بسير عند ربيعي
مهاري : لا تنسى العصر بتوديني
عبدالله : انشاءالله
طلع عبدالله ... وسارت مهاري على طول دخلت المسنجر ما حصلته طلع ...
قالت : افااااا طلع
بعد شوي تريت خمس دقايق ما دخل قالت خلاص بسير ارقد شويه تعبانه.. بندت الكمبيوتر وطاحت على شبريتها ورقدت وما حست الا بصوت الساعه وهي ترن في اذنها.. قامت غسلت ويا ونزهبت واتصلت في عبدالله وبعد خمس دقايق كان عند باب البيت وسارت وياه.. البنات وصلن كلهن بس كانوا ينطرون مهاري لين ما تيي ووصلت مهاري وكل وحده شاله باقة ورد وعقب دخلن الغرفه
***
وصلن البنات ..دخلن عندها وسلمن عليها ويلسن شوي عقبها طلعوا من عندها لانها تعبانه وما يبون يثجلون ويطولون عليها.. لكن العنود ما خلتهم يسيرون كانت ملااااانه بدرجة فطيعه ومستانسه بوجودهم ....
مياثي : ما تدرين والله الجامعه بدونج ملل
العنود : عاد عن المجامله ترا بصدق عمري
مياثي : لا ما اجامل والله هذا مب كلامي انا بس كلام كل البنات ولهنا عليج وعلى سوالفج......
مهاري: صدقتي ميثوه
منى : متى بيرخصونج؟
العنود : اممممم تقريبا اسبوع اسبوعين وبرد انشاءالله
امون : الله يقومج بالسلامه يالغاليه
العنود : الله يسلمج
مهاري : كل البنات وصوني اسلم علييييييج وايد وايد
العنود : الله يسلمهم ويسلمج
يلسوا يسولفون عن الجامعه ويحشون في البنات.. وبعد ربع ساعه استاذنت ساره عنهم وفطوم وامون لانه اخوانهم برع ينطرونهم
وبعدها سارت مياثي ومهاري ..
======
رجعت مهاري البيت وبدلت ثيابها ونزلت تحت ما حصلت حد يالس عبدالله طالع ويا سعيد ونوف في بيت عمها وشوق في غرفتها ..
سارت غرفة شوق لكنها حصلتها راقده.. ردت مرة ثانيه غرفتها وهي ما تعرف شو تسوي.. قالت ارقد احسن لي.. حطت راسها لكن ما يالها رقاد واتذكرت سالفة اليوم اللي امها قالت عنها وكيف باجر بتقول لها انها ما تريده.. اه وينك يا زايد ما شفتك لا اليوم ولا حتى في الاجازه والله ولهانا عليك حتى ما تسال عني لهالدرجه انا رخيصه عندك.. هذا قدر حبك لي.. سارت مسكت التلفون وقامت تكتبله مسج ..
اموت انا في حبهم.. وارخص انا عيوني لهم.. ناس سكوني قلبي انا وانا سكنت في قلبهم..هم علموا قلبي الغرام والشوق كله والهيام.. لا حرمني الله منهم ..
زايد من وصله هالمسج كان يالس ويا ربعه يضحك ويسولف.. شل التلفون عشان يشوف من مطرش المسج كان يحسبه مثل اي مسج عادي ..يوم شاف مكتوب ((القلب)) المقصود مهاري فرح من قلبه ومب مصدق اول مسج يوصله منها.. قام من عند ربعه ولا افتكر فيهم حتى ما فكر يرمسهم او شي قام ولا عطاهم ويه.. استغربوا منه.. صحيح اللي سواه غلط بس هو ما حس بعمره كان فرحاااان وايد حاس بان قلبه بيطلع من صدره
حميد : شو بلاه هذا؟
حمد : ما ادري شو جايفنا طوف نحنا جدامه ...
صقر : ما يندرى عنه .... تصدقون قمت اشك فيه
عبدالله : شو قصدك؟
صقر: يعني يكلم وحده ولا يحب
حميد : لا يا ريال زايد ما عنده هالسوالف
