مرحبا بكم

&&&صاحب الظل الطويل&&&

مــنــتــدى الــحــكــم والــقــصــص

آخر 10 مشاركات
عايش معاها
(الكاتـب : بحور الشعر ) (مشاركات : 1) (آخر مشاركة : عبدالله ماوقاو)
قصدك عذابي
(الكاتـب : عبدالله ماوقاو ) (مشاركات : 0)
برج الجدي
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
صفات الثور
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
نوعي الأبراج
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
وصفات صحية للصغار
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
البسبوسة
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)
الشعر العربي القديم
(الكاتـب : فاطمة أدهم ) (مشاركات : 0)

 
العودة   منتديات روعة الكون > (¯`·._) الـمنـتـديات الادبــيــة (¯`·._) > مــنــتــدى الــحــكــم والــقــصــص
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 20-07-2007, 12:05
الصورة الرمزية اجرح إذا جرحي يسليك
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 661
معدل تقييم المستوى: 187
اجرح إذا جرحي يسليك يستحق التميز

افتراضي &&&صاحب الظل الطويل&&&


~¤~صاحبـ الظلـ الطويلـ~¤~

قريت هالقصة وعجبتني فحبيت انقلها لكم وللأمانة القصة للكاتبة إيميلياأمل

جلست على المنضدة .... لاكتب لكم قصه جميله.. فلم اجد ...

قلمي جثة هامدة ... و قهوتي باتت باردة ...

كانت الكلمات في بالي ... منذ قليل لاحت في خيالي ... فما لها تلتحد ....

ااواريها التراب .... و اقبل عوضا عن الحمام الغراب... فمالي لا أتقدت ...

صرت كاوراق الخريف ... اسقط باللمس الخفيف .... و للنار اتجدد ....

خطرت ببالي فكرة ... ليست فكرة ... بل مرت علي لحظه ...

من الم الوقت ... تخيلت للحظة .......

انها قد تعجبكم.. او تعجب بـ اراكم...

ذاكرة مليئة بخوف المجهول

وحيدة ترتجف كالأوراق بفصل الشتاء

لغة تراقصت بلا خجل بين السطور

من بعــثرة الأيام ...ومن بين رمــاد الآلام

بصوتـ مبحوح ... ألم وجــروح
صراع داخلي ...يكاد ان ينفجر

الألـم مبعثــره...

...ســواد وألـم...غيــوم سوداء وندم

أحساس بالاشتعال ... رائحة جسدي يحترق... تحول لرماد

رغبه في النهـوض...قيـد محكم...

احترق الجسد ...وماتت المشاعر ....

اعادة اعترافات.....

الانهزام التام على يدي المحبوب... والتحطم تحت أسواره

أفكار مشوشة... يأس والألم أكثر من ذي قبل...

بكاء مرير ورعشه غاضبه تسري في العروق تكاد تفجر شرايين جسد منهك..
..إتقان لغة المشاعر والتوهان داخلها..

..برود عاطفي..


..خوف من الحب..
..عدم الرضوخ..
..ثم التوغل داخل أسوار تلك المدينة المحظورة....

..مشاعر خفيه..
..انسان مجرد من المشاعر..


..مشاعر تائيه..
..رد للجميل..
..السعي ورى الخير..
الشر القاتل..
سيفونيه مختلفه
سيفونيه مضطربه
..قسوه..
جبروت امراءه..
حرمان..
وحده..
خوف..
انهيارات.
صلابه..
حب..
اهـــــــــــــــــــــــــداء
يعزف على أوتار
قلبي صدى صوتك البعيد......
لينتشلني من كومة اليأس والتفكير...
لتحيا عباراتي ....وينبض القلب من جديد
.......صداك ....يفعل بي كل هذا؟!!
فكيف إذا لامست يداك
..ونظرت لعيناك...
وبكيت على صدرك...
يامن أهواك..
يغيب العالم بغيابك ...
ويصمت حداداً لفرقاك...
فأنا معك يا عمري
في كل مكان وفي
كل الأوقات...
.في سكناتي
وعباراتي ....
في حلمي
ومنامي ......
يا أغلى الناس....


*
والآن اترككم مع القصة وها انا انزلها كامله لكم واتمنى ان ارى ارئكم
كما اتمنى لكم قراءه ممتعه
مع خالص احترامي وتقديري إيميلياأمل
~|~الجــــــــزء الأول~|~
اولى رسائلي إليكِ
نقشتها بدم قلبي...
الذي طالما احتضنتكِ...
حبيبتي...
إن كان حبكِ قدري..
فهو أجمل قدر...
عشته وسأظل أعيشه
طول العمر...
وإن كان حبكِ غلطة
فسأمضي فيها...
حتى لو لامني كل البشر...
رسالتي الأولى إليكِ...
احبكِ..
أعشقكِ..
يا امراءة لم تعلم يوما...
كيف احبها..
أو كيف أعشقها..
ربما إكون رجلاً أحمقاً يوما..
لو قلبي مال لغيركِ..
او أحب امراءة سوالكِ..
سأظل أكتب وأكتب..
إليكِ..
مادام فيني عرقٌ ينبض...
واليود الذي لم تصلكِ رسائلي إليكِ..
فـ اعلمي أنه كان أخر يوما..
في عمري...
عندها فقط..
لاتنتظريني...
عندها فقط...
سوف تكون...
اخر رسائلي إليكِ...

في الخدمة المدنية.. في مكتب إضافة وإلغاء الأسماء..
وقف شاب في التاسع عشر من عمره يقبل راس رجلاً في الأربعينيات من عمره
أحمد: هلا يبه تو ما نور المكتب
أبو احمد: منورٍ باهله
جلس أحمد خلف مكتبه وجلس والده أمام مكتب ابنه
ابو احمد: يالله سجل الحين الاسم قدام عيوني
احمد: أفا الوالد لهدرجه ما تثق فيني
أبو أحمد وهو يخرج ورقه مطوية من محفظته: الحين سجل هالشكل في دفتر العايلة
..أبو أحمد أمي.. لذلك طلب من احد بناته أن تكتب الاسم الذي يريد اضافته.. لانه يعرف بانه أحمد سيضع الاسم الذي يريده.. ليس عصيانا في والده ولكن عشقا لهذا.. والده يعلم تماما مدى تمسك احمد في هذا الاسم.. لذلك قدم بنفسه..
أحمد: يبه الله يخليك سمها ـــــــ
ضحك أبو أحمد ضحكة مقاطعا ابنه وتحمل الكثير من معاني الحب والاعتذار والتقدير لشخصية ابنه.. فقد علم ما تحمله خفايا روح ابنه الوحيد: ه والله انت ربيبي لو اني ما جيت وكتبت الي انا اخترته كان طردتك من البيت.. لاني اعرف انك بتعصيني يوم
أحمد وهو يوقف ويبوس راس ابوه: يبه والي يسلم عمرك سمها
تلكم ابو احمد مقاطعا ابنه ..مقاطعا ترجياته وتوسلاته: يالله يا وليدي سجل مريم وفكني وراي شغل لي شوشت راسي
سجل احمد اسم مريم وهي اخته الصغرى..
للعلم عندنا في السعوديه تضاف الاسماء بعد ان ينتهي من كلا التطعيمات ويخرج له شهادة ميلاد ويبلغ الطفل عمره عاماً كاملا..
خرج ابو احمد تاركا ابنه خلفه.. عابساً... يحمل بين طيات قلبه بقايا الاسم الذي افتنه كثيراً..
دخل رجل يحمل الكثير من الجمال في وج.. ولكن الحزن هو ما يشع من ذلك الوجه.. تلك العينان كانت تحكري الما.. وذالك الثغر.. وكان الحنظل هو طعامه اليومي.. لم ارى في حياتي رجلاً بهذا الم.. عيناه تنزف الماً قبل أن ارى دمعه
مسح عواض عيناه بقوه وكانه يريد عصرها بل يريد اقتلاعها وكانه لا يريد مشاهدة فواتن هذا الدنيا..
اخيراً تحدث هذا الرجل الذي لن انساه ما حيت كم اشعر بانه سيحمل لي جميلا لا انسه.. حدسي يخبرني ذالك..
عواض: اخوي ابا اضيف اسمين واحذف اسم
دارة بي الدنيا.. هذه من غرائب هذه المهنه ربما لابد لها ان تدون في تاريخ هذه المهنه.. لم اكن اعلم مالذي ساؤدونه وما الذي ساحذف ولكن الصوره التي اتى بها هذا الغريب.. كانت تدل بانه فقد شخصا ويريد حذفه.. حدسي اخبرني بانها زوجته وربما يحمل لها الكثير من الحب
احمد:ان شاء الله
واخذت الاوراق ولكن صدمت وجدت انه له زوجتان وابنه واحده
احمد: تباني اخذف من
تحدث ذالك الرجل وهو لا يريد التحدث.. ولكن هناك ما منعه اخيرا عن الحديث واشار الي الاسم الذي يريد حذفه كان الثاني في هذا الدفتر
حدفت الزوجه الثانيه بعد ان اراني صك الوفاة.. تفاجئة كثيرا.. لا اطن ان هذا الحزن وهذه الدموع من اجل زوجته الثانيه.. لانه مر سنة كامله على وفاتها..
احمد: اخوي من الكبيره فيهين لاجل اكتب اسمها الاول
عواض: جود الكبيرة
مسكت شهادة الميلاد.. وسجلت الاسم واليوم والشهر والعام الذي ولدت فيه.. هذه ثاني مفاجئه لي مع هذا الرجل.. موعد مولد هذه الفتاة في نفس يوم مولد اختي.. انتهيت من الفتاة الأول.. حملت شهادت الميلاد الثانية.. وكانت الضربه القويه لي من هذا الرجل.. ولهذه الفتاة.. كانت موعد مولدها هو بالوقت والتاريخ يطابق موعد مولد اختي.. ولكن الصفعة القويه هو اسم هذه الفتاة خرق جمجمتي لــِ يدخل ويترك اثرا واضحا وبليغ في ذاكرتي..
احمد: اخوي انت متاكد من الاسم
تكلم بعواض بغضب: ايه يالله سجل عندك
احمد: انزين ممكن تنطقه لي لاجل اتاكد
عواض: دام انك ما تعرف تقراء ليش موظفينك ولا لانهم محتاجين موظفين قاموا يوظفون كل من هب ودب.. ولا شكلك توك متعلم القراءة والكتابه قالوا خلينا نحطه بدل الاجانب الي مالين البلد
احمد: انزين انت اقراءه اعتربني جاهل واقراءه علي
عواض: اسمها زريبه ياجاهل
احمد: وهذا انا الي قرائته
عواض: اجل ليش تنشد دام انك تعرف تقراء
احمد: ممكن سوال
عواض ومن غير نفس:تفضل
احمد: ليش تبي تسميها زريبه
عواض: لانها قبيحه واسوى ما طاحت عيني عليه
تكلم احمد بمكر: اجل اش رايك تسمها جودي
عواض بتعجب: ليش
احمد: انت بتسمها زريبه وانا اقول لو تسمها جودي وهذا الكلمة هي بالانقليزي ومعناتها الخنزيرة الصغيرة..
ضحك عواض رغم المه: انزين وشهادة الميلاد
احمد: انا اعرف واحد شغال في نفس المستشفى وبتقدم انت خطاب وهو بيغيرون الاسم
عواض: لا مافيني على الروحه والجاية
احمد: انا اوديك إلهُ الحين واردك.. وما يخذ من وقت
عواض: دام انت الي بتوديني بروح وانا ما عندي سيارة.. ولو عندك اسم اقبح من كذا خبرني عليه وبسميها
ضحك احمد ضحك مريحه وهو راضي تماما على الي بيسويه: انت شايف في شي اقبح من الخنزير
عواض: والله انك صادق
استاذن احمد من العمل وراح المستشفى.. ودخل على ولد عمه وخبره باالموضوع.. وطبعا ولد عمه عارف مشكلة احمد مع ابوه لاجل الاسم.. وساعده تعاطفا من زريبه اولا وجميلة لأحمد ثانياً
رجعوا المكتب وسجل اسم جودي بدلا من زريبه
وخرج عواض
وابتسم احمد ابتسامت نصر وخرج روايه كان يقراء فيها وكانت بعنوان عنتر بن شداد
فتحت الصفحة الاولى وكتب على طرف اسمها
زيدني عشقاً.. يا اقبح امراءة في نظراتي ابـــِكِ
زيدني عشقاً.. يامن خططة لأجلكـِ احلى ايام سنيـــِني
.. يامن زرعتي ألغام الحب بلا رحمة
.. يا من حاربت العالم لأجلكِ بلا عقلٍ
احترتُ في وصفكِ سيدتي..
يكفي قوّلِي معذبتــــــــــي.. لا لا لا بل معذبةُ قلوب الرجالِ..
....ما ادري مواثره فيني هالاغنيه ومعضم الي اكتبه الحنها عليها واضل اغنيها لين نسيت كلمات الاغنيه الحقيقيه وانتوا بعد لحنوها باغنية كاظم الساهر...مداخله من الكاتبة إيميلياأمل..
انتهى الدوام وخرج احمد وهو راضي على نفسه وعلى الي عمله كل الرضى وهو يدعوا لجودي كل الدعوات الصالحه والامنيات السعيده واتجه لمكان لا يعلم لا اين ولكن اخر شي وقف السيارة في منطقة نائة.. خالية من السكان.. وقف امام البحر تنفس نسيم البحر بهدوء وسرور...وطار شماغه وصار يجري وراه يجري وراه بس ما لحقه وركب سيارة ومو مهتم بها اذا راح تغرز ولا لا ومشي وراى الشماغ هدى الجو وطاح الشماغ على الارض معلناً الاستسلام ونزل واخذ الشماغ وهو يضحك على الي جالس يسويه وتقريبا ابتعد مسافة ثالث كيلو متر عن البحر..
أنا مجمع كم ريال وأعتقد انها تكفي اني اشتري هالارض راح ابنيها ولو عيش لوحدي فيها..
بالفعل الشترى احمد الأرض.. وتركها وغادر البلاد لأنه جاته البعثه وسافر لبريطانية يكمل دراسة البكالوريس..
انتهى عام 1411هـــــــ بسلام انتهت وطوت صفحاتها
معلنة الرحيل.. وابتداء طريق جديد.. طريق مجهول..

دارت الدنيا.. وانطفت انوار واشتعلت اضواء.. إلي يشوف جده.. من تسعطعش سنه... ما يقول انه هذا هي جده..
الشوارع زحمة... العمران فيها شي عجيب..
الاشاره فيها.. الواحد ينطق عندها.. يعني تاخذ ربع ساعة واحيان نص ساعة.. حسب المواسم..الواحد لو بيروح عمله لازم يخرج من بدري ولا بيتاخر...
صباح ياهــــــــــــــــــــلا
..قال الصباح ياهـــــــــــــــلا في جدة وغلى..
...وصبحكــــــــــــــــــــم حب وغلا...
في احدى السيارات الي يركبها احد الشباب.. متجها إلى عمله.. كان يسمع اغنية عبدالعزيز المنصور


اشتقتِ للاحباب *** يا عساهم ما نسونا
اشتقت للاحباب *** عساهم يذكرونا
***
لو هانت ايامي عليهم ما ظنتي قلبي نسيهم
يا وردة الأشواق حني علينا
وأرسلي مرسول منا إلهم
طمني المشتاق عنهم عن هواهم وعن وطنهم
اش قد انا مشتاق لنسمت هواهم
احلى سنين العمر كانت معاهم
يا عسى الايام ترجع
نلتقي والحب يجمع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
في احدى الحواري الشعبية.. وبالتحديد داخل احدى المدارس..
جود: ول شوفي شلون تضربها تقولي اندري العملاق
جودي: سكتي الله يخليك لا تسمعك وتورينا شغلنا
جيهان: هذه ما أدري ليش جايه المدرسه
جود: المشكلة يكتبونها محاضر لليلا وترد ثاني على المشاكل.. ول اهب.. شوفي شلون جلست فوقها وتضربها
جودي: شكلنا بناخذ من الحب نصيب اذا ضلينا نناظرها
جيهان: يا ليت الابلة تدخل
جودي: عادي بتجلس تناظر مثلنا ولا يجلها من الحب نصيب
جود: ما أدري شو تاكل هالعله
دخلت المديرة ومعها الفرشات عشان يفارعون ومن يوم شافت فتو المديره... وقفت على حيلها وهي تبكي بقوه
... طبعاً فتو عبده وضخمه.. وشكلها يروع بلد ..الله لا يبلانا..
فتو: شوف يا ابله هي الي بدت وانا ما اقدر قلبي ما يعطيني فلازم اخذ حقي بيدي
المديرة: قدامي على الادارة
فتو: ليش ما سويت شي
وخرجوا بعد مناحله
دخلت ابلة الكيمياء
ابلة فاتن: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الطالبات: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ابله فاتن: مو هذه ثالث ادبي اش جابها هنا
<ملحوظه: بتلاحظون اختلاف في اللهجات حسب القبائل وحسب اذا كانت سعودية الاصل ولا من العوائل المتجنسة>
لا رد
ابله فاتن: جباناااااااااات هي مو موجدوه عادي ما راح افتن
جود وهي تكلم جودي: خلينا الشجاعة لك.. بدليل مادخلتي لين خرجت فتو
ابله فاتن: جود عندك هرجه قوليها سمعينا معاك
جود: لا ابله كنت اسالها الحصة الثانية شو علينا
ابله فاتن وهي وما ركبت عليها الكذبة: خلينا نبداء في الاولى وبعدين فكري في الثانية... وشمقت عليها ومسكت القلم وبدت تخط في السبوره
في الفسحه..
جود: جودي بجد أنا خايفه عليكِ
جودي: ليش حبيتي
جود: ترى فتو معجبه فيك
جودي: لا حرام عليك لا تخوفيني
جود: والله بجد أنا اشوف نظراتها لكِ من فوق لتحت بجد أنا اخجل من نظراتها توقولين ولد
جودي بخوف: لا حرام عليكِ ترى الي عندي عندها..وانتفض جسمها خوف وردت قالت.. حرام عليكِ دخلتي الرعب في قلبي موكفاية الي تسويه امكِ فيني يكفي الي يجني منها
جود: شوفي هذه اخر مره اقولك انا امي هي امك وهي الي ماتت ولا هذه انا ما ارد عليها بس لاجل عيونك حبيبتي وانت تعرفين انه لمن ادافع عنك والا اتدخل تزيد في ضربك.. يعني لو تقاسمنا الضرب عادي بس كله تحطه عليك
جودي: اسفه حُبي.. قالتها بغنج ودلال لاجل تخرج جود من قهرها.. بس انا لمن اشكيلكِ حالي احس اننا جالسين نتقسم العذاب
جود: هيييييي أنا جود مو زوجك تغريني
جودي: إلى جد جود بيجي اليوم إلى اتزوج فيه
جود: إن شاء الله وانت ما شاء الله عليك جمليه وإن شاءالله قريب جداً.. ورجعت لألمها .تصدقين أنا دائما اشرد لمن تبداء هوشته بس البارحه شفت امي تطقك بصراحه كرهت عمري
جودي: بس سكتي جيهان جايه
جيهان: انا ابا اعرف لي ليش تفطرون يوم ويوم لا
جود: لانه يوم نفطر في البيت ويوم نفطر في المدرسه
..وطبعا هذه كذبه من كذب جود.. ولكن الحقيقة في انه غيداء تعطي كل وحده ريالين بس امها تدخلت وصارت تااخذ منها المكافئة وتعطي جود ريالين وبس.. فـ جود صارت تجمع فلوسها لليوم الثاني لمن يصير اربع ريالات ويصير هي تاخذ ريالين وجودي ريالين واليوم الي مايفطرون فيه يقولون انهن فطرن في البيت.. وحقيقةً انه جود هي الي تفطر وتجلس لين اخر شي وتشيل الكل بسرعة لاجل ترفع سندوتشه لجودي..بس اغلب الاحيان امها تدخل معاها المطبخ وطبعا الام هي الي ترجع الاغراض
جيهان: حتى أنا افطر في البيت وارد افطر في المدرسة
جودك يا اختي حنا نخاف على اعمارنا ولانصير درامة مثلك
جيهان: لا حرام عليك الحين انا دراما
جودي: لا بالعكس حلو وجناااااااان وعلييييييييك طلب
جود: وين عليها طلب انت الثانيه
جودي: ليش انت ما سمعتي حنان وهي تقول انه زوجها طفشها من كثر ما يقلها اسمنس جسمك مو عاجبني هذا وهي جسمها حلو مثل جيهان.. والله الرياجيل لو يشوفون جسمنا انا وانت يحسبونا بزارين حتى معالم تثبت اننا اناث ماعندنا
جود: اوب اوب اوب الاخت صارت تتكلم يوه يوه يوه وين انا عنك لمن اتعرفتي على هالاشياء بصراحه خيانه الحين انت تتعلمين وتبين تسمنين وانا بتخليني مسطره
جودي:ه لازم لاجل اتزوج قبلك
جود: افا يالخاينه
جودي وجيهان:ه.. وانطفت كل الضحكات لمن شافوا فتو جايه عليهم
فتو: جودي تعالي اباك شوي
جودي: اتفضلي هنا ما في احد غريب
نزلت مسكت يدها وسحبتها لين وقفتها على طولها.. اوه نسيت اخبركم انه فتو لها تبع ولزم يرافقونها على طول.. ولزمها مسكو جود وثبتوها على الكرسي
جودي وهي تصارخ: جود الله يخليك ساعديني
فتو: يا بت اسكتي لا يجيلك كف يلف وجهك لف.. وسكتت وهي تمشي ورى فتو وعيونها على الارض.. هي عارفه شو مصيرها.. فجلست تدعي ربها انه ما تتسافه معاها كثير..
..طبعا فتو دائما تعمل فديوا كلب وسط الساحه وتتمصخر البنات على الضحيه.. وهذه شخصيه حقيقيه...للاسف موجوده بين بناتنا.. حسبي الله ونعم الوكيل..
وصلت وسط الساحه..طبعا الساحه المغطيه لاجل الابلات ما يشوفو التجمع.. وينزلوا بسرعه..
بدت فرقت العبيد تغني وهي ترقص
والمشكله كانت اغنية كاظم الساهر البنيه
وبدت ترقص وجودي تسايرها لانها بالفعل خايفه ويحق لها الخوف امام وحده كلمة جثة قليله عليها.. لكن الي صدم جودي بوسه على الخد.. وهي اتقززت بس ما مسحة خدها خوفا من فتو.. ولفت راسها بعيد عن فتو.. بس الاخيره مسكتها وباستها على شفايفها.. كردة فعل صارت جودي تبعد نفسها عن فتو واخر شي سحبت شعرها بقوه لاجل تبعدها عنها.. واتفتح شعرها وشعرها هي سلك نحاس.. وصار كانه عش يعشش عليه سرب حمام.. طبعا فتو كله الي شعرها.. رمت جودي على الارض ورمت نفسها عليها وصارت تضربها بقوه.. على صوت جود وجيهان وجوي بالاصل كانت ميت صراخ وبكه
وحده من الخالات طلعت تعلم المديره والمديره جات جري هي والوكيلة والفرشات وفتو مصره هذه المره في الضرب لانه انجرح كبريائها انه في وحده قدرة تمس شعرها..
وبالقوه لين فارعوا بينهم وخذوهم على الادارة
واتصلوا على اهل كل وحده فيهم
وجات ام جود..وفهموا السالفه وخبروها انها ما تسكت عن الي صار وانه لازم يرفعون خطاب للرائسه التعليم لاجل يجي فصل نهائي لهذه البنت وانه الفصل المؤقت ما صار ياثر في هذه البنت.. كل سنه فصل مؤقت وترجع والبنت ذكيه عارفه النظام فصل واحد مؤقت لكل سنه لاجل ما تنفصل نهائي..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخلت منيره البيت ووراها زوجها وسحب توصيلت الكهرباء وصار يلف فيها خلها ثلاث اسلاك وجودي من شافت ابوها
راحت لرجوله تبوسها بس هو جالس يصلح السلك ولا يسمعها.. راحت رمت رنفسها عند رجول منيره وصارت تبوسها بس لا حياة لمن تنادي
انتهى عواض من تعديل السلك وطاح فيها ضرب...
ما بقى مكان في جسدها إلى واستلذ السلك بجسم هذه الفتنه..
طبعاً منيره فهمته السالفه خطاء وقالت انه بنته هي الي متحرشه في وحده من زميلاتها ولاجل كذا البنت ضربتها..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
رجعوا البنات البيت من دوامتهم وجدو سيده طلعت لاختها جودي لانها تعرف انه امها ما راح تعتني فيها..
وصلت وهي تدعي ربها انه ما صابها شي كايد..

هذا باختصار شكل بيتهم.. الدائره هي غرفة نوم ابوهم وامهم.. الرعد مجلس الحريم وبتعرفون ليش اخترت هالشي.. المثلث المطبخ.. والقوس دورة المياة.. والشكل البيضاوي مجلس الرياجيل.. وطبعا في حوش والاسهم الحمراء عباره عن الشبابيك والاسهم السوده طبيعيا هي الابواب
واخيرا الوجه الضاحك هي حجرة البنات..
البيت خالي من الاثاث..
كله عباره عن طواويل..كل البيت
ماعدا حجرة ابوهم الي فيها دولاب الملابس وطبعا كل العايله تحط ملابسها فيها عدا جودي الي تحط ملابسها في كيس في حجرتهم..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
شافتها نايمه بمريول المدرسه وعبايتها.. فسخت عباتها وجلست لاجل تفسخ عباية جودي.. بس شافت وجا شلون قايل.. خدها اليمن مقلم ثلاث خطوط وملتهب بشكل ضيع وشفايفها مورمه وعليها دم متخثر.. فسخت عباتها وبهدوء وخفها وهي تسمع اهات وهذيان حبيبتها وروحها.. كل آه وكل شهقه تعذبها تحرق قلبها تكوي جوفها..
انسدحت جنب اختها على بطنها وصارت واتكت علىمرفقه الايسر وصارت تمسح على راس جودي بحنان.. تتمنى اننها تصح لاجل تعرف السلفه بس وقفت بسرعة وراحت المطبخ..
جود: يمه لحقي جودي بالمرة تعبانه خلينا نوديها المستوصف
منيره: وانت انا ما ادري من هي امك هي ولا انا
غيداء: ليش شبلاها جودي
جود اشرت لي غيداء بانه بعدين بتخبرها..
فتحت جود الثلاجه وشافت صحن فيه فواكه مشكله.. اخذته واخت تيلنور وماي..
منيره: على وين
جود: بروح اعطيه جودي
منيره: لا والله انا اشتغل عندها خليه هذا انا مسويته
جود طنشت وراحت لاختها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
غسلت وجا بالماي البارد وجودي شهقت
جود: حبيبتي قومي خذي التيلنور لاجل تخف الحرارة.. فتحت عيونها ودخلت جود الحبه في فمها وشربتها الماي ورجعت اعطتها الثانيه وشربتها الماي..
جود: انزين كلي شوي حبيبي
جودي: لا ما اريد
جود وهي تبوس راس جودي ويدها: لا حبي ما يصير لاجل خاطري جودي لاجلي صدقيني لو صارلك شي بنتحر تبين ادخل النار...
فتحت جودي فمها ولقمتها القمه الاولى...وتلتها لقمات تنعد على الاصابع
جودي: حبيبتي كافي
جود: يالخبله كليه كله امي هي الي مسويته
جودي وهي تتالم: تبين تجيبن خبري انت
جود: جودي والي يرحم امك لاجل خاطري كليه ارجوكي
جلست جود تاكل جودي وتبتسملها وتدلع عليها كل هذا تمثيل لاجل تفتح نفس جودي
جود: يا حظه بو عيالي والله افتح النفس
جودي وهي تبتسم بإعياء: خلي الابو يجي اول وبعدين فكري في العيال
جودي: كافي
جود: والله حبي تاكلينه كله
جودي: لا حرام عليك اكلت كثير
جود: ترى حبي بخليك تنام في الشارع اذا ما سمعت كلامي
جودي وهي تضحك بصوت منخفض لاجل محد يسمعها ويجي يكمل عليها..وطبعا هي محرم عليها الضحك: وسكتت وهي تتالم وتضحك..لاعبه الدور تمام.. انزين بعد ما تخلصين اباك تهمزين جسمي كله وتطقين اصابع رجولي
جود وهي تسوي عمرها زعلانه: دلعناك وطلعت فوق روسنا
واكلت جودي كل طبق سلطة الفواكه
جود وهي تبوس راس جودي وخدها وخشمها ويدها وجلست تبوسها وهي تبكي: سامحيني ان اعرف انه هذا مو من ضرب فتو هذه اكيد امي حسبي الله ونعم الوكيل فيها..
جودي: لا هذا ابوي هو الي طقني
جود: حسبي الله عليه الظالم
جودي: تصدقين ساعات افكر بالانتحار بس اقول في خاطري خسرت الدنيا والاخره.. بس ارد استغفر الله واذكر الجنه ونعيمها واذكر النار وعذابها...واقول ذل الدنيا افضلي دام انها زايله..بس تصدقين احب الدنيا لانك فيها
جود من سمعت اختها بكت: سامحين والله ما استاهل اكون اختك.. ولا في اخت تنضرب اختها وهي ما تقدر تسوي شي كرهت حياتي كرهت نفسي ليتنا ناخذ الضرب بالتساوي
جودي وهي تضم اختها لصدرها رغم الآمها بس هي محتاجه هالحب وهالحنان هي محتاجه حد يطبطب على ظهرها حد يمسح على شعرها حد يعطيها الدفء والامان
دخلت غيداء وشافت جودي مسدوحه على ظهرها وضامه جود الي تحاول تبعد عن جودي لاجل ما تعورها..قفلت الباب خلفها وجلست جنبهم تشاركهم البكاء..وسحبت جود عن جودي وشافت وجه جودي شي مو معقول الوجه جدا متورم الشفايف كبرة بشكل مو طبيعي
غيداء بخوف: شو الي صار
جودي: تضاربنا في المدرسة
غيداء: هو انت ناقصه ضرب مو كافي الي تاخذيه هنا
جودي: عادي تعودنا
جود: لا هذا ابوي حسبي الله ونعم الوكيل فيه
جودي: لا تدعين على ابوي
جود: لا بقول حس


وسمعوا صوت منيره تنديهم
غيداء: جود تعالي نتغدى ونرجع لها
جود: لا ما اشتهي
غيداء: انت خبلها تبينهم يزدونها
خرجوا البنات
السفره محطوطه في الصاله الي قدام حجرة البنات
جود: تصدقين مالي نفس للاكل
غيداء: لا عيون اجبري حالك ولا جود الي بتدفع الثمن
جود: الحين حِنا الي نعارض هي شو ذنبها تنضرب
غيداء: سكتي شكلك تبين تجيبن اجلها اليوم
منيره: شو تساسرون
غيداء: لايمه سلامتك
وكملو اكل وخلصوا شغل ودخلوا حجرتهم.. وهي الحجرة تقريبا مترين في مترين وربع.. ونطت جنب جودي تبي تنام تجلس جنبها..لانه جودي كانت مسدوحه جنب الجدار..
غيداء: بطليها حركات البزرنه هذه
جود طنشتها وحطت يدها على راس جودي: حرام والله انها تعبانه
غيداء: اقول قومي خلينا نروح نجيب ماي وثلج وقطن
جود: بس امي في الصاله
غيداء انا بروح المطبخ واعبي كيس في ماي وثلج وانت اشغلي امي
جود: شلون هي ما تطيق تسمعني
غيداء: وبتشك من تدخلين المطبخ
جود وهي تذكر: خلاص لقيتها تعالي بسرعه
غيداء: شلون
جود:انت تعالي وبس
خرجت جود وراحت جلست على يسار امها بحيث اذا خرجت غيداء ماتشوفها امها
جود: يمه ليش ما رحتوا بلغتوا الشرطه
منيره: ليش نبلغ الشرطه لاجل ننفضح
جود: يمه انت تعرفين ليش ما تدخلت في المضاربه
منيره وهي توها تتذكر: ايه صدق ليش
جود: يمه لانهم متوعدين لنا انا وثقوني ثلاث وهي الضعيفه مسكتها هذه العبده الدبه
منيره:تستاهل
جود: يمه احتمال بكره يجي الدور علي يمه انا اخاف من الضرب يمه ارجوك روح بلغوا عليها الشرطه
منيره: بعلم ابوك وارد عليك
جود وهي تشوف غيداء دخله حجرتهم: يمه اجل بكره ما راح اداوم
منيره: لا داومي البنت عطوها فصل اسبوع
جود: انزين بعد الاسبوع
منيره: يصير خير
جود: يا يمه انت ما جربت ضربها لاجل كذا منتي بشايله هم
منيره وهي معصبه: قومي انقلعي عن وجهي تبين انضرب ايه اعرفك انت تكرهيني.. قومي لا بارك الله في ابليسك قومي انقلعي قومي الله ياخذك انت والحيوانه الي جوه قبلك
وقفت جود ودخلت الحجرة وقفلت الباب..وابتسمت ابتسامت رضى وغيداء بادلتها نفس الابتسامه.. جلست جنب غيداء... طبعا الحجره فيها ثلاث طوالات.. ولحافين مطبقه على جنب وكيس على طرف وهو الي فيه ملابس جودي..وشنطهم حقت المدرسه جنبها.. شهقت جودي لمن غيداء حطت المويه البارده على وجا..
جود: حرام عليك انت ما تشوفينها تعبانه
غيداء: اقول جود انطمي انا الي فيني كافيني من قادره استحمل اشوفها كذا فرجاءً لو سمحتي ابلعي لسانك.. وسكتو شوي ولمن حست غيداء انه في تحسن شوي من الماي البارد
غيداء: اقول جود لمي الاغراض على جنب بنحممها هنا
جود: والماي وين يروح
غيداء: عنه ما راح المهم اختنا تطيب
وبالفعل لموا الطواويل على جنب وغيداء بالقوه وقفت جودي على حيلها وجود سحبت المكت لاجل يحبسون الماي على جنب وما تغرقهم.. بس تفاجوا انه في فتحه صغيره على الركن وتذكروا لمن كانت حجرتهم و الصال مفتحه على بعض ووكانت مكشوفه كانوا من هنا يخرجون الماي ايام المطر.. وخرجت جود ودخلت سكين بين ملابسها وردت بسرعه وفتحوا المكان وجلسوا جودي على الطرف وسارت غيداء هي الي تصب الماي علي جودي وجود بيدها تدف الماي لاجل تظهره للشارع...لين غرقوها بالماي لانه جسمها كله يبيلها كماد فهذه احسن طريقه.. ردو كل شي مكانه لاجل محد يكتشف.. وخللعوا مريول جودي عنها ولبسوها روب خفيف.. وسدحوها على طوالتها.. وضلوا يومهم كله وحده تشتغل ووحده تعتني بجودي وبالتبادل.. لين جاء الليل ونفس الشيء كل ساعتين وحده تنام وحده وتصحى وحده.. لين خلصوا ليلهم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
... في صباح اليوم الثاني على الساعة 6 صباحاً
..
صباح ياهــــــــــــــــــــلا
..قال الصباح ياهـــــــــــــــلا في جدة وغلى..
...وصبحكــــــــــــــــــــم حب وغلا...
..تذكرون السيارة الي كنا وراها بس من الزحمه ضاعت ورجعنا للحي الشعبي.. على العموم اليوم أنا راكبه معاه بس لابسه طاقية الاخفاء..
في سيارة كبيرة.. ماخذينها الشباب موضه.. حقيقة انا اول المعترضات عليها لاجاء احد يشتريها.. اكيد عرفتوها...همر لونها اسود.. تذكريني بسيارة العصابات..
رجع فتح نفس الاغنيه لي عبدالعزيز المنصور
اشتقتِ للاحباب *** يا عساهم ما نسونا
اشتقت للاحباب *** عساهم يذكرونا
***
لو هانت ايامي عليهم ما ظنتي قلبي نسيهم
يا وردة الأشواق حني علينا
وأرسلي مرسول منا إلهم
اش قد انا مشتاق لنسمت هواهم
احلى سنين العمر كانت معاهم
يا عسى الايام ترجع
نلتقي والحب يجمع
...هو يحب يسمع هالاغنياء خطيبته مسافره مع اهلها...ابوها صارله حادث وخذ بنته وزوجته معه..كان وده يملك عليها ويزوجها..بس هي رفضت تبى تروح مع اهلها وهي وحيدتهم.. وبيردون بعد شهرين من الحين..وهي توجيهي..بس امها هي الي تكفلت وبتدرسها..وامها دكتوره في الجامعة وهي صديقة امه..ولاجل كذا قلبت انتساب هذا الترم وبتنتظم من الترم الثاني..
وصل امام مقر عمله وحمل الشنطه الي جنبه.. كان لابس بنطلون جنز لونه بيج قاتن.. وبلوزه فستقيه.. وبصراحه شكله جنااااان.. وشعره ناعم.. وهو قاص الفرنسية.. وبالنسبه للحيته كان مسويه خطل من شفايفه لذقنه ومسوي الخنجر عند السوالف.. وشواربه محففه..
نزل ودخل المستشفى والكل يسلم عليه.. مشي لين وصل لمكتبه وحط الشنطه..ولبس الروب الابيض وخرج لمدير المستشفى..
جهاد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المدير: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
راح جهاد باس راس ابوه: شلونك يبه
ابو جهاد: بخير ربي يسلمك
جهاد: ماشاءالله عليك يبه متى مداوم
ابو جهاد: من ربع ساعة
جهاد: بس باقي وقت على الدوام
ابو جهاد: لا عندي حالة طاره.. وانت مداوم بدري اليوم
جهاد: نمت مبكر وصحيت وقلت اخذ كتاب واقراءه في المستشفى لين يبداء الدوام
ابو جهاد: قبل لاتمسك الكتاب اقراء قرآن
جهاد: الحمدلله يبه انت من علمتني وانا صغير اقراء جزئي بعد صلاة الفجر مباشرةً
ابو جهاد: الله يوفقك ياوليدي دنيا واخره
جهاد وهو يوقف: استاذن انا يبه الحين توصي بشيء
منصور: لا سلامتك
ومشيء جهاد لين وصل عند الباب وتذكر منصور شي ونادى
ابو جهاد: البراء ممكن لوتسمح
جهاد وهو يرجع لابوه: تفضل الوالد
ابو جهاد: والله يا وليد بغيتك في مشوار مهم
جهاد: تفضل الوالد
ابو جهاد: في واحد مريض ونفسه عزيزه وهو صديق قديم لي..اباك تروح له البيت وتكشف عليه وتعطيه فلوس واذا رفض تقول هذه سلف ولين الله يرزقك يرجع لك المبلغ
جهاد: إن شاءالله الغالي بس هو وين ساكن
وصف ابو جهاد البيت لي جهاد وخرج من المكتب وراح لمكتبه وخلع روبه واخذ الشنطه وخرج من المستشفى
..هذه المستشفى خاصه وهي ملك لابو البراء واخوه وكلهم دكاتره عفوا برفسوارت.. و جهاد لساته طبيب وتوه جاي من السفر وبيرجع ثاني لاجل يرجع بالاستشاريه.. وولد عمه مدير قسم الهندسه الطبيه ودكتور في جامعة الملك عبدالعزيز.. يعني عائلة ماشاء الله عليها كلها اطباء..وبالفعل عندنا في السعوديه عوائل زي كذا.. اكيد طلبت الجامعة بيلاحظن هالشي..اوه نسيت ليش ذكرة هالمعلومه.. لانه ابو البراء وعمه استاذ دكتور في جامعة الملك عبدالعزيز
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
جودي: ابا اروح المدرسه
جود: لا والله
جودي: الله يخليك ساعديني تعرفين اني ما اقدر اجلس مع امك بروحي
غيداء: انا بجلس وياك
جود: لا انا بجلس وانت روحي لجامعتك
غيداء: لو انت أي بتجليسين بتنضرب اختك.. وانا اصلا ما عندي دوام
جودي: ايه الله يخليك لاتجيبي طار الغياب
جود: والله حاله.. وبعدين امي ماراح تصدقك انه ماعليك شي اليوم
غيداء: اشفيك انا من الاسبوع الي طاف وانا اقول انه الدكتور بيغيب اليوم
جود وهي تذكر: ايه والله ذكرتيني الله يذكرك بالشهاده والسامهين اجمعين
الكل:آمـــــــــــــــــــــــــين
ولبست جود مريولها.. طبعا البنات مسوين ستاره على طرف لاجل الوحده فيهن تلبس خلفه وماتحتاج انها تروح دورة المياة او تطرد احد من الحجرة..
خرجت جود..
ابو غيداء: وين غيداء
جود: نايمه
منيره\ليش ما عندها دوام
جود: لا يمه انت ماسمعتيها الاسبوع الي طاف وهي تقول انه دكتورهم اعتذر
منيره:مممممممم ايه
وفطرت جود وراحت للمدرسه
خرج عواض من البيت ووقفه واحد شكله اجنبي
الرجال:لوسمحت تعرف بيت حمد بن علي الــ
عواض والخبث في عينه: يالرفيق تعال لازم اول اشي اضيفك وبعدين بخبرك
الرجال: لا نا مستعجل
عوض ما خلاه يتكلم اويعتذر مسكه من يده ودخله البيت: والله الي حلفت بس اشرب قهوتك وبخبرك بعدين
دخله من باب البيت ودخله من باب مجلس الرياجيل وخرج من الباب الي على الصاله وقفل الباب وراه
ترك الرجال في ذهول وخرج مسرع لمنيره: جهزي القهوه يامره
منيره: ليش
طنشها ودخل حجرة البنات.. كانت غيداء جالسه جنب جودي ويسولفون مع بعض.. واتفاجئوا من دخلت ابوهم لهم وهذه اول مره يسويها..هم خافوا وافرحوا..بس الحجرة صغيرة ولسه ما لحقوا حتى في عقولهم انهم يفكروا سبب دخلت ابوهم الي بعواض يمسك جودي من شعرها ويوقفها
غيداء وهي تمسك يد ابوها: يبه والي يسلم عمرك فكها
عواض: كلمة ثانيه بقطع هالعقال على راسها
وسكتت غيداء وسحب عواض جودي من شعرها..ورفع وجا وشافها وهذه اول مره يشوفها فيه بهدا القرب.. وهي دوم لمن يمر من عندها ترخي راسها وشعرها على طول ينزل على وجا...هذه هي قصتها من هي صغيره لاجل تخفي وجا عن ابوها لانه لو شافها بيذبحها من الضرب لانها تشبها المرحومه امها وهو يعتقد انها السبب في موتها ولانه يموت فيها كره بنتها..وقصتها مو مكلف فيها..غيداء هي الي تقص لها هو كل ما يطول شوي لاجل يساعدها على اخفاء وجا.. مجرد انها تساوي لها من قدام ووراى بس من كثر ما تقص لها تعلمت شلون تقص الكاريه وصارت هذه قصتها..وطول شعرها من قدام وورى لين وسط رقبتها..للعلم رقبتها طويله..
تفل على وجا وخرجها من الحجرة وهو يسحبها من شعرها وغيداء وراهم
منيره: على وين تاخذها
عواض مارد عليها
عواض وهو يكلم جودي: شوفي داخل في رجال اباك تدخلين وتحضنيه
منيره: انت اشفيك شارب الحين
جودي: يبه الله يخليك ارحمني اقتلني اضربني بس لاترميني كذا
منيره:انت تباء تفضحنا بناتك محد راح يتزوجهن اذا انعرف بالسالفه..
عواض:ابا ازوجها وافتك منها مو انت تبين الفكه منها
منيره:شلون
عواض: بعدين تعرفين..ورد كلم جودي..يالله سوي الي قلتلك عليه
بس جودي ما صدقت ابوها..تعرف انه بيبع عرضها لاجل المال ولانه محتاج هاليومين ما لقى غيرها
غيداء تمسكت في يد ابوها: يبه الله يخليك
عواض: صوتكن لا يعلى ترى والله لاذبحها واعشيكم من لحمها
سكتت غيداء وسكتت جودي وانقادت لمصيرها..وخلى منيره تاخذ جودي


