مرحبا بكم

قصه أحبها

مــنــتــدى الــحــكــم والــقــصــص

آخر 10 مشاركات
برج الجدي
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
صفات الثور
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
نوعي الأبراج
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
وصفات صحية للصغار
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
البسبوسة
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
الشعر العربي القديم
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
رؤية المطر
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
حظ الجدي
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
بر الوالدين
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)

 
العودة   منتديات روعة الكون > (¯`·._) الـمنـتـديات الادبــيــة (¯`·._) > مــنــتــدى الــحــكــم والــقــصــص
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 11-07-2007, 03:58
الصورة الرمزية rever
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 101
معدل تقييم المستوى: 93
rever يستحق التميز

قصه أحبها


كنِّي خطا جيتك وقلبي أحْمِلَه ... حالي شغوف ولا تناظر لهفتي
سر الغرام اللي بقلبي تجهله ... وانته غرامك في حشايه ومهجتي
أنا عطيتك من غرامي أجمله ... وانته ولا حتى تحس بلوعتي
لو كان تدري بلِّي قلبي يحمله ... حبٍ صدوقٍ وانت عمري ومنيتي
حبٍ وفيٍ كل اقوله وارسله ... عبر الحروف وينقرا في نظرتي
ليلي سهر .. ليلي حزن ما أطوله ... لولا طيوفك به تخفِّف علِّتي
أسمع صدى صوتك وقلبي يسأله ... والقى ردودك هي عذابي وحيرتي
رجواك انا رجوى الليالي المقبله ... خل السعاده تبتسم في دنيتي
ملّيت من صبري وكثر الأسئله ... ودي أحس بطعم وقتي وراحتي
وانِّي بقلبك لي مكان ومنزله ... واهنا بحبِّي وتحقَّق فرحتي
يا ضي عمري وراحته ومستقبله ... يا تاج راسي لا تزوِّد حسرتي

.............................