صقر: ياخي ما تشوفه شلون صاير عمره ما كان جذي وكل ما نريد نقوله شي يقولي ماشي
حمد : هذي نتيجة تحاليلك
صقر : صدقوووووني تراني مجرب
عبدالله : تعترف بعد ومن هذي تعيسة الحظ
صقر : احترم نفسك وثمن كلامك هذي حبيبة القلب
حمد : الله يعينها ... انزين لين الحين تحبها
صقر : احبها بس الايام فرقتنا
عبدالله : ه مستوي العاشق الولهان
صقر : تنطز عبووووود انا براويك
عبدالله : شو عبود بعد اصغر عيالك انا ...
صقر : عادي ما تفرق عبود بو عابد عبدالله كله واحد
حمد : انا بسير بلحقه وبشوفه انتوا خلكم هني
عبدالله : انزين لا تتاخر انت وياه
حمد : اوكى
من قام زايد من عندهم سار كان يبا يتصل في مهاري .... لكن لحقه حمد عشان يشوف شو سالفته وخرب كل شي
حمد : ليش قمت جنك ما صدقت ان وصلك مسج
زايد : اوووهو انت هني ...
حمد : هي هني ليش مب عاجبك
زايد : لا مب عاجبني
حمد : ليش تكلمني بهالطريقه
زايد : سلامتك حبوب
حمد : انزين ممكن اعرف شو المسج اللي وصلك ومن من؟
زايد : مالك خص....
حمد : تدري انك متغير هالايام ما عدت زايد اللي اعرفه
زايد : شو تباني اسوي يعني
حمد : زايد انت شو بلاك عمرك ما كنت ترمسني بهالطريقه شو هالبرود
زايد : مافيني شي عادي شرات ما تشوفني طبيعي ولا انت تشوفني مينون
حمد : هي مينون مادري اشفيك
زايد : شوف حمد لا تحشرني ترا اللي فيني كافيني
حمد : لا تقول يا شيخ ليش شو فيك بعد
زايد : حمد قوم عن ويهي مالي خلق اشوف هالاشكال
حمد وهو معصب : الشر علي انا اني اجابلك واجابل اشكالك
زايد : ثمن رمستك وسير احسنلك قبل لاتحصل كلام ما يعجبك
حمد : لا عيل شو رايك لو اقولك اني مب ساير بتم كيفي
زايد : عيل تحمل اللي بييك مني
حمد : شو بتسوي يعني
زايد : انا قتلك من البدايه انجلع عن ويهي لكن انت ما طعت
حمد : انا مب ساير اريد اعرف شو بتسوي
زايد هني عصب وقامله : من زمان ما كلت ضرب
حمد وهو بعد معصب : لا عطيتك ويه زياده بتمد ايدك بعد يالله جرب
زايد : انا لو امد بدفنك هني
حمد : صححححححح انا اللي بدفنك مب انت يالله اشوف مد ايدك
زايد : صدق انك نذل
حمد : النذل انت واشكالك ....
وقام كلام كل واحد يعلى على الثاني الكل احتشر على صوتهم العالي وقام حمد ما قدر يمسك نفسه يريد يضربه لكن الربع لحقوا عليهم في الثواني الاخيره ومسكوا كل واحد من جتفه ....
عبدالله : عيب عليكم زين جيه تيمعون الناس عليكم
صقر : الله ياخذكم صدق انكم يهال
حميد : والله فشلتونا.... اونكم ريايل بعد هاه
زايد سار عنهم ولا اهتم بكلامهم ..اما حمد تم متحلف ويسبه حتى الشباب ما قدروا يهدونه..وحاولوا يعرفون السالفه لكن هو ما طاع يخبرهم شي
====
اليوم الثاني مهاري ردت الخبر حق امها وقالت لها انها ما تريده ولا تريد تتزوج منه وشرحت موقفها ..امها بالرغم من حزنها لكنها ما كانت تقدر تغصب بنتها على شي ما تباه وخصوصا الزواج لان هذي حياتها...