خرجت منيره من الباب الرئيسي وفتحت باب مجلس الرياجيل الي من بره ودفت جودي على الرجال..في هذه الاثناء دخل عواض ومعها القهوه.. واساسا هو سحب الثلاجه والفناجيل وهي فاضيه لانه القهوه ما مدها تستوي..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجال مصدوم من الي جالس يصير بس يعرف البدو ماشاء الله اهل كرم..بس عاد مو كذا مغثه.. واتفاجئت بالباب ينفتح وترتمي علي وحده على ساقي..شكلها كانت مسرعه وما تدري اني موجود واتعنقلت وطاحت علي بس حسبي الله عليها عورتني.. انا كنت جالس على الارض.. بس اتفاجئة بالبنت..جلست حضنتني وتبوسني على وجه
جودي: الله يخليك لا تسوي فيني شي الله يخلك ترضها على اهلك
ماكنت شايف وجا لانه لاصقته في خدي..بس حسيت بحرارة دموعها..ضعيفه على بالها بغتصبها موداريه اني جالس هنا وانا مقروف وهي اكثر شي قارفتني لبسها كان مره قديم ومقطع وحالتها حاله..
دخل الرجال علي وطاح التبسي من يده..وعرفت اني في موقع شبه.. الله يقلعك انت الحين الي تغلطين وانا الي راح اتورط
وقفت بسرعه ابا اشرح الوضع..بس هو كان اسرع وفسخ عقاله وطاح فيها ضرب..وانا احاول امنعه وافهمه السالفه بس هو ما يسمع شي.. يحقله ولا واحد عنده غيره ويشوف بنته في حضن رجال غريب..
عواض: اه يالكلبه انت من وين تعرفينه
الرجال: يالاخو تراك فاهم السالفه غلط
عواض ووده يذبح الرجال: انت اسكت واحمد ربك اني مخليك حي لين الحين..
جودي وهي تحضن رجول الرجال: الله يخليك لاتسيبني معاه بيذبحني..قالت كلمتها لانها عرفت نواي ابوها وخافت لا الرجال يتكرها ويزيدها ابوها او ممكن يعرضها على اصحابه..فقالت لنفسها اعيش مع هالهندي بسلام ولا اني اعيش بذل
عواض الي عجبه تدخلها: ايه والحين تملك عليها
الرجال: شلون بس انا ما اعرفها
عواض:شوف انا انت ماراح اسويلك شي بس هالكلبه انا راح اذبحها وخرج بسرعه وجاء ومعاه سكين..انصدم الرجال من هالابو
الرجال: انتظر بكلم ..وضل ياشر على صدره يقصد انه بيكلم ابوه بس هو مو قادر يتكلم من شاف السكين..
عواض:بتكلم من
الرجال وهو يتكلم بتلكلكه: هذا اش اسمه ايه بابا
عواض:يالله كلمه بسرعه ما ابا اشوف الملعونه هذه في بيتي
جلس الرجال على الارض لانه بالفعل مصدوم من الي قاعد يصير له..وعواض من شافه جلس ظل يرفز في بنته لين هي زحفت تبى تحتمي بالرجال وبالفعل وصلت له وحاولت انها تدخل خلفه بس المكان ضيق بالقوه لين دخلت صدرها خلفه..لان أكثر الأماكن تعورها وأكثر الأماكن اتعرضت للضرب هو ظهرها وصدرها وبطنها وتبي تحمي روحها.. وصار الوضع انه ظهرها على الجدر وصدرها على ظهر الرجال ورجولها على يسار الرجال
..الرجال:يبه تعال ان متورط
ابو جهاد بخوف: شلون
جهاد: ما ادري بس تعال انت وعمي وعياله
ابو جهاد: انت وين
وصف له البيت وقفل عنه
عواض ما سمع شي من المكالمه..لانه كان ينظر لبنته وينظر شلون هي تفتنه وانه منيره هي الي دوم تمنعه عنها..طالعها ونزلت دمعه..لانه بالفعل حس انه بيفقد صالحه زوجته الي حبها زوجته الي تفتنه زوجته الي عرف معنى الجمال من خلالها..وفي زحمة افكاره.. نسي انها بنته توجه لها على اساس انها صالحه وحول يسحبها بس جودي بسرعه حضنت جهاد..و جهاد مو عارف شو يسوي.
عواض:وقفي اقولك
واخيرا طاحت عينه على جهاد جن جنونه هذه شوتسوي مع هالرجال ورفع العقال لاعلى مستوي وشحط شحطها ارتفع لها صوتين جهاد وجودي الي ما وقفت بكاء ولا اهات الالم
...وقفجهاد ودف عواض على وره وطاح الاخير على الارض ولقى السكين الي جابه طايح ومسكه وراح لجودي بس جهاد شافه وراح مسك يده واتجرح في يده اليمين.. وبدخلت ابوجهاد وخوه ومتعب وعناد..وبسرعه خذو السكين رغم مقاومات عواض..بس قدرو عليه..
جودي كانت جالسه على ركن وثانيه رجولها جنبها.. وعواض ماسكينه متعب وعناد وابو جهاد واخوه واقفين على جنب وجهاد هو اقرب واحد لجودي وواقف قدامها..والحجرة اصلا شوي وتنفجر لانها مره صغيره يعين 3امتار في 3تقريبا..
ابو جهاد: شو السالفه
..للعلم كل الرجال كانوا لابسي بدل ماعدى ابو جهاد واخوه سعد...ولانهم جاين من المستشفى فهذا لبسهم..
خبر جهاد السالفه لاهله حسب وجهت نظره هو..وقالهم انه يباه يملك عليها
ابو جهاد: شوف يالحبيب ولدي مايكذب بس هي هالسالفه
عواض..مايسمع احد كل الي يدور في راسه انه زوجته ردة له..
عواض:يكذب ولا مايكذب انقلعوا من بيتي..
طبعا الرياجيل: على بالهم انتهت السالفه وانه بيترك جهاد وتركوه وبيخرجون من المجلس بس جهاد تكلم: لحظه
نظروا له..ابو جهاد:خير في شي
وماكمل كلمته الي شافوا عواض ماسك بنته وموقفها من شعرها
..ورحو له بسرعه لمن شافوه لاصق في بنته بشكل موطبيعي ويخنق فيها..وصاروا يسحبون فيه..وقدرو انهم يبعدوه عنها وهي دخلت في حضن جهاد تدور الامن وتبى تفهم بهذه الطريقه انه مالها امان اذا تركها عند ابوها..كان جهاد ظهره على الجدر.. وجودي ظهرها عليهم وهي تكح
هالمنظر طير كل الابراج الي في راس عواض وصار يصرخ بجنون: ابعدي عنه يالملعونه ابعد عنه يالفــ
ولانهم ماسكينه فما يقدر يروح لها..فرفع رجوله وضربها الضربه الي قسمت عمرها وصرخت صرخه واغمى عليها وهي في حضن جهاد.. و جهاد حس بالم في ظهره لانه هو اصلا لاصق في الجدر وقرب عواض منهم هو الي زاد من قوت الضربه على جودي..
جهاد:انتوا على بالكم انه كان بيذبحني انا لا هو كان بيذبح بنته وانا الي منعته..ابعدوه عنها
وبالفعل بعدوه بحيث ما يوصل لها..
دخلت غيداء وهي تبكي:حرام عليكم ذبحها وانتوا السبب
عناد من شافها خاف لاينتبه لها ابوها ويسويلها مثل اختها..وبسرعه دخلها من الباب وظل هو واقف قريب من الباب الي من الداخل:روحي هاتي عابتها
غيداء:إن شاء الله بس الله يخليك لاتخليه يضربها
عناد بعصبيه..لانه على باله انه ابوهم مسوي كذا من غيرته على بناته وهو من شاف غيداء قال انه بيذبحها سيده لانه غيداء جميله:انت روحي بالاول
وراحت وناولته عباتها من خلف الباب
عناد:لاتدخلين فاهم يكفي وحده ..وابتعد عن الباب واعطاه جهاد الي كان يفحص في جودي بحكم مهنته..والاخير رمى العبايه عليه وشالها..
جهاد:يبه البنت تنزف من فمها احتمال يكون عندها نزف داخل
ابو جهاد وهو في قمت عصبيته على ولده: انت شلون تشيلها..يمكن يكون كسر في الظهر
جهاد: خلاص شلتها يالله واحد يروح يفتح الباب ويرتب المقعده
عواض وهو يبي يرجع بنته له:وين ماخذينها هاللملعونه
ابو جهاد:خلاص مثل ما تبي بيملك ولدي عليها
عواض: ومن قال اني موافق
منيره كانت من البدايه سامعه كل الي يصير واخيرا دخلت وهي متحجبه ومسكت زوجها: خليهم ياخذونها فضحتنا الله يفضحها..انصاغ لها
وبالفعل اول من خرج جهاد وخلفه ابوه وعمه لاجل يرتبون المقعده لها وبعدهم خرجوا خالد وانس وعناد ومحمد
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
الدكتوره انصاف هي المسؤله عن حالت جودي...دخلت على الدكتور منصور هي وزوجها الدكتور فتحي: بصراحه يادكتر لازم تخبرو الشرطه دا ابوها مخلاش فيها مكان الي وضربها فيه..واكيد بنته بتكسب الاضيه وبيشلو عنه الرعايه
منصور: خليها تقوم وبنستشيرها لانها ممكن تقول شي غير الحقيقة ولاتنسي هذا ابوها وانا علمتك بالسلفة يعني بتحط له عذر
الدكتورة: دي مش غيره دا مرض
الدكتور منصور: على العموم مثل ما خبرتكم ما ابا احد يعرف السالفه..وهي الحين خطيبت ولدي بس انتظر لين تخف شوي باخذها لابوها لاجل الملكه
الدكتور فتحي: وانا اخذت منها عينه من الدم ورسلته لمستشفى حكومي لاجل الكشف الطبي واخذت من جهاد نفس الشي لاجل ما ناخر الوقت زي منت عاوز
الدكتوره انصاف: وخطيبته الاول رح توافئ
الدكتور فتحي: عنها موفئتش
الدكتور منصور: والله لو دري عنك جهاد بيغير رائيه
الدكتوره انصاف: كم مره اولتك سبها في حالها مش عوزين نضارب مع جهاد للمره المليون
..الدكتوره انصاف وزوجها من اصدقاء قدماء للدكتور منصور واخوه الدكتور سعد..
الدكتور منصور(ابوجهاد): شلون حالتها
الدكتوره انصاف: رضوض اويه في جميع انحاء جسدها والدم الى كان ينزف من فمها هو بسبب عضت الاسنان على اللسان..ونتج عنه شق قوي واضطرينا نعمل لها خياطه..على العموم انا عطيتها مهدئ وكتبت لها بروفين لاجل تخفيف الالم بس حتخده يومين
الدكتوره انصاف: بس يادكتر هي تعرضت للضرب ابل اليوم وفي كدمات يعني تقريبا من 16 _17 ساعة ده معناته انها باستمرار تتعرض للضرب المبرح وفي جرح قديم بليغ في فخذها الايمن اعتقد حرق بالسيجارة..
اتفاجئ الدكتور منصور بهالمعلومات:انزين ممكن انك ما تخبرين جهاد بهالشي
الدكتوره انصاف:زي متحب
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصلت جود البيت وسيده على حجرتهم وشافت غيداء تبكي وهي حاضنه ملابس جودي
جود: غيداء وين جودي
غيداء وهي تبكي اشرت لها تجلس جنبها
بس جود: وين جودي لايكون ماتت لاااا الله يخليك قولي غير كذا
غيداء من بين دموعها:لا ما ماتت
جود: اجل وين ووقفت راحت تدور عليها في ارجاء البيت وثواني وهي راده ...وين جودي تحكي وينها..
خبرتها غيداء بالي صار بالحرف الواحد..
جود: تقولين زوجها واحد اجنبي يالله إن شاءالله انه يقدرها ويراعيها
غيداء وهي تضحك: بس تصدقين انا اعتقد انه سعودي وابوي وامي من الغلبه مالحظو هالشي ولا ازيدك من الشعر بيت باين عليه النعمه
جود:ه والله لو تعرف امي راح تموت في وقتاها
الكل:ه
دخلت منيره:انت وهي شله تضحكون
جود: على الطريقه الي تزوجون بناتكم فيها
خرجت منيره مافيها على لسان جود
غيداء: تصدقين خفت لاتخبريها بالسالفه
جود: ليش بروح اخبرها بس هي ما اعطتني فرصه
غيداء: يالخبله هي لين الحين ما ملكت
جود: شلون ما ملكت وانت
غيداء: هي اخذوها اعتقد بيودونها المستشفى واكيد بيرجعون لابوي وهو ولي امرها ولازم موافقت ولي الامر
جود: اوف تصدقين خلينا نقلبها عليهم
غيداء: شلون
جود: ما ادري بس بنخلي امي تكره جودي أكثر وتتمنى لاجل ما تعترض على الملكة اذا اكتشفت انهم اغنياء
غيداء:فكره بس لو
جود: والي يسلم عمرك لاتتبسبسينلي الحين
جود وهي تفكر: طيب المدرسة
غيداء: ما ادري
جود: ياااااليت يخليها تكمل اوف قهر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحركت جودي على الساعة ست العصر وهي ميته من التعب فتحت عيونها بشويش واتثاوبت وحطت يدها على فمها وشافت واحد جالس على كرسي ويقراء في ملف..حطت يدها على راسها واتاكدت انه ما عليها شي وبسرعة سحبت الشرشف وغطت وجا..هي مو عارفه هي وين بس حاسه انها في مكان نظيف..
الدكتور منصور..انتبه لها وابتسم لحركتها الي نابعه عن معدنها وحرصها على روحها..
جودي: انا وين
الدكتور منصور: في المستشفى وانا الدكتور منصور
...
الدكتور منصور: ممكن تخليني اكشف الحين
..ما عرفت اش ترد..
وقف الدكتور وسحب الشرشف وشافها مغمضه عيونها..ابتسم لها
الدكتور منصور: شو اسمك
جودي: جودي بنت عوض بن...وحست بالم في لسانه
الدكتور منصور: والنعم بكِ
شافها تضغط على حواجبها وعرف انها تتالم
الدكتور منصور: شوالي يالمك
اشرت على فمها وهو مقفل
عرف الدكتور بانه لسانه هو الي يالمها
الدكتور منصور: على العموم حنا اضطرينا انه نعملك خياطه فيه وراح يتعبك شوي في الكلام بس يباله يعني يومين ثلاثه لين يخف الالم..على العموم انتبهي لصحتك زين.. بس قبل انت باستمرار تتعرضين للضرب
فتحت عيونه وهي اصلا مو مذكره شكل الدكتور منصور لمن كان في بيتهم..
..عرف انها ما راح تتكلم..بس هو يبى الاجابه ويبيها الحين ما يعرف هالبنت دخلت قلبه من شافها ويبهيا زوجه لولده ومو مهتم في الفوارق المادري والاجتماعيه..يبي ينقذها من عذاب اهلها لها..باي طريقه ومافي الي انه يجبر جهاد في هذه الزيجه وعادي بعدين ياخذ خطيبته الاول
ابو جهاد:افهم من كلامك انك تتعرضين للضرب باستمرار
جودي:لارد
ابو جهاد: شو اسباب الضرب
جودي:لارد
ابو جهاد:ظلم الاهالي لعيالهم صح
جودي: لارد
ابو جهاد: على العموم انا اعرف انه هالظاهره موجوده في العوائيل الفقيره عندنا واباك تقولين ايه لانك ممكن تساعدين غيرك الحين متضرر مثل ما كنت انت تعاني
اخيرا حركت جودي راسها بايه
الدكتور منصور: كم عمرك جودي
كانت تبي تتكلم.. بس ردت غمضت عيونها من الالم
راح واخذ ورقه وعطاها ايها: اكتبي معلوماتك الشخصيه
خذت الورقه وهي منحرجها ووجها اصلا ما يبين اذا كانت منحرجه ولا لا من الكدمات الي عليها
الدكتور منصور: اكتبي وانت مسدوحها وانا على باله اقراء في الفايل تبعك
سمعته يقولها: اسمك وعمرك والمرحله التعليميه..افراد اسرتك
..كتبت..اسمي جودي وافراد استري هم اب وام..واخت اسمها غيداء تحطها على الجرح يبراء وعمرها 20 والثانيه عمرها 17 وهي اكبر مني بثلاث ساعات.. واسمها جود احب هالدينا لانها فيها.. وحطت الورقه على الطاوله الي جنبها وردت نامت مرة ثانيه
...طبعا هي كتبت هالشي لانها تبي تحس بالامان تبي تحس بقرب اخواتها لها..كتبته بلاحس
..حس انها تاخرت عليه رفع راسه وشافها نايمه..وقف وراح لها..ومسح على راسها..هو مو من حقه انه يسوي كذا بس بيجبر البراء عليها..شاف الورق والقلم مسك الورقه وقراءها عرف انها تعني الكثير بهالكلمات القليله..اخذها وراح لـ متعب زوج بنته دخل عليه المكتب
وقف متعب مرحبا بعمه وابو زوجته..
متعب: هلا عمي شلونك
ناوله الورق..وقاله:اقراءها واعطيني صور على صاحب هذه الشخصيه
..الدكتور متعب..هو رائيس قسم الهندسه الطبيه بس له خلفيه كبيره في علم النفس لانه دارسه ويهتم به..يعتبره هوايه له..
متعب: والله اعلم بانها تعاني من والدينها بدليل انها كتبت اب وام.. واعتقد انه الاب هو ابوها لكن الام هي مرت ابوها..لانها كتبت اب وام..وعادة الانسان في محنه يذكر امه وان كان مايحبه.. فالحنين دوما للام رغم انه ابناء يموتون ابهاتهم بس تظل الام هي الام وفي المحن هي المرجع الاول..واعتقد انها تعاني من سوء المعامله داخل المنزل والشاهد خواتها..الاولى غيداء ومثل ما وصفتها بانها تنحط على الجرح يبراء والثانية..اكيد انها تميل للثانيه اكثر لانها تحب هالدنيا لانها فيها..والواضح انها راودتها فكرة الانتحار كثير لاجل تنتهي من هالمشاكل بس حب ومكانت اختها هو الي يمسح لها كل العذاب...وبشوفتها كانها ما تعذبت قبل.. رفع راسه من الورقه...عمي هذ البنت الي دخلنها اليوم المستشفى..شلونها الحين
ابو جهاد: نايمه
خرج ابو جهاد وهو مستاء نفسيا...يالله شولن عانت هالبنت وهي صغيره
عناد:ه والله ياخي انت عجيب بصراحة بديت احسدك
جهاد وهو معصب: بتسكتون ولا شلون
عِناد: ياخي في واحد البنات يترامون عليه رمي وحده اربع وعشرين ساعه ردار من الشباك والثانيه طرزان
الكل:ه
جهاد الي اخذ روحه وطلع وهم يضحكون عليه
متعب: حرام عليك اتركه في حاله
عناد: والله انه غبي لو ضيعها من يده
متعب: اش رايك تاخذها انت
عناد: عادي عند بس انا ابا اختها آآآآآآآآآه طيحت قلبي
متعب:أي اخت
عناد: الي دخلت علينا
متعب:متى
عناد: احسن ما شفتها
متعب:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحى من النوم وسحب يده من على كتف زوجته..وباسها على خدها..ووقف وراح غسل وج وفرش اسنانه ومر على بنته في سريرها..وباسها على خدها..ورجع لزوجته.. وشاف شعرها على وجا جلس جنبها ويبعد الشعر عن وجا..وحط يده على بطنها يتحسس ولده ولا بنته الي في الطريق هل صحي ولا بعده نائم..وحط اذنه..لاجل يسمع حركات الجنين
العنود:ه انت شو تسوي
متعب رد انسدح جنبها:ه امس ماتطمنت عليكم فصحيت اليوم من بدري اتطمن على افراد عائلتي الحبيبه
العنود:ه الي شو الشغل الي معذبكم كذا ومرجعكم في وقت متاخر
متعب وهو يتنهد:آه سالفه طويله عويصه
العنود:شلون
متعب: وحده شاغله بالنا كلنا
العنود وهي معصبه: شنو
متعب: جودي إنسانه احسه تعبت وعانت كثير في هذه الدنيا..ياترى هل بيستمر عذابها ولا من امس انتهت رحلة العذاب..بس شلون راح تعيش مع واحد كل فكره وعقله وحبه معطيه وحده غيرها.. اعتقد انها خذت تذكره جديدة وبتغير جهة المرسى الي بتروحلها..
العنود وهي واصله حده: من هي جودي
متعب: وحده شغلت بالي وبال ابوي وعمي..وأنس وخالد وعناد..بس واحد لا والمفروض هو الي يفكر فيها بس ما اقول الي الله يصبرها..
العنود وهي معصبه وخلاص بتنفجر: بتتكلم عدل ولا شلون
متعب: حبي اشفيك معصبه حياتي موزين عليك العصبيه
العنود: وبعدين وياك
متعب: اول شي بوسيني ..وقرب لها خده..وبعدين بقولك..
العنود: وبعدين
متعب: اول شيء اخذ جرعتي
باسته وردت انسدحت..:ها شو الموضوع
خبرها متعب بالسالفه..وخبرها بحالات البنيه النفسيه.. حزنت العنود عليها وجلست تمسح دموعها
شافها متعب: وه قلبي وه وه تبكين وحضنها...وهو يمسح علي راسها وظهرها...ويقول: بس حبيبي بس ياحبيبة بابا بس من وين اجيب امك لاجل ترضعك
العنود: بايخه
متعب: حبيبي انا اعرف انك اهمل استاذه على وجه الارض
العنود وهي تدفه عنها:باااايخ والله روح اسال طالباتي
متعب:ه وهذا الي مجنني امي تقول انهم يموتون فيك انا ابعرف هم مو عارفين انك ماقد غطيتي ساعاتك والمحاضره ساعة من اصل سعتين..ابا اعرف شلون تغطي المنهج ترى بديت اشك انك تعطيهم ربع المنهج بس
العنود: لا والله حرام عليك وبعدين ربي يباركلي في الوقت وانا اختصر الدرس واعطيهم اهم النقاط واوضحه في مثال وبعدين في السكاشن احل لهم التمارين.. وبعدين لا تنسى امي وخالتي نفس تخصصي وهم يشلون عني ساعات..
متعب:آآآآآآآه يالواسطه
العنود:ه انت ليش تكرهلي الخير
متعب: ه حبيبتي انا احب هالبلد واشوف اكبر غلطه استمرارك في الوظيفه
العنود: ه حرام عليك والله اني اعرف اشرح وبعدين في ناس ياعيوني انا اشك انهم شارين الشهايد
متعب: لا هو اكيد في ناس كذا..بس انت مو وجه وظيفة انت افضل شي ترعين بيتك وزوجك وبنتك و
العنود: ليش انا مقصره معاك في شي
متعب:ه اشفيك قلبتيها جد
العنود عصبت وجلست..ومتعب يمسكها من يدها
متعب:ه حبيبتي انا لو حسيت انك مقصره معاي ما استنى رائك.. بس حبيبي احس انك تتعبين وانت حامل فـ لاجل خاطري خذي اجازه بدون مرتب لين تولدين
العنود: لا حبيبي انا ما احب اجلس في البيت واجازه مارح يعطوني
متعب:وين وسطتك
العنود: حرام عليك انا الاول على دفعتي وبمجهودي وقبله توفيق رب العالمين
متعب: تصدقين عنودتي احس انه البراء متورط
العنود: ه صح النوم بس صدق انا احس انه هالانسانه غير حتى اسمها غير
متعب: تصدقين انه غريب بس جد لو كنت في مكانه كان مداني ابكي ليلي نهار...وشاف العنود وهي ابتسمت..تعرفين ليش..حركت راسها بالنفي.. ضحك....ه لانك في قلبي وعمري لانك من طفولتك وانا اشوفك غير احلامي كلها انتي فيها..وانت الخبله اول ماطلبتك رفضتيني لولا الله ثم اصراري ولا كان ما غصبوك..ومسك يدها وعضها
العنود:..تراك حاقد
متعب: من قلب
العنود: وانا شو دراني عنك.. بس بجد انت كنت تقهر حتى ضحك ما تعرف تضحك..تصدق يوم فرحنا طلعت انت كل البسمات والضحكات الحلوى الي كنت حابسها.. ولا اول ليلة لنا جلست انت تضحك بدون سبب وانا اضحك لضحك بس بجد انت ليش كنت تضحك..
متعب:ه لاني كنت مستحي منك
العنود:ه
دق المنبه وضغط عليه متعب:الا حبيبتي انت اليوم Off راح امور عليك لاجل تشوفين جودي..بس حبيبتي هي مصابه كثير واذا ما يمدك على المنظر فمن الحين لاتروحين
العنود: لا عيوني انا ما اقدر اصبر اكثر من كذا لازم اشوف زوجة اخوي
متعب:ه لايسمعك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــ
صباح ياهــــــــــــــــــــلا
..قال الصباح ياهـــــــــــــــلا في جدة وغلى..
...وصبحكــــــــــــــــــــم حب وغلا...
جود:اف اشلون أروح المدرسة بدونها
غيداء: قومي البسي مافينا على المشاكل
جود: عادي عندي بغيب ماهي موجوده لاجل يضربونها
غيداء:قومي يالخبله لانها ممكن تكمل وتحتاج انك تشرحين لها
جود وهي تقوم بسرعة: قولي والله..من قالك
غيداء:ه اقول يمكن
جود وانطفى عنده الحماسكاف
غيداء: قومي لاتتأففين كثير
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحت جودي على الساعة سبع..شافت لون الشرشف شمت رائحته.. شعور بالراحه.. سمت الله ووقفت جلست استغربت المكان بس تذكرت كل شي... دارة بعوينها على الي حوليها.. كانت حجرة جميله وقفت على حيلها وحست ببروده ارعشتها نظرت للارض السيراميك بارد ولفت يمن ويسار شافت شبشب ابيض من قماش لبسته وهي تلم ملابسها على جسمها..كانت لابسه لباس المستشفى ولونه زهري فاتح.. وهو مفتح مثل ما انتوا عارفين.. كان طوله لين تحت الركب شوي.. وكمه طويل عليها.. شافت بابين وحد كبير ووحد صغير بس على زاويه..راحت للصغير وفتحته..شهقت.. دخلت وهي ترسم احلى ابتسامه.. حست بروحها انها انسانه مهمه..ولا شلون تنام في مكان كلمة جميل قليلة عليه..ولا حمام اكبر من حجرتها هي واخواتها.. شافت المراياه..راحت لها ورفعت راسها.. شافت اثر السلك الي على وجا وحست بالورم خف...شافت فرشت اسنان جديده ومعجون صغير..ضحكت....هذا اكيد نسيها لمن كان متنوم مكاني..كانت تقصد المريض الي قبلها.. مادرت انه يحطوه لك مريض..غسلت وجا وتوضت ..وشافت ستاره حلو لونها حمراء عليها نجوم ذهبيه.. فتحت الستاره...يااااااااااه عجيب ستاره في الحمام.. ودخلت البانيوه وهي متعجبه منه.. ولعبت بالصنبور الي تحت تبا تجرب الماي الي فيه يمكن يكون بقوة الدفع الي بـ بزبوز المغسلة..بس لانه غريب عليها كان المؤشر على الدش وفتحته لاخر شي بسرعه..واندفع الماي بقوه وألمها في جسمها...وصرخت..وسكرته وهي خلاص غرقانه ماي.. وتضحك على عمرها.. خرجت من البانيو
وخرجت من الحمام..
وحست بالبرد بس ماشافت مكيفات اجل شلون الحجرة بارده..
الله يعز الحكومه..
دخلت عليها الممرضه
النيرس: ه
ابتسمت جودي بخجل..
النيرس: اش سويتي
راحت النيرس وجابت لها غيار ثاني..خذته ودخلت الحمام وبدلت ملابسها وخرجت..
جودي: ابا اصلي..بس ما اعرف انا في أي وقت
الممرضه وهي تناظر ساعة معصمها:الساعة ياعمري الحين سبعة
خرجت الممرضه من الدرج سجاده..وراحت تجيب لها شرشف صلاه
.. وشوي داخلين حقين النظاف..ونظفوا ومسحوا الارض وانحرجت لمن دخلت وحده الحمام وخرجت روبها..
انتهوا وقامت قضت صلواتها السابقه وخرجت من مكان ماخرجوا بس تفاجئة انها في صاله وشافت كنبات وعجبها المنظر..وما صدقت عيونها وراحت وجلست على الكنبه..تتاكد انها جالسها على كنبه..واكثر شي لمن غاصت في الكنب.. وقفت ورمت نفسها عليه..وضحكة على عمرها.ه... وشافت مجموعة زهور طبيعيه على الطاولة الي في النص وعدلت من جلستها بحيث جلست على طرف الكنبه لاجل تلمس الورد..لكن اغرها شكله وكانه يناديها..ما يبي الي يكون على شعرها..واخذته وجري على الحمام..هي ما تحس بالمها..تخيلوا معاي وحده كانت في حي شعبي. في بيت شعبي في بيت كله على بعضه قد حجرة النوم الصاله ولا الحمام اكبر من حجرتهم بكثير...ولا يمكن هالجناح اكبر من بيتهم...وصلت وحطت الورده بس هي شعرها ناعم وما عندها بنسه..خرجت وهي زعلانه لانها ما حققة امنيت وردتها بانها تضل ملامسه شعرها.. ردت للصاله..وشافت مجالة..خذتها وجلست تقراء في هالاثناء دخلت حقت الاغذيه وهي ارتبكت بس حقت الاغذيه حطت دخلت حجرة النوم وخرجت ومعاها طاولة الطعام..نزلته لين مستوى جودي..وحطت لها الاكل وخرجت..
شافت ملعقه وشوكه وسكين..مسكت الشوكه لانه كان ودها هي وجود انهم ياكلون مثل مايشوفون في المسلسلات بالشوكه والسكين بس هم ما عندهم شوكه واليوم من بعدت عن البيت التعيس اول احلامها تحققت..مو مهم انها تملك الشوكه.. المهم انها مسكته وراح تاكل به.. وفتحت الغطاء عن الاكل..بس شافت جبن مقطع مربعات بطريقه حلوه وخيار وطماطم يع حد ياكل طماطم لوحده..بس تذكرت شلون يرصون الطماطم على السلطه.. وشافت زيتون وفول.وخبز.. ما عرفت شلون تاكل بالشوكه..زعلت لانها بالفعل شو تاكل بالشوكه..بس شافت علبتين صغار فرحت.. شافت الاولى..وكانت عبوة عسل جاها احباط وردتها وخذت الثانيه وفتحتها لانها ماعرفت شو داخل..بجد اتنرفزت لانه طلع طحينيه.. خذت عبوة العسل وتبى تخبيها لاجل تعطيها جود هديها وخذت الورده وراحت للسرير وخباته تحت المخده.. وردت تفطر وردة مسكت الشوكة.. مو مهم شو ياكلون بالشوكة المهم انها تحقق امنيتها.. صارت تاكل الخيار بالشوكه لين خلص الخيار..وهي لسه ما شبعت صار لها يوم كامل مااكلت شي وهي طول يومها نايمه..وكل الي تذكرته انها لم صحت لمن كان الدكتور كان في محلول..وما تدري متى شالوه عنها
...اكلت قطعه من الجبن بالشوكه واخذت بيدها اليسرى الخبز لاجل تاكل.. بس خذت التوست ودهنت عليه الجبن ومسكت السكين وقطعته لقطع وصار الحين يمديها تستخدم الشوكه..وصارت تاكل وهي سعيده واذكرت جود: نفسي اعيش مثل هالعيشه
جودي: أي والله حتى انا خاطري انه ما ناكل الي بالشوكه والسكين ويكون عندنا طاولت طعام..نزلت الشوكه والسكين على الطبق واختفت كل معالم السعادة.. ورخت راسها..كان هناك شاهد شافها وهي تاكل بسعاده بس الخطوط مشوه وجا بس رغم ذالك مازالت تحمل جمال مو طبيعي..بس الغريب ليش الحزن رجع لها.. دخلت وهي حامله باقت ورد
:السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
لا رد..رفعت راسها بهدوء وتوها تحس بالم جسمها تحس بضرب ابوها تحس بكره ابوها لها تحس ببعدها عن خواتها: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وشافت العنود وهي داخله بالورد..ردت لها الابتسامه..
العنود ردت لها الابسامه..وتقربت من جودي ومدت لها تبي تصافحها..وقفت جودي لها وصافحت العنود..والعنود سلمت عليها بالخدود..
العنود: شلونك الحين ان شاءالله بخير
استحت جودي من العنود ورخت راسها وشعرها غطاء وجها..طبعا هي مو محتاجه انها ترخي مره بس من تخلي راسها على المستوى العادي يطيح شعرها على وجا..لانه اخجلتها العنود بنظراتها..
جودي: الحمدلله
العنود:تفضلي ..وعطتها الورد..وخذته جودي وهي بطير من السعادة هذه اول مره حد يعطيها ورد وضحكة على الورده الي دستها تحت المخده
العنود:تفضلي جلسي
جلست جودي وجلست العنود على الكنبه المقابله لاجل تشوفها عدل..وهي ظنت انه جودي خجلانه لانه وجا مورم وهي تبى تخبي عن الناس
شافت العنود اصابع جودي وهي تداعب تيجان الورد باناملها الناعمه.. حست بانه صغيره على الهم هي بعمر غزل وغزيل ..
العنود: ما ادري انك تعشقين الورد لهدرجه..
جودي: بشكل ماتتصوريه..
رفعت جودي راسها ورفعت يدها اليسرى لاجل ترفع شعرها:شكرا
العنود: العفو
ونزلت يدها ونزل شعرها
فتحت العنود شنطتها وخرجت شباصه وراحت مسكت شعر جودي رفعته
هالحركة خلت جودي تتفاجئ
العنود: شو رايك في الخدمه في هذه المستشفى..
جودي: شي عجيب ماشاءالله..الله يعز حكومتنا مو مقصره في شي..
العنود: ايه والله الله يخلي الملك عبدالله
العنود: إلا من جاكي لغاية الحين
جودي: المنظفات والممرضه وموزعت الورد..
العنود باستغراب: من
جودي: المنظفات والنيرس وموزعت الورد(قالتها وهي تاشير على الباقه الي في يده)
ابتسمت العنود اخر زمن صرت موزعة الورد..بس شكلها مو عارفه انا مين وخليني اسحب منها كلام..بس هي شكلها ما تحكي الا بالقطاره
العنود: شو حبيبتي سبب دخولك
جودي ماعرفت شو ترد: حادث
اتفاجئة العنود من ردها:شلون صار
جودي: طحت
العنود:مممم.. بس انا عندي معلومات غير كذا..المعلومات الي عندي تقول انه اثر ضرب وجابك
جودي بقهر: ايه ضرب وزوجني ابوي لواحد اجنبي.. بس انا الغلطانه لاني دخلت وانا ما ادري انه في احد في المجلس..
العنود ابتسمت ..يعني الحين هي ما تعرف من هو زوجها..ولا طلعت ياجهاد اجنبي وانا موزعة ورد:الي زوجك شو يرجع
جودي...كانت تجاوب تحسب انها اجرائت تابعه للمستشفى: يمكن لبناني سوري هندي بصراحه انا ما ادري
العنود: ماشفتي شكله
جودي: لا بس شفت شعره كان ناعم وعلى وج واعتقد انه هندي لانه اسود وبشرته يمكن بيضاء...ما اعرف
العنود: وانت شدراك انه اجنبي
جودي: ابوي قاللي
العنود ابتسمت يعني لا هي موامره ولاهي مخططات مثل ما يقول البراء: مازارك زوجك
جودي: لا ما زارني وبعدين هو لسه ماصار يعني راماني في المستشفى وكثر الله خيره واعتقد انه شرد ابوي الي هو ابوي مايبيني تبين واحد مايعرفني يهتم فيني..
وتلكمة وهي تبكي:الله يخليك دوريلي وظيفه هنا في المستشفى يعني ابا اكون مثلك اوزع ورد للمرضى أي شي الله يخليك مالي بيت ارد له بعد ما اخرج من هنا
كسرت خاطر العنود: إن شاءالله
وقفت العنود: توصين بشي
جودي: لا شكرا
..خرجت العنود وراحت لمكتب زوجها...
دخلت وشافت ابوها وعمها وجهاد ينتظرونها
العنود راحت باست راس ابوها وعمها: صباح الحب على الحلوين
الكل:صباح الخير
جلست جنب زوجها
منصور: ها بشري شلون البنيه
العنود: لا ماشاءالله عليه وبصراحه انا كنت خايفه تكون مشوها مثل ماخبرتوني بس بصراحه شكلها حلوى وهذا مبين رغم الكدمات الا انها جميله
متعب: هـا جهاد انا اثق في ذوق زوجتي
جهاد: والله تثق فيها خذها
العنود بعصبيه: لالالا حبيبي لاتقرب من زوجي ترى اذبحك اذبحه وهي فوقكم
منصور وسعد ضحكو عليها
متعب: انا شو ذنبي هو الي تكلم
العنود: تعوبا شيل هالفكره من راسك
متعب: والله مافي راسي ولافكره انت بس اخوك لعب في راسك
منصور: يالله يابنيتي كملي
العنود: ما راح اكمل وهذا هنا..وهي تاشير على متعب
متعب وابوه:
ابو متعب: عنودتي حياتي لو فكر بس فكر مجرد فكره بذبحه لك لاتخافين والله مايخذ غيرك دام راسي يشم الهواء
متعب:اوب اوب لا اقوم احسلي قبل ما اموت
جهاد: لا لو قمت بقوم وياك وانت بتسولفين سولفي والا لاتتشرطين
العنود عرفت انه البراء معصب وهي تزوده: دخلت وكانت تاكل وقدمت لها الورد ومسكينه على بالها اني موزعة ورد..وطلبت مني اني اتوسط لها واشغلها هنا.. بس صدق حزنتني لمن قالت انها لمن تطيب ماراح يكون لها مكان تروح له
منصور: ماخبرتيها عن جهاد
العنود خبرتهم كل الي صار بالحرف الواحد بس تجنبت وصفها امام متعب..لانها شديدة الغيره عليه..وهي ماشاءالله حلوه وشعرها ناعم..بس الغيره تذبحها..ومتعب راضي بهالغيره...
متعب:ه تقولين هندي
جهاد: شفتو تبون تزجوني وحده متخلفة الله يقلعها
منصور وهو يخفي ابتسامته لاجل ماينرفز ولده: يعني ترجعها بيت اهلها
جهاد: وليش انا الي ارجعها
منصور:انت الي شلتها وجبتها لهنا
جهاد:يبه انا خاطب اعطيها عناد
منصور: بس انت ترضى تاخذ وحده شفتها بين احضان ولد عمك
سكت جهاد
سعد: شوف ياوليد تبي ترجعها رجعها وماعليك من ابوك..بس قلبك يطاوعك انك توديها لمقصلته.. انت شفت ابوها شلون ضربها لمن شافها معاك ثواني.. فمابالك وهي بايته يوم وليله خارج البيت وخرجت من بيت ابوها بصحبت سبع رياجيل..انت اختك بتستقبلها
جهاد:بس انا اعرف اذا كانت البنت متعمده ولا لا يعين لو دخلت غلط على صاحبي عادي بهزيئه وبس مو اضربها كذا
سعد: هذه عقليت ابوها
جهاد: انزين شو رايكم نروح له ونفهمه السالفه
سعد: انت على بالك فاتتنا هذه بس تخيل ابوها رضي امامنا..ولمن يستفرد فيها يقتلها
جهاد: لا ماراح يقتلها
سعد: بدليل انه ظن انك هندي وزوجها لك وانت تعرف عندنا لو انه الاجنبي يملك ملاين مايبعون بناتهم..فمابالك وهو مايعرف حتى مستواك المادي
جهاد: خله يقتلها وانا مالي شغل فيها
الكل سكت وهذه حياته وهم اقنعوه
منصور: على راحتك
..ووقفوا كل من بيروح لشغله والعنود بتروح تفحص وبعدين ترد البيت..
جهاد: وين رايحن وتاركيني بحيرتي
منصور: هذه حياتك وانت المسؤل عن قرارتك واي قرار تتخذه محد راح يلومك فيه
رمى راسه على الكنبه ورفع يده يمسح على شعره على ورى: خلاص بتزوجها
الكل سعد بهالخبر
منصور: الله يوفقك وخرج
سعد: صدقني ماراح تندم وبيجي اليوم الي راح تقولي ليش ياعمي خيرتوني ليش ماجبرتوني
وخرج
متعب: ما راح ازيد عليهم بس البنت اتعذبت كثير ولاتزيدها
وخرج
جلست العنود يمه ومسحت على راسه: صدقني لاشفتها بتتخبل عليها من جمالها وانا مواصفتها الي قليل بس روح زورها واحكم بنفسك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
يوم الاربعاء
بعد اسبوع من الاحداث
..اليوم هو موعد خروج جودي..
هذه ثاني زيارة للعنود
دخلت الجناح وما حصلتها..دخلت حجرة النوم.. شافتها جالسه على سريرها وراسها على ركبها وضامه سيقانها بيدينها.. راحت لها وجلست جنبها
العنود: السلام عليكم
ماردت جودي لانها كانت تبكي هي مو عارفه شو وضعها محد يسولفلها حتى الممرضات بس يشوفون اذا محتاجه شي ولا لا طفشت ودها ترد لـِ جود وغيداء بس وين وشلون.. عرفت في هالاسبوع ورغم الراحه الي هي فيه.. انه لا الفلوس ولا الراحه ولاكل شي في الدنيا يعوضونها الناس الي تحبهم.. يالله ما اصعب الوحده والغربة..
جودي: لا رد
العنود وهي تمسح على شعر جودي: شلونك جودي
وسمعت بكاها.. ردت رفعت شعرها ورد طاح.. عجبها الحال..بس اخر شي
العنود: وبعدين من شعرك هذا طفشني
ومسكته بيدها اليمين وصارت تجمع بقيت الشعر بيدها اليسار وتلمه لين اتمسك كله وتركته ورد طاح..
جودي من بين دموعها: وين اختفيتي
ورفعت راسها. بس وجا مغطى بشعرها
العنود..ردت بسرعة مسكت شعرها على ورى لاجل مايطيح
جودي:ه
العنود..سكتت ماعرفت شو تقول وهي تشوف هالجمال هالآيه الي امامها..في حياتها ماتخيلت تشوف وحده مثلها..وجهاد مسميها لعنه.. تذكرت قصه قرائتها تكلمت عن وحده ايه في الجمال بس كانت لعنه يعني ج ن ي ه..
..الظروف الي تزوج فيها اخوها غريبه.. واسم البنيه غريب.. وجمالها غريب.. البنيه..مو من عائله غنيه يعني هي الي تشتغل وقاست انواع من العذاب مثل ماخبرها متعب.. بس شلون تكون بهالنعومه وهالجمال..سبحان ربي العظيم
جودي حطت يدها على وجا: اعرف اني اخرع بسبب الخطوط إلي على وجهي بس تحمليني
العنود..الله يرحم حال البراء...عز الله ضاع مستقبله..دام هاللعنه عنده..مثل مايقول...
العنود: لاحياتي بالعكس انت حلوه ولا ماتشوفين وجهك في المرايا
جودي: امبلى بس شوفي شلون الخطوط الرزقه في وجهي..
العنود: مجرد تجمع دم وبيروح مع الوقت..وانتِ كنتي ووين صرتي
جودي: الحمدلله إلى وين اختفيتي حتى اسمك ما اعطيتيني اياه لاجل اسال عنكِ
انا اسمي العنود..ويالله خذي هالكيس وفيه ملابسك لاجل تخرجين اليوم من المستشفى
جودي: وين اروح
العنود: زوجك بياخذك
جودي: أي زوج
العنود: الرجال الي جابك هنا
جودي: بس انا ماقد شفته وبعدين شلون اروح معاه وهو ماملك علي
العنود: لاتخافين بروح معاك لاهلك لاجل يوقع ابوك
جودي بفرحه وهي تضم العنود وتبوسها:ياااااااي شكرا حبيبتي شكرا جزاك الله خير
العنود: جودي ولدي بتموتينه
ابتعدت جودي:اوه اسفه بس والله من فرحتي..الي ابا اسالك هو طلع هندي مو مهم المهم يعرف يهرج عربي
العنود: لا يمكن ما ادري
جودي: اوب شلون اتفاهم وياه
العنود:عاادي بالاشاره لين يتعلم هو او انت تتعلمين
جودي: مو مهم نتفاهم اهم شي انه يكون طيب ومايمد يده على..بس عندي مشكله انا ما احب الفلفل يالله لاجل عينه افطر فلفل واتغدى فلفل واتعشى فلفل
العنود: حرام عليك بطني
جودي بخوف: اناديلك الطبيب
العنود: لا بس لاتضحكيني
جودي: اوكي
العنود: انا بخرج الحين وانت البسي ملابسك وناديني من تنتهين
جودي: اوكي
خرجت الاغراض..ودخلت اغراضها لاجل تاخذها معاها
لبست ملابسها دخلت تشوف عمرها في الحمام..
اتفاجئة من عمرها شافت شلون الملابس تحلي الواحد وظلت تتامل نفسها..او قصدي تتامل ملابسها..كان التيور ارضيته بيضاء ومشجر بالورد ولونه وردي ومن تحت عليه شريط عريض لونه وردي مايل للعنابي..وهذا التيور موجود في مانجو وهو حلو بالفعل..والبدي لونه عنابي ومن تحت الصدر عليه كلفه بيضاء محدد الصدر بالكلفه والجاكيت ابيض ولين تحت الصدر واكمامه طويله..جلست تتامل الملابس ونست العنود ونست الدنيا وهي تتامل هالملابس الي عليها..وما ودها تصحى من هالحلم..
العنود.انتظرت وانتظرت بس في الاخير دقت الباب بس ماسمعت رد..فتحت الباب بشوي لاجل ماتنحط في موقف بايخ..ماشافتها..وشافت باب الحمام مفتوح
العنود: جودي.جودي جوديـــــــ
بس لارد .دخلت وراحت بسرعه للحمام.. وشافت جودي متصنمه على المراياه
العنود: جودي
جودي: ها هلا
العنود: كلا هاتلبسين ملابس
جودي: تصدقين احس اني وحده من الابلات
العنود وهي تاشر لها بانها تخرج:شلون
جودي: يعيني من اللبس شوفي والله بجد ما عرفت نفسي
العنود:ه لبسي عباتكِ ودي اشوف وجه زوج المستقبل وهو يشوفك
جودي: تصدقين احسن طلع هندي
العنود:ليش
جودي: جيراننا هنود وزوج الحرمه يموت عليها وولمن تجينا نفطس ضحك انا وجود وغيداء
العنود: ليش
جودي: ها ولاشي
العنود:فهمت لها وضحكت:ه لا مو صحيح هاالمعلومه حتي السعودييني يحبون زوجاتهم
جودي: اشك
العنود: ه انا سعوديه وزوجي سعودي..وغمزة لها غمزه..
جودي انحرجت:ه لاانت فهمتيني غلط
العنود: لبسي عباتك
لبست جودي عباتها وظهرت مع العنود
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
جهاد:هذه شو تحسب عمرها عروس تتاخر كذا
عناد: الاخو مستعجل
جهاد: ياخي اسكت والي يرحم والدينك..قال مستعجل..إلى بروح يمكن ابوها يحن عليها ويكفيني شرها
متعب: الله يهديك
عناد: ياخي احس انك محظوظ وحده رادر ووحده طرزان
وعناد ومتعب:ه
جهاد عصب وراح عنهم بيدخل المستشفى بس شاف ثنتين خارجات من المستشفى فعرف العنود وراح لسيارته وهي اقرب للعنود منه
العنود: هاي عروسك
جودي وهي تتمسك فيها: مااروح معاه بروحي
العنود: اوكي بروح معاك لاتخافين وفتحت الباب الخلفي لاجل تركب جودي..بس طاحت عين جهاد
على رجولها وشافها لابسه شبشب المستشفى..
جهاد بعصبيه: شوفي هالخبله شو لابس في رجولها..استحت العنود من اخوها وهي متاكده انه جودي سمعته
جودي: اوه نسيت الّبس الصندل وراحت بسرعة
والعنود ميته ضحك على الموقف
رجعت جودي وهي شايله الصندل بيدها
عصب جهاد: والله ما تركب معاي شوفي شلون شايله صندلها عساها الموت
منصور وسعد كانوا شايفين المشهد وضحكوا ومنصور راح لولده.: خلاص بتركب معاي وانت خذ عمك وياك..
ركبت العنود جنب ابوها ووراها ركبت جودي وهي ميته خجل..وسيارة منصور كدلك..
من الموقف الي صار لـِ جودي خلاها ماترفع راسها ولاتشوف شكل السيارات ولا شي كانت الدموع هي الي تتحكي عنها.. يوم ملكتها تتهزء من الي بيزوجها.. هي صح الظروف مختلفه..بس هي حطت امل في انه بيعامله غير والمشكله انه هندي بنقالي اجل لو سعودي بيخليها عبده عنده..
وقفت سيارة منصور وخرج منها يبي يشاور ولده لانه بالفعل خايف لا يظلم هالانسانه مع ولده..هو شافها وعرف شلون هي رقيقه ويكفي الي جاها
وقفت سيارة جهاد والي كان يسوقها متعب
وخرجوا يشوفون شو الموضوع
منصور:ياوليدي اذا كنت بتاخذ البنت وبتهزئها قدامنا وماتراعي مشاعرها بلاها هالزواجه وهي بنعيشها عندنا لين يجيها نصيبها
جهاد فرح من قلب: لا يبه راح احترم مشاعرها
..ما يعرف هو ليش قال كذا...
جودي:ممكن اسال سوال
العنود:تفضلي
ودخل منصور وسكتت جودي
العنود: خير يبه صار شي
منصور: الخير بوجهك ..وسكت..
عرفت العنود انه ابوها ماراح يتكلم
العنود: ايه جودي شوكنت بتسالين
استحت جودي..بس في الاخير اتكلمت: هذا التلفزيون وين اريله..وكان قصدها الشاشه الي خلف المقعده الاماميه
العنود ومنصور:
ووقف منصور على جمب واخذ منديل ورفع النظاره على جبينه ومسح عيونه
وقفوا خلفه.. وراحوله وشافوه يمسح عيونه..فتح متعب الباب:خير شو صار
العنود:ه
الكل اتفاجئ وودهم يعرفون السالفه
راح جهاد ناحيت العنود وفتح الباب: شو صار ليش هالضحك
العنود: حرام عليكم والله بطني صار يألمني من الضحك
جهاد: انزين لاتضحكين يالخبله
العنود: الخبله زوجتك ه
منصور: والله من زمان ما ضحكت كذا ه
العنود:يبه خلاص راح اموت من الضحك
وسكت منصور وخرج لاجل تسكت بنته..دخل متعب مكانه
متعب: عنودتي سكتي حياتي
العنود:
متعب: بتسكتين والا يجيك كف يسكتك
جهاد:انت مد يدك لا اكسرها لك
العنود:ه
هي كانت عرفه انه ما يقصد بس لاجل تسكت والخبل جهاد على باله انه بيدافع
العنود وهي تحاول تمسك ضحكتها:اظهروا براه
وخرج متعب وابتعد جهاد وسك الباب
جودي وهي تبكي: والله حرام عليكِ ليش ماخذتني مصخره
سكتت العنود وحست بالم جودي
...أصلا جودي لابكت ولا شي بس عملت هالمشهد لاجل العنود..
..العنود وهي تتنفس بسرعة:سوري جودي بس انت ضحكتيني..
متعب: عمي شو صار
منصور: سالت وين اريل التلفزيون
عناد طاح من طوله...ومتعب كان الاقرب للسيارة و رمى نفسه داخل السيارة وهو ميت من الضحك..وسعد جلس موقادر يوقف..الوحيد الي نزلت دمعته هو جهاد..
العنود هي الوحيده الي كانت ترقبه وحست بالمه وصارت تراقبه..لين دخل سيارته وسك الباب باقوى شي عنده
الكل انتبه له..وسكتوا وكل واحد يمنع ضحكته
سعد راح ركب مع جهاد
ومتعب راح له
ومنصور رجع للبنات
ومشوا وكل منهم ساكت ويقاومون الضحك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
...ربما قد يعتقد البعض بانه الضحك مبالغ هنا..بالعكس .. هذا يحدث نتيجة التوتر والقلق.. فهناك خيرانـ... اما الغضب الشديد كحالة جهاد او الضحك الشديد مثل البقيه..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
استقبل عواض الرياجيل ووصل المملك في نفس اللحظة
دخلت جودي وخلفها العنود
جودي: بجد انا خايفه والله ما تعرفين ابوي انت
العنود: سمي الله وان شاء الله انه مسامحك
جودي كان بودها لو تعلمها الحقيقه بس سكتت ماتبي تشوه صورة ابوها قدامها..
جود من شافت اختها نطت عليها وضمو بعض..ويبوسون بعض
جود: اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك
جودي صارت تبكي بصوت وجود نفس الشي وغيداء..اصواتهن وصلت للرياجيل..طبيعي يسمع كل صوت مرتفع في هذا المنزل..
مسحت العنود دموعها وهي في غاية الدهشه هنالك امراءه لم تبكي..هي ظنت انها امها..ولكن شلون حتى لو ماكانت امها ماتدمع عينها على هالمنظر
غيداء وهي تمسح دموعها وتسلم على العنود: تفضلي
ودخلتها المجلس
ودخلوا وراها جود وجودي
بس منيره مسكت جودي: من هي هذه
جودي: هذه موضفه في المستشفى جات معاي لانه شلون اركب مع الرجال وهو مو محرم لي
منيره ارتاحت لانه لوكانت تقرب للمعرس بتفركش الزواجه:ممممممم
جود راحت سلمت على العنود بعد الي سمعته واصلا الكل سمعها
العنود...شكت بهالنظرات:
جود: احلويتي يابت
جودي وهي تساسرها:ه كل يوم اكل وكل يوم استحم
جود:ه
جودي عطت الكيس لـ جود لمــ شافت منيره خرجت من عندهم: جود هذا لك انت وغيداء
جود: اش فيه
جودي: روحي خبيه الحين لا تجي امي وتصادره
غيداء: هاتيه انا بوديه
بس على دخلت منيره الكيس كان في يد جودي..يالله الحمدلله لاجل ماتصادره لهم
منيره:والله والهندي نظفك ياوجه الفقر
ماردت جودي
العنود..شلون تكون هذه امها وكذا تعاملها..والله انها ما تعرف الاصول حتى مارحبتبي في بيتها.. ولاسلمت علي..
منيره: وين كنت ساكنه
جودي: في
منيره ماخلتها تكمل كلامها: دخل عليك يالملعونه
وقفت جودي: انت شو تقولين
منيره: لكن انا راح اوقف هالزيجه
وخرجت من عندهم بس غيداء وجود مسكوها ودخلوها عندهم وسكوا الباب و جود حطت يدها على فمها لاجل تمنع صوتها..وتبعده لمن تحاول تعضها..
جود: جودي قومي اخرجي انت وضيفتك قبل يجي ابوي
وقفت جودي وراحت باست جود وضمتها من الخلف..وباست غيداء وضمتها من الخلف..وهي تبكي
وخرجت بس دخلت حجرتهم ودست الكيس تحت اللحاف.. وخرجوا
بره في الحوش والعنود دقت على متعب
متعب: هلا
العنود: متعب اظهر حنا في الحوش
خرج متعب وراحلهم
متعب: خير شو صار
العنود: امها بتوقف الزواجه
متعب: والله الحمدلله انهم حنو لها
العنود: الله يخليك املكوا بسرعه
متعب: شو السالفة
العنود: بعدين بخبرك
متعب: اصلا حنا مخلصين
وشافوا المملك ومنصور وسعد ومحمد ظاهرين وخلفهم جهاد البراء وبعده عناد وعدُهم بس جهاد وقف عندهم
جهاد: ابوها بيسلم عليها..كان يقولها وهو متملل من هالمسلسل الي يصير له
متعب تعالي عنودتي
جهاد: لاخليك معاي وانت روحي للسيارة
راحت العنود ودخلت جودي و جهاد خلفها ومتعب وراهم..وقف واتكأ على طرف الباب ومعطيهم ظهره لاجل تاخذ جودي راحتها
..دخلت جودي ووقفت مكانها وابوها كان جالس على الارض رفع راسه لمن دخلت..بس هي مسكت يد البراء وهي ميته خوف
جهاد:روحي سلمي على ابوك
جودي:لا
وقف عواض وراح لبنته
عواض: ارفعي غطايتك
مارضت ترفعها
سحب عواض غطايتها..وظل يتامل وجا
عواض: قتلتيني ملايييييييين المرات
عرفت جودي هو شو يقصد..بس جهاد على باله انه الموقف الي صارلها معاه هو الي يقصده..
جودي وهي تبكي وتنحني لاجل تبوس يد ابوها: يبه سامحني يبه والله العظيم انا مالي ذنب
...صوتها هو نفس الصوت ونفس الشكل..
..دفها ابوها ومالقت غير صدر جهاد تطفي فيه حزنها وهمها وتمسح عليه دموعها..طبعا هو اتقهر يعني مالقى الي يدفها عليه..قلعتها..ودار براسه يناظر متعب...
...هالمنظر يثير جنون عواض..
..عطاها بكس على ظهرها..
جودي تأوهات بـ آه ورفعت راسها بعد ما كان على صدر جهاد..و جهاد رجع بنظره علي ابوها ..وهي صار خشمها ملاصق لذقن جهاد :آه
متعب: انت ما تخاف ربك بدل ما تباركلها تضربها
جهاد سحبها معاها وهي غطت وجا وخرجت..وهو مازال ماسك يدها..
خرج متعب بعدهم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
اما عند البنات تركوا امهم..وهي معصبه عليه..وتبى تقوم تضربهم بس هم شردو وراحو حجرتهم وقفلوا الباب..
جود:ه
غيداء: اضحكِ الحين بس مصيرنا ننضرب
جود: عادي بنتعود مثل جودي
غيداء: الله يوفقلها
جود: يوه الخاينه راحت وخذت الكيس معاها
غيداء:والله انك فاضيه
وسحبت جود اللحاف لاجل تتغطى .. وطار الكيس
جود: ياحبي لها
.. فتحو الكيس ..ولقوا علب العسل الصغيره وعلب الطحينيه..وورد مجفف..وفي ورد له يوم ويومين..ومجلة سيدتي الي قرتها جودي.. والمناديل المعطره والشامبو والصابون..
غيداء: الله يوفقلها
وبكت جود وبكت معها غيداء..لانهم يعرفوا انه جودي استحاله ترد لهم لانه ابوها ما راح يستقبله وامهم نفس الشي..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..في قصر في حي راقي.. في حي...
..موضي: غــــــــزل غـــــــــــزيل
نزلوا غزل وغزيل:يس ماما
موضي بابتسامه: يس الله عليكم
غزل وغزيل:
مزون:موضي شهالكلمة
موضي: موهي نفسها نعم الله عليكم
مزون:ه
غزل: ماما شو كنت تريدين
موضى: قصروا على صوت الاستريوا منصور اتصل وهم في الطريق
غزل: ياعيني وهو دوم يتصل عليك يعطيك وصف لكل تحركاته
غزيل:ياعيني ياعيني ياعيني
غزل: ايه افرحي ولده مثله
ضربتها غزيل على كتفها ع خفيف..
الكل:ه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخلت السيارات داخل ساحت القصر الخارجية.. وسيارة منصور وقفت عند بوابة القصر..نزلت العنود ونزلت جودي.. طبعا جودي ما انتبهت هي وين الا لمن العنود قالت لها: جودي وصلنا
..رفعت راسها وشافت مدخل القصر جنااااااان وفخامه وكان بودها لو تملك كميره لاجل تتصور هنا وتوريه جود وغيداء..ولا توريه سميره وهذه في المدرسه دوم تجيب صور لبيتهم او أي مكان تروح له بغرض الاستعراض.. وانها تغايضهم انه هي عندها وهم لا
العنود: تفضلي
..هي على بالها انها اللحين في محل يمكن يكون للتنزيه او شي من هذا القبيل..يعني ما جاء في بالها انها بتعيش هنا..
تحركت مع العنود ومنصور كان خلفهم والبراء لحقهم ودخلوا القصر..
..طبعا اول شي يواجهم صاله طويله طولها 10 امتار وعلى اليمين باب المكتب وعلى اليسار باب صالون الحريم..مشوا لين اخر الصالة..
يقابلهم درجين يطلع للدور الثاني على شكل قوس وعلى اليمن جلسه وعلى اليسار جلسه ثانيه..تركوها ودخلو من تحت الدرج ويطل على صاله كبيره في عددّت جلسات ومنسقه بشكل جميل اللون السايد هوالبيج.. اما البني والكحلي والاحمر فهي تتوقف عند كل جلسه
ونفس الشي في هذه الصالة درجين على شكل قوس ونفس الشكل ونفس اللون..يعني اربع طرق تطلع للدور الثاني...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
منصور:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
الكل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
غزل وغزيل توجهولوه يبوسون راسه
..طبعا هم عندهم علم بانه منصور داخل لاجل كذا مزون كانت جالسه على جلسه بعيده ومتحجبه..
موضي انتبهت للمره المغطيه: ما ادري قلبي من البدايه يقولي انه في شي خطير
منصور: هو قلبك بدى يحس بغيري
انحرجت موضي
الكل:
غزل: تعلمي يالخبله تعلمي
غزيل: والله اعرف انت الي تعلمي
العنود: غزيل شنو تعرفين
انحرجت غزيل
الكل:ه
موضي: ايه خرب البنات خربهم..هن ناقصات
غزل وغزيل:افاااااااااااااااااااا الحين حنا خربانات
منصور: بتجلسونا ولا شلون
مزون: البيت بيتك ياابوجهاد
منصور: شلونك ام متعب
مزون: بخير ربي يعافيك شلونك عساك بخير
منصور: الحمدلله رب العالمين
مزون: والله الفضول ذابحنا لو تعجل شوي
العنود: خالتي الاكله الي تنطبخ على نار هادئه هي الي تستوي زين
موضي: سكتي الله يخليك..والله اعرفك لو كنت معانا كان ولدتي اليوم
الكل:
..تبون تعرفون جودي في شو تفكر..
اوكي
كنت ميته خجل وكنت امشي وانا ماسكه يد العنود وعيوني للارض..ما انتبهت لي شي..ما اعرف شنو مصيري..كل الي في راسي...ابوي الي هو ابوي والا انا من صلبه..عذبني في حياتي...فشلون بواحد من بدايته هزئني..وحلف اني ما اركب ويه..يالله شقد هالدنيا قاسيه..كل تفكيري هو شلون بعاملني ولا وين بيسكني..مو مهم السكن..او انا ما اقصد نوع السكن..انا الي اقصده..هل هو من الاجانب الي يجلسون فتره في السعوديه وبعدين يردون بلادهم ولا من الاجانب الي اتولدوا هنا وبيموتون هنا..بس قلت الثانيه لانه لهجته سعوديه..بالفعل عندنا في السعوديه اجانب الي يشوفهم يقول عنهم سعوديين..وهم في الاصل معاهم اقايم..سمعت اصوت بس ما اهتميت..بس في الاخير رفعت راسي..
واول ما طاحت عيني على
..البنتين..
بصراحه فتحت فمي وانا اذكر الله واسميه..كانوا شي عجيب...لبسهم اشكالهم..حسبتهم ممثلات.. وعلى طول جاء في بالي اني في المطار لمن شفت كبر الصاله..يعني بترك بلادي..بس عيوني صلبت على هالبنتين..بجد كانوا مطقمين...بلطلون ابيض وبلوزه بيضاء والبدي احمر..والبلوزره قافلينها من تحت ...بس الازارير الثلاث الاخيرة.. يعني لاجل تبرز الخصر.. وكم البلوزه ثانينها لين تحت المرفق..واياديهم شي وناعمه وخاليه من الشعر..بصراحه شي عجيب.. ولا المناكير..لون احمر وسايل ونظيف..جود ودها تملك مناكير مثل هاللون مو مثل جيهان الي تحطه لنا من حقها وكله مطبات.. والصندل ابيض بس خطوط رقيقه هي الي ماسكه رجولهم الناعمه..يعني لو انا البس مثله في حارتنا بيتقطع من اول خطوه اخطيه من كثر ما تلتوي رجولي من الحجر..ارضيت حارتنا مهي مستوي يعني الواحد تلتوي رجوله سبعميت الف مره لين يوصل بيته.. والشعر شعر خواجه..بجد اتاكد اني في المطار..يعني حنا ماعندنا شعور لونها ذهبيه..(طبعا البنات عاملين بلياج.. واكيد عاملينه عند مركز العنايه بالشعر..لانه الي يتعمل في الصوالين ما ينضبط زي كذا)..والعيون زرقه.. والشفايف مورده.والخدود نفس الشي..سبحان الله هو بديع السموات والارض
( هن جميلات بس مو لجمال جودي..بس هذه اول مره تشوف وعلى الطبيعه مثل هالاشكال..الشي هذا مو مبالغ فيه هذه حقيقه وللاسف حقيقة مؤلمه..)..ما كنت اسمع شي كنت بس امتع عيني بهالجمال الي امامي..
العنود وهي تمسك يد جودي: تفضلي اجلسي
..جلست جودي وهي نظرها كله على البنتين..وهي لين الحين مغطيه وجا
منصور: بداية احب اعتذر لاني اشغلتكم...بس الحياة لابد لها أن تستمر..عشنا وشفنا..يمكن احلى ذكر تكون للانسان هي لمن يمر في منعطف يغير مجرى حياته.. يمكن في البدايه ما يعجبه هالتغير..بس مع الوقت بيتعود.. واذا ما تعود لازم انه يعود نفسه..أن علمتكم على حريت الاختيار..ما احب اجبر احد على شيء..بس اقول رائي وهو عليه اتخاذ القرار..طبعا هذا الكلام لمن يتجاوز السن القانوني..
..غزل وغزيل..ارتخت عضلاتهم يعني هم لا باقي لين يوصلون الثمنطعش..
...بس في اشياء ممكن انا في اعتقادي الشخصي انها ما تحدث الا في المسلسلات والروايات..بس علمتني الحياة انها اطول روايه واطول مسلسل.. هي التارخ نفسه..
.. حقيقةً عشت اسبوع من اغرب الاسابيع الي عشتهم في حياتي.. تالمت في هذا الاسبوع كثير...ما اعرف شو القرار الاخير.. يمكن في شخص يقول وانا متاكد انه قالها.. اشعليهم هم انا الي متورط محد حاس فيني..كل الي همهم انهم يقذون الناس وهذه مهنتهم بيطبقونها حتى على مصير اعز الناس لهم.. نزل جهاد عيونه بخجل.. يمكن البعض متملل من حديثي.. قالها وهو يناظر غزل وغزيل.. لانه شافوهم يناظرون بعض يعني متى تخلص هالمحاضر...فطاحت عيونهم على موضي وهي عطتهم نظرها يعني احترموا الي جالس يتكلم.. وصارت كل وحده وهي تاشر وترمي على الثانيه.. فـ غزل عطت غزيل ضربه بمرفقها على جمب غزيل وهذيك ردت لها الضرب واستمر الحال...لين تكلمت موضي
موضي: وبعدين وياكم
غزل وغزيل: ماسوينا شي
منصور: اكمل
غزل: يبه الله يخليك اعطينا الزبده
موضي وهي معصبه:غـــــــــــــــــزل
غزل: يمه والله حنا في البيت يعني انسوا انكم دكاتره ومحاضركم
موضي: بتسكتين ولا شلون
غزل: عادي اعتبروني طالبه مشاكه.. سوري دكتور منصور كمل حديثك
..ابتسم منصور..
منصور:اسف استاذه غزل الحين بعطيك الزبده..كل الذي اود قوله
...ضحكة غزل:ه
وغزيل من سمعت ضحكتها ما قدر تمسك عمرها:ه
موضي:غزل غزيل
منصور: شو الي مضحكم
غزل: يبه والي يعافيك كم مره قلتلك حنا في البيييييييت يعني تكلم عامي..ماله داعي اسلوب الـ
منصور:ه
منصور:اوكي غزولتي تامرين امر ممكن تخليني اكمل حديثي
غزل: تفضل دكتور منصور بس رجاءً لاتقول حديثي دور في قاموسك عن كلمة ثاني
منصور: حاضرين..ممكن تخلين اكمل
غزل: فليتفضل سعادتكم
منصور..عرف ببنته اذا عطاها وجه زياده بيطول الحديث فطنشها: المهم يوم الاربعاء الماضي رسالت البراء في مهمه ويلتقي البراء بشخص ويساله عن المكان الي رايح له..هذه الرجال الله يهديه اجبر البراء على الضيافه..يعني مثل ما تشوفون في طاش مطاش..هو قال كذا لانه هالمسلسل يحكي واقع بشكل ساخر ولكن يضل الواقع هو الواقع.. فدخل البراء معاه لانه ما اعطاه فرصه..وخرج الرجال من المجلس وشكله ماعلم اهله..واثناء خروجه دخلت بنته ولانها كانت مسرعه فطاحت في حضن ابننا الموقر..المشكله شكلها البنيه مي عارفه بوجود ابوها..والضعيفه صارت تترجاء البراء بانه يتركها في حالها..كردت فعل لها صارت تبوسه لاجل يرحم حالها..جودي هنا انحرق وجا.. في هذه الاثناء.. وشاف شلون غزل وغزيل مندمجات فحب يلعبهم شوي...ها استاذه غزل تحدث بالفصحى أثناء السرد ولم تمانعي
غزل: لا عادي خذ راحتك
ابتسم الجميع
منصور: غزوله ريقي نشف حياتي جيبيلي ماي
غزل وهي توقف: انزين بس لاتكمل
وراحت بسرعه بس سمعت منصور يقول:المهم اثناء
غزل وهي تصارخ:لاتكمل
منصور وهو يكتم ضحكت ومسوي روحه معصب: روحي ريقي نشف
غزل وهي لساتها واقفها مكانه: اول شي اوعدني انك ما تكمل
موضي: غـــــــــزل
غزل وهي تضرب الارض برجولها:مالي مالي مالي مالي مالي بابا
غزيل: روحي ولافاتك شي انا بخبرك
منصور: ه لا روحي معاها ابا شي اكله
وقفت غزيل: إن شاءالله عمي
والكل:ه
غزل: يبه أسالك بالله انك ما تكمل لين ارجع
قالت كلمتها وراحت
...انا جودي..اتفاجئت يعني الدكتور منصور ابو جهاد طلع هذا اسمه.. والله انهم ضعيفين صدقوا التمثليه الي رسمها ابوي.. والله لو درو هو ولد مين ما كان سوو الي سووه...شكلهم بيموتن ناقصين عمر اذا درو بالخبر.. وطلعت غزل بنته..عجيبه هالبنت وغزيل تقوله عمي وتكشف على جهاد يعني ممكن تكون زوجته...واه ياربي..الله يستر..خذيت الرجال من زوجته..
وصلت غزل: كمل يبه
منصور:انتظر غزيل
غزل: لا كمل وانا بعلمه بعدين
العنود: يتنذلون ببعض حركتات
وصلت غزيل: تفضل عمي
منصور: زاد فضلك
وشرب الماي بروااااقه وأكل حبة معمول بروااااااقه
..وبعدين ابعد يده شوي واشر وهو يطالع على اصابعه الي علق فيها جزيئات المعمول..وبسرعة مالقى غير يدين ممتد له كل وحدها فيها منديل.
الكل:
..خذ المنديل بالخنصر والبنصر وحطاها على عبه..وخذ معموله ثانيه..
وشاف نظرت البنتين..
..بس هناك ضحك سبقت كل الضحكات...
العنود: حرام عليك يبه والله حرام بطني
الكل:
..رجع المعموله..
منصور: المهم وين وصلنا
بسرعه تكلمة غزيل: لمن طاحت في حضن جهاد
غزل: لا عيد من عند خررج ابوها
منصور: في هذه الاثناء دخل ابوها وشافها وهي على حالها..راح لها ومسكها وكأب غيور ضربها..بس جهله هو الي خلاه مايعرف يتصرف في الامر بلباقه.. حاول قتلها
غزل وغزيل شهقو:يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه
وكمل. منصور: واتصل فيني جهاد ورحت انا واخوي والشباب بعد ماقصرو ويانا..المهم حاولنا نفهم بس هو معند الي في راسه في راسه..وكنا خارجين..بس شفناه رد يضربها..لين اغمى عليها..وهي ظلت اسبوع متنومه عندنا في المستشفى وبعد الاسبوع ردينا لاهلها..لاجل يوقع ابوها على ملكتها..واخر شيء ودعها بضربه..اعتقد انه ابوها من النوع الي ما يسامح بسرعة
موضي بخوف وهي مو مستوعبه الاسم زين: ومن هو زوجها
منصور: من يكون يعني ...أكيد الي طاحت في حضنه والي انضربت بسببه والي ابوها رفع عليها السكين بسببه
شهقت موضي:وزوجته شو نقول لها
غزل وغزيل وقفوا على طولهم..وصاروا يناظرون البنت الي جالسه جمب العنود
العنود: والآن جاء دوري
وسحبت غطاية جودي..وجدوي نزلت راسها..ووجا محمر خجلـ فشلهـ خوفـ قهرـ ضحية ابو حملها مسؤلية هي مالها ذنبـ فيهـ .. طبيعي انسانه عاشت حياتها كلها الم..انها ما تنزل دمعه في هالموقف.. بس كل الي تمنه في هالموقفـ لوم تنشق الارض وتبلعها..
وقفـ منصور و جهاد معاهـ واشر لزوجتهـ بانها تتبعه..
وقفت العنود وهي ماسكة يد جودي..وسحبتها معاه: تعالي اعرفك على أفراد اسرة زوجك..انا العنود اخته الكبيره
وهذه غزل اخت زوجك الصغرى..والي على يمينها غزيل وبنت عم زوجك واخته بالرضاعه..تعالوا سلموا على زوجة اخوكم
...غزل وغزيل..كانوا يناظروها بطريقه غريبه...وشافوا الخطوط الي على وجا...بس جدّ عليها جمال يبهر الناظر...وتقدموا وسلموا عليها
غزل..ما عرفت شو تقول لها بس اخر شي باركة لها: مبروك
جودي:الله يبارك فيك
غزيل نفس أفكار غزل: مبروك
جودي: الله يبارك فيك
وخذتها وودتها لمزون الي كانت وقافه وتشاهد الدرامى الي تصير لهم
سلمت مزون عليه
مزون: شلونك الحين
جدوي بصوت منخفض:الحمدلله
مزون: مبروك والله يوفقلكم
استحت جودي بس حركة شفايفها بـ الله يبارك فيك
جلست مزون وجلست العنود جمبها وجلسوا غزل وغزيل قبالهم وجلست جودي لحالها في كنبه منفرده
مزون قطعهة عليهم افكارهم: يمه العنود خذت ملابس من بيت اهلها
العنود: لا
مزون: اجل يبيلنا نلحق على السوق
العنود:اشتريتله شي يسدها اسبوع وبعد كذا تروح هي وزوجها تختار بنفسها
غزيل: اشتريلتلها
غزل: يعني انك تستحي قولي قمصان نوم عادي لاتستحين
رمت العنود غزل بالمخده
الكل:ه
..جودي..استحت وحمر وجا..
غزل: ماراح يسون فرح
العنود:امبلى بس لمن تطيب شوي...ولين تطيب راح تنام في حجرتي
مزون: يكون احسن
غزل: بس مافيها شي حجرتك
العنود: عندك حجره شلي يدخلك حجرتي
غزل: بالصدفه دخلتها اليوم وشفت الفرش جديد..انا قلت على بالي متعب طاردك
الكل:
العنود: فال الله ولافالك
مزون: وين ملابسها
العنود وهي تكلم خالتها بصوت واطي: ابوي قال حطوها في جناحهم لأجل تضطر وتروح حجرتهم
مزون: ليش متى جهزتوا الجناح
العنود: لا هذه إسالي أنس وخالد وعناد بصراحه أنا ما تخيلت ذوقهم كذا صدموني
غزل: لاااااااااااااا مالي شغل ليش ما اخذتوا ذوقي
غزيل: ايه والله مادهم مخبصين
غزل: بس متى
العنود: وقت دواماتكم وهم ما احتاجوا الي يومين اشتروا فيها وثالت يوم عناد هو الي استقبل العفش..لانه اخذ اجازه
الكل سكت لمــ شافوا موضي راجعه بالحالها.. ووجا محمر..شكلها موراضيه بالي صار..
وقفت العنود وهي تطالع لـ جودي..فهمت عليها جودي ووقفت
تقدمت العنود ومعها جودي
موضي: يكفي العنود يكفي لعب..على العموم وهي تناظر جودي.. مبروك اقولها لكِ لـ أنه مـ نـ صـ ور هو الي قالي اقولك وأنا وعدته بسـ؟؟امسكت ثواني عن الكلام..ــ.. أنا ماااا ركبة عليـ التمثيلة إلي لعبتيها أنتـــِ..قالتها وهي تاشر على جودي..وأبوكـِ ولا في أحد ما يعرف عائلة منصور الــــــــ ..قالتها وهي تاشر بيدها توريها شكل البيت لاجل تعرف انهم لهم وضعهم المادي والاجتماعي..على العموم أباركـــــِ لكـِ حقيقةً على نجاااااااح مخططكم...وصفقت..أهنئكـ على هالابداع.. بس شلون تحملتي هالضرب..أكيد بتتحمليه دام المقابل هالعز وهالجاه.. بس جد عمري في حياتي ما توقعت انه في ناس بهـ الطمع وهـ الجشع.. على العموم طول ما انت عايشه هنا ما ابي اشوف رقعت وجهــــــــــــــــك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــ
حان الوقت للتتعرفوا على هذه العائله
| الدكتور منصور | الدكتور سعد
الزوجه: موضي دكتوره في جامعة الملك | مزون دكتوره في جامعة الملك
أبنائهم: .
العنود:عمرها 30 محاضره | متعب عمره 35 وهو زوج العنود
في الجامعة | ولديهم طفله عمرها 3 سنوات
| اسمها اسير والعنود .
| الآن حامل في السادس
جهاد:عمره 27 طبيب اطفال |عناد: عمره 28 طبيب جلديه
انس:عمره 24 يدرس الطب |خالد:عمره 24 يدرس الطب مع
في بريطانيا | انس
أخيرا
غزل:عمرها 17 | غزيل: عمرها 17
يدرسوا في مدارس اهليه وهم اليحن توجيهي
ماكان ودي اذكر الشخصيات بهذه الطريقه وكان بودي لوتتعرفون عليها مثل عُدّ لــي..بس ذكرتها لاجل تتضح لكم صورة العائلة

الموضوع الاصلي  من روعة الكون

 


قديم 21-07-2007, 05:27   رقم المشاركة : 2 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





اجرح إذا جرحي يسليك غير متصل

المستوى: 23 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة  0 / 560

النشاط  220 / 20333

المؤشر 43%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
اجرح إذا جرحي يسليك يستحق التميز

افتراضي

وين ردودكم


مااعجبتكم القصة يعني مااكملها

 

 

 

   

قديم 24-07-2007, 08:41   رقم المشاركة : 3 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





اجرح إذا جرحي يسليك غير متصل

المستوى: 23 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة  0 / 560

النشاط  220 / 20333

المؤشر 43%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
اجرح إذا جرحي يسليك يستحق التميز

افتراضي

~|~الجــــ الثانيــ ــــزءـ~|~
صحيت جودي.. على الساعة وحده ظهر.. بعد مواجها تمنت لو أنها ماتت ولا عاشت لتذل بتلك الطريقة..
..كانت موضي تتكلم وجودي تذبل..كانت موضي تتكلم وكل كلمة رصاصه تخترق قلب جودي..وتذكرت لمن دخلت جناح جهاد
غزل: هذا حجرتكم خذي ملابسك بسرعة
غزيل: اما شبابنا طلع عندهم انجاز
غزل:ه تصدقين صدموني
غزيل: انت شو تنتظرين يالله خذي ملابسك
جودي: ليش حطو الدولاب هنا
غزل وغزيل بتعجب: شنو
غزل: أجل وين يحطوه
جودي: يعني في مكان يوصل له الكل
غزل وغزيل..وكل علاماتـــــــــ التعجب فوق روسهم
غزل: ليش
جودي: لاجل لو احتجتم ملابسكم تاخذونها بسرعها
غزل وغزيل:ه
غزل: عيوني هذا خاص فيك انت وزوجك وحنا كل واحد عنده دولابه
غزيل:ليش انتو كم دولاب عندكم
جودي: واحد وهو في حجرة ابوي
غزل راحت وفتحت الدولاب بالاول كان ملابس البراء والثاني البراء والثالث حق علاقيات بس مافيها الا قمصان النوم
غزل وهي تسحب البيج وتخرجه:خذي البسي هذا
انحرجت جودي
غزل وغزيل:ه
ورمته عليها وهي مسكته ومنحجرة..وفتحت غزل الرابع واخذت بجامه لونها سماوي وأطرافه أحمر..:البسي هذا شكله حلو
جودي: وانتـِ
غزل:أنا شو
جودي: خذي ملابسك
غزل: ه ملابسي بداري شالي يحشرني عندكم
غزيل:
جهاد: شو تسون
غزل وغزيل وهم يحطو يدهم ببعض: نثنق..
وخرجوا وهم يضحكون..
رجعت غزل: اوه عفوا نسيت اقولكم امسية جميلة...
وخرجوا لين وصلوا عند باب الجناح
غزيل: ما تعرف مكان حجرتك
غزل: انت على بالك راح يعتقها اليوم
غزيل: احنا نقولها وبس
ردوا لاجل يقولون لي جودي وين حجرتها
..جودي كانت مثل ماهي ماسكة قميص النوم ووجا على الدولاب ومعطيها ظهرها لي جهاد..و جهاد كان معطي ظهره للباب..بس جودي كانت تشوف ظله الطويل..وتذكرة لمن كانت في بيتهم وانها ما شافت غير ظله لمن كانت طايحه على الارض..
جهاد: شوفي يابنت الناس انت تعرفين الظروف الي جمعتنا ببعض..فرجاءً لاتدخلي فيني نهائياً..وطول ما انتِ عايش هنا كل المطلوب هو أنكِ ما توريني رقعة وجهـــــــــــــــــــــــــــــــــكِ نهائياً ولاتسمعيني صـــــــــــــــــــــــــــــــــــوتك.. ويالله خذي ملابسك ووريني عرض اكتافك..
..نزلت جودي راسها وسحبت الشباصه وطاح الشعر على وجا وتحركة ومشت وهي منزله راسها...طاحت عيون جهاد عــ
قميص النوم الي كانت شايلته..
ووقفت لمن تكلم
جهاد: شوفي يابنت الناس انا خاطب وقلبي خطيبتي متربعه فيه من كنت صغير فلا تتخيل لو مجرررررررد خياااااااااال سامعه لو مجرد خياااااااااااال انه ممكن تسكنين قلبي.. وبالنسبه لك بخليك على ذمتي لين الاقيلك(أحصلك) الرجل الي يصونك..(تخيلوا واحد يقول لزوجته ذا الاكلام حتى لو مابينهم حب حتى لو كره العالم كله بينهم بس مثل هالكلام اكيد يجرح ويجرح كثير)...وعد مني ان ما ارميك مثل ما رماك ابوك.. ما ابى احد يدري بالي صار الحين.. اوه تذكرت الاربعاء مو الجاي إلي بعده ابوي بيسويلك فرح...فخبري أهلك يمكن يحضرون ولاجل يجهزون حالهم وامي بيحضرون صديقاتها فاعطي العنود مقسات خواتك وامك لاجل توصلهم ملابسهم ما نبيهم يفضحونا..يالله فارقــــــــــــــي..
..ومشيت وهي تجر رجولها جر..بس وقفت لمن سمعته يتلكم..
جهاد: الصباح كله من الساعة ست للساعة ثنتين انا ما اكون موجود ومن خمسه لين تسعه.. سمعتي بس هالاوقات الي تتحركين فيها في البيت ويمديك تدخلين تاخذين ملابسك..ولو حسيت انك تعبثتي باغراضي ما يحصلك خير..فاحترمي حالك...و يالله انقلعـــــــــــــي..
..خرجت جودي وهي موخيه راسها وما تشوف شو الي قدامها..غزل وغزيل كانوا على طرف الباب..وهي مرت من عندهم ولا شافتهم..ومشو وراها لين خرجت من الجناح..وطولت لين صدمت في الباب الي قدامها..طبعا هي كانت تمشي ببط وما اتعورت لمن خبطت في الباب.. فتحت الباب ودخلت وسكرته خلفها..
..غزل سحبت غزيل وراحو حجرتهم..
..وجلسوا وولاوحده تلكمة لين غلبهم النوم..
...صحيت جودي..صحيت وهي تحس براحه رغم الخوف الي كان شعرت فيه..هذه اول مره تنام بروحها.. نظرت حوليها عجبتها الحجرة حست انها اميره.. حست بنعومة اللحاف حظنته.. وحطت اللحاف على خدها وحركة راسها وهي تتحسس نعومة اللحاف.. واستنشقت ريحته..وبعدت اللحاف عنها..طاحت عينها على الساعة شافتها وحده..قامت بسرعة تبى تتوضئ وتصلي الفجر والظهر..وشافة بابين...واحد مقابل السرير والثاني على يمينها على زاويه.. جاها فضول وراحة للي على الزاويه وفتحته وشافت حمام لونه احمر..بس جناااااااان قالت في خاطرها..والله انه احلى من بيتنا ولو نبيع بيتنا شكلنا ماراح نجيب قيمته..
...اليوم هو الخميس..
..صليت الفجر والظهر.. ورجعت الشرشف والسجاده جوت الدولاب وكان خالي مافيه شي..ما لقت غير هالسجاده والشرشف..
..جلست على السرير ورجعت و وقفت ورميت نفسي على السرير..ضحكت...احب ارمي نفسي على الاماكن الناعمه..تذكرت جود
جود: ياليت عندنا سرير لاجل نرمي نفسنا عليه لمن نجي نبكي
..هي قالت كذا لاننا شفنا وحده في المسلسل سوت كذا..وبصراحه اغرانا شكلها...آه وينك ياجود تشوفين العز..بس أي عز وكل انواع الذل ذقته البارحه..وضحكت ضحكة استخفاف.. ومسكت بطني أحس بجوع..رغم اني متعوده في بيت اهلي اني انحرم من الاكل ليوم كامل او يومين بس جود وغيداء هم الي كانوا يجيبون لي شي بس يسد الجوع..لانه لو عرفت امهم بتزيد في حرماني..بس شكل الدلع الي كنت فيه لمن كنت في المستشفى اتعودت عليه..البارحه ما كليت شي...بصراحه الاكل كان لذيذ واهم شي كانت السفرة مثل ما نشوفها في المسلسلات والشوكات والملاعق والسكاكين كانت مرصوصه بشكل يهبل.. بس ما قدرت اكل لانهم كلهم ياكلون بطريقة اتيكيته..وخفت اغلط واضحكهم علي..فـ شربت بس الشوربه والعصير...بس حرام اضل هنا بس اشرب شوربه وعصير واذا ما طبخوا شوربه اكتفي العصير..اوف شو هالحاله..انقطع حبل افكاري بدخول غزل
غزل وغزيل: مساء الخير
جودي: مساء النور
غزل: انت بعدك بثيابك ما بدلتي
جودي: عادي
غزيل: شنو عادي قومي روحي خذي ملابسك واستحمي وحنا ننظرك
جودي: لا مايحتاج
غزل وغزيل..عارفين السبب بس ما حبوا يحرجونها....
غزل: قومي شوفي الساعة قربة للثنتين وانت بعدك نايمه
وقفت جودي...وشافت الساعة ثنين الا عشره يعني مدها بسرعه تسحب أي شي وترد.. وخرجت بسرعة وفتحت الدرف الاخير وسحبت مجموعة ملابس بس ما لقت ملابس داخليه..شافت درج اسفل وفتحته وسحبت الي قدرة عليه وبسرعة سكرت الباب والدرج وخرجت ومع السرعة طيحت ساعته واتناثر ارقامها واتكسر القزار..فتحت فمها بخوف..وخرجت بسرعة وهي ميته خوف..ودخلت حجرة العنود وهي ميته خوف ووجا محمر من الخوف..وتنتفض من الخوف.. في نص الحجرة طاحت منها الاغراض وجلست مكانها
غزل وغزيل:جودي
غزل: شو صار
جودي:ا اا الساعة
غزل:شفيها
جودي: اتكسرت
غزل:عاااااادي لاتشيلي هم يااااااما اتكسرت اغراض عاااادي حطي في بطنك بطيخه صيفي...
جهاد سمعهم لانه الباب كان مفتوح بس طنش دخل الجناح ودخل حجرة النوم.. الساعة الي اهدته انغام لـهـ اتكسرت..وهذه اول هديه اهدته ايها في عيد الفطر الماضي.. خرج وهو معصب
جهاد وهو يصارخ: شنو انت هبله عميه ما تشوفين
غزل: عادي ياخي
جهاد:انت سكتي انا اكلمها هي
نزلت جودي راسها ولا تكلمت
جهاد: شنو انت طمشه
وقفت ودخلت الحمام وسكرت الباب خلفها
جهاد:عساك الموت يا وجه المصايب بله يبلك
..وخرج وسكر الباب بقوه..
غزل وهي تدق الباب: جودي اظهري مو زين تبكين في الحمام
خرجت جودي ورفعت شعرها بيدها لاجل توريهم انها قويه ما تهزها هالكلامات بس تركت المكان بناءً على طلبه
اتفاجؤ غزل وغزيل...شلون ما بكت حتي البارح يعني لوهم كان قلبوا عليه البيت..
...راحت لمت اغراضها وراح عنها كل الخوف الي كان عليها..خلاص انتهى العقاب وابتسمت..وحطت الاغراض على السرير..وراحت للكومودينه واخذت شباصتها ولمت شعرها..
غزل وغزيل منحرجين..تركوا المكان لانه مالهم وجه فنزلوا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..نزلت جودي للغدى وهي ما كان ودها تنزل بس غزل خبرتها انه ابوها مايحب يغير من نظام بيته وانه وقت الوجبات لابد الكل يكون موجود.. نزلت وشافتهم على الطاوله.. نزلت راسها.. هي تعرف انه في اثنين مايبون يشوفون رقعة وجا..رجعت الشباصه شوي على ورى وطاح على وجا الشعر الي قدام بس بشكل مدرج.. على الطاولة كان في الصداره جالس منصور وعلى يساره موضي وجنبها غزل وبعدين غزيل.. وجلس على يمينه جهاد.. ما عرفت وين تجلس وهي اصلا ما وصلت وكانت تمشي ببط
منصور: تعالي يابنيتي لا تستحين حنا هلك..تعالي اجلسي جمب زوجك.. تقدمت لهم وجلست على يمين جهاد...رفعت راسها وطاحت عينها على موضي والاخيره عطتها نظره وشمقت عليها... طاحت الشباصه لانها كانت على طرف.. نزلت اخذتها بيدها اليمين ورفعت بنفس اليد شعرها من جهت اليمين لاجل تغطي الجزء الايسر..عاد هي بيت ابوها والي يكرها بشكل مو طبيعي ما قد اكلت والشعر على وجا..لانها كانت تاكل لوحدها في المطبخ..وطبيعي جود وغيداء مايشاركوها الاكل خوفا من انها تعاقب وتنضرب.. شافت الاكل حمدت ربها انه كبسه..مو شي غريب..يعني بتستخدم الملعقه.. طاحت عينها على غزل وغزيل الي ابتسمولها ردت لهم الابتسامه.. وشافتهم يغرفون لروحهم..وهي مقرره في نفسها انها بتراقِبهم لين تتعلم منهم..وسوت مثلهم..وخذت مثلهم لحمه..وشافت غزيل تمسك الشوكه والسكين...كرهت عمره عاااد كبسه وشوكه وسكين زودوها..بس في الاخير غزيل بس استخدمتها في تقطيع اللحم..وردت استخدمت الملعقه..حمدت الله يعني مو لازم تاكل لحم.. وكلت بهدوء وكل ما رفعت عيونها تطيح عينها على غزل وغزيل ويبتسمون لبعض..طبعا هي في الاساس تناظرهم لاجل تتعلم منهم..ولاحظت انه غزل وغزيل حاطين يدهم اليسار(باطن كفهم) على طرف الطاولة وماسكين الشوكه.. سوت مثلهم...هي في قرارت نفسها عجبتها الحركه شعرة بالسعادة.. حست انها مبعده يدها شوي عن المستوى المطلوب...سحبتها شوي منها..وكانت ايدها على المنديل وكم البلوزه كان فيه ترتر والمنديل مخرم فــ علق الكم في المنديل وانسحب معاها وكان طرف المنديل تحت كاسة الماي وطاحت الكاسه عــــــــ
الارض واثناء ما هي بطيح طاحت على فخذ جهاد وغرقته بالماي..ونقز جهاد من الماي البارد وهي لاشعوريا وقفت معاه وصارت ملاصقه فيه..
منصور :حصل خير حصل خير
ردت جلست وهي متفشله..وتقول في خاطرها اشلي اقلدهم.. بس رجعت الكرسي عـ ورى..ونفس الشي جهاد..ومحد داري بالثاني... ونزلو ثنيناتهم يرفعون الكاسه وهي مسكته من الاعلى وهو مسكه من تحت..ولمن ردو رفعوا نفسهم..كل وحد حس انه الثاني بيتكفل بانه يشيله وتركوه مع بعض وطاح واتكسر..
غزل وغزيل..عاملين برج مراقبه:ه
منصور: سلمتوا
..اتفشلت جودي.. وصار مالها وجه تقعد وقفت ووقف جهاد.. هي تركت الصاله وصعدت لحجرة العنود...وهو غير مكانه وكمل اكل
موضي: شفت اشلون..والله انها تفشل..اوف شو هالحاله قرف
منصور: عادي تحدث في احسن العوائل
غزل: يمه عادي خذيه مثل جودي ابوت
غزيل:ه والله انت صادقه
منصور: شو قصتها
غزل: وحده يتيمه خذوها من مدرسة الايتام ودخلوها في ارقى المدارس الداخليه..وو
جهاد وهو معصبه: بس خليتها مسلسل
غزيل: عادي ياخي خلها تكمل بعدين بتتعقد وتلكلك في الكلام
غزل وهي تمثل: ااااا يه صصصااادقه
غزل وغزيل:
جهاد وهو يكلم غزيل: انت ما عندك بيت اربع وعشرين ساعة طايحه في بيتنا
غزيل: بيت عمي هو بيتي
غزل: ايه وبيت خطيبها بعد بيتها
موضي وهي تكلم منصور: شفت شلون من جات وجه القراده بدت المشاكل
ابتسم منصور ما حب يعلق وفرح لانه غزل وغزيل حبو جودي واكيد بيساعدوها في التأقلم في عيشتهم..وشكل البنت رغبان في التعلم..يعني مالاحظ عليه انها بدائيه مثل قال عليها جهاد هو وامه..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..الجمعة.. في هذا اليوم هـ العائلة لابد لهم كلهم يكونوا في السياراة الساعة ثماني... لانهم يرحون الحرم.. يطوفون ويصلون الجمعة وبعد كذا يروحون الهدى...
..طبعا يوم الجمعة اجازه ومايداومو الا طواريء.. فهم يستغلون هـ اليوم بروحتهم للحرم.. وأنهم يغيرون جو في الهدى..
..واصلا مشوار جده مكه الهدى..عند معضم اهل جده ومكه يعتبر عاااادي..
..في سيارة منصور سعد وزوجاتهم..
..في سيارة متعب هو وزوجته وبنته... بس هو بيحرك الساعة عشرة
..في سيارة عناد..طبعا هو بروحه رغم محاولاته في غزيل اخته بس هي ما تترك غزل وبما انه غزل جاها عرض من جهاد..فــَ إستحاله ترفض العرض وخبرت غزيل.. طبعا بيشتغلون برج مراقبه.. بس جهاد طلع نكاااااده قال لي غزل هي الي تجلس قدام.. فعالى طول راحوا لسيارة عناد..
عناد: خير ليش رادات
غزيل: ظروف
عناد: ردو مكان ما جيتو
غزل: حنا بنروح مع ابوي بس قلنا نجي معاك ونسليك دام انت بروحك
عناد: مرسي اعرف اسلي عمري
غزل وهي ترزع الباب رزع وتروح لابوها
عناد: إلا بجد ليش رديتولي
غزيل: ولد عمك النحيس يبي غزل تجلس جمبه..فــ أصلا عمي مسويها حركه لاجل يكونو قريبين من بعض
عناد: توكم فهمتوا
غزيل: لا حنا فاهمات بس هو نحيس يعامله بجفاصه وقلنا نروح معاهم لاجل يحترمها قدامنا..
عناد: ليش هو كيف يعاملها
غزل: لقااااااااااااافه ..ودزت غزيل وقالت لها بصوت منخفض.. انت هبله خليه بيناتنا..
عناد: هييي علو اصواتكن
غزل: مانريد..وسحبت غزيل لاجل يرحون مع ابهاتهم
عناد: تعالون يهون عليكن اظل بروحي
ركبوا البنات وهن يضحكن: لا مايهون
..في سيارة جهاد.. اضطرت جودي تجلس بروحها مع جهاد..
..في هـ اليوم الكل فطر عدا وحده لانها كانت نايمه وطبعا تاخرت في نومتها لانه طول ليلله تفكر في الي يصير لها من احداث.. يعني تضحك على حالها لمن تتذكر المواقف المحرجة.... اكيد عرفتوها.. ووووه نسيت اخبركم هذه اول مره جودي تترك جده هي حدها المدرسه وبيت جيرانهم يعني داخل حرتهم.. والحرم ما تشوفه غير في التلفزيون.. فحجمه وشكله الطبيعي ما تعرفه فكانت تتخيل شكله وكيف مشاعرها تكون..
...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
.. طلب جهاد له قهوه تركيه..ولا عمل حساب لـ جودي..سوري قصدي مهمشها نهائياً.. واستلم الكوفي من الشباك الثاني..وذاق من الكوفي شوي.. وراح للسوبر ماركت ونزل من سيارته بيشترلي له جريده الرياضيه لانهم مو مشتركين فيها لانها تنحاز للهلال فــ بيشتريها اليوم ويسلي عمره...
..وجع شو هـ الطمع عافانا الله حتى ما عمل حسابي بس والله ريحة المشروب دوختني وودي اذوقه.. شفت لونه شوكلاته.. وع طول جاء في بالي انه شكولاته بالقهوه.. بس انا اوريه والله لاذوق منه..وبالفعل رفعت غطوتي وشربت من نفس المكان الي شرب منه لاجل ما يعرف اني شاربه..المهم شربت بسرعه وحطيت يدي على فمي ابا ارده ..حرق لساني والسقفيه...ورجعت الكاسه بسرعه والقهوه مثل ما هي في فمي...يععع مره مر ما فيه ولا سكر وحار في نفس الوقت..وبدور منديل بس شفته خرج من المحل.. ركب السياره وسرينا.. المهم القهوه ما زالت في فمي ومافي حل غير اني ابلعه.. لا شعورينا جمعت يديني الثنتين ع فمي من فوق الغطوه وظليت ابلع فيه شوي شوي..المهم انتهيت وما زلت حاطه يديني ع فمي وانا اكتم ضحكتي..وانا افكر في ردة فعله لو اكتشف اني شربت من كاسته... اكيد بيشرب ديتول لاجل يعقم فمه..
..جهاد انتبه لها.. خاف لا تكون من الناس الي يرجعون من الطريق.. بس هذا خط طولي يعني مو جبلي..
جهاد: اشفيك بترجعين.. تكلمي لاجل انزلك لا توسخيلي السيارة
..ما ردة عليه نزلت يدنها ببط وحضنت عمرها.. يعني كفها اليمين على كتفها اليسار وكفها اليسار ع كتفها اليمين..
..المهم طنشها..عنها ماردت..
وصلوا الحرم ووقفوا في المواقف.. ونزلوا لمن شافت ساحات الحرم.. حست حشرشه(غصه) في حلقها..لا شعوريا سجدت شكر لله.. حمده على هـ النعمة.. ورفعة راسها ووقفت والكل يطالعها بس هي ما انتبهت لهم.. هم عادي عندهم بس الفضول بيدبحهم وودهم لو يعرفون شو السبب.. خلصوا طواف ومحد كلمها.. لانها طول الوقت تبكي..جلسوا وقراؤ سورة الكهف.. وانتهوا من صلاة الجمعة.. وخرجوا من الحرم.. واتجهوا لــ الهدى..وكل الي يدور في راس جودي هي شلون تسعد جهاد لين تنفصل عنه..(لانه حقق لها اهم امنياتها واحلامها).. طبعا طلعت بنتيجه..اهمها انه ما يشوف وجا مثل ما طلب ولا يسمع صوتها.. واضافت بانها هي الي راح تغسل هدومه وترفّع جناحه بس لمن يكون مو موجود..وفكرة في مدرستها.. ودها تكمل..لانها حطت في بالها انها لو جاء اليوم واترمت من هذا البيت بيكون عندها شهاده ممكن تستفيد منها وقررت انها تدخل التمريض وهذا انسب حل لها بتلاقي سكن ومال وعمل..يعني بعد سنه يمديها تطلب الطلاق...لانها تذكرت انه في مستشفيات خاصه تستقبل الطالبات وتعطيهم سكن وهالمعلومه سمعتها من وحده من صديقاتها في المدرسه..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
...وصلوا الهدى في فلتهم.. وتغدوا..والشباب يلعبون طائره..
والبنات يسولفون خلف الفله يلعبون بالمرجيحه.. عدا جودي الي كانت متاثره.. تحس بالضياع...لاهي عند اهلها ولا عند زوجها..اعتبرت حياتها عندهم محطه.. وبتاخذ وقت وبتقلع مره ثاني..بس في هــ المحطه لازم تتزود بالوقود.. طبعا البنات احترموا سكوتها فتركوها بالحالها... بس شلون تتزود بالوقود... ابعدت عنهم وقادتها رجولها للحوش الي جمب الفله وجلست على بركين الزرع..وهي تفكر...طبعا هي لابسه بلطلون جنز ازرق غامق وتيشيرت بيج..طبعا البنات شافو ملابسها واختارولها وطقموا معاها...طبعا هن نفس الشكل بس جودي حقه مختلف لانه ما عندها وقررو بعد كذا انهم يشترون لها نفس الي عندهم..
..الشباب من الجه الاماميه يلعبوا طائره..
..عناد ضرب الكوره بيده بقوه وبعدت وطاحت داخل بركن الرزع...راح لها جهاد واخذها.. وانتبه لــ جودي... جاء إلها ونادها
جهاد:هيي انت شو جابك هنا روحي للخلف
بس ما ردت عليه لانها مسرحه
مسك عصى طويله ودزها بها على كتفها.. طبعا حست به وشافت ظله طايح قدامها..
جهاد: روحي للخلف شو قلت الادب هذه..عاد قلت بدورلك على واحد ياخذك.. وقمتي فكرتي في عيال عمي.. بعدك لو تاخذين واحد فيهم.. لانهم رافضينك..وللعلم عرضتك عليهم بس رفضووووووك.. يعني لا تحاولي تغرينهم.. ويالله انقلعـــــي هناك..
..وقفت جودي ومشت وهي تدوس على ظله.. وصلت للبنات وسحبت الشباصه من كم البلوزه ورفعت شعرها.. طبعا هي دوم تعلق الشباصه في كم البلوزه لمن تبعد عن البنات ولمن تشوف موضي او جهاد لاجل ينسدل شعرها على وجا وتغطيه..
غزل: كاااافي تفكير ارحمي الباقي من ابراجك
جودي: إلا صح انتوا سن كم
غزل: توجيهي وانت
جودي: مثلكم
غزيل: حنا علمي وانت
جودي: مثلكم
غزل: حلوا اجل بكلم ابوي يجيبك عندنا
جودي: بس ما ادري اذا بكمل ولا لا
غزيل:افاااااا تتركين دراستك
جودي: ما ودي بس ما اعرف اذا اخوكم يرضالي ولا لا
غزل: لا تخافين بكلم ابوي واكيد ماراح يقول شي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..مر اسبوعين..
..فيــ هــ الاسبوعين الخاله مزون هي الي كانت تروح مع جودي السوق وطبعا بتوصيه من البنات انها تشترلها مثلهم...وطبعا البنات يروحون معاهم في احيان بس مو كثير لاجل دراستهم.. و خذ جهاد ملفها وسجلتها مزون.. لانه السيد جهاد ما يبيها تروح معاه..
..طبعا ماداومت في هـ الاسبوعين لانه عندها عذر مرضي وماراح تداومي اسبوعين كمان لانه عندها اجازه زواجها..
..وفي الاسبوع الثاني وصلت ملابس جود وغيداء وامهم ووصلت الكروت لهم ونسيت حتى الابو عطوه كِسّوه..طبعا منيره ماتت من الغيض لانها توها عرفت جودي وين طاحت وانه الخطة جات لصالحها..وكرهت افكار زوجها الغبيه وقومت الدنيا وجلستها.. بس في الاخير قررت تروح هي وغيداء وجود الفرح وطبعا الابو مو دااااااااري وين الله حاطه.. سهر وشرب وترويج يعني مو فاضي لهالسوالف.. فاضطروا انهم يكلموا لموزين..وبيجيهم على الموعد..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..يوم الثلاثاء.. قبل الفرح بيوم..
ردت جودي من مركز التجميل..
..وناظرت عمرها في المرايا.. البنت صارت بيضاء وصارت ابيض من اصحاب البيت نفسهم.. يعني لما جات لهم كانت سمره بسبب الظروف الي كانت عايشتها والبيئه..وطبعا الاكل وشرب العصيرات الطازجه له دور..وأكيد الراحه النفسيه..يعني مو ذيك الراحه..بس هي عايش معززه مكرمه محد يطقها محد يكفها..محد يرفزها..محد يلعناها..واهم شي الاسم الي يناديها ابوها وزوجته ما يذكر في هـ البيت وهو الخنزيره..
..في هـ الاسبوعين ماصارت لها مواقف مع جهاد ولا امه..
.. وفي الوجبات جهاد يتغيب عنها لانه مشغول ويرد متاخر من العمل..
..طبعا هو ماخذها حجه لاجل ما يشوفها..وغزيل الغدى دوم عندهم بس العشاء عند ابوها..وسعد راضي بها الشي.. ومزون بعد.. لانهم يحسون بها بس يشتاقولها وهي تنط لهم كل شوي لانه البيتين في حوش واحد..
..انسدحت ورفعت كم البجامه وهي تتحسس نعومة يدينها.. غمضت عيونها وهي تشعر بالسعاده وتشعر بانها امراءه لها كيانها لها احترامها..ماعليها في جهاد بس دوم تدعيله لانها هي هنا بسببه.. غمضت عيونها بتنام صح جسمها يحرقها بس معليه بتتعود..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..يوم الزوج..
..في هـ اليوم ناس سعيده وفي ناس حزينه..وفي ناس ماعليها يوم كمثل يوم غيره.. وفي ناس متشوقه..
..اما عن بطلتنا.. فكانت قمه في السعادة..تعرف انه هـ اليوم ما راح يكرر وانها لو خذت عشره من بعده ماراح يتكرر..كل شي غير حتى سعادتها غير.. التجهيزات..الظروف.. الزوج..ه ضحكت على الزوج..عرفت انه اتعس شخص..وانه كاره عمره.. بس ماعليها فيه.. اهم شي تستانس وتحس انها عروس..وهي من جات هـ البيت تشعر بانها اميره..بس من الي صارلها البارح.. حست بشعور غريب.. حست بانها اميره وعروس وكل وصف حلو..
..جلست تمسح شعرها وهي مازالت لابس روب الحمام.. يعجبها شكلها لمن تلبس الروب.. تحس بـ أونوثتها تتفجر فيها.. وهي دوم من تستحم.. تقفل باب حجرتها..سوري هي اصلا حجرة العنود..وراح تقفل من اليوم ونقلت كل ملابسها لحجرتها.. بس المشكله وين تنام.. بس في الاخير عرفت انه غزل وغزيل..كانوا موجودات لمــا اطربها جهاد في اول يوم لها..وخذت الملابس الي تحتاجها وحطتها في حجرة غزل لانها بتنتقل لها وتنام عندها ومحد داري بالسالفه..
..صوت الدق على الباب هو الي رجعها لارض الواقع
وقفت خلف الباب وقالت: منو
غزل: افتحي بسرعة
فتحت الباب وشافتها غزل وهي لابسه الروب وشهقت
غزل: انت بعدك ما لبستي
جودي: توني صاحيه من النوم
غزل: يحقلك عروس
جودي: ضحكتينين وانا ما ودي اضحك
غزل: المهم لبسي بسرعه بنروح وانت تتميعين لنا
جودي: اوكي دقايق وبنزل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
...طبعا هــ المشغل تابع لهم.. ووقفوا استقبال زبائن لاجلهم..
.. وكل إلي شغالات فيه لبنانيات..
...ونسيت اخبركم اني رفضت تماماً فكرة اني اصبغ شعري رغم انه كان من أحلامي..بس ما صبغته.. والكل حاول فيني بس رفضت بشده
جود: تصدقين نفسي نفسي نفسي اصبغ
جودي: حتى انا
جود: اجل بكلم امي وبنخلي جيهان هي الي تشترلينا الصبغه
غيداء: عيب شو هـ قلة الادب تشحتون
جود: ياختي افهمي السالفه بعدين أهرجي
غيداء: فهميني
جود: بنجمع المصروف وبعدين نعطيها ايه
غيداء: مممممم حتى انا بعد بجمع معاكم والله فكره
...وكلمت جود امها ورضت.. ولمن اشترينا الصبغه..
..طبعا اشترينا واحد واشترينا الاوكسجين..لانه بس بنصبغ خصل..
المهم فتحنا العلب وخلطناها ودخلت علينا منيره
منيره: شو تسون
جود: بنصبغ
منيره: حطولي معاكم
جود: اوكي
وحطت لها غيداء خصلتين..
منيره: ليش سويلي كثير
جود: يمه يدوب يسدني انا وغيداء وجودي
منيره: لا جودي لا
جود: يمه حرام عليك
منيره: انت ما خبرتيني انه هـ الخنزيره بتحط ولا كان ماخليتكم تشترونه
جود: يمه الله يخليك
واترجو فيها البنات لين تعبوا وهي رافضه...اخر شي
جود: خذيه اشبعيبه
وهـ الكلمة نرفزت منيره وقامت وضربتني ضرب...لانها تعرف انها لمن تضربني بناتها بيطيعونها..لاجل ما تزودني..
منيره وهي تكلم غيداء: تعالي حطي لاختك
جود: والله ما احطه إلا وهي معاي
وضربتني يوميتها ضرب لانه جود حالفه انها ما تحط إلا وانا معاها
..طبعا غيداء حطت وما عارضت..ولامت جود كثير لانها تسببت في اذيتي ومرضت بعدها...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصلوا جود وغيداء ومنيره الفرح وابرزو بطايق الدخول..ودخلوا طبعا محد يعرفهم.. بس العنود هي الي تعرفهم..بس غزل وغزيل عرفوهم لمن دخلوا وطبعا عرفوهم من الملابس
غزل: انت جود وانت غيداء
ابتسموا جود وغيداء لهم وسلموا على بعض..وما يحتاج اوصفلكم نظرات جود وغيداء لـــ هـ الناس..اكيد مثل جودي. وازود لانهم متكشخين أاااااااااااااخر كشخه..
اما بالنسبه لمنيره فــ كانت تموت كل دقيقه من الغيره والحقد
..نرجع للجود وغيداء..طبعا هم ما احطو شي بس يدوب روج وردي وبس وبنفس الروج مسحو على خدودهم.. وشعرهم فالتينها وهم شعوهم طويله.. وسودا عكس جودي الي كان شعرها بني.. وطبعا شعورهن ناعمه..
وجود وغيداء جميلات وناعمات.. إلي يشوفهن ما يصدق انهن تنحسب عليهن اللقمه..بعد ما سلموا عليهن البنات دخلوهن وعند البوابه
غزل: يمه هذه ام جودي
..موضي ومن غير نفس: شو اسويلها يعني
غزل غاااااااااصت في ملابسها وغزيل مااااااااتت ضحك
ومنيره مااااااااااتت فشله..ودخلت بسرعه قبل لاتزيدها
أما جود وغيداء..فـ اتندموا لانهن حضرن بس لاجل عين تكرم مدينه وجودي ياااااما انضربت لاسباب هي ما لها ذنب فيه يعني هن يغلطن وجودي تاكلها..
موضي وهي ترحب فيهن وطبعا هي ما تعرف انهن خوات جودي ولانها ما شافت لسهم اصلا وعـ بالها انهن صديقات غزل وغزيل: حياكن الله تفاضلن...سلمت عليهن
موضي: هذيل صديقاتكم
غزل: ايه هذه جود وهذه غيداء
موضي: شلونكم حبايبي ان شاء الله بخير
غيداء: الحمدلله بخير الله يعافيك
موضي: إلا الوالده ما جات معاكم
غزل وهي تنط في الموضوع: لا يمه امهم تعبانه شوي
موضي: سلامتها ما تشوف شر
غيداء: الشر ما يجك
موضي: إلا ما قولتولي من بناته انتن
غزل وهي تسحبهم: يمه بعدين بخبرك
....طبعا موضي تسال لانها تعرف العوائل الي مدخله بناتها في مدرسة بنتها..
..طبعا غزل وغزيل سحبوهم لــ جهت صديقاتهن لانه امهن كانت تناظرهم.. وهي مستغربه من حركت بنتها..
المهم البنات ميتاااااااااات ضحك
...لكن قبل ما يوصلون لصديقاتهن..
غزل: سوووووووري حبايبي على الي صار
جود: لا عادي ..قالتها وهي متشمته في امها..
...جلسوا البنات سوالف وضحك ورقص طبعا جود ما رقصت لانها ما تعرف مثل جودي بس غيداء تعرف فــ ما رقصت لانها تحس انها راح تتفشل..
..طبعا البنات طنشو امهم واستانسو اخر وناسه
..مزون..عرفت خوات جودي بس عجبتها الي لابسه الفوشي وطبعا غيداء إلي كانت لابسه الفوشي وجود كانت لابسه الفيروزي..
مها اخت مزون: ممكن خدمه
مزون: تفضلي حبيبتي
مها: في وحده عااااااااجبتني وداخله مزاجي ونفسي اعرف اذا مرتبطه ولا لا
مزون:مين
مها وهي تاشر على طاولت البنات: هذيك إلي لابس الفيروزي
مزون: هذه الله يسلمك اخت العروس
مها:
مزون: ليش تضحكين
مها: انت لو سمعتي تعليق عبدالله بتضحكين
مزون: ليش شو يقول
مها: يقول سلمك الله انه كل ما شاف جهاد يضن انه ماخذ قرده..وانه تدمر مستقبل الرجال وانه اهله ظلموه..وانه لو كان مكانه بالطقاااااااق الي يطقها تموت ولا تعيش هو ماله صلاح وانه ابوها متعني لاجل يتخلص من شوفتها.ووووو قال لييييييييين تعب والمشكله كل ما قابل جهاد عاد لي نفس الكلام..يعيني لو اقوله بخطبلك اخت زوجة جهاد الولد بينتحر
مزون: لا الله يخليك نبيه ولدنا
مها: بس بجد انا داخله مزاجي واعتقد انها هي نفس شروط عبدالله بس انها سمره شوي
مزون: تصدقين انه اختها لمن جات كانت في لونها بس سبحان الله في اسبوعين صارت بيضه.. يعني تعرفين حالتهم واكيد بتفتح لو خذيتيها
مها: لا شكرا من ماخذتها
مزون: كيفك بس انا عاجبتني اختها الي لابسه الفوشي وبصراحه بكلم سعد واذا وافق بكلم عناد لانها نفس شروطه بس نحيفه وسمره يعني انا ظامنه انها بتفتح وجسمها بيعدل بعد الزواج
مها: انت صدق تتكلمين
مزون: والله صدق انا ما علي في الفوارق الاجتماعيه والمادي
..وهي متوفره فيها من إلي خبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم عنه..جمال ونسب...يعني عندهم نسب وهم من القبائل المعروفه بس فقراء والفقر مو عيب.. والدين بصراحه ما اقدر اقول شي لاني ما اعرفهن...
مها: ما ادري..إلا وين امهن يمكن تكون جميله مثلهن
مزون وهي تاشر لها على الطاوله الي جالسه فيها منيره وطبعا كانت لوحدها: لا اعتقد يشبهون ابوهن
..منيره ما كانت جميله ولا جذابه بالعكس كانت عاديه..بعكس عواض الي كانت جميل ووسيم وهو مازال بس ما يهتم في حاله..وشلون يهتم وهو بايعها بايعها..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..ماشفت روحي في المرايه..لانهم منعوني..ولبست فساني وطبعا هم ساعدوني في لبسه وبصراحه اتفشلت.. المهم وقفت امام المرايه وسحبت الحرمه الستاره وانفجعت..سووووووري اقصد اتفاجئت لا بصراحه انفجعت على بالي انا واقفه والي امامي وحده غيري بس تاكد انها انا..بصراحه خلوني علبة اللوان بس آآآآآه جنان احس انهم بدلوني..وماصدقت انه في ناس تعرف تسوي كذا..يالله سبحانه خالقنا.. ناظرت شفايف حطين روج لونه اورنج ومن النوع السائل..لا شعورياً حطيت يديني قريب من فمي احس الروج بينزل ..ما ادري حسيت انه راح يسيح على تحت ويعدمني.. احس اني لازم احط منديل لاجل ما ينزل
الحرمه: شو رائك
جودي: حلو ..بس الروج احسه بينزل ويعدمني
الحرمه: ه لاتشيل هم ما بينزل وبعدين انا حطيتلك مثبت وما بيسيح شي
..طبعا انا قلت حلو لانه ما عندي تعبير اخر..رديت ناظرت نفسي وابتسمت ابتسامها بصراااااااااحه متتتت على نفسي كان ودي ابوس نفسي وانا في المرايه بس استحيت اسويها وهــ الحرمه واقفتلي.. المهم ابتسمت لنفسي ثاني مره لاجل اتاكد من عمري شلون الناس راح تشوفني.. اخر شي ابتسمت ابتسامت رضى وغمزة لعمري واتحركت لانه جات السيارة الي بتاخدني..
ركبت السيارة طبعا مع السواق ومعاي الشغاله..
...وصلت القاعه وكان في استقبالي االعنود..تصورنا انا والعنود وغزل وغزيل والخاله مزون بس موضي ما جات وانا عارفه انه جهاد ما راح يتصور..بس بيدخل وقت الزفه يعني شي روتيني لاجل الناس ما تهرج..ويعني هو مو ملتزم لاجل ما يدخل..وهو خاف من كلام الناس ولاجل كذا دخل..
غزل: مااااتخيلت انك بتصيرين كذا
غزيل: ماااااشاءالله عليك تهبلين
...بصراحه ابتسمت خجل ..يعني موذيك الابتسامه الي تدربت عليها..
..كان في سوال وديه اساله لهم وهو هل خواتي حضرن ولا امهم النحيسه منعتهم..حسيت بليللتي راح تخرب دام اني طريت هالادميه...
العنود لبستني المسكه وهي مثل الاسوره من فوق وملفوفه على يدي اليمين وتنزل وتمشي مع الذيل..طبعا هم سو هــ المسكه لانه جهاد حالف انه ما راح يمسكني..وعملوها بحيث تناسب مسكت يدي له يعني انا اكون ماسكه ذراعه اليمين بيدي اليسره ويدي اليمنى بس مجرد اني اكون حاطتها على ذراعه وتكون مرفوعه لمستوى رقبتي.. وعلموني اميل براسي عليه في لمن نوقف..بس ما خبروني ليش مخلينها مفاجئه..
العنود: جودي حياتي يالله اخرجي لانه جهاد ما يبي يدخل
..عرفت انه بيخرب فرحتي وانا اشعلي فيه..المهم خرجت وبصراحه استحيت شلون يشوفني كذا يعني الفستان مره عاري..ويالله سميت الله ومشيت وانا راسي على الارض..وصلت له وشفت ثوبه بس من تحت لاني مارفعت راسي.. والعنود هي الي حطت يدي على ذراعه..وهو مانطق بحرف.. طبعا وصلنا لمكان مظلم وشوي فتحو الكشافات كل شوي بلون..المهم لين انتهت الاغنيه ..وكانت لكاظم وهي اغنية فرشت رمل البحر..وبدت الاغنيه الثانيه...وعلى طول طاح الودر علينا من فوق..والورد استمر لثواني وهو يرتمى علينا..وكان المشهد مناسب للاغنيه..والاغنيه كانت.. رميت الرود طفيت الشمع يا حبيبي ترررا.. واكيد لا انا شفته ولا هو شافني..ونزلنا من الدرج بس احس اني بطيح لانه كان مسرع واصلا لازم حد يمسكني يعني الفستان ثقيل وطويل وانا خفت وطبيعي اخاف من الموقف.. والحمدلله نزلت من غير ما اطيح يعني لو يقولون نعيده بقول..ايه... ومشينا في الممر وغزل كانت تاشر باننا نوقف ووقفنا... واتفاجئت بالورد واكلين وورق لونه فضي الي ينزل من فوق بس جناااااااان ..كان ودي اناظر لفوق بس تذكرت غزل وهي تقولي لا تناظرين لاي مكان تجيك منه المفاجئه..اوه تذكرت ما ملت براسي..يالله مو مشكله عادي بقولهم نسيت.. وشفت غزيل وهي تميل رابسها ضحكت أكيد عصبن..مشينا.. واشرت لنا غزل ووقفنا..وهــ المره ملت براسي..طبعا المصوره جالسه تصور فديوا.. بس هالمره كان ودر ويـ فقعات الصابون..كملنا مشي لين وصلنا الكوشه وكانت ليزريه..ومصلحه بانها تكون بهـ الشكل وهـ الالوان.. وصلنا وقلبنا وجهنا للناس.. وظلينا واقفين شوي وبعد كذا جلسنا..طبعا تغيرت الاغينه وكانت لراشد الماجد دلوعتي.. وجلسنا على اريكه تتناسب مع التصليح الليزري..و طاحت عيني عـــ
وووووووووو بصراحه ابهرني شكله اغراني عذبني ذوبني.خلاااااااص ما راح اقاوم اكثر.. طاحت عينه على كاسه كبيره كانت قدامنا ومزينها بالودر من بره بنفس طريقة المسكه.. وداخل هـ الكاسه سلطت فواكه كل طبقه لون لين اخر شي كان الفراوله وتحته التوت اسود واحمر وبعدين الكيوي يعني تشكيله بس شكله روعه...وانا على لحم بطني وماراح اقاوم اكثر..وفراولــــــــه نونونونونو..تقدمت الخاله مزون منا واعطت جهاد شوكه واعطتني شوكه لانها تعرف انه راح ينفذ الي تقوله لاجل كذا كانت قريبه منا..تذكرت جود وينك ياجود تشوفين شوكه وفراوله..لو بيدي ما اخلي احد يمسكه واعطيك اياه..
..طبعا حنا الفراوله ما كنا نذوقها إلى في طعم الحلاوه..
مزون: يالله خذو الفراوله مع بعض وارفعوا ايدكم مع بعض وهي تكون يدها على جوه وانت من بره
...ما ادري شو صار وج بس اعتقد انه نفسه ياخذ الشوكه ويغرسها في قلبي لاجل انتهي من حياته ويرتاح
مزون: يالله لمن اقول 3 نزلو ايدكم
مزون:1ـ2ـ3
نزلنا ايدينا ولمن كل واحد صارت في شوكته فراوله رفعنا ايدينا مع بعض..وملت انا بكبري بس هو لا...رفعت الشوكه يعني وصل مستوها لذقنه..وعيوني طاحت على ذقنه كان حالق ومسوي الخنجر..اعتقد هذا اسمها ما ادري..يعني خط نازل من الشفايف لي الذقن بس خط رفيع...وارتفعت عيوني لخشمه كاااان سيف مسلوول..وهو ابيض البشره وخدوده مورده..ضحكت على نفسي.. شكله حاط هو بعد بلشر.. وطاحت عيوني على عيونه.. وسيعه ورموشه طوال..طبعا انا ما قد شفته..لانه نظري ضعيف يعني لمن اناظره ما اشوف غير ملامح مطمسه..وشفت نظراته لي ..وحسيت بالشوكه وهي تضغط على شفايفي..يعني اخلصي...ورفعت الشوكه وحطيتها على شفايفه... وفتحنا فمنا مع بعض وكلينا الفراوله..وردينا نناظر لقدام..بس أنا ظليت لاصقه فيه...وقلت انها خربانه خربانه خلي الصور تجي حلوه.. بشوفها وبعدين بشقها لاني اعرف مصيري مع هـ الانسان..جات الخاله مزون وسلمت علينا وبعدين االخاله موضي.وبعدين العنود وبعدين غزل
غزل: كان نمتوا
ضحكت هي ما تعرف انه بغى يغرس الشوكه في شفايف وانه التاخير كان مني انا..ياااا ويلي بييسمعني كلام اليوم زي السم هو متخصص في هـ الشيء..ابوي وزوجته ضرب وجهاد السم الي يجرحني بي ويذلني بطريقه تخليني التــــــــــــوي في مكاني.. اول مره اعرف قيمت الكلام..
غزيل: مبررررررررررررررك
جودي: الله يبارك فيك
غزل وغزيل غمزو لبعض..بس ضحكوني.. مو فاهمين شي..
غزل: اجل برد أغراضك لانه خلاص مالها لزمه
غزل وغزيل:
جودي: عاد خليها لين ارجع
غزل:تعالي شوي
وسحبتني ومشيت معاهن وعلى طرف الكوشه شفت خواتي..كان ودي اطير لهم بس الفستان ثقيل..
...حضنت جود وهي تبوسني وانا ابوسها..لين قلنا بس...
غيداء:بس خليلي شوي
ومسكت غيداء وبوسنا بعض
جود: شلونك حياتي
جودي: مو مهم انا انتو شلونكم ان شاء الله مرتاحين
غيداء وجود: الحمدلله
..سالتني غيداء سوال كان ودي لو اصرخ واقول للعالم هذه اختي تعلموا شلون تكون الاخوه..
غيداء: جودي انت مرتاحه.
جودي: الحمدلله
جود: باين عليك بس بصراحه ما ادري ان الزواج يحلي الوحد اجل بتزوج مالي شغل
..صراحة ما كان عندي وقت للكلام.. حضنت جود افرغ كل كلمه قاله جهاد...وكل كلمه قالتها الخاله موضي.. حضنتها وانا ابا افرغ كل جروحي فيها..ظليت حاضنتها وهي حاضنتني وتمسح على ظهري.. حضنتها وانا اشعر باني وانا بين احضانها اشعر بالعزه..مو مثل لمن اكون معاهم احس بالذل...آآآآآآآه يا ليت لو يعود الزمن وما تعرضت لي فتو وياليتني ما غبت ياليتني اصريت ورحت المدرسه..
العنود: ما شبعتوا من بعض
جودي: ولا راح اشبع انت ما تعرفين انا احب هـ الدنيا لان جود فيها
جود: حيـــــــــــــــاتي انت
جودي: وانت عمري وكل هلي وناسي ودنيتي
غيداء: دوم انت كذا تكرهيني
جودي: لا والله..وتركت جود وحضنت غيداء
..موضي اكتشفت كذبت بنتها..بس استغربت من شي وهو انه امها ما طلعت تسلم على بنتها..بس في الاخير قالت قلعتــــــــــــــــها
غزل انتبهت لنظرات امها وامها عطتها نظره :ه
غزيل: اشفيك
غزل:امي