قام عبدالله وتجهز وبعد نص ساعه كان زايد عند باب البيت وسار وياه المستشفى والربع كلهم كانوا وياه ..عبدالله صحيح ان كانت حالته ما تسر لكنه كان متماسك..راسه بعده يعوره وفيه الدوخه لكنه متحمل وكان يالس يضحك ويسولف غصبا عنه ما كان يريد يبين لهم انه تعبان..لكنه فشل جدام زايد.. زايد كان يعرف انه تعبان ومتحمل لانه يعرف طبع عبدالله ما يحب حد يخاف عليه ولا يحاتي...
وصلوا المستشفى وبسرعه دخلوه ..الدكتور سواله اشعة وتحاليل وقاله باجر يجي ..وعطاه بندول وشوي حبوب مسكنه تخفف عنه..
بعد ما رجع عبدالله قال لامه انه كان في المستشفى وامه وايد خافت عليه بس هو طمنها قالها ان ما فيه شي بس شوي يحس بدوخه ....
وعقبها سار عبدالله داره وارتاح ...
..........
اليوم الثاني مهاري قامت من رقادها سارت كليتها وكالعاده شافت زايد وهالمرة هو بنفسه عطاها ورده وهي كانت ميتة ومتشققه من الفرحه اما عبدالله كان تعباااان وايد ومب قادر يتحرك او ينش من مكانه حالته كل يوم تزيد سؤء بس هو كان يتحمل دوم..امه شافت الوقت تاخر وولدها ما نزل معقوله طلع من دوم ما يسلم لالا مب من عوايده..سارت فوق عند حجرة عبدالله فتحت الباب شافته راقد وي محمر..خافت عليه يوم شافته على هالحاله
ام عبدالله : حبيبي اشفيك عبدالله رد علي
عبدالله بصوت خافت : هلا يمه
ام عبدالله : ليش ما سرت الكليه
عبدالله : تعبااااان مب قادر
ام عبدالله : يمه اشفيك انت كل يوم حالتك تزيد قوم بخلي ابوك يوديك المستشفى .... تراه اليوم ما سار المكتب
عبدالله : لا امايه فديتج انا شوي تعبان خليني ارتاح وما يحتاج المستشفى امس ساير
ام عبدالله: حبيبي ما اقدر اشوفك على هالحاله
عبدالله : يمه قتلج خليني ارتاح وبتشوفيني بخير اريد انام تعبااان
ام عبدالله : برايك يا ولدي خلاص بخليك
=======
وصل زايد الكليه والربع كلهم موجودين ....بس للاسف ما كان عبدالله موجود لانه تعبان.. الكل استغرب عدم وجووده مع انه العاده يكون اول الحضور..زايد كان يتصل فيه لكن للاسف جهازه مغلق
حميد : شو بعده مغلق؟
زايد : هيه يعطيني مغلق
صقر : وينه هذا
حميد : علمي علمك
زايد كان وايد خايف عليه لانه امس لاحظ عليه انه كان تعبان بس متحمل ..فقرر انه يسير له البيت لانه ما عنده رقم البيت.. عشان يتصل يطمن ..
زايد : انا بسير له البيت
حميد : انت شو تقول اليوم ما عندك امتحان ولا
صقر : هي انا وهو علينا امتحان
زايد : يولي الامتحان والله انا بسير
حميد : انت غبي بيحطولك زيرو
زايد : انشاءالله ابو الزيرو قلت بسير يعني بسير
صقر : انا بيي وياك
زايد : لا خلك هني وياهم
صقر: ما اريد قلتلك بيي وياك
حميد : خذوني انا بعد
كان حمد يالس وما تكلم بكلمه لكن يوم شافهم بيسيرون قال
حمد : خذوني وياكم
وقاموا ويا زايد وركبوا موتره وساروا بيت عبدالله..وصل زايد مع ان هاليوم نفسه عليه امتحان بس خوفه على عبدالله كان اكبر ....
نزلوا كلهم من السياره ... وسار دق الجرس زايد فتحت له الخدامه ..ابو عبدالله من شافهم عرف انهم ربع عبدالله وعرف انهم يووا عشاان يطمنون عليه
ابو عبدالله : حيالله من يانا
زايد : الله يحييك عمي
طبعا بعدها سالوا عن عبدالله لكن ابو عبدالله طمنهم عليه وقالهم انه راقد الحين تعبان شوي..زايد هدا بعد ما طمنهم ابو عبدالله
وعقبها يلسوا شوي ويا ابو عبدالله وساروا لان وراهم كليه....
======
طبعا طافه الامتحان زايد... لكنه ما اهتم لان عبدالله اهم من كل امتحانات الدنيا
==========
العصر ....سار زايد المستشفى ...اما عبدالله ما قدر يسير وياه كان بعده تعبان.. هالمره سار زايد بروحه ..وقاله الدكتور انه مافيه شي ...
زايد ما تطمن لان مب معقوله هالتعب كله ومافيه شي ..وكلم ابو عبدالله على اساس انهم يسافرون برا ويسون له تحاليل واشعه ويطمنون عليه اكثر .ابو عبدالله على طول وافق لانه شاف ولده فعلا تعبان هالايام ....وقرروا انهم يسافرون بعد اسبوع ..مهاري كانت تبا تسافر وياهم لكن للاسف وراها الكليه وما يصير تخلي الكليه..اما زايد قرر انه يسافر وياهم ولو انه امه ما كانت موافقه يهد دراسته لكن بعد ما شافت انه مصر وانه عبدالله ربيعه ربيع الطفوله ما قدرت توقف في وي ..عبدالله كانت حالته كل يوم تزيد ومب قادر يستحمل زياده كان يخفي تعبنه ويتحمل جدامهم ..حتى انه مرة حاول ينزل تحت عند ابوه كان هذا اليوم الاخير وباجر بيسافرون المانيانزل تحت وكان راسه يعوره وفجاه يت له الدوخه وطاح مكانه ..مهاري كانت يايه من المطبخ شافته صارخت صرخه سمعت البيت كله ..ابوها ياااا وهو يركض ونوف وشوق وامهم..وشافوا عبدالله طايح ابو عبدالله شله وركب سيارته سارت مهاري يابت عباتها هي وامها وطلعن وياه
الام كانت تصيح طول الدرب ومهاري كانت وياها بس كانت بينها وبين نفسها ..وصلوا المستشفى ودخلوه الطواري بسرعه ...
بعدين طلع لهم الدكتور وهو شكله حزين ..الام من شافت الدكتور قامت عنده وقالهم ان عبدالله فيه ورم في المخ وهذا الشي تطور عنده وانه محتاج عمليه اليوم ولا بيموت وما بيتحمل الالم ..واحتمال العمليه تنجح واحتمال لا..الام كانت تصيح وهي تدعي ربها وابو عبدالله قلبه بتقطع على ولده نزلت دمعة من عينه وكان يدعي الله انه تنجح العمليه لانها بتستغرق وقت اما مهاري كانت تصيح ويا امها وهي تدعي له ...
=====