مر تقريبا شهر وقرب عرس اخو فطوم.. وطبعا كانت مهاري اول المعزومين لان فطوم كانت تحبها وايد.. وكانت تتمنى الف مرة لو تكون مهاري زوجة اخوها.. حتى انها عرضت عليها هالموضوع قبل لكن مهاري رفضت هالشي كان كل تفكيرها في زايد وما تريد حد غيره.. مهاري خبرتها عن سبب رفضها.. فطوم ما قدرت تعارضها وخصوصا انها تحبه وهو يحبها وتمنت لها التوفيج والسعاده..فاليوم هذا تجهزت مهاري حق العرس وسارت الصالون هي مياثي واختها لان اختها بعد كانت مدعوه اللي هي نوف ..وبعد ما خلصن سارن ويا بعض الفندق اللي كانوا بسون فيه العرس فطووم كانت تنطرهم على احمر من الجمر ويوم شافتهم وصلوا استانست من قلبها.. كانت مهاري ولا القمر ظاهره صدق غزالة عيون كل الحريم عليها ..كانت بالفعل حلووه.. وخاصه عيونها السوود اللي كانت تذبح..طبعا مهاري ورباعتها كانوا يالسين الطاوله اللي جنب الكوشه.. وكانوا يالسين يسولفن وفرحانين قامت فطوم وطلعت عالكوشة ورقصت ومسكت مياثي وياها.. مياثي كانت مستحيه لكنها رقصت غصبا عنها اما مهاري البنات كلهن كانوا يقولن لها لكن هي ما رضت الا ان يت فطوم ومسكتها وخلتها تقول وترقص كانت كلها رقـــــه وهي ترقص..طبعا ما طولت مهاري هي ورباعتها غير ثلاث او اربع ساعات و روحن عقبها.. وصدق كانت مستانسه مهاري هاليوم ..
======
مرت الايام ومهاري تشوف كل يوم زايد عن طريق صديقتها مياثي وكل يوم تتعلق فيه زياده وهو يتعلق فيها زياده ..اما حمد وزايد فكل ما كانت تجمعهم الصدفة انهم يشوفون بعض ما كانوا يرمسون ويا بعض ولا حتى يسلمون ..حتى الشباب ملوا منهم ومن طريقتهم ..
اما زايد كان ينطر الفرصه المناسبه عشان يخبر امه وابوه انه يريد يخطب مهاري.. كان يتريا بفارغ الصبر اليوم اللي بيتزوجها فيه.. كان دايم مجتهد في دروسه يريد يخلص الكليه عشان ياخذها..كانت هي حياته وقلبه وتفكيره وكل شي بالنسبه له .....
***
في الكليه ربع عبدالله كلهم كانوا يالسين
زايد : عبدالله
عبدالله : لبيه
زايد : انت اليوم مب طبيعي
حميد : شكله تعبان
عبدالله : ما ادري احس بدوخه وصداااااااع قوي
زايد : من شو؟؟؟؟
عبدالله : مادري احيانا وانا اسوق حتى تجيلي هالدوخه والصداااع احس بتعب فظييييع فجاه
حميد + صقر: سلاماااااات
عبدالله : الله يسلمكم من الشر
زايد : وسرت المستشفى ولا كالعاده مطنش؟
عبدالله : لا ما سرت
زايد : من متى و هالحاله تييلك ؟
عبدالله : من فتررررررره ... يعني قول من زمان
زايد : شوووووف العصر انا وانت بنسير وغصبا عنك رضيت ولا
عبدالله : شو بيسون يعني كالعاده حبوب وادويه ما منها فايده
زايد : على الاقل نطمن عليك
عبدالله : اوكى مب مشكله برايك لا تعب نفسك انا بسير
زايد : لا ارتاح بيي وياك
حميد : وانا بعد يااااي
صقر : نسيتوني ؟
زايد : سايرين المستشفى نحن بناخذ جيش
حميد : عادي
صقر : وين حمد؟
زايد : لا تيب طاريه الله يخليك كرهني فيه
صقر : هذي اخرتها زيوووود الريال ربيعنا ما يصير تقول جذه
زايد : روح لاه انت بعد اونك الحين الصديق الوفي