 

 

 

   

قديم 24-07-2007, 08:43   رقم المشاركة : 4 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





اجرح إذا جرحي يسليك غير متصل

المستوى: 23 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة  0 / 560

النشاط  220 / 20333

المؤشر 43%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
اجرح إذا جرحي يسليك يستحق التميز

افتراضي

غزل وغزيل:ه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..انتهى الفرح ..وجودي وجهاد بيروحون للفندق.. وبيسافرون لبريطانيا اسبوعين..وهذه هدية زواجه من سعد عمه.. وهو عارض بس في النهايه رضخ للامر الواقع...
...دخلنا الجناح....وأنا احس بدوووووخه ركبة مركبه صغيره دوختني..(المصعد او الفت).. جلست على اقرب كنبه...طبعا ما رفعت غطوتي لانه جهاد لســساته واقف في الصاله..وشعري كله ملموم على ورى وبس خصله على وجهي.. ومثبت عدل يعني لو افك كل البنس ما راح يطيح..فــ ظليت مغطيه وجهي..دخل وسكر الباب خلفه..
..فتحت غطايتي وكان نفسي لو اشوف شكلي مره ثاني.. بس فسخت عباتي وطبقتها وبديت افتح التسريحه...وحسيت بالجوع واتذكرت اني ما كليت غير حبه فراوله في هـ اليوم..حمدت ربي كانت تمر علي ايام ما اذوق فيها الا فتافيت وبالدس..الله يجزاكم خير يا خواتي الحبيبات..سمعت الباب ينفتح وبدور شي اغطي وجهي بس في الاخير درت بوجهي بعيد لاجل ما يشوفه..وانا اقول في نفسي..هو لين الحين ما اطربني بسمه واكيد تذكر وجاء..
جهاد: يمدك تدخلين وتاخذين اغراضك والحمام جوه وانا بنام فمن غير صوت
..ودخل..نسيت اخبركم طبعا العامل هو الي وصل الشنط وجهاد دخل حقته غرفت النوم..وانا حقتي هنا..رحت لها وفتحتها..يعني الحين شلون اروح للحمام..وشلون البس وهو هنا وفاتح الباب..اما انها مشكله عويصه..بس كانه حس فيني فخرج.
جهاد: ادخلي وبدلي بس لا تتاخرين لاني تعبان وبنام
جلس على الكنبه وانا قفلت الشنطه وقمت واخذتها معاي ويالله يالله لين وصلت بالشنطه والفستان..دخلت وقفلت الباب...
..يعني أخذت ساعه لين مسحت علبة الالوان الي في وجهي..
..خرجت وشفته نايم على الكنبه..
..رديت داخل بنام حتى انا تعبانه.. طفيت الانوار.. وجيت ارمي عمري على السرير.
جهاد: وين داخله يالله بررررررررره
..خرجت وانا راخيه راسي ما شفت غير ظله الي دوم ادعس عليه وليته يحس..بس اشوه ما رميت نفسي على السرير..كان اتهزئت
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..صحيت من النوم..وانا احس بعمري متكسره..نمت بعد ما صليت الفجر..وبعد ما عانيت من الجوع و البرد ما كان عندي غير عباتي تغطيتبها..بس بردت..انا مو شايفه مكيف اجل من وين جا هالبرد..شفتها الساعة خمس وانا ماصليت الظهر ولا العصر بسرعه ربعت ..ودخلت حجرة النوم بهدوء بس.. طلع مو موجود... دخلت بسرعه الحمام اتوضيت وصليت..انتهيت لبست تيور فيروزي وبلوزه بيضه.. ومشطّ شعري وتوني بـ امسكه بالشباصه
جهاد: جهزي اغراضك بنروح بيت اهلي
..تركني وخرج..وقفت وحسيت بدوراااان ما كليت شي من البارح..وهـ الانسان الي عندي ما فكر فيني..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصلنا بيت اهله وانا حالتي حاله...جيعانه..إلا ميته جوع.. سلمت ع راس عمي منصور..وبعدين سلمت ع الخاله موضي بس هي كانت بس مجدر انه تلامس خدودي خدودها حتى المصافحه كانت من طرف اصابعها..وسلمت ع غزل وغزيل.. وجلست..لانه خلاص بطيح برجع..جيعانه..اتعود ع العز..فكيت طرحتي لاني مكتومه.. ورجعت شعري خلف اذاني واسترخيت ع الكنبه..بس اتفاجئة لمــ جلس جنبي..اكيد مو حبا فيني بس رضا لابوه..وعدلت جلستي..
موضي: تغديت يا حبيبي
جهاد: ايه الحمدلله
...هييي انت تغديت بس انا لا فرجاء لا تتكلم عني..اف سكت ما عندي خيار اخر..
منصور: ارتاحوا لانه طيارتكم الساعة اثنعش
جهاد: ان شاء الله
..وقف واضطريت اني اوقف وركبنا الدرج ودخلنا جناحنا..وخلااااااص ما عندي طاقه اكثر من كذا طحت على اول كنبه..طبعا ما رميت نفسي بس خلاص رجولي ما تشيلني..
جهاد: تدلعي ولاتاكلي ودوخيلي انا ناقص دلعك
..كيف أكل وانا ما شفت شي..مارديت عليه لانه ما يبي يسمع صوتي.. بس تذكرت وانا خارجه شفت في الصاله أطباق مغطايه.. بس انا متى صحيت ومتى خرجت..
جهاد: على العموم كلي بالاول فواكه
..ودخل حجرته..حتى ما تطمن علي هـل انا ميته ولا حيه..رفعت راسي.. ووشفت طبق كرستالي فيه فواكه..خذيت فراوله وكليتها...بس رقص جسمي...كانت حامضه..بعدين خذيت موزه..وكليتها..وخذيت تفاحه وكليتها..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..وصلنا مطار الملك عبد العزيز..سلم على عناد..ودخلنا الصاله...بس انا دخلت من ناحيت احريم.. داخل صالة التفتيش.. وخرجت وشفته منتظرني..وجلسنا ننتظر الرحله.. بس من وقف.. وقف قلبي معاه.. يعني بطلع الطياره.... انا المركبه (المصعد) دخت فيها.. اجل شلون الطياره.. وصلنا الطياره..وجلست وهو دايركت التفت لي وقفل الحزام.. بعدين قفل حزامه.. ولمن اكتمل العدد..والطيار رحب بالمسافرين..وقال دعاء السفر..شوي بدت الطايره تتحرك... قلبي طاح في رجولي.. وحضنت ذراعه ما علي.. يقول الي يقوله.. بس انا اول مره اركب طياره.. بعدني عنه بجفاء تركت ذراعه..وضميت حالي.. عادي ادور الامان عند نفسي.. يااااااما حضنت عمري وفي الحمام والنور مطفى وباليل..يعني جات عــطياره ..وطارة الطياره.. ووقف الاهتزاز....مر الوقت وما دريت غير انه الطائره تهتز..صحيت من نومي.. ومسكت يده.. كان ودي اقوله شو صار بس الخوف منعني..لانه هو ابعد يديني عنه وحضني.. تذكرت انه حضني لمن كنت في بيت ابوي وهو سواها لاجل يمنع عني الخطر..يعني بتطيح الطيارة..ييييييييي.. الله يهديك يبه عاد ما رميتني الا على ذا كان دورة واحد حده مكه... كنت ارتعش.. صح تمنيت الموت كثير..بس اموت بـ هالشكل..وتخيلت جسمي مقطع ودمعة عيوني.. بس توقف الرج.. واعلن الطيار بانه كان مطب هوائي وعدا الحمدلله.. ضحكتني الكلمه..حتى الهواء فيه مطبات.. وابعدني عنه.... وصلنا مطار هيثرو..واضطريت اني اكشف وجهي..لانه امرني بس انا ما استجبت له.. قام سحب مني الغطوه.. ونزلت راسي وصرت امشي وانا حاضنه ذراعه..وحاطه وجهي على ذراعه.. بغطي وجهي بذراعه دام انه خذ غطايتي..كان يبعدني عنه وانا لاصقه فيه..قرصني لين قال بس.. بس انا ما علي
جهاد: شفيك ابعدي عني شو هـ القرف..ابعدي مو قادر امشي
جودي: انت اعطيني غطوتي وانا بمشي عدل
جهاد: لا والله تبينهم يِزَرّقِنُون معانا
جودي: اجل خليني كذا
..كانت هذه اول مره اكلمه واول مره يسمع صوتي.. والحمدلله كانت حرمه هي الي تشوف الجوازات..
..خرجنا من المطار..و استقلينا سياره.. الجو كان حلو وبارد.. طبعا وصلنا الصباح..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
.. وصلنا فندق الفورسيزونز.. ودخلنا البوفيه وخذينا فطور.. وجلسنا نفطر..طبعا جلسنا ع زاويه وانا معطيه ظهري للناس.. وكلينا..طبعا لاتسالوني شو اكلت لانه هو الي اختارلي وانا ما اعرف اصلا اسما اكلاتهم الي ياكلونها في السعوديه اعرف هذه..
دخلنا الجناح.. وكان رهيب..
..والجناح عباره عن صاله.. وحجرة أعتقد انها حجرة نوم..
..جلست في الصاله وهو دخل حجرة النوم..ودقايق وهو خارج ويمسح شعره.. يعني خذ له شاور..دخلت انا بسرعه وشفت الشنطه على جمب.. ومسكتها بس كانت خيففه..يوووه انصرقنا.بس ما ادري فتحت الدولاب وشفت الملابس..يعني متى وكيف..بس تذكرة انه فتح ارقام الشنط لمــا وصلنا الفندق..
...خذيت ملابسي..ودخلت الحمام وخذيت شاور سريع.. وخرجت ما شفته.. نشفت شعري وجلست امشطه كله ع قادام لاجل اول ما ارخي راسي يطيح بسرعه ع وجهي..اوه تذكرة روب الحمام..احب البسه لوقت طويل.. اما من امس وانا بس يدوب احطه علي وبسرعه ومن اخرج بسرعه البس ملابسي.. كنت لابسه بلطلون اسود وبدي اسود..الله يسامحكن يا غزل وغزيل...طبعا انا خليت كل لبسي تيورات وبلايز وهم كانوا معي..بس وحده فيهن خرجت..وشوي بالعنود داخله هي وغزل.. شافت شو اخذت.. نزلت كل الي خذيته وجلست ع السرير.. وغزل وغزيل هن الي كانوا ينزلون ملابسي وانا اجاملهم واحط..واقول في نفسي.. بس من تخرجون لاابدل كل شي..طبعا نزلوا بلاطين الطويله والبرموده..والتيورات القصيره..بصراحه استحيت من العنود وهي تشوف ملابسي..وطبعا ماحطو بلايز..كلها كانت بديهات..ولمن جاء دور اقمصت النوم.. تركت لهن الحجره...ولمن سنحت لي الفرص رديت ابدل كل شي بس تفاجئة بانه ارقام الشنطه مغيره..حاولت وحاولت..لين تعبت..بس شلون ..ترجيت غزل وغزيل وهن ميتاااااات ضحك.. شرحت لهن الوضع..بس لاحياة لمن تنادي...
..شفت عمري في المرايا..يعني وجهي مغطه واكتافي باينه شو هـ التناقض..
..فتحت خانته.. وخذيت بلوزه من بلايزه..اكيد بيحرقها بعد ما افسخها.. فتحت الباب..يعني بس طقيت المفتاح..ورديت جلست ع طرف السرير يعني مستعده اذا دخل بخرج سيده..بس ما دخل رجعت عدلت نفسي..واتكيت بظهري على السرير ومديت رجل وحده والثانيه ثانيتها..طبعا بتقولون متملله..يمكن شوي..انا عادي متعوده..يعني لمن كنت في بيتنا كنت اجلس بروحي لساعات طويله..لانه الحيزبون منيره..كانت تمنع بناتها عني وهن مساكين يصيغون لامرها لاجل ما انضرب.. بس من فترة والثانيه كل شوي وحده تمر وترميلي بوسه..طبعا خبرة جود باني مسافر لبريطانيا وفرحتلي كثير وانا ما راح ازعل روحي هنا لانها الاول والاخيره....
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
....صحيت..ما ادري انا وين..طالعت حولي كل شي متغير.. وجلست مفجوعه.. بس تذكرة انا في بريطانيا.. ما ادري متى نمت بس كنت افكر في حياتي قبل.. صحيت وانا متكاسله..تمغط وتشطط..ووقفت ع حيلي.. دخلت الحمام غسلت وجهي..وخرجت وانا امسح في وجهي بالمنديل..رميت المنديل في الزباله..وكانت جنب التسريحه..شفت ورقه.. خذيتها وقريتها وضحكت. كاتب صلي الظهر والعصر والمغرب والعشى ...وللللللل كل هذه فوتها ولا صحاني..حقوووووود وجع في شكله حتى صلاه ما يصحيني عليها...وكتب مواعيد الصلاه...بس مو هذا الي ضحكني.. كان كاتب لا تستخدمي ملابسي.. بقطع جلدك لو شفت شي عليك..وبطلي تخلفــــــ... ..
..صليت وخرجت ما شفته موجود بس شفت قلم ونوته صغيره ع الطاوله..مسكتها وكتبت...ما عندي شي البسه كل الي في بديهات..وتركت الورقه ع دخلته..ما عرفت وين اروح بس ظليت جالسه وانا راخيه راسي.. بس هو ثابت في مكانه..قمت ودخلت حجرة النوم يعني ما بيدخل دام اني في الصاله...
..بس دخل ورمى نفسه ع السرير بسرعه سحبت عمري وخرجت.. بس وقفت لمــ سمعته يتكلم
جهاد: يعني ع بالك بتغريني.. لا شيلي هـ الفكره من راسك..ولا تقربي من ملابسي..ولو ظليتي قدامي بدون ملابس صدقيني ماراح التفتلك..
..جرحتني هـ الكلمات..بس مو انا الي ابكي انا متعوده اسعد نفسي بطريقتي الخاصه.. تحركت بس وقفت لمـــا سمعته يقول::لسه ما خلصت كلامي..وامسك شوي عن الكلام وكمل..حجرة النوم يوم لي ويوم لكـ..والا اقول انا الليل وانت دورك من اصحى لين تسعه الليل..والاكل اكل انا بالاول وانت بعدي..وخروج ما راح اخرجك..وياويليك تسمعين ياااويلك لو لو تعتبين باب الجناح بدون علمي..وفسخي بلوزتي و يالله انقلعي ما ابا اشوفك..
..بس سمعته
جهاد:الاكل بره في الصاله كلي انا اكلت بره..
..فسخت بلوزه وطبقتها وحطيتها ع التسريحه وخرجت..شفت الاكل كليت لين قلت بس لاني جيييييييعانه وخفت اظل بعد كذا لفتره بدون اكل..ابا اغسل بس ما ظليت فتره واخر شي وقفت وفسخت صندلي ومشيت ع اطراف اصابعي دخلت حجرة النوم وشفته نايم دخلت الحمام وفتحت البزبوز بشويش وغسلت وظهرت..بنفس الطريقه.. بس كنت امشي ع طرف الحجرة لانها ظلام حتى الحمام دخلت وما فتحت النور.. طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ .. طاحت تحفه صدمتها وانا ما ادري...وفز من نومه وفتح الابجوره وانا جلست بسرعه جنب التحفه..ولقيته عندي ماادري شلون وصل ومتى وكيف..حطيت شعري خلف اذاني وانا مييييييييته خوف..
جودي:اااسفه والله ما انتبهت لها وانا اصلا..وسكت لاني شفت نظراته لي..بيقتولني يااااااااااما شفت مثل هـ النظرات من ابوي واعرف انه ورااااها ضرب محترم.. انا جسمي صار الجوع ما يتحمله اجل شلون بالضرب..رخيت راسي وطاح الشعر ع وجهي..واستسلمت للضرب..وحسيت بيده ع كتفي وغرس اظافره فيها ووقفني ع طولي..وسحبني للباب ودفني وانا طحت ع الكنبه..اشوه ما طحت على الارض كانت مداني اتكسرت يعني سراميك واطيح عليه اكيد بتكسر..ودخل اعتقد بيكمل نوم وسكر الباب وسمعت صوت طق المفتاح... ضحكني اشوى ما ضربني بس الحين لو احتجت الحمام شو اعمل...وانا ليش اسبق الاحداث..فتحت التلفزيون ورخيت الصوت على اخر شي وجلس اقلب في القنوات..بس في فلم شدني وجلست اتفرجه ما اعرف شو اسمه بس كان يحكي عن حورية البحر تزوجت واحد من البشر وهي لمن تجي ع رجوله المويه تصير حوريه وبتساعد الدلفين..المهم الفلم مو لهناك بس اتفرجته اسلي نفسي ولاني ابا اعرف نهايته وطلع ماسخ..وهذه اول مره اتفرج فلم من هـ النوع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..عدت الليالي والايام بنفس الروتين..طبعا هو من يخرج ما يرد الي ع تسع وما نتقابل الي الساعه تسع..بس اذكر يوم دخل علي وانا اصلا من اسمع طقت الباب ارخي راسي واميل به ع اليسار
جهاد: شنو انا ما خذه وحده معاقعه كل مادخلت راسها مايل ثبتيه لا يطيح مخك
..ضحكني تعليقه..يعرف ينكت..بس الي عرفته انه يخرج يلتقي ب أخوه انس وولد عمه..سمعته يوم يكلم امها فقالها انه قابل اخوه وولد عمه...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..الساعه خمس العصر يوم الاربعاء..اليوم هو اخر ليله لنا هنا.. جلست ازهب شنطتي وشنطته.. انتهيت استحميت.. لبست بلطلون برموده لونه اورنج وبدي بني وعليه كلف لونها ارونج بس كانت مره ماسكه على وهي قصيره يعني لو تحركت بطني يبين.. خلصت ملابسي ما بقى شي اوه نسيت قمصان النوم هي الوحيده الي باقي ما مسكتها الانذال ما حطوا ولا بجامه وكنت انام بملابسي.. رفعت بلطلون كحلي طويل وبدي احمر لبكره واخذت بلوزه من عنده بيصاء قلت بلبسها قبل لا البس عباتي لاجل ما يشوفها ويهزئني عاد كلامه جااااااارح في حياتي ما تخيلت انه في كلمات تهزني هز...ومشطّ شعري وشفت شنطه صغيره.. غزل حطت فيها قلوز وبلشر وشدو ومنكير وكحل.. رجعت شعري لـ وره ومسكته بشباصه لونها اورنجيه على شكل فراشه.. مسكت الفرشه وحطيت البلشر وبعدين كحلت عيوني من جوه ومسكت فرشة الشذو وحطيت بس شذو ارونجي...يعني بس من حافت العيون هذا الي اعرفه.. حطيت قلوز ومسكت المثبت وحطيت وتذكرت عمري لمــ شفت نفسي في الفرح... ليتني اعرف اسوي مثلهم.. ومسكت المناكير وحطيت.. خرجت وفتحت التلفزيون وجلست اتفرج..طالعت الساعه باقي وقت لين يجي..الساعه توها سبع ونصف وهو في الايام الاخيره صار يجي ع عشره.. عليت الصوت دام انه مو موجود واتفرج بصوت عالي دوم اتفرج بصوت منخفض..كان الفلم كومدي ضحكة ضحك لين قلت بس ..اسمه ماتيلدا.. قلت في روحي ليتني مثلها كان طيرت الحيزبون منيره وبرمتها برم لين اموت من الضحك عليها..
...شفت خيال ولان كل تركيزي ع الشاشه فــ فشفته واقف ع طرف حافت باب حجرة النوم وماد يده ع طول الباب ومستند ع الباب..هذا متى جاء ومتى دخل وانا ما سمعته ولا شفته..بس تذكرت وبسرعه سحبت الشباصه وطاح شعري ومسكت الريموت ورخيت الصوت.. رفعت عيوني بس شفت رجوله في مكانه..واتقدم لي بس انا وقفت ودخلت حجرة النوم بسرعه ودخلت الحمام وقفلت الباب وغسلت وجهي..الحين شو بيقول.. خرجت وما شفته رفعت يدي شفت الساعه توها ثماني ونصف يعني بدري هذه اول مره يجي بدري..تذكرت انه بكره بنرد ويمكن جاء لاجل ينام من بدري..عـ العموم جلست وجلست انتظره يدخل لاجل اظهر..طالعت الساعه صارت عشره وهو ما دخل..وقفت بشويش ومشيت بشويش وطالعت من طرف الباب لقيته جالس وما سك الريموت.. شكله عجب فلم وجالس يتابع رديت جلست عـ السرير.. وانتظر وانتظر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحيت عـ صوت المنبه جهاد يعيره عـ وقت الصلاه لاجل ماتفوتنا.. شفت نفسي نايمه بعرض السرير.. جاني فضول مشيت وشفته من طرف الباب ما زال جالس مكانه وهو نفس المكان الي كنت جالسه فيه لمــ دخل.. بس كان مرخي راسه لورى ورافع رجوله عـ الطاوله.. اعتقد نام وما درى عن نفسه..المهم خذت شاور سريع لبست البطلون الكحلي والبدي الاحمر..بس صدق عصبت..يعني البلطون من النوع الي يكون تحت الخصر.. والبدي فوق الصره.. وقفت عن التسرحه وانا امشط شعري بعصبيه.. دخل ورخيت راسي... وجيت اخرج بس صدمت فيه..موانا الي تعمدت ورحت له هو الي تعنالي.. وبعدت بس هو كان اسرع حوط وسطي بكفينه.. ارتعشت كل خليه فيني.. ما عرفت شو اسوي.. ظليت مثل ما انا.. أنا معطيته ظهري..ما اشوف وج اعرف شو التعبيرات الي على وج
جهاد: لاتحاولي تغريني..انت حتى لو بتسلى ماتناسبيني..اروح للحرام ولا المسك..
..جيت ابعد بس هو كان ماسكني بقوه اصابعه غارسها في بطني بدون رحمه..يكفي المغص وهو يزودني..حاولت افلت منه بس كان ماسكني بقوه.. المتني مسكته.. وحركت راسي بــ لا.. ابا افهمه انه يكفي وحطيت يدي عليه يدينه بسحب يدينه من وسطي بس هو غارس اصابعه بقوه..ما كنت اصرخ كنت اضغط عــ اسناني بقوه لاني لمــ كنت في بيت ابوي لمــ كنت انضرب لو بكيت زادوني واذا ضليت ساكته بيتركوني.. يعني يضربوني وما يبوني اعبر عن المي... وهذا مثلهم.. وهو من اول يوم طلب مني انه ما يسمع صوتي واكيد مثلهم.. رفعت راسي واحنيت نفسي.. بس هو زاد من الضغط.. عرفت انه زادني لاني اتحرك حاولت اثبت عمري بس ما قدرت كل ماله يزيد في الضغط..ورديت عــ وره وتقربت منه لاني اعرف انه يتقزز من قربي يحسب اني جرثومه.. ضليت عـ حالي لازم اصرخ لازم ابكي..موقادره اتحمل اكثر..جسمي تعود عـ الدلال..والعز في خمسه اسابيع.. بس صدق هذه اول مره يُمارس علي هــ النوع من العذاب.. والله واتحديت ابوي والحيزبون منيره..لصقت فيه اكثر ورفعت راسي من شدة الالم ولصقت خدي برقبته ولقيت نفسي عـ السرير.. وقفت بسرعه وخرجت.. سمعت طقة المفتاح يعني دخل الحمام وبسرعه دخلت وخذيت بلوزته وعبايتي..وخرجت لبست البلوزه والعبايه..تكومت عـ روحي عـ الارض..بطني..آآآآآآه احس انه بطني اتخرم
جهاد: قومي ما بقى شي الطياره
..ماادري كم من الوقت مر وكم من الوقت وانا طايحه...قمت وانا ماسكه بطني..وصلنا المطار وخلصنا الاجراءت..كانت سبع..يعني حانوصل وحده ونص اثنين.. ركبنا الطياره واتعلمت شلون اقفل الحزام وقفلت بدون مساعدته...وطارة الطياره عرفت اني لو تمسكت فيه بيصدني...ظلينا فتره والطياره طبيعيه..بس رد ثاني الاهتزاز بجد اتروعت كانت اكثر من المره الي طافت لانه دخلنا منطقه ممطره..وحسيت بذراعه عـ كتفي بس أنا ابعدت ذراعه بالقوه..وهو عنّد الا يمسكني وانا اصده..أخر شي بعدت نفسي عن الكنبه ورميت نفسي بالقوه على ذراعه.. بسسس صدق اتعورة لانه البدي كان فيه من وراى حديد... وهو الحبل من الخلف كان مثل السبعه وماسك البدي بحديده..اعتقد انه تعور لانه شدني بقوه وعصرني بين ذراعينه.. وهو يغرس اصابعه في جسمي.. جد يمارس نوع جديد من العذاب..تذكرت الاسره في غونتنامو شلون يتعذبون الله يفك اسرهم..بالاضافه للطرق البدائيه في استخدام العنف عليهم يستخدموا طرق مبتكره ويكفي الملابس الي يلبسونها هي بكبرها عذاب ولا الحوذه الي يحطونها على روسهم..الله يفك اسرهم.. صراحه راح انفجر من الصياح هذا اصابعه ماتوجعه من كثر ما يضغطها علي..
جودي بهمس: خلاص والي يعفيك
..تركني بس مازال ممسك فيني..يعني انا تحت رحمته..يمكن ابالغ لو قلت اني ذكيه..الي صار في الفندق هي رساله منه لي باني ما اغريه مره ثانيه وانا اعرف عمري جميله لا اقاوم..البنات في مدرستنا كل يوم والثاني راسلين لي رسائل اعجاب...بس وجهم وجه فقر يعني بس رسائل ما قد وحده فيهم رسالة حلاوه ورده أي شي حسي الواحد يستانس فيها..مصدقه عمري..ولا الخط بالقوه افهمه تقولن خرابيط دجاج والورق من زمن جدتي يشرب الحبر شرب.... وجهاد رسال هـ الرساله لاجل ابعد عنه من نوصل السعوديه وما احاول اغريه..شكله الرجال بدء يحس في انوثتي... مصدقه عمري... والحين رساله ثانيه وهي اني ما اتحده لو شو ما صار..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
من وصلنا سلمت عليهم والبنات سييده خذوني وطلعت حجرتهم
غزل: فسخي عباتك اشفيك جالسه فيها
..المهم فسخت عباتي وجلست
غزل وغزيل:
غزيل: حركات لابسه من ملابسه هــــ وهي تغمز
البنات:ه
..والله صدق مو فاهمين شي..
غزل: فكي بلوزته خليني اشوفك شلون شافك
البنات:
غزيل: اقول قومي امسكيها وانا بفك لها
وقفت غزل
جودي: ما يحتاج انا بفكه وفكيت الثلاث الازارير الي تحت وفكيت البلوزه
البنات:
....ماعرفت ليش الضحك..بس وقفت وشفت بطني محمر وباين عليها انه اصابع.. بس هم فهموها غلط..ونفس الشي يدي كانت محمره.. بس ما كان مبين انه اصابع مضغوطه واني متعذبه فيها..ضحكت عــ حالي
غزيل: اقول غزل كلمي الشغاله تجي تودي اغراضها لحجرتها
غزل: الا صح وين رحتوا وش عملتوا
البنات:ه
جودي: مارحت مكان من دخلت الجناح لين خرجت وانا فيها ما فارقتها دقيقه وحده حتى المنظفه لمن تجي بتنظف تلاقي المكان نظيف ومرتب.. حتى عملولنا خصم وما صدقوا اني طول يومي متواجده في الجناح(طبعا هذه حقيقة جربوا واكيد بيخصمولكم ولا بيعطوكم ذكره على حسب)
البنات:ه
..طبعا انا فهمت هن ليش يضحكن فاهمات السالفه غلط وانا ما ودي اعطيهن فكره سيئه عن اخوهن...
غزل: الا صح بداومين معانا من السبت
غزيل: عااااااد جهزي روحكي كل يوم معجبه وكل يوم هديه
جودي: ما اعتقد
غزل: بتشوفين
جودي: شفت لمــ كنت في مدرستي كان لي معجباااااااات بالهبل وكل يوم رساله..بس بدون هدايه
غزيل: شفت شلون حتى هنا بتلاقي معجبااااااااااات
جودي وهي تجلس ترمي عمرها عــ السرير: مااعتقد يعني هناك كلهم افاااااارقه وانا وجود وجيهان وحنان فـ فصلنا الي بس بيضات..يعني لو تشوفين مدرستنا تقولين عنها مدرسة تابعه للجاليه الافريقيه..(وبالفعل عندنا مدارس كذا)..
غزل:اوب اوب بصراحه عندنا وحده بس آآه ذوقاها عااااالي واكيد الي عندكم كذا ولا ماكان اعجبو فيكِ
جودي: الله هدك أي ذوق عالي انت لو تمرين من عندهم ترجعين..اي نعم حنا حالتنا الماديه سيئا بس ملابسنا كل يوم نغسلها ونستحم كل يوم ولو بالصابون..ونستخدم الصرافه.. يعني الجو حار ورطب لازم كل يوم ناخذ دش.. بس هن لااااا اعتقد ملابسهن من جمعه لجمعه..حتى اذكر وحده فيهن طاح عليها يوم السبت عصير شفناها به لين الاربعاء والسبت لا.. يعني السبت يمديك تمرين بينهم وانت مطمنه ما راح ترجعين..( عــ العموم كنت بكمل بس احس اني برجع والله قرف بجد في بنات كذا..اذكر لمــ طبقت كنت اشرح وانا حاطه المنديل عــ خشمي.. بس بعد كذا سرت احط داخل خشمي دهن عود.. وليومكم هذا وانا اعني من التهاب في الجيوب الانفيه بسبب العوده الي كنت احطها داخل خشمي...يييييييييي ارف ارف ارف)..
غزل وغزيل: سكتي وعععع
غزل: كبدي لاعت
غزيل: ما اصدق
جودي: كيفكن
العنود: السلام عليكم
البنات: وعليكم السلام
وقفت وسلمت عـ العنود.. واسير كانت وقفه جمب امها..شلتها وبستها..وسدحتها عـ السرير وهي تومت ضحك لمــ حد يحرك خشمه عند رقبتها.. وظليت اضحكها واضحكها لين دخل علينا جهاد.. ما قدرت امد يدي واسحب الشباصه لانه العنود موجوده..بس حطيت راسي عــ صدر
جهاد: شلونك عنودتي ان شاءالله بخير
العنود:الحمدلله وانت شلونك ان شاءالله مبسوط
جهاد: الحمدلله..سوسو تعالي حياتي سلمي عــ خالو
..ابعدت راسي عن اسير وشفت كتاب الرياضيات وجلست اتصفحه حنيت للمدرسه اشتقت لــ جود آآآآآآآه يا جود وينك اشكيلك همي..
العنود: خلاص راح الدلع ومن السبت بداومين
..اضطريت اني ارد لانه العنود موجوده وهي ما تعرف بالموضوع
جودي: اصلا انا اشتقتلها موت
..كنت اتلكم بصوت منخفض..
جلس جهاد جمبي لانه ما عنده خيار ثاني
...ضغضغ جهاد في اسير لين حمره وصارت تصرخ اكيد ألمها بيخرم بطنها وجع عليه مسامير مو اصابع
العنود: فك بنتي بتخرم بطنها عندك جودي روح لها ...بس حرام عليك شف شلون بطنها محمر
..توني اكتشفت اني مو لابسه البلوزه وقفت عــ حيل وخرجت..وسمعت البنات ميتااااااات ضحك...ما عرفت وين اروح حجرة العنود مقفله..والجناح ما اقدر ادخله وجهاد موجود وبعدين عندي حظر ما اقدر اتحرك طال ما هو موجود..خذتني رجولي للجزء الثاني من هـ الدور وصلت لباب زجاجي ومن الداخل عليه ستاره تمنع الضوء..بس انا اعرف انه مافيه احد في البيت فتحت الباب.,وووووووووو اتفاجئت صراحه لقيت مكان انسب شي له حديقت القصر كانت الاشجار المنزليه الطبيعيه في كل مكان وفي الارض حوض سمك وفيه سمك صغار وملونه وفوق الحوض جسر..(يعني هو مو حوض هو عاملينه كانه نهر وفيه سلاحف صغار)..وجلسات خشبيه بس جنااااااان والسقف قزاز يعني الضوء جاي منه.. (طبعا الزجاج اتومتك يصير اسود في الشمش)..ولانه الوقت الساعه اربع والسماء مغيمه فا لونه شوي صار بني.. وجلست ما اصدق عمري..ياليت لو عندي كميره هو المكان الوحيد الي يستحق التصوير..شي خيالي.. وشفت طيور الحب في قفص ورحت لها كااااان شكلها جنان بس بعدو عن بعض لمن دقيت القفص..خخخخخخ...خربت عليهم.... بعدت عنهم غصبن عني وانا ما كان ودي ابعد اول مره اشوف هــ الطيور من قرب ولونها خيالي..اصفر واحمر واخضر..والاصفر هو الغالب
موضي: انت من سمحلك تدخلين هنا
سحبت الشباصه وطاح شعري على وجهي..وابتعدت وكنت ابا ابعد..بس مسكتني من ذراعي
موضي: لمــ اكلمك توقفين عدل لين انتهي من كلامي
نزلت راسي دليل عــ السمع والطاعه
موضي وهي تطالع جسم جودي: اهنئك صراحة قدرتي تسكنين قلب جهاد بسرعة.. بس صدقيني بيجي اليوم ويمل منك.. واذا ما مل بخليه غصب يمل..واذا ضنيتي انك ملكتي جهاد وانه بيصير لك حس في هــ البيت فانســـــــي سمعتي انسسسسسسي..(قالتها وهي تاشر ع راسي) انه راح تكون لك كلمه او مجرد حس في هـ البيت دام انه راسي يشم الهواء...واذا جيتي تتطمني عــ الاملاك فبعدك انك تملكين شي وجهاد اعرفه عدل يعطي قلبه لحرمه بس ما يعطي جيبه لحرمه لانه ذكي ويعرف الكثير والكثير عن كيد الحريم..فاذا تبين تعيشين هنا عيشي بادبك واحترامك..وبالنسبه للبس الي لابسته البسيه بس في جناح جهاد..ولا توري البنات الي في جسمك وتخربيهم..واياني وايك لو شفتك لابسه كذه وتتجولي في البيت..ياللاه عطيني مقفاك.. اوه نسيت بتكملين دراستك في مدرسه حكوميه مميزه واياني واياك لو خبرت حد من البنات وين كنت ساكنه ولا شو وضعك المادي.. ولاتفشلي غزل وغزيل بطريقتك البدائيه..ولا اقول كم تبين لاجل تفارقينا..
..
..مارديت عليها..خرجت وانا احمل حالي حمل..سمعتها تنادي بس ما رديت... وشفت جهاد عند الباب وشكله سمع كل شي.. مشيت وانا اجر نفسي جر.. بس شوي ولحقني جهاد وسحبني من يدي لين وصلنا جناحه..ورماني عــلى اول كنبه...صرت اكره ارمي نفسي على الكنب والسرير بسببه..كل شوي وهو راميني..
جهاد: شو الي صار الوالده ليش معصبه
..مارديت ..بس عرفت انه ما سمع شي وشكله سال امه وما ردت عليه..مسك يدي ووقفني على حيلي ولفها بالقوه وانا درت وصرت معطيته ظهري
جهاد: شو سويتي
..ما رديت لاني ما سويت شي...لاتعتقتدون اني ساكته لانه طلب مني لا أنا تعودت تخليلو لين صار عمري 17 وانا ممنوع عني اتكلم او ارد اذا كنت انضرب ومو مسموح لي ابرر الي صار..اذكر مره جود كسرت جيك الماي والحيزبون منيره شافتها بس ضربتني وخبرت ابوي..وانا كنت ادافع واقول انه مو انا بس ضربني يوميتها ضرب لين قلت آمين..وكل ما سالني من إلي كسر الجيك اذا قلت انا ضربني واذا قلت جود ضربني لين صار يسال وانا ما ارد بعد كذا تركني.. لف يدي احسها راح تنفك عن بعض..
جهاد: تكلمي شو صار
..زاد من لف يدي لين طقت تركني..وبعدت عنه وجلست على زاوية الصاله وانا لامه رجولي وماسكه يدي..وشعري على وجهي..جلس فتره يتأملني..سوري يمتع عيونه وهو يناظرني اتألم مثل ما كانت الحيزبون منيره تسوي تضربني ولمن تشبع تجلس تطالع فيني اذا بكيت زادتني واذا انسدحت زادتني وطبيعي لانه لابد لي من اني انسدح بعد كل هالضرب تزيدني.. بس من صار عمري 15 تغير العقاب صارت تضربني وتجبرني على الوقف وكنت ما اتحمل كنت اطيح من طولي فكانت تزيدني لين اوقف..بس اذكر مره طحت وسويت نفسي اغمى علي..فضربتني ووقفتني وانا مسويه عمري مغمى على واطيح من يدها فتركتني فصارت من تجبرني على الوقف اسوي نفسي مغمن علي واخذ كم ضربه حتى وانا مغمى علي وبعدين تتركني..طبعا هي من تبداء في عقابي تدخليني مجلس الحريم وتقفل الباب لاجل جود ماتتدخل لانها تحضني لاجل تمنع عني الضرب بس مره ابوي كان موجود فسحبها عني وتركني مع الحيزبون وفي حياتي كلها ما خذيت مثل هذاك الضرب وابوي دخل وكمل بس شو عمل طف سجارته في فخذي.. حتى اني قلت لــ جود لاتدخلي لو انضربت فصارت ما تدخل وبعد كذا احس انه صار الضرب خفيف او يمكن لانه ابوي دوم سكران فخفت ضرباته او يمكن لانه الحيزبون جاها رمتزم ودوم تشكي من يدها حتى في ساعت تطيح الاغراض من يدها من كثر ما تالمها..
..قرب مني وانا وقفت على حيلي.. عرفت انه تأملني وانا جالسه فـ جاء دور انه يتأملني وانا واقفه مثل ما كانت تعمل الحيزبون.. وقفت وانا اتكي على الجدر رجولي مو قادره تشيلني..اتعودت على العز.. وقفت وانا احس بدوخه بس هـ المره مو تمثيل هــ المره صدق.. حط يده على وسطي.. عرفت انهم بيخرمها لي..
سمعنا غزل تنادي
غزل:جهاااااااااااااااااااااد عمي يبيك
تركني وراح... مشيت لين وصلت حجرة النوم وانسدحت على السرير
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
...صحيت على الساعة تسع وعرفت انه الحين بيرجع..وقفت بس ما اشوف شي من الدوران..احس بالبرد.. عيوني تدمع.. جسمي كله متكسر..دقات قلبي سريعه.. شكلي محمومه..وقفت وانا اتمايل لين وصلت حجرة غزل وحجرة غزل جنب حجرة العنود.. جلست على الارض لانه لو كملت بطيح... السراميك بااااارد وانا على لبسي وخلاااااص نفذت كل طاقتي..انسدحت على جنبي الايمن وكتفي اليسار احسها شابه نار اكثر من جسمي وتألمني..لميت رجولي على وصارت ركبي عند وجهي:ابا جود..جود وينك الله يخليك ردي علي ليش تركتيني ورحتي المدرسه جود انا احب هـ الدنيا لانك فيها..جود انا اتعذب بدونك..جود الله يخليك ردي علي جود انا اختك الي تحبيها...جود كافي الي صارلي لا تزيدين جود ردي على الله يخليك جود انا جودي ردي علي كافي الي جاني جود انا احبك جود..جود سمعي خالتي شو تقول تقول انا طمعانه في ممتلاكاتهم جود هي تظن انه انا وابوي متفقين ومخططين..سمعتي هالنكته..جود ضحكي ابكي حسيسين بوجودك... جود كافي بُعد..جود حسي فيني جود الله يخليك حسي فيني جود..جود انا اتالم كتفي اليسار توجعني.. جود انا محمومه.. جود الله يخليك لا تتركيني وحدي
العنود.. سمعت كل كلمه قالتها جودي وحطت في بالها انه هـ الحاله الي فيها لانه امها اتهمتها بانها طمعانه في املاكهم
.حضنتها العنود وصارت تبكي عليها جودي مو حاسه بشي بس تنادي على جود وتهلوس بالكلام.. دقت على الصاله وردت عليه غزيل
غزل: الحين هذا بيتنا انا الي ارد
غزيل: بيت عمي بيتي وبعدين انا جيت قبلك
غزل وهي تسحب السماعه:هاتي
غزيل ردت خذت السماعه: بعلم عليك عمي
موضي: وبعدين وياكم وحده ترد قبل يتسكر الخط
غزيل: الو
العنود وهي تبكي: غزيل
اصلا غزيل من سمعتها تبكي قفلت الخط وجري وهي تتكلم: العنود تعبانه
الكل طلع..غزل وغزيل وموضي ومزون والصغيره اسير
..سمعوا صوت العنود وهي تبكي والصوت خارج من حجرة غزل بس شافوا العنود جالسه جمب جودي وهي تمسح على راسها وجودي تهذي هذيان ما عندها غير
جودي:جود ردي علي جود انا احبك جود ليش دوم انا الي انظلم جود والله ماسويت شي غلط جود ردي علي جود انا احبك جود الله يخليك ردي علي جود
الكل بكى عليها
موضي: شنو هذا من بقيت تمثلياتها ومخططاتها هي وابوها
موزن: موضي شو هـ الكلام الله هداك
مزون وهي تكلم غزل: يمه غزل كلمي جهاد خليه يجي يشوف شو صار لها
ودقت غزل على جهاد بس عطاها مغلق..
غزل: مغلق
وكل ما دقوا على احد مغلق دقوا على منصور مغلق على سعد مغلق على عناد مغلق.. صدق لا قالوا النجار بابه مخلع
.. فدقوا على العياده الي قريبه منهم وجاتهم طبيبه وشخصت الحاله.. وقالت انه عندها انهيار عصبي وانها لازم تبعد عن الانفعالات وانه عندها هبوط حاد في ضغط الدم وشافت يدها.. سالت هي طاحت.. العنود قالت انها لقتها على الارض.. خبرتها لازم تمر المستشفى لاجل تعمل التحاليل ما تقدر تعطيها شي بدون ماتشوف التحليل لانه بتعطيها الدواء حسب اذا كانت حامل ولا لا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
غزل: خلاص خلوها تنام عندي لاجل اعوضها حنان اختها
غزيل: وانا بعد
مزون: لا عيب شو يقول زوجها وبعدين هو بيعويضها بطريقته
غزل: لالالالا صدقيني هي محتاجتلنا اكثر..يعني ما ادري غزيل لو تزوجتي بيصير فيك كذا لانك تركتيني
غزيل الي فهمت لتلميح غزل: اكيد ولا وحده اربع وعشرين ساعه عندهم حتى من كثر ما يطردني اخوها صار عندي تبلد ما تبيه يصيرلي كذا
غزل: إلا صدق ما كانك بتاخذين اخوي اف يعني بتمين لزقه على قلبي
غزيل: ايه تصدقين
غزل:عااااااااد استحي ام زوجك هنا وامك هنا وحمواتك عيب لهدرجه ملهوفه عاالزواج والله ما خربكن يالبنات الا ستار اكدمي الله لايبارك فيه
غزيل وهي مستحيه موت فشلته هـ الخبله: كانك ماكنت تتابعينه معاي
غزل: اتابعه لاجل اعرف انتي شو تتابعين
مزون وموضي: لا والله من متى
غزل: اسالوا هـ الخبله نفسها تكون مكان فلانه ونفسها تكون مكان علانه
غزيل: كذاااااابه ولا انت الي تقولين خاااااااطري بس اجلس
وغزل مسكت فمها وسحبتها عاااااااد هـ الخبله بتفضحها.
غزل:عااااااادي نفسي ادخل الاستديو واجلس فيه
غزيل وهي تبعد يد غزل: ايه صادقه حتى انا.. ووكزتها غزل وكزه يعني حسابي معاك بعدين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..خرجوا من الاجتماع وفتحو جوالتهم وعـ طول جاتهم راسيل خدمت موجود..ضحكوا..
منصور:هذه غزل
سعد: وانا بعد
جهاد: وانا
عناد: وانا
طالعوا في بعض يعني الموضوع متعودين عليه هالخبله دوم تسكوي هـ الحركه..
جهاد..دق عـ غزل
غزل: هلااا وينكم
جهاد: كان عندنا اجتماع
غزل: عـ العموم زوجتك تعبانه وجبنالها طبيبه من العياده الي قريبه من عندنا وبس ما كتبت لها شي تقول لازم تعمل تحالي
جهاد: ما قلتلك عطيني نشره.. خلها تلبس وانا الحين جاي
وقفل الخط
منصور: خير شو صار
جهاد: لا اهلي تعبانين شوي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
غزل: شف بالله
غزيل: خير
غزل: قفل الخط بوجهي
غزيل:ه انت تقولين له زوجتك تعبانه تبينه يسولف وياكِ
غزل: انت خبله أنا اشك في انه بينهم الفه
غزيل: ايه وبعدين
غزل: الحين انت ليش تضحكين انا قلت شي يضحك
غزيل:ه انت ليش معصبه
غزل وهي تلعب بمعالم وجا: صدق خبله..وتركتها وبتمشي
غزيل وهي تمسك يدها:ه انت شفيك
غزل: انا ولا انتي الي ما تفهمين
غزيل: انزين فهميني
غزل: يعني وحده تسافر ولاااا اسمها سفرت عسل وتظل طول وقتها في الفندق.. واول ما ترد يجيها انهيار عصبي انت ما شفت من دخل جهاد هي نزلت راسها تذكرين هو شو قاللها اول ما جات قال ما يبي يشوف رقعة وجا وما يبي يسمع صوتها حتى لمــ تكلمة مع العنود تكلمت بصوت منخفض..يعني حبسها في الفندق وطول وقته مع انس وخالد. وانا كل مادقيت عليه اسمع حس انس ولا خالد ولا يكون بره لمــ اطلبها يقول انه خرج مشوار..
غزيل: انزين ليش تزوجها دام انه ما يبيها
غزل: انت ما تفهمين ابوها بيــ
غزيل وهي تقاطعها: انت ما سمعت عمي قاله انه بيعشها هنا حتى لو ما تزوجها جهاد
غزل: صدقتي ليش تزوجها اجل..وهو اصلا بيطلقها ليش بنات الناس لعبه عنده ..ولا شاف جمالها قال بيستانس بها شوي ومسوي نفسه قدامنا انه ما يبيها وحتى مفهمها هـ السالفه..بجد ما تخيلت جهاد من هـ النوع بصراحه بصراحه طاااااح من عيني..
غزيل: تصدقين حتى انا طااااح من عيني بس صدق اخوك الخبل ليش يحب إنغام المرجوجه
غزل:لاااااا تجيبين سيرتها..وكانها تذكرت شي مهم
غزل: غزيل تساعديني
غزيل: ايه بس في شو
غزل: نخلي الخبل جهاد يحب الخبله جودي..وبنخلي الخبله جودي تنسيه المرجوجه إنغام وجعععع عساه ماترد
غزيل: بس شلون يالخبله
غزل: انت الخبله ليش تسبيني
غزيل: والله أنا شفت كل عايلتك خبله فقلت اكيد انت مثلهم
غزل: والله انت الي عايلتك خبله
غزيل: هييي احترمي حالك ليش تسبين ابوي وامي
غزل: انت الي بديتي
غزيل: انت الي بديتي
...موضي خرجت من حجرة غزل لمن سمعتهم يتهاوشن..
موضي: وبعدين معاكي انت وياها
كل وحده نزلت راسها ودخلن الحجره...وموضي تركتهم ونزلت هي واسير للصاله..
العنود: انتو هذا وقته تضاربون
غزيل: خبري اختك
غزل: لا والله انت البريئه ماشاءالله عليك
مزون: وبعدين معاكن ما انتهيتوا...وردت كلمت غزيل...وانت قدامي عـ البيت
...ناظروا البنتين لبعض بس كل وحده عطت الثانيه ظهرها..
مزون: شو تنتظرين روحي البيت وانا الحين بلحقك
غزيل: أخاف اروح بروحي
مزون: ماشاءالله عليك وما تخافين تجين هنا بروحك
غزيل: ه لا اقصد اخاف اظل بروحي هناك
موزن: بس اظن لو جلستي هنا بروحك ما تخافين
غزيل: اعتقد يبالي اجرب
العنود: خالتي الله يهديك تراهم دوم كذا يضاربون ودقايق وهن رادات لبعض
جهاد: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
جهاد ناظر جودي وهي نايمه على سرير غزل: شو صابها
غزل وغزيل دايركت قربوا من بعض..وبدو يتهامسن
غزل: سمعي شو يقول
غزيل: لا ويناظرها يعني خايف عليها
غزل: شفتي شلون
غزيل وهي تكلم جهاد: انت جالس تتأملها خذها وديها المستشفى
غزل وهي تهمس لغزيل: عجيب والله وطلعتي ذكيه ماشاءالله عليك اول مره تتصرفين من حالك
..ارتفعت اصواتهن..
غزيل: ليش شافتني مثلك هبله
غزل: والله انت الهبله
جهاد: بس انت وهي هبلات انتن
..سكتن وما قالن شي..
...غزل وغزيل يخافن من جهاد لانه شديد وهو الوحيد الي مايعطي وجه لاحد حتى مزح مايتقبل عفانا الله..
جهاد: الطبيبه ما عطتها شي
العنود: لا لانها قالت حسب اذا كانت حامل ولا لا
جهاد: شلون اخذها وهي نايمه
مزون: وانت ليش دكتور
جهاد: يمه انا طبيب أطفال
غزيل وهي تهمس لغزل: والله شكله يروع الاطفال وهم ضعيفين من يشوفه يطيبوا خوفا منه
غزل: ايه وانت صادقه مو لايق عليه بس اعتقد دخل هـ التخصص لانه كسلان
غزيل: وين كسلان انت الثانيه مو كان الاول عـ دفعته
غزل: ايه تذكرين لمـا تبدء اختبارته كنت اهاجر عندكم
غزيل: تذكرين لمن كنا نلعب بالاسكوردر هنا في الممرات وخرج وضربنا لانه ازعجناه
غزل وهي تكتم ضحكته: تذكرين اول شي مسكك انتي لانك انت الي خبطي باب حجرته وضربك وانا جيت مسرعه ودومببببببببق خبطته وطاح وطحت فوقه
البنات:
جهاد: وبعدين معاكن ياتضاربن ياتضحكن هبلات انتن ياللاه بره
العنود ومزون:
مزون وهي مبتسمه: ياوليدي خذ زوجتك ووديها المستشفى مو زين تضل كذا وهي عندها انهيار عصبي
جهاد: انزين لبسوها عباتها
غزل بسرعه خذت عباة جودي ولبستها وغزيل تساعدها
..شالها جهاد وغزل وغزيل يناظرون بعض وكل وحده تبتسم للثانيه ابتسامة رضى..لانهن شافو نظرات جهاد الي مافرقت وجه جودي وعرفوا انه جودي كانت تخبي وجا عن جهاد مثل ماطلب.. وحسوا بانه هـأي هي البدايه..خرج وهن معاه
حطتها على الكرسي الي جنب السايق وسكر الباب واتفاجئ لمــ شاف البنتين وراه
جهاد: خير شوفي
غزل: لا قلنا نوصلك وبنغطي وجا
جهاد: اعرف اغطيه ولا هي حجه تتسلن عليها مالقيتن شي قلتن خلينا نتسلى
وتركهن وراح ركب سيارته وغطى وجه جودي وحرك بالسياره
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصل عند باب المستشفى..
استوعبت اني خارج البيت بس شو صار: انا وين
جهاد: بوديك المستشفى
ضميت عمري بيديني: ما يحتاج
نزل جهاد وماعبرني..تفاجئة لمن فتح الباب من عندي نزلت ومسك يدي سحبتها بس هو كان ماسكها بقوه...بس ماتألم لانه عارف اني تعبانه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..كشفت علي الدكتوره وعطتني مهدي وفتمينات.. وطبعا سويت كل التحاليل المطلوبه..خرجت وانا احس براحه يمكن لاني خذيت محللو(مغذي)..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
عناد: يمه اهلها صعبين
مزون: معليه بتحمل بصراحه البنيه شكله يقطع القلب وهي تدور على اختها
عناد: ما ادري بس يمه تحملي الي يجيك
مزون: انت اشفيك تخوفني بس انا هـ البنيه حبيتها وودي اساعده كافي الضرب الي جاها ولا معاملت موضي لها
عناد: ليش شلون تعامله خالتي موضي
مزون: العنود خبرتني انها سمعت جودي وهي تهلوس وتقول انه خالتها موضي تظن انها طمعانه وما ادري بس انا اصلا موضي قالت لي وهي لمن شافتها قالت انها تمثل وحاولت اشرح لها بس عقلها يابس الله يهديها
عناد: أي تمثيل واي خرابيط يمه لو شفتي الضرب الي خذته جودي والله تبكي عليها انا شفت ابوها لمــ رفسها واغمى عليه من وقته حتى اسألي جهاد هي كانت في حضنه لمن ابوها رفسها وجهاد لين ثاني يوم وهو يشتكي من الم في ظهره
مزون: حسبي الله عليه شلون طاوعه قلبه
عناد: والله طاوعه قلبه يمه انا لمحتها وشفت وجا بصراحه كان مشوه من الضرب بس ودي اعرف هي حلوه ولا لا
مزون: عناد شو هـالكلام
عناد: يمه والله فهمتين غلط بس انا اظن انه جهاد ينفر منها وكل ماطريتها عصب وكل ما جاء وقت الرده احسه وده لو يبيت في المستشفى
مزون: متى هـ الكلام
عناد: يعني قبل الفرح
مزون: لا تطمن جهاد طاح وهو واقف
عناد: الله يوفقه
عناد: هذا البيت
مزون: شلون عايشين فيه
عناد: عاد نصيبهم
مزون: انزل معاي
عناد وهو يغمز لها: تخافيــن
مزون: لا بعد الي قلته عنهم اكيد عمري بخاف يالله انزل
نزل عناد ودق الباب
غيداء: منو
عناد: انا عناد ومعاي الوالده
غيداء وهي تناظر من فتحه على الباب وشافت حرمه معاه:
بس ام عناد كانت اسرع: انا ام عناد بغيتكم شوي في موضوع ضروري
فتحت غيداء الباب ودخلت ام عناد
غيداء: هلا خالتي
مزون: شلونكم ان شاءالله بخير
غيداء: الحمد لله بس احس انه هـ الزياره فيها شي كايد
مزون: والله جودي تعبت علينا وتبي تشوف جود وو..وسكتت لمــ سمعت منيره
منيره وهي ظاهره من باب بيتهم: غيداء ووجع ان شاءالله سنه لين تشوفينــ..وسكتت لمــ شافت مزون
منيره: خير شو جابك ولا تكون هذيك الخنزيره سوت شي بعد وجيتي تردينها وانا من الحين اعلمك انا ما استقبل هذيك الاشكال في بيت فاحسليك وديها أي مكان ولا اقول اذبحيها وارميها في اقرب زباله ومحد بيسال عنها
مزون: بس انا
منيره:بررره
غيداء وهي تبوس يد امها: يمه الله يخليك يمه جودي تعبانه بس خلينا نروح نشوفها
جود الي ظهرت من خرجت امها..جرت ومسكت مزون: خالتي والي يعافيك شلونها جودي
منيره وهي تسحب جود: بررررره انت ما تسمعين
جود وهي تبكي: يمه حرام عليك خافي الله فيها
..ضربتها منيره كف ودفتها على الارض
منيره: انت لين الحين هنا برره اظهري من بيتي
خرجت مزون بعد ما تسببت في اذيت بنتين تحس انهن متعذبات على فراق اختهن بهـ الطريقه
عناد: يمه علمتك
مزون: بس حرام والله حرام ليش هـ القسوه
عناد: يمه انتوا الخير والبركه ساعدوها انها تنسى خواتها
مزون: صعب انت تطلب المستحيل
عناد: الله يعين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
وقفت السيارة ونزل بس مانزلت لانه المكان صجه فعرفت انه نزل لاجل غرض..بس فجائني لمن فتح بابي
جهاد: نزلي
نزلت وانا موعارفه انا وين بس خفت انا وهو بروحنا...يااااااااويلي شكله بيتخلص مني..
تكلمت بخوف: وين ماخذني
جهاد: وين يعني واقفين قدام مطعم يعني وين باخذك.. ايه بحطك تذكار فيه..
..شو هذا ينكة ولا يستخف بدمه..مشيت وراه..بس شفت اللوحه..ووووواو بتعشى في مطعم ابو شقراء يااااما سمعت عنه..وينك ياجود تشوفين أنا في ابو شقراء آآآآه بس لو اقدر اخذلها هي وغيداء..بتخبلن عليه...جلسنا على طاوله بس مارفعت غطوتي يعني مافي احد يشوفني بس هـ الي مايتسمى جالس قدامي...طلب لنا العشاء..ووواوو عـ ريحته احس اني جعت زياده واني باكل هـ الاكل..
جهاد: لاتحسبي اني جبتك هنا يعني بسويلك جو رومنسي.. لا انا جبتك هنا لانه عندك سوء تغذيه وأعرف انك ماتاخذين راحتك في بيتنا لانك تخافين تفشلين عمرك قدام هلي.. فقلت احسن مكان تتعشين هنا وخذي راحتك..وياللله اكشفي وجهك وتعشي
..رفعت غطايتي وانا نفسي مسدووده يعني بعد ما اطربني بيعشيني.. بس تفاجئة منه وهو يناولني سندويتشه..
جهاد: كليه كذا لاجل ماتتفشلين قادامي
..يعني حتى افكاري مالحقت توديني وتجيبني الا وتكلم.. خذيتها منه وكليت بس امممممممم طعمه شي جناااااااان.. ينفع يشتغل هنا..ه لو سمعني بيرجعني لابوي ولو وداني ابوي مقصلتي ما بيرد ياخذني..كان حاط كباب وسلطه وطحينه..وشطه الله يساااااامحه حرقني بس كليت وانا راضيه.. طبعا كنت اكل وانا اناظر الطاوله قدامي.. بس من فتره لفتره عيني تجي على يده وهو ياكل بالشوكه الكباب..بس هـ المره غير..طاحت عيني على يده وهو شكله متنرفز ويتضارب مع الكباب وكانها نطحته قبل لا تنذبح وتصير كبابه.. وطاااااااااارت القطعه ودخلت من تحت الدرااقه وراحت لعائله جنبنا...وما قدرت امسك عمري.ه.. نزلت السندوتشه على الطاوله وانا احط يدي على فمي لاجل اكتم ضحكاتي.. صدق فشلنننننننني...
وما حسيت غير انه لاصق فيني..ومسك ذارعي بالقوه وأجبرني اوجه وج بس انا كنت مغمضه غيوني وميته ضحك... بس صدق زودتاها وحطيت يدي على وجهي لين هديت عمري..وهو ما زال ماسك ذراعي..
كملنا أكل بهدوء بس انا كنت من فتره لـ فتره كنت احط سندويتشي على الطاوله واكتم ضحكاتي بيدي.. انتهينا وخرجنا..
وصلنا البيت وشفناهم على البوفيه يتعشون..
جهاد: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
منصور: تعال تعشى ويانا حماتك تحبك
موضي: ايه ضروري تحبه مو طايحه على بنك
منصور: موضي
جهاد: الحمدلله تعشينا في مطعم وبنطلع ننام..
..ناظرة البنتين صددددددق يضحكن..موفاهمات شيء..
منصور: شلونك الحين جودي ان شاءالله بخير
جودي: الحمدلله بخير
جهاد: توصون على شي
منصور: سلامتك
..طلع وطلعت وراه ووصلنا عند باب جناحه..طبعا انا من ابتعدت عن اهله فسخت طرحتي وانسدل شعري على وجهي..
جهاد: وين حت نامين
..ما عرفت شو اقوله بس انا كنت ناويه انام في الصاله مثل ماتعودت في لندن.. بس هو شكله ما يبيني في صالته..
جودي: باخذ ملابسي وبروح حجرة العنود
..كنت عارفه انه حجرة العنود تقفلت بس هو لا.
جهاد: بسرعة خذي اغراضك
..دخلت وخذيت كم بيجامه رغم انه لي ملابس عند عزل.. بس حركه لاجل ما يعرف اني بنام عند غزل وانه غزل عندها علم بالي يصير بيناتنا.. فتحت ال a chest of drawers وخذيت ملابس يعني شيء يكفيني اسبوعين ويالله اشيلهم.. وخرجت وانا ما اشوف طريقي بس وانا خارجه هو واقف مكانه داخل الصاله يعني يشوف انا وين بروح.. شو هـ الورطه.. وطيحت الاغراض وانا متعمده في السيب الطويل وجلست المها بهدوء لعل وعسى يقفل الباب ولا يتحرك بس كنت ارجع بعين للخلف واركز واشف ظله يعني باقي ما تحرك.. هذا اشفيه مترزع كذا.. وقفت وانا حامله اغراضي واتجهت لحجرة العنود.. بس هو قفل الباب وووواووو اخيرا وبسرعه خذيت عمري على حجرة غزل ورتبت الاغراض
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
استحميت ولبست بجامتي ونمت عـ سرير غزل وانا اضحك شلون بتكون ردت فعل غزل لمــ تشوفني
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..صحيت على الساعه ست.. ما شفت احد جمبي يعني غزل صحت قبلي.. غريبه ما حسيت بها..بسرعه خذيت شاور سريع..ولبست تيور أسود وبلوزه رسميه حمره وبدي اسود...وخرجت سمعت باب جناح جهاد بيتفتح رحت بسرعه لباب حجرة العنود ورخيت راسي..
اوه تذكرت
اليوم هو الجمعه وعلى الساعه ثمانيه لازم الكل يكون في سيارته لاجل ننزل لمكه... بس شلون وانا ما اقدر.. وينها غزل مختفيه لاجل اخبرها شو هـ الورطه.. هذا اشفيه واقف.. تحركة ومشيت لحجرة غزل ودقيت الباب ودخلت.. استاذن ومحد موجود..رفعت شعري بالمساكه.. الساعه صارت سبع وربع والبرنسيسه غزل ما بينت.. شلون انزل بدونها.. ما اقدر احس اني ما اقدر اخطو خطوه بدونها.. سمعت دق على الباب. ضحكت اكيد هذه غزل وتستاذن والله اني افشل خذيت دار البنيه.. فتحت الباب وانا اضحك.. بس ذابت الضحكه وانا اشوف الي قدامي وبسرعه سحبت المساكه من شعري.. وحسيت بعمري انسحب ودخلني صالته ووقفني قباله..
جهاد: يعني قلت لاتوريني وجهك بس مو تبيني لاهلي يعني من زين وجهك تغطيه بسرعه... اكيد غزل لاحطة هذه الحين شلي يفكنا من كلامها..
..وهزني..حركت راسي بايه فاهمه
جهاد: لبسي عباتك خلينا ننزل مع بعض.. وعيري المنبه انه على الساعه سبع تكوني خارج دار عنود لاجل ننزل مع بعض لانه انا ما اشتغل عندك وانتظر حضرتك لين تصحين وتطمنين على الرعيه..
..فكني وخرجت ودخلت حجرة غزل وخذيت عباتي وخرجت بس تفاجئة لمــ شفت رجوله وهو واقف عند باب جناحه..يعني شلون على الدخله والخرجه بتقابل وياه.. وسكرت الباب خلفي وتقدمت شوي ووقفت.. هذا اشفيه ما تحرك... بس اخر شي تحرك ونزلنا وطبعا الكل كان في سيارته.. ناظرة البرنسيستين جالسات مع عناد.. يعني شلون.. كيف اوصل لهن واخبرهن.. اضطريت اني اركب لانه جهاد ركب وشغل السياره..
جهاد: طلعت عيونك وانت تناظرين الرجال بس لاااااا تفكرين لو مجرد تفكير انه يلتفت لكِ
..هذا شو يقول ورديت طالعت على سيارة عناد.. بس انا صدق ما شفته هو كان واقف جمب السيار ويصلح شماغه.. واصلا انا نظري ضعيف يعني منا لبكره ما راح اشوف معالم وج.. بس هـ الادمي الي جمبي عنده اسلوب خلاني اتمنى انضرب كل دقيقه ولا اني اذل بهـ الشكل.. كلماته تنهش في صدري نهش.. تمزق قلبي بجفاء عبراته.. ما اتصور انه طبيب اطفال.. يعني المفروض يكون ارق وارحم من كذا حتى شكله مبين عليه انسان حبوب بس أنا شايفه عكس كل شيء..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
طلب قهوه تركيه بس هـ المره قاله سكر زياده..وطلب دونات..ولاااا عبرني .. صدق انه قليل ذوق.. ضحكت لانه نزل السوبرماكت..والله لاشرب من حقه عنااااد حتى لو ما يعجبني.. وبسرعه خذيت كلاسه وشربت بس قليل لاجل ما تحرقني... وكان ودي لو اكل من دوناته بس خخخ قهر هو ما مسكه ولا كانت علوم...ه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
.. نزلنا وانا ادور على البرنسيسات بس شكلهن دخلن.. هذيل اشفيهن بجد مو فاهمات شيء.. على بالهن يخلون لنا الجو
...ومع الزحمه ضعت..
وطبعا حنا لنا مكان مخصص نجلس فيه والي تضيع تخلص طوافها وتروح له وتستنى هناك.. يعني ما تتصل لين تشوف الوقت تاخر ومحد جاها.. هذا المتفق عليه..وهو شكله قاصد يضيعني لاجل اطوف بروحي وارد للمكان بس اصلا انا شلون ادخل يعني مضطره اجلس بره وماعندي جوال..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
اما عن جهاد كان يمشي وكل شوي يناظر وره ويشوفها وتطمن انها متابعته.. وجاه اتصال ونساها.. وضن انها مع خواته
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
اول ما وصلت للساحات جلست وظليت اراقب الماره..والعالم والمباني وحمام رب البيت.. شفت محل الايس كريم فتحت شنطتي ورحت اشتريت ايس ورديت مكاني ورفعت غطوتي وجلست اكل...جاني شعور غريب.. يعني لو ما اهتموا فيني ولا هذه هطه منهم يضيعوني بعد ما تاكدوا اني ماقد خرجت من منطقتنا واني ما اعرف للطرق.. بس شلون يتركوني كذا واحسهم ارحم من ابوي..لااااااا اتعوذت بالله من الشيطان الرجيم.. وتمر الساعات كانها دهر.. وصلنا هنا على الساعه تسع وربع..والحين الساعه عشره ونص... ما ادري حسيت انهم تركوني..وبسرعه خذيت بعضي ورحت للمواقف بس بجد المكان يخوف..وحصلت سيارة جهاد وجلست جمبها وانا لاصقه في الكفر الي قريب من العامود.. جلست بحيث محد يشوفني..كنت اسمع صوت السيارات لمن تدخل وصوت الرياجيل.. أكيد انا سطرت نهايتي بيديني.. شو الي جابني هنا كان جلست في الساحات لين تنتهي الصلاه وبعدين اجي هنا.. بس خلااص الخوف دخل قلبي ومو قادر اقوم وارد الساحات دموعي غصب تنزل.. المكان موحش وانا بنيه وبروحي..في عالم كبير.. لا مستحيل تكون هذه نهايتي.. اكيد بيردون.. شفت الساعه توها صارت احدعش.. ظليت اسغفر ربي وانا اتجاهل الزمن واتجاهل الخوف بس احسهم الهواء الي استنشقه..ظليت على حالي لين بدت الصلاه وزاد خوفي لانه المكان خلي تماماً ولو اصرخ من لبكره محد بيسمعني.. زادة النفضه فيني وانا اصلا من جلست وجسمي كله يرتعش.. الناس بدو يروحون والمكان بدء يفضى.. طبيعي انتهت الصلاه لها ساعه وانا مثل ما انا شكيت اني وصلت للسياره الخطاء وانه هذه مو حقت جهاد.. بس انا شو يعرفني حتى رقم سيارته ما اعرف.. بس ذااااااابت كل خليه فيني من سمعت اثار اقدام تقترب مني.. حاولت اكتم انفاسي المتسارعه


:شو تسوين هنا
..شفت ظل على الارض.. ورفعت راسي..تاكد بانه هو وقفت بسرعه ورميت عمري في حضنه وانا ابكي.. بجد رغم كلامه القاسي رغم تجريحه لي بس احسه منقذي بعد الله.. وكل يوم تزيد جمايله علي... احس من الخوف لو يفتح صدره دخلته.. ظليت ماسكه فيه وانا ابكي..فتح الباب ودخلني.. جلست وانا انتفض في مكاني..
منصور: شف شلون باهمالك صارت البارح وعندها انهيار واليوم نفس الشي انا ابا اعرف انت ماخذها لاجل تعذبها كافي انها انطردت من بيت ابوها بسببك.. اذا ما تبيهي تكلم انا بعيشها في ملحق الضيوف احسن عيشه.. ما عندك غير اليوم وترد لي خبر اذا بطلقها ولا بتخليها على ذمتك.. وكل ذا بيعتمد على رجولتك.. ماقنالك حبها ياااااااما في ازواج مايحبون بعض بس عايشين مع بعض وانت رجال لو تحط فوقها ثلاث محد يقدر يفتح فمه بكلمه..
جهاد: يبه الله يخليك انا كنت اضن انها مع الاهل بس شو دراني انها ضاعت
منصور: اركب سيارتك وخليها تنزل تركب معاي
جهاد: لا يبه اسمحلي انا اقدر اصفي اموري بنفسي
..ترك منصور ولده ومشى ركب سيارته..
عناد طبطب على كتف جهاد وراح ركب سيارته
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..كان لازم يطلعون الهدى يغيرون جو وهذا اخر شي اتفقو عليه..
في سيارة جهاد كان الهدوء هو سيد الموقف برغم شهقات جودي الي تطلع كل شوي..
جهاد: شلونك الحين
...حركة راسي بايه..لانه احس لو تكلمت برد ابكي..ما ادري شو سبب البكى هل هو خوف ولا الامل لمــ رد لي..
جهاد: اسف على الي صار بس انا ظنيت انك مع هلي..يعني متعود كل مره تكونين مع هلي..
..عم السكون.. لين وصلوا الهدى..
..وقف جهاد سيارته..ونزلت بسرعه كان يقول شي بس ما سمعت منه ولا كلمه كل الي ابا اشوف هالبرنسيستين وودي افهمهن السالفه لاجل ماينسوني..كافي الي جاني قلبي معد يتحمل اكثر من كذا...
غزل وهي تحضني: شلونك حياتي مادرينا عنك الي وقت الصلاه وانك ما جيتي بس شلون ضعتي
جودي: حرام عليكم والله شلون نسيتوني
غزيل: والله ما نسيناك بس
جودي: لابس ولا شي..وانت شلون تصحي من النوم ولا تصحيني
غزل: ليش انت من صحاك
جودي: بالحالي نمت في حجرتك وصحيت ما لقيتك
غزل وغزيل...شهقن:ييييييه قولي والله
جودي: ليش انت وين نمتي
غزل: انا نمت عند غزيل لانه ماما مزون حلفت على غزيل انها ماتبات عندي لاننا تهاوشنا قدامها فرحنا بعد العشى بيتهم وكملنا سهر ونمنا..
غزيل بغباء: بس شلون وجهاد والعشى في مطعم و
جودي: كل هذا شي وانه يعتبرني زوجه شي
غزل وهي تفكر: امممممم قلتيلي
جودي: شو قلتلك
غزل: بس بجد جودي عندي سوال وابي منك الرد والحين
جودي: اسالي
غزل: يعني انت رغبانه في جهاد
..هـ السوال ماتوقعته ابد..بس صح هـل أنا رغبانه فيه ولا لا هو صحيح جذاب وحلو.. بس عليه كلام زي السم..
غزل: هيييي وين رحتي نحن هنا
جودي: ما ادري
غزل: شلون ما تدري
جودي: ما ادري يعني ما ادري اسألين كمان شنو معنى ما ادري
غزيل بغباء: وشنو معنى ما ادري
غزل وهي تضرب غزيل على كتفها: وقته ثقالت دمك
غزيل: ثقيل حطيله ماي بيصير خفيف,,وضحكت وهي تسوي عمرها تضحك.هي
غزل وهي تسوي نفسها تضحك:ه ضحكتين وانا ما ودي
غزل ردت تلكم جودي: يعني الي فهمته من ابوي انه ابوك تبرء منك وسامحيني ممكن افتح لك مواجع بس صدقيني جهاد حبوب وانت مداك تخلينه يموت عليك..وهو ما قال الي قاله الي لانه خاف لايحبك وينسى هـ الارف نغموه
جودي: منهي نغموه
غزيل: هذه سلمك الله خطيبته المرجوجه عسااااااااااااااه الحول
جودي: انزين انتن ليش تكرهونها
غزل: هذه ياعيني وحده هبله شايفه عمره وياحسره على ايش هم ما يملكون غير رواتبهم.يعني ابوها وامها دكاتره في الجامعه وما عندهم املاك..وهي لو تشوفينها كانها بنت هتلر
غزيل: حلو بنت هتلر
غزل: عجبتك
غزيل: بالمرررره ليتك دوم تعيدينها
غزل: ماطلبتي
غزيل: تسلمين ياعمري
جودي: ه
غزل وغزيل: شو الي يضحك
جودي: تذكرون جود وغيداء
غزل وغزيل: ايه
جودي: كنا انا وجود كذا من نبدى غزل في بعض ما نسكت لين غيداء تسكتنا حتى احيان تضر انها تمسك فمي لاني انا ما اعضها مثل جود
غزيل وهي تذكر: ايه صدق البارح امي راحت بيتكم هي وعناد وفتحت لها غيداء وخبرتها بالموضوع بس من عند الباب ومادخلت امي.. بس جات امك الله يهديها وطردتها..وشافت جود وهي تبكي وتترجاء امكِ انها تجي وتطمن عليك بس سحبتها وسكرت الباب على وجه امي....وكانت تتكلم وغزل تغمز لها لاجل تسكت ولان غزل كانت بعيده وما تقدر تنغزه..
..شافو جودي وهي تمسح دموعها
غزل وهي تضرب غزيل: ارتحتي الحين ارتحتي
غزيل وهي بالفعل متندمه: سورررري جودي سورررري والله زلت لسان
غزل: بل عليك هذا كله زلت لسان عطيتها تقرير كامل..
جودي: لا بالعكس احس اني تطمنت انهن بخير بس شو شافت صحتهن
غزل: بخيييييير
جودي: الحمدلله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحيت ولبست مريول المدرسه بس عجيييب مو مثل مرايل المدرسه الحكوميه...عجبني الشعار الي على المريول.. مشط شعري ولميته برباط وردي..شعري طول صار يوصل لكتوفي كان وسط الرقبه والحين لكتوفي ودي اقصه مو متعوده عليه وهو طويل ولمــ افتحه احسه ياكلني...البلوزه كانت ورديه والفرهول كحلي.. حطيت مرطب لونه وردي ولبست عباتي
نزلنا فطرنا على السريع أنا وغزل وغزيل وجهاد.. لانه تاخرنا والباص قرب يوصل..
خرجنا بسرعه وركبنا الباص بس شنو مكيف وحركات..وستاير..ودلع.. والدنيا دنيا..
وصلنا المدرسه وانا مستحيه اصفينا ودخلنا الفصل..
حنان: ووووا هذه زوجة اخوك اآآآه لو تشوفها إنغام بتموت قهر
خوله وهي فاتحه فمها: والله صادق
غزل وهي تضرب خوله: كليتي مرة اخوي
خوله: ه ماشاءالله الحمدلله اخوك طلع عنده ذوق بصراحة غيرت رأي فيه
غزل: لا غيري تراه تغير حيييييييل
خوله: بس آآآآه ودي ترد إنغام بسرعه والله لاتموت من القهر
دخلت الابله وكلن رد مكانه

 

 

 

   

قديم 28-07-2007, 02:27   رقم المشاركة : 5 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





اجرح إذا جرحي يسليك غير متصل

المستوى: 23 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة  0 / 560

النشاط  220 / 20333

المؤشر 43%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
اجرح إذا جرحي يسليك يستحق التميز