في البيت نوف وشوق ..قامت نوف تبا تتصل فيهم واتصلت كان يعطيها مغلق ..كانت هي واختها وايد يحاتووون حتى ان نوف ما قدرت تمت تصيح ...زايد حب انه يطمن على عبدالله فاتصل له لكن موبايله كان في حجرته لكن محد رد ..اتصل مرة مرتين ثلاث اربع لكن نفس الشي محد يرد ..زايد قلبه فز ليش ما يرد علي هذا؟ مب من عوايده..ما عرف شو يسوي غير انه ينتظر يمكن يتصل فيه لكن ما اتصل فرجع هو يتصل فيه مرتين ثلاث وهم نفس الشي..قام زايد وسار بيتهم فجت الباب الخدامه كل شي كان يصير بسرعه
زايد : السلام عليكم
الخدامه : واليكم السلام
زايد : وين عبدالله ؟
الخدامه : بابا سير وياه المستسفى هدا في واجد تعبان هدا طيح
زايد فج عيونه : شوووووو اي مستشفى وين متى قولي
الخدامه : مادري انا بابا
زايد ما عرف شو يسوي غير انه يتصل في مهاري كان خايف لان اكيد هي تدري..سار اتصل فيها ... وكانت هي في الحمام تغسل ويا اللي كله صار دموع حتى ان الجحال كله كان على خدها من كثرة الدموع ..شافت رقمه ما بغت ترد عليه لانها كانت تصيح ومالها نفس تكلم حد بس غصبا عنها ردت
مهاري : الو
زايد : مهاري شو بلاه صوتج وين عبدالله شو بلاه وينه
مهاري تمت تصيح وقالت له انه تعبان وفي غرفة العمليات.. وسالها عن المستشفى وبعد ربع ساعه وصل ..والكل كان ينتظر الدكتور بعد ساعه وشي ظهر الدكتور وهو شكله حزين..الكل وقف يوم شافه
زايد : دكتووووور بشر
الدكتور : عظم الله اجركم يا اخوان
الكل لحظه صمت لين ما استوعبوا المقصود
مهاري صارخت :لااااااااااااااااااااااااا شو تقول انت تكفا تكفا يا دكتور قول ان اخوي حي لا تجذب
ابو عبدالله لوا على بنته وهو يصيح..الدكتور نزلت دمعه من عينه وهو مب عارف شو يقول اما الام ما قدرت تتحمل الموقف طاحت مكانها
مهاري وهي ماسكة امها : اماااااااااااااااايه
ونقلوها بسرعه لان ارتفع ظغطها..اما زايد من سمع هالخبر تم يصيح مثل الياهل وهو ماسك راسه ويقول ليتني انا ولا انت ياخوي.. توسل الدكتور عشان يدخل ويشوفه لكن الدكتور منعه لكنه دخل بعد اصرار.. وشاف عبدالله ومسك ايده وهو يصيييييح ويقول:ليت يومي قبل يومك ياااااخوووووووي
كان يصيح من قلبه ..عبدالله هذا ربيعه صديق الطفوله كان دايم ويا بعض في كل شي ..كانوا يتشاركون في الحلو والمر..كان كل واحد ما يقدر يستغنى عن الثاني ..كانت لهم احلى الذكريات ويا بعض ..لكن هذا قدر الله وقضاءه محد يقدر يعترض ............
الجزء الاخيـــــــــر
بعد اسبوع من وفاة عبدالله ... واللي الكل اتفاجا ..الكل حزن عليه وخاصه زايد اللي بالفعل كان له والنعم الصديق..كانت الدنيا في نظره سودااا..كان زايد ما يقدر ينام يتذكر ربيعه اللي كل يوم صوته على مسمعه ..الحين كيف ؟؟..كان دايم يفهم نفسه ويقول خلاص عبدالله راااااح ..ما كان يقدر يستوعب ان عبدالله ماااات..خلاص ما بيشوفه ما بيقابله ما بيرمسه مرة ثانيه ما بيكلمه ما بيسمع ضحكته اللي كانت كلها براءه..كان يحس بفراغ ... كانه شي ناقصه ..زايد قطع الكليه حالته كانت صعبه وامه اللي كانت كل يوم يزيد خوفها عليه .. كانت تحاول وياه لكن للاسف كانت تقول من حقه اللي يسويه ..... هذا ربيعه وياهم عشرة عمر ..
ام عبدالله وابو عبدالله مهاري ونوف وشوق.. كانوا دايما يحسون ان البيت خالي فيه حد ناقص فيهم.. عبدالله آآآآه يا عبدالله كانوا مشتاقين يسمعون سوالفه ضحكاته همساته ..ام عبدالله كان تتماسك وتمسك دموعها لكن احيانا تكون الدموع اقوى من الانسان قدرته على التحمل .
الكل كان مفتقده ..مهاري قربت تخلص الكليه.. كانت تحاول تشد حيلها بس تفكيرها كان كله في اخوها اللي راح
بس دام كان تذكر الله وتقول حكم الله مااحد يقدر يعترض ....
مر شهرين وطبعا فيه تاجل زواج نوف وسعيد بسبب عبدالله اللي ما كانوا قادرين ينسووووونه ..اما مهاري كانت تشد حيلها وكانت دايما تذكر اخوها يوم كان يوصيها على دراستها وتحاول قدر الامكان انها تييب شي عشان تحس برضى وتسعد على الاقل اهلها ..
بعد شهور ..رجع زايد لطبيعته ورجع لكليته بس ما قدر لين الحين ينسى عبدالله ربيعه ..لكن هالشي مقدر ومكتوب ..وربعه كلهم كانوا نفس الحاله بس طبعا زايد غير لانه ربيعه من زماااااااان اللي فعلا تعود عليه وتعود وجوده وغيابه يشكل فراغ كبير في حياته ..
لكن قدر الله ما شاء .....
مرت الاياااام وتخرجت مهاري من الجامعه بامتياز والكل فرح فيها واولهم امها وهي بالفعل حست برضىالنفس لانها حققت اللي كانت تريده واللي يريده اخوها منها ....
اما بعد جم شهر تزوج سعيد نوف ..كان دايما سعيد يحاول يسعد نوف باي طريقه وكان بالفعل ونعم الزوج.. كان يحبها وتحبه.. وحبهم اكبر من الوصايف
اما زايد ..بعد ما تخرج والكل فرح فيه.. تمنى زايد لو ان هاللحظه كان وياه عبدالله اكيد الفرحه ما توصف.. آه يا عبدالله كنا دايما ننطر هاليوم وهالساعه وهاللحظه وهالدقيقه بفارغ الصبر.. لكنك رحت عنا قبل لا يجي هاليوم.. ودعتنا للابد رحت وخليتنا ..
بعد جم اسبوع من تخرج زايد ..تقدم لمهاري وطبعا هي وافقت عليه.. وتزوجوا وعاشت حياة حلووووة ويا حبيبها اللي كانت تريده واللي كانت تحلم فيه وكان يحلم فيها غزالها وغزالته..ويابت ولد سماه زايد على اسم اخوها وربيعه.. (( عبدالله )) ورباه زايد احسن تربيه كان دايما يحاول يخليه مثل ربيعه عبدالله بنبل اخلاقه وطيبته وحسن معاملته ..كانت حياة مهاري وزايد من اروع قصص الحب.. تربى عبدالله في كنف امه وابوه وتربى احسن تربيه وعاش حياه سعيده ..
النهاية