صقر : والله انت حاله
زايد : بعدين انا اصغر عيالك زيود في عينك
صقر : زيتون احلى
زايد : وايد سخيف تصدق خربت اسمي
صقر : اصلا هو من زمان خربان عليك مب راكب
زايد : ليش محتر لانه اسمي حلووو
صقر : وانا بعد حلو
زايد : صقر ولا عنز
حميد : انتوا متفيجين والله ......... الريال تعبان وانتوا يالسين اللي صقر واللي عنز .....
=============
رجع عبدالله البيت وهو مب قادر يتحمل اي شي حتى يوم دخل البيت ما سلم على امه على طول طلع فوق ورقد..دخلت عليه بعد شوي امه حصلته راقد .... ما قدرت تواعيه عذرته لانه تعبان ياي من الكليه..رقد عبدالله وما حس بعمره الا التلفون يرن عن اذنه.....
عبدالله : خير
زايد : انت بعدك راقد قم يالله
عبدالله / الساعه جم
زايد : اربع ونص يالله قم بسرعه الحين بمر عليك
عبدالله : انزين يابوووووك فكنا يالله بند
زايد : ما ببند
عبدالله : يالله بند
زايد : قم اول
عبدالله : والله بقوم بس بند
زايد : اوكى يالله عيل باي
عبدالله : باي
..........
قام عبدالله وتجهز وبعد نص ساعه كان زايد عند باب البيت وسار وياه المستشفى والربع كلهم كانوا وياه ..عبدالله صحيح ان كانت حالته ما تسر لكنه كان متماسك..راسه بعده يعوره وفيه الدوخه لكنه متحمل وكان يالس يضحك ويسولف غصبا عنه ما كان يريد يبين لهم انه تعبان..لكنه فشل جدام زايد.. زايد كان يعرف انه تعبان ومتحمل لانه يعرف طبع عبدالله ما يحب حد يخاف عليه ولا يحاتي...
وصلوا المستشفى وبسرعه دخلوه ..الدكتور سواله اشعة وتحاليل وقاله باجر يجي ..وعطاه بندول وشوي حبوب مسكنه تخفف عنه..
بعد ما رجع عبدالله قال لامه انه كان في المستشفى وامه وايد خافت عليه بس هو طمنها قالها ان ما فيه شي بس شوي يحس بدوخه ....
وعقبها سار عبدالله داره وارتاح ...
..........
اليوم الثاني مهاري قامت من رقادها سارت كليتها وكالعاده شافت زايد وهالمرة هو بنفسه عطاها ورده وهي كانت ميتة ومتشققه من الفرحه اما عبدالله كان تعباااان وايد ومب قادر يتحرك او ينش من مكانه حالته كل يوم تزيد سؤء بس هو كان يتحمل دوم..امه شافت الوقت تاخر وولدها ما نزل معقوله طلع من دوم ما يسلم لالا مب من عوايده..سارت فوق عند حجرة عبدالله فتحت الباب شافته راقد وي محمر..خافت عليه يوم شافته على هالحاله
ام عبدالله : حبيبي اشفيك عبدالله رد علي
عبدالله بصوت خافت : هلا يمه
ام عبدالله : ليش ما سرت الكليه
عبدالله : تعبااااان مب قادر
ام عبدالله : يمه اشفيك انت كل يوم حالتك تزيد قوم بخلي ابوك يوديك المستشفى .... تراه اليوم ما سار المكتب
عبدالله : لا امايه فديتج انا شوي تعبان خليني ارتاح وما يحتاج المستشفى امس ساير
ام عبدالله: حبيبي ما اقدر اشوفك على هالحاله
عبدالله : يمه قتلج خليني ارتاح وبتشوفيني بخير اريد انام تعبااان
ام عبدالله : برايك يا ولدي خلاص بخليك
=======