افتراضي

مرت الايام على هذا النمط مدرسه ودروس خصوصيه لانه غزل وغزيل بالقوه لين يذاكرن...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد العصر جلسن البنات يسولفن لانه شوي وبتجي الابله الخصوصيه
غزل: اف قرف ما ودي ادرس ودي انام
غزيل: وانا ودي اتفرج فلم على mbc2 شفت عرضه الخميس وشكله حلو
جودي وهي تجلس: اف مابغيت اخلص
غزل: انت الي جايبه الغلب لنفسك يعني الخدم ياكثرهم وانت الي تنظفين جناح جهاد وتغسلين ملابسه وتطبخين ولا حد داري عنك..يعني جايبه الغلب لعمرك
جودي: ومن قال اني ابا احد يدري انا اعمل هـ الشي مقابل عيشتي هنا
نطو غزل وغزيل: شو هـ الخرابيط انت هنا مثلنا ولعد تعيدين هـ الكلام
جودي: يمه كليتوني بس انا متعوده على الشغل واحس انه يشغل وقتي
غزل: والله ماشاءالله عليك اشطر مننا وتشتغلين في البيت
غزيل: ايه تصدقين غزل احس لو انك اشتغلتي بتاخذين 100%
غزل: لا عيوني عساني ماخذيتها
جودي: والي يسمع يقول انكن كسالا ما كان كل وحده جايبه فوق الخمس والتسعين في النصفي
غزل: انا جبت 98والبليده غزيل 97 وانت ماشاءالله عليك جبتي الميه كامله
جودي:
غزل وهي تناظر غزيل من فوق لتحت:هذه هي الكسلانه هي الي تخربني وماتخليني اذاكر بس تتفرج افلام وانا شو اسوي بعمري اضطر اجلس معاها وارقب هي شو تتابع
غزيل:ه كذاااااااابه تموتين انت لو ماتابعتي فلمين ثلاثه في اليوم
جودي: الا اسير وينها
غزيل: مع ماما
جودي: ايت منهن
غزيل وغزل:
غزل: شوفي ياعمري لمــ تسمعي ماما حاف معناته الي ولدتها ولو سمعتي ماما ووره اسم معناته خالتها
جودي: والله متعبين عمركم
غزل وغزيل: كييييفنا ندلع عمرنا
جودي:ه الي صدق وحشتني اسير ما شفتها من جيت
العنود وهي داخله وتعبانه وهي على نهاية الشهر الاخير: شكلك تحبين الاطفال
جودي:بالمره
العنود: اجل شدي حيلك وهاتيلنا حتت عيل يملا عليكن البيت
...انحرجت ماتوقعت هـ الشي..
غزيل: ايه والله ودي اشوف بطنك وانت كذا بيبي
..شوفوا هـ الخبله تتكلم ولا كانها تعرف شي بس صدق تقهر: بيبي في عينك
العنود:ه على العموم اسير عند خالتي مزون
غزيل: ايه سمعت امي بتاخذ تقاعد
غزل: لا ليش
غزيل: خلاص تعبت
...جات الخدامه..
مرياتي: الابله يجي في المكتب
غزل:اف شو هـ الارف
جودي: والله انك نكته
غزيل: بصراحه ناويتلها على نيه بس آآآآآه
العنود: لاتطفشون الادميه من وين نجيب لكن مدرسه غيرها معد الكل شرد
غزيل: والله كل الي تشرحه فاهمينه ليش المدرسه ابا اعرف
العنود: والله سائلي حالكن ماتمسكون الكتاب الي غصب
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
في المكتب
خلصت المدرسه شرح والبنات ملانات..
الابله (سودانيه ووتكلم سوداني): الحين نغف عند هزه الفقره ويالله الحين كلي واحده فيكم تتلطعلي ورقه لاعرف هي فاهمه ولا لا
..طلعوا الورق وهي عطتهن اسئله من بدايت المنهج لين ما وصلوا..
...حلن بيسرعه وكل وحده همها تنتهي وبس..
غزيل: بس حنا مو مذاكرات
الابله: لا مايحتاج قريب غلقيوا الاختبار
غزل: أي قريب الله يهديك صار لنا شهرين والحين حنا نهاية ذي القعده وقربنا على الختبارات النهائيه
الابله: أي مو لازم تزاكروا انا دامين اعمل لكم اختبار في نهاية كل فصل..اي وبعدين لازم تعتمدوا على نفسكم شوي مو كله على المدرسه يعني انتم شطار أي فهمتوا ولا لا
غزل وغزيل وهم يقلدونها: أي
غزيل: اقول ابله لكِ وقت وما ورتينا بيتك الي في السودان شو صار عليه
الابله وبدت تسولف: ما صار شي جديد انا بنتي محتاجه فلوس لاجل يلزمها مدريس خصوصي وفي النهايه طلعت هي الي تشرحله وحاولت تاخز فولسها بس مو راضي يرد الفلوس وعطيتها تدور واحد ثاني
غزل: عسى بس حصلت وحد سنع
الابله: الحمدلله وحد كويس هالمره
غزيل: بس انت ما هاوشتيها شلون تدفع فلوسها كذا ولا لانها مو تعبانه عليها ترميها كذا
الابله: لا كيف كدا خصمتهاااا لين بكت وحلفت تتدور واحد كويس
جودي وهي تشوف الساعه: الساعه صارت ثمانيه وانا خلصت
سلمت الورقه وانا اضحك على البرنسيستين لانهن داقات سوالف مع الابله ولا حلن الاساله..خرجت بسرعه وطلعت جناح جهاد وهو يتكون من صاله ومطبخ تحضيري وحجرة النوم بحمامه وحمام خارجي وحجرة استقبال كان الجناح كلاسيكي بيج وازرق طبعا البيج بمدرجاته والازرق بمدرجاته..بس حجرة النوم كانت بيج غالب والازرق دخيل عليها بس في التحف والاكسسوارت وقماش الشيزلون كان الغالب بيج والكحلي دخيل بس مجرد اشرطه على الطرف
.. طبعا اكتشفت انه يحب يغير فرش السرير كل اسبوع وبسرعه فسخت المخدات ياااااااكثرها هو واحد واربع مخدات غير الخدادات لبستها بسرعه وغيرت فرشت السرير باقي اللحاف الي جد يقهر فكيت السحب وبسرعه خرجته من بيته بس القهر مو بسرعه يدخل كل ركن لازم احط له مشبك لين انتهي بعدين اشيل المشبك.. انتهيت ورتبت السرير ولميت الاغراض من الارض بس وانا موخيه راسي شفت اقدام..رفعت يدي وشلت المساكه..وشلت الاغراض ووقفت بهدوء وانتظره يبعد عن الباب لاجل اخرج.. بس شكله مطول ولااااا متفاجئ ولااااا لالالا شكلها جات تسع وهو جاء واكيد بيطربني بسيفونه من سيفوناته..رفعت يدي اتاكد وشفتها تسعه الا ربع يعني هو ينتهي دوامه تسع ولين يجي تسعه وربع وثلث ونص حسب الطريق واحيان عشره..
جهاد: انت الي دوم ترتبين الجناح
...يييي شو ارد عليه الحين...
جهاد: اكلمك انتي الي دووووم ترتبييين الجناح
..حركة راسي بي ايه...
جهاد: ليش
..ما رديت عليه وهذه اول مره التقي فيه بعد الي صارلي في مكه...حتى لمن انزل الحرم اركب معاه وبدون ما اسمع حسه نسيييت حتى الكوفي دوم اشرب منه. وهو دوم ما يعبرني..ادمنت على الكوفي والدونات.. بس حقه غيييير احسه اطعم كوفي ذقته في حياتي..
..ابتعد لمــ ما شاف اجابه مني..
..خرجت بهدوء.. رميت الي في يدي في السبت..
وصل عمي منصور من السفر كان مسافر شهر بعد الي صار لانه برفسور واحتاجته مستشفى وهو كواجب طبي راح يجري بعض العمليات وطبعا عمل تطوعي..
...الحين لازم الكل يكون موجود على الوجبات..بس الحمدلله اليوم غير لانه العم سعد عازمنا على رجعت العم منصور فرحنا له..بس انا اول مره بروح بيتهم.. بدلت ولبست بلطلون احمر وتيشيرت ابيض طبعا مطقمين حنا البنات.. نزلت وما لقيت البرنسيسات موجودات..اكيد تركوني وراحو يسلمن على العم منصور.. تفاجئة لمن شفت جهاد وبسرعه درت بوجهي ولبست عباتي...حسبي الله عليكن مسرع ما نسيتوني..
جهاد: البنات راحن قد رحتي لبيت عمي
حركت راسي بلااا
جهاد: انزين تعال انا بوصلك
..:كان يتكلم وانا معطيته ظهري..
مشيت بس عند باب الفله
جهاد: لمن اكلمك لاتعطيني ظهرك فاهمه ولا لا
..تحرك حتى لسه ما حركت راسي ياللاه احسن ريحني..صايره ام طقه معاه بس اهز راسي.. خرجنا من الفله.. ومشينا بس انا ابرهني المسبح كان كله مغطى بالقزاز والكراسي محطوطها قريبه من المسبح وفي جلسات شكلها روعه..وسمعت من غزل انهم شالو الستاير(الستاير العازله) اليوم لاجل يبدلونها بس غريبه ما رجعوها ...
جهاد: امشي سيده وبتحصلين الباب..طبعا الطريق كله شجر ومرتب بشكل حلو وكانه اسوار ولاجل كذا وصف مكان الباب..
..بس انا مشيت شوي وشفته اختفى خلف الشجر رجعت طريقي ورحت للمسبح.. تقدرو تسمونه فضوووول حب استطلاع.. دخلت بعد ما تاكدت انه ما في احد يشوفني..ارضيت الارض كانت رخام الماسي لونه ابيض روعه واملس.. معظم جلست الشباب هنا لانه المكان مكيف..هذا الي سمعته من غزل وغزيل..بس جد خلوه مقهى معتبر تلفزيون وسوني وجلسات وبلياردو.. قربت من المسبح بس الارضيه كانت مبلوله وطرششش طحت في المسبح..كنت اصرخ واحرك يديني ورجليني يمكن اطفوا
...الشباب كانوا قريبين وكل واحد في جه ولسه بيروحون الديوانيه.. بس سمعوا الصوت جري على المسبح.. ولانه في اكثر من بوابه فكل واحد بيدخل من البوابه الي هو قريب منها ومع العجله عناد ومتعب ما لاحظو انه البوابه الي كل واحد جاي منه مقفله وطرراااااااخ صقعوا في الباب وفتحوها وبسرعه نطوا
...بس جهاد كان اقرب منهم ودخل من الباب الي دخلت منه ومد يده وسحبني..
..جلست على الارض واحس بيدي بتنكسر لانه مازال ماسك يدي بقوه.. اخر شي تركها وكانه متقزز مني..وقفت ولانه البلطلون ثقيل ومع الفشله الي انا فيها والربكه وخوفي من جهاد اول ما تحركت تزحلقت رجولي وطحت طرششششششششششش في المسبح رد سحبني وهو معصب وقفني بسرعه على طولي
جهاد: شو قلت الادب هذه والمسخره عاجبك الحال يعني ولا عاجبك كل شوي مسويه مغامره وتبين الشباب يسعدونك ويتعاطفون معاك.. ولا مفجوعه عمرك ما شفتي مسبح..
..تمنيت الارض تنشق وتبلعني حتى ما احترم وجود عيال عمه..
..عناد ومتعب وهم ما زالوا في المسبح وكل واحد ماسك طرف ودايرن ظهورهم لجهاد..ما يبو يحطوني في احراج..
..بالقوه مشيت وانا اجر طولي جر.. بس سمعت طششششش..
ولفيت بوجهي وشفت جهاد في المسبح متعب وعناد ماتوا ضحك بس ما اعرف السالفه
خرج بسرعه جهاد من المسبح وهو يدعي علي: الله يقلعكي من زوجه من يوم خذيتك والمصايب تتحذف على
مشيت وانا احمل كل انواع الذل على عاتقي..بس سمعت طششششششش
ولفيت ثاني ولقيت جهاد في المسبح...ابتسمت رغم الالم الي في صدري طاح مرتين مثلي..يستاااااهل حلال فيه..
متعب وعناد:
...بس حسيت بشي على كتفي من ورى تالمت وسمعت طراااااخ شي طاح واتكسر.. لا شعوريا درت اشوف شوالي اجبر عيوني تدمع رغم محاولاتي اني اخفيها.. شفت الجوال طايح متكسر...حطيت يدي على كتفي وجريت ابا ارد البيت..يعني اهانني قدامهم وضربني..مالي وجه اضل اكثر.. اتهدرت كرامتي.. يكفي الي اهدره ابوي جيت انت يا جهاد وما بقيت شي.. مابقى ماي في وجهي..آآآآآآه ليتني تميت ساكته ولا صرخت وغرقت وانتهت حياتي.. اصلا وجودي هنا غلط انا شو مجلسني ليش يبه تخلصت مني كنت راضيه بالضرب وماشكيت.. ليش يبه انا ماسويت لك شي.. حرام عليك يبه والله حرام ليش رميتني على واحد قاسي مثلك..بدلت ملابسي ورديت لبيت العم سعد وكملت سهر ومحد درى بالسالفه..كنت اضحك واسولف مع غزل وغزيل..بس قلبي ينزف.. البنات بسببي صارو يجلسن بعيد عن الخاله موضي لاجل ما تهنيني ولا تسكتني وانا من اشوفها اسكت..لانها مثل ولدها ماتبي تسمع صوتي..بس هذه تسكتني وما عليها من احد.. هو بس لمن يكون العم منصور متواجد ارد على اسالته وهي ما تقدر تقول شي قدامه..كيفها بيتها وانا دخيله عليهم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


~|~الجــــ الثالثـ ــــزءـ~|~
غزل وهي ترمي شنطتها فوق مكتبتها وترمي عمرها على سريرها: الحمدلله انتهينا
تذكرت امنيتي انا وجود في انه نملك سرير ونرمي عليه اعمارنا وضحكة على حالي وعلى امنياتنا وتلكمت: بس باقي الاختبارت عقب اجازت الحج...ونزلت دمعه غصب عني.. الخاله مزون راحت لمدرستي القديمه وكلمت جود بعد الحاح من غزل وغزيل..بس خساره التلفون حقنا بس استقبال ولمــ تحتاجه الحيزبون منيره تبدله وتدق وترد الثاني من تنتهي.. وعطتها جود مواعيد ادق عليها بس كل ما ادق ترد الحيزبون ما ادري شو قصتها نايمه عند التلفون ولا شلون..بس أنا قلبي مو متحمل بعدهم عني كل هـ المده وكل يوم وانا اشتغل بجناح جهاد ابكيهم كل ركن وكل قطعه في الجناح اشوف امنياتنا المشتركه.. جلست وناظرت المكان الي كانت فيه غزل تركته ما ادري وين ومتى ظهرت بس هي دوم تحترم سكوتي وتتركني... صار لازم اترك حجرتها.. حملتها همي وهي عمرها ما شالت هم وعمرها ماعرفت اش معنى كلمة هم.. فكرة واخيرا لقيت حل خذيت ورقه وكتب سطور وخذيتها ودخلت جناح جهاد ورتبتها وحطيت الورقه على مراية التسريحه..وخرجت
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..جلست جمب جهاد وناظرت غزل وابتسمت لي ورديت لها الابتسامه...صار وجود غزيل على الاكل ضروري كل يوم لاجل تخفف من جو التوتر الي أحس فيه.. هي كانت تتغدى يوم عند ابوها ويوم هنا بس من جيت صارت كل يوم تتغدى والعشى في بيت ابوها..وانا انام قبل العشى واكون متعشيه قبل الوقت والعم منصور مايدقق علي وقت العشى..لكن بدت الاجازه.. الله يستر..
منصور: بدت اجازتكم
غزل: الحمدلله مابغت
منصور:ه حبيبتي ترى وراها اختبارتكم
غزيل: عمي والي يعفيك اذكر شي يفتح النفس على الغدى ما كليت شي من الفطور
جهاد بجديه: انا ما اعتقد في وجبه بين الفطور والغدى
غزل: ياخي انت دوم كذا زام بوزك ابتسم بتطلع احلى في الصوره
جهاد وهو يسوي عمره يضحك: هي بايخه عندك غيرها
غزيل: الله يكون في عون العيال الي بيجوك بيملون منك وعادي انا بستقبلهم مثل ما عمي مسوي فيني
الكل:ه
.. اكتفيت بالابتسامه لانه مو من حقي اضحك بس بجد هـ الشي ما ضحكني لانه يخصني والبرنسيسه ترمي قنابل وما تعرف من يصاب ومن بيستفيد..
موضي وهي تكلم جهاد: الا صدق جهاد متى بنشوف عيالك
..انصدمت ماتوقعت هـ الشي منها هي بالذات الي تبي تتخلص من شوفتي...ولا بس لاجل تتاكد انه مابيني وبين ولدها شي بس أنا متاكده انها ما تعرف
جهاد: الله كريم
جودي.. اعرف انه الله كريم.. بس هذا مو رد اشفيه يرمي خيوط هو الثاني..
موضي: عاد خذ زوجتك وتاكد شو سبب التاخير وبعدين اهل انغام بيوصلون بعد اسبوع.. وحاسه انه وجهي في الارض
منصور: موضي شلي في الارض
موضي: يعني واحد خطب وحده ولمــ سافرت مع اهلها ترد تشوف خطيبها متزوج
منصور: عاد نصيبها
موضي: بس هي لو وحده من بناتنا كان قومتوا الدنيا وقعدتوها لاجلهن ومثل ما ترضى تشوف دمعه في وحده منهن نفس الشي اهلها ما يرضون بدمعة بنتهن تسيل على خدها
منصور: أنا بشرح لابوها الموضوع وهو انسان عاقل واكيد بيتفاهم الوضع
جهاد: بس يبه انا اباها ومالي غنى عنها
منصور: حد منعك خذها بس خلينا نفهم ابوها السالفه
موضي: علا بالكم بترضى وعادي عندها تكون الثانيه بدل ماكانت الاولى
جهاد: يمه هي الاولى وهي الي في القلب بس مو معناته تزوجت نسيتها ونسيتــ
منصور: جهاد اشفيك
جهاد: يبه انا اقول الحق
منصور وهو ياشر على جودي الي كانت منزله راسه وتسمع بهدوء
سكت جهاد
موضي: خلها تعرف هي وين في قلبه ولا شو موقعها في حياته
..وقفت لانه حتى لو ما يهمني جهاد بس تهمني كرامتي وماي وجهي كافي الي انهدر منها.. مشيت لين اختفيت عن الانظار وسمعت جهاد يتكلم
جهاد: يبه انا قررت اني اطلقها
منصور: لو طلقتها لنت ولدي ولا انا اعرفك.. كانت عندك فرصتين وفي كلا الحالتين اخترتها زوجه لك
جهاد: بس يبه انغام ما راح ترضى تكون لها ضره
منصور: عنها مارضت لاجل ترضي وحده تهدم الثانيه
جهاد: بس يبه انغام بتنهدم لو ردت ولقت جودي على ذمتي
منصور وهو يوقف: انا قلت الي عندي ويا انا ولا قلبك
تركهم منصور وأنا جريت لحجرة غزل.. وتذكرة الورقه قلت بروح اخذها الحين هذا يظن اني مستغله الموقف واني ميته عليه وخرجت بس شفته دخل جناحه ودخلت بسرعه وسكرت الباب قبل ما يجي يكمل على...
غزل وغزيل وهن داخلات: هاي جودي
جودي: هلا
غزل وهي تنط على السرير وتحظني: عيوني لاتحزني بيجي اليوم الي ما يقدر يستغنى عنك
جودي: ايه قريب يمكن بكره
غزل وغزيل: ه
غزيل وهي تلم شعري وتمسكه بالمساكه: دام هالستاره مغطيه وجهك شلون يفتن فيك
غزل: ه حلوه هاي يفتن من وين سامعتها
غزيل: ما ادري بس صدق عجبتك
غزل: حيييييييييل كثري منها
غزيل: الا شلون عجبتكم حكاية العيال
غزل وجودي توهم تذكروا ومسكوها وكل وحده ترميها على الثانيه
غزل: ايه حييييييل..ورمتها علي
مسكتها ودفيتها على غزل: ياليت لو كل شوي تفتحينها تصدقين
غزل وهي تردها علي: ايه لاجل اقص لسانك
ورديتها على غزل: ولا بتربين عيال ليش اكرهم هـ الكثر انا ارميهم عليك
غزل وهي تردها علي: عاد انتي ربي عمرك اول بعدين ربي عيال غيرك
منصور: شو تسون
عدلت جلستي وغزل نفس الشي
وغزيل وقفت وراحت لي العم منصور وشعرها انفتح وتكركب وهي ترجع شعرها لورى
غزيل: عمي شوف شو سون فين ريه وسكينه
منصور: ليش
غزيل: ظالميني عمي ظالميني
منصور الي كان شاهد على كل شي من البدايه لانه وقف عند الباب وهن ما حسن فيه من المضاربه ابتسم وحس بحب البنات لبعض: غزل شو صار
غزل: نلعب نلعب يبه
منصور: غزيل تلعبون
غزيل: ايه
منصور وهو يبتسم وهو يدفها بشويش: اجل كملوا لعب
غزيل وهي تصارخ: عمي بروح بيتنا لين ينتهن لعبهن
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
منصور وسعد وجهاد ومتعب واقفين عند باب الفله الي قبال بيتهم واستقبلهم غالب وسلموا عليه وتحمدوله بالسلامه
في المجلس
ابو انغام وهو مهموم: الله يوفقلك ويعوض بنتي بالزوج الصالح
جهاد: بس يا عمي انا ابي انغام زوجه لي
ابو انغام: ياوليدي مالك نصيب عندنا
جهاد: عمي انت اسالها
ابو انغام: انا ما ارضى على بنتي انها تدخل على ضره
منصور وهو يوقف: ما تشوف شر يالغالي وبنظل جيران واحباب ان شاءالله
سلموا عليه وخرجوا
جهاد ناظر الشباك وشاف ظل وعرف انها هي
..نزل عيونه وكله اسى كره جودي مليون مره.. بس حط في باله انه ماراح يخليها حليلة له لو انتهو بنات العالم كله..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
انغام وهي منهاره وتبكي: ليش يا بابا ليش تزوج
ابو انغام وهو يحضن بنته: حبيبتي هو مجبر على هـ الشي ومثل ما خبرتك
انغام: لا كيف انا احبه شلون ياخذ وحده غيري
ام انغام: خلاص يا ماما تزوج
انغام: لا مو خلاص على كيفه يلعب في قلبي
وتركتهم وهي تبكي دخلت حجرتها ورمت نفسها على السرير وهي تبكي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..في الليل جلسن البنات يتفرجن على فلم ومعاهن عصيرات وشبسات...وكل وحده متسدحه على كنبه
جودي وهي تجلس وتلم شعرها: نهايه مقنعه
غزيل: غزل حطي على ONEخلينا نشوف شو فيه
جودي: خلاص انتن ما طفشتن
غزل: شو نسوي
جودي: أي شي يسلينا
غزيل وهي تناظر جودي: مثل ايش
جودي: أي شي
غزل: من الظهر لين الساعه تسع مذاكره ومن عشره لين سبعه صباحا افلام وسوالف ومن سبعه لين وحده الظهر نوم... عادي روتين عادي يبيلنا تغير والله فكره
غزيل وهي تجلس: شو نسوي
غزل وقفت وهي تروح وتيجي ومكتفه يد والثانيه رافعته لمستوى راسها وتضرب بسبابتها على شفايفها:ممممممممممم ..وهي تصارخ..لقيتها
جودي وغزيل: شو لقيتي
غزل وهي تستوعب الموضوع: بعدين بعدين
..وسمعوا طقة كعب نازله من الدرج..وغزل وغزيل ناظروا الي نازل.. شافوا موضي نازله ومو من عوايدها لانها تكون نايمه ومعاها عباتها
راحولها غزل وغزيل
غزل: يمه على وين
موضي: اختك تعبانه وبنوديها المستشفى
غزل وغزيل: الله يقومها بالسلامه
راحت موضي
غزل وهي تهمس لي غزيل: نسينا موضوع جودي وجهاد
غزيل: أي موضوع
غزل: اشفيك نجمع بينهم
غزيل وهي تذكر: ايه ايه بس شلون واخوك راسه يابس
غزل: ما ادري بس خلينا نرد لـ جودي
جودي: العنود بتولد
غزل: إن شاءالله
غزيل: خساره من يخرجنا السنه هذه في المهرجانات
غزل: بنكلم امك
غزيل: قابليني ان خرجتك تذكرين ايام ولدت العنود بـ اسير ماما كانت مرابطه عندها شهر
غزل: اف شو هـ الحاله
غزيل: هـ الفلم حلو خلينا نتابعه بدل الملل الي حنا فيه
... ردوا يتابعون افلام لين ناموا في مكانهم..
رد جهاد من العمل وهو دوامه اختلف بسبب ظروف الحج.. وسمع صوت التلفزيون في الصاله الرئسيه دخل وشاف البنات نايمات والدنيا حوسه عندهم.. طف الجهاز وناظر جودي وهي نايمه وغمض عيونه وهو متحسف على الي هو فيه وطلع ينام...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..انتهت الاختبارت وصارو البنات مشغولات في سابع أحمد ولد العنود..
وموضي ومزون يجهزون للحفله وهن في السوق الحين...
غزل وهي تشغل المسجل: بصراحه برقص لين اقول بس
غزيل: حتى انا ما اريد انزل من الكوشه
جودي: وانا بتفرج عليكن
غزل: شنو شنو لا عيوني بترقصين معانا
جودي: بس انا ما اعرف يعني اضحك العالم علي
غزيل: عادي بنعلمك
غزل وهي تكلم غزيل: ياختي اشك فيك احيان لمن تقولين شي مفيد
غزيل: ماااالت عليك عيوني انا واعوذ بالله من كلمة انا..قالتها وهي ترفع من حياتها.. اخاف على نفسي من العين فـ لاجل كذا ما انطق بالمفيد كثير
غزل وجودي: ه
غزل بتريقه: ايه ايه خافي بصراحه على نفسك..وطنشتها وانسجمت مع الاغنيه وصارت ترقص
وغزيل مثلها..
..بس في مخطط ضرب في راس غزل ووقفت رقص..
غزل: جودي اوقفي خلينا نعلمك الرقص
جودي: سورررري ما احب ارقص
غزل وهي تسحبها: مو كيفك
وقفت ورجولي ما تتحرك من مكانها واضحك عليهن لمن يعصبن.. اخر شي تعلمت شلون امشي.. بس تذكرت حركه كنت اسويها كثير في بيتنا وجود وغيداء يصفرولي لمن تكون الحيزبون منيره مو موجوده في البيت..
...وقفت وطقيت الخصر..
غزل وغزيل: ووووووووواااااااااووووووو
غزيل: لالالالالا مو معقول وتقولين ما اعرف ارقص
جودي:ه بس هذه الحركه الي اعرفها
غزيل: يكفي هـ الحركه تفتن قلوب الرجال
جودي وغزل:ه
غزل: الا بجد غزيل من وين لك هـ المصطلحات
غزيل: ه لا بجد عجبتك
غزل: حييييييييييل كثري منها بس من وين تجيبن هـ المصطلحات
غزيل: تصدقين ما ادري بس هي تظهر كذا مع التفاعل
غزل: اجل خليك دوم عنصر متفاعل
جودي: ه والله انكن نكته
غزيل وهي تكلم جودي: الا من وين تعلمتيها
جودي: من المدرسه في وحده اسمها فتو كل ما تمشي تعملها وانا من كثر ما اقلدها في البيت اتقنتها
غزيل: فتو ولا فاطمه
جودي: لا فتو
غزل: هذيل اهلها قالوا نسجلها باسم الدلع ومابيتعبون اعمارهم يسمونها فطمه ويدلعونها فتو
جودي: أي دلع الله يخليك لو تشوفينها تقولين عليها اندري العملاق حسبي الله عليه
غزل وغزيل:ه
غزل: جودي عيدي الحركه
..وعدت لهم الحركه وغزل مسكة خصري وانا اضحك.. بس لمحت واحد واقف ومتكي على عمود الجبس الي في الصاله.. ما شفت ملامحه لانه نظري ضعيف واصلا هي ثواني بس عرفته من الشعر.. ابتعدت عن غزل بسرعه وجلست جنب غزيل
غزل: اشفيك كملي خليني اتعلم
جهاد: تتعلمي المصخره انت الثانيه
...الكل انصدم..
غزل ناظرة جهاد وهي منحرجه بس صرخة وراحت له: جهاد حبيبي شو صار
...كان على كم بلوزته دم كثير..
وقفت غزيل وشافته وانصدمت وراحتله..
غزيل وهي تمسح على شعره: شو صار لك
جهاد: هذه عائله تعرضت لحادث واسعفناهم وانا اتلطخت ملابسي
غزل وغزيل: الحمدلله
غزل: بس كيفهم ان شاءالله بخير
جهاد: الحمدلله وانا جيت ابدل وارد المستشفى
غزل: اوكي بروح اجهزلك ملابسك على بال ما تستحم
جهاد بصرامه: شكرا بس هذيك شو فايدتها تاكل وتشرب علـ الفاضي خليها تقوم تشتغل بدل ما تعلمكم المصخرة
... من دخل وانا خاطري اروح اشوف شو صار لانه مبين على وجيه البرنسيستين انه في شي كايد بس خوفي منه منعني وانا من اخر نقاش صار على الغدى ما التقيت فيه حتى لمـ دخلت ثاني يوم انظف جناحه ما لقيت الورقه.. كنت اتغدى واتعشى بروحي لانها كانت فترة اختبارات والعم منصور صار ما يدقق على وجودي خوفا من انه الخاله موضي تجرحني بكلامها.. وقفت ومشيت وطلعت جناح جهاد وخرجت له ملابس وبلطلون اسود وتيشيرت سماوي.. وحطيتها على السرير وجيت اخرج بس هو كان مسرع فصدم فيني بس ثبت حالي وما طحت..
جهاد: قراءة الورقه ومن ثاني يوم وانا اشتريت لك لحاف وحطيتها في حجرة الاستقبال ونسيت الموضوع مع الشغل بس انت وين كنت تنامي حجرة العنود مقفله لاتكون غزل عارفه بالسالفه
جودي: كنت انام في الحجرة الي في الزاويه
...ما ادري ليش كذبت عليه.. بس شو اقوله اقول خواتك يعرفن بالي بيناتنا واني ما حافضت على سرك.. وانا موقنه انه مو من حقي اشتكي حالي لحد لاني اعرف اني هنا بمكيده من ابوي الله يسامحه..
جهاد: بس الحجرة خاليه ما فيها اثاث
جودي: فيها زوليه صغيره
جهاد: ايه شفتها لا يكون كنت تنامين عليها
.. حركت راسي بايه وانا ودي انفجر من الضحك شكله حزن علي.. اما صرت محترفت كذب.. كنت منزله راسي بس تذكرت شي مهم.. سحبت المساكه من شعري.. بس هـ المره لاجل اخفي ابتسامتي عنه..
جهاد وهو مبتسم باستحفاف: اكيد عجبتك النومه لانك متعوده في بيت اهلك على نومت الارض
....صدمني رده من وين جايب هـ القسوه حتى ابوي كان معطيني طواله انام عليها...(من طبيعت شعري انه مفروق من النص ولمـ انزل راسي يتغطى بشكل مدرج و خشمي هو الوحيد الي يكون باين).. كلماته اجبرتني اني ارفع راسي لاجل اشوف معالم وج.. ابتعد شعري عن وجهي شوي بيحث يشوف عيوني وخشمي وفمي.. بس اتفاجئة.. الصلابه والقسوة والحقد هي الي اشوفها في عيونه رغم ملامحه الجميله الفاتنه ما توقعت في يوم التقي برجل بهـ الجاذبيه والقسوة.. تقرب مني ونزل راسه لمستوى راسي ولصق خشمه في خشمي هواء حار ضرب بوجهي لمـ ضحك باستخفاف..
جهاد: لا تظني بدومين في هـ العز كثير لازم من فتره والثانيه تنامي على الارض لاجل لو رديتي للفقر ثاني ما تتعبين ياشاطره...قالها وهو يضرب على وجهي بيده بس على خفيف..
..ظلينا فترة على وضعنا كل منا بيثبت للثاني انه قادر على تحمل نظرات الثاني.. هو كان يناظرني بكل معاني الكره والغطرسه.. وانا كنت اناظره بحث عن التناقض الي في داخله... اناظره وانا ابحث عن الي رحمني يوم ذبحني ابوي.. اخر شي غمضت عيوني بأسى وابعدت يده عن وجهي وراسي عن راسه وخرجت بهدوء.. بس وقفت لمـ سمعته يتكلم
جهاد: لا تعلمي خواتي المصخره انت في بيت محترم منتي في كبريه
...تحركت ورحت لحجرة الاستقبال وسكرت الباب وخرجت اللحاف من بيته وانسدحت على الكنبه..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحيت من النوم وانا مصدعه والحاله حاله.. تذكرت احداث البارح وشعرت بألم الغربه والوحده والقسوة..
شفت الساعه كانت سبع صباحا معناته جهاد مو موجود..وقفت وانا راسي شوي بينفجر.. خرجت من حجرتي ورحت حجرة جهاد وخذيت ملابسي واستحميت لعلي افوق صليت الفجر.. وعند باب الجناح كانت صدمتي.. الباب مقفل.. قفل علي الباب وراح العمل يعني بظل محبوسه ليس يرد السعه ثنتين.... شعرت بجوع رحت للمطبخ التحضيري كان فاضي ما فيه غير عصيرات وكرتون فليك.. خذيت عصير وفليك وجلست في الصاله وشغلت التلفزيون وجلست اتفرج وافطر.. ذكرني بفطور المدرسه.. كنا نشتري انا وجود عصيرين وواحد فليك وواحد شبش.. بكذا يكون كلينا شي حالي ومالح مع بعض...
وعيت وانا انتفض من البرد مسحت وجهي بطرف كم البلوزه من الماي البارد.. فتحت عيوني وشفت جهاد يحط الكوب على الطاوله
جهاد: لاعد اشوفك نايمه هنا فاهمه ولا لا لك حجره نامي فيها مثل ما تبي
..وقفت ورحت توضيت ودخلت حجرتي وصليت الظهر وخرجت لقيت باب الجناح مفتوح.. نزلت وشفتهم على طاولت الطعام
جودي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منصور وغزل: وعليكم السلام
..جلست جنب جهاد وجلست اتغدى بهدوء..
ناظرت غزل وابتسمت لي ورديت لها الابتسامه... بجد مو فاهمه شي.. ناظرت علـى كرسي غزيل استفسر وينها.. اشرت لي بانها في بيتهم وسوت حركات مافهمت منها شي بس ابتسمت على الي تسويه
موضي وهي تكلم غزل: اشفيك انهبلتي
جهاد:
... افتنتني ضحكته غصب عني ناظرته ورديت بسرعه اناظر غزل وانا ابتسم
غزل وهي تكلم جهاد: ايه اضحك انت وزوجتك اشوف فيكم يوم
جهاد وهو يكلم غزل بجد: الا صدق فتحنا عياده كامله عندنا تعالي شوفي حالك
غزل: لا عيني انا واثقه من عمري انت زوره يمكن تلاقي علاج لـ غطرستك
..ضحك العم منصور وضحكت معاه ماقدرت امنع نفسي بس سكت لمـ حسيت بضربه على ساقي من جهاد يعني سكتي..
منصور: الا بجد جهاد اضحك لاجل تطلع الصوره حلوه مثل ماقالت بنتنا المصون
منصور وغزل:
جهاد وهو يوقف: الحمدلله
موضي: كمل غداك معليك منهم
جهاد: الحمدلله يمه شبعت..جودي لو انتهيت تعالي ابيك
... شرقت بالاكل شربت ماي.. هذا شو يريد هذه اول مره يسويها.. ناظرت غزل وشفتها تبتسم..بجد مو فاهمه شي.. وقفت
منصور: كملي غداك
جودي: الحمدلله عمي
...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
في الجناح
جهاد: شو الي ضحكك
..يعني ناداني لاجل يحاسبني على ضحكتي..
كنت جالسه ومايله براسي على اليسار وشعري على وجهي..
جهاد: تعرفين انت الوحيده في هـ البيت الي تحتاجي تزورين هـالعياده
..ابتسمت... قلبها علي..
جهاد: انت فيك اعاقه كل ماشفتك راسك مايله كذا
..كان ودي انفجر من الضحك بس احترمت حالي وسكت مو ناقصه كلام..
قفل باب الجناح وحسيت بالخوف اكيد بيضربني الا انه شكله مو من النوع الي يضرب بس هي ثلاث مرات مد يده علي واعتقد كانت لاسباب هو يحتفض فيها وانا فهمت رسالته.. بس بردت اطرافي لمـ سمعت باب حجرته يتقفل.. استنشقت بعمق وارتحتزز
وقفت ورحت حجرتي ورميت حالي على الـ شزلون ومت ضحك عليه واتقلبت على ظهري وانا ميته ضحك عليه... ما اعرف شكلي نرفزته وشكله بيحبسني هنا لاني نرفزته..
بس انصدمت لمـ فتح علي الباب شكله كان في الصاله وسمعني..
جهاد: انتي هبلا ولا مجنونه ولاشو تضحكين لحالك
اتقلبت على بطني وانا احاول اكتم ضحكتي.. بس جسمي يتحرك مع الضحك... تعبت من الضحك وخذيت نفس طويل.. ورديت ناظرت مكانه بس انصدمت هـذا من جده للحين واقف ولا راح ورد ولا شو سالفته..
جلست وانا اعدل ملابسي ووخيت راسي وانا اناظر من تحت شعري على رجوله وشفته تحرك وطررررررررراخ كزيت طلع حرته في الباب. ضحكت..ه.. فتح الباب ورماني بمخده وسكر الباب بالقوه.. بس هـ المره ضحكت بصوت منخفض لاجل ما يدخل ويرمني بشي ثاني غير المخده.. والله بجد شر البليتي ما يضحك..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهيت من اعمالي على اذان العصر توضيت وانا راده حجرتي.. سمعت باب حمامه يتسكر..دخلت بسرعه حجرتي لاجل ما يشوفني..
صليت وظهرت من حجرتي بعد ما سمعت باب الجناح يتسكر بس شو قفل علي.. شو يريد... قهرني بجد..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
غزيل وهي تدخل الصاله الرئيسيه وتبوس راس موضي وتسلم على غزل وتجلس جنبها
غزيل: الا وينها جودي
غزل وهي تناظر امها وتهمس لـ غزيل: شكله افتن فيها على قولتك
غزيل بغباء: منهو
غزل: شلي منهو انت الثانيه يعني ولد الجيران
غزيل والي ما استوعبت الموضوع: أي ولد الجيران
..وبدء صوتهن يرتفع..
غزل: انتي هبله
غزيل: انت الهبله ليش تسبيني
جهاد وهو نازل من الدرج: انتي وهي هبل ..وتركهن وراح دوامه...
غزيل: الا صدق وين جودي
غزل وهي توقف وتسحب غزيل معاها: تعالي بعلمك بالموضوع
موضي: أي موضوع
غزل: هااا يمه ولا شي
غزيل وهي تذكر: ايه ماما تنظرك في السيارة
موضي وهي توقف: صح النوم بعد ما خلصتي سوالف انت والخبله الثانيه تذكرتي امك.. بس تذكرت شي وردت طالعتهم
موضي: العنود تقول خير شر ما تشوفك الا من يوم ليوم ولا كانكن عايشات مع بعض
غزل وغزيل: مشاغل مشاغل الدنيا
موضي: مشاغل الدنيا الا وجه الفقر نستكم الاصول.. روحوا خذوا أسير من عند امها لاجل ما تطفشها تاذي حمودي
غزيل وهي تذكر: ايه والله اليوم عضته عضه بس آآآآه شكلها محترمه الولد انصرع علينا وبالقوه لين سكت..
موضي: وانتوا وينكم عنه
غزيل: عاد مشاغل الدنيا
موضي وهي تحرك راسها وتكلم غزيل: ما ادري شو الي شاغلك
غزل: يمه قرب يجي نوستها وما تبينها تنشغل
موضي: لاتشغلين عمرك حياتي مافي ملكه ليــــن يصير عمركن عشرين
موضي وغزل:
غزيل انحرجت
تركتهم موضي وراحت
غزل: سمعتي شو قالت
غزيل: ايه بس ليش
غزل: شو دراني يعني الحين عمري ثمنتعش ويعني باقي سنه على الملكه اف شو هـ الحاله الناس يزوجون بناتهم بدري لاجل يسترونهن وهذيل ياخرونا
غزيل: والله انا اشوف انتي لو المفروض ياخرونك اربع سنوات يالله لين تعقلي شو
غزل وهي تضربها على كتفها: خليت العقل لك كااااااااافي وحده ذكيه مثلك في البيت..
غزيل: مرسي اعرف حالي اني ذكيه عااااد مو كل شوي تذكريني اخاف تناظريني
غزل وهي توقف: ياااااثقل دمك
غزيل: حطيله ماي بيصير شربت
تركتها غزل وطلعت وغزيل مشت وراها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند باب جناح جودي
غزل: غريبه ليش قافله الباب
غزيل وهي تدق الباب: يمكن نايمن
غزل: والمتغطرس الي هزبنا قبل مايخرج منه ولد الجيران
غزيل وهي تحكر يدها باستفسار: اشفك انت اليوم على ولد الجيران لا يكون حاطه عينك عليه
غزل: اقول غزيل فارقي بيتكم احسلك قبل ارتكب فيك جريمه
جودي: ه
غزل: فك الباب اشفيك قافلته
جودي: اخوك معاقبني وقافل علي الباب
غزل: ليش شو صلحتي
جودي:ه لاني ضحكت عليه على الغدى وكملت عليه ضحك هنا وشكلي استفزيته
غزل وغزيل:ه
غزيل: بس ليش ضحكتي عليه
غزل وهي تضرب غزيل: هذا وقتك
غزل روحي حجرتكم فيها برنده اطلعي فيها وبقابلك هناك
راحو البنات للصاله ودخلو من البرنده
جودي: شلون اجيكم انا على بالي متصل
غزل: تصدقين حتى انا
جودي: ما في حل غير نجلس هنا ونسولف مع بعض
غزل: لا شلون شفوفي شلون ما ينفع كذا
غزيل: شو رايكم نجيب سلم ونحطه بين البرندتين يعني نسويه جسر هوائي وتصير جودي سوبر ومن
غزل وهي تضرب غزيل على كفها على خفيف: انت خبله لو طاحت....بس فكرت..: تصدقين غزيل اشك فيك لمـ تقولين شي مفيد بس صدق فكره
غزيل: اصلا انا اخاف على عمريــ
جودي: والله حتى انا اخاف على عمري لو طحت بموت سيده
غزل: الا وينه السلم
غزيل: يمكن في المستودع
غزل: بس يبيلنا سلم خشب مو الحديد الي يتفتح
جودي: هييي انت وهي انا مرتاحه هنا انتو تعالوا وغامرو باعماركن
غزل وغزيل يسولفو ولا معبريني شو اقول
غزيل: اعتقد موجود وكاني شفت اثنين
غزل: لا واحد يكفي
غزيل: لا اثنين لاجل لو طاح واحد تمسك في الثاني
جودي: شفتوا يعني عارفات انه بيطيح لا عيوني انا عاجبني حبسي كذا وبكره جهاد بيطلعني براءه
غزل وهي تكلم غزيل ومو مهتمين في جودي: ايه اما طلعت منك اشياء وافكار مفيده من جاتنا جودي
غزيل: لا عيني انا من يومي كذا بس اخافـ
غزل وهي تسحبها معاها: سكتي والي يرحم والديكي..وردت كلمتني..انتظرينا بنروح نجيب السلم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
البرندتين كان في شجر كثيف قدامها ومتغطيه وهـ الشجر كان ماشي على ممر على شكل U مقلوبه يعني الي بيمر من تحت ما يشوف الا الشجر وكان مرتفع لمستوى عالي.. لانه الممر يودي لجلسه محوطه بالشجر بس السقف لا لاجل يشوفون السماء فوقهم..وطبعا هذه عملوها للحريم لاجل الكشف..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
غزل: جودي امسكي السلم
جودي: لا عيني انا خايفه على عمري
غزل: انت امسكي وماعليك ان شاءالله بننجح
جودي: ولو فشلنا
غزيل: تفألو بالخير تجدوه
غزل: بديت اشك فيك صراحة وقمتي تقولين حكم
غزيل وهي تتفاخر بعمرها: ايه لازم تشكين دام اني امشي معاك
غزل وهي تترك السلم: شو قصدك
غزيل: يعني طولي وقتي مع وحده لاتعرف لا لي امثال ولاحكم شلون تبيني اقولك اخاف علـــ
غزل وهي تحط يدها على جهت قلبه وهي ضامتها: تبين بكس يطير فمك
جودي: ايه من زمان كل كلامها خرابيط مثلها
غزل وهي معصبه: انت سكتي وامسكي السلم شوفي الساعه كم الحين
....ساوينا السلم ببعض ولصقناها على الجدر وربطناها وكل وحده تاكد على الثانيه بانها ربطتوا زين
غزل: يالله سمي بالله وتعالي
غزيل: اتشهدي قبل
تلكمت بخوف بعد ماسمعت غزيل: لالالالا مني جايه جود وغيداء يبوني اذا انتن ما تبوني
غزل وهي تناظر غزيل: تعرفين تبلعين لسانك
غزيل: بس بنكتم اذا بلعته وراح اموت
غزل: غزيل وتبن
غزيل حطت يدنها على فمها: سكت
غزل: جودي جربي مارح نخسر شي
جودي: انتوا ماراح تخسرون شي بس انا بخسر عمري
غزيل: صادقه بتخسر عمرها لو طاحت ولا اتكسر السلم ولا
غزل: غزيل تعرفين تسكتين
غزيل: لا حياة البنت في خطر بتموتينها انت كافي اخوك حابسها وانت بتموتينها شكلكم متفقين عليها
غزل: ووجع ان شاءالله شو هـ الكلام والله انتي الي هبله وتفكيرك اهبل مثلك انا بساعد البنت وانت تخوفينها
غزيل: أي مساعده تبينها تغامر بعمرها انت من جدك
غزل وهي تذكر: ما كانه الفكره فكرة يالهبله
غزيل والي توها استوعبت الموضوع: هـ الهبله الي هناك ما ادري من شو خايفه انت خبله سمي وتعالي ماتشوفين في افلام الكرتون شلون ينقلون من برنده للثانيه وهم في عماير ناطحات السحاب مو مثلك دور واحد ولا تحتك شير..وناظرت تحت..لا سوري مركن الزرع بس فيه شير صغير يعني بيجرحك الشير لو طحتي عليه
جودي: اصلا شو ياثر الجرح بعد ماتطلع الروح
غزيل: عاااااد جودي سمي الله وتعالي بطلي دلع عرفنا انك حلوه ورقيقه وناعمه بس عاااااد زودتيها علينا..بس قبل هاتي كرسي وحطيه لاجل يمديك تطلعين بدون ما تحركين السلالم
جودي: شفتي يعني بطيح
غزيل: ياحياااااااتي هذا اسمه توخي الحذر
غزل:ه حلوه هاي من وين تعلمتيها
غزيل: دوم اسمعها في افلام الاكشن بس شلون عجبتك
غزل: حييييييييل يالله طلعتي بشي مفيد من صياعتك
غزيل: انا صاعيه ولا انتي
غزل وهي تكلمني: جودي يالله سمي الله ما بقى شي على المغرب
وقفت بعد تشجيعهم على الكرسي وجلست على السلم وناظرت لاسفل حسيت اني برجع..
جودي: لالالااللا ما اقدر جسمي يرتعش من الخوف
غزل: لاتناظري لتحت ناظرينا هنا
غزيل: لا شو تناظرينها ناظرينا انا اخاف تناظرينها وتنفجعين منها ويغمى عليك وطيحين علينا
صرخت لا خلاص برد مكاني
غزل وهي تضرب غزيل: جودي كملي مابقى شي وتوصلين لنا
تحركت وانا اناظرهم كنت اثبت يديني اول شي بعدين اتقدم لين وصلت للنص
غزيل: اما جودي اسمحيلي طلعتي غبيه
..اتفاجئة هذه شو تقول..لايكون بجد متفقين معا جهاد وبيطيحوني
غزل: ليش
غزيل: انت قلتيلها مابقى شي وتوصلين بينما هي كانت جالسه على بدايت السلم
غزل: حركه لاجل اخليها تتقدم
غزيل: اما تطلعت عندك افكار شكلك ماخذتها مني
غزل: ليش عيني شايفتني غبيه
غزيل وهي تخبط غزل على كتفها: لاعيني ذكيه على بنت عمك
غزل: وجعععععع انا اطلع عليك ليش بايعه عمري ولا بايعه عمري اطلع عليك
غزيل: جودي كملي انت واقفه في النص تخيلي ما استحمل وزنك السلم واتكسر طبيعي بطيحين
جودي: حراااااام عليكن والله حرام
غزل: لاتصدقينها هذه خبله هـ السلم يستحمل اوزان ياثقلها فـ اشلون بوزن الريشه تعالي بهدوء تعالي شاطره تعالي مابقى شي تعالي ايه خلاص قربتي
..اصلا هي كانت تتكلم وجودي ما تحركت الي خطوتين وباقي لين توصلهم..
وصلت لهم ونزلت..وحضنتني غزيل: صدق انت بطله لو انا منك لو النار تشتعل خلفي ما ركبت السلم والله بجد بايعه عمرك
..صدمتني كلمتها وناظرت خلفي صدق شلون تجرئت وجيت لهم.. انتفض جسمي وانا اناظر للسلم..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
في المستشفى
عناد: شفيك يااخي الي يشوفك يقول الدنيا بكبرها على راسه
جهاد: تتكلم وانت عارف بالي حصلي
عناد: ياخي انت الي مكبر السالفه
جهاد: ياخي احبها تعرف اشم معنى كلمة احبها من وانا صغير كنت اشوفها لمـ تجي تلعب مع خواتي كنت احترمها احترام عرفت لمـ خطبتها انه احترام مايكون الابين الزوجين
عناد: جهاد انت الحين عندك زوجه المفروض تحترم وجودها حتى بافكارك خلاص انسى انغام انقطع حبل الود بينكم حتى هي ماصارت مثل قبل مرابطه على الشباك
جهاد بقهر: وانت شلي يخليك تناظر شباكها
عناد: لاتخاف يااخي بس هي ثواني الي اطالعها لاجل اتاكد انها نستك
جهاد وهي يتالم بهـ الكلمه: تعتقد انها نستني
عناد: ضروري تنسى وبعدين هي توها صغيره والله يرزقها بولد الحلال
جهاد كشر على هـ الكلمه: تعال لعد اشوفك تناظ شباكها
عناد:ه والله انا ما اناظر بس غصب عيني تروح لمـ ارجع من المسجد متعود اشوف خيال.. بس شكلي برد الحين وارجع من الخلف لاجل ما اناظر شباكها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
...صرخت جودي...ووووووووووو الساعه قربت تسع وجهاد قرب يجي
غزل: اوكي لازم تردين الحين
وقفنا ورحنا للبرنده
تكلمت وانا اشوف السلم واعاين المسافه بين السلم والارض..يعني لو طحت بتفتفت لقطع صغيره: الحمدلله اننا ما سمعنا اغاني ولا اتفرجنا افلام ولا حشينا في احد ولا
غزل: ليش كل هـ المقدمات
جودي: يعني لو طحت ومت ما بيكون اخر عمل لي المعاصي
غزيل: الله يهديك ويهدينا اجمعين...يالله يا سندرلا قربت الساعه على تسع وحنا بنرد فيران وانت بتخترب كشختكي وو
غزل: سكتي والي يعافيك سكتي
...طلعت بس هـ المره كنت رابطه وسطي بطرحه والطرحه رابطينها بحبل والحبل رابطينه بالجبس لاجل لو طاح السلم اظل معلقه بالحبل.. وصلت
جودي: نفك السلم
غزل: مايحتاج اصلا جهاد من اشد المعارضين للبرندات وبذات حقتنا يعني على قولته خذت مساحه ولا مغطايه بشير..
غزيل: جودي لاتحاول ولو مجرد محاوله انك تمرين من هنا بدوننا
جودي: ليش
غزيل: لاجل لو طحتي ومحد درى عنك ممكن تموتين
جودي: هو كذ اكذا لو طحت بموت
غزيل: لا في احتمال انك تعيشين وتحتاجين فرق طبيه لاجل تساعدك باذن الله على الشفاء
جودي: اوب من وين لك هـ المصلطحات ماشاءالله عليك
غزل: ايه صدق من وين
غزيل: عجبتكم
جودي وغزل: حييييييييييييييل
سمعنا صوت سياره تدخل الحوش..بسرعه ردينا داخل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
لي يومين على حالي وانا في اعتقاد جهاد محبوسه في جناحه.. ما اعرف هو شو يريد من هـ الحركه.. هو بيطلقني بس عقب فتره يعني لين يحصل لي زوج مناسب.. حلوه هاي زوجي يدورلي معرس ولا في الاحلام هاي القصه.. والحين حابسني هنا وباعدني عنـــ وووووووووللللللللللا شلون فاتتني هذه.. هو باعدني عن خواته لمـ شافنا اتوالفنا بسرعه وخاف لا يجي اليوم الي يطلقني فيه وخواته يتاثرن فيني *مصدقه عمري* خاف لا تكون بيناتنا اتصلات عقب ما يطلقني واصير في ذمت غيره..اف لها الكثر كارهني بل عليه قلب اسووووود زي شعره
جهاد: انت خبله تضحكين بالحالك
عدلت جلستي.. هذا من وين ظهر ومتى دخل الصاله..انا صرت اشتغل واغسل في العصر والليل ننام مبكر لاجل من نصلي الفجر وجهاد يروح العمل الساع ست نتقابل ونظل مع بعض لين الساعه وحده وطبعا غزل تعير جوالها على الموعد لاجل مايفوتنا الوقت..يعني نتقابل الصباح والمغرب..
سمعنا صوت ضحك
جهاد: برنامج سخيف والي يتابعه اسخف
...شكلها السبه علي...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعشينا وجلسنا شوي بعد العشى مع بعض
جلست جنب غزل وحنا نتكلم بصوت منخفض
غزل: شكله زوجك مهموم
جودي: اكيد دام اني على ذمته
غزل: انت اشفيك لا شكله زعلان من شي كايد
جودي:ه في شي اكثر من وجودي في حياته يضاقه
ناظرتني غزل شوي وبعدين تلكمت: انت الخبله الي مو قادره تكسبين قلبه
جودي: اشلون وهو كل عقله وفكره في خطيبته
غزل: حاولي لاتضيعين حياتك بنفسك
جودي: ما ادري بس كل ألي اعرفه انه بيزوجني واحد يخاف على لاني واثقه فيه وفي اخلاقه
غزل: سكتي والي يرحم والديك سكتي شو هـ العبط
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
انسدحت على الشيزلون وانا اشعر بضيق لاني زعلت غزل مني اعتقد مولازم اذكرها بالي سمعته من اخوها في ذيك الليليله..وقفت على طولي لمـ جات الساعه وحده وانا كل يوم ادق في هـ الوقف بس الحيزبون هي الي ترد وانا بسرعه اقفل الخط
:الو
جودي: هلا حياتي عمري هلا جود حبيبتي شلونك جود ليش ماتردين.وصرت ابكي واسمع صوت بكى جود
غيداء وهي تمسح دموعه:ه انا غيداء مو جود جود جنبي بس آآآآآآآه نزاله الصوت صوتي وانتي ما عندك غير جود
جودي: حرام عليك غيداء والله كلكم واحد بس لاني اعرف جود هي الي تسهر
غيداء: لاتحاولي ترقعي عرفتك على حقيقتك
تكلمت وانا: غيداء ابوس رجولك سامحني والي يعافيك سامحيني
ما
غيداء وهي تقاطعني: جودي حياتي اسولف وياك اشفيك قلبتي جد
جودي: غيداء احبك اشتقتلك اشتقت لحضنك اشتقت لنصايحك اشتقتلك اشتقتلك وبست السماعه
غيداء:ه كافي لصقت السماعه في اذني
جودي: احبك
غيداء: والله وخربك ولد العز والدلال
جودي: لا عيوني انا اعرف للحب من قبل ما اخذه
غيداء:ه يعني يعني حب وبوسات شكله الحبيب سهران مع اصحابه وانت اشتقتي لحد تتغزلين فيه فقلت خواتي اولى من الغريب
جودي: ه والله انك سوالف
جود والي توها سكتت ومسحت دموع: خلاص كافي دوري
غيداء: جود لحظه بس دقايق
جودي: الا شلونها جود
غيداء: لمـ تكلميها ساليها الا بجد جودي انت مرتاحه مع جهاد
جودي: الحمدلله
غيداء: ما ادري احس العكس
جودي: ه لا بالعكس نخرج ونتمشى وهو جد رومنسي
غيداء: ه اكيد بيطلع رومنسي وهو كل الحلى فيه ماشاءالله عليه
جودي: ما كانك تتغزلين في زوجي
غيداء: والله ونغار
جود وهي تسحب السماعه: عطيتكم وجه زياده على اللزوم
جودي: هلااااااااا عيوني هلا بخلي هلا بروحي هلا بكل هلي هلا ببعدكبدي هلا بطوايف كلهم هلا بالجود هلا عشقي الازلي
جود: خلاص ارضيتم غرورنا
جودي: انزين سمعيني كلمه حلوه
جود: انا من بعد جهاد ما عندي كافي هو يصبح عليك ويمسك بالحب والقبلات والـ
جودي: ه لا عيوني لا يا نظر عيني مالنا غنا عنكم
جود: جودي ما املك غير كلمت اشتقتـــــــلك..قالتها وعيونها تدمع
جود: تصدقين عرفت معنى هـ الكلمه لمـ غبتي عن عيوني كنا نرمي بكلمات مانعرف بحجمها بس الحين عرفت معنى كل كلمه
جودي: جود احبك صدقيني تعبت لمـ بعدت عنكم انتوا هلي انتوا انفاسي جود انا احب الدنيا هذه لانك فيها صدقيني جود انا اعرف معنى هـ الكلمه عدل تذكرين جود تذكرين يوم كنت انطق من ابوي وامك كنت اتالم بس من اشوفك انت وغيداء حوالي انسى كل الامي
جود: حبيبتي لاتقولين امك قول الشريره منيره القرده منيره الـ
جودي: جود حياتي هذه امك ما يصير تسبينها حرام بدتخلين في كبيره من الكبائر
جود: ه سمعني تعرفين يش حنا مقاطعين اهل ابوي واهل امي
جودي: لا
جود: هذا ياستي رحنا زواج جارنا محمد وقابلنه وحده تعرف اهل امي
وخبرتنا بالحقيقه كامله
جودي: خبلتيبي شو الموضوع تحكي بسرعه
جود: ترجيني
جودي: الله يخليك
جود: لا اكثر
جودي: الله يخليك ويطول بعمرك ويدخلك الجنه تزوجين واحد يحبك ويموت عليك ويعلمك معنى الحب ويخليك تنامين وتصحين وهو يغنيلك بحبـــــــــــــك
جود وهي تتنفس بهدوء: خلاص كافي صدقت عمري
جودي وجود:
جود: سمعي هـ الخبر الي بجد خلاني ارفع راسي ياعمري رحنا الفرح وقابلنا وحده فالحرمه من شافت غيداء قالت انتي بنت عواض الــ قالت لها غيداء ايه وناظرتني وقالت اكيد هذه اختك قالت لها ايه قالت لـ غيداء تشبهين المرحومه مها الله يرحمه ويسكن روحها الجنه
غيداء: بس ياخاله منهي مها
الحرمه مهي مصدومه: امكن
غيداء: بس امنا اسمها منيره
الحرمه بصدمه: جزها الله خير انها ما حسستنك بغياب امكن
جود: وامنا منيره متى تزوجها ابوي
الحرمه: هذا الله يسلمكن اخت امكن الصغيره وهي كانت متزوجه وطلقها زوجها لانها ماتجيب عيال وجلست عند امكن
جود: شلون ماتت امنا مها
الحرمه: هي كانت حامل بالثالث وكانت قبل والده قيصري وهـ الكلام لمـ صار عمر بنتها وبنت طبينتها ثلاث سنوات وولدت بولد وهـ الشي الي خلاء ابوكن ينسى حلى وامكن كانت تحب حلى وكانوا مثل الخوات حتى انها تاثرت لمن ماتت وهذا الشي الي زاد من حزن ابوكن على موت حلى المهم ولدت امكن بالولد وجات اختها تزورها وهي مطلقه وعاشت عندكم وبعد ثلاث شهور رد ابوكن من العمل ولقى امكن معلقه بعمليتها على الباب وهي تنزف شكلها ما انتبهت للباب والعمليه رغم انها صار لها وقت عليها بس ماطابت لسوء التغذيه وسوء الحال..
جودي: والحيزبون منيره وين كانت واخونا وينه فيه
جود: طلعي الي في خاطرك بس صدق حلوه هاي الحيزبون من وين لقطيها
جودي: ه اشفيك كملي الحين حكايتك
جود: الحيزبون منيره سلمك الله كانت
غيداء: ه والله وعرفتوا تسمونها
جود: هذه جودي
جودي: كملي الحين وين كانت
تقول الحرمه يوم حققوا معها كانت في بيت جيراننا وهم شهدوا انها كانت عندهم وقفلوا القضيه وانا ما اعتقد انها بريئه
جودي: لا شلون هذه اختها ما اعتقد انه في وحده تقتل اختها وليش اصلا تقتلها مافي سبب
جود: لا في امي احلى وهي لا وامي عندها بنتين وهي لا وامي متزوجه وهي لا
جودي: يعني قصدك لاجل تاخذ ابونا
جود: عليك نور
جودي: لا ما اطن توصل لهـ الدرجه
جود وهي معصبه: لا توصل لهـ المستوى المتدني ولا انت ناسيه يوم دخل ابوي علينا سكران وهي تحرضه انه يغتصبك ناسيه شو كانت تقوله كانت تقوله وهي تاشر عليك هذه حلى زوجتك تذكرين ابوي شو سوافيك والله بهدلك بس الحمدلله قدرتي تشردين وتدخلين الحمام تذكرين ولا اذكرك تذكرين اشكثر نمتي في الحمام بسببها تذكرين
تكلمت وانا اجر صوت جر: كافي والي يعافيك كافي ما اريد اذكر كافي تطنين نسيت انا كنت على اعصابي عندكم كل ما غفت عيني حلمت بالموقف كل مارمشت عيني شفت ابوي وهو على حالته في ذيك الليله بس من جيت هنا نسيت السالفه عمرها ما خطرت ببالي وانت رديتي ذكرتيني فيها
جود: اسفه حبيبتي بس انت استفزيتيني
جودي: بس شو الحيزبون عرفت بالسالفه
جود: لا لانه غيداء قبلها حالمه بنفس الموقف الي صار عليك وهي من يوميتها والنوم ما تعرفه غير ساعات قلال
جودي: قفلوا على نفسكم الباب
جود: وهذا الي نسويه ولا نزيدك من الشعر بيت صرنا نخدم الحيزبون ونحسسها اننا بجد بناتها لاجل ما تعيد علينا المشهد الدامي
جودي: الا هي وينها
جود: خرجت مع ابوي تعرفين شغلتهم ومصايبهم
جودي: الله ياخذها هي الي خربت ابوي وجعع في قلبها
جودي: اووووو ما جاوبتيني اخونا وينه فيه
جود:بقفل شكلهم جاو
جودي: الو جود جود اف طيرتي عني النوم اخونا وينه ليته كان موجود ما كان هذا حالي.. وسكرت الخط وانا احس بثقل على قلبي قمت توضيت وصليت
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
الساعة عشر والبنات جالسات سوالف وضحك في الصاله الرئيسيه
غزل: الاصدق احس اننا نعيش مغامره
غزيل: وبكل فخر انا صاحبة الفكره
جهاد: أي مغامره واي فكره
وتقرب منهن بس البنات راحوله بسرعه
غزل: اشفيك تعبان صابك شي
غزيل: لا لا لاتقول الله يخليك احد صار له شي احد الله يخليك شو صار
طبعا هم قالو كذا لاجل جودي تشرد وتطلع جناحهم
جهاد: هيييي انت وهي انهبلتن انا قلت شي شكلي يقول صار شي كايد
غزل: لا بس شفناك جاي بدري قلنا اكيد صار شي
جهاد: لا ماصار شي بس جيت اخذ غرض وارد ثاني
غزل اشرت لـ غزيل والثانيه عرفت شو قصدها
غزل: اقول جهاد مرض الخبيث شلون يكتشفونه
جهاد باستغراب: ليش
..غزيل تركتهم لمـ شافت جهاد يمسك غزل ويجلسها..
غزل: لا بس اسال لانه احسه اصعب مرض يواج الانسان الله لا يبلانا ويحفض علينا صحدتنا ويديمها
جهاد وهو يبتسم: انت صاحيه ولا شاربه شي
غزل: لاصاحيه بس كنا نتفرج على برنامج في التعليميه وبصراحه شكلي اتاثرت
جهاد: اوب اوب اوب وصرنا نتابع برامج علميه شو صار
غزل: هذه من نصايح حرمكم المصون الي صدق وينها ماتبين لنا كم يوم ما نشوفها الي وقت الوجبات حتى لمـ ندق عليها الباب ماترد لهـ الكثر نوم
جهاد: اساليها
غزل: سالتها بس تقول انها تكون نايمه لاتكون حامل والله بعلم ماما
جهاد: شو تعلمين امي انت الثاني تطلعين الاشاعه وتصدقينها
غزل: انت شدرك يمكن تكون حامل وانت ما تدري خذها المستشفى ولا انت افحصها
جهاد وهو يوقف: اقول غزل تركي عنك اللقافه
غزل وهي تمسك يده: وين اجلس معاي طفشانه
جهاد: اجلسي مع بنت عمك الا وينها
غزل: ما ادري شكلها راحت بيتهم
جهاد: يحق لها طفشتيها بكلامك الفاضي
غزيل: ايه وانت صادق ماتعرف تسولف اختك كل مواضيعها مثل وجا
جهاد: انت انا ابا اعرف امك وابوك ما يشتاقولك تلاقيهم ملو منك ورموك علينا
غزل: ه
غزيل: اعرف انك غيران لاني محبوبه لدى الكل وانت لا
جهاد وهو يقلدها: لدى الكل مالت عليك انت وجهك
وتركهم وصعد بس سمع البنتين يضحكن
جهاد: انتوا هبلات ولا شو شو الي يضحكن
ابتسموا لبعض وهو تركهم وصعد
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
سويت عمري نايمه وانا انتفض من الخوف اشوه لحقت علي غزيل ولا كان مداني واقفه في الصاله..
دخل علي الحجرة وانا جلست بسرعة كرهت عمري المفروض اني مسوي نفسي نايمه.. تقدم مني وانا ازحف لورى لين اصطدمت باليد الشيزلون..
جاء وجلس جنبي وانا مذهوله هذا اشفيه حط يده على وجهي
جهاد: جهزي نفسك بوديك عند اهلك
انتفضت من الخوف يعني لو ارد الحين ابوي ماراح يرحمني هو مافكر فيني وانا عنده اشلون وانا متزوجه هذه شو يقول
جودي: انا انا ااا اعرف انك تكرهني وهذا من حقك بس بس والي يسلم عمرك ماتبين حطني في ملجئ حطني في أي مكان خاص بالنساء بس..ومسكت يده ابوسها له..بيت ابوي لاتردني والي يسلم عمرك
جهاد: لهـ الكثر تخافي من الضرب.. ما ردت على السوال.. يعني عادي عندها تنضرب بس فكرة انها ترد تعيش مع ابوها تحت سقف واحد هي الي مخوفتها...
جهاد: ما جاوبتين لهـ الكثر تخافي من الضرب
جودي.. بست راسه وخده ويده ونزلت ابوس رجوله: والي يسلم عمرك ماتبيني كيفك انت حر تبى الفكه من وجهي انا راضيه بس الله يخليك لاتوديني عند ابوي
جهاد: ليش
جودي.. حطيت راسي على رجوله يمكن يحن علي شو هـ الذل الي انا فيه ليش يبه ليش يا جود ذكرتيني بالي نسيته رفعت راسي اترجاه: الله يخليك الله يخليك اعتبرني خدامه اخدم عندك طلقني والله ماراح اقول لابوك بانك طلقتني بس الله يخليك لاتردني لابوي
جهاد: لهـ الكثر كارها حياة الفقر
مسكت يده اترجاه: انزين انت قلت بتزوجني اوكي زوجني سواقكم والله راضيه زوجني حارسكم الي في الهدى زوجني أي حد في الشارع راضيه بس الله يخليك الله يخليك لاتردني لابوي
جهاد: ليش
ما قدرت اتحمل اكثر وانا ينعاد قدامي المشهد الدامي الي صلحته منيره. انهرت بكيت جلست جنبه يمكن يعطف علي واحتضنت وج بيدين يمكن يشوف ضعفي يحن علي
جودي: الله يخليك يمكن تسببت في بعدك عن حبيبتك بس صدقني انا مستعده اروح اترجى ابوها ابوس رجوله بس الله يخليك لاتردني لابوي...انهارت قواي صوتي رافض انه يخرج يسمعه باقي خيارتي.. رخيت راسي رميت نفسي في حضنه يمكن يحس بضعفي
جهاد: انزين انا قلت بوديك بيت ابوك زياره ليش هالخوف
..ابتعدت راسي عن كتفه يعني ذليت عمري لاجل زياره بس الحمدلله هي زياره ياخوفي يضحك علي ويتركني عندهم..
جودي: بس تكون وياي وماتتركني عندهم واذا شفت سيارة ابوي نرد ماندخل
جهاد: اوب لهـ الكثر تخافين من ابوك
..مارديت شو يبين اقوله..
جهاد: على العموم انا جيت لاجل اخذك وتروحين تشترين هدايه لهلك وبعدين بنمرهم لانه عندي دوام في الفترة المسائيه
وقف ووقفني
جهاد: يالله عندك خمس دقايق على بال ماتجهزي
...بسرعه رحت حجرته وسكرت الباب ودخلت الحمام وغسلت وجهي ولبست تيور فيروزي وبدي فوشي وداخل عليه الفيروزي وبلوزه بيضه ورببط شريط فيروزي على رقبيتي وشبكت ورده فوشيه عليه وقفت قدام المرايا شفت وجهي وخشمي مورد حطيت قلوز وردي وبلشر وردي وكحلت عيوني من الداخل وسمعت دق على الباب
فتحت الباب ورديت خذيت مشط من درج التسريحه وخرجت
مشط شعري وفرقته بالنص وحطيت مشبكين (فيها كريستال لونه فيروزي) من فوق بحيث تمنع انه شعري يطيح على وجهي اوه تذكرت كل الاحداث الي صارت وانا ما نزلت ستارتي على قول غزيل..
جهاد: خلصتي
ناظرته بس ووووو والله انه عذاب لابس بلطلون رصاصي وتيشيرت ابيض: ايه
جهاد: اوكي لبسي عباتك شو تنتظرين
بسرعه دخلت خذيت عباتي وخرجت
جهاد: يعني ما بدلتي صندلك
..ناظرت لتحت واه فشلتاه كنت لابسه شبشب البيت وبسرعه دخلت وخذيت صندل ابيض وشنطه بيضه يعني اني اتكيت وشفت عطر على التسريحه خذيته وخرجت..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
خساره من نزلت ماحصلت البنات شكلهن ينتظروني الحين ولا يدقون علي الباب بس لو يعرفون انا وين بيموتنون من الفضول
جهاد: نزلي ولاعجبتك جلست السيارة
نزلت ودخلنا الصيرفي ميغا مول
جهاد: شو تبين تاخذلهن
جودي: ما ادري
جهاد: اوكي تعالي انا بخترلك
... دخلنا بودي شوب وهو اختارلهن على كيفه.. وخرجنا ودخلنا محل ذهب واشترى تعليقه بسلسالها..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
في السيارة
جودي: ممكن اعرف شو سبب الزياره
جهاد: غريبه اول مره اشوف وحده ماتبي تزور اهلها
جودي: بس انت عارف بالموضوع
جهاد: اوكي بنصلح بينكم
جودي: والي يسلم عمرك لو شفت سيارة ابوي ماندخل
جهاد: ليش يمكن رضى عنك
جودي: انزين انا انتوا ماشاءالله عليكم عندكم فلوس خذلي بيت في حارتنا يعني غرفه وحمام ومطبخ واجاره رخيص وحطني فيه وخبر اهلك اني تصالحت مع اهلي وانا اعتقد انه اجار هـ البيت ماراح ياثر عليك في شي اعتبرها صدقه فعل خير أي شي أي شي
جهاد: نزلي وصلنا
جودي: مابتتركني
..نزل جهاد وحول وفتح الباب..
جودي: اول شي اوعدني
جهاد: لاتجبريني اسحبك
جودي: بالاول اوعدني
جهاد وهو معصب: بتنزل ولا شلون
...نزلت وتمسكت في يده.. بس هو سحب يده بقوه..اف شكله مبيت النيه..طاح قلبي رد للسياره وناظرته بس لمـ شفته فتح الباب الوراني وخذ الاغراض ارتحت سكر الباب وضغط على زر الريمود وجاني عطاني زنبيل البنات وانا اخذتها..
دق على الباب
منيره: منو
جهاد: انا جهاد نسيبكم
فتحت منيره له الباب
منيره: اتفضل
دخل ودخلت وراه وانا ادس الاغراض وراى
مديت يدي لها بس طنشتني قلعه تقلعك كنت محترمتك على بالي ام خواتي..
خليناها تتقدمنا وانا بسرعه حطيت الاغراض في الحوش الي من جنب البيت ورديت بسرعه مسكت في ذراع جهاد
دخلنا مجلس الرجال وانا احس بانه امس هو اليوم الي انضربت فيه
كشفت وجهي
منيره وهي تاشر:تفضل
جلس جهاد وجلست جنبه
راحت منيره
جهاد: ليش حطيتي الاغراض هناك
جودي: بعدين بعلمك
قلتها وانا اشك في انه بيردني البيت
جهاد: روحي سلمي على خواتك
جودي: انزين بس
جهاد: بس شو
جودي: لا ولاشي
وقفت ورحت للبنات وهن انصدمن بوجودي
جود: وووووووووو ا القمر هنا
حضنتها: تصديقن عاد
غيداء: ه
شفنا منيره خارجه من المطبخ ومعاه كاسة عصير
غيداء: بسرعه روحي الحقي على زوجك
جودي: على العموم انت روحو للحوش بتلاقوا شي بسيط وهو ذوق جهاد
غيداء وهي تدفني: روحي الحين
دخلت ولقيت العصير في يد جهاد بش شكله ماشرب منه شي
جلست جنبه بحيث اكون لاصقه فيه وكل غايتي انه العصير ينكب..بس هو ماسك الكوب عدل ما انكب شي ناظرني بمعنى وبعدين معاك عطيتك وجه زياده على اللزوم
جودي: جهاد حبيبي اعطيني اشرب عصير
وسحبته منه بالقوه بس شو هـ العصير الي مو راضي ينكب
منيره: جودي يالخنزيره شو قلت الادب هذه تبين روحي المطبخ خذيلك
جودي: لا مشكروه بس حنا متعودين نشرب حق بعض
وذقته شوي ورديته على اساس انه ماراح يشرب بس فاجئني لمـ خذا الكلاس ثاني مره
سحبته منه..وجع شو هـ المشروب كم مره ولا اتكب يعني لمـ مانريد انه يتكب يتكب ولمـ نريد انه ينسكب ما ينسكب
منيره: يالخنزيره ووجع ان شاءالله روحي خذيلك واحد من المطبخ
جودي: لا انا اريد هذا
منيره: انزين شربيه
..اضطريت اني اشربه كله..
وقفت منيره شكلها بتروح تجيب ثاني
جهاد: شو هـ المصخره الي انتي تسوينها
جودي: اقول يالله مشينا
جهاد: باقي ماسولفنا
جودي: والي يسلم عمرك ابوس رجولك اذا كانت فكرة انك تخليني خلاص روح توكل وصدقني بدعيلك طال ما انا عايشه واشكرك من كل قلبي على وقوفك جنبي يوم ذبحني ابوي..كنت اتكلم وانا اسحبه وهو قف معاي
وصلنا لباب الشارع
ابتسمت رغم الالم الي فيني: شكرا جهاد ووصل سلامي وشكري للكل
منيره: على وين
جهاد: مشكور خالتي بس عندي شغل ومضطر اني اروح
تركت يده وانا اجر وراي اذيل الاسى والمصير المجهول
جهاد ناظرني: روحي هاتي شنطتك لاجل نروح ولا عاجبتك الجلسه هنا
جودي: تعال معاي
جهاد: روحي وانا بنتظرك
دخلت بسرعه وخذيت شنطتي والحيزبون شوي وبتاكلني
جهاد: شوي شوي على عمرك
مارديت عليه غطيت وجهي وخرجت قبله
جهاد وهي يقفل باب سيارته:خارجه قبلي يعني
مارديت وانا احس بالامل يدب فيني من جديد
جهاد: ليش ماخليتيني اشرب العصير
جودي: هااا
جهاد وهو معصب: العصير ليش ما خليتيني اشربه
جودي: احسه مايناسب ذوقك
جهاد: لا والله من متى تعرفين الي يناسب ذوقي ولا لا
...اصلا بديت احس بدوخه واحس بكتمه ومادريت شو صارلي..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
جهاد: هلا عبدالله
عبدالله: ياخي خوفتني شو السالفه
جهاد: البارح كنت بدق على عناد وسمعت زوجتي تتلكم من التلفون الثاني وهي سالت عن ابوها وزوجته فردت اختها بانهم راحوا لشغلهم ومصايبهم بس انا شكيت في الموضوع ما ادري كل الي فكرة فيه هي اني ازور هـ العائله الغريبه.. قلت لها روحي سلمي على خواتك وهي كانت بتقول شي بس في الاخير قامت وراحت ودقايق وهي داخله يعني وحده لها ثلاث شهور ما تقابل خواتها ولا تموت فيهن بس تتركهن وترد تجلس عندي المهم سحبت العصير من يدي بحجت انها بتشربه بس هي ذاقت منه وردته بس انا رديت خذيته وهي ردت سحبته مني وكل هذا وزوجة ابوها تسبها واخر شي زوجة ابوها قالت لها اشربيه وهي حسيت انها انجبرت وما كان عندها خيرا الا انها تشربه وشربته ووقفت زوجة ابوها وراحت بس سحبتني وخرجنا وفي السياره كنا نسولف واحس انه لسانه ثقل ومو واعيه بالي تقوله وجبتها لهنا طلعت في نبسه من الكوكاين في التحاليل
عبدالله: وهي شو اخبارها
جهاد: الحمدلله بخير بس انتظر انها تفوق وباخذها البيت
عبدالله: يعني من كلامك انه ابوها وزوجته ممكن يكونو مروجين
جهاد: اكيد
عبدالله: شو هـ العائله ولا الوالد تباني اخذ منهن والله انهن مايشرفوا
جهاد وهو يتذكر: تصدق يعني يوم اجبرني ابوها على الضيافه كان ناوي انه يسقيني من هـ الزفت وظهرت بنته لي وخربت عليه كل مخططه
عبدالله: وانت شو ناوي تعلم بتعلم ابوك
جهاد: الحين لا بس من نمسك ابوها وزوجته اكيد بخبره وبطلقها وساعتها بيكون راضي
عبدالله: يكون احسن
جهاد: بس لاتعلم عناد بيخرب كل مخططاتي وتعرفه قلبه رهيف بيقعد يزن على راسي وهي ضعيفه وشو ذنبها
عبدالله: صدق شو ذنبها
جهاد: انزين خذ اختها وانا بخلي هذه على ذمتي
عبدالله: لاعيوني انت متورط وتبي تورطني
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
جود: اما اختك هذه خبله
غيداء: بس تصدقين هي ولا هو يعني هي مايمديها ترد اذا فاقت بس هو ممكن يرد ويعجبه الحال
جود: بس تتوقعين هـ الحيزبون حطت لهم شي
غيداء: احتمال
جود:ه اما جودي شفتيها لمـ كانت لاصقه فيه وهو منحرج
غيداء: بصراحه حسيت باحراج
جود: انا اتوقع انه عادي عندهم هالمشهد ولاجل كذا تعودت عليه
غيداء: ه ايه وانت صادقه مانشوف هـ الحيزبون الي وهي خلقها ضايع عمرها ما ابتسمت لابوي
جود:ه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحيت وانا احس باني مصدعه
جهاد: شلونك الحين
جودي: انا وين
جهاد: في المستشفى
جودي: ليش شوصار
جهاد: لمـ كنا في السيارة شو حسيتي
جلست ومسكت راسي: ما ادري ليش
جهاد: اشفيه راسك
جودي: ما ادري احس بدوران وومو مركزه في الاشكال
مسك يدي ووقفت وانا متسنده عليه
جهاد: والحين
جودي: يمكن احسن قلتها وانا مو بوعي
جهاد: نرجع بيتنا احسن
جودي: ياليت
ـــــــــــــــ

 

 

 

   

قديم 28-07-2007, 02:30   رقم المشاركة : 6 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





اجرح إذا جرحي يسليك غير متصل

المستوى: 23 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة  0 / 560

النشاط  220 / 20333

المؤشر 43%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
اجرح إذا جرحي يسليك يستحق التميز