أخـــــوكـــــ ـــــمـــــ

@@@ ReVeR @@@

الموضوع الاصلي  من روعة الكون

 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

آخر مواضيع مــنــتــدى الــحــكــم والــقــصــص

منتديات روعة الكون


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 03:35.

أقسام منتديات روعة الكونت

الــمــنــتــدى الــعــام | الـمـنـتـدى الإسـلامــي | مــنــتــدى الـترحـيب والـتـعارف والأهداءات | مــنــتــدى الــــصـــور | مــنــتــدى الأنـاقـة و الـتـجـمـيـل | مــنــتــدى الاســرة و الطفـل | مــنــتــدى الــصــحــة والــطــب | مــنــتــدى مـائــدة روعـة الكــون | مــنــتــدى الــحــكــم والــقــصــص | مــنــتــدى الــخــواطــر و الــنــثــر | مــنــتــدى هــمــس الــقــوافــي | مــنــتــدى الــريـاضــة والــشـبـاب | مــنــتــدى الألــعــاب والــمــســابــقــات | مــنــتــدى الــفــرفــشــة والــدجــة | مــنــتــدى البرامج والكمبيوتر و تبادل الخبرات | مــنــتــدى الاتــصــالات والالـكـتـرونـيـات | مــنــتــدى الـجـرافـيـكـس والـتـصـمـيـم | مــنــتــدى آخر الأخبار والأحداث | الخيــمــة الرمضــانيــة | مــنــتــدى القضـايا الساخنـة والحـوار | مــنــتــدى مجلس الاعضاء | الـصوتيـات والمـرئيات الإسلامية | مــنــتــدى الأنمـي و الألعـاب الإلكترونية | مــنــتــدى الديكور والاثاث المنزلي | قـسـم الـسـيـارات | مشاكل وحلول القسم الـتـقـنـي | مــنــتــدى الماسنجر والايميل | مــنــتــدى الفيديو والافلام والمسلسلات | ملحقات الفوتوشوب والفلاش , ودروس التصميم | مــنــتــدى السيـاحـة والسـفـر | منتدى اللغات الاجنبية | قسم تصاميم الفلاش والسويتش | :: مســآبقة " روعــة الكــون " الرياضيـــة :: |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.

منتديات روعة الكون