وصل زايد الكليه والربع كلهم موجودين ....بس للاسف ما كان عبدالله موجود لانه تعبان.. الكل استغرب عدم وجووده مع انه العاده يكون اول الحضور..زايد كان يتصل فيه لكن للاسف جهازه مغلق
حميد : شو بعده مغلق؟
زايد : هيه يعطيني مغلق
صقر : وينه هذا
حميد : علمي علمك
زايد كان وايد خايف عليه لانه امس لاحظ عليه انه كان تعبان بس متحمل ..فقرر انه يسير له البيت لانه ما عنده رقم البيت.. عشان يتصل يطمن ..
زايد : انا بسير له البيت
حميد : انت شو تقول اليوم ما عندك امتحان ولا
صقر : هي انا وهو علينا امتحان
زايد : يولي الامتحان والله انا بسير
حميد : انت غبي بيحطولك زيرو
زايد : انشاءالله ابو الزيرو قلت بسير يعني بسير
صقر : انا بيي وياك
زايد : لا خلك هني وياهم
صقر: ما اريد قلتلك بيي وياك
حميد : خذوني انا بعد
كان حمد يالس وما تكلم بكلمه لكن يوم شافهم بيسيرون قال
حمد : خذوني وياكم
وقاموا ويا زايد وركبوا موتره وساروا بيت عبدالله..وصل زايد مع ان هاليوم نفسه عليه امتحان بس خوفه على عبدالله كان اكبر ....
نزلوا كلهم من السياره ... وسار دق الجرس زايد فتحت له الخدامه ..ابو عبدالله من شافهم عرف انهم ربع عبدالله وعرف انهم يووا عشاان يطمنون عليه
ابو عبدالله : حيالله من يانا
زايد : الله يحييك عمي
طبعا بعدها سالوا عن عبدالله لكن ابو عبدالله طمنهم عليه وقالهم انه راقد الحين تعبان شوي..زايد هدا بعد ما طمنهم ابو عبدالله
وعقبها يلسوا شوي ويا ابو عبدالله وساروا لان وراهم كليه....
======
طبعا طافه الامتحان زايد... لكنه ما اهتم لان عبدالله اهم من كل امتحانات الدنيا
==========
العصر ....سار زايد المستشفى ...اما عبدالله ما قدر يسير وياه كان بعده تعبان.. هالمره سار زايد بروحه ..وقاله الدكتور انه مافيه شي ...
زايد ما تطمن لان مب معقوله هالتعب كله ومافيه شي ..وكلم ابو عبدالله على اساس انهم يسافرون برا ويسون له تحاليل واشعه ويطمنون عليه اكثر .ابو عبدالله على طول وافق لانه شاف ولده فعلا تعبان هالايام ....وقرروا انهم يسافرون بعد اسبوع ..مهاري كانت تبا تسافر وياهم لكن للاسف وراها الكليه وما يصير تخلي الكليه..اما زايد قرر انه يسافر وياهم ولو انه امه ما كانت موافقه يهد دراسته لكن بعد ما شافت انه مصر وانه عبدالله ربيعه ربيع الطفوله ما قدرت توقف في وي ..عبدالله كانت حالته كل يوم تزيد ومب قادر يستحمل زياده كان يخفي تعبنه ويتحمل جدامهم ..حتى انه مرة حاول ينزل تحت عند ابوه كان هذا اليوم الاخير وباجر بيسافرون المانيانزل تحت وكان راسه يعوره وفجاه يت له الدوخه وطاح مكانه ..مهاري كانت يايه من المطبخ شافته صارخت صرخه سمعت البيت كله ..ابوها ياااا وهو يركض ونوف وشوق وامهم..وشافوا عبدالله طايح ابو عبدالله شله وركب سيارته سارت مهاري يابت عباتها هي وامها وطلعن وياه
الام كانت تصيح طول الدرب ومهاري كانت وياها بس كانت بينها وبين نفسها ..وصلوا المستشفى ودخلوه الطواري بسرعه ...