افتراضي

اسندني جهاد على الكنبه
منصور: عسى ماشر
جهاد: سقطت
...غزل وغزيل ناظروني وانا ناظرتهم ورديت ناظرت جهاد هذا شو يقول..
موضي: من الاهمال والهبل ولا شلون سقطت اكيد بهبلها
منصور: اشفيك على البنيه كليتيها
جهاد: يمه انا الي خبطها وهي طاحت وسقطت حملها
جودي: أي حمـ
جهاد وهو يوقفني: خلاص الي راح راح والله يعوضنا خير
طلعت معاه وحطاني في داري
بس انا وقفت على حيلي ورحت داره وكان في الحمام
جلست على السرير انتظره
خرج جهاد: خير تبين شي
جودي: ايه أي حمل واي سقطت ولا شلون اصلا حملت وانا للحين بنت ولا
جهاد: ه كذبه لاجل امي تظل كمان ثلاث اشهر ماتسال عن حملك
جودي: بس ليش كذبت
جهاد: تبين اخبرهم بانه زوجة ابوك كانت حاطه لي مخدرات وانك شربتيه
حسيت بذل وهو يتكلم كرهت ابوي كرهت الكلبه منيره كرهت عمري: بس الحمدلله انك ماشربته
جهاد: يعني كنت عارفه ولاجل كذا ماخليتيني اشرب العصير
تكلمت بالم تكلمت وانا احس اني احلم واني مازلت تحت تاثير المخدر: ايه تبين اقولها ايّّــــــــــــــــــه وبااعلى صوتي اقول ايه ابوووي وزوجته مروجين وابوي يتعطى مخدرات حاول يغتصبني وهو رماني عليك لاجل ينتهي مني لانه موحقير لهـ الدرجه بس الكلبه منيره هي الي تحرضه علي تباني اقولك انه تجيني ساعات طويله اقضيها في الحمام لاجل انفذ بجلدي ولاااااا يقفلون علي اللمبه ولمبات الصاله لاجل اضطر اني اخرج من شدت الظلام ومن شدت الخوف يعني حمام وظلام وخوف من الانس وخوف من الجن شو تتوقع بخرج لا مااخرج لانه اعرف شو راح يصيرلي والسكران بره والكلبه تناظرنا..تعرف ليش ما تساعد السكران لانها تحب تمتع عيونها وانا اقدر اشرد عنه لانه هو ما يسمع كلامها الي لمـ يسكر حيييييييييييييل ووبكذا انفذ بجلدي بس بعد شو بعد ماتكون الكلبه قبل قعطت جلدي بالسلك..اضل بالحمام احيان ليلي كله واحيان يوم كامل واحيان اضل فيه وانا تعبانه احتاج احد يرعاني.. تجي علي ايام حتى الاكل اكله داخل الحمام جود تناولني ايه من الشباك شو تباني اقولك اقولك باني ضايعه بهـ العالم اقولك بانه مالي سند في هـ الدنيا تباني اقولك بانه الذل والحقران كله اخذه من ابوي الي انا من صلبه حشاشت جوفه تباني اقولك انه في حياتي ماكليت وانا مع هلي حتى خواتي يتركوني لانه لو ظلوا معاي الكلبه منيره بتضربني تباني اقولك انه الكلبه منيره هي الي اصرت اني اروح المدرسه رغم معارضت ابوي تعرف ليش خلتني اكمل تعليمي لاجل تقابل ماطاب لها من الرجال وكل هذا وابوي وخواتي مايعرفون تباني اقولك باني اشعر بالذل هنا اشوف الذل في عيونك في عيون امك في عيون ابوك في عيون خواتك في عيون هلك كلهم تباني اقولك اني ياما فكرت بالانتحار بس اقول ذل الدنيا ولا الخلود بالنار ليش تنبش بشي يقطع قلبي ليش تنبش بشي يدمي افكاري ليش تبي تذلني اكثر من كذا معد في ماي في وجهي اُهدر طاح الي بقى لي من كرامه على يدك تبيني اقولك انك مثلهم ظالم بس انت ظلمك غييير ظلمك يناسب طبقتك انا ما اذنبت في حقك ولا اذنبت في حقهم ليش ليش تعاملوني بقسوه ليش تعالموني بكره ليش تعاملوني بلا رحمة حتى الحيوانات رحمتوها وجيتوا عندي استخدمتوا كل وسائل الذل سبيتني قدام اهلك ضربتني قدامه..
انسدحت لانه راسي بينفجر والدنيا مزغلله قدامي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
غزل: سمعتي الي سمعته
غزيل: ايه بس متى واشلون
غزل: يمكن هـ اليومين
غزيل: ما ادري كل شي جايز بس يمكن حنا الي اتعبناها يعني خليناها تمر من فوق السلم واكيد سبب لها ضغط نفسي هـ الشي
غزل: يمكن بس تدرين ودي اشوفها
غزيل: جهاد عندها ماراح يرضى
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحيت ثاني يوم واتفاجئة من المكان حسيت بانه في حد معاي جلست بسرعه وشفت جهاد يناظرني وفي يده كتاب
وقفت وبعدت عن السرير
جودي: شو الي جبني هني شو الي منومني هني
جهاد: تذكري
حركة راسي: ما اذكر شي
جهاد: البارح شو صارلك
استرجعت بسرعه اهم الاحداث شردت بسرعه من اسفل ورجعت حجرتي والسوق
جهاد: ماتذكرتي شي
جودي: رحنا السوق ورحنا بيت اهلي ووبس هذا الي اذكره
جهاد: والعصير
جودي: ايه شربت العصير
جهاد: ليش شربتيه
جودي: اعتقد مايناسب ذوقك
جهاد: وشو كمان تذكرين
جودي: ماادري
جهاد: يعني جيتي وهزئتيني ونمتي هنا
جودي: انا متى
جهاد: البارح شفيك فقدتي الذاكره
..هذا شو يقول وانا متى جيت ولاشلون جيت
جودي: بس شلون جيت هني انا كنت في السياره شلون جيت هني
جهاد: عاااااااد مشكلة البزارين ينامون في السياره وحنا نشيلهم
جودي: شلتني وانا ما حسيت وشلون هلك في البيت
ما رد علي خذيت ملابسي جيت اخرج
جهاد: صلي العصر والمغرب والعشى والفجر والظهر والعصر
تفاجئة: ول كل هذا نوم
جهاد: مايحسد المال الا اصحابه
تركت داره واستحميت وقضيت صلواتي
قمت ارفع الجناح كنست وحسيت بودخه يييييي جوعاااااااااانه ما كليت شي
رحت للمطبخ وخذيت فليك وعصير ورحت حجرتي
جهاد: شو تسوين
..مارديت عليه نزلت شعري على وجهي…
جهاد: هذا مايفيدك كان خذيتي شي مفيد
…لا والله هو في شي في الثلاجه…مارديت عليه..
جهاد: نزليلي ملابس على بال ما اخذ شاور
خرج
وقفت ورحت حجرته.. نزلت له بلطلون جنز وتيشيرت اخضر عليه بيج والشرب حطيته في كوتشه وخرجت
سمعت طقت الباب وانتظرت دقايق وسمعت التلفون يرن بس طنشته ورحت للباب ودقيت على الباب
غزل: جودي ليش ماتردين على التلفون
جودي: ما كنت اظن انه انت
غزيل: المهم جهاد ظهر من البيت شو بتعملين
جودي: نتقابل في البرنده
وتحركت بسرعه بس شفت طبق فاكه غريبه كيف ما شفته حطيت فراوله في فمي ورحت البرنده
نزلت وسلمت عـ البنات
غزل: تعالي شو سالفت التسقيط
جودي: اي تسقيط
غزيل: اشفيك جهاد قال انكِ سقطتي حملك
..على بالي انه جهاد خبرهم بهـ الشي يمكن لان امه فتحت له الموضوع مره ثاني..
غزل: والله وتعرفين تمثلين الا بجد وين رحتوا البارح
جودي: رحت لاهلي وجلست شوي وبعدين ردينا
غزيل: جلستي شوي اعترفي وين رحتوا علينا
جودي: انت شو تقولين
غزل: المهم اتركونا من هـ الحكي ولازم نتحرك بحذر
غزيل: ليش
غزل: اشفيك مو لازم يشوفون جودي يعني مسقطه حملها وتتمشى ثاني يوم ولا راكبه سلم معلق
الكل:
دخلنا دار غزل وجلسنا سوالف وضحك
جودي: تصدقون انا من امس ما كليت شي
غزل: افاااا الحين نطلبلك
رفعت غزيل السماعه وطلبت ثلاث عصيرات واكل
غزيل: الاصدق بعد بكره السابع واخيرا
غزل وهي تذكر: جودي وصلت الفساتين
غزيل: تعالوا نلبسها ونرقص يعني نعمل بروفه للسابع
غزل: ايه وبالمره ندرب جودي على كم حركه
جودي: لا عيني انا كل يوم اشوف الموت وانا راكبه السلم لااا
غزيل: اوكي شرايكم نرسل السواق يجب لنا شريط انشادي بدفوفو وندرب عليه
غزل: والله فكره اصلا المطربه الي جايبنها بس دفوف ومؤثرات صوتيه بدون موسيقه
غزيل: غريبه رغم انه هلنا مو ملتزمين بس افراحنا تكون كذا
جودي: بس زفتي كان فيها غنى
غزل: هي بس الزفات الي يكون فيها غنى وتصدقي احسن يعني نحمل وزر غيرنا حنا ناقصين
دق دق دق دق
البنات ناظروا في بعض وانا بسرعه دخلت الحمام
غزل حطت عصيري جوت درج الكمودينه
غزل: منو
مرياتي: انا
ارتاحوا البنات
غزيل: دخلي شو تردين
مرياتي: هدا يقول تمرين(السواق اسمه تمرين) حق انت
غزل خذت الكيس: شكرا بس مامتي تحت
مرياتي: لا قبل شو هي في روح مع ماما مزون سوسوا
غزل: مرسي
خرجت وسكرت الباب وراها
غزيل: آنا للقمر ان يظهر
خرجت:
غزل وهي تكلم غزيل: تعالي انا بصراحه بديت اشك في اخلاقك من متى تعلمتي هـ الغزل
ضحكنا
غزيل: حبيبتي هذا اسمه تتدريييب يعني منا لين يجي نوستي اكون حافظه كل شي
غزل: الي يشوف من المطار على الماذون سيييييده ماكانه بتصبرين لين يصير عمرك عشرين
غزيل: ومن قال بصبر لاعيني بتصبرين انت كيفك بس انا لااااااا
غزل: الي يسمع كلامك
غزيل: عيوني اصلا انا في راسي موال وبنفذه
غزل: شو من موال اطربينا
غزيل: باتحرى الفرص
غزل وهي تحرك يدها بانه ماعندك ماعند جدتي: عدااااااال بتتحرين الفرص
غزيل شمقت على غزل: عيوني بظهرلوه في الوقت المناسب
عزل الي شدها الموضوع: شلون
غزيل: يعني يكون جالس في مجلسنا وانا اسوي عمري مو داريه عنه وادخل جري واجلس جنبه بحيث اكون لاصقه فيه يعني اني اظن انه واحد من خواني ويدخل ابوي ولا واحد من خواني وياليييييت لويدخلون كلهم المهم مايخرج انس الا وانا على ذمته
فتحنا فمنا انا وغزل على افكارها المجنونه
غزل بتريقه: لا انا اعتقد انه لو تنطين في حظنه ذاك الوقت يكون احسن
غزيل: والله فكرت فيها بس استحي شو يقول عني الرجال
غزل بتريقه: عادي بيقول شو قلت الادب هذه لهـ الدرجه ملهوفه عـ العرس وتعرفين انت انس طبعه نذل يعني ممكن ياجل الموضوع اربع سنوات ليما تعقلين
غزيل: الله لا قال ان شاءالله انت ليش انا
غزل: ان شاءالله انت ليش تدعين علي
غزيل: ان شاءالله انت
جودي: خلااااص بروح
غزل: انت ماتسمعي هـ الخبله الي تفور الدماغ
غزيل: انا ولا انتي الي تفقعين المراره
غزل: والله انت تجيبين الجلطه للواحد
غزيل: وانت تجيبين الاسهااال
جودي: ه
غزل عصبت: وجععععععع شو الالفاظ الوسخه
جودي:
غزيل وهي تكلم جودي: عجبتك
جودي: حيييييييل كثري منها
غزل: الله يقرفكن هذا مستواكن
غزيل:والله انتـ
رن المنبه ووقفت على حيل
جودي: شاو صار لازم اروح
وقفوا غزل وغزيل: اوكي
..دخلت بسرعه ودقيت في غزل
غزل: مين
جودي: خدمتكم
خرجت غزل وشافت الشغاله: انه روحي جيبيلي فيفادول
غزيل: وانا جيبيلي لبن
غزل: ليش
غزيل: لاجل يمسك بطني بعد الاسـ
عصبت غزل وخبطت غزل: انت هبله ولا شو وجع
غزل وهي تكلم انه: انه بسرعه روحي هاتيلي بندول
غزيل: وانا موز
غزل وهي تمسك غزيل وتدفها لدارها: لا تخرجين فاهمه لاتخرجين ولايكون اخر يوم بعمرك.. خرجت وهي معصبه
غزل وهي تصارخ على الشغاله: انت للحين هنا بسرعه روحي
تحركت الشغاله وهي خايفه
وهن بسرعه راحوا للبرنده
جودي: اما بصراحه احس بدوخه اشلون اعدي
اتفاجئن البنات
غزل: كثير ولا قليل
جودي: ما ادري
غزل: شلون يعني
غزيل وهي تقاطع غزل وتكلمها: شلون شلون يعني البارحه مسقطه طبعي اليوم تشعر بدوخه
غزل: انت هبله ولا شلون يعني ماشفتها تصلي قدامك حتى نقول ممكن انها تكذب علينا
ناظرت الساعه:يييييي والله وصل صارلنا ربع ساعه
وبسرعه طلعت فوق الكرسي وبديت احبي عليه وانا ارتعش احس اني دايخه وراسي مفور من الحراره وبرجع والحمدلله وصلت وبسرعه دخلت وسكرت الباب حتى ما انتظرت البنات رحت الحمام..
خرجت ورميت عمري على السرير احس بتعب شو الي صارلي توني محلاني حسيت بيد توها انحطت عـ راسي بسرعه وقفت وخرجت..ما ادري متى وصل وووووووووولالالاللالاال لايكون شافني وانا داخله من البرنده لا ما اعتقد هذا مايضيع فرصه الا ويجرحني فيها
دخلت داري وانسدحت عـ الشزلون وانفاسي متسارعه شو صارلي اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
سمعت الباب ينفتح نظرت له
جهاد: لايكون عاجبتك نومت السرير
..ارتحت الحمدلله ماكان موجود..
وقفت بسرعه ووقفت عند المغسله احس بغثيان ورجولي ترتعش مو شايلتني
حسيت بيد حولي تساعدني عـ الوقفو
ظليت واقفه دقايق وراسي عـ البزبوز
بس اخر شي وقفت وابتعدت وجهاد مثل ما هو ماسكني ويساعدني جلسني عـ الكنبه
جهاد: طبيعي تمرضين جسمك مو متحمل ...بس مسك لسانه بغى يقول السم اخر شي قال.. الجوع
قطع تفاحه وناولني قطعها وقرب الطاوله مني وحطت الطبق قادمي
جهاد: كلي التفاحه لين يلطلعون العشى
حسيت بدوخ وكليت التفاحه وانا مسدوحه
يعني من صحيت وانا مدورخه بس شوي بس شو الي زادني فجئه
وصل العشى وتعشيت وهو عطاني حبوب شكلها غريب خذيتها ورديت انسدحت عـ الكنبه
جهاد وهو يمد يده: قومي خلين اوصلك دار
قاطعته: لا ما يحتاج انا اقدر اروح بروحي ووقفت بس احس اني اتخدرت زياده ويالله لين وصلت وانسدحت على الشزلون
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
غزل: جودي انت البارح شو صابك تركتينا حتى ماالتفتي لنا
جودي: آآآآآه بس الحمدلله
غزيل: فجعتينا شو صار لايكون جهاد اكتشف
غزل: ياذكيه لو اكتشف كانت صارت علوم
غزيل وهي تتكلم بجد: اولا شكرا لادعي كل شوي تمدحيني وتحسسيني بانه مستقبلي يدهور شيئا فشيء بينكم ثانيا علوم ولا رياضيات
ناظرتني غزل وقالت: اسمحيلي الغاليه جاتها الحاله هي من فتره وفتره تمر بهـ الحاله وبخلي ابوها قريب يوديها عند شيخ يقراء عليها
غزيل: اصلا انا عااااااارفه ما تقولين كذا الا وانت غيراااااااااانه مني
غزل: اشدعوا اغار من جمالك ولا ذكائك
غزيل: الحمدلله انا واعوذ بالله من كلمة انا
جودي: خايفه عمرك ه
غزل وغزيل: ه
غزل: يالله خلينا نلبس فساتينا ونعمل بروفه
جودي: ايه لانه المغرب مو جايه لكم
غزل وغزيل: ليييييييييييش
جودي: بسم الله كليتوني لا لانه احتمال جهاد يرد مبكر
غزل: ما اعتقد
غزيل: ايه مامتي البارح ماما موضي خبرتها بانك سقطتي واحتمال يمرونك اليوم
جودي: متى
غزل: اعتقد قالن الساعه عشره لانه تعرفين العصر والمغرب مشغولات وبكره السابع
ناظرت ساعتي شفتها عشره الا ربع يالله متى الحق
وبسرعه جلست عـ السرير بس طق الباب صلبني
دفتني غزل وطحت من السرير عـ الارض بس اشوه انه في زل شعر ولاكان صارت علوم بس بعد تعورت وماحسيت الا بدبها الكبير فوقي واللحاف وسمعت قربعه في الحجره مالها اول من تالي وكل شوي احس بانه في شي يترمى علي
موضي: شو تسون
غزل: نلعب
موضي: شو تلعبون الحجرة معد هي حجرة صارت زباله
اسير وهي تطلع فوق السرير وتنط على جبل الالعاب الي فوق جودي: ليث ثويتوا تدا(ليش سويتوا كذا)
سحبتها غزل: كنا نلعب
اسير وهي ترد تطلع فوق السرير وتنط: حتى انا بلعب
غزل: لا لاتلعبين
موضي: ليش خليها تكمل على هبلكم عمتها خالتها..قالتها وهي تاشر عليهن... اكيد بتصير خبله مثلكن
واسير تلطع على السرير وترد تنط عجبتها اللعبه على بالها ملاهي
غزل: ماما كنت تريدين شي
موضي: ايه مزون والعنود جو يزور هـ العله بس دقو الباب مافتحت لهم حتى تلفون وجه الفقر ما ترد عليه
غزيل: خليهن يتصلن بـ جهاد يمكن صار لها شي
...غزل ناظرت غزيل بقهر صدق البنت هذه هبله..
موزن وهي داخله: صدق والله كيف ما فكرنا فيها
غزيل: ايه سمعت جهاد البارح يقول انها تعبانه
..غزل هنا ودها تقوم تكفخ هـ الهبله..
موزن: ايه انت نامي نامي واصحي بعد خراب مالطه يعني من جت الاجازه مانشوفك الي وقت العشى حتى نوم رابطي هنا وبعدين عندك العلوم وماتخبرين
غزيل: عيب اخلاقي ماتسمحلي انقل اسرار بيوت
الكل:
موضي: انا لو عناد يصير اخو لـ غزل كان عادي عطيتكم هي بالمره
مزون:ه انزين عناد مايرد الي بعد ما ينتهي دوامه
موضي: لا ما نبي الولد يضايق في بيته
مزون: اش دعوه و
غزيل وهي تناظر اسير: كملوا سوالف بعدين يمكن البنت ماتت ولا شي
العنود وهي داخله وشايله ولدها: انتوا شفيكم صيفتوا
مزون: وين كنتي
العنود: رحت جلست في الصاله مافيني على رجت الهبلتين اخاف عـ ولدي من يجتمعن عنده كل شوي يكز
مزون: العنود دقي ع اخوك خليه يرد يمكن زوجته صارلها شي
العنود: اوكي وخرجت
غزل: اقول ماماتي شرايكن تاخذون جوله لين نرفع دارنا
موضي وهي تجلس ع كرسي التسريحه: انا امنيت حياتي اشوفكن تشتغلن
غزيل: اجل بتموتين وماتحققة امنيتك
مزون الي رمت غزيل بـ البارني بس هي بعدت وطاح عـ جودي
مزون: ووجععععع اني ماتستحين تاسفي منها
موضي:ه
غزيل وهي تحب راس موضي: اسفه حقك على
موضي: والله ما طلع لك هـ اللسان الا من الافنديه الي وراك وكانت تقصد غزل
غزل الي كانت تناظر اسير بقهر وشافت صرصورها اللعبه شاتته ووصل عند رجول امها: وووو صرصور
الكل وقف وشافوه لانه كبير ::ووووووو وظهرن من الحجره
غزل مسكت غزيل الي بتشرد: وين يالخبله
غزيل: وهي توقف على السرير واسير مسكت في عمتها وهي خايفه:ووووو يمه صرصور
غزل: خبله هذه لعبه
غزيل: والله
غزل وهي تحط يدها على فم غزيل: سكتي بيردون اذا سمعوا حسك
غزل: بيرد الحين جهاد وجودي هنا
غزيل الا تذكرت:ووووو شكلها ماتت
وبسرعه راحت غزل سكرت الباب
غزيل وهي تبعد الاغراض: جودي انت بخير
ابعدت الاغراض واللحاف وانا بموت انكتمت خرجت ووجهي محمر والعرق يصبصب من وجهي وجسمي متكسر: الحمدلله مامت
سحبتني غزل ودخلتني الحمام: غزيل ادخلي معاه
غزيل: ليش شو يدخلني
غزل: ناقصين عبطك
مسكتني غزيل ودخلتني الحمام
جودي: بغسل وجهي
غزيل: لا ماينفع لانه لازم يرد جهاد ويفتح الباب ويشوفك كذا تعبانه
اشك في هـ البنت تستعبط في اوقت وتقول حكم في اوقات
صدق خذو الحكم من افواه المجانين
جلست على حافت البانيو مو قادره اسند طولي شلون امر من فوق السلم وانا كذا
غزل شافتهن جالسات في الصاله يعني جودي لازم تمر من هنا لانه باب البرنده هنا
غزل: انت اشفيكن شفت الصرصور مر من هنا
موضي وهي توقف: متى ماشفنا شي
غزل: انا شفته وانت كيفكم تبون تتسامرون معاه هذا شي راجعلكم
وتركتهم بس هم وقفوا وراحو للقسم الثاني
وغزل سمعت امها تقول: بكلم جهاد يدق على الشركه تجي تنظف
وجري جري جابوا جودي وغزيل خذت اسير وراحن للحريم لاجل اسير ماتقلد جودي في المستقبل
جودي: غزل والله تعبانه جسمي مكسر اخاف
غزل وقفت على السلم
جودي: شو تسوين
غزل: بوصلك
جودي: اجلسي بطيحين
غزل: انتي هاتي يدك
وقفت على السلم وصرنا نمشي عليه بس انا احس اني مازلت مكتومه وبالقوه اصلب طولي.. بس رجلي اليسار جات على طرف الخشبه وزلقت وغزل مسكتني والحمدلله وقفت يعني حتى لو طحت هو سلمين بجوار بعض بطيح عليهم بس اتجرحت من الخشب في ساقي
وصلنا ونزلنا وانا مستنده على غزل
غزل: اشفيك
جودي: والله تعبانه مو قادره اسند طولي
دخلتني حجرة جهاد
جودي: اقول غزل وديني الصاله
غزل: اوكي
دخلنا الصاله بس سمعنا خشخشت مفاتييح
جودي: ادخلي هنا
دخلت غزل داري وانا ظليت واقفه مكاني
دخل جهاد وطاحت عيني في عينه تقدم مني وموضي ومزون والعنود خلفه وشفت غزل استغلت الفرصه وخرجت
بس في يدين اجبرتني اناظر صاحبها.. شفت نظرات اول مره اشوفها شفت خوف يختلف عن الي قبله.. شعرت بالم في صدري..
عيونه وساع وكحيله وخصله من شعره تلامس جفونه..
أبكي على نفسي
حزن واسى
مشاعر افتعلتها ولا احس بها
تخنقني تعذبني اصرح بها
تحركي.. تمردي.. اخرجي
كوني بركانا ينزف دما
من دموعي.. وانيني.. واهاتي
من سنين عمري من حياتي
من حاضري.. وامسي.. وغدي
اغرس اظافري داخل اعماقي
كي انتزع ذاك النائم
كي انتشل ذاك البارد
كي اختنق ذاك الخائف
قلبا خاليا من الامال
روحا انهكته الاهوال
عبر عما بداخلك
اصرخ وردد اهاتك
ارحل في دروب العمر باناتك
لاتمل.. لاتكل.. لاتتعب
قد ياتي يوم من جديد
ويذوب ذاك الجليد
وتعود كما كنت في البعيد
نقيا.. بريئا كذاك الوليد
جهاد: شو صارلك اكلمك
جودي: هااا
...كرهت عمري انا شوعملت في نفسي شلون تحركت مشاعري شلون اللتهبت على الجليد..
جهاد: اشفيك انت اليوم
نزلت راسي وحاولت ابتعد: ولا شي
بس مسكني: كلميني شو تونسين
جودي: ما ادري بس احس اني تعبانه
جلسني عـ الكنبه ودخل حجرته
الكل جلس
مزون: الحمدلله على سلامتك ماتشوفين شر
جودي: الله يسلمك والشر مايجيك
العنود: سلامات والله يعوضك بالذريه الصالحه
ودي اضحك: الله يسلمك
العنود: جودي شو هـ الدم الي في بلطلونك
كنت لابسه بلطلون بيج فاتح وتيشيرت بني
نزلت راسي شوي ورفعت رجولي اليسار شوي وشفت دم على البطلون
جهاد: خذي هـ الحبه...ناولني الحبه ومعاه كلاس ماي..
ونزل على الارض وجلس ركبه ونص..
من شفت الحبه عرفتها هي نفسها حقت البارح
جودي: بس هذه تنومني
جهاد: معليه خذيه
خذيتها..وهو رفع بلطلوني
جهاد: شلون تعورتي
ارتبكت..شو اقول: طحت
جهاد: وين .....تفحص الجرح.. كان واضح انه سببه انزلاق رجولي بس على اعمق شوي..
سحبت رجولي بحجة انه يوجعني
جهاد: اشفيك
جودي: يالمني
جهاد: خليني اشوف هذا شكله فيه شي عالق خليني انظفه لاجل مايصدي
وقفت.. والله شكله بيكشفنا.. شو هـ الورطه ما طحت الا اليوم
وقف جهاد: على وين خليني اشوف الجرح
مزون: خليه الله يهديك هو شوي بيعورك
جودي: انزين بس بروح الحمام قبل
وصلني للحمام
جهاد وهو يصر على اسنانه: وين تعورتي
حاولت ادخل بس هو ماسكني..سحبت يدي بس تركها هـ المره
دخلت وانا انفاسي من شفته توترت شو صارلي شو الي حرك مشاعري للااااااااااااااااااااااا مو معقول انسيه هو مو لكِ شلون غلط على عمري ليش هو الي جرحني هو الي عذبني بس للاسف غصب عني مشاعري تحركت.... بس هو هو اصلا مايحمل لي أي شي هي مده وبنطرد من هني هي مده اييييييي انا شو جالسه اخربط أي حب واي كلام فاضي فوقي لعمرك قبل خراب ديار... غسلت الجرح وهو مازال ينزف شفت فيه خشب عالق كانت كبير شوي يعني كبر انمله..آآآآآآآآه تالمت وانا انزعهاباظافيري كان لازم اعمل كذا جهاد بيكتشف اني متعوره في خشب بس وين اخبره اني متعوره
جهاد: جودي تسمعيني
جودي: ايه لحظه شوي
حطيت المنديل على الجرح وووو طاحت عيني على قنينه طويله داخله زرع طبيعي حطيت اصباعي على الجرح ومسحت بها طرف القنينه وهي حاده بقوله طاحت علي
خرجت وانا ثانيه نفسي لاجل امنع الدم
جهاد شهق:يييه انت شو عملتي ليش غسلتي الجرح شوفي اشلون نزف
المنديل كان كله دم
مزون: عدلي نفسك ما يصير وانت توك مسقطه تظلين كذا بتتعبين بعدين
جهاد: عدلي وقفتك
عدلت وقفتي ومشيت وانا اعرج وجهاد يسندني
جلست على الكنبه وبديت اطفي شكله من كثر ما انزف ولا من الحبوب..ما ادري
اسير وهي شوي وتبكي: انا عوتت(انا عورتك)..ضعيفه على بالها انها عورتها لمن كانت تنط عليها
العنود: لا حبيبي هي طاحت
اسير: لا انا هناته عند عمه رذل(لا انا هناك عند عمه غزل)
غزل الي توها استوعب قصد اسير: لا عيوني هي شيطانه بس تنطنط لاجل كذا اتعورت
عيوني مزغلله وجهاد موترني جالس عند رجولي
جهاد: ابعدي يدك
كنت جالسه على الكنبه ومايله لقدام ماسكه رجولي ما اباه يمسكني احس ببراكين النار تتفجر داخلي.. شو هـ المشاعر الي افتعلتها
جهاد وهو يصارخ: وبعدين معاك ما امزح انا ابعدي يدك
ابعدت يدي وانا منحرجه أي مشاعر اافتعلتها والي قدامي حتى مشاعري مايحترمه... ضاعت حياتي بيدي....
الجرح كان في ساقي اليسار على الجمب الايمن بس لرورى شوي
جهاد وهو بنفس الحده والعصبيه: شلون تعورتي الجرح عميق شوفي بغبائك شلون صار ينزف اكثر عن قبل
...غزل ومض مخها تذكرت انه ممكن يكون في اثار دم على الارض في حجرة النوم.. تحركت وهي تراقب بعينها الموجودين وبهدوء لين وصلت لباب الحجره واتنهدت بارتياح مافي دم شكله كان ينزف على البلطلون دخلت وسكرت باب البرنده وخرجت
حطيت يدي على يده: والله تعور حرام عليك والله تعور انا شو عملتك ليش تعاملني بقسوه
مزون: تحملي لازم يشوف الجرح
جهاد وهو حيل معصب: لا اخر مره اسالك وين تعورتي
دمعت عيوني وصوتي اهتز: في القنينه الي في الحمام
ناظرني وانا غمضت عيوني..صرت محترفة كذب من جيت هنا شكلي باخذ جايزة نوبل.. بس خلاص بنااااام الحبوب خدرتني
جهاد: غزل هاتي شنطت الاسعافات
راحت غزل وجابتها
عقم الجرح
جهاد: اعتقد يبيله خياطه...غزل لو سمحتي هاتي عباتها ولبسيها بوديها المستشفى الجرح عميق ويبيله خياطه
..وقف جهاد ودخل الحمام وشاف القنينه وخذها معاه وخرج حطاها على الطاوله
جهاد: جودي شلون تعورتي
لا رد
جهاد وهو معصب: اكلمك انا شلون تعورتي
مزون: يالوليدي اشفيك بالاول داويها وبعدين حاسبها
غزل وهي خايفه: جهاد الحق علي ماتتحرك
راح لها بسرعه بس تذكر المخدر الي عطاها ايها وهو خفيف بس يمسك معها بسرعه لانها ماتشرب منبهات كثير وبالذات القهوه..طبعا هو يعطيها هـ الدواء لاجل الكميه الي كانت في العصير كانت كبيره ومشت في جسمها ولانها ماكانت تشرب منبهات كثير فمسك فيها وهو بهـ الدواء يسحبه على خيفيف لاجل ماتصاب بتجلطات في الدم وطبعا هالنوع جاي من اليهود حتى مخدراتهم قاتله مثلهم الله يلعنهم وياخذهم اخذ عزيزٍ مقتدر..
<معلومه طبيه حقيقيه غير المخدرات المدمره لشبابنا اسرائل تصدر مخدرات اشكال وانواع وكلها تدمر في وقت قياسي ماتحتاج لوقت مثل أي نوع اخر>
فتحت عيوني وشفت المكان متغير علي.. حسيت بالم وحنين هـ المكان مو غريب علي.. تذكرت بس انا شو جابني هني..جلست وضغت على زر في السرير وفتحت اللمبه الي فوقي..
شفت جهاد حط يده على عينه ووقف جاء جلس جمبي
تلكمت لانه الهجوم خير وسيله للدفاع: شو جابني
جهاد: خيطنالك الجرح وانت اقل مخدر ياثر فيك بس اسألك انت ماتشربين كوفي
جودي: يعني
جهاد: شلون يعني
جودي: يعني ماكنت اسلذه بس لي فترة بسيطه اذوقه بس على قليل
..ماخبرتكم صرت محترفت كذب اصلا في بيت ابوي كانوا حارميني منه..وهنا ولاني ما اجلس في المكان الي فيه الخاله موضي فما اشرب الا اذا كانت الخاله مزون فيه.. وابتسمت لاني تذكرت كوفيه الي اذوق من منه وحنا رايحن لمكه..
جهاد: يعني تعترفين انه كان حقكم سيء
..يالـله شلون هـ الانسان قاسي كل كلمه اقسى من الثانيه..
جيت اوقف بس هو وثقني من ايدي وظليت مثل ما انا على السرير
ظليت اتأمل الصوره الي قدامي وكل احساسي مع الصخر الي جمبي.. شو يريد
جهاد تكلم بعد فترة: شلون تعورتي
سويت نفسي ماسمعت السوال: الا صدق يعني شلون يقولون انه مافي اسره فاضيه وانه في ازمه في المستشفيات الحكوميه فترة المواسم وانا على جرح منوميني في جناح
جهاد ابتسم وبتريقه: يعني على بالك انك في مستشفى حكومي
جودي: ليش انا وين
جهاد: وين تعورتي
ييييي رد لسوله مانسى: متى نرد البيت
جهاد: قبل ما اعرف شلون تعورتي
جودي: مثل ما خبرتك
جهاد: على بالك الكذبه مشت علي
يييي هذا شو يريد لايكون لمحنا بس حنا في الخلف: شفت صرصور وانا في الحمام ووقفت على البانيو ولمـ نزلت احتكت رجولي بي القنيه واتجرحت وطحت في الحمام
..طلع صرصور غزل بطل اليوم بنعطيه جايزة اوسكار..
جهاد: بس على كلامك لازم القنينه تتكسر لانها خفيفه
جودي: ما ادري اسالها
جهاد: لمـ اكلمك لاتخفيفين دمك وياي فاهمه ولا لا وبعدين لاتتعدين حدودك وياي
نزلت راسي عرفت مصيري وانه الي افكر فيه غلط ولازم ابعد قدر الممكن عن طريقه لاني بتعذب وانا كافي العذاب الي فيني
جهاد: على العموم انسانه في مستوى اخلاقك شو باخذ منها غير الكذب
قالها ووقف... حتى اخلاقي حكم عليها..تنهدت
جهاد: لبسي عباتك بنرد البيت
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخلنا البيت على الساعه احدعش
شفنا البنات جالسات يتابعن فلم
جلسنا معاهم
جهاد: متى بتنامن
غزل: بس ينتهي الفلم بنطلع ننام
جهاد: غريبه انتو عوايدكم سهر طول الليل ونوم في النهار شو صار لكم في هـ العطله
غزيل: تغير روتين لا اكثر
وقف جهاد وانا ناظرته وهو اشرلي ووقفت معاه
غزل: اقول جودي اجلسي شوي
جهاد: لا خليها ترتاح
...قهرررررني يعني متى يعطيني افراج...
غزيل: لا خليها لانها ماقيست فستانها وبس ينتهي الفلم بنطلع نشوفه اذا تمام عليها ولا لا
جهاد بتريقه: ماشاءالله وانت اصلا شو مجلسك عندنا يالله قدامي على بيتكم
غزيل: اخاف اروح في الليل
جهاد: قومي انا بوصلك
غزيل: جهاد والي يعافيك بجلس عندكم تراني اطفش هناك
جهاد: اجلسي مع امك ولا العنود
غزيل: مايعطوني وجه
جهاد: اكيد مايعطونك وجه يعني وجهك يقطعي الخميره
غزل وغزيل وجودي:
بس انا سكت اول وحده لانه ناظرني بكره يعني مايحقلي اضحك شكله كره عمره لانه ضحكني..وخيت راسي وانا مبتسمه
جهاد وهو يكلمني وبتريقه واستخفاف: لهـ الكثر عاجبتك الكلمه
غزيل: ه ايه اول مره تقول شي يضحك
جودي:
ضحكت هو كان يلكلمني وغزيل على بالها انه يكلمها
عصب جهاد ومسك غزيل وهي ميته ضحك خرج يوصلها لبيتهم
غزل: شلونك الحين
جودي: الحمدلله
غزل: اشفيه زوجك معصب
جودي: انا ما قد شفته رايق
غزل: لا تعودي هذا طبعه
جودي: احسه جدي زياده عن اللزوم
غزل: بس حبوب
جودي: يمكن بس حرام طلع حرته في غزيل
غزل: لاتخافين بترد
جودي: شلون ترد وهي تخاف
غزل: عادي عندها لو تصحي ابوها من نومه
دخل علينا جهاد: يالله قدامي كل وحده على دارها
وقفنا ومشينا وهو سكر الكهرباء
انا كنت اعرج بس على خفيف وغزل تمشي جمبي وماسكه يدي
غزل: الله يكون في عونك شكله مولع اليوم زياده على اللزوم
جودي: عااادي تعودنا
غزل: بس هو ماقلك شي
تذكرت: غزل سكرتي باب البرنده
غزل: ايه لاتخافي
جهاد: روحي انت انا بساعدها
تركتني غزل: تصبحون على خير
جودي: وانت من هله
وصلنا الجناح وقفت في الصاله وهو دخل حجرته
احترت بس في الاخير رحت حجرته ولقيت الباب مفتوح ودخلت ورحت للدولاب وخذيت ملابسي وسكرت الباب ولفيت بوجهي شفته خرج من الحمام وهو حاط منشفه على خصره وتوصل لين نص فخذه وماسك منشفه صغيره ويمسح بها وج ورفعه لشعره بس انصدم بوجودي
رجولي انشلت شو هـ الموقف المحرج ابعدت نظري عنه وتغطيت بطرحتي لاني مازلت لابسه حجابي.. مشيت وانا ميتتت حيا بس اشوه اني غطيت وجهي.. خرجت وسكرت الباب خلفي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحيت الساعه وانا في قمت نشاطي.. الحمدلله انا لو نمت يومي كله لو احط راسي انام ثاني.. يقولن المحروم من النوم ظالم.. الحمدلله انا مظلومه مو ظالمه وهذا شي اعتز فيه.. وبس اظلم نفسي بالمعاصي..يالله الله سامحني ويهديني.. احلا شي هنا انه صوت الموذن ينسمع والواحد يصح على صوته وينعم باحلى صوت الحمدلله
:يمه شلون دخلتن
غزل: لقين الباب مفتوح
جودي: غريبه ليش ما قفله
غزيل: اكيد بعد ماتعورتي البارح تاب
جودي: ما اظن هذا هو السبب
غزل: ليش
جودي: اصلا هو مو مصدقني اني طحت على القنينه
وخبرتهن بالسالفه
غزل وغزيل:
جودي: ايه اضحكن شو وراكن
غزيل: اما صدق صرصورك يشبهك مميز يباله وسام
غزل: وجعععععع انت ماتثمني الكلمه قبل ما تنطقينها صدق هبل
غزيل: اشفيك قلبتي علي انا قلت شي
جودي:
غزل وهي تذكر: انت مالبستي فستانك
جودي: والي يخليك تشائمت منه كل ماذكرناه طحت في مصيبه
غزل: مايجوز تتشائمين
غزل: تعالي وياني بنقيس ونشوف اعمارنا قبل السهره
غسلت وجهي ورحت معاهن وانا لابسه بجامتي كانت برمود وهي ثلاث قطع ولونها عسلي
لبست فستاني
جودي: شرايكن
غزل: جناااااان
رحت للمرايه وفتحت شعري وحركته شوي ورجعته على ورى
...صرت مفتونه بعمري ما كنت اشوف عمري الي في الحمام لانه مو مسوح لي ادخل حجرة الحيزبون بس اكثر الاحيان اناظر عمري لمـ اخذ كف محترم ويعلم في وجهي.. كنت لابسه فستان مموج بين الفوشي والفستقي والبرتقالي والاصفر يعني لونه جريء عملته طويل ومفتوح من الطرف اليمين والصدر عملته صدر دارين لون فوشي والوسط مكلف بس نفس ارضيت الي تحت
غزيل: بصراحه جريء وحلوا
التفت لهم: خفت اني تسرعت لمـ خذيته
غزيل: حتى انا بس كان خاطري اعمل كذا بس خفت يخرب فلما سألتيني قلت حلوا لانه عاجبني بس خفت اعمل شي جريء لانه ماما بتلبسني هو غصب انتي ماتعرفينها
جودي: اما نذاااله بصدق
غزل وهي تكلم غزل:ه والله انك تحفه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
ناويلك على نيه
بس انت اصبر شويه
اذا ماعلقك فيني
وهواك يصير بيديا
والله لااشغل افكارك
واشعل بالهواى نارك
واسكن قلبي بدارك
واعلمك الرومنسيه
ودي اسمع اني احبج
بصدق يقولها قلبك
واشوف الشوق بعينك
بالروحه والجايه
وناويلك على نيه
بس انت اصبر شويه
...كنت جالسه على الكوشه واناظر البرنسيستين يرقصن بس الكلمات احسها موجها لي بس اتراجعت لاني اعرف جهاد..بس جهاد مثل كل الرجال ممكن يجي معاي ويتعلق فيني مثل ما انا تعلقت فيه لالالاللاالااااا بديت اخربط اعوذ بالله من الشيطان الرجيم..ابليس ركب راسي وبيخرب افكاري..
حسيت بخبطه على كتفي ناظرت الي خبطني
غزل: لاااااااااا وين رحتي ردي يا ماما انتي هنا في الارض
جودي: ها
غزيل وغزل:ه
غزيل وهي تشهق: ييييييه شوفن من حضرت
ناظرنا للمكان الي كانت تناظره غزيل..انصدمنا شفنا إنغام هي وامها داخلات..هي تقرب للخاله مزون يعني ام انغام تصير بنت خالة الخاله مزون..بس علاقة الخاله موضي بام انغام اقوه لانه صديقات من ايام الدراسه في الخارج
انغام كانت لابسه احمر لين نص الفخذ والجزء الي فوق شفاف بس الصدر الي مغطه..طبعا ماكنت شايفتها تمام لانه نظري ضعيف
جودي: قليلة ادب
غزل وغزيل: ه
غزل: آآآآآه قلبي اشتب نار
غزيل وهي تغني: بغار عليك بغااااارعليك
غزل وغزيل: ه
جودي: مالت عليكن
..بجد ليش احس اني محروقه واني اشتعل اف قهر شو هـ الشعور احس اني اريد ابكي..
غزل: اقول جودي احس انها قنبله موقته وبتنفجر
غزيل: الا صدق ليش جات
غزل: لاجل يبين انها مو مهتم واصلا ماماتي كلمتها بنفسها لاجل تحضر يعني تعرفين ماما تحب صديقتها
غزيل: بس تصدقي ماما رغم انها بنت خالتها بس ماتحبها
جودي: خلاص فكونا من هـ السالفه
على الساعه احدعش انزفت العنود وهي شايله ولدها وجمبها متعب وبنتهم تمشي قدامهم وهي ماسكه كومت بلالين بشرايط ورقيه و اول ما وصلو الكوشه
المفروض من اسير تترك الشرايط بس البنيه معنده ماتريد وحنا متنا ضحك عليها
العنود: ماما اتركيها خليها تطير لاجل الناس يقول شوفو البنت الشاطرة طيرت البلونات
تركتها اسير وارتفعت البلونات لين اصطدمت بالسقف
اتوزعت الهدايه على الاطفال
ودخلوا الحريم البوفيه
..كان ودي ادخل البوفيه تذكرت جود: ودي انعزم في فرح فيه بوفيه كل الي نعرفهم ماعندهم غير الكابلي..
جودي: اقول غزل انا جوعانه
غزل: اوكي خلينا ننزل ..ونادت على غزيل: غزيل بنروح نتعشى تجين ويانا
غزيل وهي مرتبشه مع الاطفال لانها الوحيده الي ماتغطي من متعب: ايه بس انتظروني
غزل: لا انت لحقينا
ومشينا وانا ماسكه في يد غزل لاني لابسه كعب واعرج بسبب رجولي
جلست على طاوله وغزل راحت تجيب لنا عشى
غزيل: وين غزل
جودي: راحت تجيب لنا عشى
ام انغام: شلونك غزيل
غزيل: بخير خالتي انت شلونكم
ام انغام: الحمدلله
انغام: ماما تعالي نروح المرتزقه هني كافي انها خطفة خطيبي ااخاف تخطفك هالمره
جودي: ليش شايفتني شاذه مثلك
ام انغام: انت قليلة ادب وتربيتك تربيت شوارع
جودي: الي بيته من قزاز لايرمي غيره بحصى
ام انغام: الغلط مو منك الغلط مني انا اني واقفه مع وحده من الشارع
وتركت المكان وراحت
غزيل: اقول جودي سكتيه والله هذه ام لسان محد يقدر عليها
غزل: شو صار ليش اصواتكن عاليه
غزيل: خلينا نتعشى الحين وفي البيت بنكمل سوالف ماينفع هني
جودي: انا بصراحه انسدت نفسي
غزل: اش دعوه متعبتني في الاخير ماتتعشين
موضي وهي معصبه: شو الي عملتيه
انتفضت من الخوف بصراحه هي من الحموات الي يخوفن لها شخصيه جدا قويه..مارديت كنت اناظر القلاس الي قدامي
موضي: اوقفي
وقفت
غزل: يمه خليها تتعشى ماصار شي
موضي: ماصار شي هاا ام انغام حالفه ماتدخل وهـ العله موجوده
وقفت ومشيت وغزل وغزيل لحقوني خرجنا ورجعنا جلسنا قريبين من الكوشه
جودي: اما صدق متعب شخصيه
غزل: ترا جهاد نسخه من متعب
جودي: شلون مافي وجه تشابه ماشاءالله عليه باين انه متعاطف ويحب يبتسم
غزل: اصلا العنود كانت رافضته لانه كان جدي وهو مازال جدي بس تغير شوي ولمـ يكون مع العنود تقول انه ماشاءالله شيء ثاني زي الحين
...كان يبتسم للعنود ويسولف ولاكانه في حد وياهم.. والمصوره تصور فديوا.. نزل متعب وحنا طلعنا
فسخنا حجابنا وغزل ترقص على اغنية الاماكن
طبعا وقفت المغنيه وشغلوا كسيت ومابقى احد في الصاله غير العنود وغزل وغزيل وانا واسير وحمودي الصغير الي كان في مهده وطبعا كلنا فوق الكوشه
غزل: جودي تعالي ارقص وياي
العنود: انت وين عقلك مالها كم يوم مسقطه ولا رجولها متعوره شلون بترقص
غزل:ه عادي برقبتها وخصرها
غزيل وهي تذكر: ايه جودي وري العنود شلون تطقي خصرك
... احرجوني بس ابتسمت: لا عيوني اخاف على نفسي من العين
الكل:
غزل:وووووووو لالالا شوفو اخوي جنااااااان ماشاءالله عليه
غزيل: ووووووو عنابي اموت على العنابي
ناظرت للمكان الي يناظرونه شفت الخاله مزون ووياها واحد لابس ثوب عنابي وغتره بيضاء وحاط العقال بشكل شوي مايل لليسار ورافع الغتره من جه ومنزلها من الطرف الثاني..بس الوجه ما شفته
جودي: هذا منو
غزل: بسم الله عليك هذا جهاد اشفيك فقدتي الذاكره
جودي: لا ما اشوف من بعيد
غزل: وانا اقول انت ليش تنقلين مني وما تنقلين من السبوره امم انزين ركبي نظاره
جودي: لا ما احب
غزيل: انزين لبسي عدسات ولا اقول سوي الليزك وريحي عمرك
مزون: شو رايكم صدتلكم صيده
ابتسم جهاد وهو يناظر الخاله مزون احسه يحبها اكثر من امه يعني رضعته وهي اصلا مبين عليها انها تحبه كثير
غزيل: كليتي الرجال
..احرجتني وبعدت نظري وكاني لمحت وحده واقفه عند باب البوفيه الي مقابلنا يعني هو فيه بابين واحد يخرج على الصاله الخارجيه والثاني الي مقابلنا
غزل وهي تساسر غزيل: غزيل ما كانه هذيك انغام
غزيل وهي تناظر: ايه هي
غزل: تعالي بنخليها تموت قهر
غزيل: ه شريره لا انا اخاف اؤثم لاماتت
غزل وهي معصبه: ما ادري انت شنو من البشر مزحك زي وجهك اوووف
غزيل وبصوت عالي: جهاد خذ صوره عاطفيه انت والمدام دام انه المصوره موجود
..بسرعه وجهت نظري لجهاد شفته رافع حاجبه الايمن عرفت انه عصب..
غزيل: عادي لاتستحي تراك كنت مزرقن يوم زواجك يعني كنت موطايقها بس الحين الحمدلله حتى مرابط عندها طول الوقت حتى الديوانيه ماتروحلها
..شفته ضغط على عينه اليمين يعني هو الحين يتوعدلها بشي يسنعها عقب ماتروح امها..
مزون وهي مبتسمه:وهي صادقه خذوصوره عاطفيه على قولت غزيل ه
الكل:
طبعا عدا انا وجهاد الي ماضحكنا
غزل وهي تساسرني: اقربي منه ترى انغام تناظره وبتموت اذا شافتك عنده
بس الخاله مزون كانت اسرع مسكت جهاد وقربته مني
مزون: جهاد حبيبي ابتسم لاجل خاطري
ابتسم جهاد ابتسامه احس انها ذوبتني...ماكنت اسمع شي
بس حسيت بنار على خصري..نزلت عيوني وشفت يدينه على خصري.. ابتعدت شوي وهو مازال ماسك خصري رفعت راسي ابا اتاكد من الي يصيرلي
مزون: جودي عادي هي صوره اشفيك
غزل وغزيل:ه
غزيل: تصوري اشعليك بعمرنا ومتزوجه
مزون: انت ابا اعرف متى تعقلين
جهاد:
الكل:ه
مزون ووهي تكلم المصوره: صوري
خرجت الكميره وعدلتها طبعا صور فيتوغرافيه
..انا كنت اناظر جهاد الي مازال على ابتسامته..
العنود وهي تناظر جهاد: والله صدق مايغير الرجال الا الحريم
ابتسم جهاد لها وانا ناظرتها غمزة لي بصراحه احس اني بغوص في هدومي من الحيا..درت بوجهي للجه الثانيه وسمعت ضحكهم
غزل: جودي يالخبله لاتخربين على عمرك بحياك
ناظرت إلها فعلا لازم اجبره انه يموت فيني غصب طيب لازم يحبني
ولمحت بعيني وحده ومثل ماهي واقفه عند الباب ابتسمت غصب صرت شريره غصب عني بس خلاص صار لي وماراح اتنازل عنه
غزيل: جودي لاتكوني دِلخها حطي يدك على صدره
..صرت مسبه كل وحده تسبني وانا ساكته..
مزون: اشفيك سمعي كلامهن نصائح بسب
الكل: ه
..حطيت يدي وهي ترتعش على صدره ورفعت راسي اناظره ابا اشوف ردت فعله هي نفس الابتسامه طبعا هو كان يناظر الخاله مزون...
المصوره: خلاص بدي اصور هلا
ناظرني وطاحت عيني في عينه
المصوره: اوكي الحين اسندي راسك على صدره
...ارتعشت من هـ الفكره...
غزل وهي تصفر: ووووووووو عشنا وشفنا جهاد مبتسم ومطيع
الكل:
هم يضحكون وجهاد بنفس الابتسامه اخاف انه وقفوه برمود وهو على ذا الشكل..
غزيل: اقول جودي انت صايره اليوم طنشه من اول الحرمه تقولك اسندي راسك على صدره
..اسندت راسي على صدره وهو تلقائيا رفع يده وحطها على شعري وغرس انامله فيها ولاني ماكنت عامله تسريحه بس سشوار وممكر على فوق ومن قدام مفروق بالنص وممسوك بـ اشارب وعلى جنب ربطته وحطت لي فيونكه فوشيه..غمضت عيوني غصب عني.. ليش حبيتك وليش تسايرهم وانت بطلقني.. ليش تجرحني بكلامك وتداويني بفعلك
غزيل: جودي نامت
الكل:ه
ابعدت راسي وانا منحرجه
غزل: بروح اكلمهم يشغلوا موسيقه وعاد نبيكم ترقصوا سلوا
...وراحت وتركتني هـ البنت بتجيب اجلي..
موزن: عادي جهاد في فلم فاضي يعني للذكره وترا شكلها بيتغير مع اول طفل لكم مابتظل كذا بيبي بيصير شكلها حرمه وبتندم صدقني
جهاد: اقول يمه تراك منتي هينه
الكل:
مزون:ه عاد سوالف تعلمنا من كثر مانحضر افراح
غزيل: لا والله يمه انا شفت صوركي وانت في بريطانيا عاد عشتي الدور مضبووووووووووووط
الكل:
ضربت مزون غزيل على كتفها وهي منحرجه:وانت من متى تنبشين في اغراضي
غزل: من زماااااااااان
انصدمت مزون
وغزل وغزيل ماتو ضحك عليها
...انا كنت اضحك وارتعش ما ادري احس باني اشتعل نار وفي نفس الوقت احس بالبرد..
ارتفع صوت الموسيقى وناظرت جهاد وذبت في نظراته هي نفس النظرات ونفس الابتسامه..ماا اقولكم موقفينه على هـ اللقطه.
غزيل: جودي اشفيك حطي يدينك حولين رقبته
..لا والله سايرتكم كثير ما العب بالنار انا انا الوحيد الي بتكوين النار وبيظل اثرها معلم فيني وقت طويل ويمكن ماتنمحى..
ابتعدت
مزون:
العنود: جهاد معاليك فيها امسكها
مسك يديني ورفعها حولين رقبته..ناظرت عيونه هذا اشفيه شكله مبدلينه اليوم ولا شارب شي كنت رافضه اني ارقص بس غصب ذوبني..رفعت راسي له وقربت شفايف من اذنه
همسة له في اذنه: ليش تحب تعذبني
قرب راسه من اذني: مثل ماعذبتيني وحرمتيني النوم
...غمضت عيوني غصب عني.. يذكرها وانا بين احضانه اصعب شعور .زوجيت ابتعد..حسيت بيدينه تضغط على وسطي رفعت راسي له..هذا اشفيه رجعت لي ذكرى بريطانيا..بس
ووووووووو للللااالاالالالالالااااااا احس اني طايره في الجو رفعت رجولي وانا اصرخ
الكل: ه
دار شوي فيني وانا كل نظراتي موجها لعيونه.. اقص يدي لو هذا طبيعي..نزلني وانا احس بدوران
حضني
موضي بقهر: خلصتوا ولا باقي
ابتعدت بس جهاد مسكني وحط ذراعه على ظهري
جهاد: خلصنا بس انتو خلصتوا
موضي: فضيت الصاله مابقى غيرنا واهل انغام لانهم بيروحون مع عناد بس هو راح يوصل اغراض للبيت وتاخر الله يهديه
وناظرتني بقهر وراحت
جهاد: اوكي انا تعبان وبروح وانا الي بوصلكم يالله عشر دقايق والاقيكن جاهزات
مزون: غزل غزيل قدامي بسرعه نشوف شو فضلنا
ابتعدت عن جهاد وانا اعرج بشده لانه لم نزلني ضغط على رجلي اليسار
العنود: سلامات شكلك تعبانه
ابتسمت: الله يسلمك لا بس رجلي تالمني
رحت لعباتي ولبستها وسحبت الايشارب من شعري وربطه على رقبتي
رحت لـ حمودي وشلته وظليت ابوس فيه
العنود: الله يعوضك
ابتسمت لها
جهاد مد يده وناولته حمودي: ولدك احسه ضعفان تغدي عدل مو تجيبين لنا صعاليك
ضحكت على تعليقه:ه
العنود: نشوف عيالك لاجو كيف بيكونوا
..نظرت له ابا اشوف كل حركه يسويها ابا اسمع كل كلمه يقولها..
ابتسم لها جهاد ورفع حمودي يبوس فيه
العنود: الله يعوضك ياخوي بالي احسن منه ما ادرك يمكن لا عاش بيكون عاق ادعي ربك بانه يعوضك خير مثل ما علمنا ابوي
...شعرت بالم في صدري احس اني تسببت في تعاست الانسان الي شالني من العذاب.. نزلت دمعه مني غصب عني.. انا الي دوم اقاوم دموعي انا الي ظنيت اني دموعي جفت انا الي ظنيت اني اقدر اقاوم دموعي امام الكل..نزلت هـ المره ونزلت وهي تحمل الكثير من الاحزان الماضيه والحاضره نزلت وانا اتألم بالم شلون اخلي هـ الجليد يذوب او شلون ارد لهـ سعادته مافي غير انه يرد لـ انغام هو هذا الحل انغام..لازم ابعد بسرعه مثل مادخلت عالمه بسرعه..لازم اخرج من عالمه بدون ما اترك
جهاد: شكلك بتنامين هنا
رفعت راسي ماشفت احد حتى معظم اللمبات مسكره..
وقفت ومشيت بس وقفت وانا احس بالم في رجلي
بس كملت مشي وانا اتالم في صدري واتجاهل الم الجرح الي برجلي
مسك يدي ومشينا في الممر وانا اعرج واللمبات تنطفي خلفنا لين وصلنا لبوابة الصالة نظرت لورى وشفتها ظلاماء.. احلى ذكره اتولدت هنا وقررت اني ادفنها هنا.
خرجنا على الساعه ثنين ونص
في سيارة عناد ركبت ام انغام وبنتها
في سيارة جهاد
الخاله موضي جمب جهاد وغزل وغزيل وانا خلف جهاد
طبعا لانه بيمشنا عـ الكرنيش ويا حلات الكرنيش ايام الشتى جناااااان بس الزحمه هي الي تقهر.. طبعا انا ماكنت اشوف الكرنيش الا في التلفزيون..
ركبت وياه وانا كل الي اريده اني اوصل لداري واختلي بعمري محتاجه اختلي بعمري شوي محتاجه ارجع حساباتي
في سيارة متعب العنود وامه وعيالهم
وصلنا الساعه ثلاثه بس عـ الطرف لانه زحمه والمكان الي حنا فيه بعيد عنهم شوي
موضي: الله يهديك ما جبتنا الا عند المصنع
جهاد: وين يمه المصنع بعيد حيل بس من كبره يبين انه قريب
موضي: شم العفن الا يخرجه
جهاد: تحملي الغاليه لو دخلنا لجوه ما بنلاقي مكان هذا اولا وثاني بياذن الفجر وحنا ماوصلنا البيت
فرش فرشه وخرجنا وانا اعرج.. جلست ااول وحده لانه رجولي ماعد تتحملني جلست ورفعت ركبتي اليسار وحطيت راسي عليها
الكل جلس
عند البنات
غزل: الاشو رايك في رقص الـ سلو
جودي: يجيك يوم يجيك يوم
غزل: ان شاءالله قريب
غزيل: ولا اشرايك في فكرة الصور العاطفيه
البنات:
كنا كلنا في فرشه وحده ومتعب وجهاد جالسين على السجاده
جهاد وهو يوقف: شو تشربون
موضي: على ذوقك
جهاد: اذا على ذوقي مافي غير كوفي يدفينا في هـ البرد
الكل: اوكي
جودي: احس اني انزف
غزل: من وين
جودي: من ساقي يعني من وين
غزل: يعني قلنا مسقـ
ضربتها على كتفها ع خفيف: شو هـ الافكار الي تجيكم
غزل: اذكري الله
جودي: ماشاءالله بس ياليت لو تبعدونها عني لاني الوحيده الي اتورط في افكاركم
غزيل: الحمدلله انا افكاري جنااااان
غزل: قول مثل وجهك
جهاد: بسرعه خذو مني
خذينا الكوفي
متعب: عنوتي تعالي نمشي شوي ونلعب اسير
العنود: لا مافيني تعبانه خطوتين زياده واطيح على وجهي
متعب: عادي بشيلك قبل ماطيحين
غزيل: ياماما اشهدي هم الي يخربونا وانت ما عندك غير تقولين ستار ومستار
الكل: ه
متعب: انت بكبرك خربانه
موضي: عااااد متعب كله ولا غزيل
متعب: ايه دافعي خطيبت ولدك يحقلك تدافعين بس خذيها نصيحه مني اذا تبين السعاده لـ انس شيلي غزيل من راسك
الكل: ه
غزيل انحرجت وودها تنط في بطن متعب
العنود: لا والله اصلا سعادة انس ماتكتمل الي بغزيل
متعب: والله كيفكم انا نصحتكم
جهاد: يااخي بنتك لصقه كم مره بغت تكب الكوفي علي
ووقف وترك متعب وجا جلس عندنا
جهاد: اقول غزل انت وغزيل رحوا الجه الثانيه ودي انسدح ظهري انكسر من الشغل
متعب: اشعليك طبيب اطفال مو متعود على الشقى
جهاد: يعني انت الي تحمل اثقال وانا ما ادري
مزون: جهاد طلبتك قول تم
جهاد: تم وتعرفين لو تطلبين عيوني عطيتك هي في طبق من ذهب
مزون: تسلم لي ياالغالي
متعب: ما ادري انا ولدك ولاهو تحبينه اكثر مني
جهاد: يالطيـــــــــــــــــــف حسد
مزون وهي تطنشهم لانها تعرف انها ماراح تخلص منهم: تذكر على نهر سيلي وكان الجو كذا حلو شو غنية احس انها تحمل ذكرى حلوه تلك الايام لنا ياليت لو تغني
متعب: يووووو عاشت الوالده
جهاد: تعرف شو مشكلتنا
متعب: انه امهتنا متعلمات
جهاد: ولا في الخارج بعد
موضي ومزون عصبن
موضي: صرنا مشكله ها
جهاد: لا مو هـ القصد
مزون: شو قصدكم
غزيل: ماما هم يقصدون يعني لو سو مصيبه بتكشفونهم وانه اي حرك يسونها لـ اي احد مابتعدونها كذا بتفهمونها
متعب: احلى تكلمت ام العريف
جهاد: تعال هنا شكلك بردان
متعب: لا مرتاح
جهاد وهو يقاطعه: تعال يارجال لاتستحي
لصق جهاد فيني وعطاني ظهره
متعب وهو يجلس: تعال وين شارد
جهاد: ماتشوف بنتك بتنام حطها على الارض
متعب: لا حبيبتي تنام على الارض وراسي يشمى الهواء مايصير
مزون: جهاد شكلك نسيت ولاتناسيت
جهاد: ه والله استحي يعني انا كنت لحالي وانت سمعتيني صدفه
مزون: كيفك
جهاد: افا بغنيلك كله ولا زعلك بس عاد تحملوا بس بغيرها يعني لاجل تغيرين بين المناسبتين والمحلين
دار لي وعاطني كوبه
جهاد: امسكيه زين
اخذت كوبه وشفت تقريبا نفس الي شربته وبدلت صرت اشرب من حقه وبعطيه حقي…غصب احس حقه غيييير
اذهلني صوته
علمني حبك اناحزن
وانا محتاج منذ عصور
لامرأة تجعلني احزن
لامرأة ابكي فوق ذراعيها
مثل العصفور
علمني علمني علمني
علمني حبك اناحزن
وانا محتاج منذ عصور
لامرأة تجعلني احزن
لامرأة ابكي فوق ذراعيها
مثل العصفور

لامرأة تجمع اجزائي
كشظايا البللور المكسور
لامرأة تجمع اجزائي
كشظايا البللور المكسور
علمني حبك سيدتي اسوأ عاداتي
علمني افتح فنجاني
فى الليلة آلاف المرات
واجرب طب العطارين
واطرقباب العرافات
علمني اخرج من بيتي
لامشط ارصفة الطرقات
واطارد وجهك فىالامطار
وفى اضواء السيارات
وألملم من عينيك ملايين النجمات
يا امرأةدوخت الدنيا
يا وجعي يا وجع النايات

ادخلني حبك سيدتي مدن الاحزان
وانا من قبلك لم ادخل مدن الاحزان
لم اعرف ابداً ان الدمع هو الانسان
ان الانسان بلا حزناً ذكرى انسان
ادخلني حبك سيدتي مدن الاحزان
وانا من قبلك لم ادخل مدن الاحزان
لم اعرف ابداً ان الدمع هو الانسان
ان الانسان بلا حزناً ذكرى انسان
ان الانسان بلا حزناً ذكرى انسان

علمني حبك ان اتصرف كالصبيان
انارسم وجهك بالطبشور على الحيطان
علمني حبك ان اتصرف كالصبيان
انارسم وجهك بالطبشور على الحيطان
يا امراة قلبت تاريخي
اني مذبوح فيكي
منالشريان الى الشريان
علمني حبك كيف الحب يغير خارطة الازمان

علمني انيحين احب
تكف الارض عن الدوران
علمني حبك اشياءاً
ما كانت ابداً فىالحسبان
فقرأت اقاصيص الاطفال
دخلت قصور ملوك الجان
وحلمت بأن تتزوجنيبنت السلطان
تلك العينان اصفى من ماء الخُلجان
تلك الشفتان اشهى من زهرالرمان
تلك العينان اصفى من ماء الخُلجان
تلك الشفتان اشهى من زهرالرمان
وحلمت بأني اخطفها مثل الفرسان
وحلمت بأني اهديها اطواق اللؤلؤوالمرجان
علمني حبك يا سيدتي ما الهذيان
علمني كيف يمر العمر ولا تأتي بنتالسلطان
ولا تأتي بنتالسلطان
ولا تأتي بنتالسلطان

ادخلني حبك سيدتي مدن الاحزان
وانا من قبلك لم ادخل مدنالاحزان
لم اعرف ابداً ان الدمع هو الانسان
ان الانسان بلا حزناً ذكرىانسان
ادخلني حبك سيدتي مدن الاحزان
وانا من قبلك لم ادخل مدنالاحزان
لم اعرف ابداً ان الدمع هو الانسان
ان الانسان بلا حزناً ذكرىانسان
ان الانسان بلا حزناً ذكرىانسان
غزل: ووووووووو جوجو عيد بسجله لاجل اسمعه صديقاتي
جهاد وهو معصب: ياخي في ناس ماينعطون وجه موليه
غزيل: هذه اختك خبله دوم تسوي حركاتها الخبله الي زي وجا
الكل:
غزل: انتي الهبله ولاتسوين عمرك عاقله لانه العنود مدحتك ادري فيك بتموتين وتزوجين
الكل:
متعب: ياخي شفت الحرميه لمـ يختلفون شو يسون
العنود: متعب والي يسلملي عمرك دخل اسير مافيني تمرض
وقف متعب: تامرين امر كم في القلب
غزيل: ماما عدي انت واغلطي...وهي تقصد غزل متعب والعنود..
جهاد: وين قهوتي
جودي: تفصل
متعب: اقول ياجماعه الساعه اربع باقي ساعه الا ربع عـ الصلاه خلينا نلحق الفجر في المسجد الي عندنا
~|~الجــــ الرابع ــــزء~|~
بدء الترم الثاني وطلبت الخاله مزون تقاعد وواقفولها
اما عني فبعد الي صار في السابع.. ما كنت اشوف جهاد الا وقت الوجبات... وهو ماصار يقفل الباب... انشغلنا بالدراسه...وايام كثيره انامها عند غزل
غزل: ياويلنا انت السبب الي خليتنا نشرد
غزيل: عاد الي صار صار بس شو وين ندس السيدي
جودي: بتضيعين مستقبلنا شو شو راينا انا لو ماسحبتيني انت وهي كان مداني في الفصل
غزيل: عادي اشفيك
غزل: اقول غزل خلينا نرمي السيدي ونرد
غزيل: لاوالله كاتبه فيها قصتي وماعندي نسخها غيرها
جودي: افرضي عملوا تفتيش مفاجئ مثل اليوم
غزل: لاهم ما يعملوا الا اذا احد بلغ وحط ورقه في صندوق الاقتراحات
..طبعا هذا صندوق اقترحات وفي نفس الوقت للبلاغ لاجل ماتُعرف البنت وهو مكانه قريب من حجرة المرشده الطلابيه...
غزيل: هذي اكيد انغام انا شفتها خرجت قبل الفسحه
غزل: كان تكلمتي يافالحه اكيد ياعيني الحين يدرون علينا
شفت لوحه شوي بارز: اقول غزيل هاتي السيدي
ناولتني الدفتر وانا خرجت السيدي وحطيتها خلف اللوحه
جودي: خلاص انتهينا خلينا نرد
غزيل: خاطري في فيتوشيني
جودي: لا والله انت الي طلبتي السديهات وانت الي شردتينا والحين
الابله: انتو شو تعملوا هنا يالله قدامي على الاداره
مشينا وراها
غزل: انت اشفيك انبهلتي
جودي: انت سمعتيها تبيهم يفتشونا
غزيل: انا قلت خاطري اكل فيتوشيني
غزل وهي تضرب غزيل: وقت وحامك انت الحين
الابله والي سمعت اخر جمله: اوه بتصيرين ام وتشردين من الحصص والله شي يفشل
وصلنا الاداره
المديره: هاتوا شنطكم
غزل: ليش يا ابله
المديره: غزل بدون نقاش ممكن
خرجنا والمراقبه ويانا
غزيل: غريبه شو الي يخليه تطلب شنطنا
غزل: العلم عند الله
المديره: لو سمحت كل وحده تنثر شنطتها على كنبه
وسوينا مثل ماتريد واثقين في اعمارنا بس انا شهقت:يييييه
وناظرت غزل وغزيل
المديره: شو هذا يعني البلاغ ماكان كاذب
جودي: والله موحقتي
المديره: بدون حلفان
جودي: قسم بالله موحقتي
المديره خذت الاشرطه: تعالوا ورايا وانتو ساكتات
مشينا وراها للمسرح المغلق ودخلت شريط الفديوا وشغلته بس بسرعه اغلقته يعني كان موقف ساخن..
ناظرنا بعض انا وغزل وغزيل
جودي: والله العظيم موحقتي
المديره وهي معصبه: اص ولا كلمه
غزل: ابله صدقينا مانعرف عنها شي
المديره: انت ما تعرفين بس جودي هي الي تعرف ,ووجهت الكلام لي..من من خذيتها
جودي: ما اعرف عنها شي والله الظيم
المديره وهي معصبه: تحلفي بالله وانت كذابه دام انك تتابعي هـ الافلام عادي عندك يكون الحلف
هذه شو تقول احس اني دايخه من الصدمه الي انا فيها ولا المنظر اصلا جاب لي الغثيان..
في الاداره
جلسنا جمب بعض
غزل: انت ما فتحتي شنطك اول ماطلعنا من الفسحه
جودي: هو حنا لقنا سحبتان غزيل وخرجنا
وصلت الخاله مزون
المديره: اسمحيلي دكتوره مزون بس الموضوع ضروري
مزون: خير ان شاءالله
المديره: حصلنا فلم اباحي في شنطة جودي وهي موراضيه تعترف وبناتك وبنت عمها رافضين يردون الفصل وقالوا الي يطبق على جودي يطبق عليهم وكل وحده تقول الشريط حقي
انصدمت الخاله مزون وناظرتنا: انزين ممكن اكلمهم على انفراد,,وقفت..
المديره: ارتحاي انا بخرج وانت خذي راحتكي
وقفت وتركتنا
الخاله مزون جات جلست جمبنا
موزن: شو قصة الشريط
جودي: والله العظيم ما اعرف عنها شي
مزون: غزيل غزل
غزل: والله ثم والله انه مانعرف عنها شي
غزيل: قسم بالله انه مانعرف عنها شي
مزون: شلون دخلت شنطة جودي
غزيل بصدمه: ماما انت ربيتينا وتعرفي افكارنا يعني سافرنا ورحنا وجينا والفلم الي نريد نتفرجه نتفرجه لو كنتي معارضه حتى وانا كان وسخ وانتي عارفه بهـ الشيء بس افلام اباحيه مانتابع صدقيني ماما لانهتز بنضرك ولاتهتزي بنضرنا
مزون: اصدقكم بس شلون نفهمهم السالفه
جودي: خلاص انا بتحملها وعادي فصل اسبوع وبرد
مزون: يعني انت في بالك انتهت المشكله
سكتت شوي وهي تفكر..دخلت المديره
المديره: هـ شو الموضوع
مزون: حنا واثقين في بناتنا وواثقين في تربيتنا لهم
المديره: ماقلنا شي بالعكس البنات من هم صغار في هـالمدرسه ومن الاوئل ومثاليات بس جودي
مزون وهي تقاطعها: جودي بنتانا قبل لاتكون زوجة ولدنا وهي الاولى على مدرستكم يعني وحده جايبه الميه كامله ممكن تطلع الاولى على المنطقه بتضيع تفوقها لاجل فلم وبعدين لو كانت تملكه وبتعطيه وحده عندها بدل السائق ثلاث يعني بترسلوا لصديقتها عـ البيت
المديره: للاسف مضطره اعطيها فصل تاديبي
مزون: بس انت بتظلميها بقرارك
المديره: ما عندي خيار ثاني
مزون: والسلوك
المديره: مضطره اني انقص
مزون: بس بدمرين مستقبلها وهي بريئه
المديره: انا احكم على الي شفته
مزون: بس انت ماعملتي شي انت بس حكمتي بدون أي محاوله منك
المديره: نحنا هنا في مدرسه ونحكم على الي نشوفه وبس
مزون: اسألي ابلاتها صديقاتها هم الي معاشيرنها وهم الي بيدلوك على قرارك
المديره: ما احتاج احد يدلني يعني وحده في يوم واحد توجهت لها عشر شكوت في الصندوق
..وخرجت الاوراق توريها مزون..
مزون وهي تضحك:ه هذا خير دليل يعني الي اشتكى هو الي ورطها وانا انصحك تدورين عليها
المديره: مدرستي لها سنين وانا فيها وعمري ماشفت وحده معاها مثل هالاشرطه يعني هي الجديده والفعل هذا جديد على مدرستي
مزون وهي توقف: عطيها فصل تاديبي مابيضرها بشي بس صدقيني مايمديك تنقصينها من السلوك والمواظبه
المديره: اعرف انه عندكم نفوذ بس انتي قياديه وتعرف مسؤلية الي تسويه
مزون: صدقيني انا لو شكية بس واحد في المية انها حقتها كان ما وقفت وياها عـ العموم نشكر لك جهوووودك المبذوله...قالتها بتريقه واتخفاف..
المديره: الاشرطه انا مضطره اني ارفعها لـ الوزاره
مزون: كيفك بس بعد مايمديك تسوين شي بالعكس بيقلب الموضوع ضدك لانك واسمحلي انت جلوسك على هـ الكرسي غلط وانا متاكده انه في الف وحده لها الاحقيه في انها تقود هـ المدرسه
مزون: اكتبيلهن تصريح خروج لاني باخذهن معاي
المديره: تعرفين النظام
مزون وهي تقاطعها وتخرج كروت العايله: مايحتاج تكملي اصلا انا كنت بخرهن حتى قبل لا اعرف الموضوع بس الحين بكافئهن وبفطرهن في مطعم وباخذهن في جوله محترمه تجبر خواطرهن كافي الظلم الي خذوه
المديره وهي شوي بتنفجر: روحي مكتب الوكيله وهي بتعطيك التصريح
في مكتب الوكيله
الوكيله وهي تناول الخاله مزون الورقه: اتمنى انك تصدقينهن
مزون: اصلا واثقه فيهن
الوكليه: لا تشيلي هم انا بكلمها وهي بس يمكن لانها اول مره تتعرض لموقف كذا..وناظرتني وكملة كلامها: لاتشيلي هم وتتعبي حالك الزم ماعليلك صحتك والبيبي بيزعل اذا كنت زعلانه
...اتفاجئة أي بيبي واي خرابيط شو هـ الاشاعات الي تتحذف علي..
مزون:ه حرام هي بيبي احرجتيها
وحنا خارجين مرينه على اللوحه
غزيل: لحظه
ورتحت خرجت السيديهات وردت
مزون: شو هذا
غزيل: ه السيدي حقي فيه قصص منزلتها من النت وقصه لي
مزون: ليش تدسينها
غزيل: عطيتها صديقتي حياة وردتها لي في الفسحه وسمعنا بالتفتيش ودسينها
مزون: ليش تدسينها مو من حقهم يصادرونها
غزيل: ماما انتي ما تعرفي هـ الادميه معقده نفسيا وحنا مانبي مشاك
ركبنا السياره
في السيارة
مزون: ليش كان خليتوها تاخذه وانا بجي استلموا بدون أي مشاكل
عناد: شو الموضوع
مزون: لحظه حبيبي شوي
مزون: يعيني ما شفتوا من كان قريب جمب الشنطه
غزيل: لا لانه اصلا مادخلنا الفصل يعني انحطت الاشرطه وحنا في الفسحه
عناد: شو الموضوع
مزون: مر على مطعم خلينا نفطرهن وبخبرك هناك
عناد: انا مستاذن وخارج من العمل

 

 

 

   

قديم 28-07-2007, 02:32   رقم المشاركة : 7 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





اجرح إذا جرحي يسليك غير متصل

المستوى: 23 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة  0 / 560

النشاط  220 / 20333

المؤشر 43%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
اجرح إذا جرحي يسليك يستحق التميز