بعدين طلع لهم الدكتور وهو شكله حزين ..الام من شافت الدكتور قامت عنده وقالهم ان عبدالله فيه ورم في المخ وهذا الشي تطور عنده وانه محتاج عمليه اليوم ولا بيموت وما بيتحمل الالم ..واحتمال العمليه تنجح واحتمال لا..الام كانت تصيح وهي تدعي ربها وابو عبدالله قلبه بتقطع على ولده نزلت دمعة من عينه وكان يدعي الله انه تنجح العمليه لانها بتستغرق وقت اما مهاري كانت تصيح ويا امها وهي تدعي له ...
=====
في البيت نوف وشوق ..قامت نوف تبا تتصل فيهم واتصلت كان يعطيها مغلق ..كانت هي واختها وايد يحاتووون حتى ان نوف ما قدرت تمت تصيح ...زايد حب انه يطمن على عبدالله فاتصل له لكن موبايله كان في حجرته لكن محد رد ..اتصل مرة مرتين ثلاث اربع لكن نفس الشي محد يرد ..زايد قلبه فز ليش ما يرد علي هذا؟ مب من عوايده..ما عرف شو يسوي غير انه ينتظر يمكن يتصل فيه لكن ما اتصل فرجع هو يتصل فيه مرتين ثلاث وهم نفس الشي..قام زايد وسار بيتهم فجت الباب الخدامه كل شي كان يصير بسرعه
زايد : السلام عليكم
الخدامه : واليكم السلام
زايد : وين عبدالله ؟
الخدامه : بابا سير وياه المستسفى هدا في واجد تعبان هدا طيح
زايد فج عيونه : شوووووو اي مستشفى وين متى قولي
الخدامه : مادري انا بابا
زايد ما عرف شو يسوي غير انه يتصل في مهاري كان خايف لان اكيد هي تدري..سار اتصل فيها ... وكانت هي في الحمام تغسل ويا اللي كله صار دموع حتى ان الجحال كله كان على خدها من كثرة الدموع ..شافت رقمه ما بغت ترد عليه لانها كانت تصيح ومالها نفس تكلم حد بس غصبا عنها ردت
مهاري : الو
زايد : مهاري شو بلاه صوتج وين عبدالله شو بلاه وينه
مهاري تمت تصيح وقالت له انه تعبان وفي غرفة العمليات.. وسالها عن المستشفى وبعد ربع ساعه وصل ..والكل كان ينتظر الدكتور بعد ساعه وشي ظهر الدكتور وهو شكله حزين..الكل وقف يوم شافه
زايد : دكتووووور بشر
الدكتور : عظم الله اجركم يا اخوان
الكل لحظه صمت لين ما استوعبوا المقصود
مهاري صارخت :لااااااااااااااااااااااااا شو تقول انت تكفا تكفا يا دكتور قول ان اخوي حي لا تجذب
ابو عبدالله لوا على بنته وهو يصيح..الدكتور نزلت دمعه من عينه وهو مب عارف شو يقول اما الام ما قدرت تتحمل الموقف طاحت مكانها
مهاري وهي ماسكة امها : اماااااااااااااااايه
ونقلوها بسرعه لان ارتفع ظغطها..اما زايد من سمع هالخبر تم يصيح مثل الياهل وهو ماسك راسه ويقول ليتني انا ولا انت ياخوي.. توسل الدكتور عشان يدخل ويشوفه لكن الدكتور منعه لكنه دخل بعد اصرار.. وشاف عبدالله ومسك ايده وهو يصيييييح ويقول:ليت يومي قبل يومك ياااااخوووووووي
كان يصيح من قلبه ..عبدالله هذا ربيعه صديق الطفوله كان دايم ويا بعض في كل شي ..كانوا يتشاركون في الحلو والمر..كان كل واحد ما يقدر يستغنى عن الثاني ..كانت لهم احلى الذكريات ويا بعض ..لكن هذا قدر الله وقضاءه محد يقدر يعترض ............
الجزء الاخيـــــــــر