افتراضي

مزون: ما عندك مواعيد اليوم وعادي ظرف طارئي
غزل: ايه وهي صادقه شكلهم الناس تشوهو من ادويتك لاجل كذا الناس شارده
الكل:ه
عناد وهو يقلدها: تشوهو ياماما الناس عندها دوامات ويختارو مواعيدهم في الفتره المسائيه هي بس الجراحات الي في الفترة الصباحيه
جلست في داري بعد ماخلصت مذاكره وشغل دخل علي جهاد ومبين عليه انه معصب
جهاد وهو يصارخ: شو الي صار
..ما رديت عليه وسحبت المساكه وطاح شعري طول وصار لين اسفل كتوفي بشوي.. انا بشو افكر والي عندي اشتعل
جهاد وهو يمسك ذراعي ويوقفني:ناظريني هنا
ناظرته ولانه طويل وانا مولابس كعب ولاشي فلازم ارفع راسي اكثر ورجع شعري لورى
جهاد: شو سالفة الشريط
جودي: والله العظيم ما اعرف عنه شيء
ضغط على ذراعي اكثر..تالمت تعودت على الدلع ولا مثل هـ الشيء ماكان يألمني كذا..
جهاد: يعني مشى ودخل شنطتك وشنطتك اني بالذات
جودي: يعني تعرف اني ما اخرج من البيت واني ما اتقابل مع احد غريب واسال خواتك انه في المدرسه عمري ما ابتعدت عنهن
جهاد: انا ماعلي من هذا كله تحكي من وين جبتي الشريط
جودي: يعني من وين هو مافي حل غير اني اخذته من هنا يعني من عندك
طرررررررررررراخ
عطاني كف على وجهي اعتقد انه حط كل قوته فيه.. طحت على الكنبه
حسيت بفك اتخلع من مكانه..ليش الظلم انا ما اعرف عنه شيء من وين يعني اخذته..
جهاد وهو بنفس الصوت: وشو سالفة الحمل بعد
مارديت عليه لانه صوتي ضاع بين ألمي وحزني
جهاد: عاجبتك السالفه تحملي الي يجيك وراح يكتشفو انك كذابه وحياتك كلها كذب في كذب
دخلت غزل بسرعه: جهاد ابوي معصب يريدك انت وجودي ضروري الحين
جهاد: اكيد بيلومني عـ اخلاقها الزفت
غزل: م
...كانت بتقوله ما اعتقد بس هو سكتها...
جهاد: خلاص سكتي انت الثانيه ما اريد اسمع صوتك
جهاد: يالله قدامي انت وهي لا اصفكم بكف يربيكن
وقفت على حيلي ومشينا قدامه
جلسنا انا وغزل وغزيل جمب بعض ومقابلنا جهاد والعم منصور والخاله موضي مترائسين الجلسه
طبعا انا اول وحده جلست لاجل اخفي وجهي عنهم بحيث بس يشوفو الجه اليمنى لانه حسيت بانه خدي ورم
منصور: شو الموضوع
غزل وغزيل مع بعض: والله مظلومين والله مانعرف شي اصلا هي مو اخلاقتا ووووو
كانوا يتكلموا مع بعض وكل وحده تقول غير شكل
منصور: بــس سكتوا وحده وحده تتكلم
غزل:انل
غزيل: انا
غزل: لا انا انا الي تكلمت قبلك
غزيل: اصلا انت ما تعرفي تتكلمي انا اولي
منصور: لا انت ولاهي جودي تكلمي
كنت جالسه وراسيى ع الارض ..اربكني اصلا أي كلمه راح ابكي فيها.. حطيت يدي على وجهي ودمعة عيني غصب
منصور بهدوء وبكل معاني الابوه الافتقدها: حبيبتي مايحتاج تبكين حنا واثقين فيك بس ابي اعرف السالفه لاجل اعرف اتصرف وارد حقكم
تكلمة وصوتي مهتز: ما اعرف شي والله العظيم ما اعرف شي عن الاشرطه والله العظيم موحقتي اصلا انا من وين بجيبها..وبكيت خلاص ما اقدر اتحمل اكثر..حضنتني غزيل
غزيل: بس حياتي الله ينتقم من الي كان السبب
غزل: انت ليش تبكين بالعكس تكلمي بثقه والله ماسوينا شي ليش نبكي
منصور: جودي ارفعي راسك انا قلت اني واثق فيك بس اريد اعرف السالفه من البدايه
منصور: غزل روجي هاتي شي بارد نشربه
غزل: ينفع ماي
منصور: لو قي عصير يكون احسن
ودقايق والعصير عندنا
شربت شوي من العصير وانا احمد ربي يعني لو كنت عند ابوي كان قطع جلدي ولاشربني الحنضل..نزلت قلاسي لازم اتكلم بهدوء انا ما اذنبت
جودي: عمي نزلنا اول الناس تفسحنا وطلعنا اخر الناس بس قبل ما نوصل الفصل سمعنا انه في تفتيش شردنا لانه كان معانا سيدي بس منسوخ عليه قصص وقصص بريئه يعني مو مخله بالادب بس هـ المديره تصادر أي شي ومانعه أي شي مو من ضمن لوازم المدرسه وبنرد بعد ما ندس السيدي دسيت السيدي خلف لوحه وشافتنا المراقبه وخذتنا على الاداره وفي الاداره طلبت منا المديره اننا نجيب شنطنا وكل وحده تنثر شنطها على كنبه لحاها وسوينا مثل ماتريد بس انصدمت لما طاحت من شنطتي ثلات اشرطه
موضي: الله يامفتريه ثلاث اشرطه من وين جايبتها
تكلمت لاني المفروض اني اتلكم تعلمت في هـ البيت انه الي يتكلم بوجود العم منصور حقه مايضيع: اذا مكذبتني فانا ماخذتها من جناح جهاد او من هـ البيت
موضي: آه ياقليلة الادب
منصور وهو معصب: موضي
موضي: انت ماتسمعها اش تقول
...ندمت لاني تلكمة كان المفروض اني مااتكلم كرهت عمري مو من طبعي اعمل مشكله بين اثنين..
جودي: اسفه خالتي ما كنت اقصد شي بس يمكن يكون دليل براءه في نظرك ..اسفه وحقك علي.. وو صدقيني ما كنت اقصد شي بس احساس الظلم هو الي اجبرني اني اتكلم يمكن لانه اول مره احد ينصفي هو الشي الي خلاني احاول اني اظهر برأتي وطغى لساني على طبعي.. انا ما اسكت ضعف مني اسكت لاني اعرف انه فوقنا رقيب
سكت.. ما ارعرف شلون تكلمت شلون واجهت بس احس اني فضيت من الداخل ارتحت اول مره من جيت هـ البيت تكلمت كذا كنت دوم اتكلم مع جود وما كنت اتكلم عن الضرب لانها كانت تعتصر ألم قدامي فكنت اكتفي باني اتكلم عن الاحاسيس تكلمنا عن الحب عن الظلم عن الحقد عن الغرور عن الشموخ عن كل احساس موجود فينا وكان يريح الطرفين..
جودي: شو يعني لك الغرور
جود: ما ادري احسه صفه منبوذه اكثر من انها حميده وانت
جودي: انا عني احس انها ترضيني تشبعني تشعرني بالسعاده
جود: افااا جودي ماضنيتك كذا
جودي: فهمتيني غلط يعني المراءه تحاول تشبع غرورها بمظهرها برقتها بنعومتها بقوتها يعني انا اشبع غروري بقوتي في اني اظل متماسكه لاخر شي تصدقين لمــ اتعشى زين(كنت اقصد الضرب) اذكر اشياء واتخيل اشياء ترضي غروري يعني ام تحضني وتمسح على ظهري وانت جود دوم احطك قدامي صدقيني جود احب الدنيا لانك فيها احسك تشبعين غرور بغزلك لي يمكن الي يسمعنا يقول شذوذ بس الي يعرف الي في قلوبنا يعرف انه قصدنا التخفيف عن بعض وانه الحب حب طاهر حب خالص حب في الله حب اخوي كل شي بيناتنا طاهر يعني كلمة احبك ترضي غروري تشبعني ..الاباء يقولونها لعياله
الابناء يقولونها لـ ابنائهم
الاخوان لبعض
الاصدقاء لبعض
والرسول صلى الله عليه وسلم علمنا نقول للي يقولنا احبك في الله نرد عليه ونقول أحبك الذي احببتني فيه
يعني الحب شي جميل يرضي غرور الجميع حتى الحيوانات تبي حب يرضي غرورها عندك الخيول تحب المسح على راسها ورقبتها وتحب التفاح والسكر هـ الاشياء تشبع غرورها يعني الحب هو الي يشبع الغرور
توفر الاشياء ركيزه من الركايز في اشباع غرور الانسان
جود: بس الغرور صفه شينه يعني صاحبها يكون متغطرس شايف عمره
جودي: كل من يشبع غروره على حسب اخلاقه وطبعه
جود: اقنعتيني
عم الهدوء فترة طويله كل من يراجع حسابته
منصور: بس من الي تبي تضركم
غزل: مالنا اعدى
غزيل: يمكن وحده شينه غيرانه من جمال وادب وشطارت جودي قالت بورطها وبخليها ماتسوى ريال
غزل: اصلا مديرتنا نفسها تغار من جودي يعني هي عانس وشينه وجودي جميله ومتزوجه حتى ماكلفت على عمرها تروح تسال من اخر مجموعه نزلت الفسحه
غزيل: ايه حتى اول ماجات جودي المدرسه مديرتنا بغت تخرج عيونها وهي تناظر جودي
غزل:ه
..انتهت المشكله باستخدام الواسطات.. والفصل لغوه
والمفروض اني اداوم اليوم بس تفاجئة لمـ شفت الباب مسكر وجهاد راح الدوام طبعا رد يحبسني حتى المدرسه ما انرلها لاني اكون محبسوه بس كنت اذاكر بروحي لاني ما احتاج حتى البنات بس هن لعابات لاجل كذا احس انه موضوع المدرسه يجبرهن على المذاكره
قررت انتظره اليوم واكلمه كله ولا دراستي يعني بيطلقني وحصل نفسي في الشارع لافي مستشفى تستقبلني ولافي تمريض من اصله
دخل ووقفت له بس هو كان اسرع ودخل حجرته
انا لحقته بسرعه قبل يقفل الباب وينام
انحرجت لانه خلع تيشيرته بسرعه ودخلت وهو يسحب في الحزام..تنحنحت
جودي: احم احم
رافع راسه وناظرني..شتت نظارتي في الحجرة..تقرب مني
جهاد ومن غير نفس: خير عندك شي
جودي: المدرسه
جهاد: لاتفكري فيها خلاص انسيها
جودي: بس صدقني انا بريئه
جهاد: ماتهمني برائتك
جودي: انزين خلينا نتفاهم
جهاد: مصدقه عمرك
دفني وخرجني من الحجرة
خرجت وانا معصبه..
جات الساعه وحده وهذا الموعد انا كل يوم اتصل فيه على بيتنا بس اقفل بسرعه لانه الحيزبون هي الي ترد
: الو
جودي: هلا عمري هلا حبي هلا حياتي جود انا انا
... وبكيت ما اعرف احس بضعف اني ابا ارتمي في صدر احد من بعد الي صار وانا محبوسه هنا حتى كنت اطبخ واكل هنا لوحدي لي ثلاث ايام ما اشوف احد...
جود: جودي حبيبي شو صار خبريني حبيبي خوفتيني عليك
...صح جهاد يبي يشرب ماي وشاف الشريط يدور معناته بدء يسجل مكالمه..رفع السماعه
جود: حبيبي جودي خوفتيني عليك جهاد سولك شي
تكلمة وانا ابكي: لا بس انت وحشتيني
جود: يقطع الحب خوفتيني عليك وانت تقولين وحشتيني آآآآآه حتى انت وحشتيني مووووووت الا صدق شكله جهاد مزعلك قلتي خليني اخذ جرعت حب من اختي حبيبتي
جودي:ه ايه صادقه شلون عرفتي
جود: يعني وحده في جمالك شلون يخليها تبعد عنه ولافاليل
جودي: قليلة ادب اصلا ياعيني هو ينام من بدري وانا كل يوم ادق هذا الوقت مثل ما اتفقنا بس الحيزبون هي الي ترد وانا اسكر الخط في وجا
جود: وانا اقول وجا تفطس ليش
جودي: الاهي وين
جود: خرجت ولاكان مداها هي الي ردت عليك
جودي: تصدقين اكتشفت اني اكره ثنتين ونفسي اني ما اشوفهم ولا التقي فيهم ابد
جود: مين
جودي: الحيزبون وخطيبة جهاد الاولى
جود:ه يحقلك تغارين وزوجك قمر
جودي: هيي انت واختك كل شوي تتغزلون في زوجي اتركوه بحاله
جود:
جودي: الاشلونها غيداء
جود: بخير والحمدلله وبكره عندها اختبار وهي نايمه الحين بس قالت اذا دقيتي اصحيها بس انا نذاله مني مصحيتها
جودي:ه
جود: الاصدق خطيبة جهاد الاوليه حلوه
جودي: لا والله انا احلى منها بكثير
جود:ه
جودي: تصدقين يعني انا اشوف جهاد ادبه زايد ما ادري شلون خطبها وحبها
جود: اوب يحبها
جودي: ايه
جود: للحين
جودي: ما ادري بس تصدقين هي كانت مسافره وجات على الاختبارات وفي اخر اختبار لنا اتكب على يدي عصير ورحت لحالي الحمامات وحنا مخلن لنا منديل وصابون سائل على مغسله وهي داخله شوي غسلت يدي وجيت اخرج شفتها خرجت من الحمام رديت مكاني لاني اخاف لاتقولي كلمه ولاشي انا موناقصتها المهم هي ماانتبهت لي وسمعت تكلم وحده وتقولها اخرجي مافي احد وخرجت صحبتها
جود: وين المشكله
جودي: المشكله انهن خرجن من نفس الحمام يعني بنتين وفي حمام واحد شو يسون
جود:لا حرام يمكن ظلمتيهن
جودي: لا والله ودعوا بعض بقبلات حاره يعني انتي فاهمه السالفه
جود: يييه شلون كذا والله انهن صدق قليلات ادب
جودي: حتى قبل اسبوع كان عند حفل وشغلو عندنا شاشت عرض واللمبات مطفيه وجلسنا وهي كانت قريبه مننا وشفت حركاتهن ولمساتهن لبعض يعني شي موطاهر والمشكله شكلهن شافوني وانا اناظرهن في حركه وسخه وبسرعه ابتعدوا عن بعض وجلسوا باحترام
جود: انتي هبله تبين ياذونك ابعدي عنهن مالك ومالهن
جودي: وهذا الي بسويه بس انت قبل كمليلي سالفة اخونا
جود: مات بعد ما ماتت امي باسبوع
جودي: شلون
جود: ما اعرف بس شكلها الحيزبون هي الي موتته
جودي: جود احبك
جود:لالاالالاالا ما اقدر تجي ندخل حمام
جودي:ه الله يقرفك عاد حمام لاعيني حنا مورخاص مثلهم
جود: ه صدق جودي جهاد للحين شوقال عن الحرق الي في فخذك
جودي: صدق صايره قليلة ادب اعترفي مع من تمشين
جود: فتو
جودي: ه الله يخليك احس جسمي وجعني من ذكرتيها
جود: آآآآآه بس الحمدلله ما انفجر بطنك وهي جالسه فوقك
جودي:خلااااااص لاتذكرين
جود: الا صدق مافي مشروع حمل
جودي:ه لا ولاتطلعين عني اشاعه
جود: ان شاءالله قريب بنسمع الخبر
غيداء وهي تسحب السماعه: انا ماقلت لك صحيني
جود: نسيت
غيداء طنشتها: هلا عمري
جودي: هلا حبيبتي شلونك ان شاء الله بخير
غيداء: الحمدلله بس انت طمنيني شلونك بعد العصير
جودي: الحمدلله ماصار لي شي بس من خرجت من عندكم لقيت عمري في حجرتي اليوم الثاني
غيداء:شلون جهاد شالك ولاشلون
جودي: ه
غيداء: بس ماشك في الموضوع
جودي: لاما اعتقد بس
....وي تذكرت هو ظل يعطيني حبوب غريبه لمده اسبوع يعني اكيد عرف ويشك في اخلاقي ييييييي شكله عرف بالموضوع اجل ليش ساكت..
غيداء: جودي انت وياي
جودي: ايه وياك
غيداء: شكلهم جو باي
جودي: الو الو اف قهر
..سكرت السماعه وسمعت شي طاح في حجرة جهاد شكله صاحي لازم اكلمه في الموضوع لازم اشرح له ولابيعصب ولابيعصب كيفه دخلت بهدوء يعني لو صاحي بكلمه لو نايم بخرج يعني اصحيه واكلمه عزالله كسر راسي وفضحني.. بس شفت الابجوره مفتوحه وهو شبه مسدوح ومتكي على السرير
رفع راسه ناظرني بس انحرجت كان متغطي باالحاف يعني لين اسفل صدره ومفسخ الفلينه بلعت ريقي
جهاد: عندك شي
تكلمت وانا اللعن جرائتي يعني ماظهرت الا قدام جهاد: ممكن نتفاهم
جهاد: انتهى الموضوع
جودي: الله يخليك انت بس اسمعني


جهاد وهو يحط الكتاب على الكمودينه ويجلس ..بس صدق انحرجت يعني اللحاف نزل عنه اكثر..
جودي: انزين انتظرك بره لاجل اعرف اكلمك
وخرجت بسرعه والله اني هبله الحين يعرف اني منحرجه وانا شعلي يعرف ولا مايعرف
جلس على الكنبه الي قدامي وتكلمة بسرعه: يعني هنا احسن لاني ما اعرف اتكلم وانا واقفه
...وسكت ما اعرف اش اقول وظلينا فتره ساكتين..
جهاد: تكلمي اسمعك
..يعني انت كذا ساعدتني على الكلام..رفعت عيوني يمكن اتشجع واتكلم بس شهقت وحطيت يدي على فمي ووقفت...كان لابس شورة بيج وبس
تلعثمت كل الكلمات..كرهت عمري يعني لازم انحرج واشهق قدامه بعثرة نظراتي وجلست وانا بغوص في هدومي وصرت احرك رجولي من التوتر..اف شو هـ الحاله الي انا فيها عسى عمري مادرست لا شو بترمي في الشارع ولازم اكمل وادخل التمريض وهي المهنه الوحيده الي بتوظف بعد التخرج على طول تكلمة اخيرا: ممكن تسمعني
جهاد: لي ساعه وانت ماعندك غير ممكن نتفاهم وممكن تسمعني جابتني تسمعيني صوتك وبس
..شو من انسان هذا ضيع كل الي في راسي يعني مايشجع الواحد ع الكلام: يعني انت بتحرمني من الدراسه وبلاقي عمري في الشارع لامستقبل ولا ..كنت اتكلم وانا اجر الكلام جر بس توقفت الكلمات داخلي عجزت عن التعبير خانتني جرائتي تركتني اواجه انسان بلا مشاعر انسان يحمل كل الكره لي انا الي حرمته من حب الطفوله انا حرمته من سعادته..
جهاد: انتهى الموضوع مافي دراسه
جودي: الله يخليك سوي أي شي بس دراستي لاتحرمني منها
جهاد: أي شي
نظرت له وتكلمت بسرعه: أي شي
جهاد: تروحين لابوي وتقولين انك تبين الطلاق
..اخر شي توقعته ظنية بوسه مثلا مثل مافي القصص الي يقراؤنها غزل وغزيل وهم كانوا يعطوني القصه باختصار وعند مثل هـ المواقف يذكرونها بالفصيل الممل بس هـ الطلب ما اتوقعته توقعت أي شي أي شي أي شي غير الطلاق جهاد انا احبك اكتشفت اني ما اقدر استغنى عنك ارجوك حس فيني كافي عذاب..
جودي: اوكي بس شلون وانت حابسني
جهاد: اولا احمدي ربك انك عايشه هنا ثانيا مو الحين بعد الاختبارات النهائيه لانه ما اريد غزل وغزيل يتاثرن بالموضوع...وبالنسبه لموضوع الحمل اشكريهن لانه الفوا قصه مثل ما علمتيهن وعرفوا بانك مو حامل
...يعني حتى خواته مو مصدقهن ومتهمني اني معلمهن الكذب اجل لوكانت اخلاقي مثل اخلاق حبيبتك كان زماني اترجمت..
مرت الايام وانا ما اخرج غير للمدرسه ومثل ما انا محبوسه في برجي العاجي ومثل ما انا يوم الخميس في الصباح اصير سوبر ومن واخرج للبنات من البرنده ويوم الجمعه اذوق من كوب جهاد وحنا رايحين لمكه وهو مثل ماهو مايعبرني ولابنص كوب ه
عدّت الايام وقربت الاختبارات بس في يوم دقيت على خواتي وخبروني انه ابوي اختفى له شهر خفت عليه بس مابيدي حيله
انشغلنا بالاختبارات
اليوم هو ااخر ايام الاختبارات ولازم افتح الموضوع مع العم منصور
جلسنا في الصاله انتظر مصير والبنات فرحنات ويهيصو من الفرح
غزل:ووووووووووووووووووووووووو خلاصنا
غزيل وهي تدخل علينا وتدور .لانه قبل تروح لامها تسلم عليها وترد لنا: احلى شعور واحلى احساس لمـ تحس بالحريه
اما عني فكنت اعتصر لاني بتركهم للاسف المشكله انه يعتصر لاني بترك جهاد الي حتى ماعبرني ولاراعى انوثي صح مابيناتنا حب بس انا اعرف جمالي مو من النوع الي يقاوم دمرني جهاد وانا احس برفضه لي صح ما كانت لي محاولات بس كافي انه يشوفني يالله مصدقه عمري...الي مريحني اني برد وابوي مو موجود..
غزل: جودي اشفيك ليش منتى سعيده
غزيل: لايكون تحبين المدرسه
ابتسمت غصب عني: لا بس انا من الفرحه اسكن في مكاني
غزل: ايه مثل يوم السابع الحرمه تنتهي من الصوره وانت مثل ما انتي ثابته في مكان
ابتسمت غصب عني لاني حتى ذكرى ذاك اليوم دفنته قبل لا اخرج من القاعه وحتى لو مر طيفه انزعه باظافري بلارحمه انزعه واخليه ينزف بدون ما اداويه..انطفت ابتسامتي انطفيت احس اني اذبل بهدوء قريب انتزع من بستان جهاد آآآآآآآآآآه ياجهاد ليش حبيتك رغم قسوتك ويايا ليش كل يوم حبك يكبر في قلبي ليش مشاعري تحركت ليش
غزل:يهوووو نحن هنا
ابتسمت: وانا وياكم يعني وين
غزيل: يعني اليوم اخر يوم اكيد تسوى شي للمتزوجين
غزل وغزيل:ه
وقفت بطلع حجرتي
غزل: على وين
جودي: عندي كم شغله بسويها قبل يجي جهاد
غزل: لا والله تعالي قبل
وطلعنا مع بعض وخرجت لنا بدل بلطلون ابيض وبدي فوشي وبلايز بيضه
غزل: يالله خلينا نفرح ونحتفل بطريقنتا الخاصه
جودي: اوكي بس عندي شغل
غزل: لا عيني خلي الشغل بعدين جهاد بيرجع الساعه اثنين وبحبسك
والحين الساعه ثمانيه ونص باقي وقت نحتفل واصلا انا طلبت لكم فطور محترم وبنسوي ربشه دام ماما اليوم عندها دوام وما بترد الا الساعه اثنين
غزيل: لا غاب الاوط العب يافار
ضحكنا
وخذيت طقمي ورحت جناح جهاد وخذت شاور سريع ولبست بسرعه شعري وصل لتحت كتوفي فرقته على جمب وشفت شكلي متغير هذه اول مره اغير طريقت فرقته حطيت فيونكه فوشيه على شعري من عند اذني اليسار ومن اليمن كان الشعر اكثر رجعته ورى اذني ونزلت خصله وحطيت روج فوشي وبلشر وردي وشذو وردي وكحلت عيوني وحطيت مسكره بس هذا الشي الوحيد الي اعرفه من المكياج بس حبيت اجازف واحط من تحت عين لون سماوي لانه البدي في نثرات سماوي
:وووووو طلعت خطيره وانا ما اعرف امووووووووووح كل يوم تحلوي
حطيت برافان وخرجت بس رديت ثاني دائما انسى حكايت الصندل خلعت القماشي ولبس صندل ابيض رقيق وناعم وكعبه عالي حسيت باني طويله وانه ابرز مفاتني عرفت تاثير العكب على الشباب والله انهم ضعاف يعني الوحده تخرج وبعباه محزقه ويلوموه الله يهدي بناتنا وبنات المسلمين
مشيت وانا نافخه ريشي( يعني رافعه راسي وصدري وامشي بخيلاء بغرور) ابتسمت حسيت اني اشبع غروري بس آآآآآه وين الي يوصلني للجنون مو موجود هو بعالم وانا بعالم ثاني بعالم مشوك كل ما امشي خطوه انجرح وكل جرح اكبر من الثاني آآآآآآآآآه وينك تنشلني من هـ العالم الدامي وتحطني بطريقك
دخلت عليهن ما حصلتهن
نزلت
غزل:ووووووولالالالاالالاا ارحمي حالي
غزيل: جودي اخلعي البلوزه مافي احد في البيت سوي مثلنا
خلعت البلوزه ودرت حولين نفسي استعرض والبلوزه بيدي اقلد حركت معظم الي يظهروا في الفديوا كلب بس باقي الي مجنن افكاري يناظرني وانا ادور..طبعا الجو كان مرتبش البنات كانو مشغلين روتانا وانا عقلي جن بواحد راميني ومو معبرني معتبرني هم عقبه أي شي ولازم يتخلص مني
كنت ادور وانا افكر فيه شلون بصبر على بُعاده ..هنا اقل شي كل يوم اشوفوه وهو داخل الله يسامحه يدخل مثل البرق حتى ما الحق اكحل عيني
غزيل وهي تصارخ:لاالالالاالالالالا خلاص انا ذبت ما اتحمل هـ النعومه هـ الرقه وهي كانت جالسه جمب غزل... جلست بحيث انها تعطي غزل ظهرها وانسدحت على فخوذ غزل وغزل حضنتها وهي عانقة غزل
جودي:ه هيييييي انتم شو تسون
غزل: اشم فيها ريحت خالد
جودي: انزين
بس وقفت ضحكتي لمـ شفت خيال جهاد هو انا اتوهم ولا هو حقيقه ولاخيال ولا من شوقي اشوفه
البنات وقفو يناظرو للمكان الي اناظره وبسرعه كل وحده راحت لبلوزتها ولبستها بس انا مثل ما انا واقفه اناظر الخيال وهو يتقدم بثبات ودي ارتمي في حضنه ودي اصرخ وابكي على صدره اقوله حبني مثل ما انا احبك لاتكون قاسي على قلب هواك ودي اقله اني اذوب لمـ اشوفك ودي امسك وجه بيديني ودي اشعر برجولته تحرقني
جهاد وعينه في عيني بس اخر شي ناظر خواته: شو تسون
غزل: خلصنا اختبارات وبنعمل حفله صغيره يعني بس حنا الثلاثه بس دام انك موجود حياك والفطور بيسدنا كلنا
جهاد: لاشكرا انا جيت اخذ ورق وارد
غزيل: الله يوفقك ويجعلك في كل خطوه جودي
غزل وغزيل:ه
جهاد: تخفيفي دمك ياختي
غزيل: ياخي راقب متعب وتعلم منه مو تكون كذا
جهاد وهو يقاطعها: شلون كذا
غزيل وهي تسكت: يعني تعلم فن المداعبه
جهاد: اقول روحي بيتكم امك بحالها هناك
غزيل: ما اقدر اخاف على غزل تظل بروحها
دق جواله وناظره وتركنا وتحرك..بس نط قلبي لمـ نطق باسمي
جهاد: جودي تعالي شوي
غزل وهي تساسر غزيل: بيحبسها
غزيل: عادي وبتخرج لنا مثل كل مره
غزل: مسكين
مشيت وراه وانا عارفه شو يرد مني كنت امشي وانا اسطر اخر ذكراي هنا كنت امشي وانا انزف في كل خطوه كنت امشي وانا اشعر بقلبي يعتصر الم كنت امشي وانا اهذي بحبه وواهذي برجولته واهذي بالمولود الي اتولد داخلي وحرك مشاعري امشي ورى قاتلي ومعذبني دخلنا الجناح وسكر الباب ظلينا واقفين فتره احسها ساعات طوال وقفت انا انتظر حكم الحاكم انتظر كلمه خلاص تعبت ماعاد اتحمل اكثر غمضت عيوني ورفعت راسي ابي اشم هواء نقي ابي اشم رائحة عطره الي تدغدغ انفي تخيلت لو انه جا يقولي خلاص جودي انسي الي صار خلينا نبدء من جديد حياه جديده حب جديد ممكن يقولي خلاص اعملي الي اتفقنى عليه ألمتني ذكرى فرحي شافني وانا في ابهى حلى ولا تحرك فيه شي بيمنا انا من طاحت عيني عليه ظليت اتأمله ماكنت اعرف اني من هـ التأملات فُتنت نفسي اللهبت فوادي انتفضت شراييني عرفت الحين اش معنى غض النظر وانه العين تزني وزناها النظر بس هذا زوجي هذا حليلي هذا الي اخر واحد ممكن انه يجعلني حلييلة له...فتحت عيني على صوته
جهاد: خلصتي اختبارات
ناظرته بس غصب غمضت عيوني ما اتحمل اشوفه يصدني اكثر كرامتي ماتسمحلي رخيت راسي وتكلمت وانا احاول اثبت صوتي
جودي: ان شاء الله بكلمه اول مايرد
انتظرت منه كلمه بس طال الزمن وطالت الفتره ونزفت اكثر احتاج من يجبر بخاطري..بس حسيت بيده على ذراعي احساسي يقول بانه خلاص يبيني حليلة له فتحت عيوني وناظرته ضعت في نظراته
جهاد: اجلي الموضوع شوي لانه ابوي تعبان ارتفع عنده الضغط والسكر اجلي لين نحتفل بالبنات بنجاحهن حرام نخرب فرحتهن
...آوه لا لالالاالالالالالالالا ابتعدت عنه وكانه اصابني مس من الجنون يعني ماذكر شي يخصني ماذكر سبب ثاني حتى ما كلف على عمره يجمعني معاهم بالنجاح جلست وانا انفض راسي من الافكار الي تدور براسي ليش ضعفت ليش مو قادره اضبت مشاعري انتفض جسمي شهقت ليش ليش كارهني ليش مايحاول انه يعيش معاي مولازم يحبني بس ابي اعيش في هواه وسماه
حسيت بيده على طرف بطني (والبدي كان قصير) حسيت اني اشتعل انتفض لمـ جات فكرة اني اترجه اظل عنده
جهاد: جودي شو صارلك ناظريني
وقفت وانا ادور على البلوزه مو شايفتها ما ادري وين رميتها صرت الف حولين نفسي ادور البلوزه وينه وين اختفت اخاف يكمل علي ويجرحني اكثر من كذا مرت علي ذكرى بريطانيا** لاتحاولي تغريني*** انتفضت منها
مسكني جهاد بس ما اعرف شو يريد ابعدت يده عني
جهاد: جودي شو فيك اهدائي هذا كله خوف من ابوك
..تذكرت ابوي ما ادري حسيت بالقوه ابتعدت عنه
جودي: ولاشيء ولاشي بس شكلي مرهقه من الاختبارات كنت اتكلم وانا اسحب نفس كاني خايفه من شي مروعني
وقف وجاب لي ماي خذيت القلاس وشربت ماي وبسرعه ابتعدت عنه وخرجت من الجناح نزلت لـ غزل وغزيل يمكن الاقي عمري يمكن ..بس ماصرت اشوف دموعي تحجرة في عيني لحقني جهاد قبل لانوصل لهم
مسك يدي: تعالي وين رايحه
غزل: جهاد خليها ويانا حرام تطفش بروحها
تكلمة وانا ماودي اكلمه وابعد عني: خلاص الله يخليك خليني وياهم
تركني وراح
جلست في مكاني
حسيت بغزل وغزيل حولي ارتحت ارتميت في حضن غزل وانا ابكي
غزل: شو صار
سحبتني غزيل ومسكت وجهي: جودي ناظريني خلاص جهاد راح انتي ماتثقين فينا خبرينا شو صار وحضنتني وهي تبكي وتمسح على راسي
تكلمت وانا ابكي: ليش حبيته ليش اذوب لمـ اشوفه ليش يكرهني ليش والله حرام
تقربت غزل مني وهي تبكي: جودي انت حبيتيه رغم الي يسوي فيك
تلكمت وانا اهز راسي ابا اشيله من عقلي وقلبي: حاولت ابعده عن طريقه بس غصب الاقيه في كل خطوه شغل افكاري اخذ احساس حرك مشاعري اثار براكيني الخامده حبيت قسوته حبيت عيوبه قبل حسناته ليش حبيته ليش حبيته ما اعرف ليش سالت عمري وضعت وانا ابحث عن الايجابه ليش جابوني ليش حبيته ليش
بعد وقت طويل ارتحات فيها الاعصاب
واخمدت براكين ثائره
تاركه ارض غطاها الرماد
الدخان يظهر في امكان متفرقه
حسيت اني هديت
جودي: اسفه خربت عليكن
غزيل وهي تمسح دموعها وتضربني: طلعتي تحبينه وكل مانقولك تقولين عادي بنساه اذا تركني وانتن بس الي بذكركن بالخير حتى بالكذب ماذكرتينا
الكل:
العنود: انتو شو تسون هنا
كنا جالسات على الارض وانا في حضن غزيل
غزيل: جودي الله يهديها
غزل وهي تقرص غزيل
غزيل: هييي انت اشفيك
غزل عطت غزيل نظره بس الله يستر فهمتها ولا لا لانه البرنسيسه هذه تطلع بحركات قرعه دايما
غزيل: جالسه تلعبنا شرعت وطاحت الله يهديه كافي البيبي الاول طاح
العنود: ليش جودي حامل
ابتعدت عنها وضربتها
غزل: ايه طلعي اشعات حنا ناقصين
العنود: شو الي ناقصين موناقصين تكلموا
غزل: لابس جودي طاحت وتعورت
وقفت على حيلي: لا الحمدلله ماتعورت تعالن ياويلكن لو فطرتن ونسيتوني
غزل وغزيل:ه
غزل: للاسف غزيل لهطتو كله
غزيل وهي معصبه: انت الي لهطي كله
جودي: دام اخلفتوا فيعني اضمن فطوري
الكل:
فك حبسي الانفرادي وصرت انام عند غزل والجناح ما ادخله الا بس وقت ما اشتغل رديت اكل معهم على الوجبات مثل قبل... اعتدل جسمي يعني نوم ولعب واكل... وتناسيت وجود جهاد حتى هو يتغيب ويتعذر بضغط العمل
جلسنا على اعصابنا
موضي: يالله من تبي تشوف نتيجتها اول
غزل: غزيل
غزيل: غزل
العنود: انا اقول جودي
جودي: لالاللالا خلي غزيل
غزيل: ايه قلتي غزيل لان غزل اخت حبيب القلب عاد ماتقدري تخونيه حتى في اخته
مزون:ه تراك انت بعد اخته
موضي: يالله اتفقوا نرسل رقم من الاول
جهاد وهو داخل: نعمل قرعه والي طلع الاول نرسل رقمها
دخل باس راس امه موضي ويدها وراح باس راس امه موزن ويدها وراح جلس جمب الخاله موضي
موضي: يالله سو القرعه انا جالسه على اعصابي
..فاجئني هذا شلون ظهر وانا ما انبهت له..كنت اراقبه ارقب كل حركه له..
بس غزيل دزتني بغيت اطيح صدق البنت هذه رجه
غزيل ساسرتني: غضي النظر
جودي:
ضحكت غصب عني وانحرجت صدق مع الربكه ما اعرف انا وين وقمت اتعدى حدودي
..كنا مطقمين بلطلون زيتي وتيشيرت مشجر بيج وبني وزيتي وبرتقالي...
طبعا انا شعري طول وصرت اضايق لما احرره بس كنت لامته وماسكته بمساكه بشكل عشوائي ونزلت خصله على وجهي
والبنات مسوين مثلي
خرج جهاد ورقه وكتب الاسماء وطبقها
جهاد: يالله من يسحب والا اقول ارميها والي تطيح لحالها هي الاخيره والي جمب بعض وحده امي موضي ووحده امي مزون ويرسلونها مع بعض
العنود: انزين كان رسلنها كلها مع بعض ماعندنا مشكله بس حنى بنحتفل بكل وحده لوحده
جهاد:اا حركات اجل سوسو تعالي اختاري والي يطلع اسمها بتكون الاولى
جات اسير وسحبت وانا وقفت على طولي الكل ناظرني بس خلاص هم يلعبون باعصابنا
جهاد: يالله الحين نختار من يفتح الورقه
غزل: لللللللللااااااا حرام خلصونا اعصابي تعبت
غزيل: عادي اشرايكم نجيب اهل جده كلها تشهد هـ الحدث المهم
جهاد: فكره بس يبيلنا كلفه نستاجر استاذ الامير عبدالله الفيصل لاجل يكفي العرب لاحضرو
غزل: خلاااااااااااااااص حرام عليكم ارحمونا والله حرام انا اعتصر من الخوف وانت العبوا باعصابنا
موضي: جهاد حرام هات الورقه انا باخذها ولا اقول مزون احتراما لها
مزون: لا عادي انت انا كله واحد
موضي: لا والله انت افتحيها وارسليها وناولتها الجوال لانهم مسجلين اسماء البنات وداخلها ارقامهم الي في السجل المدني
فتحت مزون الورقه:ه ه
جهاد:
الكل استغرب
غزل وهي شوي تبكي : ترى تعبت اعصابي خلاص بازط
مزون: كاتب اسمي ه
الكل:ه
طبعا هم يضحكون على اعصاب ثلاثه ميتين مو خوف بس خلاص تعب السنين هنا هنا في هذه السنه يتحكم عليها اما بالنجاح او الفشل او الاحباط صدقوني شعور مايحس فيه الا الي تعب وشقى ويدور على المستقبل اكثر من انه بس يكمل بدون هدف
جهاد: خلاص ارسلوا رقم غزيل لاني كاتبها باسم امها
مزون رسلت الرساله بس من وصلت الرساله اعطت موضي الجوال: والله ما اقدر مو عدم ثقه بس قلبي ما يتحمل
فتحت موضي الرساله وشافت النسبه واعطت مزون الجوال بس الصدمه كانت مبينه على وجه مزون
نزلت دموعنا حنا الثلاثه مع بعض
غزيل وبصوت مهتز: ماما كم نسبتي
مزون وهي تمسح دموعها:97
وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووو
الكل وقف
نطينا انا وغزل وحضن غزيل وبكينا فرح هـ المره
غزيل راحت سلمت عليهم
مزون حضنتها:مبرووووووووووووووووك
غزيل: الله يبارك فيك
موضي حضنتها: الف الف الف مبروك
غزيل: الله يبارك فيك
جهاد وهو يحضنها: والله وطلعتي قدعه
غزيل: اعجبك
العنود وهي تبوسها وتحضنها: مبروك
غزيل: الله يبارك فيك
جهاد: يالله جلوس ننتظر التحفه الثانيه
غزل: يالله بنتحمل ثقالت دمك ثاني
جهاد: انت عناد فيك بكره بنزلك درجتك وبنحبسك في حجرتك لين بكره
غزل: ايه تسويها ينخاف منك
ناظرها جهاد ووقف وراح للعنود الي كانت شايله حمودي: حمودي اسحب ورقه حبيبي
واصلا حمودي ماقصر خذ الورقه وسيده على فمه بس جهاد لحق عليها واخذ الورقه
جهاد: يالله من ترسلها
مزون: موضي
موضي: ه اخاف اشوف اسمي
راح جهاد لامه وناولها الورقه
فتحت الورقه
موضي:ه لا غش
جهاد:
الكل كان متوقع انه كتب موضي بس صدمهم
مزون: كاتب موضي
موضي وهي تناولها الورقه
مزون:ه
العنود: حرام خبرونا مين
موضي: غش عائلتكم كلها هنا
العنود: ليش شو كاتب
موضي:خالد
الكل:
غزل غاصت في هدومه..هي صح تحب خالد ومخطوبه له بس هي خجوووووووووووووووووووله حييييييييييييييل وتشرد كل مافتحوا سيره عن خالد
غزيل: ايه من قدك ذكرو القلب
غزل حمرة وخضرت وضربت بريك سوري اقصد ضربت غزيل بقوه على كتفها
الكل:
موضي: خلاص رسلتها
وصلت الرد فتحت موضي الرساله وعطتها مزون ومزون عطتها جهاد وجهاد عطاها العنود والعنود عطتها اسير وغزل سحبت الجوال من اسير
وووووو
العنود مسحت الرساله وبعدين اعطتها اسير
الكل:ه
غزل: والله حرااااااااااااااااام عليكم
وقفت موضي وراحت لبنتها حضنتها:مبروووووووووووووك مبروووووووك ونزلت دموعه وصارت تبكي وغزل ضعيفه اتلعب باعصابها
موضي:98
وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووووووو
مزون وهي تحضن غزل: الف الف مبروك
العنود وهي تبوس وتحضن غزل: الف الف مبروك
جهاد حضنها: طلعتوا اذكيه
غزل: عليك
غزيل سحبتها وظلوا يبوس في بعض تذكرت جود اصلا انا ما نسيتها بس كان ودي اكون وياها ونحتفل مع بعض اكيد بتكون احلى وبمشاعر احلى
انتبهت لـ غزل الي واقفت قدامي حضنتها ودمعت عيني ظلين حاضنين بعض فتره
ابتعد عنها رفعت كتوفي هذا كل الي اقدر عليه لاني لو تكلمت راح ابكي وهي نفس الشي
ورديت حضنتها
اسير:ماما ثوفي ماثلمت عليا(ماما شوفي ماسلمت عليا)
نزلت لها غزل وشالتها وباسته وغزيل باسته وسدحوها على الارض وغزل مسكتها من يدينها وغزيل من رجلينا يمرجحونها وهي ميته ضحك
احتفلنا بها كثير
وجلسنا
محد تذكرني.. ما ادري حسيت بالغربه بينهم جلست وانا كل فكري عند جود نفسي اعرف نتيجتها نفسي نفرح مع بعض
موضي: فاضل جودي
..صدمتني ابدا ما توقعت انها هي وهي بالذات الي تذكرني بس صدق الناس الطيبه تذكرك في الخير وماتنساك..
جهاد: لا هذه حقتي بس وحط الورقه في جيبه
غزل: لا قول اش كتبت
غزيل: اكيد كاتب جهاد
جهاد: لا والله شي مايعرفه الا جدي
ناظرته اكيد التشكيك في اخلاقي ولا اهانه مثل عوايده
وصل الرد
ناظرته وناظرني انتظر حركه من شفتيه بس فاجئني لمـ وقف تقدم مني وانا مثل ما انا وصل لي ومال بالجهاز لي بس انا ماشفت فـ وقفت لاجل اشوف النسبه وشفتها وخّريتْ ساجده لله شكرا على كرمه ولطفه ويانا
ظليت ساجده وانا احمده واشكر
اللهم لك الحمد ولك الشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
حمدت الله ودعيت ربي انه جود تكون مثلي لانها نفس مستواي
رفعت راسي ووقفت
بس صدمني جهاد لمـ حضني هذا اشفيه بس صدق فرحت حسيت انه لو مايحبني كزوجه بس هو يحب لي الخير
جهاد: مبروك
جودي: الله يبارك فيك
غزيل: خبرونا شو جابت
شفت جهاد يمسح الرساله ويمسح رقم السجل المدني
جهاد: انتظرو الجرايد
غزل: لااااااا غش
جهاد: كيفي زوجتي وكيفي
غزيل: كيفك في عينك تعرفون نسبتنا ومانعرف نسبتها
جهاد: تفشل شتبون بها
غزل وهي معصبه: هات الجوال
بس جهاد عند وهم اتفقوا عليه وهو معند جلس على الكنبه وغزل وغزيل واسير يالله مع القوم ياشقره
العنود حطت ولدها ومسكت جهاد ومزون تحمست وصار تدغدعه وهو ترك الجوال وهو ميت ضحك
مزون: قديمه لعبنها على غزل.موضي باسم من سجلتي رقمها
موضي: باسمها
مزون: مو موجود
جهاد:ه
مزون: اخص عليك مسحته
جهاد: كيفي زوجتي وانا حر انتظروا لبكره
غزل: اصلا الحين بتتكلم
جهاد: جودي لاتنطقي بحرف ولابتلميحه فاهمه
كان يتامرني بس مضطره اني انفذ اورامره مو طوعا لا بل حبا وعشقا فيه
غزيل: من قال اصلا بتقول
ناظرني جهاد باني اقول لا
ابتسمت: اسفه انتظرو لبكره
غزل وغزيل وهن معترضات:لالالااللالالاالاااااااا
عزل: والله بطلعها غصب عنها
جهاد وهو يوقف: قابليني
وناظرني:جودي جهزي حالك انا ماخذ اجازه وبندور لين نتعب بنتمشى لين ننهلك
وناظر غزل وغزيل: بنرد الفجر يعني ما لكم امل
الكل: ه
غزل وغزيل معصبات
غزل: ياليت كل يوم نستلم نتائج
فهمت شو تقصد ابتسمت على افكارها البريئه.
شبك اصابعه باصابعي ومشينا
فهمت هو شو قصده هو يحبني كاخت يعني عارف اني حبيته بس موقادر يقاوم احساس الاخوه.. لاجل كذا يبيني ابعد عنه قبل ما اغرق بس انا خلاص غرقت واحتاجه ينقذني.. انا المركب وهو الربان بس رُباني بعده ماتخرج من مدرسته
جهاد: نزلي ولاعاجبتك جلست السياره
نزلت ومشيت معها دخلنا الشلال وجلسنا على طاوله وطلب لنا بطاطس وبيبسي
ناولني بيبسيا
جودي: انا ما اشرب ببسي
جهاد وهو يناظرني: ليش
جودي: صح انا فقارا وانه مقاطعتنا ماراح تاثر بس تخيل وانت تشرب هـ الشي انه دم واحد مسلم طفل رجل مراءه اينا من كان بتكره
جهاد: سديتي نفسي
ابتسمت: انزين شلون افتحها
جهاد: ناكل بطاطس ونشرب كوفي تجي
جودي: ممم احسن لاجل نترك لنا ذكرى مع البطاطس والكوفي
راح جاب كوفي
كلينا البطاطس وشربنا الكوفي وحنا نناظر الاطفال الي يتزلجوا في الساحه
شفت جهاد يرمي القمايم في الزباله الحلوه الي فيه انه من يخلص يرتب اغراضه..يعني ماشاءالله مرتب مو مثل غزل وغزيل..ه تذكرتهم والله تلاقوهم ميتين قهر على نسبتي
جهاد: يالله نروح
..زعلت لسه ما شبعت وقفت وشبك اصابعه في يدي..
بس لاحظ اننا نخرج من مكان غير الي جينا منه
جودي: على وين رايح
جهاد: بنلعب ولا ماتريدين
تكلمة بسرعه: امبلى
ورحنا عند شباك التذاكر..كرهت كل الالعاب لمـ شفت البنت تناظر جهاد وشوي بتاكل
جودي: خلاص مولازم نلعب
جهاد: ليش
جودي: يعني انتهوا الرياجيل جايبين حرمه
جهاد:
جهاد: تعالي خليها تلبسك الاسواره
لبستني الاسواره ومتتتتت قهر لمـ لبست جهاد اسوارته
مسك يدي ومشينا
لعبنا اول شي الفناجين وحسيت بسعاده شي مو معقول
نزلنا وركبنا الي جمبها وكانوا فيها اطفال بس يالله ركبنها
جهاد: هـ شلون عجبتك
جودي: حيييييييل
جهاد: اشرايك في هذه
جودي: لا هذه شكلها تخوف
جهاد: حتى وانت معاي
جودي: اوكي بس على مسؤليتك انها ماراح تطيح
جهاد:ه لاتخافي لوطحتي بضمك لصدري
اجبرني اني اضحك وياه:
ركبناه وكانت مثل الشوايه بس كل اربع في ماسك ساعدني وركبت وجلس حمبي ولفيت لورى شفت بنت صغيره يعني عمرها 13 وولد عمره تقريبا 12 سميت الله قلت دام فيها اطفال مابتخوف
..,وووو طيرتنا واحس وانا نزلين بطيح وانطبع في الارض وبلمعقه بيخرجوني مثل افلام الكرتون..صرخت لين انتهيت بس بعد كنت اصرخ
انتهت اللعبه وجهاد ميت ضحك علي
جهاد:ه خوافه
جودي: حرام عليك قلبي اتخلع من مكانه
..تقرب يحس قلبي بس انا ابتعدت..
جهاد: تعالي باقي اللعاب
جودي: لا خلاص
لاكن ما اهتم فيني سحبني من يدي ورجعنا للطرف الثاني عدينا لعبه وركبا السفينه
بس كانت خفيفه لانه حنا جلسنا من الداخل
خرجنا ورجعنا للعبه الي تركناها
بس قلبت فينا وهي اخف من الي قبلها
في السياره
جودي: خلاص دروخت
جهاد: وين تبين يروحين
جودي: أي مكان الاصدق شو اسمها اخر لعبه
جهاد: الشوايه
شهقت
جهاد: ه اشفيك
جودي: لو اعرف انها الشوايه ماركبتها حرام عليك
جهاد: ه خلاص ركبتيها
جودي:ه
منصور: ماشاءالله رفعوا الراس
سعد: ايه والله ولازوجة جهاد جايبه الميه كامله
منصور: ايه بس لاتخبر احد جهاد يلعب باعصابهم
سعد: الا صدق تعال نشتري لهم هدايه ونلعب باعصابهم
منصور: حلوه هذه وانا الصباح بلعبهم واشرايك اخر الاجازه نعطي جهاد وعناد ومتعب اجازه يسافرون لهم مده ماسافرو
سعد: فكره
جود: غيداء نفسي اعرف نتيجتي ونتيجت جودي
غيداء: اعتقد بكره بنتزل في الجرايد وبيت الجيران بيرسلون لنا الجريده
جود: الا صدق هـ العله ليش ماتخرج
غيداء:ه ابوي اختفى شلون تخرج
جود: الاصدق ابوي وين راح
غيداء: ما ادري بس احسه في الايام الاخيره كان متغير
جود: شلون
غيداء: ما ادري بس احسه يناطرنا بحنان ابوه صادق
جود: ما انتبهت
غزل: اف الصباح مو ارضي يطلع
غزيل:ه وانت صادقه
غزل وهي تذكر: صح عندك رقم جلوسها خلينا نطلعه من النت
غزيل: ه اللقافه بتموتين يعني
غزل: لا ودي تطلع الاولى على جده بصراحه ودي وان شاءالله تطلع الاولى
غزيل: انا متاكده انها بتجيب الميه كامله
غزل: شفتي يعني لو تكه لو درجه لو خذت 99,9 بضربها لانها راح تنزل عن المرتبه الاولى
غزيل: فاولي خير الا صدق اخوك صرت اكتشف امه ادمي
غزل:وووجع يعني كان حيوان
غزيل: لا يعني كتب اسم خالد صار في تطور
انحرجت غزل ووردت: ايه بس احرجني صدق
على السقاله وفي طاوله كانوا في اثنين عايشين عالمهم بتحفظ
جودي: تصدق نفسي الصبح يجي بسرعه
جهاد: ليش طفشتي مني
...احرجني بس لو تعرف اني نفسي اصير الهواء الي تتنفسه لاجل ما افارقك دقيقه..
جودي: لا بس اختي جود مثلي توجيهي
جهاد وهو يستهبل: هي توئمك
جودي: ه تقدر تقول كذا تصدق انا احب الدنيا هذه لانه جود فيها ما تعرف شو تعنيلي جود هي كل هلي هي كل ناسي احبها تعرف معنى كلمة احبها احبها كاخت احبها كأم احبها كصديقه
جهاد: وانا
...فاجئني سواله بس قبل حتى ماتكمل افكاري..
جهاد: انا بعد احبها
جودي: هيييي احترم حالك
جهاد: لا بس انا احب كل البنات
جودي: لا والله فرحان بوجهك
جهاد: لا انا اقصد اعتبر كل البنات مثل غزل وغزيل
...ردني لالمي حتى انا تحبني مثل اختك خساره صراحة تحب وحده في اخلاق انغام لو كانت غيرها يمكن يخف ألمي بس انغام..
جهاد: مشينا قرب الفجر
جودي: ايه بلحق اصلي الشفع والوتر
غزل وهي تصحيني: انا على بالي بعد السهره الطويله بلاقيك في حجرته
عدلت نفسي على الكنبه: شو تريدين
غزل: لا بابا هو الي طالبك خصيصا
..انتفض قلبي لايكون جهاد كلمه الافكار بدت توديني وتجيبني

نزلت سلمت عليهم وجلست جمب جهاد على طاولة الطعام
منصور: مبروك ياجودي بيضتي الوجه ورفعتي الراس
ارتحت لاني عرفت انه يقصد النسبه
منصور: شو قررتي
جودي: بدخل التمريض
شفت الصدمه في عيون الكل
منصور: ليش نسبتك تدخل الطب وتدخلك طب الاسنان بعد
..ناظرت جهاد ورديت:يعني شي اضمن فيه مستقبلي
منصور: والطب كل المستقبل فيه
جودي: ماودي اطول في الدراسه ودي انتهي بسرعه واتوظف
منصور: اعتقد انه المفروض مركزك يكون اول اهتماماتك
... عرفت هو شو يقصد يعني وحده زوجها استشاري اطفال وهي تفكر في التمريض..
جودي: يصير خير
منصور: على العموم موضي مقرره تسوي حفل نجاحكم والف مبروك لكم وانا اقدرم اول هديه لكم وهي اني بسجلكم كلم في الطب وبوظفكم عندي لاني راح افتح عياده خاصه بالنساء وبكذا نبعد الاختلاط شوي
منصور: يعني ما اشوف اثار للفرح
غزل: انا عن نفسي ما اريد ادخل طب اريد شي خفيف خلاص تعبت
غزيل: وانا بعد واسهل شي انقليش
منصور: براحتكم هذا مستقبلكم
غزل: اجل دور بابا على هديه ثانيه
الكل:ه
منصور: يعني ممممم هم كانوا ثلاث هدايه وحده ذابت ووحده اعتقد ماديه ووحده ممممم راح تصير ذكرى حلوه
غزيل: عمي اشفيك تكلم بسرعه
منصور: خلاص انتهيت شو اقول بعد
غزل: انت قلت شي خبرنا نوع الهداياه
منصور: اه ايه هو انا ماقلت
غزيل: لابسلامتك ماقلت
منصور وهو يبتسم: مممم خلوها في وقتها
غزيل: والله بابا احسن منك عطانا امس اطقم الماس وبيسفرنا نهاية العطله فرنسا
...منصور فتح عيونه على كبرها لانه هو واخوه مشتركين واتفقوا انهم يلعبوا باعصاب البنات بس اخوه خون فيه...
منصور: انزين انا حقتي خليها في وقتها يعني سبرايز
غزل: انزين شورايكم نطلع المدينه
منصور: صار بس خلينا ندبر اعمارنا ويصير خير
موضي: الحين جاء دوري بنعمل لكم حفله الاربعاء القادم وراح تكون هنا وابدؤ اعزمو صديقاتكم وبنستدع من اليوم لانه مابقى غير اربع ايام
جهاد: اجلوها ليش العجله
موضي: لانه الناس تسافر تروح تجي يعني مو مرتبطه مثلنا
منصور: اقول جهاد ما كانها دقه علينا
جهاد: يقولون
الكل/
موضي: لا ما اقصد يعني حنا نحترم عملكم وخدمتكم الانسانيه
جهاد: انت تقولين كذا بس غيرك يقول نسرق فلوسهم
منصور: احنا ما نحاسب الناس في اقوالها
غزل: بس بابا انتو من فترة لفتره تسافرون لارجاء المملكله وتخدمون في المستشفيات الحكوميه وتسون عمليات مجانا يعني لو الناس تعرف بتغير وجهة نظرها فيكم
منصور: حنا مانسوي الخير للشهر هذا في سبيل الله ثم رد جميل للوطن
غزيل: اجل اعملو تخفيظ للناس
جهاد: ايه والاطباء والاخصائين والاستشاريين والممرضين والعمال من بيعطيهم فلوسهم والكهرباء والمويه من بيسددها ياماما حنا نجيب برفسورات مشهورين لهم وضعهم لهم خبراتهم لهم انجازاتهم ويظلو ثلاث اشهر ويستلم في الشهر احيان ميت الف واحيا ميتين الف يعني في ثلاث اشهر ندفع لشخص واحد ستمية الف او ثلاثمية الف هذا غير الاعلانات وفي مشكله ممكن نواجها وهي اذا كان العدد ماراح يغطي مصاريف البرفسور معناته بندفع حنا له من مالنا الخاص بعيد عن ميزانية المستشفى.. بس عملنا تخفيض للطلبه ويوم الخميس من
الفجر للساعه اثنعش الكشف مجانا طبعا مولكل الاقسام هي الظروريات يعني التجمل مو داخل
غزل: وانت
جهاد: انا شو
غزل: يعني مرضاك كيف اشكالهم
جهاد: يعني استشاري اطفال يعني بالله عليك كيف اشكالهم
غزيل: يعني الي يرافقوا الاطفال
جهاد: غبياااااااااات وافكاكم غبيه مثلكم
غزل: يعني حسك عينك عيونك تروح وتلف كذا ولا كذا
جهاد: والله انا على بالي تخرجتن وكلمتكم بعقل لو ادري هذه افكاركم كان مافتحت فمي
...ابتسمت ماشاءالله ادبه زايد حتى مايحب يمزح مثل بعض الرياجيل في هذه الامور والله اني احبه...
غزل: خلاص تعبت معد اروح وياكم السوق
غزيل: حتى انا تعبت ماشاءالله عليكن صدق حريم
مزون:ه والله انتن الي كسلانات
غزل: يعني نروح محل اثنين ثلاثه يالله اربعه اما نلف المول كله ليش بايعين اعمارنا حنا ولابايعيهنا
موضي: ايه وانا المسكينه الي اتعب وياكم كل يوم انزل وياكم لاجل غرض لاعيني معد فيه هـ الكلام ننزل في يوم ونخلص كل مقاضينا ام كل يوم ناطين لاجل حضراتكم لا انسوا الدلع
مزون: اقول موضي ام انغام ماراح تحضر
موضي: ليش
مزون: ماتريد تدخل بيتكم
موضي: اجل بقلب الحفله عندكم
مزون: اوكي بس الله يستر من لسان عناد
موضي:ه للحين يكره عزايم الحريم
مزون: اتعقد خلاص
الكل:
...انا الوحيده الي مثل الاطرش في الزفه..بس ساسرت غزل: شو الموضوع
غزل: هذا سلمك الله عناد كان صغير وماماتي عزموا صديقاتاهم في بيت عمي سعد وجات صديقه لهم وكانت ماشاءالله ماتدخل من الباب وشافت عناد وقالت انها بتتزوجه الولد انصرع صار يشرد من البيت من تصير عزائم نسائيه عندهم ويعصب يظل فتره يكلمهم بدون نفس
جودي: ه
مزون: اقول جودي اختك الي طلعت الثالثه شو كانت لابسه
جودي: الفيروزي
العنود: ياي حلو يعني ان شاءالله اخوي بيجيله توم
غزل: ليش
العنود: لانه زوجته لها توم
جودي: بس جود مو توائمي
..شفت المفاجئه في عينهم..يعني كانوا يظنوا انها توائمي بس غريبه ماسالوني..
غزيل: وانا اقول ماتشبهك ليش ممم
غزل: بس انت قلتي انها بعمر وفرق بينكم ثلاث ساعات
جودي: هي من ام وانا من ام
العنود: ومنيره ام مين فيكم
جودي: محد
؟؟؟؟ علامات الاستفهام على روسهم
موضي: امك وينها
جودي: ماتت وهي تولدني
...حسيت بالشفقه في عيون الكل بس الخاله موضي حسيت في عيونها شي ثاني بس بسرعه ابعدت عيني عناها...
مزون:وام جود
جودي: ام جود وغيداء ماتت بعد ماجابت اخونا بثلاث اشهر ابوي رد وشافها معلقه في الباب من عمليتها لانها كانت تولد قيصري
...ما ادري ليش تكلمت بس كان ودي احد يدلني على خيط للحقيقه..
كنت اتكلم بهدوء وتفكير كنت اظن اني جالسه افكر وانه محد يسمعني بس للاسف لمـ رفعت راسي شفت كل الانظار متوجها لي عرفت انه تغير في طبعي كثير من جيت هـ البيت ماكنت اتكلم غير مع جود وغيداء صرت شوي اجتماعيه ما كنت انطق باسرار بيتنا بس خربتها اليوم
جودي: اسفه بس هـ الشي اكتشفناه بالصدفه وحتى زوجة ابوي ما تعرف اننا نعرف
مزون وهي تلطف الجو: كلمي اهلك واعزميهم يعني حفلتك وياهم ومالك احد
..سكت لانه بالفعل ما اعرف اش ارد..
العنود: ليه انت ماعزمتيهم
حركت راسي بلا
مزون: كلميهم شو تنتظري
حسيت انهم متعاطفين ويايا بس انا ما احب احس بالضعف ما احب احد يشفق علي
جلست في الصاله انتظر جهاد لانه الخاله مزون اصرت اني اكلم اهلي وانا بكلم قبل جهاد
شفته واقف بس ما ادري متى دخل ومن متى واقف
جودي: ممكن شوي لو سمحت
جلس وهو يرمي نفسه على الكنبه رمي احسه تعبان وهلكان من العمل
جهاد: تفضلي
تردت وفي الاخير تكلمت: ابوك والحمدلله مبين عليه انه بخير والبنات حفلتهم الاربعاء وانا بكلم عمي الخميس بس قبل خالتي مزون مصره اعزم اهلي
...كنت اتكلم وعيوني على الارض
جهاد: انزين اعزميهن بس يعني خواتك بدون امهن لاني ما ارتحت لها...
...ابتسمت واستغربت ليش بس احسن بس الحيزبون ماراح ترضى..
جودي: بس اخاف ماترضى
سكتنا شوي
وتكلمت وانا توني اذكرت شي مهم: ممكن ازور اهلي بكره
جهاد: ليش ...وكانه تذكر شي..يعني تعودي نفسك قبل لاتردين لهم
شو اقول تعبت مشاعري وتعب قلبي من كثر اجراحي
جهاد: لاتتاخري ورايا شغل
دخلت وانا شايله اكياس
جودي: لازم تدخل
جهاد: ايه اجل انتظرك هنا كاني سواقك
دخلنا المجلس وخرجت اسلم على البنات
جودي: اشتقتلكم اشتقتلكم اشتقتلكم اشتقتلكم
جود وهي تحضني: مو كثري
جودي: مبروووووووووووووووووووووووووووووووك فرحتلك كثير
جود: مبرووووووووك لك انتي
غيداء: خلاص جاء دوري
حضنت غيداء وصرنا ندور وحنا حاضنات بعض
ه
غيداء: والله انهبلنا
جودي: الا وينها الحيزبون
جود: تعبانه لها اسبوع
جودي: احسن اخاف تدخل على جهاد وتحط له شي...
جودي: على العموم انا ما اقدر اتاخر اكثر من كذا بس يوم الاربعاء اهل جهاد مسوين لنا حفله ولازم تحضروا
جود: لا ياجودي لا حضرنا زواجك لانه كنا نخاف اننا ماراح نشوفك
..فهمت قصدها قصدها كفايه ذل يعني نعزمهم ونكسيهم..
...حضنت جود وبكيت ااريد اخبرها اني الخميس راح ارد لكم بس خفت اسبب لها حزن وانا بعيده عنها..
جهاد كان يسمع كل شي لانهم كانوا قريبين من باب المجلس
جودي: الاصدق من وين لكم مصاريف
جود: ابوي قبل مايختفي دخل علينا واعطى غيداء خمسة الاف ريال
جودي: خلاص انا بدخل تمريض وانت جود لازم تدخلي الطب
جود: ليش كلنا بندخل طب
جودي: اوكي كلنا بندخل طب
جودي: ماتدرون وين اختفى
جود: خرج معانا الصبح ومارد
جودي: احسن
غيداء وهي معصبه ومكبره عينها: جودي
ماقدرت اتحمل حضنت غيداء وبكيت ..نفسي اخبرها اني برد واختفائه خير لي صرت مو مهتمه له هو حي ميت مايهمني انا الي تعذبت انا الي انضربت انا الي انحرمت..
غيداء: حبيبتي مايصير هذا ابوكي مهما صار وانت الحين بعيده عنه ادعيله يعني لما كنت هنا كنت باره به وما تتكلمين عنه لاتكون الماده غيرتك
جودي: حرام عليك تعذبيني كافي الي انا فيه والله كافي
غيداء: جودي احس فيك شي
ابتعدت عنها: جود احبك
جود:ه
غيداء: اكذبي على نفسك وقولي احبكم

جودي: لاانتي توك ضربتيني بعينك
الكل: ه
غيداء: عسى ماتعورتي
جودي: في الصميم
تكلمت جود وهي تحط يدها على بطني: حبيب خاله وينك اظهر
جودي:ه طلعي اشاعت طلعي مثل خوات جهاد
غيداء: احسك مو متحمسه
...اي مو متحمسه بس شلون وانا برد لكم الجمعة تيتي تيتي مثل مارحتي مثل ماجيتي...
جودي: توني صغيره
غيداء: ايه نونو امك ترضعك
جودي: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يامي حتى حليبك ماشربته حتى بوسه منك ما اخذتها حتى لمسه من يدينك انحرمت منها آآآآآآآآآآآآآه يامي تعالي شوفي بنتك والهنا الي هي فيه آآآه ردي بس ردي ابيك يمه والله ابيك نفسي ارتمي في حضنك احس بحرارة جسمك احس بنضخك احس بقلبك الكبير آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يمه وينك يمه وينك ليش رحتى وتركتيني وانا عمري ثواني ليش يمه ليش
وبكيت في حضن غيداء
مسحنا دموعنا
غيداء: جودي خوفتيني عليك
جودي: لا بس لو تشوفين غزل وغزيل وهن يدلعوا على امهاتهن تغبطينهن صدق حسيت هنا بحرماني من امي بس هنا حسيت اني انحرمت من الحب
جود وهي متفاجئه: وجهاد وينه
بسرعه حسيت اني اتكلم بدون وعي: لا انا اقصد حب الامومه الي انحرمنا منه..تعرفون بديت اذكر اشيا وانا صغيره يعني اذكر مره طحت ومنيره بدل ما تداويني ضربتني تخيل حتى مادخلت المدرسه وقتها تخيل شعورك وانت طفله تحسين بالحرمان
سمعنا صوت جهاد يناديني
جود: يييه حتى نسينى نضيفه
جودي:ه عادي عادي بيقول عليكم بخله
غيداء: اجل مره ثاني بنسحبه من الشارع
الكل:
خرجت بعد ماسلمت عليهن
وعند الباب غيداء: خذي حقك
جهاد الي سمعها وهي تناولني الكيس: شنو ترد هديت اخوكم
احرجت غيداء: لا بس
جهاد: لا بس ولاشي وان شاءالله يوم الاربعاء راح ارسل لكم السواق مع الشغاله ياخذكم
غيداء: تسلم بس الوالده تعبانه شوي
جهاد: براحتكم بس اتمنى انكم تحضرون
وخرج
جودي: استغلي الفرصه الحيزيون تعبانه وماراح تعرف
جود: جودي هي مجرد مرت ابو لك وهي كانت تعاملك اسوى معامله ولعلمك ابوي هو الي كان يرعاك ولمـ كبرت غيداء شوي هي الي صارت تراعكي يعني منيره عمرها ماسوت فيك خير بس حنا كانت لنا ام ثانيه رغم قسوتها وياك كانت لطيفه ويانا وهي اخت امنا يعني مانقدر نكرها كثرك ونحمل لها جميل انها ربتنا
جودي: اسفه بس غصب عني ما اقدر احبه
سلمت عليهن وخرجت وشفت جهاد وهو يركب سيارته استغربت
رجعنا البيت وجلست عند البنات وشفت جهاد طلع بسرعه ونزل وكاني لمحت وياه تلفون شكله غريب
جهاد: عرفت انه ابوها اختفى
عبدالله: ايه
تكلم جهاد باستغراب: وين
عبدالله: يتعالج
جهاد: يتعالج شلون
عبدالله: شكله تاب
جهاد: وزوجته
عبدالله: ما اعرف
جهاد: على العموم هذا تلفونك وانا ماراح اتجسس على مكالماتها بعد كذا اخلاقي ماتسمحلي
عبدالله: اصلا راقبنا بيتهم وشكرا لك
جهاد: بس ودي اعرف ابوها شلون تاب
عبدالله: صدقني ما اعرف يعني كل الي اعرف انه واحد تلكم معاه والمخبر تبعنا سمعه يقوله انه التائب من الذنب كمن لاذنب له وشوف سبحان الله اثرت عليه شلون هـ الكلمه ووعده انه يروح برجلينه المستشفى واعطاه مبلغ من المال وبالفعل ثاني يوم راح بروحه
مااحس بطعم الفرح كان ودي اصير مثل قبل قويه واسعد نفسي بالي انحرمت منه بس خلاص ضعفة جهاد ارهقني بحبه في كل مكان اشوف طيفه يالله اني انساه واكيد جود وغيداء بيساعدوني
غزل وهي تجلس جمبي: جودي شفيك موطبيعيه من صحيتي وانت مسرحه
غزيل الي كانت واقفه: كذا الحمل يسوي في بعض الحريم
غزل: انت ماتوبين كافي اشاعات
ابتسمت: فاولن اش وراكن امس جود واليوم انت ولا انت كل يوم اصلا
غزيل: خاطري اشوفك وانت شايله بطنك قدامك
جودي: غزيل اش رايك تنطمين
غزل:
غزيل: افااا وانا اقول جودي هي الوحيده الي تتحملني طلعتي مثلهم
جودي: اكثر من كذا حرام والله تذكرين يوم تعورت اصلا بكبرها السالفه انت السبب فيها
غزل: ايه والله تذكر ولا تعطيهم حلول الافنديه دقوا على جهاد يمكن صارلها شي
غزيل: اصلا لو ماقلت كذا كان مدانا انفضحنا ولا انت ناسيه اسير كانت تنط عليها
غزل:ممممم سحبنها اجل
جودي: لاوالله هي لو تذكرت من بدري كان رجعت بدون الي صار وبعدين احس جهاد خير شر مو مصدقني
غزيل: نسيت من رجتكم هو الي يجلس وياكم يظل بعقله
غزل:عجيـــب والله سمعي من يهرج
العنود: يالله بنزفكم تعالوا لبسوا ثوب التخرج فوق ملابسكن والبسوا القبعات بنزفكن
وقفنا ورحنا حجرة غزيل وهذه اول مره ادخلها
جودي: غزل تصدقين يبلنا نقلب هنا
غزل: ليش
جودي: شوفي حجرته مبين عليها جديده مو مثل حقتك
غزيل:ه
غزل: المشكله كل ما غيرت اثاث حجرتي هي تغير مثلي ونطقم بس الفرق حقتي انكرفت كرف وحقتها مثل ماهي جديده
غزيل: اوكي الصيفيه هذه عندكم
غزل: خلاص من بكره بجيب اغراضي
ضحكنا انا وغزيل لانه غزل ماركزت في كلمة غزيل:
جودي: تقول عندكم
غزل وهي تضرب غزيل: مالت عليك يالدبه
العنود وهي تدخل: انتو سنه لين تنزلون
لبسنا بسرعه وطبعا فصلوا لـ اسير مثلنا لانها من تشوفنا مطقمين تزعل وصرنا نكلم العنود لاجل تلبسها مثل الواننا
نزلنا على زفه انشاديه
وقصينا التورته
غزل: مو الي هنا انغام
غزيل: ايه بس ليش جات قالت مابحضر
جودي: احس لبسها مره فاصخ
غزل: الاصدق امها بتسويلها حفل تخرج وعزمتنا عليه
جودي: مافي شي يستر لحمها
غزل: يعني الي يسمع يقول الاولى على المنطقه اعتقد نجحت بـ جيد لانها كسلانه وامها تعبانه عليها
جودي: ماخلت لون ماحطته في شعرها
غزيل:ه والله انكن تحف كل وحده تسولف في ديار
ناظرنا بعض:
غزل وغزيل سلمن على انغام لانه مزون اجبرتهن وانا ظليت جالسه مكاني
جلست العنود جمبي: احسك متغيره جودي
جودي: لا ولا شي
العنود: شكله في شي في الطريق
ابتسمت: لا
العنود: يمكن في تراني حلمان فيك وان شاءالله قريب بنفرح فيك
ابتسمت وشفت البنات جايات
غزل: ارف والله انها تقهر ما اعرف شلون جهاد يحبها
العنود وهي معصبه: كان ونساها
غزيل: ايه كان بس هذه خبله ماتعرف تعبر
غزل: لا والله خليت التعبير لك
غزيل: الاصدق انا اشك فيها
غزل: شكوا في راسك
غزيل: انت شفيك انا اتكلم عن انغام
العنود: اشفيها
غزيل: لابس حنان تقول انها شافتها بوضع غير لائق في المدرسه
العنود: لا حرام تظلموا البنت
جودي: لا والله انا بعد شفتها بس ماتكلمت
الكل ناظرني وانا سكت ليتني ماتكلمت ما ادري احس انه اعصابي تنفلت من هـ الانسانه
غزل: متى
جودي: مره ايام الاختبارات النصفيه ومره قبل لا انفصل بايام من المدرسه حتى هي انتبهت لي واحترمت حالها
غزيل: ليش ماتكلمتي يمكن هي الي حطت لك الاشرطه
غزل: لا انا متاكده انها هي
جودي: خلاص انتهى الموضوع والي يسلمكن لاتذكروني فيه
العنود: وانت وهي شو الي يخليكن متاكدات
غزل: لا مره رحنا عندها وشغلت لنا شريط وصرخنا انا وغزيل بس هي تفاجئة مثلنا وقالت انه بنت عمها هي الي رسلتوا لها وهي ماتعرف شوفيه بس رجعت سكرت الفديوا ودقت على بنت عمها تجي تاخذه وهزئتها تهزيء
العنود: انزين ظلمتوها يعني
جودي: حركات حركات تمثيليه يعني كانت تختبرهن اذا تقبلن الموضوع اقامت معاهن علاقات واذا لا تدق على صديقتها الخايسه مثلها يعني اني مو عارفه
العنود: متى هـ الكلام
غزل وهي تذكر: يعني قبل لايخطبها جهاد بسنه يعني صف اول
غزيل: بس صدق غريبه هي كانت تعرف انه جهاد بيخطبها ليش تسوي كذا
جودي: الشيطان
غزيل: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ,,وينك يا انس تعال خذني
غزل: وجع حتى العنود ماقمتي تحشمينها
الكل:
غزيل وهي منحرجه: عادي ابا استر عمري
الكل:
استاذنت ورجعت بدري خلعت عباتي وفتحت التلفزيون ودرت في الجناح ابا احس باكبر قدر من المشاعر الجميله الي اتولدت هنا
دخلت حجرته جلست على السرير شفت الساعه توها احدعش وهو اليوم بيرد اثنعش خرجت جلست في الصاله وحولت على روتانا
وجات اغنيت اليسا وعشت مع الاغنيه قمت طفيت الانوار وشغلت الابجوره ورديت جلست على الكنبه واسندت بظهري عليها وانا متفاعله مع كلمات الاغينه انتهت وقلبت لقيت نفس الاغنيه توها بادئه في mbc رديت اسندت ظهري احس هـ الاغنيه توصف مشاعري توصف احاسيسي
خلعت البلوزه كنت لابسه تيور بيج كلوش وبدي زيتي وبلوزه لين تحت الصدر وهي من النوع الي يتربط خلعت البلوزه وحررت شعري وجبته على جمب وغمضت عيوني اسمع كلمات الاغنيه واحس بمشاعر تتحرك داخلي

جوايا ليك إحساس بيكبر كل يوم
العين تنام والقلب عمرو ماجلوا نوم
من كثري شوئي ولهفتي شايل هموم
ارتحتلــــــــــك إحساس غريب بحسوا
لما ببصلك
وبحن لك
لو حتى جمبي بحضن قلبي
بحن لك
سلمت لك
واغلى ما عندي حتى قلبي فتحته لك
حسيت باحد جلس على جمبي اليمين وفتحت عيوني حاولت ابعد بس هو كان حاط يده على كتفي اليسار كان يناظرني بنظرات ذوبتني غمضت عيوني حسيت فيه وهو يتحسس وجهي بنعومه انفاسه تحرق خدودي
عمري انا
محتاجه منك كل نظره حنينه
روحي انا
السانيه في بعادك بكم مليون سنه
قلبي انا
لما بتبعد عني بيكون مش هنا
ابتعد عني شوي ووقف وطف التلفزيون ناظرته بس هو رد شالني وانا مثل الغريق تشبصت فيه

صحيت من النوم ونزلت شوي اللحاف وشفت جهاد واقف عند باب الحمام وهو يناظرني ويمسح راسه بالمنشفه ابتسمت له بس هو قال كلمه طعنتني دمرت حياتي دمرت مستقبلي دمرت كياني
جهاد: استغليتي ضعفي
اتكسرت المرايه.. جلست ورفعت اللحاف لصدري ابا اتاكد اني موجالسه احلم..وشفته يتقرب مني وانا بسرعه خذيت بعضي ودخلت الحمام كان اقرب شي لـي
فتحت المروش ودخلت تحته استرجع احداث البارح...لا شلون مو انا الي اسغليت ضعفه هو الي استغل مشاعري الهايجه للللاااااااااا
دموعي من هول الصدمه جفت قلت لازم اجرحه مثل ماجرحني لازم انتقم لكرامتي منه
لبست روبه الي كان معلق في الحمام وخرجت شفته مسدوح بعرض السرير وجلس بسرعه لمـ شافني اكيد بيكمل هو قبل صلخني وانا حيه والحين بيذبحني
جودي: اصلا لو انت رجال ولو فيك ذرة مروءه ماكان فكرت تزوجني وانا على ذمتك
طرررررررررررراخ
خبط في الدولاب حطيت يدي على وجهي ورجعت واجهته
جودي: وهـ الكف دليل على انك فحل مو رجال
شدني من شعري: رجال وغصبن عنك رجال مو مثل ابوك السكران اليـ
وسكت ورماني على السرير
خرج وسمعت طقت المفتاح يعني بيريد يحبسني بس خلاص اليوم بكلم العم منصور خلاص انا استاهل انا الي جريت وراى مشاعري هو قبل حذرني وانا الي جبته لنفسي
ظليت ابكي لين نمت
صحيت وانا احس اني متكسره من كثر البكى
شفتها الساعه ست
قمت صليت الفجر بس هو وين دورت عليه ما لقته تلاقيه داوم في المستشفى من قبل الفجر حقير
صارت الساعه سبع المغرب وهو مارد ولا البنات دقن الباب شفيهن اكيد نايمات المشكله انه ارقام جوالاتهن موعندي وانا طبعا ماعندي جوال
مافي الا اني اجازف واخرج من البرنده
خرجت ورحت حجرة غزل بس لقيتها فاضيه نزلت بهدوء بحيث محد يحس فيني مالقيت احد بديت ادور البيت بحريه اكثر مافي احد طلعت الدور الثاني وصدمت بغيت اطيح طااااااااااااااح قلبي
جودي: انه في غزل
انه: روهي متشفى
جودي: ليش
انه: دكتور مصور تابان
...الله يستر شكله جهاد كلمه وطاح عليهم وسمعت حد فتح الباب الرئيسي وبسرعه طلعت
دخلت وسكرت باب البرنده
وخرجت من حجرة جهاد ودخلت حجرتي وسكرت الباب يعني لو ابوه صارله شي بيموتني هو لاني اخذ مكان خطيبته اطربني بكلام يسم البدن والحين ابوه اكيد بيلعن خيري
غزل: ووه نسينا جودي
غزيل: تلقينها سالت الخدم وخبروها
غزل: الله يستر ابوي للحين مافاق من غيبوبت السكر
موضي: هو الله يهديه دكتور وناسي نفسه ماياخذ الدواء وكل ما اقوله يقول انا دكتور واعرف نفسي
غزيل: لاعد تسمعين كلامه انت حطي الدواء بيدك في فمه ترى الرجال يدلعوا عاد دلعيه ما اشوفك تدلعين عمي
غزل:
موضي الي انحرجت: حظر عمتي اوامر ثانيه
مزون: اقول غزيل نقطينا بسكاته ماعاد تحشمي احد
موضي: خليها براحتها بس غزيل رجاء ابعدي عني شوي لاني مو رايقتلك
انحرجت غزيل هي من كثر مهي ماخذه الدنيا بهلااله عاد صارت تـنسى نفسها وترمي خيوط على الكل
دخل عليهن جهاد
موضي: ها يمه بشر
جهاد: الحمدلله الحاله مستقر بس السكر مرتفع ومارح ينكتب له خروج لين السكر ينزل ويستقر
موضي: يعني بيبات هنا اليوم
جهاد: ايه يمه
موضي: يمدينا نشوفه
جهاد: ايه بس لاترهقونه اثنين اثنين
راحن موضي والعنود اول شي
موضي: سالمتك يالغالي
العنود: احم احم
موضي: انا ابا اعرف لاصقين فيني ليش
منصور والعنود:
منصور: شفتي يالعنود لو ماطحت كان مداني مت ولاسمعتها
موضي: بيعد الشر عند وبعدين حرام الكذب
منصور: العنود انتي قد سمعتيها قبل تقول كلمه حلوه
العنود: ايه يبه لو سمعت غزيل اول تعطيها دروس في الغزل
منصور: والله والنعم ببنت اخوي
موضي الي انحرجت وعصبت بس فرحت لانها تشوف شريك حياتها رد لها: منصور
منصور: عيون منصور
العنود: بصراحه لحظه ابا انادي غزيل
موضي: اقول العنود روحي شوفي زوجك وين طاس يمكن ماخذله وحده من الدكتورات ولا الممرضات
العنود وهي شوي تبكي: يمه حرام كافي الي انا فيه والله بنتي ماراح ازوجها طبيب
منصور:
جهاد: خلاص انتهى دوكم
منصور: خليهم شوي بعدني ماشبعت
جهاد: اسف يبه بس انت مهمل في دواك والحين تعارض كلام الطبيب
منصور: وينه عمك طس هو الي كاتب اني اتنوم لكن قله مردوده لك هذه وسالفت الهدايه بعدني مانسيت
جهاد: انزين بخبره بس الحين بيدخلن عليك غزل وغزيل تبيهن ولا اردهن
منصور: لا خلهن يدخلو
غزل: سلامتك يااغلى واحلى ابو في الدنيا
غزيل وهي تناظر غزل: لاباس طور ان شاءالله ماتشوف شرعمي
منصور عرف لحركاتهن كل وحده تغيض بالثانيه وابتسم
منصور: اقول غزيل علمي موضي الغزل على اصوله
غزيل: بس ماما هاوشتني
منصور: معليك منها انا بخليها تترك في حالك
غزل: اقول بابابتي شكلها هذه شرده
منصور: ايه كيف عرفتي
غزل وهي تبوس يد ابوها: احلى هديه لنا الحين انك تقوم لنا بالسلامه
منصور: هذا عمك الله يهديه هو الي كتب لي التنويم لكن هين
غزيل وهي تبوس يد عمها الثانيه: هو يخاف على مصلحتك
ابتسم منصور لها: ايه من يصفق للعروسه
موضي: صارت عشر لازم نرد مالنا أي فائده هنا
غزل: ماما كان رحتي مع ماما مزون والعنود
غزيل: انا تعبت صراحة ودي انام
موضي: ايه لازم نروح ونرد بكره من بدري لانه بيخرجوه من العنايه
غزل: اوكي
جهاد وهو داخل: يمه عناد بيروح تروحون معاه
موضي: ايه وانت ارتاح هنا وخليهم يناظروه كل شوي
جهاد: ان شاء الله يمه
موضي: زوجتك مااتصلت ولاكلمتها
غزل: ماما هي ما عندها جوال وبعدين ما عندها رقم احد فينا
موضي وهي تناظر جهاد
جهاد: انا ما اعطيتها رقمي ما فيني كل شوي تتصل علي مثل ما العنود تتصل في متعب مافيني على الرجه
موضي: انزين هي تعرف
جهاد: لاوالله انا من خرجت مارديت البيت
موضي: الله يهديك
صليت الفجر وجلست اقراء حزبي
جهاد للحين مارد شكله ابوه تعبان حييييل
جلست في الصاله ومسكت كتاب من كتب جهاد وصرت اقراء فيها هي بالانقليزي بس يعني ادرب نفسي على القراءه ومنها اتعلم شي واحفض كم كلمه لاجل امتحان القبول
حسيت بجهاد لمـ دخل المفتاح في الباب دخلت بسرعه حجرتي وخرجت لمـ تاكدت انه في حجرته وعند باب الجناح اشوه ما قفله
جهاد: على وين
مارديت عليه
جهاد: ردي حجرتك
ناظرته بحقد ورديت حجرتي..اصلا انا اريد اروح لغزل واطمن على عمي ماشفتهم من امس
خرجت من حجرتي بعد ما سمعت باب الجناح يتقفل
هذا اشفيه يبين اموت من الجوع والله من امس ماكليت شي
المطبخ فظي والاستاذ جهاد حابسني
خفت اخرج واحصله موجود وحنا جناحنا في الخلف يعني مايبين اذا خرج ولا لا يعني الشبابيك ما منها فايده
وقفت عند الباب يمكن اسمع غزل ولاغزيل
موضي: غزل بسرعه عناد بيروح وانت تتميعين
انتظرت نص ساعه وخرجت نزلت وماشفت احد اللمبات مسكره والدنيا هدوء
دخلت المطبخ سويت سندوتش بيض واخذت عصيردانو بالخوخ
وجلست في الصاله الكبيره
بس كانتي سمعت الباب الرئيسي يتفتح ما اهتميت يمكن تكون الشغاله مثل امس بس لفيت بوجهي لمحت واحد طالع من الدرج الي هناك وبسرعه خذيت اغراض وطلعت من الدرج الي من جهتي وهي اقرب للصاله وجناحنا وصرت محترفه صرت امشي مو ازحف ونزلت بسرعه ودخلت وسكرت الباب وسمعت باب الجناح حطيت اكلي على الكمودينه ودخلت الحمام وسكرت الباب وشغلت الماي وسكرت الباب بهدوء لاجل مايسمع طق الباب..صرت حريفه
خرجت بعد خمس دقايق ماحصلته خرجت للصاله انتبهلي ورجع ياكل سندوتشه..لفيت بوجهي لحجرته ماشفت اكلي لالاالالا حرام ماكليت شي من امس واليوم بعد المغامره والركض والجري تاكله جاهز مجهز
دخلت المطبخ وخذيت فليك مافي غيره وصبيتلي ماي يمكن يحس ويخلي الباب مفتوح
خرجت لالالالا وين راح جلست في الصاله بقهر
فتحت الفليك واكلت ومسكت كتابه ورديت اقراء فيه لازم ابذل كل طاقتي لاجل اجتاز الاختبار خلاص قررت اني ادخل طب لانه ابوي اختفى ومنيره ما تقدر تسويلي شي انا الحين بشبابي وهي في عجزها يعني لو اضطريت احطها في حجره واقفل عليها بسويها
...شفته خارج بسرعه بس لمحني ووقف وكمل طريقه وخرج بس ماسكر الباب
وووو الحمدلله خرجت بسرعه جوووووعانه بلحق على نفسي
نزلت وانا في نص الصاله الكبيره هو كان في الصاله الثانيه لمحني بس انا اعطيته ظهري ورحت للمطبخ
على الساعه عشر دخلو الجماعه وانا كنت انتظرهم في الصاله طبعا ردوا لحالهم شكله جهاد راح يبات اليوم بعد في المستشفى
وقفت وسلمت على غزل
جودي: شلونك غزل وشلون عمي ان شاءالله بخير
غزل: الحمدلله وبكره ان شاءالله كاتبيله خروج
..ترددت كثير في اني اسلم على خالتي موضي بس قلت اعمل باصلي واذا صدتني مافي غير غزل عادي متعوده اتحطم قدامها شعوري تبلد..
تقدمت منها وبسرعه بوست راسها وجعت
جودي: شلونك خالتي وحمدلله على سلامة عمي
...انتظر القنبله الي راح ترميها في وجهي..
موضي: الحمدلله
كانت تناظرني وهي متفاجئة شكل البوسه السريعه عملت نتائج.. حطيت يدي على خدي يعني احس اني منحرجه احسه للحين تناظري وانا كنت اناظر غزل الي هي بعد كانت تناظرني وهي متفاجئه اما قلعتها من بوسه سوت فيهن كذا
ووويييييييي لللا خدي لليوم معلم حسبي الله عليه عطاني كف محترم بغت تكسر فكي
نزلت شعري وانا احس بالاحراج ووقفت وطلعت حجرة غزل
غزل بتريقه: شكلهم مضاربين
موضي: بس صدمني جهاد يمد يده على حرمه
غزل: ياميمتي زوجته لاتنسي
موضي: حتى ولو يعني لو كان ابوها موطاردها كانت ردت له والله ولي تصرف ثاني مع اخوك
غزل: بس الي اعرفه انك ماتحبيني جودي اسفه ماما بس هذه هي الحقيقه
موضي: كون اني ما احبها شي وكون اني اشوف وحده وان كانت غلطانه وجها كذا معلم يعني الرسول صلى الله عليه وسلم خبر انه الضرب يكون غير مبرح
غزيل وهي تدخل: هاااي

 

 

 

   

قديم 28-07-2007, 02:35   رقم المشاركة : 8 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





اجرح إذا جرحي يسليك غير متصل

المستوى: 23 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة  0 / 560

النشاط  220 / 20333

المؤشر 43%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
اجرح إذا جرحي يسليك يستحق التميز

افتراضي

موضي بتريقه: هاالمضاربين قبل شوي انا اراهن بانه حتى عتبت بيتكم ما طبيتيها
غزيل:ه لابصراحه انا رديت لانكم ولايه بروحكم وخفت عليكم وجيت
موضي:ه على العموم انا بروح انام لانه ابو جهاد بيرد الساعه تسع وانتو بعد لاتهرون
غزيل وهي تبتسم: ايه مثل ماوصيتك
موضي: بشو وصيتيني
غزيل:ه ولاشي ولاشي
موضي الي فهمت لها جرت اذنها: موصيني عليك ولاكان هذيل...وهي تسحب اذاني غزيل.. قطعتهم لك
الكل:
موضي: يالله تصبحو على خير
غزل وغزيل: وانت من اهله
غزل وهي تسحب غزيل: تعالي بسرعه
وراحوا جناح جهاد بس ماحصلو جودي
غزل: وين راحت
غزيل: يمكن شردت
غزل وهي تناظر غزل وودها تلفها بكف: انتي خبله وليش تشرد
غزيل: من معاملة اخوك الحسنه لها
غزل انفاجئة: ليش هي خبرتك
ناظرت غزيل غزل بنظره معانتها والله انك مو حايطه شي وتركت غزل وراحت حجرة غزل
غزيل: غزل تعالي شوفي من احتل حجرتناعندهم جناح ويسطون على حجرتـنا
دخلت غزل بسرعه
جودي: ايه حبيت حجرتكم
ووقفت اسلم على غزيل
غزيل شهقت: يخرب مَطّنُه مد يده عليك
ابتسمت لها: استاهل انا الي ااستفزيته واجبرته على كذا
غزيل: ايه قلنا تحبيه بس مو تغطين على فعايله وترى حرام الكذب
جودي: لاوالله اكذب عليهم عادي بس عليكم حرام
الكل:ه
غزل وهي ترمي حالها على السرير: بصراحه صدمني ما اتوقعت جهاد ينزل لهـ المستوى
جودي: اشفيكم والله شي طبيعي وبعدين صدق والله انا الي استفزيته
غزيل: حتى ولو يفرد عضلاته على حرمه يعني ابوي لو دري والله لو اموت في زوجي ماراح يخليني في بيته واذا بيرجعني بيرجعني بمهر ورضاوي وشروط مالها اول من تالي
ابتسمت والله ابوي انا بيزيد يقطعني يعني عادي كف راح مثله مثل غيره بس الكلام الي قاله هو الي جرح وللحين الجرح يدمي: شخباره عمي ان شاء الله بخير
غزل: سال عنك وجهاد قال انك تعبانه يس ماخبره التعب في خدك
غزيل: عادي كان قاله ضرسها وجابها
غزل: كان عطيتيه الحل
غزيل وهي تنسدح جمب غزيل: ماسألني
جودي: شكلكن بتنامن
غزل: تعبانات
جودي: اجل بدلو ملابسكن ونامن وانا بروح حجرتي
غزل وهي تقوم: اقول غزيل ماودك تنامين في حجرة رومنسيه وعاطفيه
غزيل وهي تقوم: امبلى بس حجرة مين
غزل: بدلي وتعالو وراي
مشينا وراها بس صدمتني هذه شو تريد من جناح جهاد
جودي: على وين
طنشتني ودخلت حجرة جهاد ورمت نفسها على السري: والله انتي كل يوم مطيحه عندي وجهاد ماراح يرد الا الساعه تسع وحنا بنحلل سريركم وياحرام شكلك انت بعد خاطرك تنامين عليه فنامي وانت ساكته
غزيل وهي تجلس جمب غزل وتنط وهي جالسه على السرير: والله شكله مغري
..حسيت بالم من كلامهن هن مايعرفن شو من كلام قاتل صار في هـ الحجرة.. خرجت
غزيل: على وين
جودي: انا طول النهار نايمه وبروح اسويلي شغله لين يجيني نوم
غزيل: انزين بس بليس بهدوء ترانا تعبانات من قومت الصباح
جودي: ان شاءالله اوامر ثانيه يالبرنسيسات
غزل: ايه ياليت تهمزين رجولي
جودي: اقول عطيتك وجه
غزل وغزيل:
خرجت نزلت للمطبخ وتعلمت اليوم كم طبخه سويت ايس وسويت عيش السرايا لانه الخاله موضي تموت عليه دائما انا اسويه وهي تضن انه الطباخه شكران هي الي تسويه بس انا قلت لشكران انها ماتعلم احد اني اساعدها طبعا البنات عارفات اني اشتغل بس عمرهم ماكلفوا حالهم يشوفوا انا شو اعمل ...سبحان الله دخلت البيت هذا وانا ما اعرف غير الاكلت الشعبيه الي اسويها في بيتنا والي تتوفر مقاديرها في بيتنا..والحين اسوي شغلات كثيره
عملت اكلير الشوكلاته لاني اعرف عمي منصور يموت عليه ودخلتها برادت الحلى بس تذكرت يعني هو عنده سكر وانا اسويله حلى حرام خلاص مانعطيه اياه بناكل انا والبنات...
بس شفت البراده يعني مافي غير هـ الاصناف الي سويتها
وحمدت ربي يعني في ناس ماعندهم غير ثلاجه وفي ناس ثلاجة الخضره لحال وبرادات العصيرات لحاال وبرادات الحلى لحال وغير الفريزه الحمدلله على النعمه
جلست في المطبخ ماعندي شي اسويه
جودي:ممممم عمي بيخرج بكره واكيد بيجون ضيوف اجل خليني اسوي كم صنف
..قلت اجرب عليهم شي بس قبل بذوق منه اذا كان اوكي خليته واذا لا بطلعه عندي وعاد مضطره اكله...
تــــــيـــــراميـــســــو
حلى ايطالي ويعتبروه الطليان من افضل الاطباق لهم
المقادير:
-ملعقه كبيره من قهوة نسكافه
-190 غرام سكر ناعم
-صفار 4 بيضات
-500 غرام جبنه مسكتربون(جبنة كيري)
-قالب كيك اسفنجي(ممكن انها تبدل بي بيتي كويكر)قياس 9 إنش
-علبتين قشطة
-بودرة الكاكاو للرش
-اصابع شوكلاته كيت كات للتزين
التحضير:
*توضع قهوة نسكافه مع 1 غرام من السكر في وعاء للطهي مع كوب من الماء يحرك على نار خفيفه حتى يذوب السكر يترك جانبا حتى يبرد
* يخفق صفار البيض مع بقية السكر في وعاء ثم يوضع فوق قدر من الماء الذي يغلى على مهل
* يخفق لدقيقتين بخفاقه كهربائيه
* يرفع عن النار وينقل الى وعاء بارد يخفق مجددا لمدة 3 دقائق
*تخفق المسكاربون في وعاء يضاف مزيج البيض ثم القشطه مع الاستمرار بالخفق الخفيف حتى يصبح كثيفا
*توضع طبقه من الكيك على طبق التقديم وتدهن جيدا بشراب القهوه
*تدهن بكريما الماسكاربون
*توضع عليها طبقه ثانيه من الكيك ويستكمل وضع طبقات من الشراب والكريمه والكيك حتى تنتهي بطبقه من الكريمه
* يبرد الكيك وماتبقى من اكريمه وما ان تجمد ترش ببودرة الكاكاو ويدهن ماتبقى من الكريما على الجواني
*ترص اصابع الـ كيت كات جنبا الي جنب حول الكيك
***وبالهناء والعافيه***
مداخل من الكاتبهemelyamal:أنا عن نفسي امووووووووت فيها لاجل كذا حبيت تذوقوها يم يم يم وبالنسبه للي يعملو رجيم لاااااااااااا يجربوها لاجل مايدعوا عليا وبعد الي عندهم سكر يعني هذه الوصفه للنحاف للرشاق
استحميت وصليت الفجر وصحيت البنات وبالقوه صحو وردو ناموا مكانهم
جودي: يالله على حجرتكم اخاف يجي جهاد
غزل: وخير شعنده
غزيل: لاهو اتصل وقال الساعه اثنعش بيجون يعني باقي وقت
وردت نامت
غزل: يالخبله متى اتصل وانت نايمه
غزيل: انت كنت نايمه انا الي رديت عليه
جودي: والله انت وهي نايمات محد اتصل
غزل: تعالي نامي انا عيرت الجوال على ثماني تعني نلحق نقوم قبل يجي حبيب القلب
جودي: انزين خلينا ننام في حجرتك وحنا مطمنين
غزيل: والله لو تطمنا ماراح نصح اما كذا بنصحى يالذكيه
جودي: اوكي بس
..انسدحت مكان جهاد وانا اشم ريحته احس فيه شعور صعب قبل ماجربت هـ الاحساس ومنت متعذبه اجل شلون وانا مجربته بس آآآآآآآه طعني في كرامتي.. حضنت مخدته ونمت..
الساعه سبع ونص
منصور: وين البنات
موضي: نايمات جهاد خبرنا انه بتخرج تسع
جهاد: ابوي الله يهدي من الفجر وهو مصحي العالم اليوم عمي مداوم من خمس ومتعب وعناد وفي الاخير عمي كتبله خروج وقاله انت احد ينومك طفشت العالم حرمت ياخوي معد راح امسك حالتك بعطيها واحد غيري
موضي:ه
منصور: يستاهل لسه باقي حساب ماصفى
موضي:ه حرام عليك يخاف على مصلحتك
جهاد وهو يبوس راس ابوه:نورة بيتك يبه
منصور: الله يبارك فيك
جهاد وهو يوقف:بروح اخذلي شاور سريع وارد الدوام
منصور وموضي: الله وياك
دخل حجرته وانصدم بالي يشوفه هذيل شو منومهم هنا
جهاد كانت اقرب وحده منه غزيل حركت كتوفها: غزيل
صحت غزيل: خير شو تريد موعيب تدخل حجرة البنات وهم نايمات
جهاد: لا والله بيتنا واستحليتيه وحجرة غزل واستحليتيه الحين حجرتي انا بعرف شويقربونك اليهود
غزيل: عيال عمي
جهاد: ووجع قمي روحي بيتكم ووقفها وخرجها من حجرته ورد لغزل
غزل وهي تكتم ضحتها: خلاص قمت
جهاد: ابااعرف ليش نايمات هنا
غزل وهي تاشر على جودي: حرام كسرت خاطرنا قلنا ننام معاها تعرف تخاف تنام بروحها
جهاد: بره
خرجت غزل بكرامتها
تقلبت جودي وهو ناظرها وشاف كدمه خفيفه على وجا
جهاد: الله يلعن ابليس الحين هذيل شو يفكنا من لسانهم
خذ شاور سريع وخرج وشاف جودي مثل ماهي نايمه تقرب منها ناظرها نزل راسه عند راسها شاف خدها باسها بسرعه عليه وخرج
دق الجوال على ثمانيه قمت بسرعه ماشفت البنات رتبت الحجرة وبدلت ملابسي وخرجت
نزلت وشفتهم متجمعين
جودي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورحت سلمت على عمي منصور
طبعا كنت منزله شعري على خدي المعلم مشكلة شعري الحين طول يضايقني لماينزل كله مو متعوده عليه وهو طويل يعني طويل لين تحت الكتف
جودي: ماتشوف شر ياعمي
منصور: الشر مايجيك وانت شلونك الحين جهاد يقول تعبانه
جودي: الحمدلله بس ضرس العقل وجعني
..ما ادري من وين تطلع الكذبات..
منصور: اوهوو اجل جهاد مو داري عنك يحسب بس زكمه
...انصدمت ماعرفت شو اقول..
موضي: الله يهديك وين يشوفها وهو من تنومت مايبيت الاعندك
منصور:الله يهديه بس صدق والله لي يومين ماكليت حلى وخاطري اكل إكلير
موضي: لااااااا والله ماذوقه كافي الي جاك
منصور: بس قطعه افاا امون عليك
موضي: حرام عليك السكر بالقوه اعتدل عنك
منصور: خلاص باخذ الدواء ولايهمك
موضي: لا وحرام عليك يعني تبي ابر انسولين
منصور: وحده مابضر وتعرفين انه السكر عندي مو مرتفع الحمدلله كثير وانا مهتم بصحتي وعامل حميه بس لازم كل يوم اكل جرعة حلى وقليله يعني
موضي: والغيبوبه من شو
منصور: زعلت وبس الحمدلله انتهى الموضوع
....زعل شكله جهاد قال انه بيطلقني لاجل كذا زعل والحيم انا متى اكلمه اخاف يرد يمرضى مره ثاني اليوم بكل جهاد واشوف شو اعمل بس انا خلاص هـ المره انا الي ابا الطلاق لانه جهاد جرح كرامتي خدش حيائي..
منصور: التقديم الاسبوع الجاي شو قررتن
غزل: انقليش
غزيل: وانا بعد
...اكتشفت اني ما اصلح لافي التمريض ولافي الطب انا كنت اخاف المس الكدمات الي على جسمي جود هي الي كانت تعمل لي الكمادات حتى الحرق الي في فخذي جود هي الي كانت تحط عليه فازلين وتفك كبسولت المضاد وتحطه علي اما انا اذكر مره وحده شفته وبعد كذا صرت اغمض عيوني لما جود تنظفه لي..بس اشلون اشلون بعيش بعد ما اطلق..تذكرت ابوي اختفى ومنيره طلعت مو ام البنات وانا في شبابي وهي في عجزه يعني احتراما لاخواتي ولعمرها اذا جات تضربني راح امسك يدها وراح امنعها وبدخلها حجرتها واسكر عليه اذا كنت انا وهي لحالنا في البيت اخاف تدخل علي احد من اصحابها علي..
منصور: وانت ياجودي
تنهدت: كنت اظن اني اقدر ادخل التمريض او الطب بس اكتشفت اني ما اتحمل المناظر الي ممكن تواجهني
وسكت لاني بالفعل محتاره شو ادخل انا اخترت هـ الشيائن لاني راح اضمن بعدها الوظيفه ولان كل همي كان تحسين وظعي واني ماراح ابات في الشارع بس نسيت شغله اذا ابوي رد يعني برد للماضي كله آآآآه محتاره شو اقرر
غزل: شو قررتي
احترت كثير تنهدت ودي احد ينزعني نزع من هـ الدوامه: مااعرف والله محتاره صدق محتاره
غزيل: اشفيك عادي قرري واختاري اذا ماعجبك حولي السنه الي بعدها عادي كثيرين عملوا كذا
..والله انك مو عارفه شي بس صدق بادخل طب واذا شفت اني اقدر اكمل كملت واذا شفت انه ابوي ما رد بغير قسمي اماااااا صدق اشكر فنك ياغزيل عليك افكار جهنميه...
ارتحت وبان علي اني ارتحت: خلاص بادخل طب واذا ماعجبني الوضع بحول
موضي: بس انت قلتي انك ماتتحملين المناظر يعني اهم شي في الطب التحمل والصبر وقوة القلب
جودي: نجرب شو ورانا
موضي: سنه بضيعيها من عمرك
جودي: ما اعتقد يعني لو غير الطب كان ممكن يعني باخذ اقل شي دوره سنه
موضي: بس انا اشوف انه الطب مايناسب المتزوجات يعني عادي اذا كنت بنت اما متزوجه صعبه ونسينا شغله مهم جهاد شو رائيه
...شو رائيه بيكون هو له رائ بيطلقني يعني ماله راي...
غزيل: خلاص انا زهقت من هـ الموضوع اذا بتستمرو فيه بروح بيتنا ولمـ تنتهو منه نادوني
منصور: انزين في شو تبينا نتكلم
غزيل: بما انك تعبان وعاطينك اجازه اربعة ايام ويعني بظل فاضي هنا في البيت خرجنا
موضي: حد ماسكك خبري امك واخرجوا معاها
غزيل: لا نبي تغير
غزل والي فهمت عليها: ايه والله فرصه وجات لحدنا نرفزها لازم نستغلها
منصور: والله شكلكن داعيات علي
الكل:
غزل وغزيل: لا والله
غزل: يعني باباتي انت محتاج لفترة نقاها واحسن مكان نروحه هو المدينه المنوره والله انها تشعر بالطمانينه فيها واهم شي تنسى كل همك وتعيش يوم وبس
منصور: خلاص تم جهزو حالكم
موضي: لا شلون انت تعبان
منصور: لا بخلي السواق هو الي يسوق
موضي: خلاص تم
غزيل: طبعا ناخذ ماماتي حرام تظل هنا بروحها
غزل: ليش انت كنت حاسبه نفسك بتروحين ويانا لاعين انا وبابا وماما نرجع ايام شبابهم
غزيل: والله الفكره فكرتي ماتروحون الي ورجل قبلكم
موضي: من احماس الناس تقول رجلي فوق رجلكم وانت تقولين قبلكم
منصور: ولا الثانيه تبى ترجع شبابنا والله فكر شرايك موضي نروح انا وانت نعيد شهر العسل
موضي انحرجت بس ضحكت لما شافت اعتارض البنتين
غزل: والله باباتي توك خارج من المستشفى شلون تروح حرام تعب عليك
غزيل: لا هو قاصد يبي يرمي الغل كله على باباتي حبيبي ارجع لدوامك ضعيف ابوي ماخذ شغلك بعد
منصور:ه توهم فترة نقاهى وماادري شنو
غزل وبدلع وهي تحضن ابوها: عااااد عيد شهر عسلك بس خذنا وياكم
غزيل وهي تنط في الموضوع: والله مابنخرب عليكم حتى بالعكس بتكون ابلة زوجتك الي هي انا وراها لاجل اعلمها الرومنسيه
موضي وهي منحرجه وترمي المخده على غزيل: ليش شايفتني جفصه
الكل:ه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
~|~الجــــ الخامس ــــزء~|~
على الساعه وحده
كنت اشوف غزل وغزيل وهم يجهزون اغراضهم وانا ودي اروح لها يعني في حياتي مارحت لها اكيد بحزن لاني ما اقدر اروح
غزل: جودي كلمي جهاد يخليك تروحين ويانا
غزيل بتريقه: لاعيني اخوك يخاف ينام من غيرها
جهاد: وهي صادقه اخاف انام بروحي
..هذا اشلون دخل ومتى ومحد انتبه له...
غزل: انت من وين جيت
جهاد: من الباب يعني من وين
غزل: لا موقصدي بس شو هـ الدم
...ما كنت اناظره بس لمـ قالت دم ناظرته شفت وكانه متحمم بدم حسيت بغثيان... بسرعه عطيته ظهري يعني لو بصير طبيبه بيصيرلي كذا... اف شو هـ القرف بجد ما اقدر ادخل طب..
غزيل: الله يستر لايكون احد مات
جهاد: ما اعرف انا ساعدتهم في الجرح بس ما اعرف اذا احد مات ولا لا
غزل: ان شاءالله كلهم يعيشون
غزيل: امين
جهاد: الا صدق رايحين المدينه
غزل: شفت شلون
جهاد: الله وياكم وانتبوا على اعماركم وبطلو هبل
..ابتسمت غصب عني على تعلقيه..
غزل: اقول جهاد خلي جودي تجي ويانا
جهاد وهو يقلد غزيل: اخاف انام بروحي
غزل وغزيل:ه
جهاد: جودي نزللي ملابس على بال مااخذ شاور
وقفت ورحت وانا احس اني متقززه من شكل الدم الي عليه
جهاد بتريقه ومبين عليه انه معصب: الا ارتحتوا في نومكتن
غزل وغزيل:ه
جهاد وهو معصب: ياويل وحده فيكن تعيدها فاهمات
سكتو البنات لانهن يخافن منه لاعصب يتهور
جهاد وهو يصارخ: فاهمات
غزل وغزيل: ايه
وخرج من عندهن
ناظرو بعض غزل وغزيل:ه
رد دخل عليهن: انتو هبلات ولاشو في شي يضحك
وناظرهم وهو ياكلهم بعيونه وهن سكتن
خرج ورزع الباب وراه
نزلت الملابس وحطيتها على السرير
وجيت اخرج بس شفته داخل
رجعت
جهاد تقرب مني وانا ابتعد لين التصقت في الجدر
جهاد: عدلي اسلوبك وياي قدام اهلي وياويلك وياخرب ليلك لو تطنشيني قدامهم وانا اكلمك ونظراتك هذه عدليها..كنت اناظره وانا متقززه من شكل الدم اصلا خلاص برجع ما اقدر اشم ريحت الدم في خشمي مديت يدي ابعده عني لاجل ما يقرب اكثر..
وغصب تقشعر جسمي من كثر ما انا قرفانه من شكل الدم وريحته
جودي: انزين فهمت ابعد لازم تلصق فيني
ابتعد عني وهو ثاير دخل الحمام ورزع الباب وراه رزع
خرجت من حجرته وشفت خالتي موضي داخله..ماعرفت شو اقولها يعني انا وهي ما نتكلم الافي الضروريات وبس
موضي: وين جهاد
جودي: يستحم
جلست موضي على الكنبه
موضي: خبريه اني ابيه ضروري
دخلت حجرته وقيت عليه الباب
جهاد وهو يصارخ: خير شوعندك
جودي: امك تبيك ضروري وهي هنا
بس صدمني خرج وهو في راسه الشمبو وجالس يعدل المنشفه على خصره
جهاد: ابوي صارله شي
حركت اكتافي باني ما اعرف بجد صدمني بحركته حتى انا ظنيت انه استوى شي
خرج بسرعه وخرجت وراه
جهاد: خير يمه ابوي صار له شي
ناظرتني موضي بقهر
موضي: لا الخير بوجهك بس كمل استحمام وابيك في كلمة راس
ناظرني وهو شوي بياكلني انا شو ذنبي هي قالت خبريه وانا خبرته وهو الي انفجع ليش يناظروني بلوم وقهر
دخلت المطبخ يعني ابعد جو التوتر خرجت إكلير في طبق وقدمته لخالتي وحسيت انها مصدومه
طبعا انا اخذت الاكلير لاجل عمي منصور مايشوفه وياكل منه
جودي: تفضلي خالتي
..كنت اتكلم وانتظر كلمه قويه منها بس شكلها مسالم اليوم..
خذت الطبق مني ومسكت الشوكه وذاقته وانا اناظرها ما ادري ليش بس كنت اناظرها يعني شكلها مسالم والله شكل البنات كلموها اني اروح وياهم وهي جات تكلم جهاد وووو بصراحه فرحت على افكاري...
موضي: ممكن تنزليلي قطعتنين بوديها لمنصور حزنت عليه خاطره فيها
تحمست اني اتلكم وياها شكلها مسالم وما راح اسمع كلمه تسم البدن: اصلان انا عملته له بس تذكرت انه عنده سكر فاخذت الطبق وطلعته
موضي:ممم ونزلت الطبق من يدها خلاص باخذ هذا دام انه له
جهاد وهو خارج ولابس روب الحمام: خير يمه شو صار
موضي: كمل لبس وتعال
جلس جهاد: ما اقدر شو الموضوع
ناظرتني وتذكرت انها قالت كلمة راس سحبت نفسي ودخلت حجرة جهاد وسكرت الباب وانسدحت على السرير ..اصلا انا مانمت الي بعد صلاة الفجر وصحيت ثمانيه والسرير يغريني كان رحت حجرتي بس كيف وامه هنا غمضت عيوني نمت
موضي: ما ينفع نتكلم هنا ندخل حجرة الاستقبال يكون احس
وقف جهاد بس رد جلس تذكر اللحاف والمخده: ليش لهـ الكثر الموضوع مهم
موضي وهي توقف: ايه تعال
مسك جهاد يدها: اجل تعالي نجلس في الحديقه يكون احسن( تذكرون حديقة القصر الي تهزئة فيها جودي من موضي)
جلست موضي: والله خواتك بطرانات يعني مسوين لهم حديقه وفي الاخير كرهوها
جهاد: ه يمه طفشو منها كل ما قالولكم خرجونا قلتو لهم الحديقه وكلفنا فيها وحطينا فيها يعني طبيعي يطفشوا منها بس اعتقد بيرجعون لها لو حطيتوا فيها تلفزيون ورسيفر اعتقد بينامون فيها
موضي: يبيلنا بس خلهم اسفل اقل شي نشوفهم ويشوفونا
جهاد: يمه شو الموضوع
موضي: انا ماودي اتدخل في حياتك بس شفت وجه زوجتك يعني انت ماخذها لاجل تحميها من ابوها وتقوم تطقها
جهاد: يمه استفزتني
موضي: الرسول صلى الله عليه وسلم خبرنا انه الضرب ما يكون مبرح واذا زودتها ترى الهجران يسوي مفعوله يعني اهجرها يوم اثنين ثلاث اسبوع اسبوعين وبتعقل واذا حسيت انه الهجران ماجاب نتيجه احبسها في جناحكم واحرمها من البنات وبتشوف النتائح فوريه
ابتسم جهاد: ان شاءالله
موضي: تعلم انك تضبط قوتك ونفسك امامها ولاتمد يدك عليها
جهاد وهو يغير الموضوع: العنود بتروح وياكم
موضي الي فهمت لولدها: لا هي لصقه في زوجها
جهاد:ه
عند السياره
غزل: وين جودي
جهاد: نايمه
غزيل: اجل سلم عليها وانتبي عليها موو
ناظرها جهاد بقهر
موضي: يالله قدام والابنخليكم
دخلت غزيل وورها غزل
بس غزل خرجت راسها
غزل: اقول جهاد اشتري لـ جودي جوال يعني يمكن تحتاجه ولا شي
هنا جهاد صدق عصب عليهن: اقول لاتدخلي نفسك في شي مايخصك
مزون: اشفيك هدي شوي ودخلت السيارة واسير ماسكه يدها
جهاد: سوسو تعالي سلمي على خلوو
اسير وهي تناظر مزون وجهاد
مزون:ه روحي مابنخليك
نزلت اسير وسلمت عليه وبسرعه ردت لمزون
جهاد: شف بنت اللذينه السياره مو طايره تعالي ماشبعت
:خلاث يتفي(خلاص يكفي)
موضي: روح لزوجتك شوف شو سبب التاخير يمكن تاخذ حبوب منع حمل ولاشي
جهاد: يمه الله يهديك شو هـ الكلام
موضي: فمان الله توصي بشي
جهاد: سلامتك الغاليه
صحيت على دخلت جهاد وبسرعه وقفت وخرجت من الحجرة رحت لحجرة غزل شفتها مظلمه وفاضيه حتى الشنط مو موجوده..ناظرت للساعه كانت ااربع معناتها راحوا.. انسدحت على سريرها باقي ثلث ساعه على الصلاه.. يالله كيف بتعدي الايام وانا بروحي انا يومين طلعت روحي من الطفش غريبه حتى الوحده من جيت هـ البيت ماصرت اتحملها قبل في بيت ابوي كنت اتحبس في الحمام وبروحي كنت الي اشعر فيه الخوف واحس بالظلم بس شعور الوحده كان خفيف لانه شعور الظلم كان طاغي علي
على الساعه تسع ربع دخل جهاد الصاله
جهاد: السلام عليكم
جودي: وعليكم السلام
جهاد: حطيلي الاكل على مابدل هدومي
حطيت الاكل ونزل جلسنا ناكل بهدوء
جهاد: سمعت من الوالد انك بتدخلين طب
حركت راسي بايه
شفته بيوقف ناديته
جودي: جهاد ممكن نتفاهم
جلس وهو يناظرني
جودي: بكلم عمي عن الطلاق
جهاد: انسي موضوع الطلاق الحين
جودي: بس خلاص انا اريد اتطلق ابوي اختفى وشكرا لك على كل الي سويته لي
جهاد: لا والله مبروك متى اختفى ابوك
.قهرني اسلوبه تكلمت وانا اوقف: على العموم انا بكلم عمي اول مايرد بقوله اني انا الي اريد الطلاق
جهاد وقف بسرعه ومسك يدي ولفني له: لو تكلمتي بخرب عيشتك فاهمه ولا لا شايفه الرجال تعبان وبتكملي عليه كافي الي جاله بسببك ولا هذا جزاته اني اواكي بتذبحينه
...سكت ما عرفت شو اقول.. بس صدق انا كنت ناويه اكلمه ما اقدر اعيش مع واحد مشاعري كل يوم تكبر ناحيته وهو كل يوم يهدر كرامتي صرت احتقر نظراتي له كانت تنظر له لاجل تكحلها وهو حتى مارحمه بنظرة عطف..
ترك يدي وراح
في صالة جناح جهاد
جود: جودي زورينا
جودي: لا انتو زوروني قولو عندنا اخت نزورها
جود: شلون ياحسره
جودي: بكلم جهاد يرميني عندكم بس اخاف انه مايرضى
جود:ه خلاص صار لكم ست اشهر وعليها وهو للحين ماشبع منك
جودي:ه عاد تصدقين
جود: شلونه حبيب خاله
جودي: طلعي اشاعات طلعي
جود:ه احبك
جودي: وانا بعد احبك وهذي وبوسه اموووووووووووووووووووح
بس عدلت نفسي وعدلت السماعه كنت ابوس السماعه
نزلت عيوني على الارض: جود شو قررتي
جود: طب
جودي: وانا بعد بس اخاف
..بس ما فهمت شي من جود الله يهديها تتكلم بسرعه وما ادري شوتخربط وهـ الانسان واقف على راسي: جود بكلمك بعدين
جود: لا والله كلميني الحين اخاف تصحى غيداء وتغثنى
..هذي اشفيها ماتفهم صايره غبيه: خلاص بعدين
جود: لا الحين
تكلمت وانا اتحرك وفتحت شعري ورخيت راسي وتكلمت بصوت منخفض: جهاد وصل
جود: ايش ماسمعت
عصبتبي: جهاد وصل بكلمك عقب
جود:آآه اجل سلمي عليه ويالله باي
سكرت الخط ووقفت
جهاد: يعني في حرمه محترمه تبوس سماعة التلفون انا الي اعرفه الحرمه تسويها لمـ يكون الطرف الثاني زوجها..بس حرمه وبنت شو معناتها
...كان كل مايقول حرمه اعتصر الم واذكر ذيك الليله وكلمته الي دمترتني احس اني بديت اذبل جهاد ما نزعني من بستانه هو داس علي في بستانه صرت ورده محطمه تيجاني وبتلاتي وسيقاني ورحيقي اختلطو ببعض..بس كمل الحين وخلاني شاذه
تركت له الصاله وانا محطمه كلياً
رزعت باب حجرتي بالقوه وقفلته بالمفتاح
صرت ارمي بالاشياء في الارض حتى الكنبات الي قدرت عليها قلبتها ما خليتها لحالها وجلست ابكي على الغلطه الي ارتكبتها في حق نفسي انا الي تماديت وانا الي اغريته وطبيعي أي واحد يشوف وحده ولا عامله جو عرفت ان الاغينه كان لها دور كبير في الي صار وحركة مشاعرنا مو بس حركتها الي خلتني بركان ثائر لو ما كنت عامله جو في الصاله ما كان التفت لي كان دخل مثل عوايده مثل البرق انا الي اغريته استاهل الذل استاهل الي قاله استاهل الموت انا استغليت ضعفه آآآآآآه انا استغليت ضعفه
جهاد وهو يصارخ: شو تسوين يالخبله
صارخت عليه وانا ابكي: موشغلك خليني بحالي اصلا لو انت رجال كان ما التفت لبنيه مثل ماتقول
جهاد وهو يصارخ ومعصب: بتندمين صدقيني بتندمين على كل كلمه قلتيه
طنشته خليته ياكل في نفسه براحته كل شوي يشك في اخلاقي اذا اخلاقي ادمرت معناته انت الي دمرتها وانت السبب الي فيه
عد اليوم الاول وانا ماشفته
اليوم الثاني نزلت اخذت لي اغراض من المطبخ وطلعت حجرتي
طبخت واكلت وبخرة الجناح ووتوضيت ورديت حجرتي الساعه وحده
حسيت فيه لما دخل
دق علي الباب بس مارديت
جهاد: جودي انت بخير
مارديت كيفه هو يتهمني اتهامات باطله
جهاد: ووجع ان شاءالله تكلمي لاتموتين عندي وتعفني
رميت الباب بفازه طاحت واتكسر
جهاد: ايه كسري مو بفلوسك
سكت خليه يقول الي يقوله
قمت رفعت الكركبه الي سويتها ولميت الي اتكسر على جمب
بس الكنبات ما قدرت عليها ما ادري شلون قلبتها
اذن العصر صليت العصر وانتظرت لين صارت خمسه يعني اكيد راح الدوام لانه دوامه يبدء خمسه
خرجت الصاله وكنست وغسلت الملابس
ورديت لما صارت ثمانيه
غزل: ادق على جودي ما ترد
غزيل: يمكن نايمه يعني بروحها شو تسوي بالله عليك
غزل: اوكي بدق على جهاد
وقت ورد عليها جهاد: هلا مرحبا
غزل: هلا فيك شلونك جهاد
جهاد: الحمدلله انتو شلونكم
غزل: بخير والحمدلله اشتقنالكم ياليت تاخذ اجازه وتجي
جهاد: خربيني خربيني
غزل:ه الاجودي شلونها
جهاد: بخير دفي عليها
غزل: ادق رقم جناحكم ماترد على رقم الصاله ماترد شو صارلها
جهاد: يمكن نايمه
غزل: خلاص اول ماترد البيت خليها تكلمني
جهاد: ان شاءالله
غزل: توصي بشي
جهاد: سلمتكم وسلمي عليهم
غزل: الله يسلمك هي مع السلامه
سكرت
غزيل: شو قال لايكون ذبحها
غزل: انت خبله ولا شو بالله عليك ابا افهم هـ الكلمه انت فاهمه معناها اصلا
غزيل: ايه مثلا ذبحها من الحب ولا ذبحها من القهر ولا خاف يحبها وهو ينذبح
غزل وهي تحرك راسها بانها خلاص طفشت من افكار هـ الادميه الي قدامها طيرت كل الابراج الي في راسها: شو هـ الكلام الي تقوليه ابا اعرف انتي عاقله ولافيك شي ..ولمست راس غزيل... انت واعيه ولا شو
غزيل: اجل يمكن هو يموت فيها انفتن في جمالها نسى انغام وطوايفها صارت جودي تظهرله في كل مكان في اكله في شربه في نومه في عمله خاف يحبها وهي ماتحبه تحس بانها عنده كرامتها مهدوره يعني على الطريقه الي جات فيها او خاف تموت ويظل متعلق فيها ويتعذب بعدها ولا خاف انه يموت وتتعذب بعده قام قال خلينا نكره بعض احسن لنا
غزل: انا اشك انك عاقله
غزيل: هو اخوك خلى فيني عقل حتى تلفونات مايرد عليها
غزل وهي متفاجئه: انت اشفيك انهبلتي...وتذكرت شي...غزييلووه تكلمين انس يالحماره
غزيل وهي تستوعب الي قالته: انت خبله شو اكلمه انت الثانيه
غزل وهي تبتسم بخبث:مممم اجل من هو الي مايرد على تلفوناتك
غزيل:ه جهاد
غزل: كذااااااااااابه
غزيل: كيفك صدقي الي تبغيه
غزل: انزين بس اذا زل لساني انا مالي صالح
غزيل انفجعت وردت تساير غزل: غزوله حبيبتي انتي فهمتيني غلط
غزل: فهميني
غزيل: يعني انا ادق على تلفون الشقه ما ادق على جوال خالد لاني اخاف ادق عليه ويكون في محاضره في المستشفى
غزل: ايه كملي عاد تخافين على مستقبل اخوك يعني ايه ايه ياحرام بينطرد من المحاضر اذا رن الجوال والا اوه نسيت ماتعرفين التوقيت والفرق ولا ياحراااااااام خالد ماقاسي وما اعطاكم جدوله
غزيل:ه
غزل: انزين كملي
غزيل: يعني ..وصارت تلعب بايدايه وتناظرها..
غزل: يعني اول مره تشوفين اصابعك ايه من اللقافه الي فيك مالحقتي تشوفينها وتوك فضيت لها
غزيل وهي تبتسم لانها صدق تحس بالاحراج: عااااد غزوله تراى ماراح اكمل
غزل: كيفك بس انا ما اضمن لساني
غزيل عصبت : انزين اكلم على الشقه اذا رد خالد تطمنت عليه
غزل: واذا رد انس غازلتيه ه
غزيل وهي توقف: قليلة ادب
غزل: بالعداااااال الادب يقطر عندك
غزل وهي تاشر لغزيل: تعالي حبيبي تعالي مابقى شي عاد لساني الحين ممكن يزل كثير فتعالي حياتي
جلست غزيل وهي معصبه: بتسكتين ولا شنو
غزل: سكت كملي
غزيل: اذا رد أنس اسال عن خالد وبس
غزل: وبس هااااا وبس ما اصدق
غزيل: والله
غزل وهي تجر غزيل: يعني شو تقولون
غزيل: شو شو نقول انتي الثانيه
غزل: لا انا قصدي من يرد لين ياخذ خالد السماعه شو الحديث الدائر بينكما
غزيل: يعني على بالك عدلتيها
غزل: عاد قولي خليني اتعلم
غزيل: عادي اسلم
غزل: شلون تسلمي
غزيل: ابوسه شلون بالله عليك اسلم
غزل: والله
خافت عزيل هـ الخبله تصدق كل شي: لا والله اسلم يعني اقول السلام عليكم
غزل: ايه وبعدين
غزيل: هو يقولي اشلونك وانا اقوله الحمدلله واساله عن حاله وهو يرد بالقطاره يعني تعرفي عائلتكم الكريمه في الحب الواحد يجر الكلام جر
غزل: شو من كلام حب تقولونه
غزيل: انت اشفيك صايره هبله اقصد يعني ينتهي عندنا الكلام من اسال عن حاله واضطر اني اسال عن خالد
غزل:آآآآآآآه قلتتيلي
غزيل وهي تبوس خد غزل بالقوه
غزل: ه انا تراني غزل لساتني ماقلبت
غزيل: الله يخليك دقي عليه ابا اسمع صوته لي فتره ما
مزون وهي تدخل: قرب المغرب يالله جهزو حالكم
صحيت على رن التلفون شفتها خمس العصر بسرعه قمت فتحت الباب ورديت على التلفون
جودي: الو
العنود: هلا جودي مابغيتي تردين
جودي: كنت نايمه
العنود: وينك صارلك يومين مختفيه
جودي: والله مشغوله انت شو اخبارك وشو اخبار ورعانك
العنود: الحمدلله بخير وحمودي طفشني ماغير اشيله خالتي الله يهديها عودته على الشيل
جودي: يستاهل حمودي
العنود: والله تعبني وانت شخبارك
جودي: الحمدلله
العنود: اقول جودي تعالي عندي
فكرة بس في الخير: اوكي بس ابدل ثيابي واجيلك
بدلت على السريع حتى شعري ما مشطه اصلا هو مايحتاج
قفلت حجرتي يعني لو تاخرت وجاء جهاد يظن اني داخل
لبست عباتي وخرجت

غزل: شوفي هذه مقاس جودي
غزيل: ايه اشفيك هي نفس مقاسنا
غزل: مممم اوكي
غزيل: اقول هذا يناسب جودي
غزل:ه ايه والله خذيه
غزيل: ه بس اخاف تشقه قدامنا
غزل:ه عادي بس اهم شي نضحك على شكلها
غزيل: أي لون نختار
غزل: الوردي اشوف ..وحطته على يدها.. روعه بصراحه احسه يبرز الانوثه غصب طيب
غزيل: الله يهديك هو اصلا خافي شي
غزل:ه
كنت شايله حموده وابوس فيه: تجي ويايا تعبت ماما
العنود وهي تحط الصينيه: تبينه خذيه في الليل
كنت ابا اقولها هاتيه بس اخخخ قهر ما اقدر وفي الاخير تكلمة يمكن تعطيني اياه: اوكي ما عندي مانع
العنود: ه تبين جهاد يفضحنا
جودي:
العنود: جودي شفيك شكلك متغير
اتفاجئة : شلون متغير
العنود: احسك مرهقه وجسمك مصفر
جودي: لا بس تعرفين جهاد متى يرجع ومتى يخرج يعني اظل بروحي بس صدقيني من يردن البنات بارجع مثل قبل
العنود وهي متفاجئه: شلون يعني
...حسيت انه اجابتي ماكانت في محلها ييي: لا يعني الي اقصده وجباتي تكثر مع البنات تعرفي انت جلست بنات اكيد الاكل عنصر مهم فيها
العنود:ه اجل شكله جهاد هو المتضرر الاخير
ابتسمت: ليش
العنود: ليش جهاد ما قالك
جودي: شو
العنود: انه مايحب السمان
ناظرت عمري:
العنود:ه اشفيك انت جسمك حلو وصغير وجهاد يموت على الجسم الصغير ماتسمعيه من يشوفني يعلق علي
جودي: بس جسمك حلو يعني انا عن نفسي مو عاجبني جسمي
العنود: والله حتى انا يعني هو يناسب البنات لاكن سيده ما اعتقد بس عاد افكار جهاد
وقفت: يالله صار لازم اروح
العنود: خليك باقي لين يوصل جهاد
جودي: لاخلاص صارت ثمانيه بروح اجهز العشى الحين
العنود: الله وياك
وقفت عند باب الجناح شكله جهاد رد لانه الباب مفتوح
وسمعت رن جواله
تحركت بسرعه ودخلت حجرة البنات وسكرت الباب بهدوء
صليت العشى وخذيت بجامه مسكينه غزل دولابها امتلى من اغراضي واغراض غزيل
خذيت شاور على السريع وجلست قدام التسريحه مشط شعري بس كاني سمعت احد يضرب شي على الارض
بسرعه دخلت في الدولاب اما صدق البيت يخوف اتفتح الباب وزاد الضرب على الارض يعني صوت طق
وانا ما دخلت الا في الدولاب اخاف انه حرامي وبيسرق شي اكيد اول شي بيفتح الدولاب
زاد الظلام فجئة لا شكله وحش
ظليت وظليت
بس الباب اتقفل وصوت الطق بدء يبعد لين اختفى
فتحت الباب شوي وعيوني تعودت على الظلام ماشفت احد سميت الله وبسرعه خرجت ودخلت تحت اللحاف حتى التكيف مافتحته
صحيت الصباح وصليت الفجر وبسرعه نزلت لازمت المطبخ سويت فالوده ووو ليالي لبنان وشارلوت
ودخلتهم في البراده
وفتحت كتاب الاكلات الحجازيه
عملت منتو كذابه وبشميله كذابه
عجيب والله حتى الاكل كذبوه
بس يم يم يم ريحته تفتحت النفس خرجته من الفرن وخرجتلي شوي في صحن اكلت وطلعت بس دخلت حجرة غزل خذيت شاور سريع وبدلت ملابسي
وكاني سمعت نفس الطق بسرعه هـ المره دخلت الحمام وسكرت على نفسي الباب انتظرت دقايق محد دخل الحجرة والله صدق البيت يخوف ليتني دخلت جناح جهاد اضمن
خرجت وسكرت باب الحجرة ورديت جلست على اعصابي
صليت الظهر ورتبت الحجرة ونزلت حمدت ربي الجماعه وصلوا
نزلت بسرعه وسلمت على غزل: شلونكم والله ولكم وحشه
غزل: لاتكلمينا حتى تلفون ماتردي عليه
جودي: ماسمعت وانتي الله يهديك اعطيني رقم جوالك
غزل: كان خذيتيه من جهاد
ابتسمت لها وتركتها بس سلامنا انا وغزيل كان غير
حضنتني غزيل وانا حضنتها مثل ما سوت
غزيل: اشتقنالك حييييييييل
جودي: وانا بعد
غزيل: مبين والله وجهك شاحب
جودي: اكيد بيشجب دام انك بعيده
غزل: لاغاب الاط العب يافار
جودي:ه وانت بعد
تركت غزيل وسلمت على راس عمي منصور
منصور: شلونك
جودي: الحمدلله انت شلونك ان شاءالله بخير
منصور: الحمدلله
موضي كانت جالسه جمب جهاد تقربت منها وسلمت عليها وواجهات
جودي: شلون خالتي
موضي: الحمدلله
رديت جلست جمب غزل وغزيل وكان سلامي لخالتي موضي بارد وماناظرت جهت جهاد خير شر
المشكله انه هم مقابلينا فاضطريت انا الف لليمين يعني اناظر البنات وعمي وبس
غزيل: والله وتعرفوا لرومنسيه انت وزوجك
..ابتسمت وانحرجت بس ما اعرف السبب..
..كنا مطقمين بالصدفه انا بلطلون ابيض وهو برمود ابيض وانا تيشيرت اسود وهو كت اسود...
الكل:
جهاد: اقول غزيل عمي قرب يوصل روحي بيتكم واستقبليه
غزيل وهي توقف: بروح من غير ماتتكلم بس انا جيت اطمن على جودي وتطمنت يالله مع السلامه
الكل: مع السلامه
موضي: الا صدق شلون تعورت ماعطيتني كلمه عدله لغاية الحين
..تعور منو ذا ناظرتها وشفت وجا على جهاد وجهاد حضنها وهي راسها على كتفه بس غصب طحت عيوني على رجوله فتحت فمي متى وشلون رجوله مجبسه بالجبس..
دقتني غزل بركبتها: سكري فمك بتفضحين عمرك
..انا ما اشوف نظرات جهاد لي لانه نظري ضعيف بس كنت احس انه يناظرني..
جهاد: يمه هذه جودي الا تبيني العبها شرعت ولعبة وطحت وتكسرت رجولي
موضي: حسبي الله على ابليس هذه ثالث قصه تقولها لي
جهاد: اسائليها
..ابعدت نظري عنه وطاحت على العكاز الي موقفه جمبه..
جودي:ه
..ضحكت لاني عرفت الوحش الي دخل علي حجرة غزل..
موضي: جهاد وبعدين وياك ببتكلم ولا شلون
جهاد: انت اسأليها وهي بتجاوب
موضي بنفاذ صبر: جودي شلون تعور
...هذا من جده ولاشلون هو اصلا انا شفته..
جهاد:ه اعترفي ليش ساكته
..بجد قهرني شنو ليش ساكته والله بيورطني مع اهله..
موضي: حسبي الله عليك يعني لازم تلعبي شرعت
..فتحت عيوني على كبرها..
غزل: عادي يمه شفيها رجال وزوجته يلعبون عادي
منصور: ايه مافيها شي بس هو الخبل الي طاح
جودي:
..يستاهل حد قاله يبدء..
جهاد: ايه اضحكي مو انت الي تعورتي انا الي تعورت كافي انك دفيتيني وسكتلك
موضي وهي معصبه: تلعبين معاه وتدفينه شو هـ المصخره هذه ولا تنتقمين منه على الكف الي عطاك اياه
....شو المسلسل الي ينعرض قدامي وقفت على حيلي وطلعت وانا امسح عيوني معصبه منها ليش تدمع وانا مظلومه المظلوم مايبكي.. دخلت حجرة غزل اخذت مفتاح حجرتي ورحت لها وسكرت الباب علي..
منصور: شو سالفة الكف
جهاد: يبه نلعب عاد انتو مو تدقدقون على كل شي على كل لعبه طلعتو لنا بسالفه
منصور وهو معصب ووجه محمر: شوف انا مو مدمغ تعدي علي السالفه كذا
جهاد: استفزتني
غزل: ايه يبه استفزته وحنا كنا نلعب بس جهاد عطاها كف بس استسمح منها وهي رضت يعني لعب حتى انا اضرب غزيل وغزيل تضربني يعني عادي
منصور: اوكي العبوا يعني لازم تمدو اياديكم
غزل: لعب يبه لعب
منصور: وانت ياموضي الله يهديك خفي عـ البنيه شوي مو تشتغلين لها شغل الحموات شوفي مزون ماشاءالله عليها تحب بنتك وتعالمها مثل بنتها وصدقيني الي تسويه في بنت الناس بيرد لبناتك ولاتقولين مزون وما مزون الدنيا دين وكما تدين تدان
غزل: صلو على النبي ياجماعه والحين بروح اجيب جودي بس اذا تاخرت معناته لقينا لنا شغله غيركم وتشاوا وطلعت جري
منصور: جهاد
جهاد: خلاص يبه سمعتني امي محاضره طول بعرض ووعد ما امد يدي
ابتسم منصور
بس موضي كانت تغلي من داخلها صار مسلسل قدامها ابطاله غزل وجهاد وهي سكتت لاجل منصور الي كان مبين عليه انه تضايق
غزل: جودي افتحي الباب
فتحت لها الباب وارتميت في حضنها وانا ابكي
غزل: جودي اشفيك امي ماتقصد
جودي: والله اخوك كذاب لا دفيته ولا لعبت وياه
غزل:ه اعرف شفيك تعالي تعالي نجلس
ودخلنا حجرتي


غزل: يييييه شو صار لايكون تضاربتو هنا
ضحكت من بين دموعي: ايه كملي اشاعات
غزل: الا صدق شو صار في الحجره
جودي: صرصور عده وكنت ادور عليه
غزل: صرصور هاااا ياماما راح زمن الصرصور راح كره عمره امي جابت احسن شركه ونظفت البيت تنظيف
جودي: لا هذا كان لاصق في ملابس اخوك وهو صار ينطنط لين هو طاح وانكسرت رجوله وانا قلبت الحجره قلب
غزل: الاصدق شو صار
جودي: عصبت وطلعت حرتي هنا بس ماقدرت ارد الكنبه المزدوجه
غزل: ياحراااااام ضعيفين شو ذنبهم بس صدق تخوفين يعني لاعصبي ولعي الضوء الاحمر بنشرد انا وبنت عمي
جودي: انزين تعالي ساعديني
غزل: لاعمري انا اخاف على عمري بناديليك وحده من الشغالات
جودي: تبينهم يفضحوني
غزل:ه لا انه تثقين فيها بس آآآه مرياتي بتلاقين موضوع في الجزيره
جودي: وانه بتعلم مرياتي
غزل: لا هم اصلا مايطيقون بعض فلاتخافي
جودي: اوكي
سعد وهو خارج من المسجد: الابو وولده ياحظهم
منصور: حتى على المرض حسدونا
عناد: اخ ليتني انا الي طحت يبيلي اعمل مثل جهاد اجي مسرع واطيح
منصور: الاصدق هو اشلون تعور
عناد: وصلتنا حالت طوارئ ووهو مثل ماتعرفه اذا ما كانت عنده حاله يساعد وكان يجري وطاح من الدرج والحمدلله جات كذا وما اتكسر ظهر اما طاح طيحه طيحت قلبي وياه
منصور:ممم الحمدلله
متعب: الاشور رايكم نطلع الهدى من الخميس
منصور: بنضيع صلاة الجمعة في الحرم
متعب: والله نفسي ابيت في الهدى لنا فتره
عناد: ايه والله حتى انا
سعد: يصير خير
عناد: دام الوالد دخل فيها الله يستر
منصور: ولايهمكم بس انتظروا اضبط لكم الامور وبخليها اربعاء وخميس وجمعه شورايكم بعد تقديم البنات باسبوع ولا اقول خلاص بما انه حنا علينا ضغط الاربعاء والخميس بنخليها جمعه وسبت واحد
سعد: اش وراك انت تعودت على الكسل
منصور: معلي فيك انا بروح وويايا الشبب وخلاص عطيتهم اجاوات
متعب وهو يحب راس عمه: تسلم يالغالي
عناد باس راس عمه: نردها لك في الافراح ان شاءالله
منصور: يالله هذه مو محسوبه من اجازاتكم السنويه
سعد: خربتهم الله يهديك
منصور: خلينا نتمشى مثل العالم كلنا مع بعض حنا اثنين يظلون واثنين يروحون هي ثلاث ايام ونستودع الله الذي لاتضيع اماناته
العنود: اقول ماخليتوا شي
جودي: والله اقولهم هي ثلاث ايام تقولين ثلاث اسابيع
غزل: والله كيفنا وانت بعد خذي مثلنا لاجل نطقم مع بعض
جودي: انا خذيت ثلاثه اطقم وبجامتين بس انت وهي خذيتوا الدولاب بكبره
غزيل: يعني لبس الصباح ولبس العصر ولبس المسى
جودي: انا اكتفيت ماراح اخذ شي اضافي
غزل: يالله ابا اليوم يعدي بسرعه
العنود: هانت بكره الجمعة
على الساعه عشره ركبت سيارة عناد وجلست خلف جهاد
عناد: خلاص نمشي
جهاد: ايه شو تنتظر
عناد: يمكن ناسين شي
جهاد: امشي امشي بس
عناد وهو يحرك سيارته: ياثقل دمك ياخي
جهاد: اقول كلمة الشباب
عناد: ايه
جهاد: ونشرت اخبار مثل عوايدك
عناد: خبروك
جهاد: اريد اعرف لمتى تالف علي قصص
عناد:ه كذابين هـ المره خبرتهم بالصدق بس صدموني أنس يقول انه امك خبرته انك طحت وانت تلعب شرعت مع الاهل
جهاد: ه
عناد: كذبت عليها والله لافضحك
جهاد: يااخي عندك مناديل في الخلف
عناد:ه
..بجد عصبت يضحكون علي.. بس انا الخبله استاهل كان رحت مع البنات ولا اهتميت له..
جهاد: وقف واشتريلنا كوفي
عناد: اوكي
..فرحت هـ المره راح اشرب قهوه مثلهم والله ادمنت عليها..
عناد: شلون
جهاد: حنا وسط
عناد: ثنين وسط وواحد سكر زياده
وحركت سيارته وراح اخذ الطلب من البوابه الثانيه
...خذيت الكوب من جهاد وكنت اشرب بس احسه مو الي دوم اشرب منه يعني هذاك جهاد يشرب منه بس هذا ساده ماذاقه جهاد... يقطع الحب شو بيذل..
صلينا في الساحات لانه جهاد مايقدر يمشي كثير بسبب رجله وانه ماتعود على المشي بالعكاز..
طلعنا الهدى بس هـ المره رحنا النقبه الحمره واستاجرنا في بيت الشعر الي فوق
اول شي تغدينا لاجل مايبرد الاكل
وعلى بال مانتغدى ونرفع اذن العصر وصلينا والحين فضينا للمكان
جودي: روعه والله روعه والجو جنااااان
غزل: اشوه ابوي راسل السواق والخدامه من بدري ولا كان ماحصلنا لنا مكان
كنا فاتحين الباب الي يطل على المنتزه من جوه ونشوف الاطفال هم يلعبون
غزيل: خساره كان جبنا المنظار
العنود: اعتقد في سيارة متعب في واحد
غزل: كلميه خليه يرسلوه لنا
دقت العنود على متعب بس مارد عليها
غزيل: ماما كلمي الشباب ينزولنا اسفل
غزل: ايه والله تعبت وانا اناظرهم بروح العب
العنود: لا والله تبينهم يرجعونا
جودي: ليش
غزل: والله ماتعرفي شباب الطايف تقولين موشايفين خير
العنود:ه لا حرام موكذا بس هم اهلهم مايلعبونهم أي مكان يعني هم يروحن الحكير اما البقيه للمصطافين
غزل: ايه يسترو اهاليهم ويبصبصو في حريم الناس
غزيل: ه والله كله كوم ولوشافوا وحده حلوه كوم ثاني
جودي: ليش هم موحلوين
غزل:ه اشفيك تراى ديارنا ودياركم من ضواحي الطايف بس هم يعشقون الجمال
جودي: مافهمت
جهاد وهو داخل ويعرج: مساء الخير
الكلك مساء النور
سكر التلفزيون : ارحموا حالكم يعني لازم تشغلو التلفزيون تموتون اذا ما اشتغل
العنود: انا عن نفسي ما اعرف لازم شي يشتغل عندي اذا ما اشتغل احس انه شي ناقص
مزون: وانا مثل العنود اذا كان موجود يشتغل نشوف اخبار العالم
موضي: وانا عادي عندي اشتغل ما اشتغل بس اهم شي انه مايرجني
غزل: وانا ضروري عندي
غزيل: وانا بعد
...اما انا من دخل جهاد جلست على طرف الباب الي يطل على المنتزه وتذكرت جود آآآآآه ياجود ليتك تحسين فيني انا اذبل كل يوم صدني زوجي بطريقه داميه موميته انا اموت ببطء اول مره اشعر بهـ الاحساس احساس غريب مشاعر متناقضه انا موفاهمه الي يصير داخلي داخلي صراع ..صِراع عنيف ..مشاعر حاولت انزعها باظافري بس ابت في الخروج..
...اتفاجئة بشي على رجلي كزيت...
الكل:
جهاد: بغيتي تكسري راسي مثل ما كسرتي رجولي
رد حط راسه على رجولي..طبعا انا كنت جالسه وانا ثانيه رجولي..
جهاد: اقول لو سمحتن اخفضن من اصواتكن
موضي: كافي نوم من اخذت اجازتك المرضيه وانت ماعندك غير النوم
جهاد: شو اعمل جودي ليلها كله وهي تسولف عند راسي المستفيده الوحيده من اجازتي ...وكانه تذكر شي.. والله انك خبيثه لاجل كذا طيحتيني كان خبرتيني انك مشتاقتلي كان اخذت اجازتي من بدري
...اصلا شكيت انه الكلام موجه لي..
العنود: غريبه متعب يقول انك طحت بالمستشفى
مزون الي كان عندها القصتين: والله الكذب حبله قصير
موضي: شو السالفه اخخخ ومسكت اعلبة المنديل وضربته
..ابتسمت غصب عني..
جهاد: ايه ابتسمي شعليك
جهاد وهو يجلس: اقول ارجعي لي وره ولفي كذا
رجعت لورى وابتعدت عن الباب ولفيت صرت معطيتهم وجهي بدل ما كنت معطيتهم جنبي الايسر
بس هو فاجئني رد انسدح على روجلي يعني اول كان متمدد في النص بس الحين على طرف
موضي: جهاد وين خوانك عنك
جهاد: والله كل واحد حط راسه ونام وانا طفشت وجيت لكم
مزون: انا خلاص تعب ابا ارد البيت
جهاد: انتظري لين المغرب محد راح يصحى
اسير: ابا انذل
جهاد: ابوك نايم بعدين لما يصحى يوديك
اسير: لا انت وديني
جهاد: ما اقدر رجولي تعورني
العنود: غزل شغليلها سبيس تون
شغلت غزل التلفزيون
موضي: الحين هذيل جايني ينامون
جهاد: خليهم يرتاحون تراهم بي يشون في الليل وبيتسامرون يعني اول مره من سنين نخرج مع بعض بيسون شي فوق العاده
..حط يده على راسه ووصار يمسح عليه صدق اتكهرب جسمي احسه شعر فيني بس سويت نفسي مو مهتمه..
غزل: جهاد ماودك تقص شعرك
جهاد: قريب
..شف هـ الخبله يعني لسع مالحقت امسكه تبينه يقصه شو الي حارق رزك ابا اعرف بجد عليهن طلعات تقهر..وانا شو اقول يقصه ولا يحلقه انا قررت انفصل عنه وماراح اسمح لمشاعري تلعب فيني اكثر..
غزيل جلست جمبي وساسرتني: جودي لسع ماذبتي
جودي:
ضحكت غصب عني
جودي: اش رايك
غزيل وهي تساسرني: تعرفين شو عيب هـ العائله
..اتفاجئت: شو
غزيل: انهم يخفون مشاعرهم يحسوها ضعف فيهم
..ابتسمت لها بس ما عرفت شو قصدها..
جودي: اقول جبتي الاونو
غزل: ايه انا جبته وجات لنا وخرجته من شنطتها ورن جوالها
غزل: اف شو هـ القهر
غزيل: مين
غزل: معجبات جودي
...بجد كان خاطري انط فوق بطنها الحين الي نايم على رجولي بيفهم السالفه على كيفه.. أنا حبي لاختي اعتبره علاقه شاذه فشلون الحين..
جودي: انا قلتلك قبل لاتعطيهم رقمك بس انت الله يهديك
العنود: حركات جودي ولك معجبات
غزيل: لو تعرفين المدرسه كلها ودها تتعرف علينا لاجلها بس جودي ماتعطي احد وجه
..كان ودي ابوسها على كلامها الي زي العسل..
جهاد: لاوالله شو معجبات مو معجبات انتي الثانيه وانت عاجبك الوضع
..البنات توهن انتبهو لوجوده يعني مع السوالف نسوه..
العنود: اشفيك هن المعجبات مب هي
...رجعت سدحته على رجولي: كمل كمل نوم
غزل: جهاد تلعب ويانا
جهاد: اوكي شو وراي
وزعت غزل الاورق
كنا نتفق حنا البنات عليه وندبلله السحب
جهاد: والله غش ليش ترموا السحب ورى بعض
غزل: انا ماودي اسحب
غزيل: ولا انا
ناظرني: حتى انا
رفع راسه وقرب وجه مني وحط عينه في عيني اربكتني حركته
جهاد: قولي والله انكم مو متفقين
..رديت سدحته على رجولي: العب شوفنا قدامك كيف نغش..
العنود وموضي ومزون كانوا يسولفون عن الجامعه والمناهج وشغلات كثيره
بس في حاجه لعبت بقلبي لعب دمعت عيني وطاحت دمعه سريعه على وجه جهاد مسحت دموعي
ارتحتلــــــــــك إحساس غريب بحسوا
لما ببصلك
وبحن لك
لو حتى جمبي بحضن قلبي
بحن لك
سلمت لك
واغلى ما عندي حتى قلبي فتحته لك
وجهاد جلس وسحب الريموت من اسير ورجعه على سبيس تون
ردينا نلعب بس بهدوء وانا وجهي كان مبنين اني مو على بعضي وجهاد نفس الشي رد انسدح على رجولي
جهاد رمى الورق: بنام
وقلب على الجه الثانيه..
رديت ورق جهاد في السحب ورميت ورقي انتظر الي ترمي بعدي بس غزيل مسكت يدي اجبرتني اني اناظرها
غزيل وهي تحرك شفايفها: شو صار
جودي: ولاشي
كملنا لعب بدون طعم بس لعبنا لاجل الحريم ماينتبهن
موضي: خلاص طفشنا بنرجع بيتنا
جهاد وهو يجلس: جهزو حالكن
وصلنا بيت المصيف الي في الهدى
دخلت حجرة جهاد وارتميت على سرير وبكيت كان ودي اختلي بعمري رجعت لي الذكره كرهت جهاد كره كل شي
تـ
أ
ر
جـ
ح
غزل: شو فيها جودي
غزيل: ما ادري بس حتى جهاد انقلب
العنود: تعالن بنسوي كشته في الحوش ما جينا ننحبس
غزل: اوكي جاين
غزيل: بنادي جودي حرام نتركها هنا والفله ياكبرها مانجي فيها الايوم واحد في الاسبوع اخاف انها مسكونه ولاشي
غزل وهي ترتعش من فكرة انه الفله مسكونه:ييييي تعالي بسرعه نخرج قبل اهلنا مايخرجون..
غزيل: تعالي نشوف جودي قبل
خرجنا وجلسنا في الحوش وكان الجو ولا اروع
كنا جالسين والرياجيل قريبين منا
غزل: ماراح تقولين شوفيك
جودي: صدقيني ماصار شي
العنود: غزل وغزيل انتو تسون السلطه
غزل: اخاف تسممون
موضي: عادي كلهم دكاتره بيساعدونا
الكل:
جهاد وهويصارخ :عناد الفحم صار وين اللحم
عناد: ياخي انت لاجل رجولك مكسوره جالس تتامر وانا الي اروح واجي
متعب: خليه هـ المدلع يجيه يوم
جهاد:ه حسد ياليــــطف
كنت كل ما الف اشوفه يراقبني
تعشين والشباب نزلوا السوني والتلفزيون ولعبوا دوري
غزيل: حتى حنا بنلعب
عناد: اقول سكتي
متعب: لاخليهن يلعبو شو ورانا..وكلم العنود: عنودتي تلعبين
العنود: لاشكرا
جهاد: مصدقين اعمارهم
متعب: لابنلعبهن غصب مو بكيفهن
عناد: خلينا نضحك عليهن شو ورانا
وعملنا دوري اخذ جهاد السنغال ومتعب الكميرون وعناد كرواتيا لانهم يعرفون للعب
غزل: انا البرازيل
غزيل: وانا الارجنين
العنود: متعب شو اختار
متعب: خذي فرنسا
جهاد: وجودي بتاخذ
غزل وهي تقاطعه: خذ لها ايطاليا
ناظرها جهاد وهو معصب
عناد: هي يالاخو مو لانك الوحيد الي محرم لهم كلهم كل شوي تناظرهم تراني بعد بناظر مثلك وانسى عمري واظن انهن خواتي
متعب: جرب لاقص رقبتك
عناد: اشفيك حتى انت بعد ناظر
العنود: عناد اترك متعب بحاله
عناد: اوه انت هني تصدقين نسيتك
متعب: انت ماتشوف المكان منور
ضحكنا كلانا على تعليقه بس غزل وغزيل زودو في العيار لاننا كن نشوف العنود وهي منحرجه
جهاد: بنسوي جوائز الاول يختار وين نروح بكره وله تحفه كرستاليه من قزاز يختارها على كيفه وسبحه بحريني من عبدالغني الصايغ
عناد: الثاني بعد له بيختار طقم اقلام من قزاز ويتامر بالي يبه لمدة ساعه
غزيل: لا والله وانت عافين انه حنا بنخرج اول الناس قلتوا نتحطون جوائز لانفسكم
متعب: انزين الفريق الاخير بيختار مكياج يعني بس حق الشفايف وحق الخدود وحق العيون بس بيكون لون واحد
العنود: ومن قزاز
متعب: ومن قزاز
جهاد وعناد: ه
جهاد: الحين بتنافسن على المركز االخير

 

 

 

   

قديم 28-07-2007, 02:36   رقم المشاركة : 9 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





اجرح إذا جرحي يسليك غير متصل

المستوى: 23 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة  0 / 560

النشاط  220 / 20333

المؤشر 43%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
اجرح إذا جرحي يسليك يستحق التميز

افتراضي

متعب: انزين نحط لكل مركز جائزه لاجل نشوف تنافس فعلي
عناد: والله فكره
العنود: المركز الرابع والخامس والسادس نفس الشي بس الرابع بنظيف له كريم اساس وبودره اساس وبرافان والخامس بنحذف البرافان والسادس بنخذف الرافان وكريم الاساس
جهاد: والمكز الثالث بيختار طقم كبك
اتفقنا وظعط جهاد على المربع وجهاد بيلعب مع عناد عصبوا الاثنين ما كان ودهم يلعبون مع بعض معناته واحد فيهم بيتنافس على المراكز الاخيره
ومتعب بيلعب مع العنود
وغزل وغزيل مع بعض
وانا صعدت للدور الي بعده دايركت


جهاد: متعب مو لانك مع العنود تهزمها نتيجه خفيفه
عناد: ايه الي يتجسل في مرماه اكثر عدد من الاهداف بيكون الاخير
اسير الي جات من المرجيحه: انا بلعب
العنود: روحي العبي مع ابوك
متعب: بدينا
العنود كانت جالسه خلف متعب تقربت منه دقته بكتفها على كتفه
جهاد انتبه لهم: بدينا بالغش
متعب: ياخي اشفيك حرمه وتغازل زوجها فيها شي
جهاد: تغزلك في حجرتكم مو قدامنا
انحرجت العنود والكل ضحك
جهاد وهو يصارخ: للاااااا اما عليهن حظ
عناد: وجع قهر
متعب: خلاص نصيبهن
غزيل: شو الموضوع
متعب: سلمك الله انا بواجه واحد منهم وبكذا المركز الثاني بيكون في عنصر نسوي
صرخوا البنات: وووووووو ه
فازت غزل على غزيل 1-0
وفاز متعب على العنود2-0
طبعا الشباب اعترضو لانه متعب كان يجب الاهداف بحارسه
جهاد: غش ما قلنا كذا
متعب: ياخي اشفيك اريده ياخذ احسن حارس والهداف في نفس الوقت
اما الشباب كان عندهم الوضع مختلف يعني يا اما يكون الاول او ينافس على المراكز الاخير
سجل جهاد قول وصرخ وخواته صرخن وياه
وشوي عناد سجل قول صرخ وغزيل كانت وياه
متعب: اما صدق بدت تظهر العروق في الدم
غزيل: ايه اخوي لازم اشجعه
جهاد: افا غزيل وانا شو اكون
غزيل: لا انت بس تطردني مو مثل عناد الي دوم اصحيه من النوم لاجل ردني بيكم
عناد: بعدي والله هذه الاخت السنعه وانا قررت لاسويلك تلفريك من بيتنا لبيتهم لاجل ماتصحيني من النوم
جهاد: وانت تسمع كلامها خيلها تحلل حجرتها
عناد: قلبي مايطاوعني تظل حزينه
جهاد: يارهيف انت
انا كنت في نفسي اشجع جهاد
عناد: ووووقووووووول نطت غزيل الدعوه فيها تلفريك اكيد بتنط
غزيل: صدقني ياخوي انت بتاخذ المركز الاول ان شاء الله
جهاد: اقول قابليني اذا خليتك تسهرين عنادنا الاسبوع الجاي
الكل: ه
غزيل: بعلم عليك عمي
عناد: اترك البنت في حالها وبعدين افرح ياخي بتشتري هديه لزوجتك على حسبنا(طبعا الجوائز بتكون بلباي بين متعب وجهاد وعناد)
..ضربت كلمات عناد على الوتر الحساس كان ودي اناظره بس خلاص قررت اني اتجاهله واتجاهل مشاعري لاني قررت الانفصال عنه باقل خسائير بس ضحكت اقل خساير سلمته نفسي وكرامتي وكلها اهدرها بثواني..
عناد: ياخي اشفيك عداك متعب
..مافهمت قصد عناد بس لما شفته كنا يعمل تبديلات كنت اطن انه كان يناظرني بس كرهت نفسي على افكاري الهبله..
رجع ضغط ستار وعمل تبدل ودخل ضيوف وعمل تغيرات
سجل جهاد قول وصرخ من قلبه هـ المره وغزل والعنود يشجعونه
واسير كل ما حد جاب قول ترمي نفسها عليه تقلد الي تشوفه في اللعب
وشوي جاب جهاد القول الثالث وعناد عادله في الوقت الضايع
ولعبوا الاضافيات بتحفظ لانهم كانوا حطين النظام قول ذهبي
وفاز عناد بضربات الترجيح
وتحدد المركز الاخير جهاد
والسادس العنود
والخامس غزيل
فضل في اللعب انا الي بلعب مع غزل ومتعب بيلعب مع عناد
فاز عناد على متعب
اما عني انا وغزل كنت العب بطريقه دفاعيه والعب على المرتدات وكنت مقدمه فييري وتوتي وخلفهم دوني... طبعا تلعمت العب من غزل وغزيل وكانوا دوم يهزومني هزايم لليل..
غزل: اقول جودي كم تبين تنهزمين
ابتسمت ما كنت اتكلم لاني استحي من متعب وجهاد حتى ضحكي كنت اكتمه..
لعبنا وغزل قمه في الغرور كانت ضاغطه علي بس انا كنت معلقه على زر الدائره واطير كورات وكل شوي عطوني فاول انطردو مني اثنين وغزل اضطرت تغير ثلاثه تغير اجباري
اخر شي كسرت لاعبها وخرج هـ المره باصابه حمره طبعا الي قبل كانوا اصاباتهم صفراء بس غزل كنت تغيرهم واتورطت هـ المره
غزل: لا بلعب بواحد ناقص
عناد: ما كان غيرتي
متعب: اما بصراحه لعب حلو طردين ولاعب عنده الرباط شكله انقطع
الكل:ه
عناد وهو يساسر جهاد: لو ما كنت وياك كان صدقت انه زوجتك هي الي كسرتك
ابتسم جهاد: شوف انا بلعب بدالها الحين اخاف على روجلك
عناد: لا معليه تفداها رجليني ..وسكت
ضربه جهاد على كتفه وهو معصب: شلك تتفاداها انت
عناد: سوري ياخي نزلت عفويه
جهاد: ثاني مره الزم عفوياتك
اول مره تكسرني غزل لانها عصبت علي بس كانت على الخط وعلى طول ضربت جزاء
غزل: لا حرام والله غش
جهاد: وين غش
غزل: شوف وين كسرتها..وتابعنا الاعاده كان قبل الخط بشوي ولاعبي طاح داخل منطقت الثمطعش... وشفنا اعتراضات اللعيبه وهم يلصقون صدورهم ببعض.. حركات بعد..
الكل: قووووووووووووووووووووول
غزيل وهي تقلد غزل: اقول غزل كم تبين تنهزمين
الكل:ه
فزت على غزل وهي معترضه
المركز الثالث كان من نصيب غزل لانها انهزمت واحد
والمركز الرابع من نصيب متعب لانه انهزم 2-0
متعب: عنوتي افرحي كل الجوايز تناسبك
العنود:ه كان خاطري اخذ الثاني
متعب: الناس تقول الاول
العنود: لا انا اريد الثاني لاجل اتامركم لمدة ساعه
الكل:
....انحرجت شلون العب مع عناد حتى لاحظت انه عناد كان منحرج بس عملنا التغيرات وطبعا انا في لعيبه ما اقدر العب فيهم بسبب الطرد..
وكنت العب بنفس الطريقه ونفس الاسلوب
بس هو ماكان يخرج لعيبته الا لما يشوف سرعتهم قلة...
انتهت المباره 5-0
وانا مطرود لي لاعب
هو لايصح الا الصحيح انا كنت انهزم من غزل وغزيل نتائج كبيره بس انا الحين ويايا ايطاليا وهو كرواتيا وهو لاعب محترف كنت خايفه اصلا اخذ عشر عشرين..
عناد: بنروح بكره الحكير وعلى حساب جهاد
غزيل: بس قبل بنروح قزاز لاجل الجوائز
متعب: اهم شي عندك
غزل وهي تذكر: جودي عندك ساعه تامرين فيها على كيفك
كنت منحرجه بوجود متعب وعناد وتلكمت بصوت ما يسمعه غير غزل وغزيل: شكرا ما عندي شي
غزل: لا والله فرصه لازم تامرين
متعب: اجل خلوها بكره لانه صار لازم ننام
دخلت حجرة البنات
غزل: اما صدق مفاجئه
غزيل: أي والله الا صدق بشو تفكرين
كنت مسرحه: شو
غزيل: اقول شو بتامرين في الساعه
جودي: ما اعرف بس صدق احسه شي محرج واصلا انا متنازله عنها لكم
غزل: خلاص انا بطلع روحهم في الساعه
غزيل: لاعين هي قالت لكم
غزل: اوكي نص انا ونص انت
جهاد وهو داخل: لا هي الي كانت الثانيه وهي الي بتتامر
تكلمت غصب عني: اوكي وانا بقول الي هن يختاروه
جهاد عصب: انزين تعالي ننام
..ناظرت له من صدقه يتكلم يعني حجرته سريرها صح يشل اثنين بس هو صغير (يعني نفر ونص حنا نسميه)..
تكلمت بعناد: لا بظل مع البنات شوي
جهاد وهو معصب: تعالي اقولك
جودي: ما اريد
جهاد: وبعدين وياك
غزل: خليها تسهر شوي
كان يناظرني بقهر يعني شو يريد اكيد ليله وبيرميني بابشع الكلمات عقبها.. ابتسمت له وتكلمت: ماراح اتاخر بس شوي والحقك
خرج وهو معصب
غزيل: جودي كان رحتي وياها اخاف يعصب
انسدحت: اوكي بكمل كلامنا بكره
غزل: وجهاد
تلكمت وانا مغمضه عيوني: شو فيه
غزل: يريدك
قلبت ظهري لهم لاجل ما يشوفون دموعي: لاتشيلي هم اعرف اتصرف
سكرت غزل الانوار ونمنا من التعب
جود: غيداء اصحي امي خرجت
صحت غيداء: على وين
جود: ما اعرف بس تعالي ندخل حجرتها ونسكر علينا الباب
غيداء: ليش شو صار
جود: انت تعرفين هي راحت مع واحد غريب اخاف تدخله البيت وحنا نايمات
وقفت غيداء على طوله: انت شو تقولين
جود: انت تعالي وخلصينا
وقفوا واتجهوا لحجرة امهن
غيداء: مقفله شو نسوي
جود: ما اعرف بس حجرتنا بابها دقه ويتفزر الباب
غيداء: مجلس الحريم
جود: نفس الشي
غيداء: نجلس في الصاله ونسكر حجرتنا واذا سمعنا صوت باب الشارع ندخل الحمام ونسكر الباب علبينا (باب الحمام حديد)
جود: فكره
غيداء: تذكرين جودي
جود: حنا ثنتين وعندنا حلول وخايفات وهي وحده وماعندها وقت تفكير فيه
غيداء وهي تستند على الجدر: فيني نوم ..تعرفين كانت مريحتني لم كانت تعبانه شو الي قومها
جود: غيداء نامي وانا براقب الوضع اذا حسيت باني نعست بصحيك
ضلو على وضعهم ساعتين وسمعت جود الباب وهو يتفتح
جود: غيداء اصحي
وصحت ودخلو الحمام بهدوء وسكرو الباب بالمفتاح وكان في ثقب في الباب
جود وهي تساسر غيداء: غيداء شكله ابوي رجع
ناظرت غيداء من الثقب وحطت يدها على فمها: هذا صديق ابوي
غمضت جود عيونه بالم: تصدقين كنت جالسه انتظر عند التلفون يمكن جودي تتصل مثل كل يوم بس سمعت صوت باب حجرتها ينفتح ودخلت مجلس الحريم وسمعتها تواعده بليله حمره لو خذها في مشوار هي بدله عليه عقب
غيداء: ليش ما خبرتيني من البدايه
جود: كنت اكذب عمري
غيداء وهي تمسح دموعها: ما اعرف شو صار فيني بس احس اني تعبانه
جلستها على الارض
جود: غيداء اشفيك المفروض انت الي تقويني
غيداء: غصب عني غصب عني جود
جود: غيداء لازم نمنع هـ المهزله
غيداء: شلون
جود: من يخرج هـ الوسخ من البيت بناخذ كل المفاتيح من منيره ونمنعها من الخروج وبناخذ حجرتها وهي بنعطيها حجرتنا والوسخ الي في حجرتها بنرميه في الحمام
بعد فتره من الزمن
وقفت جود تراقب من الثقب لانها سمعت باب يتفتح وشافت الرجال وهو يتفتح حجرة الحريم ورد لحجرتهم وفزر الباب ودر في كل البيت وراح لمنيره
الرجال: وين البنات
منيره وهي في حالة سكر: ما اعرف
تقدم من باب الحمام وحاول يفتحه بس ما فتح
نزلت جود على الارض لانه شافته يناظر من الثقب بس ما شافها
الرجال: نادي على بناتك
منيره وهي تنسدح: تعال مره ثاني وبعطيك ايهان خذهن ما اريد احد

جود: غيداء شكله ظهر سمعت صوت الباب والحين صوت السياره
غيداء: ما اريد اخرج
جود: حبيبتي اشفيك لازم تقوين نفسك
غيداء كانت مسدوحه على الارض: جود احس اني بموت
وقفتها جود ودخلتها تحت المروشه وحي حاضنتها: غيداء اهدي شوي اهدي خلاص زال الخطر شفت يحق لجودي تحمل كل هـ الكره لمنيره
حضنت غيداء جود وهي تبكي: تعبت رجولي مو قادرة تحملني
جود: اثبتي انا بخرج واتاكد وانت خليك هنا
غيداء: لا بروح وياك اخاف اظل بروحي
جود: بس اخاف يكون موجود
غيداء: اجل خلينا هنا ليش نجازف
جود: اذن الفجر نخرج اعتقد انه راح لانه راح ينفضح اذا ظل لين هـ الوقت
خرجت جود وغيداء كانت واقفه عند الباب
رجعت جود بعد ما زرفنت باب بيتهم بالزرفون وتاكدت انه محد في البيت غير منيره الي كانت نايمه على الارض في الصاله وخذت غيداء وجلستها على الارض
جود: غيداء حبيبي ما في احد تعالي نبدل ملابسنا ونصلي وناخذ كل المفاتيح
صلوا جماعه وحضنت غيداء جود وهي تبكي
جود: خلاص صدقيني راح الخطر والحمدلله بالعكس عرفنا طريقنا اليوم وعرفنا شلون نتعامل مع منيره
في قزاز
كنت محتاره ما اعرف شو اختار يعني شي رجالي..واذا خبرتهم اني ما اريد بيشكون في السالفه فكنت مجبوره اني اخذ شي رجالي..وقلت خلاص بهديها لعمي منصور هو الي يسحقها..
العنود: خذيتي شي
جودي: ما اعرف
العنود: تعالي انا اعرف ذوق جهاد
احترت وتكلمت: بس انا اريد اعاند جهاد واخذ الهديه لعمي منصور
العنود: ه والله مايعرف بنوايك
ضحكت لانه جهاد من صحينا وهو متحمس ويقول انه بكره بيشخص بالقلم على باله اني بهديه اياه
شرينا الاغراض وكل شوي وحده يعجبها شي وتاخذه
متعب: حنا شو الي ورطنا وخليناكن تعلبن ويانا
العنود: عاد نحبكم اشفيكم قلبتوا علينا
جهاد: ايه كلي بعقله حلوه
متعب: شعليك روح لزوجتك خلها تاكل بعقلك هي بعد
جهاد: لا هي كلت عقلي
متعب والعنود:
في قسم العطور
عناد: اقول خلصتوا
غزيل: باقي اشفيك
عناد: اللهم طويلك ياروح
غزل: كانك ولد عمي متملل منا
عناد بتريقه: لا الشيخات خذن راحتكن
غزيل: خلاص مابقى شي
عناد: هو انتن بقيتن شي اصلا ما خذيتوه
غزيل: عناد حبيبي اشفيك صاير مثل اخوك جهاد
خرجنا من المركز وكل وحده خذت جائزتها واكثر الا انا بس خذيت طقم القلم وهذه اول مره اشتري قلم بهذا السعر يعني لو ما العنود كانت ويايا كان ما اخذته يعني طقم بست الاف رفع ضغطي واصلا العنود هي الي اختارته
دخلنا الحكير ورحنا للعم منصور والعم سعد
جلس متعب: اين ابنائي
سعد: مع امك وخالتك
العنود: متعب اشفيك جلست
متعب: اتقسم ظهري من الجوائز
عناد: هي لو جوائز بس كان زين بس المشكله هذيل عمرهن محد ذكرهن بجائزه شكله
الكل:
غزيل: ذليتونا وحنا ماخذينا شي
جهاد: اف هذا كله وماخذيتوا شي
غزل: والله حنا مانحب الاسواق بس قزاز مانصبر عليه ولنا مده ما دخلنه وشفن شو الجديد وخذينا بعض الاحتياجات
متعب: بعض.. بس الله المستعان
سعد: اشفيكم على البنات عقدوهم
عناد: هذيل يتعقدن والله كل وحده خارجه بزميل اش كبره هي بس زوجة جهاد الي ظاهره بجايزته وما خذت شي
انحرجت من تعليق عناد الله يستر عليه
متعب وهو يتذكر: ايه والله جهاد لايكون لعبت في عقل الحرمه وبتخربها علينا
...مافهمت شو يقصد..
الكل:
غزل: خلاص اتفقنا وقررنا
غزيل: ايه
عناد: والله محد يتامر غيرها ولا انا ماراح اسوي شي
جهاد: اشفيك عليها
انحرج عناد وانحرجت انا بعد والكل ضحك
العنود: ايه جودي عندك ساعه اتامري فيها على كيفك
تكلمت بصوت ما يسمعه الا العنود: الحين ما عندي شي
العنود: تقول ما عندها شي
متعب: اوكي طاحت جائزتها
سعد: لا هي تختار الوقت واليوم على كيفها
منصور: وانا هذا رائي
عناد: وانا بعد..قالها وناظر جهاد..
غزل: وانا بعد
غزيل: وانا بعد
العنود: وياكم
متعب: نفس الشي
جهاد: يعني لو اعترضت بيتغير شي
الكل: لااااااااااا
جهاد: اوكي..قالها ومبين عليه انه زعلان..
غزيل: عناد تعال حنا جاين نلعب مو نسولف
جهاد: وين تروحون وانا كذا
عناد: وانا ليش مختار الحكير نذااااااله فيك
الكل:ه
انا اول من ابتعد وسحبت ويايا غزل لانها اقرب وحده مني اخاف جهاد يتنذل فيني ويخليني وياه..
لعبنا الهليجلي وانا دروخت فيها ورفضت اني العب شي ثاني وشفت الخاله مزون والخاله موضي جالسات ومعاهن حموده في العربيه ويناظرون اسير الي تلعب
جودي: انا بروح اجلس وياهم
غزل: اوكي
منيره: هذا اخر جزاتي وياكم
جود: اعذرينا بس انت بتضيعينا وياكي
منيره: انت سكتي ما اريد اسمع صوتك
غيداء: يمه خلاص ماراح تخرجين وماراح نعطيك المفاتيح
منيره وهي ترفع يدها تبي تعطي غيداء كف بس جود مسكت يدها
جود: حنا عرفنا كل شي عرفنا الي شو عملتي البارح ومن دخل وياكي حجرتك وشو تكلمتوا
منيره وهي مصدومه وتصارخ: ما اريد اسمع صوتك
جود: انت الي مايرتفع صوتك في هـ البيت وكلمه ثانيه بخبر عليك الشرطه
جود: وين البضاعه
منيره بياس: انتهت
غيداء: احسن لانه ماودي اشوف مثل هـ الاشياء
منيره: بعلم ابوكن لا جاء
جود: اصلا من قال انه بنستقبلو لا عيني حنا غيرنا كيلون الباب

العنود: هذه شو تسوي هنا
غزل وهي تفرك عيونها: لا كنا سهرانات ونامت عندنا
العنود: وجهاد شلون رضي
غزل: مافيها شي اشفيك
العنود بشكك: يالله جهزو حالكن بننزل جده
غزيل وهي تجلس: ليش باقي اليوم في بدايته
العنود: لا ابوي وعمي يقولون عندهم شغل مهم
..كنت اسمعهن بس كنت خايفه من مواجهت العنود..
العنود: اوكي بسرعه عجلوا
خرجت العنود وجلست: فنانات
غزل:ه شو نعمل
جودي: انا عن نفسي باخذ جايزة نوبل في الكذب
في الصاله الرئيسيه وبعد شهر من الاحداث
كنت ماسكه جوالي طبعا اشتراه لي عمي منصور هديه لاني اهديته طقم القلم وجهاد كنت ما اشوفه الا وقت الوجبات وكان ملازم المكتبه الي اسفل ولاحظت انه يحب الكتب حب
غزل: اقول غزيل عندك شي جديد
جودي: لا دخيلكم كل الي في جوالها دامي مافيني على المناظر الداميه
غزيل: هذا وانت داخله طب
جودي" اصلا انا من دخلت هـ القسم حتى اكلي خف نفسي انسدت اشم ريحت الدم في خشمي
ناظروني البنات بدهشه
غزل: شو تقولين
جودي: ما اعرف احس اني متورطه
غزيل: من البدايه انت متورطه توك اكتشفتي
جودي: خلاص كان لازم ادخل هـ القسم لاجل جود
غزل: اقول محد غيرنا في البيت وبنسوي ربشه وصجه محترمه
غزيل: ايه بصراحه جهاد كان حابس انفاسنا
شغلت غزل التلفزيزن على روتانا والسماعات موصله بالتلفزيون والصوت لاعلى شي
غزل: جودي واسير يرقصون على الاغنيه الي بعد هذه
اسير: اوتي
جودي: اخاف تغطي علي وبعدين برنقص كلنا ولا بلاشي
"يا هلا "
يا هلا بها الطول
ياهلا بها الطول يا ميت هلا
يل قضاة الحب اضاف مشكلة
جتلهاحبك جالى وين الدليل
جتله رعشة ايدي والجسم النحيل
جالى لا تخدعني الغزللجميل
جتله للدكتور نمشي ونسأله
كنت ارقص وكل شوي وغزل تمسك خصري لاجل اطقه وكنت اطق الخصر وهي تمسكه ونضحك عليها..