بعد اسبوع من وفاة عبدالله ... واللي الكل اتفاجا ..الكل حزن عليه وخاصه زايد اللي بالفعل كان له والنعم الصديق..كانت الدنيا في نظره سودااا..كان زايد ما يقدر ينام يتذكر ربيعه اللي كل يوم صوته على مسمعه ..الحين كيف ؟؟..كان دايم يفهم نفسه ويقول خلاص عبدالله راااااح ..ما كان يقدر يستوعب ان عبدالله ماااات..خلاص ما بيشوفه ما بيقابله ما بيرمسه مرة ثانيه ما بيكلمه ما بيسمع ضحكته اللي كانت كلها براءه..كان يحس بفراغ ... كانه شي ناقصه ..زايد قطع الكليه حالته كانت صعبه وامه اللي كانت كل يوم يزيد خوفها عليه .. كانت تحاول وياه لكن للاسف كانت تقول من حقه اللي يسويه ..... هذا ربيعه وياهم عشرة عمر ..
ام عبدالله وابو عبدالله مهاري ونوف وشوق.. كانوا دايما يحسون ان البيت خالي فيه حد ناقص فيهم.. عبدالله آآآآه يا عبدالله كانوا مشتاقين يسمعون سوالفه ضحكاته همساته ..ام عبدالله كان تتماسك وتمسك دموعها لكن احيانا تكون الدموع اقوى من الانسان قدرته على التحمل .
الكل كان مفتقده ..مهاري قربت تخلص الكليه.. كانت تحاول تشد حيلها بس تفكيرها كان كله في اخوها اللي راح
بس دام كان تذكر الله وتقول حكم الله مااحد يقدر يعترض ....
مر شهرين وطبعا فيه تاجل زواج نوف وسعيد بسبب عبدالله اللي ما كانوا قادرين ينسووووونه ..اما مهاري كانت تشد حيلها وكانت دايما تذكر اخوها يوم كان يوصيها على دراستها وتحاول قدر الامكان انها تييب شي عشان تحس برضى وتسعد على الاقل اهلها ..
بعد شهور ..رجع زايد لطبيعته ورجع لكليته بس ما قدر لين الحين ينسى عبدالله ربيعه ..لكن هالشي مقدر ومكتوب ..وربعه كلهم كانوا نفس الحاله بس طبعا زايد غير لانه ربيعه من زماااااااان اللي فعلا تعود عليه وتعود وجوده وغيابه يشكل فراغ كبير في حياته ..
لكن قدر الله ما شاء .....
مرت الاياااام وتخرجت مهاري من الجامعه بامتياز والكل فرح فيها واولهم امها وهي بالفعل حست برضىالنفس لانها حققت اللي كانت تريده واللي يريده اخوها منها ....
اما بعد جم شهر تزوج سعيد نوف ..كان دايما سعيد يحاول يسعد نوف باي طريقه وكان بالفعل ونعم الزوج.. كان يحبها وتحبه.. وحبهم اكبر من الوصايف
اما زايد ..بعد ما تخرج والكل فرح فيه.. تمنى زايد لو ان هاللحظه كان وياه عبدالله اكيد الفرحه ما توصف.. آه يا عبدالله كنا دايما ننطر هاليوم وهالساعه وهاللحظه وهالدقيقه بفارغ الصبر.. لكنك رحت عنا قبل لا يجي هاليوم.. ودعتنا للابد رحت وخليتنا ..
بعد جم اسبوع من تخرج زايد ..تقدم لمهاري وطبعا هي وافقت عليه.. وتزوجوا وعاشت حياة حلووووة ويا حبيبها اللي كانت تريده واللي كانت تحلم فيه وكان يحلم فيها غزالها وغزالته..ويابت ولد سماه زايد على اسم اخوها وربيعه.. (( عبدالله )) ورباه زايد احسن تربيه كان دايما يحاول يخليه مثل ربيعه عبدالله بنبل اخلاقه وطيبته وحسن معاملته ..كانت حياة مهاري وزايد من اروع قصص الحب.. تربى عبدالله في كنف امه وابوه وتربى احسن تربيه وعاش حياه سعيده ..
النهاية






(((((((((((((( soso ))))))))

الموضوع الاصلي  من روعة الكون

 


قديم 27-06-2007, 04:50   رقم المشاركة : 2 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو






walOoOoOdy غير متصل

المستوى: 48 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة  118 / 1186

النشاط  1390 / 42860

المؤشر 45%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
walOoOoOdy يستحق التميز

افتراضي

الـــــســــلآلآمـ عــــلــــيـــكـــمـــ ورحــمــة اللـــهـ وبـــركــاتــهـ

يـــعـــطــــيـــكـ ربـــيـ الـــف عآفـــيـــهـ واللـــلهـ لآيـــحـــرمــنـــا مــنـ جـــديــدكـ

تـــــــحــــــــــــيـــــــــــــــاتـــــــــــ ــــيـ:


آآآآآآآآلــقـــنـــآآآآآآآآآآصـ

 

 

 

   

قديم 27-06-2007, 11:18   رقم المشاركة : 3 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو






الملاك الحزين غير متصل

المستوى: 85 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة  1055 / 2111

النشاط  8133 / 76368

المؤشر 45%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
الملاك الحزين يستحق التميز

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يعطيك العافيه
وشكرا على جهدك بقسم القصص والحكم
واتمنى منك الاستمرار بهاذا الابداع
ونحن في إنتظارك وإنتظار جديدك

 

 

 

   

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

آخر مواضيع مــنــتــدى الــحــكــم والــقــصــص

منتديات روعة الكون


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 03:02.

أقسام منتديات روعة الكونت

الــمــنــتــدى الــعــام | الـمـنـتـدى الإسـلامــي | مــنــتــدى الـترحـيب والـتـعارف والأهداءات | مــنــتــدى الــــصـــور | مــنــتــدى الأنـاقـة و الـتـجـمـيـل | مــنــتــدى الاســرة و الطفـل | مــنــتــدى الــصــحــة والــطــب | مــنــتــدى مـائــدة روعـة الكــون | مــنــتــدى الــحــكــم والــقــصــص | مــنــتــدى الــخــواطــر و الــنــثــر | مــنــتــدى هــمــس الــقــوافــي | مــنــتــدى الــريـاضــة والــشـبـاب | مــنــتــدى الألــعــاب والــمــســابــقــات | مــنــتــدى الــفــرفــشــة والــدجــة | مــنــتــدى البرامج والكمبيوتر و تبادل الخبرات | مــنــتــدى الاتــصــالات والالـكـتـرونـيـات | مــنــتــدى الـجـرافـيـكـس والـتـصـمـيـم | مــنــتــدى آخر الأخبار والأحداث | الخيــمــة الرمضــانيــة | مــنــتــدى القضـايا الساخنـة والحـوار | مــنــتــدى مجلس الاعضاء | الـصوتيـات والمـرئيات الإسلامية | مــنــتــدى الأنمـي و الألعـاب الإلكترونية | مــنــتــدى الديكور والاثاث المنزلي | قـسـم الـسـيـارات | مشاكل وحلول القسم الـتـقـنـي | مــنــتــدى الماسنجر والايميل | مــنــتــدى الفيديو والافلام والمسلسلات | ملحقات الفوتوشوب والفلاش , ودروس التصميم | مــنــتــدى السيـاحـة والسـفـر | منتدى اللغات الاجنبية | قسم تصاميم الفلاش والسويتش | :: مســآبقة " روعــة الكــون " الرياضيـــة :: |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.

منتديات روعة الكون