هلا يا هلا
جتله من اهلك اخطفكواسجنك
جالي شو حب التملك معدنك
جتله لو مثلي الغرام مجننك
جالي اعقلوالله يحب شئ يعقله
يا هلا يا هلا
العنود كانت داخله البيت من الباب الي في الصاله الكبيره وجهاد من الباب الي من جهت المكتب والبنات في نص الصاله الكبيره
الكل يشوف البنات شو يعملن
ومسكتني غزل من خصري وانا اضحك كنت لابسه بلطلون اسود وبدي اصفر وطبعا حنا البلايز نخلاعها من نكون بروحنا وحتى اسير تعمل مثلنا

جتله عندى احسن محامي فىالبلد

جالى تخسر
جتله من جد وجد
جالى برج الحوت مش برجالاسد
جالي اعقل والله يحب شئ يعقله
يا هلا يا هلا

يابا يابا يانديمي جالى
ما تحمل قسوتي ولا دلالي
جتله اصبر

جهاد فصل الفيش والكل ناظر الجهاز شو صار له
العنود:ه
كنا منتبهين للعنود بس جهاد ما شفناه الا لم تكلم
جهاد: ماشاءالله خليتوا البيت مرقص
كل وحده راحت لبلوزتها ولبستها حنا قمه في الاحراج
اسير: انت ليش ديت روح المتشفى
جهاد: عجيب والله تطرديني من بيتنا انت روحي انت وامك وعمتك
غزيل: انا للحين ما تكلمت وطردني اجل لوتكلمت شو بتعمل
جهاد وهو يمسك غزيل من بلوزيتها ويروح يمسك اسير نفس الشي ويخرجهم من البيت
ورد مسكني انا وغزل
العنود: وين توني جايه بجلس وياهن
جهاد: روحي بيتكم بنتك وبنت عمك سبقوك وانت خذي ولدك والحقيهم
طلعنا لفوق ودخل غزل حجرتها ورماها على السرير وهي ميته ضحك دخلني جناحه وقفل الباب خلفه وانصدمت منه هذا شو يريد بس هو دخل حجرته وانا دخلت حجرتي ودقايق خرج منها وهو شايل ملف ابيض وياه وخرج من الجناح وسكر الباب.. اف رد يحبسني من جديد و عشر دقايق واتصلت علي غزيل
غزيل: ه
جودي: ايه اضحكي شعليك
غزيل: اوكي حنا في البرنده
جودي:ه اوكي الحين اجي بس جهاد راح
غزيل: ايه وانا شفته وهو محرك سيارته وخارج
نزلنا وجلسنا وردينا شغلنا روتانا وهـ المره كانت اغنية عمروذياب
قمرين"
والله ما كان علي بالي يا هوى
قمرين دول ولا عينيك
قلبي بيسالني عليك
اتاريني بافكر فيك
معقول اكون حبيت
والله ما كان علي بالي يا هوى
يا قلبي يا نا
من حبه يا نا
يا شوق امانة
قول لليالي حرام
اهونياعمرى ياكل عمرى
سلمته امري

وعينيه قالتلي كلام
والله ما كان عليبالي يا هوى
طال انشغالي
وياك يا غالي
وانا ايه جرالي

كنا نرقص بس اتفاجئنا بـ جهاد في نص الصاله ويانا أنا حسيت بالم في بطني خلاص انكشفنا وكانت الصدمه على وج
جهاد: مو توني مفرقكم دقايق ورديتوا يالله كل وحده لحجرتها
ناظرني جهاد وانا احس اني ارتعش
جهاد: انا على بالي دخلتي حجرتك بس غفلتين

ي وخرجتي
..ارتحت شكله نسى انه قفل الباب اول ما دخلنا جناحنا..
غزيل: جهاد حرام عليك ملانااااات يعني لاتخرجونا ولاتخلونا نسلي اعمارنا
جهاد: على بيتكم بسرعه
غزيل وهي تجلس ما اريد
توجه لها جهاد وهي وقفت وبتروح بس سمعت باب يتفتح وراحت سيده لموضي
غزيل: ماما شوفي جهاد يطردني من بيتكم
موضي: جهاد اترك البنت في حالها
غزل: ماما شوفيه كل شوي وهو مرفقنا عن بعض
موضي: جهاد شوفيك
ناظرنا جهاد بقهر
جهاد: ولاشي ..وتحرك..
موضي: على وين
جهاد: برد الشغل وخذيت الملف بالغط وجيت ارده
جلسنا وحنا نضحك على جهاد
في صالة العم سعد
جلس عناد وانسدح على الكنبه وحط راسه على فخذ امه: يمه اريد اتزوج
تفاجئة امه وحطت يدها على راسه
مزون: بجد تتكلم
ضحك عناد:ه ايه يمه بس انا في راسي موال
مزون: لا صدمتني فيك ابد ما توقعت انك تغازل
عناد: يمه الله يهديك فسرتيها على كيفك
نزلت اسير من الدرج وسيده راحت لمزون وجلست في حضنها
عناد: اسير هذه امي روحي لامك كل مادخلت شفتك عندها روحي لجدتك الثانيه عاد ما عندك غيرها
مزون:ه اترك البنت لحالها
عناد: وانا موشغلي بظل كذا يمه شوفيها هي تدفني
مزون: سوسو خلي عمو شوي هذا ماينشاف طول وقتها مع جهاد تقول متزوجين بعض
عناد: ه
مزون: ايه خبرني شو الموال الي في راسك
عناد: اول نزلي هذه
مزون: عنااااد بدينا دلع
عناد: كيف اتدلع على امي ..وصرخ على اسير: هيييي روحي لامك بسرعه رجه يالله فارقي
بكت اسير
..العنود وهي نازله ومتنقبه: حرام عليك عناد
عناد:ه يالله روحي لامك هذه امي
اسير وهي تبكي: ما اليد
العنود: تعالي سوسو عمك بيرضع من امه
مزون:ه جبت الكلام لنفسك
عناد: والله عادي ارضع ما ارضع ولا انت غيرانه
العنود ومزون: ه
مزون: سمعي العنود اخر الاخبار
العنود: خير خالتي
مزون: عناد بيتزوج
العنود: ه
عناد: اضحكوا شعلي انا قررت وما راح اغير رائي
العنود: ومن هي سعيدة الحظ
عناد: وحده
العنود ومزون: ه
مزون: عرفنا انها وحده مو واحد
عناد: بتخلوني اكمل ولا لا
مزون: تكلم
عناد: اسير ترى بيجيك كف ..يمه شفيها تدفني
العنود: سوسو تعالي خلينا نسمع عمك شو وراه
اسير: ما اليد
مزون: سوسو حبيبي خلاص اتركي عمك انا حضنتك هو كذا غيران اتركيه
ابتسمت اسير وحضنت مزون
عناد: هذه وحده شفتها مره وحده وصرخت عليها بس آآآآآه عليها عيون خشم فم شعر جسم انطبعت في راسي طبع كل ما انام كل ما امشي اشوفها قدامي حاولت انساها بس فرضت وجودها في حياتي
العنود ومزون: ه
مزون: اف من متى
عناد: ست اشهر يمه ست اشهر وانا معذب فيها
العنود: كان تكلمت شو الي مسكتك
عناد: ما ادري حاولت انسها بس غصب عني حبيتها
العنود ومزون: ه
مزون: ليش تعذب عمرك خبرني عنها وانا بروح اليوم اخطبها لك
عناد تكلم بالم: يمه هناك عقبات كثيره
العنود: مثل شو
عناد: اختلاف في كل شي كل شي
مزون: تعرف انه نحنا مانهتم في هـ الامور
العنود: خلاص تكلم نعرفها
عناد: جودي
فتحت العنود عيونها وهي مصدومه
مزون: حسبي الله عليك تفكر في زوجة اخوك
عناد: خلوني اكمل خذيتوني بشراعي
مزون: شو تكمل ..ودفته تريد تبعده..
عناد: يمه كنت اريد اقول جودي لها اخت وانا اريد اختها الي شفتها
مزون وهي تضربه: حسبي الله على اباليسك طيحت قلبي ما تعرف تقول اخت جودي يعني لازم جودي لها اخت
عناد: ما اعرف طلعت كذا
العنود: ايت وحده فيهن
عناد: والله ما اعرف انا شفت وحده شعره طول وجسمها حلو يعني ملفوفه وهي بطول غزيل لا اطول شوي
مزون والعنود: ه
مزون: هذه نظره ولا جلسه
عناد: ه لا والله انا شفتها لمـ رحنا بيتهم اول مره وهي دخلت تترجني احمي جودي وانه ناخذها معانا كان ودي اخذه هي بعد
العنود: وابوها ما سوالها شي
عناد: لا كان مشغول في جودي
مزون: اجل كان انت بعد خذيتها في حضنك كان ريحت عمرك من ست اشهر
عناد: ه
العنود: خالتي متى تكلمي جودي
عناد: الحين روحو لها وكلموها خليها تكلم اهلها
مزون وهي تلعب بولدها: لا خليها يوم ثاني
عناد: يمه حرام والله تعبت
العنود: ه انتظر الي خلاك تنتظر ست اشهر يخليك تنظر كم يوم بعد
جلس عناد وصار يبوس امه في راسها واذنها وهي ميته ضحك
مزون: عناد ابعد عني
اسير وهي تبعد عناد بيدها الصغيره: لوح مانحبت
عناد حضن امه وابعد اسير عنها واسير صارت تبكي وتضرب عناد
العنود: خلاص بنكلمها اليوم
عناد: لا الحين
مزون: خلاص الحين حرام عليك شو سوسو شلون تبكي
عناد: موشغلي بالاول تخلصوا موضوعي
العنود وهي تشيل حموده الي صار يبكي من صوت اخته: عناد خلاص بكيتهم ماصار حب
عناد: لاجل تحسون فيني كافي انت عذبتي اخوي برفضك والله بغى يجن علينا
ضحكة العنود باحراج: والله اخوك دمه ثقيل
متعب وهو داخل: لا والله
العنود: ه كان دمه ثفيل
عناد: اقول عنودت اخوي بتروحين الحين تكلمين جودي ولا اخبره شو كنت تحشين فيه
فتحت العنود عيونها وهي تناظر متعب الي ناظرها بقهر
مزون: حسبي الله على ابليسك خرب بينهم ترى والله
عناد وهو يقاطعها: لا والله اخوي زوجتك تموت فيك بس حبيت العب عليك لانها مو راضيه تروح لجودي

 

 

 

   

قديم 28-07-2007, 02:38   رقم المشاركة : 10 (permalink)

معلومات العضو

إحصائية العضو





اجرح إذا جرحي يسليك غير متصل

المستوى: 23 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة  0 / 560

النشاط  220 / 20333

المؤشر 43%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
اجرح إذا جرحي يسليك يستحق التميز

افتراضي

متعب وهو يشيل ولده ويجلس وجلست العنود جمبه: خير شو عندك
عناد: اريد اتزوج
متعب: وشو دخل جودي
مزون: يريد اختها
متعب: ه والله طيحوا قلوب عيالنا بالاول جهاد ما كان راشي والحين صار يهوس فيها
عناد: ه ايه والله تصدق مره نادني جودي
الكل:
متعب: ياخي اليوم خذ غفوه وقت البريك ورحت له المكتب ومسكت كتفه اريد اصحيه مسك يدي بحنيه اتفاجئت قلت خليني اكمل لعب وياه همزته شوي تصدق مت ضحك لمـ سمعته وضحك
عناد: شو قال
متعب: قال جودي احبك لاتتركيني
الكل:ه
بس العنود حست بانه في شي بينهم وهي لاحظة انه جهاد وجودي مايسولوفون مثل أي متزوجين امامهم يعني بس سوال وجواب
عناد: وبعد شو صار
متعب: ضحك وهو قام وهو معصب علي
الكل: ه
عناد: يمه روح كلموا جودي
مزون: لا الحين يجي ابوك بروح لهم بكره ان شاءالله الصبح واخليها تكلم اهلها قدامنا
متعب: يالله نستاذن حنا
وطلع العنود ومتعب وهو شايل حمودي
خلعت العنود شرشفه وجلست على السرير وهي مسرحه
حط متعب ولده على السرير وجلس جمب العنود
متعب: شو فيك حياتي
العنود: تقول جهاد قال لاتتركيني تصدق احس انه متعذب وانه على طول معصب تصدق احس في شرخ قوي بينه هو وزوجته
متعب: شلون
العنود: احس علاقتهم ببعض فيها فتور قوي وكلامهم مع بعض سوال وجواب واوامر وتنفيذ يعني مو مثل أي زوجين
متعب: لا انت شو دراك شو بينهم ويمكن انت ماتشوفينهم الا وهم مضاربين وطبيعي
العنود: لا مو طبيعي تذكر حتى لمـ رحنا القزاز انت ظليت ويايا شي طبيعي بس جودي كانت ويا البنات حتى جهاد لمـ شرى الاغراض اخذه بدون لا يستشيرها وانت مالاحظ حتى ما يبعدون عنا ويختلون ببعض مثلنا
متعب: شو بتسوين
العنود: مااعرف
جهاد: يالله تصبحون على خير
الكل: وانت من هله
كان لازم امثل مثل كل يوم واروح وياه
ابتسمت للبنات: تصبحون على خير
دخلت الجناح ورى جهاد وهو جلس في الصاله وانا سيده دخلت حجرته وخذيت ملابسي وخرجت بس صدمت فيه وانا خارجه ورجت لورى انتظره يبعد ولا يدخل كنت منزله راسي بس تفاجئة لمـ حط يدينه على اكتافي ابعدته بقسوه وخرجت ودخلت حجرتي وانا معصبه بس خرجت لمـ سمعت باب يسكر بس تفاجت انه مخلي باب حجرته مفتوح سكرته ودخلت الحمام خذيت شاور سريع وخرجت وانا لابس بجامتي واتفاجئة لم شفته خارج من المطبخ وقفت انتظره يدخل حجرته بس هو ظل ثابت انا كنت انظر لتحت وكنت اشوف ظله ولان الصاله كانت منوره على ضوء الابجورات
تقدمت بس اعترض طريقي ورجعت بسرعه للخلف وهو تقدم مني وانا بسرعه رديت للحمام وسكرت على نفسي الباب
سمعت باب حجرته يتسكر وخرجت وسكرت باب حجرتي بالمفتاح مثل كل يوم وخرجت من الجناح بهدوء ودخلت انظر البنات
غزل وهي داخله: فيني نوووم
غزيل: وانا بعد
جودي: ليش انا مافيني نوم
غزل: لا سهر الليل وسهر الصباح راح انتهي
انسدحت على السرير: اوكي شو ورانا ننمام
حطيت يدي على بطني ما ادري احس بشي غريب واحس انه كبر شوي بس بشكل مو ملحوظ حتى نومي ما صرت ارتاح فيه يعني لازم انام على مخدتيني عاليه ولا احس اني اختنق..
غزيل: انت شلون تنامين على مخدتين
غزل: انا عن نفسي انام على الصغر ما اري شلون ترتاحين
جودي: ما ادري بس احس اني ارتاح كذا
صحيت الصبح وانا احس اني مرهقه واني جوعانه واحس بغثيان
سحبت عمري سحب ونزلت للمطبخ وكليت سندوتش جبن صغير وعملت فطور للبنات
العنود وهي داخله: صباح الخير شو هـ النشاط
تقدمنا لبعض وسلمنا على بعض وبست حمودي
جلست بكسل على الكرسي: فطرتي
العنود: ايه مع متعب قبل لايروح العمل وانت هذا فكورك انت وجهاد
جودي: لا جهاد فطر وراح هذا فطور البنات
العنود وهي متفاجئه: شلون
ابتسمت لها: لا عادي اصلا انا امل بروحي وهن اذا خليتيهن راقدات بيرقدن للظهر فانا اعمل لهم فطور واغرائت لاجل يقومن ويايا
العنود: بروح اصحي البنات اجل
جودي: اوكي اعمل لكِ كوفي عملت حله بس آآه تاكلي صوابعك وياها
العنود: اوكي
جودي: وينها اسير
العنود: مسدوحها على الكنبه بره الا صح خالتي مزون وراي في الطريق اعملي حسابها في حلاك حتى امي بتنزل يعني حفل صباحي
ابتسمت: ه اجل حلو بنشوف رائيهم على حلاي
دخلت العنود حجرة غزل وشافتهن نايمات قريبات من بعض
العنود: السرير ياكبره وزانقات اعماركن قومن جودي سوت لكن فطور
غزل وهي تغطي راسها بالمخده : مانريد
سحبت العنود اللحاف: قومن بيفوتكن نص عمركن بنفتح سوالف مهمه
غزيل وهي تفتح عيونها: مثل شو
العنود: لا هي مفاجئة الموسم صراحة
جلست العنود على السرير وشافت جوال جودي على الكمودينه وهو مثل تبع البنات N70بس كل وحده عملة لها اكسسوار على اسمها وهذا تبع جودي مسكته وفتحت الرسايل مو تلصص بس لاجل تبعد الشكوك من راسها ماشافت رساله من جهاد كل الرسايل من غزل وغزيل حتى الرسايل المرسله لـ غزل وغزيل
فتحت قائمة الاسماء كان رقم غزل وغزيل ورقمها هي ورقم ابوها والبيت وبس يعني خمسة ارقام وين رقم جهاد المفروض اول رقم يتسجل
العنود: ليش مو مسجله رقم جهاد
جلست غزل: هاااا ايه ..ووقفت ما عندها رد..ودخلت الحمام
غزيل: العنود عيب شلون تفتحين جوالها بدون اذن
العنود: لا والله شو يعمل جوال جودي هنا بداكم
غزيل: نستوا البارح اسفل وحنا خذيناه ويانا
خرجت غزل وهي ترتجف: برررد
غزل: وين الريموت برد
غزيل: كان مع جودي ..وسكتت لما شافت نظرات العنود
العنود: شو تسوي جودي بالريموت
غزل وهي تتمصخر: تتصور وياه وووو برررد
العنود: امسحي راسك بتزكمين
غزل: انزين اريد البس وحضراتكن موجودات
وقفت غزيل: انا بدخل اخذلي شاور سريع
العنود: لبسي انا بدير ظهري
غزل: ما اعرف
العنود: لا والله اشمعنا غزيل


غزل: تعودت عليها
العنود: انا مو خارجه لين اعرف شو يصير بين جهاد وجودي
خذت غزل بلطونها ولبسته وخذت البدي ودخلت راسها ودارت ظهرها لاختها ولبست البدي وطاح الروب من اكتافها وراحت للتسريحه ومشطت شعرها وحطت قلوز بلشر على خفيف
العنود: اكلمك شو يصير
غزل: يعني شايفتني انام في نصهم لاجل اعرف اسرارهم
العنود وهي توقف: صدقين بكشف كل شي
وخرجت من الحجرة
خرجت غزيل وهي ميته ضحك: اما اختك تخوف بصراحه انتوا تخوفون لمـ تعصبوا
غزل وهي معصبه: هذه شو يفكنا منها الحين
العنود وهي داخله: شو الموضوع
انصدمو البنات
غزل: اشفيك تتسمعين علينا
العنود: لاعيني مو من اخلاقي بس رديت اخذ جوال جودي ..وخذته وخرجت وهي معصبه..
غزيل بصوت منخفض: الله يستر
غزل: انا بنزل وانت خلصي بسرعه
نزلت العنود وهي تناظرني بس حسيت بنظراتها غير يعني دوم اشوف حنان صادر منها بس الحين احس نظراتها مثل جهاد لمـ يعصب ابتسمت شكله البنات عصبوها مثل العاده
العنود وهي تحط الجوال على الطاوله: شكله اليوم مميز من بدايته
ابتسمت بس اختفت الابتسامه لما شفت جوالي على الطاوله الله يستر وشفت غزل وهي نازله وشكلها بعد مايطمن
غزل: بروح افطر حد مافطر
وقفت لاني غزل غمزت لي اني اتبعها
الكل: بالعافيه
جودي: شو الموضوع
غزل: العنود حاسه انه بينك انت وجهاد شي
انصدمت لاجل كذا تقول مميز ونظراتها الجافه الي من شوي صار لازم ابعد عن العنود الحين ما اقدر اواجها العنود من الشخصيات الطيبه الحنونه بس شكلها يخوف لمـ تزعل
دخلت غزيل: صباح الفل والياسمين
جودي وغزل: صباح الورد
غزيل:ه اقول غزل اختك مشتغله علينا كونان على الصباح
ضحكنا غصب عنا:
غزل: شكله اخوك زعلها البارح وبطلع حرتها فينا
غزيل: والله لا ارجها هي من تفتح الموضوع انا بستهبل مثل العاده واذا ما صلح وياه غزوله بنطفش اسير لين تبكي عاد تعرفين بنت اختك من تبكي محد يقدر يسد فمها بسرعه مثلك
غزل: وجعععع طالعه لك
غزيل: لا لك
جودي: خلاص طالعه لي والله انها تجنن
غزل: ايه طاله لي
غزيل: لا والله لي
جودي: انا اعصابي بازط وانتن تستهبلن الحين
غزيل: انت شعليك لاتشيلي هم افطري وبندبرها لك مثل دوم
جودي: فطرة قبلكن
غزل: خيااااانه
جودي: ماقدرت حسيت بالجوع وكليت وعملت لكم فطوركم
فطرنا وخذينا الكوفي والحله وخرجنا كنت عامله موس الشوكلاته وبريوش الشكولاته
سلمنا وضيفناهن وجلسنا جمب بعض
مزون: شو هـ النشاط
غزيل: اصلا من جات جودي وحنا ننام الليل ونصحى الصبح نفطر ونساعدها في الحلى في المغرب لاجل ناكله الصبح وحركتات صعبه
موضي: لا والله تدخلن المطبخ ما اصدق
غزل: لاصدقي تغيرنا شوي
موضي: والله واستفدنا ..وسكتت....
..تألمت من كلمتها بس اشوه هـ المره احترمت مشاعري وماكملت مثل العاده..
مزون: والله عناد قرر يخطب
موضي العنود خبرتها بالسالفه قبل حست انها ارتاحت يعني مو هم بروحهم خذوا من هـ العائله كان تفكيره غريب شوي حتى هي ما ارتاحت لافكارها..
غزيل وغزل:ووووووووووووووو
غزيل: من متى وانا اخر من يعرف
مزون: هو انت تنشافين في البيت يدوب تسلمين وتمسكين الباب
موضي: طفش عندكم
العنود وهي تنغز: ايه هنا ثنتين تسهر وياهم
نظرنا لبعض وبلعنا ريقنا هذه ما راح تجيبها لبر
غزيل : ومن هي تعيست اقصدت سعيدة الحظ
غزل: شكلها معقده مثل اخوك
غزيل: لا وتكره الحريم مثله
الكل كان يضحك الا انا والعنود كنت كل ما اناظرها عيوني تلتقي في عيونها نسيت اخبركم لمـ قدمت للطب اكتشفو انه نظري ضعيف واشترالي العم منصور نظاره وعدسات بس انا االنظاره ما استخدمها يعني بس البس العدسات وغزل وغزيل ماقصرو ويايا كل وحده اهدتني عدسه بلون مختلف لاجل نطقم مثل العاده
وقفت بطلع لفوق
العنود: على وين
جودي: بروح ابدل بجامتي نزلت عملت الفطور ونسيت عمري
مزون: عادي ترانا اهل
ابتسمت لطيبة هـ الانسانه: لا خالتي احس اني متضايقه من ريحت الاكل
وطلعت وانا افكر في العنود شلون بواجها
غزل: من العروسه
العنود: لا خليها مفاجئة لين تجي جودي
غزيل: حركات صرتي احسك مثل اخوك جهاد
العنود: ه حتى انس مثله
انحرجت غزيل: ه
الكل:ه
مزون: الاصدق اشتقت لـ خالد وشيطانيته
موضي: ه انا كل يوم اكلم انس ويشتكي من خالد كل يوم مدخله في مغامره غير شكل
مزون: ه الله يهديه
نزلت وشفتهم يضحكون ارتحت شوي لمـ شفت العنود تضحك يعني بيهدء الجو شوي
كنت محرره شعري هذه وسيلت لمـ احول ابعد الاحراج عني جلست وحسيت انه البلطلون ضاق علي غريبه رغم انه اكلي خف عن قبل حتى الراحه الي على قولهم تمتن الوحده بعد الزواج مهي موجده شلون متنت..
غزل: جودي شعرك طال
ابتسمت لها: تصدقين هذه اول مره في حياتي كلها يوصل لهذا الحد
غزيل: غريبه شعرك شكله احلى لمـ يطول
جودي: ما اعرف بس انا تعودت عليه وهو قصير شكلي بقصه
العنود: وجهاد موافق
..كل شوي وتذكرني بجهاد شكلها ماراح تتركني لحالي ابتسمت: لا بس بكلمه قبل
غزل: انا بكلمه انه مايوافق
ضحكت: صدقيني ما تعدوت عليه حتى ساعات انقز لم تدخل خصله تحت ملابسي على بالي شي
مزون: لا حرام لاتقصينه اعملي شلال بيطل عليك جنان
غزيل: ايه والله طقمنا في كل شي الا الشعر اعملي شلال مثلنا واصبغي خصل عوديه وفوشي دام انك ما تريدين تعمليه بلياج
غزل وهي تذكر: يالله جودي وصلت من هي العروس
مزون وهي تناظر جودي: غيداء
العنود ناظرت مزون عناد وصف وحده وهي الي يبيه شلون خالتها تتكلم كذا
البنات ما استوعبن الموضوع
غزل: ما اعرف وحده اسمها غيداء
غزيل: حتى انا
تقربت العنود من خالتها
العنود وهي تساسر خالتها: خالتي بس عناد في راسه وحده ويبيها
مزون: هو قال الملفوفه وانا سالت يوم فرح عنهم وعرفت انه الملفوفه هي غيداء والنحيفه جود
العنود وهي تبتسم: اقول السالفه محبوكه
مزون وهي تضحك: كنت اريدها وسبحان الله عناد بعد يريدها
موضي: شو السالفه
مزون: بنخطب غيداء لـ عناد وودنا نعرف رائيها
ناظرتني وابتسمت لها ماعرفت هي شو قصدها
العنود: شفيك جودي خالتي تكلمك
اشرت على نفسي: انا بس انا ماادري.. ضعت مافهمت قصدهم..
العنود: شو ماتدرين كلمي اختك وشوفي رائيها لانه عناد مستعجل
غزل وغزيل: وووووووووووووو لالالالا طاحوا شباب العائله والله ومحد سمى عليهم
الكل:
كنت جالسه مثل الاطرش في الزفه
غزيل: جودي كلمي اختك غيداء اخوي يريدها والله فله بتكبر الشله
الكل: ه
..احس اني بديت استوعب اختي غيداء بس تكلمت بدهشه كنت اظن صوتي داخلي بس الكل سمعني: اختي غيداء تريدونها
مزون: ايه والولد من شافها وهو متولع فيها
جودي: متى شافها
مزون: انت اساليها وبتقولك
ابتسمت والله منتي هينه ياغيداء بس متى وكيف
العنود: جودي كلميها الحين عناد هو الي مصحينا من النوم ومنتظر على جمر
الكل: ه
وقفت
مزون: كلميها هنا وحنا اهل مهما كان ردها
جودي: لا هذيه يباله زياره لازم اشوف ردت فعلها حرام تحرموني منها
مزون: براحتك
العنود: بس روحي لهم اليوم
مزون: وابوك وامك
..انتبهت انهن مايعرفن بالتطورات الي صارت وانه يمديني اعيش في بيتنا بهدوء وراحه بس جهاد كل ما اكلمه يقول انه مشغول ترجيته كثير بس هو دوم يقول انه مشغول..
جودي: لا انتهت المشاكل
غزل وغزيل: اه يالخاينه
غزل: اربعه وعشرين ساعه وياك ولا قلتيلنا
غزيل: خيانه حتى نـ ..بس انتبهت لزلتها وصلحتها.. نجوم الليل عدينها مع بعض
الكل:
مرت عليهم بس نظرت لـ العنود الي ناظرتني وهي بنفس الجفاء..شتت نظراتي صار لازم ابعد الحين بس تذكرت
جودي: خالتي مزون انا كل ما اكلم جهاد يوديني بيت اهلي يقول انه مو فاضي عاد كلميه واتوسطيلنا عنده
العنود: ليش ما تعرفي تقنعي زوجك ولا لايكون هو بعد مايعرف انه المشاكل انحلت بينك وبين اهلك
..بلعت ريقي وانا مو عارفه شو ارد
غزيل: والله بصراحه جهاد يقهر حتى جلوس ويانا مايخليها من يوصل ياخذها وياه ومانشوفها غير الصبح والمغرب واذا رد مبكر اخذها واحتكرها في داره
مزون: لا والله تترك زوجها وتجلس وياكم شو هـ المعادله الصعبه
..ابتسمت غصب عني اما هـ االغزيل عندها حلول في اوقات وتطيح في اوقات..
مزون: خلاص بكلمه اليوم
جودي: اجل كلميه ابيت عندهم اليوم
مزون:ه قولي كذا من الاول
ضحكت: خالتي والله من خرجت ما دخلته الامرتين وهي دقايق الي جلستها
مزون: خلاص بكلمه بس اذا ما رضى انت حاولي فيه بطرقك الخاصه
ناظرتني العنود وانا بسرعه ابعدت نظراتي
طلعت ورى جهاد بعد الغدى
جلس في الصاله وانا كنت محتاره بكلمه ولا اطنش وادخل حجرتي خفت منه هـ اليومين نظراته لي ماتبعد عني احسه يراقبني يعني ليلة وبيرميني بعدها بابشع الكلمات لاجل كذا كنت اشرد عنه حتى عند اهله ما اتكلم بحضوره التزم الصمت واظل مستمعه وبس..
وقفت لمـ سمعت صوته
جهاد: جودي
استندت على باب حجرتي وكتفت يديني وناظرته
ابتسم ابتسامه تذوب الصخر: يعني راسله واسطات
برّدت مشاعري وهي تبي تفضحني ضميت حواجبي لاجل اهدئ من انفعالاتي: والله يبون اختي ولازم اكلمها وجها لوجه وبرد لهم الخبر
جهاد: ولازم تباتين
جودي: لاجل نفكر مع بعض
جهاد:ه ليش هو بياخذ وحده مابياخذكم بالجمله
..قهرتني كلمته حسيت بالذل والقهر حتى خواتي بدء يغلط عليهن..
جودي: لا انا من اتحرر منك راح ابعد عن كل الرجال جاتني العقده منهم
وقف واتقرب مني وانا دخلت بسرعه بس ما لحقت اقفل الباب دخل وسكر الباب خلفه
جهاد: شو قصدك
تكلمت بخوف: ولا شي ماقصدت شي..هو صح مايمد يده كثير بس خلاص انا تعقدت من الضرب وتعود جسمي على الدلع حتى نومت الكنبه ماصارت تريحني بس بترك كل هذا في يوم كرامتي ماتسمحلي اعيش بذل..
حسيت بدينه تحوطني حضني حسيت بمشاعره اتكرهبت حسيت برجولته بس ضربته على صدره هذا نذل يجني يشبع رغباته وبعدين يطربني بكلامه الي زي السم
اتحركت بن احضانه اريد اتحرر منه وابعده عني مشاعري بدت تخوني حاولت اجلس بسه هو كان موثقني عدل..دعست على قدمه بالكعب واتعور بس ظل ماسكني..رفعت رجلي عن الارض وهو شالني وخذني حجرته نزلني على السرير وحط يده على صدري لاجل يمعني من الجلوس والثانيه قربها من وجهي
جهاد: اهدي خلينا نتفاهم
ابعدت يده عن وجهي: ما بيناتنا تفاهم خلاص انا رسمت احلامي بعيد عنك صدقني انت اخر واحد حطيته في الصوره اتركني لاجل ما ازيد في كلامي واخدش في رجولتك
جهاد: قولي الي تقوليه انا الي في راسي بسويه
رفزته برجولي وهـ المره تعور يعني اصبت منطقه مولمه بس غصب عني وبسرعه خرجت من الجناح ودخلت حجرة غزل بس انصدمت لما شفت العنود


دخل جهاد خلفي
جهاد: تعالي
..ياويلي العنود هنا وهي من الصبح شاكه فيني ارتعشت هذا في راسه موال وهي ماراح تجيبها للبر..
ابتسمت غصب عني: خلاص حبيبي سماح هـ المره
شفته متفاجئ ولاحظ وجود العنود وابتسم: تعالي خلاص سامحتك حياتي
انتفضت في مكاني: لا والله ما اروح وياك تضحك علي
تقرب مني جهاد وانا كنت عند السرير وبسرعه طلعت فوقه: خلاص عمري سماح هـ المره
مد يده لي: انزين انزلي يابعد عمري صافيه لبن
نظرت لغزل وغزيل اريدهن يتدخلن بس شكلهن صدقوا المسرحيه الي قدامهم
تكلمت بخوف وجلست على السرير وحضنت المخده احس بمغص في بطني ما اعرف سببه: خلاص جهاد والي يعافيك اتركني هـ المره
جلس على السرير وتقرب مني: انزين ليش الخوف قلنا سامحنكي
جودي: ما اصدقك انت دوم تخلف وعدك
رفع حاجبه الايمن وناظرني حسيت انه جسدي احترق من نظراته وابتسامته الي ارتسمت على وج
العنود: اشفيك جودي جهاد حبوب
ناظرتها خلاص انا مو ناقصه بطني احسه قلب علي تقربت من جهاد لين لاصق كتفي الايمن صدره وتكلمت بحيث محد يسمعني غيره: جهاد والي يسلم عمرك خليني احافظ على الي تبقى من ماي وجهي كافي الي طاح
جهاد بصوت مسموع لكل: اوكي حياتي بس انت تعالي وبنتفاهم
ابتعدت وان انتفض: لاالالاالا الله يخليك اعرفك بتخون فيني
عض على شفايفه ووقف وهو ماسك يدي وثنى جسمه لاجل يشيلني
صرخت: العنود ولي يسلم عمرك فكيني من اخوك تراه متهور المره الاول من كثر مايدور فيني ويرميني على السرير سقط اخاف هـ المره تطلع روحي
شفت نظراته المندهشه وضحكت عليه
بسرعه سحبت يدي ووقفت ورى العنود احتمي فيها
موضي وهي داخله: جهاد اخوك كسر جوالك وانت هنا
التفت لها جهاد: منو
موضي وهي تضحك: منو بعد معرسنا
جهاد وهو يتذكر: خلاص الحين بوديها لاهلها والله بيذبحني
وناظرني: تعالي نروح قبل لا انذبح بسببك
ابتعدت عن العنود بهدوء وانا اناظر البنات اريدهن يساعدوني بس هذيل اشفيهن مو فاهمات نظراتي
دخلت الجناح بهدوء وهو دخل وسكر الباب خلفه
اللتفت له وانا اترجاه بنظراتي وتكلمت بسرعه: اصلا انا محرمه اليوم عليك
..نزلت راسي بخجل عرفت معنى الا قلته بس عادي هو في حكم انه زوجي وابتسمت على كذبتي شكله صدقني تقرب مني بسرعه وباسني على خدي ودخل حجرته
خرج وهو لابس بلطلون جنز بني وتيشير بيج وعليه كتابات بالبني والزيتي.. وجلس في الصاله
جهاد: ادخلي بدلي بسرعه عناد بيذحبني
دخلت بس وقفت شوي: ببات عندهم
جهاد: اوكي بس بكره بمرك مثل هـ الوقت واردك
جودي: ان شاءالله
دخلت بسرعه ولبست تيور وردي كلوش وفيه جنيهات من تحت وبلوزه بيج ومنقوش عليها ورد عسلي ووردي
حطيت قلوز وبلشر وردي وكحلت عيوني ولبست اكسسورات جنيها تناسب الطقم ولبست صندلي هـ المره وخذيت شنطتي ولفيت اخذ عباتي بس صدمني جهاد لمـ دخل وسكر الباب
جهاد: شو رايك نطنش عناد والي خلفوا عناد
حطيت يدي على بطني كل ما يقرب مني بطني يقلب علي
جهاد: وين لسانك الي قبل شوي حياتي
تنهدت بالم ورحت للدولاب وخذيت شي ملابس وحطيتها في زمبيل وخذيت حجابي ولبسته
دق جوال جهاد وناظر بقهر: هلا
عناد: ياخي للحين ما وصلتها
جهاد: ياخي اثقل شو جرالك الثقل زين
عناد: بتروح ولا اكلم امي
جهاد: خلاص خارجين
سكر الخط وانا تقدمت من الباب وهو كان واقف عند الباب
جودي: ممكن تبعد
ابتعد وفتحت الباب بس ذبت لما مسك خصري
تقرب من اذني: بس بنتفاهم بكره اان شاءالله
مشيت بسرعه وانا اقول في نفسي هذا اذا رديت بكره
سلمت على البنات
غزل: شو هـ التطورات
ضحكت: خليها على الله بس
غزيل: يابعد عمري شلون بينام عنك
ضحكت هـ المره كثير: ايه ومخداتي لا تردنوها اذا رديت لكم احتاجها
غزل: سمعتي غزيل تقول اذا رديت لكم يماما بعد الي صار قدامنا ما اعتقد تردين النا
...ضحكت من قلب فهمتني غلط انا كنت اقصد البيت وهي الي فهمتوا حجرتهم..
خذيت جوالي وسلمت عليهم وخرجت
جهاد: انزلي شو فيك
تكلمت بتعب: مافيني تعبانه
جهاد: لازم تاخذيلهن شي
جودي: والله تعبانه
جهاد: يعني شلون
فتحت الباب: خلاص بس محل واحد بندخله وناخذ منه ونخرج
دخلنا برومود وانا جلست على الكرسي
جهاد: اشفيك
جودي: قلتلك تعبانه
جهاد: اوكي انا باخذلهن على ذوقي وبجيبه لك تشوفين المقاسات
شرالهن اطقم باكسسوارتها احسه يشفق علينا احسه يحن علينا بس ليش يذلني..
جهاد: شوفي هذا يناسبهن
جودي: ايه
انغام: والله وصرت حمالها
التفتنا للصوت وشفنا انغام وهي حطه غطوه خفيفه ومكياج خفيف يعني الغطوه مال امها داعي
وقفت وهو عدّل حاله ولصقت فيه وانا اناظرها وحطيت يدي على صدره وتكلمت: والله زوجي ويدلعني انت شكو
انا كنت لابس نقاب ومغطيه عيوني بغطوه خفيفها
ناظرته وهو كان موجه كل نظراته لعيوني
غمزت له وشفت ابتسامته ذبت ما اصدق اني اقدر ابعد عنه او اني اقدر انساه
وتكلمت وانا اريد انتقم منها لاني حاطه احتمال 90% انها هي الي حطت لي الاشرط: والله حطني في طريقه لانه يعرف انه رجل محترم ما يعرف الف والدوران وانت امراءه شاذه لها اكثر من علاقه مع البنات..وسحبته بسرعه ورحنا للكاشير وحاسب وخرجنا
دخلت السياره وانا التوي من الالم بطني احسه بينشق نسيت ادهنه كريم سمنت وبديت اشوف تشققات خفيفه عليه بس تحرقني وظهري يالمني
جهاد: وهو يحرك السياره شو قصدك من انها امراءه شاذه
تكلمت بعصبيه: والله اسأل خواتك حتى كانت تريد تعمل وياهن علاقه بس الحمدلله بعدو عنها وانت اتورط فيها
جهاد: شلون
جودي: خلاص انساها لو تريد تتزوج خذ غيرها بس قبل خذ شور خواتك يعرفن معدن النساء اكثر منك
ابتسم جهاد: وانت شفيك معصبه
جودي: تعبانه
جهاد: اوكي بوديك المستشفى
تكلمت بسرعه: لا مايحتاج انا دوم كذا يصيرلي
..كنت اظنه قرب الموعد..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

~|~الجــــ السادس ــــزء~|~
أخصمك آه اسيبك لا وقو الروح حتقضل حبيبي الي انا بهواااااك
اثرت فيني الاغنيه صرت اتحسس من الاغاني
وصلنا ودقيت الباب وفتحت لي جود وحضنتني قاومت دموعي
جهاد: ادخلو كملوا فلمكم الهندي داخل
ضحكنا على تعليقه
ودخلنا البيت وهو دخل الاغراض في المجلس
جهاد وهو ينادي: جودي جودي
غيداء: روحي كلمي زوجك وقهوي
خذيت من غيداء الصينيه ودخلت وهو كان واقف خذ من الصينيه وجلس وجلست جمبه
جهاد: شكلك تعبان
تكلمت: لا عادي
ومديت اخذ الثلاجه اصب له قهوه بس هو ضيف نفسه
ورن جواله وهو عصب وضحكت انا عناد كل ما خطينا خطوه يدق علينا
جهاد: قولي لاختك تره شايفها ويهوس فيها ليله ونهاره
ابتسمت لمـ شفت ضحكته حسيت بالم الفراق خلاص قررت اني ما اخرج من هنا هو من هنا اخذني وبظروف غريبه وانا لازم الفراق اعمله بنفس المكان وبظروف مختلفه
جهاد بصوت ذايب: شوفيك
ابتسمت له وحضنته: شكرا جهاد على كل الي سويته لي
كنت اذوب وانا في احضانه ظهري انصهر من لمسات يدينه
ابتعدت عنه: شكرا لك على تحملك ظرروفي
ابتسم جهاد وتقرب مني اكثر
منيره من عند الباب: كملت جايبنك تنتقمين مني
ابتعدنا عن بعض وجهاد وقف منحرج
جهاد: امرك بكره ان شاءالله وانتبي لعمرك ولا اقول تعالي الحين
دخلت غيداء وجود وهن لابسات عبيهن: لا خلاص خلها عندنا وحنا بنحطها في عيونا
ناظرني جهاد ووقف ومسكت يده وخرجت
جود: على وين
ضحكت: بوصله للباب اشفيك
غيداء: انت شلون تخرجينها من الحجره
جود: قالت انها بتروح الحمام وخرجتها
غيداء: اوكي ثاني مره لاتخرجينها
جود: امي تعالي ما احب اجبرك على شي ماتريدينه
منيره: بجلس وياكم
غيداء: اوكي بس جودي لا تقربيها
منيره وهي تتنهد بقهر: خلاص ولا اقول بروح الحجرة مافيني اشوف رقعت وجا
جودي: سلم على البنات واشكرهم كثير
جهاد وهو مو فاهم شي: انت شفيك
ابتسمت له: مع السلامه
باسني على خدي وخرج سكرت الباب ورديت
جود: سنه لين تودعيه
ضحكت: ه كيفي حلالي
غيداء: ه
جود: اقول جودي حلالك في بيتكم
الكل:
دق جوالي وضحكت
جود: لحق يشاتق لك
جودي: ه هلا حياتي
جودي: وحد وحده كلهم بخير
جودي: وانا بعد اشتقتلكم
جود: هييي اشفيك ترانا عزابيه
ضحكت: غزوله بعدني ما تكلمت.. اوكي الحين بس اخذ نفس.....خلاص فمان الله
غيداء: حبوبات
جودي: بشكل ماتتصوري
جود: خاطري نعمل شله وووفله بصراحه
جودي: اممم بس تعرفون انا شلون جيت هنا
جود: شلون
ابتسمت وناظرت غيداء: ممم خالتي مزون توسطت لي عند جهاد
الكل:
غمزت جود لي
جودي: قليلة ادب
الكل: ه
جودي: من فيكن قابلة عناد
اتفاجئن البنات
غيداء: من عناد
جودي: اسألي عمرك شو سويتي في الرجال
ضربت جود غيداء على كتفها على خيف: شو عملتي
غيداء: شو الموضوع ما سويت شي
جودي: عناد شاف وحده ومن يوم شافها وهو ميت فيها
جود: انا محد شافني بس هيييييييي انت متى شفته ولا خبرتيني
غيداء: والله ماشفته اشفيكن
جودي: تذكري
غيداء: يمكن يوم ضربك ابوي خرجت اترجاهم وبس في واحد هزئني ودخلني
جود وجودي:
جود: حب بتهزئه
جودي: المهم هو يريد يعرف رائيك
انحرجت غيداء وابتسمت بخجل:ه
جود: الا صدق هو شلون شكله
خرجت صورته الي عطتني اياه غزيل: شوفيه
خذت جود الصور:ووووووو عذاب ولا اكتافه عريض بصراحه جناااااان
سحبت منها الصوره: هيييي العين تزني
وناولت غيداء الصوره: شوفي زوج المستقبل
غيداء ووجا محمر: خليتُه زوج المستقبل
جود: آآآآآآآآآه وجهي احترق من الحيا..
وحضنت جود غيداء وغيداء تضحك وهي ميته خجل..
غيداء: بس انا ما اريد اتزوج
جودي: ليش نونو
غيداء: ايه لاصدق ما اقدر اخلي جود بروحها
جود: ليش عيوني والله تاخذينه وانت تضحكين
غيداء وهي تتكلم بجد: لا جود ما اقدر اتركك بروحك
جود: والله لا ازعل عليك وما راح اكلمك ليوم الدين ووقفت وهي معصبه ودخلت حجرتهم الجديده وهي حجرة منيره
مسكت يد غيداء وتكلمت: غيداء شو هـ الكلام هي بيجيها نصيبها وانت هذا نصيبك
غيداء: ما اريد اتزوج قبل جود
جودي: اقول الرجال من شافك وهو ذايب فيك وانت تغلي الحين
غيداء: افهميني جودي جود وين تجلس مو معقول نخليها بروحها وانت تعرفين اخلاق امي
جودي: انا بكلمهم واقول انك موافقه
غيداء: جودي
جودي: والله حنا ماناخذ شور البنات في مثل هـ المواضيع
غيداء: جودي اعقلي
ضحكت وانسدحت على ظهري: حبيبتي خلاص انتهى الموضوع واحس اني تعبانه
غيداء بخوف: شوفيك
جودي: ظهري بيتكسر شكلي بديت اجني اثار الضرب الي خذيته من ابوي والحيزبون
جود وهي عند الباب: جودي تعالي انسدحي جوه ليش مسدوحه في الصاله
جودي: تعبانه
تقربت جود مني بسرعه وجلست:
جود: شو تونسين
جودي: ظهري
حطت يدها تحت ظهري ورجعت حطتها على بطني وهي تتحسس بطني
جود: اقص يدي لو ما كنت حامل
صدمتني كلمتها شلون ما فكرت فيها هذه ييي ورط نفسي والي سويته اليوم لللا لازم اتخلص من حملي بس كذا بصير اخص من منيره على الاقل هي ضربتني وانا بقتل روح لالللاا ما اريد احمل اريد اتطلق..
غيداء: حبيبتي وين رحتي
جودي: لا تكلمين انت بالاول قولي انك موافقه
ناظرتني غيداء وناظرت جود وجود شمقت عليها وردت تتحسس بطني
جود: حبيب خاله اخيرا بتجي انتظرنا كثير وانت توك صغير
جود: جودي كم شهرك
جودي: تصدقين انت توك بثيت لي الخبر بس اذا كنت حامل معناته شهر نص لا قربت ادخل الشهر الثاني
جود: والله انك خبله يعني في وحده ما تعرف اذا كانت حامل ولا لا والمشكله انت بتدخلين طب اريد اعرف شلون تدخلين طب واعراض الحمل ما تعرفينها
جودي: ه سقطت سهوا وبعدين في شي اسمه حمل كاذب
جود: بس الحمل الكاذب مايسوي انتفاخ في البطن
جودي: وين حرام عليك والله بطني صغنن
جود: ايه يعني يناسب حجم القطعه الي بتتكون في بطنك
جودي: انزين جود حسي فيه دقات قلب ولا شي
جود: انت تقريبا في الاسبوع السادس والاسبوع الخامس والسادس والسابع يتكون النسيج العظمي ثم يليه النسيج العضلي بس صدق احس بشي تحت يدي
غيداء: احس وين
جود عطت غيداء نظره وكلمتني: هاتي يدك حسي فيه
تحسست بالفعل كان في شي وبما اني نحيفه كان واضح شعرت بالم يعني شلون انفصل وفي شي بيجمعنا
غيداء وهي تبكي: ليش جود ليش تعامليني كذا
جود: لمـ تعقلين بكلمك عدل
جودي: اشفيكم
غيداء: شوفيها تطنشني ولا معتبر لي وجود
جودي: خلاص جود هي موافقه
ابتسمت جود وحضنت غيداء وهي تبوسها وتبكي فرح لها
ناظرتني غيداء وهي مو عارفه شو تقول لـ جود هي معترضه بس انا دبستها
جودي: جود متى القلب يدق
جود: لحظه وحطت يدها على بطني والثانيه على قلبي
جود: هو في نهاية الاسبوع الثالث والربع يتكون القلب وتبدء دقات الجنين في الخفقان ثم يبدأ ضخ الدم داخل المشيمه حيث تتوزع كل من الاكسجين والطعام للجنين ويمكن رؤية رأس وذيل الجنين الخلوي بس انت الحين في السابع يعني طفلك تكونت عظامه وانكست بس بشكل يعني في الاسبوع الثامن بيتخذ الوجه والفم والعيون والاذن شكل محدد وتظهر اذرعه وارجله واقدامه وطوله يكون 1بوصه ووزنه غرام واحد وتتخذ المضغه شكل ادمي ويعني هو يمر بمرحلة نمو سريعه ولازم تبعدي عن الادويه وما تاخذينها كذا عبط ييييه لايكون كنت تاخذين شي ولا تضغطين على بطنك
جودي: لا لاتخافي بس انت للحين ما حسيتي بنبضه
جود: امبلى ليش
جودي: فرحانه بوجهك شيلي يدينك
جود: مو مصدقه بيصير عندنا بيبي
غيداء: احس
جود: هاتي يدك بس على خفيف
غيداء: وانت من اول شو تسوين
جود: لا عيني انا بصير طبيبه
غيداء: عشتوا...وووووو حياتي والله صغنن
جودي: ه اكتشفنا الذره
جود: كلمي جهاد اكيد بيفرح
جودي: لا اخاف اذا كلمته يجي ياخذني وانا ما مودي اروح
انسدحت جمب جود ورن جوالي نغمت رساله
جود: بدينا
جودي: مضايقك بشي
جود: ايه انت لي اليوم ليش يتصل
غيداء: عجيب والله قال ايش انت لي ليش هي بضاعه عندك
جود: موشغلي اريدها تفكر فيني وبس وتكلمني انا بروحي كافي سبع اشهر وهي بيعده عني
فتحت جوالي وشفت رقم غريب فتحت الرساله
إن طالت الغيبه يبقى ذكراكم باقي
وان سهينا يبقى لذكراكم وحشه
وان جف بحر شوقنا نهركم هو الساقي
ماتغيبو عنا ولو غابت الجلسه
يا نور الدنيا مامثلكم نلاقي
نحبكم
ونشتاق
مهما
طالت
المده
"جهاد"
غمضت عيوني بالم هذه شو ناوي عليه ليله وبيذلني مثل قبل
كتبت له ورسلت له راسله
جود: انتهت رسايل الغرام
ضحكت وقفلت الجوال: خلاص قفلت الجوال شو تريدن
جود: احبك
جودي: قديمه
غيداء: دوري غيرها
جود: افا جودي تفشليني قدام الحساد
غيداء: حساد في عينك
جود و جودي: ه
غيداء وهي تنسدح جمبي: جودي تحبين جهاد
اتفاجئت من سوالها
جود: ه بدت الاخت الثانيه ايه نامي وفكري فيه عدل ولا اقول حطي صورته جمبك يمكن يظهر في احلامك على خيل عربيه اصيله وياخذك وينهزم فيك لبلاد هو ملكها وانت اميرته
جودي:ه
وصلت الرساله لجهاد وفتحها بسرعه
جهاد اشكرك على موقفك الرجولي وياي واشكر على كل شي سويته لي على ضربك لي على تهجمك لي على كرهك لي بس صدقني انا ما احمل لك كره في قلبي انت انتشلتني من العذاب الي كنت فيه ابوي كان قبل يعذبني وهو الي امر زوجته انها ترميني عليك لاجل يتخلصوا مني بس هم ما كانوا يعرفوك كانوا يظنوا انك مقيم حتى انا
المهم ما ودي اطول عليك اعتبر الليله الي عطيتك اياه رد جميل ولاتحاول تاخذ غيرها كافي الي سمعتني اياه سد نفسي
وانا اريد الطلاق هـ المره خلاص تحسنت الاوضاع هنا وما احتاجك ولا انت تحتاجني الا اذا كنت هاوي تعذيب فهذا شي ثاني انا برد بكره وارجوك تنسى الي صار في بيتنا اليوم كان هديه مني لك على موقفك وياي وانا ما املك مال ارجع لك كل الي صرفته علي فكان الي هنا شكر وتقدير
انا برد بكره وياك لين ينتهي موضوع غيداء وعناد وعقب ما يملكون برد لبيتنا لانه وجودي عندكم ماله معنى ولازم ارد لاجل جود بتظل بروحها
اخيرا اشكرك من اعماق قلبي واتمنى انك تختار زوجه صالحه ونصيحه لاترد لـ انغام مهما صار لانها انسانه قذره اذا ما كنت مصدقني اسال خواتك
وعصب ودق على جودي بس حصله مغلق ورد قراء الرساله
جهاد: لا مو معقول انها تريد الطلاق انا حبيتها ليش علاقتني فيها وتريد تتركني الحين

جود: يالله خلص اليوم والحين جهاد في الطريق
جودي: لا مااريد اروح
غيداء: لا والله بكيفك
جودي: ايه بكيفي
جود: لا روحي وخبريهم بموافقت غيداء قبل تغير رائها وقوليلهم في أي وقت حنا موجودات والله يحيهم بس خبريهم انه منيره ما ارح تقابلهم لانها مو امنا وتقول انها ما تريد تدخل نفسها فينا
غيداء: لا والله متى قالت هـ الكلام
جود: انا قررته وانتهى الموضوع والبنات عيب ما يسولفن في سالفة عرسهن
ضحكت انا وجود بيمنا غيداء عصبت علينا
..كنت رافضه فكرت اني اروح بس اذا ظليت هنا ممكن اخرب على غيداء تندمت على الي صار بيني وبين جهاد ..الله يستر شو بيطربني اليوم من كلام
جود: جودي وين سرحتي زوجك عند الباب
انتفض جسمي سلمت عليهن وخرجت
فتحت الباب ودخلت بهدوء
سكرت الباب
تحرك واحس انه الطريق للبيت طال وانه الزمن توقف
وصلنا البيت ودخلت وسلمت عليهم
غزل: بشري
جودي: اممم يعني بنكبر شلتنا
غزيل وهي تنطنط: وووووووو عناد بيتزوج والله فله
في المستشفى وفي مكتب جهاد
عناد: ياخي شو ردها
جهاد: ماسألتها
عناد: أجل ليش رايح
جهاد: رحت اجيب زوجتي
عناد: يعني ماخبرتك
جهاد وهو يناظر الورق الي امامه: لا
عناد: اجل دق عليها الحين
جهاد: عناد وراي شغل
خرج عناد وهو معصب خرج جواله وكلم غزيل
غزيل: هلااااااا بالمعرس
عناد وهو يبتسم: يعني وافقت
غزيل: هي تطول أي انت شفيك
عناد: اش فيك
غزيل: هذه اختها ضربتني اقول خلاص كنسلها بيسون علينا عصابه
عناد: ه
غزيل وهي تناظر جوالها: شف ابن الذين قفل الخط
جودي وغزل: ه
غزيل: اقول غزوله والي يعافيك طلبتك قولي تم
غزل: شو وراك
غزيل: احبك يابنت عمي ارحمين الله يخليك اريد منك خدمه صغيره
غزل: والله احس وراك مصيبه
جودي: خلاص قولي تم خلينا نشوف شو وراها
غزيل وهي تبوس غزل على خدها: ارجوك والله بتريحيني
غزل: تم هـ شو عند
غزيل: الشباب اليوم عندهم off وخالد النحيس هو الي يرد وانا لي فتره ماسمعت صوت أنس والي يخليلك امك وابوك خلاص انت قولتي تم...قالتها لما شافت الصدمه وجه غزل..
جودي: ه وانا اقول كل هـ الترجي اثاري السالفه فيها انس
غزل: نو حياتي ما اقدر والله استحي
غزيل: من شو تستحين دقي عليه على جواله
غزل: والله على بالي اكلم على الشقه
غزيل: شو هـ الذكاء اقولك خالد هو الي يرد تقولين اكلم على الشقه
جودي: بسرعه غزل كلمي أنس خلينا نسمع صوت العندليب
غزيل: وانت ليش تسمعين
جودي وغزل:
مسكت غزل جوالها وكلمت على أنس وهي ترسم ابتسامه خبيثه على شفايفه والبنات لصقو اذانيهم من الجوال لانه أنس مايحب أحد يكلمه على السبيكر
غزل: هلا حبيبي اشتقتلـــــــــــــــــك موت أحبك تصدق عرفت طعم حبك لمـ غبت عني ه
انصدم خالد هو رد لانه أنس قاله رد لانه كان في الحمام
ابتسم خالد: هلا حبيبتي حتى أنا بعد عرفت طعم حبك لمـ ابتعدت عنك
ابعد غزل جوالها تتأكد انه رقم أنس مو رقم غريب
البنات ناظروها
غزل بتردد: الو
خالد: آآآآه غزوله مابقى شي وأرد شو الي يصبرني بعد ماأشعلتيني بصوتك
ارتبكت غزل وسكرت الخط وهي قمه في التور والخجل
البنات:
أنس: منو
خالد: هذه أختك من سمعت صوتي سكرت الخط في وجهي
أنس: تعرف انك تلوع الكبد ضعيفه شكلها غثت من صوتك
ابتسم خالد: قول الي تقوله آآآه متى ننتهي
أنس: ه خلاص مابقى شي بناخذ الشهايد ونرد
خالد: وتكون احلى مفاجئه
أنس: ايه والله بس انهد حيلي من الدراسه
غزيل: خساره ماسمعت صوته
جودي: والله انك ورطي البنت وهذا تفكيرك
غزيل: ليتني اتورط أنا بعد تعرفون بكلم خالد يمكن أنس يرد
وكلمت خالد
خالد: هلا ه
غزيل: شو عملت
خالد: لحقت تعلمك
غزيل: شو عملت فيها البنت انحبست انفاسها
خالد: بعدي والله غزيل حطي على السبيكر
غزيل: اوكي
خالد: غزل اموت فيك والله اموت فيك
سحبت غزل الجوال وسكرت الخط
البنات:ه
جودي: ه غزل شو عملتي في الرجال
غزل وهي توقف: الي يجلس وياكم
مسكتها غزيل: خلاص والله خلاص
بعد العشى جلسنا مثل العاده نتسامر شوي
موضي: جودي كلمي اهلك انه بنزورهم الاربعاء
عدلت من جلستي لانه الحين جاء وقت الحسم بيعرفون وضعنا عدل: خالتي هي جود وغيداء الي بيستقبلوكم لانه حم حم ابوي ..وعضيت على شفايفي التحتيه.. ابوي مختفي له تقريبا شهرين ووو..وحسيت بالم في بطني ابتسمت حبيبي صغير يحس بتوتراتي.. وكملت ...و زوجة ابونا ما راح تقالبلكم تقول انها ما تريد تدخل عمرها فينا
..كنت اتكلم بتوتر وقلق...
منصور: اهدئي حنا اهل وما يحتاج كل هـ التوتر
انحرجت ما كنت اظن انه مبين علي التوتر..
موضي: اجل شلون نخطب وابوها مختفي
جهاد: عادي يمه انا موجود ويمكن ابوهم مايرد يعني ما ينخطبن أنا اقول لو نعجل في الموضوع
موضي: لا م يصير
جهاد: يمه ابوهن مدمن يعني
منصور وهو معصب: جهااااد خلاص فهمنا ..وناظرني.. كلمي خواتك اننا بنزورهم
موضي: عناد يعرف بالسالفه
جهاد: ايه حتى عمي ومتعب وامي
موضي: اجل نروح بكره الولد مستعجل وهو يريد يشوفها الشوفه الشرعيه
جودي: خلاص بكلمهم الحين
..وقفت لاني احس جهاد جرحني صح ابوي مدمن بس ما ادري حسيت بالذل يعني ابوي قمه في الدنائه هذه معنى كلمت مدمن...
رحت للجلسه الثانيه
جودي: هلا جود
جود: جودي اشفيه صوتك
جودي: لا بس من الفرحه المهم بكره بنجيكم ونخطب رسمي
جود: متى
جودي: لحظه
وقفت وتكلمت: خالتي الساعه كم بتروحون
منصور: قبل العصر لانه عندنا دوامات العصر
جلست: جود قبل العصر لانه عندهم دوامات وانت تعرفي عمل الاطباء
جود: خلاص ه صح والله احس اني مستحيه اشلون اقابلهم
جودي:ه عادي بكون وياكي
جود: غيداء اشفيك انا كم مره علمتك ما عندنا بنات يتسمعن لسوالف العرس
جودي: جود خفي ع البنت
جود: لو تشوفين معلقه صورته في حلقها
غيداء: كذااااااابه والله لاتصدقينها
جودي: حرام اعرف اخلاق غيداء مو مثلك
جود: افااااا بدينا خذيتها وياك وقلبتي علي اخخخ نذاله
جودي:
شفت جهاد وقف وطنشته وكملت
جودي: جود بكره لبسي شيله يعني تقمصي دور امنا
جود: لاجل تقطعون نصيبي
جودي: لاتخافي بيجك نصيبــ
وسكت لمـ شفت جهاد تقرب مني وجلس جمبي ومد ذراعه على كتةفي
جود: اشفيك
جودي: بكلمك عقب اوكي فمان الله
سكرت الخط ولفيت بوجهي اناظر اذا احد ممكن يشوفنا ولا لا بس اذا وقفوا بيشوفونا
حاولت ابتعد بس هو مسكني
جودي: شو تريد
جهاد: فوق نتفاهم
جودي: اوكي
وقفت ومرينا باهله بس انا تنذلت فيه وجلست
جهاد: تصبحون على خير
الكل و اولهم انا: وانت من اهله
..وابتسمت ابتسامه بريئه احس لو انه اختلى فيني بيطلع هـ الابتسامه من عيوني...
طلع كان المفروض امثل مثل كل يوم دور المراءه المحبه واطلع وراه بس انا طنشت وتقربت من البنات
جودي: البنات يسلمن عليكن
غزل وغزيل: الله يسلمهن
غزل: جودي اطلعي ماما تناظرك
جودي: مااريد
غزل: بتسمعين كلام مايسرك
جودي: ما اظن
نزل جهاد ووقف في نص الدرج: جودي تعالي شوي
درت له هذا ما راح يجبها لبر ابتسمت له: شوي بطلع عندنا موضوع مهم بخلصوه واطلعلك
موضي بصرامه: اطلعي شوفي شو يريدك
ابتسمت غصب عني..
غزل بصوت منخفض: جبتيها لعمرك
جودي: طلعو وياي
غزيل: انا ظنيت انكم تصالحتوا
جودي: مسرحيه مسرحيه
كنا نتكلم بصوت منخفض
جهاد وهو يناديني: جودي
..ابتسمت للبنات وطلعت وانا اناظره وهو يناظرني لمـ وصلت له لفيت للبنات وشفتهم يبتسمون ابتسمت لهن وطلعت بهدوء وياه..
دخلنا الجناح وقفل الباب وانا سيده دخلت حجرتي وقفلت الباب
جهاد من ورى الباب: افتحي الباب
ما تكلمت
جهاد: بكسر الباب على راسك
..اكتشفت انه جهاد مايحب احد يعرف بمدى علاقتنا وانه في سابع المستحيلات انه يكسر او يدق الباب بصوت يسمعه كل اهل البيت حتى صوته ما كان مرتفع كان يدوب اسمعه
شفت الاستريوا وشغلته وكنت اناظر مقبض الباب شفته ارتخى عرفت انه مل وراح
...اف قهر وين انام الشزلون ماصار يريحني من حملت احس انه يقيدني يعني هو مريح بس مو عريض..
انسدحت وانا اتحسس بطني بدء يكبر ومع الوقت بيلاحظو الفرق تضايقت من التيور بدت ملابسي تمسك علي وانا تعودت انام ببجامه اصلا حتى في بيت اهلي كنت البس روب البيت يعني شي فضفاض واشلون وانا حامل
انحرجت من كون اني حامل يعني البنات يدرون بنوع العلاقه بيني وبين جهاد واذا درو بالموضوع بطيح في اسئله مالها اول من تالي وبعدين انا ما اريد احد يعرف لين تتزوج غيداء وارد بيتنا وبخليه يطلقني وطبعا بيكتشفو اني حامل لانه غيداء اكيد بيفلت لسانها ويصير في فرصه اني ارجع بس انا بوقف الموضوع لين اولد وبعدين ارفض الرجوع..ياعيني على نفسي عندي خطط شي رهيب
صليت الفجر ع الساعة سبع استغفر الله اخرت صلاتي
جلست في الصاله وانا معصبه وانا احس بغثيان اريد اكل شي يمنع الغثيان وهذا مقفل الباب رد يحبسني
دقيت على رقم غزل
غزل: هلا
جودي: انت نايمه
غزل: ايه
جودي: اخوك حبسني
غزل: ه شي عادي ليش معصبه
جودي: اريد اخرج
غزل: لحظه الحين اجي
جودي: اوكي بس انتظريني لين ابدل ملابسي
غزل: خلاص صار
وقفت قدام الدولاب وانا معصبه البلاطين صارت تضايقني كنت لابسه قميص نوم ساتر بس احسه مريحني
لبست بلطلون لونه ليلكي تحت الخصر كنت اكرها بس الحين مضطره ولبست بدي بفس اللون بس على افتح ولبست بلوزه بيضه طويله لين ركبي وسكرت الازارير
خرجت البردنه وما لقيت غزل عصبت طلعت فوق الكرسي ووصلت للبرنده الثانيه وانا معصبه
جودي: ماشاءالله نايمه
غزل: جودي سوري راحت علي نومه وانت ليش مارديتي اتصلتي
احس بقهر: بنزل افطر تجين وياي
غزيل وهي تشل اللحاف: بدينا بحركات النذاله
جودي: انا نازله
خرجت في دهشت البنتين
دخلت المطبخ وسويت شندوتشات جبن وخرجت ثلاث اكواب لبن
صار لازم اشرب لبن كل يوم واكل تمر خرجت التمر
غزل وهي تجلس: وووو فطور بدو
غزيل: ه ذكرتيني باصلي
غزل: اشوه ذكرتي اصلك
فطرت وانا ساكته
غزل: جودي شوفيك
غزيل: شكله اخوك سمعها كلمتين تسد النفس وقالت بطلع حرتها فينا
ضحكت غصب عني ع تعليقها تخيلت شكل جهاد وهو معصب
غزل: ايه روقي كذا مو قبل ماده البوز
غزيل: شو قالك
جودي: غازلني طول الليل
الكل:
غزل: ايه لاجل كذا حابسك
جودي: بنات شكله حبسي بيطول هـ المره واريد اغراض احطها في الثلاجه عندي
غزيل: اف كل هذا لاجل ماطلعتي وياه..غزل اشفيه اخوك صاير كذا
غزل: ما اعرف شكله البلوه انغام مسويه له عمل
غزيل: اجل تعالي نوديه لشيخ
جودي: صدقوني هو طيب بس ما حبني الحب موغصب صدقوني لو حبني ما كان هذا حالي انا يمكن ماعاشتره عمر بس سبع اشهر عرفتي اخلاقه هو طيب وادبه زايد بس انا ما ملكت قلبه ولا حتى لمست قلبه لا تاخذو عليه موقف صدقوني بتندمون عليه
غزيل: ياعيني ياعيني ياعنيني ع الحب صدقيني هو يحبك بس هو غبي مايعرف يعبر عن حبه
غزل: ما كانك سبيت اخوي
غزيل وهي معصبه: والله كلكم هبول ما تعرفو تعبرو عن مشاعركم يكفي الغبي الي هناك يعني لو واحد غيره كان يلصق عند التلفون لاني شكلي الوحيده الي اكلم على الشقه
غزل: غزيلووه احترمي عمرك
جودي: صلو ع النبي
غزل وغزيل: اللهم صلي وسلم على الحبيب محمد
خذيت شاور ولبست تيور زنجوري مشجر ولبست تيشيرت بيج داخل عليه الزنجوري
الحين بيجي جهاد وننزل نتغدى وانا ماراح اطلع وياه باخذ عباتي وانزل
سمعت طق الباب يعني دخل وماسكر الباب
خرجت بسرعه وخرجت من الجناح رميت عباتي في حجرة البنات ونزلت
موضي: جهاد وينه
جودي: جاي وراي
ناظرتني ورخيت راسي على الطاوله احسها معترضه كل حركاتي
نزل جهاد وجلس
ابتسمت لمـ ضرب رجولي ما ناظرته احسه بياكلني من القهر
كلينا بهدوء
غزيل: ليش ما تخذونا وياكم
موضي: هو الي نعيده نزيده
غزل: يمه مافيها شي
جهاد: انتن ما تفهمن
غزل بملل: خلاص فهمنا
جهاد وهو يوقف: الحمدلله
ناظرني وانا ابتسمت له كنت اكل ببطء
جهاد: اخلصي بسرعه ونزلي ثيابي
ابتسمت له: نزلتها وعلقتها على الشماعه
جهاد: انزين تعالي اريدك شوي
ابتسمت له: بس اخلص اكل واجي
جهاد: يعني لابسه من بدري
كنت حاطه مكياج وهل المره ثقلت يعني نفس الطريق بس الالوان اغمق استخدمت العودي وهذه اول مره استخدم اللوان غامقه احسها فتحتني
ابتسمت له: يعني اختي وفرحانتلها
جلس: ان شاءالله دوم
..هذا اشفيه جلس كنت اكل وهو يناظرني احرجني يعني عمي وخالتي موجودين..
وقفت: الحمدلله
جهاد: اخيرا
منصور: اشفيك تحسب لها اللقمه
مشينا بس انا رحت للصاله الرئيسيه
جهاد: على وين
جودي: بجلس هنا انتظركم لين تجهزو حالكم
جهاد: لا عيوني اريدك فوق اريد اتفاهم وياك في موضوع مهم
جودي: ممكن اطلب طلب
جهاد: اطلبي ياعمري اطلبي لو تبين قلبي عطيتك اياه
...عرفت انه يتمصخر بي..
جلست: ممكن
..وشفت العنود وهي داخله..ابتسمت له: انزين اجلس شو الي موقفك
جلس ومد يده على اكتافي ورفع رجوله فوق الكنبه وثناها وجلس عليها وصار يناظرني وانا اناظر العنود
العنود: السلام عليكم ورحمة الله شكلي خربت عليكم
جهاد وجودي: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جهاد بتريقه: لا ابد تفضلي
جلست العنود وهي تضحك: اقول جهاد عناد مطفش متعب ومتعب تملل منه وارسلني في هـ الظهر اشوف حظرتك اذا جهزت ولا لا
جهاد وهو يوقف: بجهز الحين
مد يده لي لاجل اوقف وياه..مسكت يده ووقفت
العنود: لا ما تاخذها اخاف عناد ينط علينا
جهاد: انا اريد اعرف هو يريد يتزوج ويرجني وياه
العنود: خلاص اشبكهم في بعض وبينساك
جهاد: بخليه يملك في اقرب فرصه والله لا ارجه راح اخليه يعجل الموضوع
...كان يتكلم وانا اعتصر من الداخل لهـ الدرجه مو طايقني ويريد الفكه مني يعني مستعجل على الطلاق..
طلعت وياه وانا محطمه
دخلت الجناح وجلس على اول كنبه
جلس جهاد جمبي: شوفيك
تكلمت ودموعي متحجره في عيوني: ممكن تبدل وننزل
جهاد: انزين ممكن نتفاهم
...نزلت دموعي وحطيت يديني على اذني بمعني اني ما اريد اسمع صوتك..
وقف ودخل حجرته وانا خرجت اخذت عباتي من حجرة البنات وحطيتها على ايدي
خرج وهو لابس ثوب ومتشخص بالشماغ والعقال
خرجنا ونزلنا من الدرج ولا احد فينا يكلم الثاني
وفي نص الدرج شفت العنود وهي تسولف مع البنات
ناظرتني غزل وكشرت وجا
اشكالنا مبين اننا مضاربين
رسمت ابتسامه على شفايفي ومسكت ذراع جهاد وهو ناظرني وشكله اتفاجيء من حركتي رفع حاجبه الايمن صرت اموت على حركته هذه
نزلنا وانا اناظر البنات وابتسم لهن احسهن شوي وينهبلن على يدي
غزيل: جودي ميل براسك على ذراعه مثل الزفه
عملت الي قالته لي وانا اضحك شكل الي جمبي شوي وينفجر علي..
العنود: الله يهديك كنت راكب راسك يعني لو مثلت انك تحبها وقتها كان الفلم طلع احلى والله طول الممر وانت ماد البوز
غزل: لا وانت الصادقه بياخذ صوره شخصيه للبطاقه
الكل:ه
فاجئتني حركت جهاد ضمني لصدره: خلاص بنعيد زفتنا في زواج عناد
غزل: ايه والله وهي بنلبسها فستان فرحها والله حركات
جودي: ايه لاجل الناس تاكل وجهي مو مصدقه عمري
.........جلسنا وهو موثقني كان لاصق فيني جبتها على نفسي بديت في التمثيل وهو احترف فيها........
العنود: كلمت عناد
جهاد: لا الحين بكلمه
وخرج الجوال وكلمه
جهاد: هلا بالمعرس.. ياخي غثيتنا.. انا جاهز بس امي وابوي بعد ما نزلوا....ه ..والله لاعلم عليك..اوكي فمان الله..
غزيل: شو قال
جهاد: والله الحفله في بيتكم ليش جالسه في بيتنا
غزيل: خلاص تعودنا شو نعمل
غزل: الابجد قلت بتعلم عليه شو قال
جهاد: بصوم ثالث ايام ولا اني قايل خلاص ارتحتوا
العنود: جودي قوليله يعلمنا
ابتسمت ليش من كثر المعزه بيتكلم والله بيحرجني...
غزل: جودي اشفيك من نزلتي وانت توزعي ابتسمات
جهاد: قلتلها كلمتين اسعدتها صح جودي
غزيل: للاالا قبل شو قال عناد
ناظرني جهاد وتكلمت: علمهم ليش انت غثيث
ابتمس وقرب شفايفه من اذني: هين هين بنختلي ببعض لأطلع البرائه من عيونك
تكلمت وانا ضاغطه على اسناني: أكثر من كذا
جهاد: هو انت شفتي شي لاخليك تندمين على كل حركاتك وياي
جودي: حرام ليش انا شو عملت
جهاد: ذبحتيني تعرفين شو معنى كلمة ذبحتيني
غزل: نحن هنا اسراركم عندكم جناح ياكبره طلعوها هناك
حطيت مخده ورى ظهري: لا كنا نتشاور اذا يقولكم ولا لا شو قاله عناد
العنود وهي تبتسم: ان شاءالله طلعتوا بحل
ناظرته وابتسمت:خلاص حرام لعبت بعقولهم
جهاد: ه يقول والله ابوك وامك مصدقين اعمارهم والله صادق انا نازل قبلهم
الكل:
رحنا سيارتين عمي منصور والعم سعد وخالاتي الثنتين في سيارة
وفي سيارة متعب عناد قدام وجهاد وانا والعنود في الخلف
وتركنا الصغار عند غزل وغزيل
الله يستر هذيل ما ادري يردون الزواج وهن بكبرهن محتاجات احد يرعاهن والله سمعت العنود وهي تقول لأسير لو تضاربو هذيل الخبلات اتصلي علي وعلمتها شلون تعيد الرقم على رقمها
سلمنا على جود ودخلتهم مجلس الحريم
جهاد ماقصر رسل لهم قبل لوازم الضيافه ماخلى شي ما رسله حتى الاطباق لانه يعرف حالتنا
جودي: وين منيره
جود: قفلنا عليها في حجرتها بس هي قالت انها ماراح تصارخ وتفضحنا لانها امنا وهي الي ربتنا بصراحه قطعت قلبي
جودي: المهم غيداء وينها
جود: داخل والله البنت لاعبه الدور عدل جسمها بكبره يرتعش
جودي: يحق لها الله يرقك انت بعد
جود: آآآآمين
دخلت وسلمت على غيداء وهي حضنتني
جودي: بروح اساعد جود وانت اقراء اية الكرسي والله يساعدك
العنود: جودي وينها غيداء
جودي: الحين تجي
خرجت ورحت لـ غيداء
غيداء: خلاص بطلت جود من بيظل وياها
جودي: ربك يحلها

 

 

 

   

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

آخر مواضيع مــنــتــدى الــحــكــم والــقــصــص

منتديات روعة الكون


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 11:28.

أقسام منتديات روعة الكونت

الــمــنــتــدى الــعــام | الـمـنـتـدى الإسـلامــي | مــنــتــدى الـترحـيب والـتـعارف والأهداءات | مــنــتــدى الــــصـــور | مــنــتــدى الأنـاقـة و الـتـجـمـيـل | مــنــتــدى الاســرة و الطفـل | مــنــتــدى الــصــحــة والــطــب | مــنــتــدى مـائــدة روعـة الكــون | مــنــتــدى الــحــكــم والــقــصــص | مــنــتــدى الــخــواطــر و الــنــثــر | مــنــتــدى هــمــس الــقــوافــي | مــنــتــدى الــريـاضــة والــشـبـاب | مــنــتــدى الألــعــاب والــمــســابــقــات | مــنــتــدى الــفــرفــشــة والــدجــة | مــنــتــدى البرامج والكمبيوتر و تبادل الخبرات | مــنــتــدى الاتــصــالات والالـكـتـرونـيـات | مــنــتــدى الـجـرافـيـكـس والـتـصـمـيـم | مــنــتــدى آخر الأخبار والأحداث | الخيــمــة الرمضــانيــة | مــنــتــدى القضـايا الساخنـة والحـوار | مــنــتــدى مجلس الاعضاء | الـصوتيـات والمـرئيات الإسلامية | مــنــتــدى الأنمـي و الألعـاب الإلكترونية | مــنــتــدى الديكور والاثاث المنزلي | قـسـم الـسـيـارات | مشاكل وحلول القسم الـتـقـنـي | مــنــتــدى الماسنجر والايميل | مــنــتــدى الفيديو والافلام والمسلسلات | ملحقات الفوتوشوب والفلاش , ودروس التصميم | مــنــتــدى السيـاحـة والسـفـر | منتدى اللغات الاجنبية | قسم تصاميم الفلاش والسويتش | :: مســآبقة " روعــة الكــون " الرياضيـــة :: |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.

منتديات روعة الكون